إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أم المصائب...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أم المصائب...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبينالطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    قال تعالى: ((قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى))/الشورى 23

    أم المصائب..
    سميت بأم المصائب لأنها صبّت عليها المصائب صبّاً منذ نعومة أظفارها، فقد شهدت وفاة سيد الخلق الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله، لذا فقدت الخيمة الرسالية والعمد الأساسي في البيت النبوي الشريف، ومنها بدأت الأهوال تترى عليها سلام الله عليها..
    فقد أعقب وفاة الرسول صلّى الله عليه وآله ما أصاب الأمة من الفتن والتجاذبات نحو المنصب الخلافي ومن ثمّ التجرؤ على سيدة نساء العالمين الزهراء عليها السلام وما أصابها من تلك الحادثة الدامية.. وكل ذلك أمام ناظري الصديقة الصغرى عليها السلام..
    فأي أهوال قد عصفت بها.. وبالرغم من ذلك كله بقيت شامخة شموخ الجبال الشاهقة..
    هل وقف الأمر عند ذلك؟
    بل تعدى الأمر ليصل الى سيد الموحدين أمير المؤمنين عليه السلام وماعاناه من أمته أثناء خلافة الخلفاء وحتى أثناء خلافته، الى أن قال فزت وربّ الكعبة..
    عاشت هذه الظروف بمتقلباتها سيدتنا زينب عليها السلام، وقد كانت بين محدّثة بأحاديث جدّها وأبيها عليهما أفضل الصلاة والسلام وناقلة لروايات الزهراء عليها السلام..
    ثمّ جاءت الريح الأموية فطالت أول ماطالت الامام المجتبى عليه السلام، حتى قطّعت كبده الشريف، فما يكون موقف من يرى ذلك ولايستطيع أن يغيرّ من الأمر شيئاً، بل تفوّض أمرها عليها السلام الى الله فهو الناظر لكل الأمور بعينه التي لاتنام..
    فماذا فعلت هذه الأمة التي لم ترعو للنبي أية حرمة، لافي حفظها لدينها ولا في ذريّته وأولاده..
    واستمر الوضع على ماهو عليه الى أن جاءت الطامة الكبرى والمصيبة الأعظم ألا وهي فاجعة كربلاء..
    لماذا هي الفاجعة الأكبر؟
    تتجلّى عظمة هذه الفاجعة لأنها شهدت استشهاد آخر أصحاب الكساء، وكذلك الطريقة الرهيبة التي مارسها الأمويون، وإضافة الى هذا كله قتلهم النساء والأطفال ومنّ ثمّ سبي عائلة الحسين عليه السلام فكانت الأولى من نوعها..
    فتصدّت عقيلة الهاشميين لكل ذلك وبكل شموخ، فكانت تستحق النيابة عن الامام الحسين عليه السلام بكل جدارة، فقادت العائلة الحسينية وسارت نحو العزّ والكرامة، بعكس ما أراده الأعداء، فكانت تقف كالجبل الشامخ بوجوههم بردّها على ابن زياد في امارته ويزيد في عقر داره وخلّد التاريخ ذلك من خلال خطبها، فكانت تفرغ عن لسان أبيها صلوات الله عليه..
    فكانت المؤسسة الاعلامية العظيمة التي أخذت على عاتقها نشر الفكر المحمدي الأصيل، وخاصة بعد استشهاد الامام الحسين عليه السلام..
    كيف لا وهي من تربّت في حجر الرسالة والامامة والعصمة، وشهد لها ذلك القاصي والداني..
    فقد نهلت من العلوم والفيوضات الالهية حتى قال عنها سيد العابدين عليه السلام ((انك عالمة غير معلّمة وفاهمة غير مفهّمة))، فقد كانت تعطي دروساً في التفسير ويرجع اليها في مسائل الحلال والحرام..

    ومهما كتب لن يصل الى حقيقة ماهي عليها، فان كتب عن صبرها فالصبر يتعلّم من صبرها، وعن علمها فهم أهل العلم الذي يفيضون منه على العباد فعلمها لدنّي والهامي، وعن جلالها وقدرها وعظم شأنها ووو..
    يكفيها فخراً أن تكون قديرة عند سادة الخلق فقد حدث يحيى المازني فقال: ((كنت في جوار أمير المؤمنين في المدينة مدة مديدة ، وبالقرب من البيت الذي تسكنه زينب ابنته ، فلا والله ما رأيت لها شخصا ولا سمعت لها صوتا ، وكانت إذا أرادت الخروج لزيارة جدها رسول الله تخرج ليلا والحسن عن يمينها والحسين عن شمالها وأمير المؤمنين عليه السلام أمامها ، فإذا قربت من القبر الشريف سبقها أمير المؤمنين عليه السلام فأخمد ضوء القناديل ، فسأله الحسن عليه السلام مرة عن ذلك فقال عليه السلام : أخشى أن ينظر أحد إلى شخص أختك زينب))...
    الى هنا يجفّ القلم ولايستطيع أن يزيد لأنه لن يصل الى مبتغاه...
    التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 28-06-2010, 03:49 PM. سبب آخر: أخطاء املائية


