إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى (جامعةٌ مجانية )187...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور المنتدى (جامعةٌ مجانية )187...

    التقي
    مشرف في قسم المجتمع والقسم المنوع

    الحالة :
    رقم العضوية : 13507
    تاريخ التسجيل : 01-04-2011
    المشاركات : 2,495
    التقييم : 10


    جامعة العلوم والمعارف المجانية ...


    بسمه تعالى وله الحمد

    اللهم صل على محمد وآل محمد


    ( جامعة العلوم والمعارف المجانية )


    هي جامعة ولدت من رحم العقيدة الحقّة ، وانبثقت من نور الاسلام المحمدي الاصيل

    هي جامعة تجد فيها كل التخصصات التي يحتاجها المجتمع

    من احكام وعقائد ، وحقوق ، وواجبات ، واخلاق ، وسيرة ، وتاريخ ، وعلوم

    هي جامعة مجانية فشروط القبول فيها بسيطة وغير معقدة

    ما تحتاجه فيها هو :

    الحضور المتواصل ، والانصات والتدبر

    هي الجامعة الوحيدة في العالم التي تعطي الاجر لمن يُقبل فيها

    وخصوصاً من يرى عميد الجامعة منه الاخلاص والتواصل المستمر

    هي الجامعة حدثنا عنها نبينا الاكرم (صلى الله عليه وآله) بقوله :

    (( إذا مررتم برياض الجنّة فأرتعوا فيها ، قالوا : يا رسول الله وما رياض الجنّة ؟

    قال (صلى الله عليه وآله) :

    مجالس الذكر ))

    نعم هذه الجامعة هي مجالس الذكر وحلقات التذاكر والتذكر ونخص منها


    (( المجالس الحسينة ))


    فطوبى لمن وفق للتسجيل فيها ، وهنيئاً لمن تشرف بحضورها


    وتلقي المعارف الحقة منها .




    ************************
    **************
    *******

    اللهم صلّ على محمّد وال محمّد

    لقد جاءتنا عاشوراء وجاءت روح القوة من خلال روح الإسلام في عاشوراء لقد جاءت لنا كربلاء

    وسيكون لنا في كل أرض كربلاء وفي كل يوم عاشوراء، نحن نتحرك نحو الشهادة لا من موقع مزاج الشهادة،ولكن من موقع رسالية الشهادة.



    السَّلام عَلَيْكَ يَا أبا عَبْدِاللهِ الْحُسَيْنِ وَعلَى الأرواحِ الّتي حَلّتْ بِفِنائِكَ، وَأنَاخَت برَحْلِك وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ.


    وهانحن نعود لنحمل من عبق عاشوراء ومن وعيها وفكرها الكثير بما سيكون منبعاً ومنهلاًرياً روياً


    لكل سنوات عمرنا السابق والقادم


    وهاهو محوركم النابض بالفكر والمعرفة مع جلّ الشكر والتقدير لكاتبه المشرف الفاضل (التقي)


    وسننتظر جميل وواعي تواصلكم الكريم
































    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2016-10-17_23-10-48.jpg 
مشاهدات:	3 
الحجم:	120.1 كيلوبايت 
الهوية:	861069

















    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2016-11-09_09-36-20.jpg 
مشاهدات:	2 
الحجم:	29.6 كيلوبايت 
الهوية:	861070

  • #2
    خادمة الحوراء زينب 1
    عضو ذهبي

    الحالة :
    رقم العضوية : 161370
    تاريخ التسجيل : 02-02-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 7,187
    التقييم : 10


    مجالس الأمام الحسين (عليه السلام)رحمة لمن قنط ويأس

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ------------------------------
    إذا رأيت ذلك الشاب الذي يرتدي ملابس غير لائقة صاحب الشعر الطويل والمظهر غير الرجولي في الموكب الحسيني..
    فلا تهجم عليه بالنقد والكلام الجارح
    ولا تقل الإمام لايقبل والإمام لايريد هكذا اشخاص بحيث تكون باب صد له لدخول المجالس والمواكب... علغچ العكس ياعزيزي هذا بالذات الامام يريده فَـظ³ن لم يظ²تِ الغچ المجالس من سيهديه ؟
    مايدريك لعل كلمة من الخطيب تغيره
    او حديث مكتوب على جدران المجلس تنبهه ؟
    إذا بنقدك طردته من المجلس والموكب بحجة ملبسه وتصرفاته قبل شهر محرم ...فماذا تتوقع أين سيهتدي وهل هناك أماكن غير مجالس أهل البيت عليهم السلام هي موضع هداية البشر؟ أو ليس مجالس أهل البيت عليهم السلام هي نور لمن أظلم طريقه
    وهدى لمن أضل
    ورحمة لمن قنط ويأس.. ؟
    هذا الشخص الذي تنتقده لو لم يكن بقلبه بصيص نور لما جاءت به قدماه إلى المجلس..الإمام الحسين عليه السلام حتى ذلك الوهابي قَبِله وهداه بفضل غبار تراب زواره...بمجرد رؤية في المنام اهتدى بها فكيف بمجلس تكتظ به ملائكة الرحمن للحضور به مابين دمعة وعبرة وعِبرة ؟
    هم هؤلاء الذين يريدهم الإمام ويحتضنهم ويمسح بيده على قلوبهم لتستنير فهو رحمة الله تعالى الواسعة
    فإذا رحمة الله لاتستقبله فأي رحمة بعدها تقبله؟!




















