إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بعض من فضائل روح المصطفى مولاي علي المرتضى

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بعض من فضائل روح المصطفى مولاي علي المرتضى

    بسم الله الرحمن الرحيم



    اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يا كريم




    كيف لنا أن نحصي فضل من أفضالك يا علي تعجز الألسنة والأحبار والدوات والإنس والجان وكل المخلوقات بوصف ذره من فضلك فمن لحظة ولادتك إلى شهادتك ومابينهم من أيام حياتك المشرقة كلها أفضال ومناقب وأحداث مشرفة يتشرف في ذكرها وفي قراءتها وفي سماعها كل محب وموالي لمحمد وآل محمد فنحاول جاهدين ومن الله التوفيق أن نبين قطرة من بحر فضائلك العديدة متذكرين قول النبي صلى الله عليه وآل وسلم :

    إنّ الله جلّ جلاله جعل لأخي عليّ بن أبي طالب فضائل لا تحصى كثرة،فمن ذكر فضيلة من فضائله مقّراً بها غفر الله له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، ومن كتب فضيلة من فضائله لم تزل الملائكة تستغفر له ما بقي لتلك الكتابة رسم، ومن أصغى إلى فضيلة من فضائله غفر الله له الذنوب التي اكتسبها بالإستماع، ومن نظر إلى كتاب في فضائل عليّ غفر الله له الذنوب التي اكتسبهابالنظر.

    ثم قال: النظر إلى عليّ بن أبي طالب عبادة، وذكره عبادة، ولا يقبل الله إيمان عبد من عباده كلّهم إلاّ بولايته والبراءة من أعدائه.








    أولا : الولادة المطهرة
    من مثل مولاي علي ن أبي طالب عليه السلام ولد في قلب بيت الله أشرف بقعة على وجه الأرض في يوم الجمعة أشرف الأيام .
    قصة ولادته:
    أن أمه فاطمة بنت أسد عليها السلام لما ضربها الطلق جاءت متعلِّقة بأستار الكعبة الشريفة ، من شدة المخاض ، مستجيرة بالله وَجِلةً ، خشية أن يراها أحد من الذين اعتادوا الاجتماع في أُمسياتهم في أروقة البيت أو في داخله ، فانحازت ناحية وتوارت عن العيون خلف أستار البيت ،واهِنةً مرتعشة أضنتها آلام المخاض؛ فألصقت نفسها بجدار الكعبة وأخذت تقول « ياربِّ ، إنِّي مؤمنة بك وبما جاء من عندك من رسل وكتب ، وإنِّي مصدِّقة بكلام جدِّي إبراهيم وأنَّه بنى البيت العتيق ، فبحقِّ الذي بنى هذا البيت وبحقِّ المولود الذي في بطني إلا ما يسرت عليَّ ولادتي ».
    قال يزيد بن قعنب : فرأيت البيت قد انشقَّ عن ظهره ، ودخلت فاطمة فيه ، وغابت عن أبصارنا وعاد إلى حاله ، فرمنا أن ينفتح لنا قفل الباب فلم ينفتح ، فعلمنا أنَّ ذلك من أمر الله تعالى ، ثُمَّ خرجت في اليوم الرابع وعلى يدها أمير المؤمنين عليُّ بن أبي طالب عليه السلام
    وكان ذلك يوم الجمعة ، الثالث عشر من شهر الله الأصمّ رجب ، بعد عام الفيل بثلاثين سنة. قبل البعثة بعشر سنين حوالي عام 600 م (23 قبل الهجرة ) وقيل : « ولد سنة ثمان وعشرين من عام الفيل » .




    ثانيا : تسميته بعلي
    لما خرجت أمه الطاهرة من جوف الكعبة نظر أبوه أبو طالب عليه السلام إلى السماء مخاطب ربه قائلا:
    يا رب يا ذا الغسق الدجي
    والقمر المبتلج المضي
    بين لنا من حكمك المرضي
    ماذا ترى في أسم ذا الصبي

    وإذا بسحابة ظهرت من بعيد قال فيها الله :
    خصصتما بالولد الزكي
    والطاهر المنتجب المرضي
    واسمه من شامخ علي
    علي أشتق من العلي




    ثالثا : نطقه بالمهد
    يوم ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في الكعبة عندما حمله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قرأ علي عليه السلام وهو في المهد قوله تعالى ( قد أفلح المؤمنون ....) وإذا برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يجيبه : (قد أفلح المؤمنون بولايتك يا علي ) .