  • #2
    سلامٌ على الحوراء ما بقي الدهرُ .. و ما أشرقت شمسٌ و ما طلع البدرُ
    سلامٌ على القلب الكبير و صبره .. بما قد جرت حزناً له الأدمع الحمرُ


    وقفتُ على باب المصائب و الشجى .. و قد طرقت قلبي مصائبها الكثرُ
    و سافر بي حزني إليها يذيبني .. بها و جناح الدمع في العين يفترُ
    و شدت حنيني حيرةٌ لسؤالها .. أأنتي التي أبلت في أيامكِ العشرُ
    أأنتي التي ما سالم الهم قلبها .. سلامٌ عليك لا جفى قبركِ قطرُ



    ألا يَبنت الزهراء ما حال كربلاء .. و ما حالكِ من بعد أن غرَب العمرُ
    تُرى هل أخذتي تحفتً من ترابها .. إلى خدكِ سلوى بها يأنس القبرُ ؟
    أهل بقيت في المعصمين لكربلاء .. بقايا جراحٍ ظل يندى لها الأسرُ
    و آثار حبس الدمع هل طاب جرحها .. على العين أم هل قد أضَر بها السِترُ ؟

    *** *** ***


    هنا الجبل العملاق حط رحالهُ .. و من همهِ استلقى و ميعاده الحشرُ
    و أغمض عين الصبر عن لا نهايةٍ .. فزينب ذِكرٌ ضاق عن وسعه ذِكرُ
    و زينب تنمو سورةٍ بعد سورةٍ .. يحلق فيها المجد و العز و الفخرُ
    اُجل ثراها أن يُداس بأرجلي .. و من تحتهِ الفرقان و الشفع و الوِترُ

    *** *** ***

    وقوفاً مع المختار ليلة دفنها .. مع المرتضى جائوا لها و الأسى بحرُ
    و فاطم ** بين سبطٍ مسممِ .. و آخر مذبوحٍ ينوح به النحرُ
    أتوا للتي في الطف بين جراحها .. تلوذ بها الأيتام يجري بها الذعرُ
    و قد أبصرت ما دون مفهمومه الردى .. فجاءت بصبرٍ دون مفهمومه الصبرُ

    *** *** ***
    جزاك الله خيرا مشرفنا الفاضل ( المفيد) عظم الله لك الاجر بذكرى وفاة مولاتي زينب عليها السلام

    sigpic

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صلِ على محمد وآل محمد
      اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه الطيبين الطاهرين في هذه الساعة وفي كل ساعة
      ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعيناً حتى تسكنه أرضك طوعاً وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا أرحم الراحمين


      نعزي صاحب العصر والزمان الإمام الحجة بن الحسن ،عجل الله فرجه الشريف ،
      وإلى مراجعنا وعلمائنا الكرام
      وإلى الشعوب الإسلامية كافة







      اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ الْمُظَلَّلِ بِالْغَمامِ سَيِّدِ الْكَوْنَيْنِ وَمَوْلَى الثَّقَلَيْنِ وَشَفِيعِ الأُمَّةِ يَوْمَ الْمَحْشَرِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ
      اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ سَيِّدِ اْلأَوْصِياءِ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا بِنْتَ إِمامِ اْلأَتْقِيآءِ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ رُكْنِ الأَوْلِياءِ
      اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ عِمادِ اْلأَصْفِيآءِ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ يَعْسُوبِ الدِّين اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينِ
      اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ سَيِّدِ الْوَصِيِّينَ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ قائِدِ الْبَرَرَةِ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ قامِعِ الْكَفَرَةِ وَالْفَجَرَةِ
      اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ وارِثِ النَّبِيِّينَ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ خَلِيفَةَ سَيِّدِ الْمُرْسِلِينَ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ ضِياءِ الدِّين
      اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ النَّبَأِ الْعَظِيمِ عَلَى الْيَقِينِ اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ مَنْ حِسابُ النَّاسِ عَلَيْهِ وَ! الْكَوْثَرُ فِي يَدَيْهِ وَالْنَصُّ يَوْمُ الْغَدِير
      عَلَيْهِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ.