    تعليق


    • #3
      عطر الولايه
      عضو ذهبي
      الحالة :
      رقم العضوية : 5184
      تاريخ التسجيل : 20-09-2010
      الجنسية : أخرى
      الجنـس : أنثى
      المشاركات : 5,627
      التقييم : 10
      يبقى الحسين..وتبقى الشعائر
      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين
      تُقرع أجراس الحزن داخل القلوب الموقنة وتُحمى نيران الدموع المترقرقة، فمحرم اقترب والمخلصون للحسين تأهّبوا لملاقاة الفاجعة، فهم لا زالوا منتظرين هلاله المشؤوم من عامهم الفائت، كلٌ منهم منزوٍ بلهب قلبه ليُحضّر للعالم صرخةً تصمُّ الآذان لفجر عاشوراء!
      فترى الشاعر هنا انقطع عن العالم إلا عن أوراقه وحبره لكي يقترب من الحسين درجةً ويبتعد عن جهل الناس درجات، وذاك الرادود تراه غيّر فرحه إلى مُصاب لكي لا يأتي هلال المحرّم وهو غير قادر على إزالة قلبك من مكانه حزناً.
      هكذا ترى ديدن جميع الصادقين في خدمتهم، كبيرهم، صغيرهم ابتعدوا عن ضوضاء البشر وثرثرتهم البالية ليختلوا بالعش ولوعات الحزن المهيب، حتى إذا اطلّ هلال الفاجعة رفعوا رؤوسهم من صوامع الأشجان ليسقوا غيرهم دموعاً حارقة.
      ويا للأسى فما زال النفاق مستشرٍ في قلوب الكثير فما يلبث بعضهم أن يرى خادماً للحسين ناطقاً حتى آذاه ولا شعيرةً للحسين قائمةحتى حاول جاهداً دثرها واختراع دليلٍ على بطلانها،
      هنا وددتُ طرح بعض الأسئلة على كل شخصٍ يحارب الخدمة والشعائر فربما انتبه من غفلته!
      1/شعيرةُ الإطعام
      في الآونة الأخيرة كثُر الحديث والضجيج حول هذه الشعيرة المقدسة والمُخزي أن صوت الباطل اعتلى وبدأ أكثر الناس بالإنصات إليه فبعضهم قال أن التوزيع والإكثار منه في المآتم من مظاهر الإسراف فبدل أن يُوزّع صحناً من الأرز فليُكتفى بقطعة حلوى..ويجب تقليل أنواعٍ كثيرة من المأكولات وصرف الأموال المتبقية في الجمعيات الخيرية !
      حسناً..عزيزي صاحب هذا الكلام ومن يتناقله
      أكثر (المضائف) الآن توزّع افخر الأطعمة وفي غضون ساعة أو ساعتين ينفذ الطعام ! ،وأكثر الذين ينادون بالكف عن الإسراف هم الذين يأخذون من هذا الطعام، وعندما ينوون هم الإطعام فيقدّمون للحسين من أرخص مالهم وتلك الأطعمة التي لا يرغبها الناس
      الإسراف ليس في الكثرة، فإذا قدّمت للحسين بحسن نية وأفضل ما تملك فلن يُرمى شيء وسوف يزداد خيرك.
      لو كانت ذاهباً لأحد الأمراء هل سوف يكتفي بتقديم صنفٍ واحد وبسيط ؟ بالطبع لا، فما بالك بالحسين وكرمه ولو كنت حاضراً زمانه وزرته كيف سيكرمك؟. لو آمنت بأنه حيٌ معنا فلا يحق لك الاعتراض على ما يعطيه لضيوفه وزوّاره !
      عندما يأتي أحد المؤمنين بمال كثير للمأتم ويقول أن هذا لشراء الطعام، فهل سألت أحد العلماء هل يجوز التصرّف في ما تبقّى من المال في سبيل الجمعيات الخيرية والصدقات؟. فلا يوجد مجال للتقريب بين الأثنين
      2/لبس السواد
      يقول ضِعافُ الإيمان أن لبس السواد طيلة شهري محرم وصفر لا يتعدّى كونه تخلّفاً، نعم فلقد أصبح الحزن على الحسين تخلّفاً أما الجزع على آبائهم واجب!
      الا ترى مراجعنا العِظام وقدوتنا يكتسون السواد طيلة الشهرين؟ دعك منهم فهم بنظرك متخلّفين، لكن ماذا عن صاحب الزمان يا مُنتَظِر الفرج ؟
      كما يقولون أيضاً أن الحزن في القلب فلا داعٍ للبس السواد، والسؤال لماذا تلبسه عندما تفقد أحد أهلك؟
      إذا لم تُرِد لبس السواد فأنت حُر وليس واجباً شرعياً هذا، لكن دع غيرك وعشقهم.
      3/شعيرة البكاء



      لن ينفع البكاء في شيء فالحسين موعظةٌ وعِبرة، فلنكتفي بالمحاضرات فقط وما من داعٍ للبكاء والصراخ الذي تُحدثونه..هكذا قالوا !
      أينك من قول الحسين (ع) عن نفسه “أنا عبرة المؤمنين” ؟، لماذا لا تقرأ عن فضل الدموع عن الحسين ولا تسأل عن أول من بكاه !

      تعليق


      • #4
        عطر الولايه
        عضو ذهبي

        الحالة :
        رقم العضوية : 5184
        تاريخ التسجيل : 20-09-2010
        الجنسية : أخرى
        الجنـس : أنثى
        المشاركات : 5,627
        التقييم : 10



        انتقاد خطباء المنابر.. بين مؤيد و معارض..