    يتبع.......


    تحياتي : عاشقة عبدالله الرضيع
    أنا كويتي لقى عزه على ترابه....واليوم لجل المنامة صرت بحريني



  • #2
    السلام عليك يا امير المؤمنين وسيد الموحدين

    جزاك الله خيرا اختي العزيزة

    مع تحياتي عاشقة المؤمل
    sigpic

    تعليق


    • #3
      أسعدني مرورج وتنويرج لمتصفحي المتواضع أختي العزيزة عاشقة المؤمل . لاحرمنا الباري من مخط قلمك . تحياتي : عاشقة عبدالله الرضيع
      أنا كويتي لقى عزه على ترابه....واليوم لجل المنامة صرت بحريني


      تعليق


      • #4
        رابعا: تربيته في بيت النبي

        تربى في بيت الوحي بيت النبي المصطفى عليه السلام وأخذ علمه وحلمة وشجاعته وأخلاقه و أطباعه فصار نفسه في كل شيء ولم يسجد قط لصنم مثل ما كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولم يرتكب أي ذنب أو معصية وكان يشارك النبي في كل شيء ولا يفارقه كما قال علي عليه السلام : و قد علمتم موضعي من رسول الله بالقرابة القريبة و المنزلةالخصيصة،وضعني في حجره و أنا ولد يضمني إلى صدره،و يكنفني إلى فراشه،و يمسني جسده،ويشمني عرفه،و كان يمضغ الشيء ثم يلقمنيه،و ما وجد لي كذبة في قول و لا خطلة فيفعل.


        وكانت طريقة تعليم النبي صلى الله عليه وآله وسلم له كما قال علي عليه السلام :كنت إذاسألت رسول الله صلى الله عليه و آله أعطاني و إذا سكت ابتدأني.
        وهذان الحديثان كافيان بأن تصف القليل من حياته في بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتعلمه علمه وأخذ جميع صفاته وقرابته منه .


        خامسا : هو أول الناس إسلاما

        عن سلمان رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: أولكم وروداً على الحوض أولكم إسلاماً: علي بن أبي طالب.

        وقال النبي صلى الله عليه وآل وسلم لفاطمة عليها السلام : زوجكِ أقدمهم إسلاماً وأكثرهم علماً

        وروى الشيخ المفيد رضي الله عنه عن يحيى بن عفيف عن أبيه قال: كنت جالساً مع العباس بن عبدالمطلب بمكة قبل أن يظهر أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فجاء شاب فنظر إلى السماء حين تحلقت الشمس،ثم استقبل الكعبة فقام يصلي، ثم جاء غلام عن يمينه، ثم جاءت امرأة فقامت خلفهما،فركع الشاب فركع الغلام والمرأة، ثم رفع الشاب فرفعا، ثم سجد الشاب فسجدا، فقلت: ياعباس، أمر عظيم.
        فقال العباس: أمر عظيم، أتدري من هذا الشاب؟ هذا محمد بن عبدالله ابن أخي.
        أتدري من الغلام؟ هذا علي بن أبي طالب ابن أخي. أتدري من هذه المرأة؟ هذه خديجة بنت خويلد.إن ابن أخي هذا حدثني: إن ربه رب السماوات والأرض أمره بهذا الدين الذي هو عليه، ولا والله ما على ظهر الأرض على هذا الدين غير هؤلاءالثلاثة

        وعن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول لعلي عليه السلام أنت أول من آمن بي، وأول من يصافحني يوم القيامة، وأنت الصدّيق الأكبر، وأنت الفاروق الذي يفرق بين الحق والباطل...

        فهذا المجموعة من الأحاديث نصوص صريحة بأن علي أول الناس إسلاما .

        يتبع.......

        تحياتي : عاشقة عبدالله الرضيع
        أنا كويتي لقى عزه على ترابه....واليوم لجل المنامة صرت بحريني


        تعليق


        • #5
          كلام وموضوع غايه في الروعه

          نشكر الاخت عاشقة عبد الله الرضيع على هذا الموضوع الرائع والمهم......... من قلم نابض بالحب للولايه............. جزاك الله خير الجزاء.............. تحياتي لكم
          التعديل الأخير تم بواسطة الناشر; الساعة 08-07-2010, 08:48 AM.


