إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شهر صفر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شهر صفر

    بمناسبة قرب حلول شهر صفر ، ينبغي الحديث عنه بكلمات لله فيها رضا ..
    ففي شهـر صفـر كانت وفاة النبي محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) , واستشهاد الإمامين الحسن المجتبى (ع) وعلي الرضا (ع) ، وفيه رجوع الأسرى والسبايا من أهل البيت (ع) إلى قبر الحسين (ع) في كربلاء ، وفيه غير ذلك مما تدمع له العيون , وتدمى له القلوب , فينبغي إستشعار الحزن وتقديم التعازي فيه لكل هذه المصائب .
    والأيام التالية هي أيام المشي المبارك لزيارة أربعين الحسين (ع) ، هذه الأيام التي لاننساها ولاننسى أجوائها وبركاتها طيلة عمرنا .
    وفي مراقبات الملكي التبريزي (ان المعروف ان شهر صفر فيه نـحـوسة ، لاسيما يوم أربعائـه الآخرة (الأخيرة) , ولم يرد فيه شيء مخصوص من الروايات ، إلا ان يكون ذلك لأجل أن فيه (صفر) وفاة النبي (ص) ، و ورد عنه (ص) : من بشّرني بخروج صفر بشّرته بالجنة ) .
    أقول : المتعارف عند العلماء تسمية هذا الشهر صفر الخير ، ولعله لأجل دفع هذه الشبهة المتعارفة عند الناس ، والحديث المذكور مرسل على أية حال نقله في مستدرك سفينة البحار .
    وقد ورد في الأحاديث المنع عن التطير والتشاؤم ومعاداة الأيام .
    وعلى أية حال فحبذا لو أن العبد - اذا هل هلال صفر - يُقرر في نفسه انه سيبدأ من هذا الشهر (شهر صفر) , صفحة بيضاء جديدة أو من البداية أو من الصفر كما يعبرون ، فينطلق نحو خالقه عزوجل بالطاعات والحسنات , ويستمر على الصراط المستقيم قربة إلى الله تعالى ، وليحرص دائماً ان يمسح (يصفِّر) سيئاته بالتوبة النصوح والعمل الصالح ..
    ‏ ‏فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له كما في الحديث الشريف ، اذا كانت التوبة صادقة ومخلصة وصحيحة ، وليست مجرد كلمات أو خداع للنفس ..
    كما ان الله تعالى يقول :
    ( إنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ، ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ )
    فإن الإنسان الذي يسود وجهه وصحيفته عند الله تعالى بالسيئات والآثام ، يحتاج بالتأكيد الى تبييض وجهه وصحيفته وتحسين صورته عند الله تعالى بالطاعات والحسنات ، بعد التوبة والإستغفار بطبيعة الحال ..
    حيث يقول الله عز وجل :
    ( إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا ، فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا )
    ولنتذكر دائماً قول الله تعالى فإستقم كما أُمرت) , فإن المطلوب ليس بالمستحيل , ولا هو بالمنحصر بالمعصومين (ع) من الأنبياء (ع) والأوصياء (ع) , وإنما هو عام وشامل لكل واحد بـحـسبه ..
    وخير مثال على ذلك المحقق المقدس الأردبيلي احمد بن محمد المتوفى في صفر 993هـ (992 هـ) , فإنه نال أعلى المراتب , وفاز بلقاء الإمام الحجة الغائب (أرواحنا له الفداء ) , كما هو المروي عنه , وقبره العامر في مشهد أمير المؤمنين (ع) خير شاهد ودليل على علو منزلته عند الله تعالى , مع أنه لم يكن من الأنبياء ولا من الأوصياء , وإنما هو عبد إختار الله تعالى وسعى إليه كما أمره , فرضي عنه وقرّبه وأرضاه ..
    ومثله الكثير من النماذج في كل زمان ومكان , رغم أنهم قلة بلحاظ مجمـوع البشر ..
    والله الموفق والمستعان , وعليه الـمُعوّل والتكلان .
    sigpic

  • #2

    الأخ الكريم

    ( سيدضرغام ابو زهراء )
    بارك الله تعالى فيكم ورحم الله والديك
    على هذا الاختيار النافع
    الله يوفقكم لكل ويقضي حوائجكم للدنيا والأخرة









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    يعمل...
    X