        بسم الله الرحمن الرحيم
        الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين







        آثرتُ أن أبحث معكم قضية جادة، أعتقد أنها تكاد تتحول في مآتمنا و مجالسنا الحسينية إلى ظاهرة خطيرة ستؤثر سلباً -عاجلاً أو آجلاً - في رؤيتنا نحو القيم الإسلامية، و ستشوب أخلاقنا بما لا يُحمد عقباه..


        يقول الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه و آله و سلم: "إنما بعثتُ لأُتمّمَ مكارمَ الأخلاقْ"


        و بالرجوع إلى ما آلتْ عليه أحوالنا الآن كمسلمين، نرى أننا قد ابتعدنا كثيراً عن حديث رسول الله، و نلاحظ بصورة واضحة، أن ما جاء المصطفى ليتممه قد تغير مفهومه في كثير من عقول الناس، حتى استفحلت قضايا عديدة شوهت المذهب، و أخلت بدعائم الدين بصفة عامة..


        و من القضايا التي تنتشر في الوقت الحالي، لا سيما في مواسم إحياء الشعائر الدينية، قضية انتقاد خطباء المنابر، أجل، و مما لا شك فيه، أنه جرى على مسامعكم كثير من الأحاديث التي تنتقد خطيب منبر حسيني - و هنا لا أشير لاسم معين-


        نرى عامة الناس ينتقدونه سواء في بحثه أو أسلوبه و لهجته أو طريقته في الطرح، ألخص تلك الأمور في ثلاثة مفاهيم:


        - بحثه الذي يسبق طرح الحدث (الوفاة أو المولد)
        و غالباً يتعلق البحث بموضوع يمس واقع الناس، فيأتي مثلاً على هيئة التدرج في طرح الأمثلة بغرض تقديم النصح ة الإرشاد من منطلق الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.


        - أسلوب حديثه أو لهجته
        و يختلف أسلوب كل خطيب باختلاف خلفيته الدينية و العقائدية، و مدى قدرته على طرح التسلسل الفكري الذي يناسب عقليات الناس المستمعين. كما يعتمد أسلوبه على معرفته و ثقافته العامة، فكلما كان عارفاً كلما كان أسلوبه مرناً قابلاً للتجديد.
        أما اللهجة فتعتمد على البيئة التي ترعرع فيها الخطيب، و البلد الذي جاء منه.


        - طريقة سرده للمصيبة
        كما نعلم، يختلف كل خطيب حسيني عن الآخر في طريقة سرده للمصيبة أو قراءته للمولد، طبعاً يعتمد ذلك بصورة أساسية على مهارة الخطيب، فكلما كان مرتجلاً يمتلك قدرة عالية على الخطابة، و كان صوته جميلاً، جعل ذلك طريقته أقرب للقلب. ثم تأتي معرفة الخطيب و حفظه للأحداث في المرتبة الثانية.
        و أحياناً نرى بعض الخطباء يتفاعلون خاصة في سردهم للمصيبة حتى تفيض أشجانهم، و يُبكوا قلوب السامعين -العارفين- قبل العيون.. و قد يُطيل الخطيب مدة سرد الأحداث، خاصة المصيبة، حسب مستوى تفاعله مع الطرح..


        أما عن جوانب انتقاد بعض الناس للخطيب كما جرى على مسمعي شخصياً، كان يتلخص في الأمور التالية:


        1) البحث الديني
        نرى بعض من عامة الناس، ينتقد و بشدة البحث الذي يطرحه الخطيب قبل المصيبة، مهما كان موضوع البحث، لا أعلم على أي أساس بنى انتقاده، هل على أساس عدم فهمه للموضوع؟ هل بنى ذلك على مخالفته لرأي الخطيب؟ المهم يرجع ذلك لخلفية المستمع العلمية و ثقافته و مدى تفاعله مع الموضوع المطروح.


        2) اللهجة و الأسلوب
        فنرى البعض يُعلق على لهجة الخطيب! أو لا يعجبه أسلوبه في طرح الحدث! أو أنهم يتوقعون منه أسلوباً كانوا قد اعتادواعليه عقداً من الزمن و لا يتقبلون غيره! لذلك حين يتبع خطيب المنبر أسلوبه، و يحاول إعطاء الناس أفضل ثمار سنين من الجد و البحث و الدراسة الحثيثة قدر الإمكان، نجد عقول بعض المستمعين لا تتقبله، فقط لأنه لا يطابق ما آمنوا به، و اعتقدوه قرآناً لا يجب أن يُحرَّفْ!


        3) طريقة سرد المصيبة و مدتها
        كثير من الناس، خاصة أولئك الذين يجدون صعوبة في التفاعل أثناء سرد المصيبة، لأسباب ترجع أحياناً إلى الحالة النفسية للمستمع، و عدم الاستعداد و التهيؤ الروحي للمشاركة الوجدانية مع الجماعة في إحياء الشعيرة. أولئك الناس نجدهم كثيراً ما يعولون عدم تفاعلهم على طريقة الخطيب في سرد أحداث المصيبة.
        و يمل الكثير من المستمعين! تخيلوا، و يتململوا في حالة أطال الخطيب قليلاً من مدة المصيبة ربما لأن الخطيب آثر أن ينقل إحساسه و أشجانه للناس باسترسال..


        .....


