إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى(أنـــــــــــــا اعتذر) 193

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #21
    السلام عليكم ورحمة الله
    وأقول :
    لخطأ بالتأكيد هو سمةٌ من سمات البشر، وكل إنسان معرضُ للخطأ، وليس من العيبِ أن يخطئ الإنسان، ولكن العيب والخطأ الأكبر هو التمادي والاستمرار في ذلك الخطأ.
    الاعتذار بلا شك سلوك حضاري وفن ومهارة اجتماعية تزيد من الألفة والمحبة والتقارب بين جميع أفراد المجتمع، كما أن ديننا الإسلامي الحنيف من أكثر الأديان حثا على التوبة والاعتذار بجميع مفرداتها ومشتقاتها.
    ليس غريباً أن يُخطئ الإنسان في حق الآخرين،
    ولكن المشكلة تكمن في إصلاح ذلك الخطأ بالاعتذار .
    ملاحظة ياليت ان تكون المشاركات قصير حتى يتسنى قرائتها
    فخير الكلام ما قل ودل
    تحياتي




    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

    تعليق


    • #22
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اللهم صل على محمد وال محمد
      *********************
      الإعتذار هو فعل نبيل وكريم يعطي الأمل بتجديد العلاقة وتعزيزها هو إلتزام لأنه يحثنا على العمل على تحسين العلاقة وعلى تطوير ذاتنا الإعتذار فن له قواعده ومهارة إجتماعية نستطيع أن نتعلمها وهو ليس مجرد لطافة بل هو أسلوب تصرف راقي.
      كلنا نعرف ما هو الإعتذار هو تعبير عن الشعور بالندم أو الذنب على فعل أو قول تسبب في ألم أو إساءة لشخص آخر وذلك بطلب العفو من الذي تأذى بذلك. هي ثقافة راقية لا يجيدها الكثيرون بسبب عدة سلبيات تجتاج دواخلهم. فالاعتذار تقويم لسلوك سلبي يجعل من شجاعة الفرد في قمتها اتجاه نفسه واتجاه المجتمع .
      ((أنواع الإعتذار))
      الاعتذار من الصفات السامية في عالم البشرية. طبيعة الإنسان الخطأ ويتميز العقلاء بالعودة للصواب ولكن يرتقي الإنسان ويتميز نبله بقدرته على الاعتذار لمن اخطأ بحقة وان كان اصغر منه عمرا أو مكانة.. والاعتذار يمثل مظهرا حضاريا وهو انعكاس لمستوى النضج والثقة في النفس.
      (الاعتذار السريع)
      وهو مراجعة النفس مباشرة عند وقوع الخطأ الغير مقصود أو السلوك السلبي عند حالة الغضب.
      (الاعتذار بعد مراجعة النفس)
      وهو مايأتي متأخرا نوعا ما بعد أن يقضي المخطي حالة مراجعة للموقف ومحاكمة النفس. حيث ينتابه حالة تأنيب الضمير. وقد يبدى اعتذارا رسميا أو يدبر موقفا غير مباشر ليبين رغبته في تصحيح سلوكه.
      (عدم الإعتذار)
      هذا النوع ما نعانيه في مجتمعاتنا وهنا الشخص مدرك تماما لحجم أخطاءه لكنه يكابر ويمتنع عن الاعتذار ويطالب الناس أن تتقبله كما هو . بلا شك ان النوع الثالث من الناس يعاني من ضعف الشخصية وعدم القدرة على مواجهة المواقف . وكذلك يمكن أن نصفة بـالغرور فليس عيبا أن يخطأ الإنسان ولكن العيب ان نستمر في الخطأ.
      (يستوجب الإعتذار الصادق)
      القوة للإعتراف بالخطأ.
      ثم الشعور بالندم على تسبيب الأذى للآخر .
      وإستعدادنا لتحمل مسؤولية أفعالنا من دون خلق أعذار أو لوم الآخرين.
      ويجب أن تكون لدينا الرغبة في تصحيح الوضع من خلال تقديم التعويض المناسب والتعاطف مع الشخص الآخر.
      ((ابيات من الشعر في الاعتذار))
      لم يكن العرب يجيدون فن الاعتذار لصلابة حياتهم ولتعصبهم.

