إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نزول كفن السيدة خديجة عليها السلام من الله عز وجل

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نزول كفن السيدة خديجة عليها السلام من الله عز وجل



    توفيت السيدة خديجة عليها السلام في اليوم العاشر من شهر رمضان للسنة العاشرة للبعثة

    وفي هذه السنة توفي رفيقان وحبيبان من الأوفياء والمخلصين لرسول الله صلى الله عليه واله وهما: أبو طالب و السيدة خديجة عليها السلام،

    فحزن الرسول حزناً شديداً حتى سُمي عام الحزن. فحين وفاة السيدة خديجة عليها السلام نزلت ملائكة الرحمن بكفن خاص

    من عند الله عز وجل لتكفينها عليها السلام، وكان ذلك بركة للسيدة خديجة عليها السلام وسكينة للرسول صلى الله عليه واله،

    وبهذا العمل جللها الله وقدرها. فألبسها الرسول ذلك الكفن ثم أخذ الجنازة مع أصحابه إلى مقبرة (حجون)

    حتى تدفن بجانب قبر والدته عليها السلام، فحفروا قبراً لها ونزل به الرسول ودفنها هناك،

    وترك فراق السيدة خديجة عليها السلام ألماً في قلب الرسول صلى الله عليه واله، لأنها كانت المؤنسة والصاحبة المخلصة

    وشريكة هموم النبي صلى الله عليه واله، وكانت السند له والحماية مع عمه أبي طالب عليه السلام.

    إنّ عظمة هذه المصيبة والفاجعة على رسول الله صلى الله عليه واله لا يعلمها إلاّ الله سبحانه وتعالى.

    وبعد وفاة الرسول صلى الله عليه واله أصبح مرقد السيدة خديجة عليها السلام مزاراً للمسلمين

    حيث يقع المرقد المطهر للسيدة خديجة عليها السلام في أعلى مكة في مقبرة (حجون) والتي تسمى اليوم مقبرة المعلى،

    ويقع بجانب قبرها قبرا (عبد المطلب وأبو طالب عليها السلام) على بعد متر أو مترين بنى المسلمون قبة على المرقد المنور

    للسيدة خديجة عليها السلام في سنة (727) هـ، وكانت هناك ألواح معلقة في القبة كُتب عليها أشعار وقصائد باللغة العربية الفصحى

    بشأن السيدة خديجة عليها السلام في ذكرى ميلاد النبي صلى الله عليه واله، كان المسلمون يحتفلون بها في قبة السيدة خديجة عليها السلام،

    وفي سنة (1314) هـ قام الوهابيون بهدم القبب والأضرحة المقدسة ومَنعوا ترميم قبرها الشريف

    وحينما تزور القبر لا تعرف أي قبر من القبور هو، ونحن نتوسل بالإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف

    وندعو له بالفرج وقرب الظهور حتى نستطيع أن نمسح على قبر جدته خديجة عليها السلام سيدة نساء العالمين

    ونناجي ربنا عند مرقدها الشريف.

    أزهار عبد الجبار

    تم نشره في
    العدد 36
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X