        مما سبق، و أعلم أني أطلت عليكم كثيراً، أخاطب العقول..
        أخاطب كل راعٍ و كل مسؤول "كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته"
        و أقول لمن يتجادلون في خطباء المنابر جدالاً عقيماً.. لا يسمن و لا يغني من جوع.. و لا يغير شيئاً يذكر..
        أقول لكل من يتحدث أيما حديث يظلم و لو مثقال حبة من جهد و بحث قام به الخطيب ليس لشيء، بل ليوصل رسالة لكم أنتم!
        أقول لهم قبل أن تلفظوا بأي قول، اتقوا الله!
        و ما أنا بمدافعة عن أحد، إلا أنني أرى ما لا يرضي الله و لا رسوله..
        أرى ما ينافي مكارم الأخلاق..
        أرى غيبة.. و نميمة..
        أرى ظلماً لحق إنسان أفنى عمره في الاجتهاد لمعرفة ما لا نعرفه من ديننا!
        أرى آفات أخلاقية، فأتحسر و يتحسر عليها كل مسلم غيور..


        ان كنا نريد النصح فعلينا بنصح صاحب الشأن في حالة وجود دليل قاطع بالإجماع على خطأ ارتكبه الخطيب في آية، في إساءة، في أي قول منافٍ للفطرة. و إن كان لدينا أي قول نعتقد أنه إن تلفظنا به و أخبرنا به جميع الناس، سوف يسهم في مصلحة المسلمين، فلن نتردد، و إلا فليس من حق أي إنسان الإساءة لأي أحد، فما بالكم بالخطيب الحسيني؟ الذي يعد من خدام الإمام الحسين (ع) على حساب الاستياء الشخصي من كلمة أو معنى أو الضجر من طول مدة المحاضرة أو المصيبة..


        نحن الشيعة لم نعتد مثل هذه الأمور، فمن منا لا يعلم قصة الإمام الحسين (ع)؟ مالنا و مدة سرد المصيبة؟ الأصل هو المشاركة و الاتحاد و الاقتداء بالحسين (ع).. فلم لا نعي لأنفسنا؟



        همسة:
        قال الله جل و علا :"ما يلفظ من قول إلا لديه رقيبٌ عتيدْ" صدق الله العلي العظيم


        بين السطور:
        جزى الله خطباءنا خيراً على وقتهم و جهدهم

        تعليق


        • #5
          خادمة ام الخدر
          مشرفة قسم الاسرة

          الحالة :
          رقم العضوية : 138649
          تاريخ التسجيل : 01-10-2013
          الجنسية : العراق
          الجنـس : أنثى
          المشاركات : 1,341
          التقييم : 10


          عــــــــــــزاء للحسين ...


          بسم الله الرحمن الرحيم
          والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


          بكل دمع ودم نستقبل هذا العام وعظم الله أجوركم بسيد الشهداء يوم هلال محرم بكت النجوم دما

          وشاب الليل حزنا وصرخت الجبال آه واقتيلا أعاتب عيني اذا قصرت وافني دموعي اذا ماجرت لذكراكم

          و بدأت نسائِم شهرُ الحُسين تطرق قلوبَ عاشِقيه، اللهم


          وفقنا لتعزية أبا عبدالله و لا تحرِمنا من الدمعةِ عليه


          اللهم رقق فيه قُلوبنا و طهِر نُفوسنا و أغسِل هُمومنا.

          ومن أولى الروايات التي نطالها بباب العزاء هذه الرواية المباركة


          روي أنه قيل للإمام الصادق (عليه السلام) :

          "سيدي جعلت فداك ، إن الميت يجلسون له بالنياحة بعد موته أو قتله ، وأراكم تجلسون أنتم وشيعتكم من أول الشهر بالمأتم والعزاء على الحسين (عليه السلام) فقال (عليه السلام) : يا هذا إذا هل هلال محرم نشرت الملائكة ثوب الحسين (عليه السلام) وهو مخرق من ضرب السيوف ، وملطخ بالدماء فنراه نحن وشيعتنا بالبصيرة لا بالبصر ، فتنفجر دموعنا"



          فعاشوراء تعلمنا .

          عندما تكون أفضل الناس خلقاً .. وسمتاً . وموقفاً..

          فتوقع ان يصطف أمامك كل ظلمة الأرض وطغيانها ... وفساقها..

          فطريق الحق ملئٌ بالاشواك والمصاعب


          ولايحوي على الجميل الاّ لمن يرى المر والصعب جميلا


          ومن هنا فعزاء الحسين يعلمنا ان لنا قادة وسادة تحملوا ماتحملوا من أجل ابقاء إشراقة الحق


          والحفاظ على الشريعة مهما كلّف الامر

          ونختم بهذه الرواية للتأهب لشهر العزاء


          عن الريان بن شبيب، قال : دخلت على الرضا (عليه السلام) في أول يوم من المحرم ،
          فقال لي : يا بن شبيب ، أصائم أنت؟
          فقلت : لا ،
          فقال : إن هذا اليوم هو اليوم الذي دعا فيه زكريا (عليه السلام) ربه عز وجل ، فقال : (رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء) فاستجاب به ، وأمر الملائكة فنادت زكريا وهو قائم يصلي في المحراب : (أن الله يبشرك بيحيى) ،
          فمن صام هذا اليوم ثم دعا الله عز وجل استجاب الله له ، كما استجاب لزكريا (عليه السلام) ،