          خادم الحسين وافتخر

          تعليق


          • #6
            الأروع مرورك وردك على الموضوع . أسعدني تواجدك بين صفحاتي . موفق .
            تحياتي : عاشقة عبدالله الرضيع
            أنا كويتي لقى عزه على ترابه....واليوم لجل المنامة صرت بحريني


            تعليق


            • #7
              سادسا : خلقه من نور الله

              خلق الإمام علي عليه السلام من نفس النور الذي خلق منه النبي صلى الله عليه وآله وسلم وذلك قبل أن يخلق الله آدم أبا البشر عليه السلام بفترة طويلة .
              عن ابن عباس قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول لعلي ( خلقت أنا وأنت من نور الله تعالى )

              وقال صلى الله عليه وآل وسلم : ( خلقت أنا وعلي بن أبي طالب من نور عن يمين العرش ،نسبح الله و نقدسه ، من قبل أن يخلق الله تعالى آدم بأربعة عشر ألف عام ، فلما خلق الله آدم نقلنا إلى أصلاب الرجال و أرحام النساء الطاهرات ، ثم نقلنا إلى صلب عبدالمطلب وقسمنا نصفين فجعل النصف في صلب أبي عبدالله وجعل النص الآخر في صلب عمي أبي طالب ، فخلقت من ذلك النصف وخلق علي من النصف ، واشتق الله تعالى لنا من أسمائه أسماء فالله عز وجل محمود وأنا محمد ، والله الأعلى وأخي علي ، والله فاطر وابنتي فاطمة ، والله محسن وابناي الحسن والحسين ، وكان أسمي في الرسالة والنبوة ، وكان أسمه ( أي علي ) في الخلافة والشفاعة ، وأنا رسول الله ، وعلي ولي الله )





              سابعا: مبيته في فراش النبي صلى الله عليه وآله وسلم

              قصة الهجرة :
              عزمالنبي صلى الله عليه وآله وسلم على الهجرة إلى المدينة المنورة بعد وفاة عمه وزوجته عليهما السلام، وعزم الكفار أن يقتلوهغيلة قبل أن يهاجر إليها، وانتخبوا من بينهم ثلاثين مقاتلاً مغامراً، يهجمون علىدار النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليلاً فيقتلونه، وينتمي كل منهم إلى بطن من قريشفيضيع دمه بين قريش جميعاً .
              وجاء نبأ ذلك إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فرسم خطةمسيره إلى المدينة، وذلك بان يتجه في الليل إلى غار ثور، ثم يتخذ طريقاًمنحرفاً عن الجادة إلى المدينة، بيد أن الخطة كان يعوزها شيء واحد، وهو أن هؤلاءالفتية من قريش إذا عرفوا خروج الرسول أول الليل، فإنهم سوف ينتشرون حول مكة بحثاًعنه، ولا محالة سوف يجدونه، وإن وجدوه قتلوه، فقرر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أنيموِّه عليهم بأن ينام مكانه شخص، ليخيَّل إليهم أنه النبي، وسوف لا يكتشفون الحقيقةإلاّ بعد أن يكون النبي مبتعداً عن مكة أميالاً أو يستقر في غار ثور فعلاً .

              ولكن من هو ذلك الذييُقدم على الموت على الفراش ؟. وليس في ساحة الحرب، حيث الثورة والهياج وحيثيُقاتِل فَيَقتل ويُقتل، بل الموت على الفراش لا يدافع عن نفسه، ولا تثور أعصابه،ولا يقوم بحركة !

              إنلهذه المهمة رجلاً واحداً فقط، هو ابن أبي طالب !! إنه لا يتهيَّب أبداً وَقَعالموت عليه، أو وقع هو على الموت .