      مأجور اخي الفاضل المفيد وقُضيت حاجتك أن شاء الله
      بحق مولاتي بطلة كربلاء زينب الحوراء





      تعليق


      • #4
        السلام على قلب زينب الصبور ولسانها الشكور

        كانت زينب صوت الحسين , وصولته ..ودم الحسين ,وديمومته ..*
        *وشخص الحسين , وشخصيته ..وبصر الحسين وبصيرته ..*
        *كانت هي الحسين في قالب امراه .*


        " كفى بزينب فخرا انها اخذت من علم جدها رسول الله ..ومن شجاعة ابيها علي ..*
        *ومن صلابة امها فاطمه ..ومن حلم اخيها الحسن ..ومن جهاد اخيها الحسين ..*
        *فاصبحت ملتقى فضائل اهل البيت عليهم السلام جميعاً .*


        *" كانت زينب عليها السلام سيف الحسين الناطق .*
        *وتلك فضيلة اخرى من فضائلها .*


        *" قتلوا الحسين لكي يسكتوه ...*
        *فنطقت عن لسانه زينب,وما استطاعوا اسكاتها
        .*


        كما كانت فاطمه الزهراء ام ابيها في المدينه ...*
        فقد كانت زينب ام اخيها الحسين في كربلاء .*



        *" عندما كان الحسين يلفظ انفاسه الاخيره ,ايسا من كل الرجال ,*
        *كان قلبه مطمئنا بان اخته زينب ستحمل رايته ,وستنصبها في كل مكان ,*
        *حتى لا يبقى على وجه الارض رجل واحد لم يسمع باسم الحسين ,*
        *ولا امراه واحده لم تروي قصة عاشوراء ,ولا طفل واحد لم يحفظ اسم كربلاء .*


        *" عندما صرخت زينب في وجه يزيد قائله :*
        *اني لاستصغر قدرك واستعظم تقريعك ...*
        *لم تكن تستهين بيزيد فحسب , وانما كانت تعلن عن نهاية*
        *امبراطورية الشر التي كان يمثلها ذلك الخبيث .*



        *" لقد القى القدر عليها مره واحده بكل حمائل النبوه ,*
        *فتحاملت على نفسها , وحملت رايتها , وتحملت مسؤليتها , لتقول للعالمين*
        *ان حمل الرساله ثقيل , فلا يجوز التهاون في حمله .*



        *" لو كانت فاطمه عليها السلام في كربلاء ,لفعلت ما فعلته زينب...*
        *ولو كان علي عليه السلام في يوم عاشوراء ,لفعل ما فعله الحسين عليه السلام ....*
        *وهل كان احد يتوقع من ولد فاطمه وعلي عليهما السلام ان يفعلوا غير ما كان يفعل ابائهم ؟*


        *" لو كانت زينب رجلا , لكانت الحسين ...*
        *ولو كان الحسين امراه لكان زينب ....*
        *انهما شخص واحد في قالبين مختلفين*


        *" خسأ الذين لا يعرفون للمرأه من كرامه ,وهم يرون كيف ان الله اكرم زينب بالعلم ,*
        *والمعرفه , والشجاعه , والفصاحه , وكل ما في قاموس من مناقبيات وفضائل .*


        *" ثلاث نساء حملن مع ثلاث رجال ,اثقال اخر الديانات وخاتمة النبوات .*
        *خديجه مع النبي صلى الله عليه واله .*
        *وفاطمه مع علي عليهما السلام .*
        *وزينب مع الحسين عليهما السلام .ولا يعلم الا الله ..*
        *.ماكان يحدث لدينه ان لم تكن خديجه مع الرسول؟ وفاطمه مع علي ؟ وزينب مع الامام الحسين ؟*



        لقد تعلم الصبر من زينب كيف يصبر ؟*


        لقد كرم الله النساء مره اخرى ,فجعل منهن زينب .*


        كما تحدثت فاطمه ,فافرغت عن لسان ابيها رسول الله ,*
        فقد تحدثت زينب , وافرغت عن لسان ابيها علي ,*
        يبدو ان للانباء والاوصياء ناطقات باسمائهم من النساء .*




        كانت زينب هي المراه التي يجب ان تكون ....*
        وفي الموقع الذي يجب ان تكون ....*
        وفي الشكل الذي يجب ان تكون ...*
        لقد ابت عدالة الله الا ان تكون الى جانب رجل عظيم كالحسين ,*
        امراه عظيمه مثل زينب .*


        كلما تراكم عليها عوامل الياس ,كلما ازداد عندها الامل بالله .*
        وعندما عيرها يزيد قائلا :كيف رايت صنع الله بك؟*
        قالت:مارايت الا جميلا ,فقلبها المترع بالايمان*
        لايرى في كل الاحوال الاجميل ما صنع الله .*



        *" زينب حجة الله على كل نساء الارض :*
        *ان لا يسكتن على كظة ظالم ..ولا سغب مظلوم ...*
        *وان يتحملن مسؤولياتهن قبل الرجال , ومع الرجال , وبعد الرجال....*
        *فالمراه راعيه مستقله لرعيتها , ومسؤووله عن رعيتها ايضا .*

