إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التواضع حلاوة العبادة ، المشي انموذجاً

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التواضع حلاوة العبادة ، المشي انموذجاً

    التواضع حلاوة العبادة ، المشي انموذجاً

    التواضع لله هو جوهر اكثر العبادات ، فالسجود على الارض في الصلاة وتعفير الجبين ، وتخلي الحاج والمعتمر اثناء الاحرام عن المخيط والتظليل والادهان ... الخ ، والجوع والعطش اثناء الصيام ، ومنطوق ومضمون الادعية والمناجاة .. الخ كلها مظاهر تواضع لله تعالى وعليها يدور مدار الاجر والثواب ، فالرياء والعجب والتكبر والمنّ .. من مبطلات العبادة كما هو ثابت ومعروف .

    والمشي لأداء بعض الفرائض العبادية من أظهر مظاهر التواضع لله تعالى وكان معروفاً لدى المسلمين وقد قام به بعض الائمة صلوات الله عليهم ، فروى الشيخ المفيد ( قد ) : روى إبراهيم بن الرافعي ، عن أبيه ، عن جده ، قال : رأيت الحسن والحسين يمشيان إلى الحج ، فلم يمرا براكب إلا نزل يمشي ، فثقل ذلك على بعضهم ، فقالوا لسعد ابن أبي وقاص : قد ثقل علينا المشي ، ولا نستحسن أن نركب وهذان السيدان يمشيان .
    فقال سعد للحسن : يا أبا محمد ! إن المشي قد ثقل على جماعة ممن معك ، والناس إذ رأوكما تمشيان لم تطب أنفسهم أن يركبوا ، فلو ركبتما ؟ فقال الحسن لا نركب ، قد جعلنا على أنفسنا المشي إلى بيت الله الحرام على أقدامنا ، ولكنا نتنكب الطريق . فأخذا جانبا من الناس ..

    فالمشي فيه تواضع واضح مقارنةً بالراكب .

    وفي الحديث عن النبي (ص) : "ما لي لا أرى عليكم حلاوة العبادة .. ! قالوا : وما حلاوة العبادة يا رسول الله ؟ قال: " التواضع " ..

    ولمّا كانت زيارة ابي عبدالله الحسين ع من افضل العبادات والقربات الى الله تعالى جاء التأكيد على المشي في اداء هذه العبادة المقدسة والثواب العظيم المذخور لذلك .. فهنيئاً هنيئاً للمشاة ..

  • #2
    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

    حياك الله تعالى اخي المحترم

    كيف لايكون المشي لسيد الشهداء تواضع وعبادة راقية وهو من عوضه الله تعالى تلك المحبة و اودعها في قلوب المؤمنين
    حيث قال الرسول الأكرم صلى الله عليه واله ان لقتل ولدي الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد ابدا ..

    فهنيا لمن يأتي الحسين ماشيا لانه توفيق من الله تعالى وتسديد منه حيث اذا احب الله عبدا قذف في قلبه حب الحسين .
    ماذا وجد من فقدك، وما الذى فقد من وجدك،لقد خاب من رضي دونك بدلا

    تعليق


    • #3
      الأخ الفاضل يحيى غالي ياسين . أحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة هذا الموضوع الذي يبين أن المشي للإمام الحسين (عليه السلام) تواضع وعبادة . والذي يدل على ما ذكره جنابكم الكريم هو حث أهل البيت (عليهم السلام) للشيعة والموالين في صريح الروايات على الذهاب مشيا على الأقدام لحرم الإمام الحسين (عليه السلام) . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X