              وجاء إليه النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم يعرض عليه أمر الهجرة،ويأمره بالمهمة، فإذا بعلي عليه السلام وكأنه قد بُشر بملك الدنيا، يرحب بهابعد أن يطمئن إلى سلامة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم . وينجو الرسول من أيديالمتآمرين، ويتقلب الإمام على فراشه، وتلمع حول البيت سيوف تنتظر الفجر لتهجم علىالمستلقي على الفراش فتقطعه إرباً إرباً، وعندما اقترب الصبح، رمَوا حجراً إليه،فلم يتحرك، ثم رمَوا الثاني . وعندما رمَوا الثالث قام من مكانه، فقال قائلهم منهذا ؟. إنه ابن أبي طالب، يا عليّ، أين محمد؟فأجال عليٌّ طرفــــه بينهم وقال : وهل أودعتموني محمــــداً ؟.. فأراد بعضهـــم أن يفتك به، ولكن منعه الآخرون،وأنجــــاه اللـه من شرّهم .

              يتبع .......
              تحياتي : عاشقة عبدالله الرضيع
              أنا كويتي لقى عزه على ترابه....واليوم لجل المنامة صرت بحريني


              تعليق


              • #8


                ثامنا : مهمة الثانية في الهجرة
                وقد حمل علي عليه السلام مهمة حمل أهل بيت النبي عليهم السلام وضعفاء المسلمين الذين المتخلفين في مكة إلى المدينة . وكانت مهمة شاقه حيث أن أهل مكة عندما علموا بهجرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم انفجروا غضبا وغيضا لأنهم يعلمون أن خلاص النبي من بين أيدهم سيكلفهم كثيرا، فعزموا على منع الباقين في مكة من اللحاق به بأي وسيلة ، وراقبوهم مراقبة شديدة حتى لا يفلتوا منهم وأولهم أهل بيت النبي عليهم السلام .

                وبعد مدة جمع علي عليه السلام أمره، وخرج خفية بالفواطم : فاطمة بنت ( رسول اللـه صلى الله عليه وآل وسلم )، وفاطمة بنت أسد ( والدة الإمام علي عليهما السلام)وفاطمة بنت الزبير ( عمته ) وبعض الضعفاء من المسلمين يريدون المدينة، وكانوا قد ابتعدوا عن مكة أميالاً، عندما علم أهل مكة بالأمر، فجهزوا سرية سريعة إلى الركب لإعادته قسراً إلى مكة، وكانت السرية بقيادة جناح، مولى حارث بن أمية .