          ثم قال : يا بن شبيب ، إن المحرم هو الشهر الذي كان أهل الجاهلية فيما مضى يحرمون فيه الظلم والقتال لحرمته ،
          فما عرفت هذه الأمة حرمة شهرها ولا حرمة نبيها (صلى الله عليه وآله) ، لقد قتلوا في هذا الشهر ذريته ، وسبوا نساءه ، وانتهبوا ثقله ، فلا غفر الله لهم ذلك أبداً ،

          يَا ابْنَ شَبِيبٍ: إِنْ كُنْتَ بَاكِياً لِشَيْ‏ءٍ فَابْكِ لِلْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ ( عليهما السَّلام )، فَإِنَّهُ ذُبِحَ كَمَا يُذْبَحُ الْكَبْشُ ، وَقُتِلَ مَعَهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ ثَمَانِيَةَ عَشَرَ رَجُلًا مَا لَهُمْ فِي الْأَرْضِ شَبِيهُونَ ، وَلَقَدْ بَكَتِ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرَضُونَ لِقَتْلِهِ .

          يَا ابْنَ شَبِيبٍ : إِنْ بَكَيْتَ عَلَى الْحُسَيْنِ ( عليه السَّلام ) حَتَّى تَصِيرَ دُمُوعُكَ عَلَى خَدَّيْكَ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ كُلَّ ذَنْبٍ أَذْنَبْتَهُ ، صَغِيراً كَانَ أَوْ كَبِيراً ، قَلِيلًا كَانَ أَوْ كَثِيراً .

          يَا ابْنَ شَبِيبٍ : إِنْ سَرَّكَ أَنْ تَلْقَى اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَلَا ذَنْبَ عَلَيْكَ ، فَزُرِ الْحُسَيْنَ ( عليه السَّلام ) .

          يَا ابْنَ شَبِيبٍ : إِنْ سَرَّكَ أَنْ تَسْكُنَ الْغُرَفَ الْمَبْنِيَّةَ فِي الْجَنَّةِ مَعَ النَّبِيِّ وَآلِهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِمْ) فَالْعَنْ قَتَلَةَ الْحُسَيْنِ .

          يَا ابْنَ شَبِيبٍ : إِنْ سَرَّكَ أَنْ يَكُونَ لَكَ مِنَ الثَّوَابِ مِثْلُ مَا لِمَنِ اسْتُشْهِدَ مَعَ الْحُسَيْنِ ، فَقُلْ مَتَى مَا ذَكَرْتَهُ :
          يَا لَيْتَنِي كُنْتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِيماً .

          يَا ابْنَ شَبِيبٍ : إِنْ سَرَّكَ أَنْ تَكُونَ مَعَنَا فِي الدَّرَجَاتِ الْعُلَى مِنَ الْجِنَانِ ، فَاحْزَنْ لِحُزْنِنَا ، وَافْرَحْ لِفَرَحِنَا ، وَعَلَيْكَ بِوَلَايَتِنَا ، فَلَوْ أَنَّ رَجُلًا أَحَبَّ حَجَراً لَحَشَرَهُ اللَّهُ مَعَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ .

          ������

          الأمالي للشيخ الصدوق رضوان الله تعالى عليه













          تعليق


          • #6
            خادمة ام الخدر
            مشرفة قسم الاسرة

            الحالة :
            رقم العضوية : 138649
            تاريخ التسجيل : 01-10-2013
            الجنسية : العراق
            الجنـس : أنثى
            المشاركات : 1,341
            التقييم : 10


            ســــــــــــــر مع النور ...


            بسم الله الرحمن الرحيم
            والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...



            الثقافة والوعي والمعرفة الحسينية شي مهم وراقي وباب كبير يدخلنا لمعرفة الامام المُزار


            ويشرح لنا عظم المصيبة التي قام بها هولاء الخبثاء الجبناء


            وما أقترفوا بقتلهم لامام الهدى ومصباح النجاة وسفينتها الاوسع والاسرع


            فمجرد الحديث والتناقل لمعلومات وسيرة خالية من الطرح المتجدد والمعلومة المتوازنة مع الفكر للمستمع والناظر
            • [*=center]
              [*=center]نعم هو شي جميل وباب حثّ عليه أهل البيت عليهم السلام
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]بالجلوس والتباحث عن قضية الامام الهمام وأسباب تلك النهضة التي كانت نتيجة إحتشاد عوامل الظلم وجبهاته المقيتة
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]بمقابل جبهة الحق ونورها الزاهر الذي لاتعشو عنه عين
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]لكن الجهل والعنجهية هي السبب بذلك التعند والحب للدنيا والاغفال حتى عن منزلة المقتول من هو ؟؟؟؟
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]وأبن من ؟؟؟؟وسبط من ؟؟
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]لتصل القلوب الى اقصى درجات الانغلاق
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]ولهذا ...
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]فمن المهم التشتيت لتلك الرياح السوداوية التي تعصف بالانسان بكل وقت وزمان
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]وذلك بطرق عدة :
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]- الحديث عن معرفة الامام العظيم
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]- ماهي أهدافه ودواعي خروجه المبارك ؟؟؟
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]- ماهي كلماته ولماذا كل هذه التضحيات بالدماء الزواكي؟؟؟
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]- هذا إضافة الى إرجاع الناس الى الفطرة السليمة وأبعادهم عن مياه الذنوب الاسنة التي تسبب التعفن لافكار الناس وسبات لتفكيرهم
              [*=center]
              [*=center]
              [*=center]والانقياد للتفكير الجمعي حتى ولو كان همجياً عبثيّاً ...
              [*=center]


            - القراءة أكثر وأكثر عن كل ماذكرنا وبكل محفل ومكان ...