      وقال ابن الرومي معتذرا:
      يا أخي أين ريـع ذاك الإخـاء***أين ما كان بيننا مـن صفـاء
      أنت عيني وليس من حق عيني***غض أجفانهـا علـى الأقـذاء
      يقول ابن زريق معتذرا :
      لا تعذليـــه فإن العـــذل يوجعه***قـد قلت حقـاً ولكـن ليــس يســـــمعه
      جــاوزت فــي لومـــه حــداً أضـر بـه*** مـــن حيــث قــدرتِ أن اللـوم ينفعــه
      فاستعملي الرفق في تأنيـبه بــدلاً***مــن عذله فهو مضنى القـــلب موجعـــه
      يكفيه من لوعة التـشـتـيت أن لـــه***مـــن النـــوى كـــلَّ يــوم مــا يـروّعــه
      (الإعتذار بين الزوجين)
      أنا آسف تصفي الأجواء وتفتح الأبواب أمام التسامح والتواصل وتمنح فرصة للبدء من جديد كما أنها تجلب الثقة والامانة والتواضع وهذه من أجمل الصفات التي يمكن أن يتشاركها الناس.
      وإذا كان الاعتذار يعد مطلباً لدوام أية علاقة فما بالنا بالعلاقات الزوجية التي تنمو وتقوى بالمودة والرحمة والتسامح فعلى كلا الزوجين ألا يقف لصاحبه بالمرصاد ليتصيد أخطاءه ومن ثم يدبر له ليرد الخطأ بخطأ أكبر ويظل كلاهما يدور في دائرة من الأخطاء انتظاراً لاعتذار شريكه المكابر وقد لا يسوؤه ارتكاب شريكه للخطأ بقدر ما يسوؤه عدم اعتذاره عنه.
      كثير من المشكلات الزوجية تبدأ بمكابرة أحد الزوجين لا سيما الزوج والامتناع عن الاعتذار لشريكه عندما يغضبه فأغلب الرجال يقاومون الاعتذار ولا يحبون الاعتراف بالخطأ إذ يعتبرون لحظة الاعتذار من أصعب اللحظات في حياتهم.
      فالزوج الذي يخطئ عليه أن يسعى للاعتذار والذي يرفض الاعتذار لزوجته لأن كرامته ورجولته لا تسمحان بذلك فإنه يعتبر مريضاً نفسياً.
      والاعتذار ليس عيباً بقدر ما يعنى شجاعة المعتذر وقوته وتمتعه بشخصية سوية متكاملة ومعرفته حدود نفسه وشعوره بالآخرين. والشهامة واحترام الذات.
      (الطرق التي تساعد الزوجين على الاعتذار)
      عندما يترك أحد الزوجين شريكه غاضباً لا يرجع إلى البيت من دون هدية تعبر عما يجيش في النفس.
      يمكن كتابة عبارة اعتذار على قالب من الكيك وتقديمه مع الشاي في المساء.
      النزهات تجدد الروح والحياة وتبعد العصبية والروتين والملل.
      إن كان لا بد من العتاب فلينصت كل من الزوجين للآخر ولا ضير إن قال أحدهما لشريكه معك حق.
      الضحك وسيلة مهمة للتواصل العاطفي الإيجابي ومناسبة للتجديد وصفاء النفس والروح.
      (تقبل الاعتذار بصدر رحب).
      شروط الإعتذار الصحيح
      1-إن يكون حقيقى
      أي شخص يمكن أن يكتشف الإعتذار الزائف وقد يؤدى ذلك في إساءة أكبر من إصلاح الخطأ. إن الإعتذار الحقيقى يهدف إلى تحمل مسئولية الخطأ وإزالته .
      2-عدم تبرير الخطأ
      إذا بدأت بتبرير ما فعلته وأسرفت في سرد الأسباب فإن هذا يعطى الإحساس أنك لا تعتذر بل تحاول إقناع من أمامك أنك ضحية مثله . وهذا يظهرك بأنك لاتريد تحمل مسئولية خطأك. اعتذر أولا ثم إشرح بصورة مختصرة الأسباب لتأكيد الإعتذار . ولكن التبرير يزيد من الإحساس بالألم لدى الطرف الذي أخطأت في حقه .
      3-يجب ان تكون الكلمات دقيقه
      تأكد أن من أمامك يريد أن يعرف تماما عن ماذا تعتذر واهمية ذلك بالنسبه لك
      (فوائد الإعتذار)
      للإعتذار فوائد كثيرة أهمها:
      أنه يساعدنا في التغلب على إحتقارنا لذاتنا وتأنيب ضميرنا..
      وهو يعيد الإحترام للذين أسأنا إليهم ويجردهم من الشعور بالغضب ..
      ويفتح باب المواصلة الذي أوصدناه..
      وفوق هذا كله هو شفاء الجراح والقلوب المحطمة.


