إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القبض على الإمام الكاظم (عليه السلام)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القبض على الإمام الكاظم (عليه السلام)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    *************************
    انتشر اسم الإمام (عليه السلام) في الأقطار وذاع صيته في الأمصار وتحدّث الناس عن علمه ومآثره وفضله فثقل ذلك على هارون وطفح قلبه غيظاً منه فذهب الطاغية إلى قبر النبي (صلّى الله عليه وآله)فسلم على النبي مثل الزوار المؤمنين وخاطبه قائلاً:
    (بأبي أنت وأمي يا رسول الله إني اعتذر إليك من أمر عزمت عليه إني أريد أن آخذ موسى بن جعفر (عليه السلام) فأحبسه لأني قد خشيت أن يُلقي بين أمتك حرباً يسفك فيها دماءهم).
    إنه يريد أن يخلق مبرراً أمام المجتمع لعمله الفظيع ويخفّف ما سيواجه به من الاستياء لا سيّما من العلماء الذين سيستنكرون عمله الإجرامي.
    وبعد الاعتذار في اليوم الثاني أصدر الطاغية أوامره بإلقاء القبض على الإمام فجاءت الشرطة وألقت القبض عليه وهو في طاعة الله يصلي لربه عند رأس جده النبي (صلّى الله عليه وآله)فقطع المجرمون الآثمون عليه صلاته ولم يمهلوه من إتمامها. لكنهم نسوا أن الله يمهل ولا يهمل. ثم حمل الإمام من ذلك المكان الشريف وقيّد بالحديد وقد توجّه إلى جدّه الرسول الأكرم:
    (إليك أشكو يا رسول الله). فأين احترام قداسة القبر الشريف قبر رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وأين احترام أبنائه الأئمة المعصومين التي هي أولى بالرعاية والمحبة والمودة من كل شيء؟ ثم أين احترام الصلاة التي هي أقدس عبادة في الإسلام؟
    لم يحترم هارون قداسة القبر الشريف فهتك حرمته وحرمة أبنائه وقطع صلاة الإمام (عليه السلام) وأمر بتقييده وحمل إليه في ذل القيود ولما مثل الطاهر الكريم أمام الفاجر اللئيم أغلظ له في القول وكان اعتقاله سنة 179هـ في شهر شوال لعشر بقين منه.
    ــــــــــــــــــــــــــ
    (1) البحار ، ج17 ، ص296.
    (2) المناقب، ج2، ص385.
    (3) البحار ، ج17 ، ص296

  • #2
    الأخت الفاضلة
    ( خادمة الحوراء زينب 1)

    بوركتي ختي على هذا الأختيار المميز

    جعله الله في ميزان حسناتكم









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    يعمل...
    X