            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              اللهم صل على محمد وال محمد
              *************************
              فضل الحضور في مجالس
              الإمام الحسين وذكر احاديثهم واحياء امرهم
              1-عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أنه قال للفضيل :
              تجلسون وتتحدثون ؟ فقال : نعم فقال : إن تلك المجالس
              أحبها فأحيوا أمرنا فرحم الله من أحيى أمرنا يا فضيل
              من ذكرنا أو ذكرنا عنده ثم ذكر مثله .
              ثواب الأعمال للشيخ الصدوق:ص187.
              2- وعن أبي عبد الله عليه ‌السلام قال :
              قال أميرالمؤمنين عليه ‌السلام : ذكرنا أهل البيت
              شفاء من الوعك والاسقام ووسواس الريب وحبنا رضى
              الرب تبارك وتعالى). وسائل الشيعة للعاملي:ج16،ص348.
              3- وقال الإمام الباقر عليه ‌السلام :
              (إن حديثنا يحيي القلوب. وقال:منفعته في الدين
              أشد على الشـــــــيطان من عبــــــادة سبعين ألف عابد ).
              بحار الأنوارللمجلسي:ج2،ص151.
              عظم الله اجوركم
              واحسن الله لكم العزاء .

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                اللهم صل على محمد وال محمد
                --------------------------------
                كان هنالك مأتم الحسين في الريف أحدى المدن وكان رجل مواظب على حظور مجلس العزاء وفي يوم من الايام كان الجو ممطر وبارد جداً فقال الرجل في نفسه لا أذهب اليوم الى المجلس ، وبعد ان فكر قليلاً غير رأيه فقال بل سوف أذهب الى المجلس الحسين ، وعندما وصل الى المجلس شاهد المجلس مكتظاً بالناس وهو ليس عليه في كل مرة ، فجلس في الباب ، وعندما رأى صاحب البيت الرجل فقال له لماذا لم تدخل ، فقال له الرجل لان المجلس مزدحم بالناس ، فقال له صاحب البيت المجلس ليس فيه أحد الا أنا والخطيب ، فأطرق متعجباً من كلامه وما شاهد الناس فيه ، وفي اليوم التالي قص القصة على الخطيب ، فأجابه صدقت ان مجلس الحسين يحضره الملائكة وفاطمة الزهراء ( عليها أفضل الصلاة والسلام ) .