      تعليق


      • #23
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        اللهم صل على محمد وال محمد
        **********************
        (مهارة الاعتذار)
        عندما يخطئ الإنسان على الآخرين ويبادر بالاعتذار لهم فهذا يدل على شجاعته وسماحته فالاعتراف بالخطأ خير من الإصرار عليه وكما قيل( الرجوع في الحق ولا التمادي في الباطل ) وما أجمل أن تنمو ثقافة الاعتذار عند الإنسان منذ نعومة أظافره وتستمر معه طوال عمره ، وعندما نمارس ثقافة الاعتذار في حياتنا اليومية وفي علاقاتنا الإنسانية تنمو ولا تنقرض ، وتختلف نظرة الكثير من الناس لمفهوم الاعتراف بالخطأ فمن الناس من يرى أن ذلك ينقص ويتنافى مع رجولته ومنهم من يرى أن ذلك يتنافى مع القدوة ، فكيف تكون قدوة وتعترف بخطأ ، وقد ثبت من الدراسات ومن تحليلات خبراء العلاقات العامة أن نتائج عدم الاعتذار أسوأ من نتائج الاعتذار لأنه يزيد من نقمة من وقع عليهم الخطأ ويزيد المشكلات تفاقما ، والإنسان الناجح هو من يخرج بأقل الخسائر عندما يتعامل مع الناس وهناك قاعدة ذهبية في التعامل مع الناس تقول : ( عامل الناس بما تحب أن يعاملوك به ) ولا تظن أنهم سوف يحسنون لك وأنت تسيء لهم ولا تظن كذلك أنهم سيكرمونك وأنت تهينهم ، وتذكر عندما ندق مسمارا في الخشب ثم نكتشف أن ذلك كان خطأ من السهل نزع المسمار من الخشب ، ولكن ليس من السهل أبدا إزالة الندبة التي تركها في الخشب وهكذاعندما نخطئ في حق شخص ما من السهل أن نعتذر، ولكن سيترك هذا الخطأ ندبة في قلب الشخص ليس من السهل أبدا إزالتها ، ففكر مليا قبل أن تدق المسمار
        (هل تعلم)
        هل تعلم : أن ( الاعتذار ثقافة راقية أوشكت على الانقراض )
        هل تعلم : ( إن ثقافة الاعتراف بالخطأ غائبة عن المجتمع سواء في الرئيس أو المرؤوس وبالتالي من الصعب المطالبة بها )
        هل تعلم : أن ( عدم شيوع ثقافة الاعتذار والاعتراف بالخطأ إلى طبائع الناس النفسية والتي ترى أن ذلك ضعفا وانتقاصا من رجولتهم )
        هل تعلم : أن ( الجميع يخطئون ولكن الاعتذار سمة الكبار)
        هل تعلم : أن ( كلنا نغلط ، لكن الناس نوعين ، ناس تغلط وتتأسف وناس تغلط وتتفلسف )
        هل تعلم : أن الإنسان الناجح لا يخجل من ضعفه ولا يخجل من اعتذاره عن خطئه
        هل تعلم : أن ( من اعترف بالذنب لا يحتاج إلى تأنيب)
        هل تعلم : أن الاعتذار يزيد الإنسان احتراما وهيبة ويمنحه مكانة اجتماعية بين الناس
        هل تعلم : أن تبرير الخطأ يعني الاستمرار فيه !
        هل تعلم : أن للبيت والمدرسة والإعلام دور كبير في تعميق مفهوم ثقافة الاعتذار
        هل تعلم أن الاعتذار فن وتكمن أهميته في أنه جزء من الخصال الإنسانية المحمودة فنحن بشر غير معصومين من الخطأ )
        هل تعلم : أن البشر لا يجيدون الاعتذار رغم كونهم يقعون في الخطأ
        هل تعلم : أن أشر الناس من لا يقبل الاعتذارات ولا يستر الزلات ولا يقيل العثرات )
        هل تعلم : أن المقصود بالاعتذار هو الاعتراف بالخطأ واحترام عقول الناس وحقوقهم
        هل تعلم : ( أن الاعتذار حالة إنسانية وحضارية تشعر المعتذر له باحترامه كإنسان وتجعل المعتذر يتنبه من كم ونوع الأخطاء التي يوجهها للآخرين )
        هل تعلم : أن (الاعتذار من السلوكيات التي تكتسب أكثر من كونها تعلما وتلقينا)
        هل تعلم : أن قدماء العرب والمسلمين يعترفون بأخطائهم ويعلنون اعتذارهم للآخرين وينشرون ذلك في رسائلهم وأشعارهم ولنا فيهم قدوة حسنة
        هل تعلم : أن ( جوهر الاعتذار في صدق منبعه وحسن توقيته وشموله )
        هل تعلم : أن الاعتذار عند الشعب الياباني بما فيه اعتذار الرئيس لمرؤوسيه أمرا عاديا وهو جزء من سلوك الناس
        هل تعلم : أن أحد العلماء يقول( أعظم إنجاز في حياتي قدرتي على الاعتذار إلى من أسأت إليه )
        هل تعلم : أن الاعتذار مهارة من مهارات التواصل الاجتماعي وظاهرة صحية
        هل تعلم : أن الاعتذار فن جميل لا يعيه ولا يفهمه إلا من بادر به




        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X