إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الانسان

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الانسان

    الانسان

    311 كرامة بني آدم

    الكتاب (ولـقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا) ((1685)) .
    1468 ـ رسول اللّه (ص ) : ما شي ء اكرم على اللّه من ابن آدم . قيل : يا رسول اللّه , ولا الملائكة ؟ ((1686)) .
    1469 ـ عنه (ص ) : ليس شي ء خيرا من الف مثله الا الانسان ((1687)) .
    1470 ـ الامـام الصادق (ع ) : لما اسري برسول اللّه (ص )حضرت الصلاة , فاذن واقام جبرئيل , فـقـال :يـامـحـمد , تقدم . فقال رسول اللّه : تقدم ياجبرئيل . فقال له : انا لا نتقدم الادميين منذامرنا بالسجود لادم (ع ) ((1688)) .
    1471 ـ الامام الباقر(ع ) ـ بعد ان ذكر وفاة آدم (ع ) ـ :حتى اذا بلغ الصلاة عليه قال هبة اللّه : يا جـبرئيل ,تقدم فصل على آدم , فقال له جبرئيل (ع ) : يا هبة اللّه , ان اللّه امرنا ان نسجد لابيك في الجنة , فليس لنا ان نؤم احدا من ولده ((1689)) .
    (انظر) البحار : 60 / 268 باب 39 .
    312 كرامة المؤمن

    1472 ـ رسول اللّه (ص ) : لا نعلم شيئا خيرا من الف مثله الا الرجل المؤمن ((1690)) .
    1473 ـ الامـام الـباقر (ع ) : ما خلق اللّه عزوجل خلقااكرم على اللّه عزوجل من المؤمن , لان الملائكة خدام المؤمنين ((1691)) .
    313 ما يوجب تفضيل الانسان على الملائكة 1474 ـ الامـام الـصـادق (ع ) ـ وقـد سـاله عبد اللّه بن سنان : الملائكة افضل ام بنو آدم ؟ ـ : قـال امـيـرالـمؤمنين علي بن ابي طالب (ع ) : ان اللّه عزوجل ركب في الملائكة عقلا بلا شهوة , وركـب فـي الـبـهائم شهوة بلا عقل , وركب في بني آدم كلتيهما , فمن غلب عقله شهوته فهو خير من الملائكة , ومن غلبت شهوته عقله فهو شر من البهائم ((1692)) .
    1475 ـ الامـام علي (ع ) : خلق الانسان ذا نفس ناطقة ,ان زكاها بالعلم والعمل فقد شابهت جواهر اوائل عللها , واذا اعتدل مزاجها وفارقت الاضداد فقدشارك بها السبع الشداد ((1693)) .
    314 علة خلق الانسان

    الكتاب (واذ قـال ربـك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة قالوا اتجعل فيها من يفسدفيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال اني اعلم مالاتعلمون ) ((1694)) .
    (وما خلقت الجن والا نس الا ليعبدون ) ((1695)) .
    (ولـو شـاء ربـك لـجـعـل الـنـاس امـة واحـدة ولا يـزالـون مـخـتـلـفـيـن # الا من رحم ربك ولذلك خلقهم ) ((1696)) .
    1476 ـ الامام علي (ع ) : بتقوى اللّه امرتم , وللاحسان والطاعة خلقتم ((1697)) .
    1477 ـ الامام الصادق (ع ) ـ فيما ساله الزنديق :فلا ي علة خلق الخلق وهو غير محتاج اليهم ولا مـضـطـر الـى خـلـقـهم , ولا يليق به التعبث بنا؟ـ: خلقهم لاظهار حكمته , وانفاذ علمه ,وامضاء تدبيره ((1698)) .
    1478 ـ الامـام عـلـي (ع ) ـ وهـو يدعو الناس الى الجهادـ: ان اللّه قد اكرمكم بدينه , وخلقكم لعبادته , فانصبوا انفسكم في اداء حقه ((1699)) .
    1479 ـ عـنـه (ع ) : يـقـول اللّه تـعـالـى : يابن آدم , لم اخلقك لا ربح عليك , انما خلقتك لتربح علي ,فاتخذني بدلا من كل شي ء , فاني ناصر لك من كل شي ء ((1700)) .
    1480 ـ الامـام الـحسين (ع ) : ايها الناس , ان اللّه عزوجل ذكره ما خلق العباد الا ليعرفوه , فاذا عرفوه عبدوه , فاذا عبدوه استغنوا بعبادته عن عبادة ما سواه .فقال له رجل : يابن رسول اللّه , بابي انت وامي فمامعرفة اللّه ؟ قال : معرفة اهل كل زمان امامهم الذي يجب عليهم طاعته ((1701)) .
    1481 ـ الامـام الـصـادق (ع ) ـ فـي قـولـه تـعـالى : (وماخلقت الجن والانس الا ليعبدون ) ـ : خلقهم للعبادة ((1702)) .
    1482 ـ علي بن ابراهيم ـ ايضا ـ: خلقهم للامر والنهي والتكليف , وليست خلقتهم جبرا ان يعبدوه , ولكن خلقتهم اختيارا ليختبرهم بالامروالنهي ((1703)) .
    1483 ـ الامـام الـصـادق (ع ) ـ فـي قـولـه تـعـالـى : (ولايـزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم )ـ: خلقهم ليفعلوا ما يستوجبون به رحمة اللّه فيرحمهم ((1704)) .
    1484 ـ الامـام عـلـي (ع ) : لـم يـخلق ما خلقه لتشديدسلطان , ولاتخوف من عواقب زمان , ولا اسـتـعـانـة عـلـى نـد مثاور , ولا شريك مكاثر , ولا ضد منافر ,ولكن خلائق مربوبون , وعباد داخـرون ((1705)) .
    1485 ـ الامام الصادق (ع ) : ان اللّه تبارك وتعالى لم يخلق خلقه عبثا ولم يـتـركهم سدى , بل خلقهم لاظهار قدرته , وليكلفهم طاعته فيستوجبوابذلك رضوانه , وما خلقهم ليجلب منهم منفعة ولاليدفع بهم مضرة , بل خلقهم لينفعهم ويوصلهم الى نعيم الابد ((1706)) .
    1486 ـ عـنـه (ع ) ـ فـي قـولـه تـعالى : (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم ) ـ:خلقهم ليفعلوا ما يستوجبون به رحمته فيرحمهم ((1707)) .
    1487 ـ عـنـه (ع ) ـ وقـد سـالـه رجـل : انـا خلقناللعجب ؟ـ : وما ذاك للّه انت ؟ للفناء؟فقال : مه يابن اخ ((1708)) .
    315 كيفية خلق الانسان

