إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

⚛ نفحة من كرامات الإمام الصادق عليه السّلام ⚛

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ⚛ نفحة من كرامات الإمام الصادق عليه السّلام ⚛




    اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته














    نفحة من كرامات الإمام الصادق عليه السّلام



    ١ . رُوي أنّ داود بن عليّ بن عبدالله بن عبّاس قتل المعلّى بن خنيس مولى الصادق (عليه السلام ) وأخذ ماله ، فدخل عليه وهو يجرّ رداءه فقال له : قتلت مولاي وأخذت ماله ، أما علمت أنّ الرجل ينام على الثكل ولا ينام على الحرب ، أما والله لأدعونّ الله عليك .

    فقال له داود : تهددنا بدعائك كالمستهزئ بقوله .

    فرجع أبو عبدالله (عليه السلام ) إلى داره ، ولم يزل ليله كلّه قائماً وقاعداً حتّى إذا كان السحر سُمع وهو يقول في مناجاته :
    يا ذا القوّة القولّة ، ويا ذا المحال الشديد ، ويا ذا العزّة التي كلّ خلقك لها ذليل اكفني هذا الطاغية ، وانتقم لي منه .

    فما كان إلاّ ساعة حتّى ارتفعت الأصوات بالصّياح وقيل : قد مات داود ابن عليّ الساعة .

    ٢ . واشتهر في الرواية : أن المنصور أمر الربيع بإحضار أبي عبدالله (عليه السلام ) ، فاحضره ، فلمّا بصر به قال : قتلني الله إن لم أقتلك ، أتلحد في سلطاني وتبغيني الغوائل ؟ فقال له أبو عبدالله (عليه السلام ) :
    والله ما فعلت ولا أردت ، فإن كان بلغك فمن كاذب ، ولو كنت فعلت لقد ظُلم يوسف فغفر وابتُلي أيّوب فصبر واُعطي سليمان فشكر ، فهؤلاء أنبياء الله تعالى وإليهم يرجع نسبك .

    فقال له المنصور : أجل ارتفع هاهنا ، فارتفع فقال له :
    ان فلان بن فلان أخبرني عنك بما ذكرت . فقال : أحضره يا أمير المؤمنين ليواقفني على ذلك .

    خف أحضر الرجل المذكور ، فقال له المنصور : أنت سمعت ما حكيت عن جعفر ؟. قال : نعم . قال له أبو عبدالله (عليه السلام ) : فاستحلفه على ذلك .

    فقال له المنصور : أتحلف ؟ قال : نعم .

    فابتدأ باليمين .

    فقال أبو عبدالله : دعني يا أمير المؤمنين اُحلِّفه أنا.

    فقال له : افعل .

    فقال أبو عبدالله (عليه السلام ) للساعي : قل : برئت من حول اللهّ وقوّته والتجأت إلى حولي وقوّتي لقد فعل كذا وكذا جعفر .

    فامتنع منها هنيهة ثمّ حلف بها ، فما برح حتّى اضطرب برجله ، فقال أبو جعفر: جرّوا برجله ، فأخرجوه لعنه الله .

    قال الربيع : وكنت رأيت جعفر بن محمد (عليه السلام ) حين دخل على المنصور يحرّك شفتيه ، فكلّما حرّكهما سكن غضب المنصور حتّى أدناه منه ورضي عنه ، فلمّا خرج أبو عبدالله (عليه السلام ) من عند أبي جعفر اتبعته فقلت له :
    إنّ هذا الرجل كان أشدّ الناس غضباً عليك ، فلمّا دخلت عليه وحرّكت شفتيك سكن غضبه ، فبأيّ شيء كنت تحركهما ؟ قال :
    بدعاء جدّي الحسين بن عليّ (عليهما السلام ). فقلت :
    جعلت فداك ، وما هذا الدعاء ؟
    قال : { يا عدّتي عند شدّتي ، ويا غوثي عند كربتي ، احرسني بعينك التي لا تنام ، واكفني بركنك الذي لا يرام } .

    قال الربيع : فحفظت هذا الدعاء ، فما نزلت بي شدّة قطّ فدعوت بها لاّ فرّج الله عنّي . قال : وقلت لجعفر بن محمد :
    لم منعت الساعي أن يحلف بالله تعالى ؟ قال : كرهت أن يراه الله تعالى يوحّده ويمجّده فيحلم عنه ويؤخّر عقوبته ، فاستحلفته بما سمعت فاخذه الله أخذة رابية .

    💐 من درر وصاياه ومواعظه 💐

    ومن وصية له عليه السلام إلى بعض أصحابه :

    { إذا أراد أحدكم أن لا يسأل ربه شيئاً إلا أعطاه ، فلييأس من الناس كلهم ، ولا يكون له رجاء إلا من عند الله عز ذكره ، فإذا علم الله عز وجل ذلك من قلبه لم يسأله شيئاً إلا أعطاه .

    فحاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا عليها ، فإن للقيامة خمسين موقفاً ، كل موقف مقداره ألف سنة ، ثم تلا في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة ممّا تعدون } .

    1⃣ ـ جاء إليه رجل فقال له : بأبي أنت وأمي عظني موعظة ؟
    فقال عليه السلام :
    { إنّ كان الله تبارك وتعالى قد تكفّل بالرزق فاهتمامك لماذا ؟ ، وإن كان الرزق مقسوماً فالحرص لماذا ؟ ، وإن كان الحساب حقاً فالجمع لماذا ؟ ، وإن كان الخلف من الله عز وجل حقاً فالبخل لماذا ؟ ، وإن كانت العقوبة من الله عز وجل النار فالمعصية لماذا ؟ ، وإن كان الموت حقاً فالفرح لماذا ؟ ، وإن كان العرض على الله عز وجل حقاً فالمكر لماذا ؟ ، وإن كان الشيطان عدواً فالغفلة لماذا ؟ ، وإن كان الممر على الصراط حقاً فالعجب لماذا ؟ ، وإن كان كل شيء بقضاء وقدر فالحزن لماذا ؟ ، وإن كانت الدنيا فانية فالطمأنينة إليها لماذا ؟ } .





    sigpic

    قال رسول الله (ص):

    (مَن سرَّ مؤمناً ، فقد سرّني ، ومن سرَّني فقد سرّ الله )



    صدق رسول الله

  • #2
    الأخت الكريمة
    ( روضة الزهراء)
    أحسنتم النشر
    جعله الله في ميزان حسناتكم
    تحياتي









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X