                تعليق


                • #9
                  السلام عليك يا أبا عبد الله وعلى الأرواح التي حلت بفنائك واناخت تحت
                  رحلك ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم
                  السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب
                  الحسين وعلى حامل لوائه أبو الفضل العباس وعلى عقيلة الطالبيين السيدة
                  زينب وعلى الركب الأسير عليهم سلام الله أبدا مابقيت وبقي الليل والنهار
                  وإلى آخر نبض في قلبي
                  ما هي آداب حضور مجالس الإمام الحسين عليه السلام ؟
                  إن كل حركة يقوم بها المؤمن، لا بد لها من فقه ظاهري وباطني وواضح أن
                  حضور مجالس سيد الشهداء (عليه السلام ) يمثل إقامة لشعيرة من شعائر الدين
                  الحنيف إذ لولا دمه الطاهر، لما بقي من الإسلام إلا اسمه، ومن القرآن إلا
                  رسمه وهي من مصاديق إحياء الأمر الذي دعا الإمام الصادق (عليه السلام )
                  لمن أحياه قائلا : ( رحم الله من أحيا أمرنا ) ومن هذا المنطلق, أحببنا
                  التنويه على ملاحظات مهمة في هذا المجال وذلك لأن عطاء هذه المواسم كعطاء
                  الشمس فهي واحدة في أصل العطاء ومتعددة في آثارها الخارجية بحسب
                  القابليات, واختلاف درجات المستقبلين لهذا العطاء .
                  1-لا بد لأصحاب المجالس من أن يقصدوا القربة الخالصة بعيدين عن كل صور
                  الشرك الخفي وعلامة ذلك عدم الاهتمام بعدد الحضور فالأجر مرتبط بما يقوم
                  به هو ، لا بما يقوم به الآخرون فما عليك إلا أن تفتح بابك وتنشر بساطك
                  كما ذكر الصادق ( عليه السلام ) .
                  2-مجالس ذكر الحسين ( عليه السلام ) إنما هي في واقعها ذكر الله تعالى
                  لأنها ذكر لمن اكتسب الخلود ، وحقق أعلى صور العبودية لرب العالمين ، وهي
                  الفداء بالنفس وعليه فلا بد من توقير تلك المجالس بالدخول فيها بالتسمية
                  والطهور واستحضارها كجامعة من أعرق الجامعات الإسلامية التي تضم في
                  صفوفها مختلف الطبقات الاجتماعية وهذا أيضا من أسباب التفوق العلمي في
                  القاعدة الشعبية للموالين نسبة إلى غيرهم وذلك لتعرضهم لهذا الإشعاع
                  النوري منذ نعومة أظفارهم .
                  3-لا بد من الاستعداد قبل دخول المجلس فيستحسن الاستغفار وذكر الله تعالى
                  والصلوات على النبي وآله الطاهرين والتهيؤ النفسي لنزول النفحات الإلهية
                  في ذلك المكان إذ مامن شك أن الله تعالى في أيام دهرنا نفحات ، بحسب
                  الأزمنة والأمكنة ولا شك أن مجلس ذكر الإمام الشهيد في ضمان نزول أنواع
                  الرحمة الإلهية التي لا يمكن أن تحصل عليها في غير تلك المجالس .
                  4-إذا كان المجلس مقاما في بيت من بيوت الله تعالى فلا تنس تحية المسجد
                  بركعتين مع التوجه بالإضافة إلى مراعاة جميع آداب المساجد المعروفة في
                  الفقه وخاصة الالتزام بالحجاب الشرعي للنساء وعدم اختلاط الرجال بالنساء
                  في الطريق العام ، فإن موجبات حبط الأجر موجودة دائما ولا ينبغي التعويل
                  على قداسة الجو للتفريط ببعض الواجبات الواضحة فقها وأخلاقها .
                  5-ليكن الهدف من استماع الخطب هو استخلاص النقاط العلمية التي يمكن أن تغير
                  مسيرة الفرد في الحياة وعليه فانظر إلى ما يقال ، ولا تنظر إلى من يقول
                  وعلى المستمع أن يفترض نفسه أنه هو المعني بالخطاب الذي يتوجه للعموم ولا
                  ينبغي نسيان هذه الحقيقة أن الله تعالى قد يجري معلومة ضرورية للفرد على
                  لسان متكلم غير قاصد لما يقول ولكن الله تعالى يجعل في ذلك خطابا لمن
                  يريد أن يوقظه من غفلة من الغفلات القاتلة .
                  6-حاول أن تعيش بنفسك الأجواء التي يمكن أن تثير عندك الدمعة وذلك باستذكار
                  ما جرى في واقعة الطف من دون الاعتماد على ما يذكره الخطيب فحسب وتذكر
                  قول الرضا عليه السلام : فان البكاء عليه يحط الذنوب العظام ومن المعلوم
                  أيضا أن التوفيق في هذا المجال مرتبط بمطالعة إجمالية لمجمل هذه السيرة
                  العطرة ، وذلك من المصادر المعتبرة .
                  7-إذا لم توفق للبكاء ، حاول أن تتباكى وتتظاهر بمظهر الحزن والتلهف على ما
                  دهى سيد الشهداء ( عليه السلام ) مع عدم الاعتناء بالجالسين حولك فإن من
                  تلبس إبليس أن يمنعك من ذلك بدعوى الرياء وليس من الأدب إن يعامل المستمع
                  ساعة النعي كساعة الوعظ حتى في طريقه الاستماع ولا يخفى على المتأمل إن
                  رقة القلب حصيلة تفاعلات سابقة فالذي لا يمتلك منهجا تربويا لنفسه في
                  حياته من الطبيعي أن يعيش حالة الذهول الفكري إضافة إلى الجفاف العاطفي .
                  8-إذا استمرت قسوة القلب طوال الموسم فابحث عن العوامل الموجبة لهذا
                  الخذلان فقد ورد عن الإمام علي (عليه السلام ) أنه قال ما جفت الدموع إلا
                  لقسوة القلوب وما قست القلوب إلا لكثرة الذنوب ) وخاصة إذا استمرت هذه
                  الحالة فترة من الزمن فإنها مشعرة بعلاقة متوترة مع الغيب إذ كيف لا
                  يتألم الإنسان لما جرى على من يحب إن كان هنالك حب في البين !!
                  9-استغل ساعة الدعاء بعد انتهاء المجلس فإنها من ساعات الاستجابة وحاول أن
                  يكون لك جو من الدعاء الخاص ، عير مكتف بما دعا به الخطيب فالملاحظ أن
                  الدعاء بعد المجلس لا روح فيه بشكل عام
                  أي بمعنى أن الناس لا ينظرون إلى هذه الفقرة نظرة جد و اعتناء وكأن
                  الحديث مع الرب المتعال أمر هامشي ، لا يعطى له ما يستحقه من الألتفات .
                  10-حاول أن تفرغ نفسك أيام عاشوراء من جهة : العمل والدراسة و التجارة لئلا
                  يكون يومك في يوم عاشوراء كباقي الأيام مشتغلا بأمور الدنيا تاركا مشاطرة
                  صاحب الأمر عليه السلام في مصيبته التي يبكى عليها بدل الدموع دما والأمر
                  يعطي ثماره عندما يكون ذلك مقترنا بشيء من المجاهدة في هذا المجال .
                  11-إذا كنت في بلد خال من مجالس الحسين عليه السلام فاستعن بالمسموعات
                  والمرئيات والمواقع الهادفة لئلا تحرم بركات المواسم ، بل أن أحياء الذكر
                  في أماكن غير متعارفة له أثره الخاص وهذه من المجربات التي لا تخلف
                  لأثرها ّإذ أن الذكر في الخلوات يخلو من كل شوائب الحلوات ومن هنا كان
                  العمل أقرب من غيره .
                  12إن علامة قبول العزاء : وعظا واستماعا وبكاء وإبكاء هو الخروج بالتوبة
                  الصادقة بعد الموسم إقلاعا عن الذنوب وتشديدا للمراقبة والملاحظة – مع
                  الأسف الشديد- إن الإنسان يفرط بسرعة في المكاسب التي اكتسبها في الموسم
                  وذلك بمجرد الخروج منه وهذا الأمر يتكرر في كل عام مما يعظم له الحسرة
                  يوم القيامة فهو بمثابة إنسان ورد الغدير ولم يغترف منه إلا لعطش ساعته
                  ومن دون أن يتزود لسفره البعيد في القاحل من الأرض .
                  13-حاول أن تصحب أهلك وأولادك وأصدقائك لمجلس الحسين ( عليه السلام ) فإنها
                  ضمان التحول الجوهري حتى للنفوس العاصية ولا شك أنه يترك أثرا لا شعوريا
                  في نفوس الأحداث حتى في السن المبكر وذلك لأن المعصوم عنايته وإشرافه بعد
                  وفاته كما أن الأمر كذلك في حياته وذلك لأن الفارق بين المعصوم الحي
                  والمستشهد كالفارق بين الراكب والراجل إذ أنه بانتقاله من هذه النشأة
                  الدنيا عن بدنه الشريف فهل تجد فرقا بينهما ؟!
                  14-يغلب على بعض المستمعين – مع الأسف – جو الاسترسال واللغو بعد انتهاء
                  المجلس مباشرة وفي ذلك خسارة كبرى لما أكتسبه أثناء المجلس فحاول أن
                  تغادر المجلس إن كنت تخشى الوقوع في الباطل ومن المعروف في هذا المجال
                  لأن الإدبار الاختياري بعد الإقبال العبادي مع رب العالمين أو في مجالس
                  أهل البيت ( عليهم السلام ) ( من موجبات العقوبة الإلهية ) وقد ورد أنه
                  ما ضرب عبد بعقوبة أشد من قساوة القلب وهذا أيضا يفسر بعض صور الإدبار
                  الشديد بعد الإقبال الشديد وذلك لعدم قيام العبد برعاية الإقبال, كما هو
                  حقه ..
                  15-إن البعض يحضر المجلس طالبا لحاجة من الحوائج فيدخل في باب المعاملة مع
                  رب العالمين والحال أن الهدف الأساسي من هذه المجالس هو التذكير بالله
                  تعالى وبما أراده أمرا ونهيا فشعارنا تبكيك عيني لا لأجل مثوبة لكنما
                  عيني لأجلك باكية إذ ما قيمة بعض الحوائج المادية الفانية في مقابل
                  النظرة الإلهية للعبد التي تقلب كيانه رأسا على عقب .
                  16-إن المعزى في هذه المواسم بالدرجة الأولى هو بقية الماضين منهم ألا وهو
                  صاحب الأمر عليه السلام فحاول استحضار درجة الألم الذي يعتصر قلبه الشريف
                  وذلك بأنه الخبير بما جرى على جده الحسين عليه السلام في واقعة الطف إذ
                  ما وصل إلينا رغم فداحته لا يمثل إلا القليل بالنسبة إلى ما جرى على آل
                  الله تعالى .
                  17-إن البعض ينظر إلى ما جرى في واقعة الطف وكأنه لا يمكن إن يتكرر ولو تقليد في
                  درجة دانية والحال انه كما إننا مأمورون بالتأسي بالنبي الأكرم فإننا
                  مأمورون بالتأسي بسيد الشهداء عليه السلام رفضا للظلم وذكرا الله تعالى
                  على كل حال وفناء في العقيدة واستقامة في جهاد الأعداء وبصيرة في فهم
                  حدود الشريعة .
                  18-إن من الملفت تنوع العناصر التي شاركت في واقعة الطف فمنهم الشيخ الكبير
                  كحبيب ابن مظاهر الأسدي ومنهم الطفل الرضيع ومنهم الشاب في ريعانة شبابه
                  كالقاسم والأكبر ومنهم العبد الأسود كجون ومنهم النساء اللاتي شاركن في
                  قسم من المعركة أليس في ذلك درس للجميع وأن التكليف لا يختص بفئة دون فئة