        في الشام كانت زينب عليها السلام غريبه واسيره ...*
        .وكانت مظلومه ومكظومه ...وكانت محرومه ومهضومه .....*
        ولكنها لم تكن ابدا مهزومه . ولذلك فقد مدت قامتها كانها الطود ,*
        ورفعت صوتها كانه الرعد, وصرخت في وجه الطاغوت قائله :*
        كد كيدك واسع سعيك فوالله لا تمحوا ذكرنا ولا تميت وحينا*
        وبذلك اثبتت ان المراه قادره على ان تفعل ما يفعل الرجال ,*
        واحيانا اكثر مما يفعل الرجال ايضا .*


        كما لبس الحسين عليه السلام رداء ابيه علي عليه السلام ,*
        في مواجهة الباطل , فقد لبست زينب عباءة امها فاطمه ....ووقفت الى جنبه*


        لقد اثبتت زينب ان امراه واحده يمكنها ان تتحدى , باذن الله ,*
        امبراطوريه باكملها , وان تساهم في تقويضها ايضا .*


        كانت مريم ابنة عمران حاملة الام المسيح .*
        اما زينب ابنة علي عليهما السلام فكانت حاملة الام اهل البيت جميعا .*


        زينب وليدة الاكارم ...وام المكارم ....وصاحبة المكرمات .*


        *الكلمات بقلم السيد هادي المدرسي*

        عظم الله اجوركم اخي المفيد ويعطيكم العافية
        التعديل الأخير تم بواسطة ياابا الفضل العباس; الساعة 28-06-2010, 03:31 PM.
        اباعبدالله اكل هذا الحنين للقياكَ
        ام انني لااستحق رؤياكَ
        ولذا لم يأذن الله لي بزيارتك ولمس ضريحك الطاهر

        تعليق


        • #5
          ام المصائب زينب وما ادراك مازينب بنت امير المؤمنين وسيدة نساء العالمين اخت سيدي شباب اهل الجنه اخت حامل لواء الحق والايمان

          كون اخت عباس تركب على هزيل
          يعنـي ياستـار عبـاس انجـتـل
          ..
          والعجيبة شلووون يحديها الغريـب
          وانا أعرف زيـن باطبـاع الجفـل


          السلام عليك ِ يا سيدتي ومولاتي .. يا أم المصائب
          زينب

          السلام عليك يا أبا الفضل العباس ..

          زينب

          صدق زينب اسمها صار مكشوف .. وتفاصيله على الورق مكشوفه ..؟؟

          صحيح بدفترك من تكتب اشعار .. اذا بشعلك كتبته عيونك تشوفه ..؟؟

          يضل هذا الاسم للشرف عنوان .. عجيبه من الخجل ما تختفي حروفه ..!!



          تعليق


          • #6
            سلامٌ على الحوراء ما بقي الدهرُ .. و ما أشرقت شمسٌ و ما طلع البدرُ
            سلامٌ على القلب الكبير و صبره
            .. بما قد جرت حزناً له الأدمع الحمرُ
            شكرا لك اخي المفيد على هذا اللطرح المبارك وجزاك الله خيرا..

            السلام عليك يا ام المصائب السلام عليك ياسيدتي يا زينب بنت بطل الاسلام ....اعزي صاحب العصر والزمان بوفاة السيده الصابره زينب اخت الحسين عليها السلام كما واعزي جميع المراجع العظام والعالم الاسلامي وجميع اعظاء وعائلة الكفيل بهذا المصاب الاليم...جعلنا الله من جنود الحجة ان شاء الله ..

            تعليق


            • #7

              بسم الله الرحمن الرحيم
              والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

              الأخت عاشقة المؤمل..
              الأخت نبض العراق..
              الأخت ياأبا الفضل العباس..
              الأخت جبل الصبر..
              الأخ أحمد الخفاجي..

              عطرتم متصفحي المتواضع بمروركم المشرق وبردودكم السخية في حق عقيلة الهاشميين.. أسأل الله أن تكون شفيعتكم في الدنيا والآخرة...

              تعليق


              • #8
                السلام على كعبة الأحزان وأم المصائب والجبل الشامخ بالصبر وعقيلة الطالبين وابنة سيدة نساء العالمين العالمة غير المعلمة والفاهمة غير المفهمة بطلت كربلاء وأهم أسباب صمود الرسالة المحمدية . بارك الله بكم وأدام قلمكم لذكر أحب الخلق إلى الله محمد وآله الأطهار النجباء . موفقين . تحياتي : عاشقة عبدالله الرضيع
                أنا كويتي لقى عزه على ترابه....واليوم لجل المنامة صرت بحريني


                تعليق

                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                حفظ-تلقائي
                Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                x
                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                x
                يعمل...
                X