                فجاءت حتى إذا بلغت الركب، التفت إليهم علي عليه السلام فحمل عليه جناح بسيفه فأسرع علي عليه السلام وأخذ السيف من يده، وضربه ضربة فأرداه قتيلاً، واستسلم سائر الأفراد لما رأوا من شجاعة علي عليه السلام وقوة بأسه، فتركهم الإمام، وحث راحلته إلى المدينة . وقيل بأن بعد أيام من مسيرة الركب وصل رسول الله (ص) إلى«قبا»حيث نزل عند كلثوم بن الهدم أحد زعماء بني عمرو بن عوف و هناك أقام (ص) مسجد قبا،و مكث ينتظر قدوم علي بن أبي طالب (ع) إذ كتب إليه كتابا يأمره بالمسير إليه،و قد حمل الكتاب أبو واقد الليثي،و حيث إن عليا (ع) قد أدى ما أوصاه به رسول الله (ص) قبل هجرته و أعاد الأمانات التي كانت لدى رسول الله (ص) إلى أهلها،فقد عجل بالحلوق بأخيه رسول الله (ص) فبادر إلى إعداد ركائب لحمل النساء:فاطمة بنت رسول الله،و فاطمة بنت أسد،و فاطمة بنت حمزة و فاطمة بنت الزبير ابن عبد المطلب.
                «ثم أمر ضعاف المؤمنين أن يتسللوا ليلا إلى (ذي طوى) و خرج هو و الفواطم و أيمن و أبو واقد الليثي نهارا» .
                و لم تمض غير أيام قليلة حتى وصل ركب علي و الفواطم إلى قبا،فاستقبلهم رسول الله (ص) و عانق عليا (ع) و بكى رحمة به،و ذلك لما ألم به من إرهاق و أذى.
                و بعد مقدم علي (ع) على رسول الله (ص) بيومين ارتحل رسول الله (ص) و بصحبته علي (ع) و من معه من المهاجرين إلى المدينة المنورة.
                و كان الركب النبوي يستقبل استقبالا مهيبا عند كل حي يمر به،حتى إذا وصل رسول الله (ص) إلى المكان الذي أقيم مسجده فيه توقفت راحلته عن المسير فنزل‏عنها،و أقام ضيفا عند أبي أيوب الأنصاري (ره) ،ثم بادر إلى بناء المسجد و الدور الخاصة به و بأهل بيته،و في طليعتهم علي (ع) إذ أقيمت حجرته بجنب حجرة عائشة زوج النبي (ص) .
                وقيل أيضا : كان عمر الإمام علي عليه السلام 21 عام وكانت الهجرة في النهار وكان السرية بقيادة ابن عتبه فكانوا يريدون الهجوم على ركب الفواطم فأوقفهم الإمام علي عليه السلام فقال لهم الإمام عليه السلام : اهدؤوا لا شأن لكم بنسائنا .
                فقال ابن عتبة : اهدؤوا لنرى ماذا يقول علي .
                فقال الإمام علي عليه السلام : تعرف بأنني خير وأعرف بأنك خير أيضا يا ابن عتبه نحن مصممون على ما نقدم عليه اسأل واطلب ما تريد ولا تثر الشر دون مبرر .
                فقال ابن عتبه : إلى أين تسير بهؤلاء النساء الهاشميات ؟ أليس مؤسفا أن تهجر مكة هكذا ؟ المكيون أنهم يعرفون قدر ومقام أهل محمد جيدا يا علي أعمل على إعادة هؤلاء الآن وبلا أي مجادله.
                فقال الإمام علي عليه السلام : سأقول ثانية يا ابن عتبه نحن نقصد يثرب ولن نعود عن ذلك بأي شكل أنت تعرفني أفضل من فرسانك .
                فقال ابن عتبه : أعلمت ماذا قلت ؟
                فقال الإمام علي عليه السلام : أعلم
                فقال ابن عتبه : قلت أنك تنوي التوجه نحو يثرب !
                فقال الإمام علي عليه السلام : قلت
                فقال ابن عتبه : وقلت أنك لن تعود عن ذلك بأي شكل !
                فقال الإمام علي عليه السلام : قلت
                فقال ابن عتبه وهو يشير على الفاطميات واحده تلوه الأخرى : يبدو أن هذه فاطمة بنت عبد المطلب وهذه فاطمة بنت أسد والدتك وهذه فاطمة بنت محمد ، أنا وهؤلاء الفرسان الذين هم من أمهر مقاتلي مكة لم نأتي إلى هنا سوى من أجل إعادتكم فإما أن تعودوا تلقائيا على أقدامكم أو أن تعودوا معنا من دون رؤوس .
                فقال للمقاتلين : هيا يا فرسان مكة أعيدوا أنتم هذه القافلة وأنا سأتكفل بأمر هذا بنفسي (يقصد الإمام علي عليه السلام).
                فأخرج ابن عتبة سيفه ليقتل الإمام فدفعه الإمام فسقط فأخرج الإمام سيفه ذو الفقار فقال لهم الإمام علي عليه السلام : إن قام أحدكم بأي حماقة فلن أبقي أحدا منكم حيا . فأمسك الإمام ابن عتبه ووضع السيف في رقبته وقال له :لست من طلاب إراقة الدماء اذهب وأخبر المكيين أن علي مع محمد حتى الحرب اذهب . فهربوا جميعهم وأكمل الإمام عليه السلام
                مسيره للمدينة .



                يتبع ..........
                تحياتي : عاشقة عبدالله الرضيع
                أنا كويتي لقى عزه على ترابه....واليوم لجل المنامة صرت بحريني


                تعليق


                • #9
                  تاسعا : الجهاد وأمير المؤمنين عليه السلام

                  قال عليه السلام : ( ألا وإن الجهاد باب من أبواب الجنة ، فتحه الله لخاصة أوليائه )

                  لا يخفى على أحد ولا ينكر أحد أن الإمام علي بن أبي طالب ضرب أروع أمثلة الشجاعة والجهاد والبطولة ولم يبلغ أحد من الناس عامة والصحابة خاصة منزلته في الشجاعة والثبات والاستقامة في الحروب والغزوات وقد أشار القرآن الكريم بجهاده وببطولاته في عدة آيات منها :
                  قوله تعالى ( ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد ) ولقد ذكر المفسرون أنها نزلت بمولاي علي عليه السلام .