                  تعليق


                  • #10
                    توصيات حسينية





                    عند حضور مجلس عزاء في مكان ما رجاء اذا لم تعجبكم محاضرة او كلام القارئ و ايضا صوت و اداء الرادود الاحتفاظ برأيكم و عدم التعليق و الكلام الذي من شأنه تحملكم ذنب الغيبة و اثم إهانة *خدام الإمام الحسين(ع)*

                    إذا رأيتم أحد لابس ملابس غير سوداء رجاء لا تستهزءوا به إذ أنتم لا تعلمون بحاله و أوضاعه المادية

                    *نرجو منكم التعاون* مع جميع أصحاب المواكب و المجالس خاصة من الناحية التفتيش و الضرورات الأمنية لما لأعداءنا طمع بالخلاص من هذه المجالس

                    *الإبتعاد نهائياً* عن النقاشات التي من الممكن أن تسبب الشرخ في المجتمع مشاكل نحن بغنى عنها مثل التحدث عن فتاوى المراجع عن �� *الشعائر الحسينية* عامة من دون إستثناء

                    7⃣ أكثر المجالس تقدم زاد أهل البيت(ع) بعد انتهاء المجلس نرجو منكم أن تكتفوا بالوجبة الاي يقدمونها لكم و ترك المجال أمام الآخرين و أيضا ألا تأخذوا اكثر من حاجتكم مما يحسب *إسرافاً من قِبلكم*

                    8⃣ إحترام المجالس و الدرك و الوعي أن *السيدة الزهراء(س) حاضرة بالمجلس*


                    أن نبتعد عن الكلام بين بعضنا و الإنصات لمحاضرة القارئ








                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X