إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

البشر مربي نفسه

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البشر مربي نفسه

    قال أمير المؤمنين علي (ع): "حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوها قبل أن توزنوا
    إن هذه الوصية على قصرها لتزخر بالمعاني والفوائد الكبيرة، ذلك أن أي إنسان متحضر لا يشك أبداً بضرورة التربية، فكما أن الوردة أو الشجرة أو الحصان يحتاج إلى التربية، كذلك الإنسان. وهذه المسألة لا تحتاج إلى توضيح وإن أكثر الناس تخلفاً يدرك ذلك؛ ولذا نشاهد المجتمعات البدائية تعيش على الزراعة أو تربية الماشية. قد يخطئ أولئك في أسلوب التربية سواء في النبات أو الحيوان ولكنهم على كل حال يعتقدون بضرورة التربية في هذا المضمار.
    وفرق كبير بين الإنسان المتحضر والإنسان المتخلف، فإذا كان الأخير يعتقد بأن الإنسان ليس حيواناً أو نباتاً حتى يحتاج إلى تربية فرئيس القبيلة يرفض رفضاً قاطعاً أن يكون ابنه بحاجة إلى التربية بل يعتبر ذلك إهانة موجهة لشخصه ولابنه. نعم قد يتصور أن أفراد قبيلته وبسبب تعايشهم مع الحيوانات يحتاجون إلى تربية أما إبنه الذي في نظره إنسان بكل معنى الكلمة فلا يحتاج إلى التربية أو الأدب على الإطلاق

  • #2
    الأخ الكريم
    ( سيد امير الاعرجي )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الموضوع القيم
    وأقول :
    محاسبة النفس ضرورة مُلِحّة
    ان النفس بطبيعتها كثيرة التقلّب والتلوّن ، تؤثر فيها المؤثّرات ، وتعصف بها
    الأهواء والأدواء ، فتجنح لها وتنقاد إليها ، وهي في الأصل تسير بالعبد إلى الشرّ
    كما قال تعالى : ? إنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّي ? [يوسف : 53] ،
    ولذا ؛ فإن لها خطراً عظيماً على المرء إذا لم يستوقفها عند حدّها ويلجمها بلجام التقوى
    والخوف من الله .
    قال لقمان الحكيم لابنه : يا بنيّ :
    إن الإيمان قائد ، والعمل سائق ، والنفسَ حرون ؛ فإن فتر سائقها ضلّت عن
    الطريق ، وإن فتر قائدها حرنت ، فإذا اجتمعا استقامت .









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X