                  عاشرا : علي ومعركة بدر

                  معركة بدر الكبرى أعظم غزاة غزاها رسول الله (ص) وأشدها نكاية في المشركين «قُتل فيها سبعون من المشركين قتل علي عليه السلام نصفهم وكانوا من أكابر قريش وساداتهم وقتل المسلمون والملائكة النصف الآخر...» وكان هو عليه السلام حامل الراية حيث هي أول حروب النبي صلى الله عليه وآله وسلم فعلي عليه السلام هو حامل أول راية للإسلام وكان عمره في بدر 25 سنة وكان سيفه ذو الفقار هو أول سيف بالإسلام .
                  بداية المعركة يصفها لنا رافع مولى رسول الله (ص) قال: «لما أصبح الناس يوم بدر اصطفّت قريش، أمامها: عتبة بن ربيعة، وأخوه شيبة، وابنه الوليد. فنادى عتبة رسول الله (ص): يا محمد اخرج لنا أكفاءنا من قريش فبرز إليهم ثلاثة من شباب الأنصار. فقال لهم عتبة: من أنتم؟ فانتسبوا. فقال: لا حاجة لنا في مبارزتكم إنما طلبنا بني عمنا، فقال رسول الله (ص) للأنصار: ارجعوا إلى مواقفكم. ثم قال: قم يا علي، قم يا حمزة، قم يا عبيدة، قاتلوا على حقكم الذي بعث الله به نبيكم. فقاموا فصفوا في وجوههم وكان على رؤوسهم البيض فلم يعرفوهم، فقال عتبة: من انتم يا هؤلاء؟ تكلموا، فان كنتم اكفاءنا قاتلناكم. فقال حمزة بن عبد المطلب: أنا حمزة بن عبد المطلب، أنا أسد الله وأسد رسوله. فقال عتبة: كفء كريم. وقال علي: أنا علي بن أبي طالب. وقال عبيدة: أنا عبيدة بنالحارث بن عبد المطلب. فقال عتبة لابنه الوليد: قم يا وليد ابرز لعلي: وكان اصغر الجماعة سنّاً. فاختلفا بضربتين أخطأت ضربة الوليد ووقعت ضربة علي عليه السلام على اليد اليسرى من الوليد فأبانتها، ثمّ ثنى عليه بأخرى فخرّ قتيلاً». وبارز حمزة عتبة فقتله حمزة عليه السلام وبارز عبيدة شعبة، فأصاب سيف شعبة عضلة ساق عبيدة فقطعها فاستنقذه علي عليه السلام وحمزة عليه السلام وقتلا شيبة، وحُمِل عبيدة فمات بالصفراء.
                  ونادى جبريل من السماء يوم بدر : لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي . ( وقيل يوم أحد )
                  وكان من جملة من قتلهم علي (ع) يوم بدر من بني أمية:
                  1- حنظلة بن أبي سفيان اخو معاوية.
                  2- العاص بن سعيد العاص.
                  3- عقبة بن أبي معيط.
                  4- الوليد بن عتبة اخو هند وخال معاوية.
                  وقتل (ع) أيضا:
                  5- أبا قيس بن الوليد أخا خالد بن الوليد.
                  واشترك في قتل:
                  6- عتبة وهو جد معاوية .
                  وبذلك فقد قتل الإمام عليه السلام في بدر وحدها من المشركين جد معاوية وخاله وأخاه وبعضاً من عشيرته. وكان لذلك اثر بالغ في نفس ابن أبي سفيان بالخصوص والأمويين عموماً ضدّ أمير المؤمنين عليه السلام .
                  وكان مع الأسرى المشركين عقيل بن أبي طالب فرأى علي عليه السلام عقيلا فتجاهله ولم يلتفت إليه فقال له عقيل : يا ابن أم والله لقد رأيت مكاني . فتركه وذهب عنه على الرغم من أن عقيل أخاه من أمه وأبيه .


                  يتبع .......


                  تحياتي : عاشقة عبدالله الرضيع
                  التعديل الأخير تم بواسطة عاشقة عبدالله الرضيع; الساعة 13-07-2010, 08:07 AM.
                  أنا كويتي لقى عزه على ترابه....واليوم لجل المنامة صرت بحريني


                  تعليق


                  • #10
                    نشكر الاخت عاشقة عبد الله الرضيع على هذا الموضوع الرائع والمهم......... من قلم نابض بالحب للولايه............. جزاك الله خير الجزاء.............. تحياتي لكم

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X