إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأعتذار في روايات اهل البيت عليهم السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأعتذار في روايات اهل البيت عليهم السلام

    سم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
    أعداهم ،
    ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
    ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
    من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين وبعد
    أقول واضح معلوم ان الاسلام الحنيف حث على العفو والتسامح .
    ولكن هذه صفة وللأسف عجز الكثيرون عن الوصولـ إليها
    فأصبح الكثيرون ينظرون لمن يعتذر بإنهُ ضعيف ؟
    لمــاذا أصبح من الصعب علينا العفو والتسامح .
    ومن الآثار الايجابية للاعتذار كما ذكرها أمير المؤمنين عليه السلام
    حيث قال :
    ( شافع المذنب اقراره ، وتوبته اعتذاره).
    وقال ( من اعترف بالجريرة استحقّ المغفرة ).
    عنه عليه السلام (الاقرار اعتذار ,الانكار اصرار )
    وايضا قال عليه السلام (اقبل عذر اخيك،وان لم يكن له عذر فالتمس له عذرا)
    وعن الامام الحسن سلام الله عليه قال (لاتعاجل الذنب بالعقوبة واجعل بينهما للاعتذار طريقا )
    وعن امير المؤمنين عليه السلام (اعقل الناس اعذرهم للناس)
    وقال سلام الله عليه (اقبل اعذار الناس تستمتع باخاهم وألقهم بالبشر تمت اضغانهم)
    نستلهم من هذه الدرر والاقوال العظيمة لأمير المؤمنين عليه السلام مكانة الانسان عند اعترافه بالخطأ وقبول الانسان اعتذار اخيه المؤمن .








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما


  • #2
    الاخ المبدع الرضا

    جزاكم الله خيرا ولا حرمنا الباري من تألقكم المتواصل



    عليّ مع الحق
    والحقّ مع عليّ،
    يدور معه حيثما دار

    تعليق


    • #3
      الأخ الكريم
      ( سعيد التميمي )
      شكراً جزيلاً لكم على مروركم العطر وتواجدكم الكريم
      وفقكم الله تعالى لكل خير ودمتم في رعايته عز وجل









      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      يعمل...
      X