إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما هي احب الاعمال الى الله

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما هي احب الاعمال الى الله


    اللهم صل على محمد وآله الطاهرين

    لو راجعنا النصوص الدينية لوجدنا أن أحب الأعمال إلى الله عَزَّ و جَلَّ غير محصورة في عمل واحد بل إن أحب الأعمال إلى الله هي مجموعة من الأعمال التي تحمل طابع الإخلاص و القرب إلى الله و خدمة عباد الله و الإحسان اليهم، و فيما يلي نذكر نماذج من أحب الأعمال إلى الله عَزَّ و جَلَّ حسب ما ورد في الاحاديث الشريفة:

    قضاء حاجة المؤمن
    رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أنَّهُ قَالَ: "مِنْ أَحَبِ‏ الْأَعْمَالِ‏ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ إِدْخَالُ السُّرُورِ عَلَى أَخِيهِ الْمُؤْمِنِ، مِنْ إِشْبَاعِ جَوْعَتِهِ أَوْ تَنْفِيسِ كُرْبَتِهِ أَوْ قَضَاءِ دَيْنِهِ"1.
    و عَنْ أَبِي حَمْزَةَ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام أنَّهُ قَالَ: سَمِعْتُهُ يَقُولُ:‏" ثَلَاثُ خِصَالٍ هُنَّ مِنْ أَحَبِ‏ الْأَعْمَالِ‏ إِلَى اللَّهِ: مُسْلِمٌ أَطْعَمَ مُسْلِماً مِنْ جُوعٍ، وَ فَكَّ عَنْهُ كَرْبَهُ، وَ قَضَى عَنْهُ دَيْنَهُ"2.
    المداومة على العمل
    عَنْ زُرَارَةَ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام أنَّهُ قَالَ: "أَحَبُ‏ الْأَعْمَالِ‏ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ مَا دَاوَمَ عَلَيْهِ الْعَبْدُ وَ إِنْ قَلَّ"3.

    الصلاة والبر والجهاد

    عن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه و آله: "إِنَّ أَحَبَ‏ الْأَعْمَالِ‏ إِلَى اللَّهِ الصَّلَاةُ وَ الْبِرُّ وَ الْجِهَادُ"4.
    و عَنْ زَيْدٍ الشَّحَّامِ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام أنَّهُ قَالَ: سَمِعْتُهُ يَقُولُ:‏" أَحَبُ‏ الْأَعْمَالِ‏ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ الصَّلَاةُ، وَ هِيَ آخِرُ وَصَايَا الْأَنْبِيَاءِ عليهم السلام، فَمَا أَحْسَنَ الرَّجُلَ يَغْتَسِلُ أَوْ يَتَوَضَّأُ فَيُسْبِغُ الْوُضُوءَ ثُمَّ يَتَنَحَّى حَيْثُ لَا يَرَاهُ أَنِيسٌ فَيُشْرِفُ عَلَيْهِ وَ هُوَ رَاكِعٌ أَوْ سَاجِدٌ، إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا سَجَدَ فَأَطَالَ السُّجُودَ نَادَى إِبْلِيسُ يَا وَيْلَاهْ أَطَاعَ وَ عَصَيْتُ، وَ سَجَدَ وَ أَبَيْتُ"5.
    الدعاء

    رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ: قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عَلَيْهِ السَّلَامُ: "أَحَبُ‏ الْأَعْمَالِ‏ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فِي الْأَرْضِ الدُّعَاءُ، وَ أَفْضَلُ الْعِبَادَةِ الْعَفَافُ"6.

    زيارة قبر الإمام الحسين
    رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ: "مِنْ أَحَبِ‏ الْأَعْمَالِ‏ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى زِيَارَةُ قَبْرِ الْحُسَيْنِ عليه السلام، وَ أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ عِنْدَ اللَّهِ إِدْخَالُ السُّرُورِ عَلَى الْمُؤْمِنِ، وَ أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى وَ هُوَ سَاجِدٌ بَاكٍ"7.

    انتظار الفرج وعدم اليأس

    رُوِيَ عن الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أنهُ قَالَ : "انْتَظَرُوا الْفَرَجَ‏ وَ لا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ‏، فَإِنَّ أَحَبَ‏ الْأَعْمَالِ‏ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ انْتِظَارُ الْفَرَجِ مَا دَامَ عَلَيْهِ الْعَبْدُ الْمُؤْمِن"8.‏
    ----------------------------------
    1. المؤمن: 51، لحسين بن سعيد الكوفي الأهوازي، المتوفى في القرن الثالث الهجري، طبعة مؤسسة الإمام المهدي (عليه السلام) قم/إيران سنة: 1404 هجرية.
    2. المحاسن: 2 / 388، لأحمد بن محمد بن خالد البرقي، المتوفى سنة: 274 أو 280 هجرية، الطبعة الثانية، دار الكتب الإسلامية، قم/إيران، سنة 1371 هجرية.
    3. الكافي : 2 / 82 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ، سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .
    4. الخصال: 1 / 185، للشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن حسين بن بابويه القمي المعروف بالشيخ الصدوق ، المولود سنة : 305 هجرية بقم ، و المتوفى سنة : 381 هجرية، الطبعة الأولى، سنة: 1403 هجرية، قم / إيران.
    5. الكافي: 3/264.
    6. الكافي: 4 / 300.
    7. كامل الزيارات: 146.
    8. الخصال: 2 / 611.
    أين استقرت بك النوى

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف

    احسنت اخي المبدع مشاركة قيمة في ميزان اعمالكم بحق المولى

    موفق اخي الكريم
    مصباح الدجى









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وآله الطاهرين
      الشكر موصول لجنابكم الكريم استاذنا الفاضل على المرور العطر والاطلاع الدائم لما ينشر والاضافات الكريمة التي طالما تتحفونا بها اسأل الله ان يجعله في ميزان حسناتكم
      أين استقرت بك النوى

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      يعمل...
      X