    الكتاب (هـو الذي خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم يخرجكم طفلا ثم لتبلغوااشدكم ثم لتكونوا شيوخا ومنكم من يتوفى من قبل ولتبلغوا اجلا مسمى ولعلكم تعقلون ) ((1709)) .
    (انظر) آل عمران : 6 , النساء : 1 , الانعام : 2 , الرعد : 8 , مريم :67 , المؤمنون : 12 ـ 14 , لـقمان : 14 ,هود: 61 , النحل : 4 ,الحج : 5 , الروم : 19 , 20 ,السجدة : 7 ـ 9 , فاطر : 11 , يـس :77 , الـزمـر : 6 ,الـشورى : 49 , 50 , النجم : 32 , 45 , 46 ,الواقعة : 57 ـ 59 , التغابن : 2, 3, الملك : 23, 24, نوح : 14 ,17 , الانسان : 1 , 2 , المرسلات : 20ـ 23 , النبا : 8 , عبس :18 ـ 21 , الانفطار : 7 , 8 , الطارق : 5 ـ 7 . البحار : 60 / 317باب 41 .
    316 ضعف الانسان

    الكتاب (خلق الا نسان ضعيفا) ((1710)) .
    1489 ـ الامـام عـلـي (ع ) : مـسـكـيـن ابـن آدم تؤلمه البقة , وتقتله الشرقة , وتنتنه العرقة ((1711)) .
    317 معيار الانسان (1)

    1490 ـ الامام علي (ع ): ابن آدم اشبه شي ء بالمعيار:اما ناقص بجهل , او راجح بعلم ((1712)) . 318 معيار الانسان (2)

    1491 ـ الامـام عـلـي (ع ) : الـمـرء بـاصـغـريه : بقلبه ولسانه , ان قاتل قاتل بجنان , وان نطق نطق ببيان ((1713)) .
    1492 ـ عنه (ع ) : للانسان فضيلتان : عقل ومنطق ,فبالعقل يستفيد وبالمنطق يفيد ((1714)) .
    1493 ـ عنه (ع ) : اصل الانسان لبه , وعقله دينه ,ومروته حيث يجعل نفسه ((1715)) .
    1494 ـ عنه (ع ) : المرء يوزن بقوله ويقوم بفعله ((1716)) .
    1495 ـ عنه (ع ) : المرء بفطنته لا بصورته , المرءبهمته لا بقنيته ((1717)) .
    (انظر) الكمال : باب 3536 .
    319 صفة الانسان الكامل

    1496 ـ الامـام عـلـي (ع ) : قد احيا عقله وامات نفسه ,حتى دق جليله , ولطف غليظه , وبرق له لامع كثيرالبرق , فابان له الطريق , وسلك به السبيل ((1718)) .
    1497 ـ عـنـه (ع ) : مـا بـرح للّه ـ عزت آلاؤه ـ في البرهة بعد البرهة وفي ازمان الفترات , عـبـادنـاجـاهـم في فكرهم وكلمهم في ذات عقولهم ...وكانوا كذلك مصابيح تلك الظلمات , وادلة تلك الشبهات


    المصدر ميزان الحكمة محمد الريشهري

  • #2

    الأخ الكريم
    (الشيخ عباس محمد )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا النقل الطيب المبارك
    جعله المولى تعالى في ميزان أعمال









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X