إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ادفع بالتي هي أحسن..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ادفع بالتي هي أحسن..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
    قال تعالى: ((ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ))/فصلت 34
    من يقابل الاحسان بالاحسان فهو أمر طبيعي يتدواله الناس فيما بينهم وهذا هو الأعم الأغلب، ولكن هناك فئة تقابل الاحسان بالاساءة وهو أمر غير طبيعي وشاذّ من يتصف بذلك..
    ولكن أن تقابل السيئة بالاحسان فهذا هو مايدعو اليه الاسلام ويحثّ عليه، مما لذلك من الأثر الواضح في إنشاء علاقة إجتماعية وطيدة بين أفراد المجتمع الواحد.. فقد قال أمير المؤمنين عليه السلام ((عاتب أخاك بالاحسان اليه واردُد شرّه بالانعام عليه))..
    وهذا لايأتي من فراغ بل لابد أن يخلّص الانسان نفسه من الأحقاد والضغائن التي تعتمر في قلبه بفعل وساوس الشيطان والنفس الأمارة بالسوء، وبذلك يكون قادراً على أن يقابل الاساءة بالحسنة فاذا لم يستطع فليصفح، ومن واجه باطلاً يجب ردّه بالحق.. فلا يمكن أن تقابل الاساءة بالاساءة والباطل بالباطل..
    والعمل هذا- وهو مقابلة الاساءة بالحسنة- يحتاج منك ترويض نفسك وجرّها الى ذلك فذلك من المجاهدة..
    ولكن للأسف لانجد ذلك في نفوسنا، فمن أساء لنا نردّ عليه بالأشد والأقوى، ونفتخر بذلك..
    بل نجد من يلوم الذي يعمل بالاحسان ويقذفه بالجبن وعدم استطاعته الرد، فبدلاً من أن يكون المجتمع شادّاً على يديه نراه يكيل عليه اللوم والذم..
    لذا نجد التنافر بين عناصر المجتمع قد ازداد وحدثت فجوة واسعة بين أفراد المجتمع الواحد، مما أدى ذلك الى عدم التعاون فيما بينهم، بل نجد ان المسيطر على الوضع هو كيف أن استغلك وتستغلّني، فالأساس في العلاقة أصبح هو المادة فقط..
    فتلاحظ بأن هذا الأمر قد تفشى في المجتمع بكل مرافقه..
    فأين نحن من تعاليم الاسلام، وأين ما دعا اليه أئمة الهدى عليهم السلام...



  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلِ على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
    كل ما ذكرته صحيح ومع الاسف الشديد الاغلبية تقابل السيئة بالسيئة الاكبر ،
    ففلان يقول فلان اساء لي وانا لن اعطيه مجال ردعته واخجلته ويقولها بكل فخر وشجاعة ،
    الا علينا ان نقتدي بنبينا وآله عليهم السلام ؟!
    عن معمر بن خلاد ، عن أبي الحسن عليه السلام قال / قال أبو جعفر عليه السلام
    [التقية من ديني ودين آبائي ولا إيمان لمن لا تقية له]

    جعلنا الله ممن يقتدون بمحمد وآل محمد ومن الخاطين على دربهم ونهجهم ان شاء الله ،
    باركك الله على طروحاتك الغير ممله والسهلة المفهوم والخفيفة بالقراءة ،
    تحياتي ،


    تعليق


    • #3
      اللهم صلي على محمد وال محمد

      شكرا لمشرفنا الفاضل المفيد على كتابة هذا الموضوع

      الجوهري الذي يدعو الى تقويم نفس الأنسان ..

      عندما يقوم أنسان بعمل الأحسان لأنسان اخر فلا بد أن

      يبادل بالأحسان ..

      وعندما يقوم أنسان بفعل سيء تجاه اخر فهنا

      يحدث أمران ..أما أن يبادل الشخص الأساءة بمثلها..

      أو أن يكون الاخر نبيلا وأن يبادل الأساءة بالأحسان وهذه

      أخلاق أهل البيت سلام الله عليهم أجمعين..

      وكلا الأمرين وارد..

      ولكن مسألة أن يقابل الأنسان الأحسان بالأساءة!!!

      فهذا يدل على تجسد الشيطان والنفس الأمارة بالسوء فيه..

      وهو أمر غير مقبول أطلاقا ..

      يجب على الأنسان الذي يطمح رضا الله عز وجل أن يبادل

      دائما بالأحسان أساءة كانت أم أحسان..

      وهذا العمل يتطلب وكما تفضلتم بمجاهدة النفس والصبر

      لأن طريق الجنة ليس معبدا بالورود..وأنما هو طريق الصبر

      وترويض النفس والطاعة وجمح الشهوات..

      والسلام..


      تعليق


      • #4
        جزاك الله الخير مشرفنا الفاضل المفيد
        لهذه النصائح العطرة

        تعليق


        • #5
          وعليكم السلام ورحمة ربي وبركاته
          مشرفي الفاضل
          جزاك الله الخير كله
          وعافاك وجعلك من العافين عن الناس
          الرادين على الاساءة بالحسنة والموعظة
          استاذي الكريم قد ازعجك قليلا لكن لامفر من السؤال
          ان كان من هناك من ارحامك من يغار ويغتاظ منك بشدة وانت تقابل هذا الشعور طوال العمر بالحسنة والعطاء والصفح والدعاء..........
          ووصلت الى مرحلة لم تستطع فيها التحمل
          فما العمل ؟؟؟؟؟؟؟؟
          اليس اكرام اللئيم بمساعد له على التمرد؟؟؟؟؟؟؟
          اسفة لازعاجكم ولا حرمنا الله فيض معرفتكم

          تعليق


          • #6
            لاشك ان من يرد الاحسان بالاساءة يكون فاقدا لاحدى مقومات الانسانية وهي بعيدا كذلك عن الفطرة التي فطرنا الله علينا حيث غرس الحب في قلب البشر فمن حسن خلقه اظهر ذلك الحب للناس والا فالاساءة اقرب لمن مات قلبه شكرا لك وبوركت مشرفا على اقدس الاقسام وبجوار قمر العشيرة بوركت

            تعليق


            • #7
              بارك الله بكم على الموضوع الطيب..

              تعليق


              • #8
                الحقيقة انها نصائح رائعة وفقتم

                تعليق

                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                حفظ-تلقائي
                Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                x
                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                x
                يعمل...
                X