إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

يا من شكره فوز للشاكرين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صدى المهدي
    رد
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم وبارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا

    اترك تعليق:


  • ابو احمد الوائلي
    رد
    اللهم صلِ على محمد وال محمد الاطهار
    بوركتم وانار الباري طريقكم
    جزيتم الخير تحيتي

    اترك تعليق:


  • Om karar
    رد
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    دمت اخي واستاذي الهادي المحترم منبع سؤدد للجميع لمتابعتك لما ينشرون سدد الله خطاك ووفقك لكل خير

    اترك تعليق:


  • الهادي
    رد
    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

    نشكر الله تعالى على ما اولنا به من نعم كثيرة اهمها اتباع محمد واله الطاهرين
    ونساله ان يجعلنا من المشمولين بعنايته انه ارحم الراحمين
    الاخت الفاضلة ام كرار شكر الله سعيك واثابك الجنان بمحمد واله خيرة الاكوان .

    اترك تعليق:


  • Om karar
    كتب موضوع يا من شكره فوز للشاكرين

    يا من شكره فوز للشاكرين

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    من العبارات التي نقرؤها في دعاء الجوشن الكبير، نقرأ:
    (يا من شُكره فوزٌ للشاكرين)..
    كيف نشكر الله تعالى بأفضل ما يُحب أن يُشكَر به..؟


    سؤالٌ يُجيبنا عنه سيد_الكائنات صلى الله عليه وآله
    الباري تعالى لرسولهِ:
    أفضلُ ما تشكرني بهِ نشركَ فضْل أخيكَ علي.. وبعث الشيعة على تعظيمه..
    : يقولُ رسول_الله "صلَّى اللهُ عليهِ وآله
    (فُضّلتُ على الخلْقِ أجمعين، وشُرّفتُ على جَميعِ النبيين، واختُصِصْتُ بالقُرآن العَظيم، وأُكرمتُ بعليّ سيّد_الوصيّين، وعُظّمتُ بشيعتهِ خيرِ شيعةِ النبيين والوصيّين.
    وقيلِ لي:
    يا_محمّد قابل نعمائي عليكَ بالشُكر المُمتَري للمَزيد.
    فقلتُ: يا ربّي وما أفضلُ ما أشكُركَ به؟ فقالَ لي:
    يا مُحمَّد .. أفضلُ ذلكَ بثُّك - أي نشركَ - فضْلَ أخيكَ علي، وبعْثُك سائرَ عبادي على تَعظيمهِ وتعظيمِ شيعتهِ، وأمركَ إيَّاهم أن لا يتوادّوا إلَّا فيَّ، ولا يتباغضوا إلَّا فيَّ، ولا يوالوا ولا يُعادوا إلَّا فيَّ،


    وأن ينصبوا الحَرْب لإبليسَ وعُتاةِ مَرَدَتهِ الداعين إلى مُخالفتي،
    وأن يجعلوا جُنَّتهم منْهم العَداوة لأعداءِ مُحمَّدٍ وعلي،


    وأن يَجعلوا أفضلَ سِلاحهم على إبليسَ وجُنودهِ:
    تفضيلَ مُحمَّدٍ على جميع النَّبيين، وتفضيلَ عليّ على سائر أمَّتهِ أجمعين، واعتقادهم بأنَّه الصادق لا يكذب، والحكيمُ لا يَجهل، والمُصيبُ لا يغفل،
    والَّذي بمحبَّته تثقلُ مَوازينُ المُؤمنين، وبمخالفته تخِفُّ مَوازين الناصبين، فإذا هُم فعلوا ذلكَ كانَ إبليسُ وجنودهُ المَرَدة أخسأ المهزومين، وأضعفَ الضَّعيفين)
    المصدر :
    [تفسير الإمام الحسن العسكري "عليه السلام
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X