إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مِن الإمام جعفر الصادق ، عليه السلام ، نتعلّمُ المعارفَ والفِقهَ والعقائدَ الحقّةَ :

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مِن الإمام جعفر الصادق ، عليه السلام ، نتعلّمُ المعارفَ والفِقهَ والعقائدَ الحقّةَ :

    " مِن الإمام جعفر الصادق ، عليه السلام ، نتعلّمُ المعارفَ والفِقهَ والعقائدَ الحقّةَ وتهذيبَ النفوسِ والأخلاقَ الحَسَنَةَ – وذلك بالأخذ بوصاياه العظيمة ، والتي قدّمها لأصحابه ولنا مَنهجاً قيِّمَاً وسُلُوكاً قويما "
    :1:- ( روي أنَّه قال : في وصيته لعبد الله بن جندب – أحد أصحابه - : يا عبد الله لقد نصبَ إبليسُ حبائلَه في دار الغرور ، فما يُقصِدُ فيها إلّا أولياءنا ، ولقد تجلّت الآخرةُ في أعينهم ، حتى ما يريدون بها بدلا ، ثم قال : آه آه على قلوب حُشيَت نوراً ، وإنّما كانت الدنيا عندهم بمنزلة الشجاع الأرقم والعدو الأعجم ، أنسوا بالله ، واستوحشوا مما به استأنس المترفون ، أولئك أوليائي حقّا ، وبهم تُكشَفُ كُلَّ فتنةٍ وتُرفعُ كُلَّ بَليّةٍ )
    : بحار الأنوار ، المجلسي ، ج 75 ، ص279.
    :2:- في هذه الوصية المُباركة يُبيِّنُ الإمامُ الصادقُ ، عليه السلامُ ، أنَّ للشيطان طرقاً يصطادُ بها الإنسانَ – ويُحذّرنا من ذلك بضرورة الاستعداد لمواجهته ومُجاهدته ظاهراً وباطنا .
    :3:- هناك خصائص لإبليس يتّبعها مع الإنسان لإضلاله وغوايته – ومنها ما هو ظاهرٌ ، ومنها ما هو خفيٌّ – وقد ينفذُ بها إلى القلوب والخيال والسمع والبصر واليدين والحركات والغضب ، وقد يجري مجرى الدّم في العروق – وذلك بتزيينه الأماني وحبّ الدنيا والجاه والمال والسلطة وإتّباع الشهوات ، وليوقعنا في المَهالك.
    :4:- من أشدّ الأعداءِ للإنسان هو إبليس ، وهو أوجب الأعداءِ مُجاهدةً – فقد روي عن الإمام الكاظم ، عليه السلام ، أنّه قال لأحد أصحابه : (وجاهد نفسكَ
    لتردّها عن هواها ، فإنّه واجبٌ عليك كجهاد عدوك - قال هشام : فأيِّ الأعداء أوجبهم مُجاهدة ؟ قال : أقربهم إليك ، وأعداهم لك ، وأضرّهم بك ، وأعظمهم لك عداوة ، وأخفاهم لك شخصاً ، مع دنوه منك ، ومَن يحرضُ أعدائَك عليك ، وهو إبليس ،المُوكلُ بوسواس القلوب ، فله فلتشد عداوتك ،)
    : : بحار الأنوار ، المجلسي ، ج 1 ، ص 157.
    :5:- إنَّ قصدَ إبليس للأولياء إنّما هو لشدّة إيمانهم وبصيرتهم العميقة بالعزوف عن الدنيا المذمومة ، وعدم تمكّنه منهم لحذرهم منه ومواجهتهم له .
    :6:- وهناك مُقوّماتٌ مُهمّةٌ ينبغي مُراعاتها لنكون من أولياء الأئمة الأطهار ، عليهم السلام ، منها : أ :- تعظيم أمر الآخر. : ب: - استصغار الدنيا وعدم الركون إليها .
    :ج:- امتلاء القلوب بالنور – نور المعرفة العقائديّة الحقّة ونور المعرفة الفقهيّة وأخذها من منابعها الحقيقيّة والصحيحة ، ونور العلم والفكر القويم - وأحياناً قد يتوهمُ الإنسان بأخذ النور من منابع غير صحيحةٍ .
    :7:- إنَّ منزلة الدنيا في نظر هؤلاءٍ الأولياء بمنزلة الأفعى التي تقف على ذيلها ، وكأنّها جذع شجرة يابسة – من يقترب منها تثب عليه بسرعة وتهلكه – وهنا لا بُدّ من التدقيق والتعمّق مِن بُعدٍ في النظر إليها – ولا ينبغي أن نكون مثل الذي
    لا تفكير منطقي له – ولا عمق بصيرة ولا نظر.
    :8:- إنَّ أولياءَ اللهِ لذّتهم ومتعتهم وسعادتهم بالأنس بذكر اللهِ وتعظيمه بالتفكّر بسلطانه وبديع صنعه – وبالصلاة ، والتي هي عروج الروح إلى الملكوت الأعلى – الأولياءُ ينتظرونَ سوادَ الليل ليناجوا ربّهم – في السحرّ يدعون ويصلّون صلاة الليل – وفي النهار حُلماءُ يجلسون مع العلماء ، ويأخذون منهم دين الله ومعارفه وأفكاره – بخلاف أهل الدنيا والمُترفين – يلهون ويلعبون ويتلذّذون بالمال وبالجاه وبالمنصب والمعاصي.
    :9:- ولنتخبر أنفسنَا – أين نجدُ لذّتنا ومتعتنا – في الدعاء – في ذكر الله في الليل – أم في الباطل والخوض به – فأولياء اللهِ تعالى هُم مَن يكشفُ اللهُ بهم الفتنة – الفتنة المعنويّة والعقائديّة والفكريّة والأخلاقيّة – فإذا ما تعرّضَ المُجتمعُ للأفكار الضالّة والمُنحرفَة فهؤلاءِ الأولياء يتصدّون لها بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتوجيه والإرشاد .
    ____________________________________________


    أهمّ مَضامين خطبةِ الجُمعَةِ الأولى ، والتي ألقاهَا سَماحةُ الشيخ عبد المهدي الكربلائي ، دام عِزّه, الوكيل الشرعي للمَرجعيّةِ الدّينيّةِ العُليا الشَريفةِ في الحَرَمِ الحُسَيني المُقدّس ,اليوم – التاسع والعشرين من ربيع الأوّل 1440 هجري - السابع من كانون الأوّل ,2018م.
    ______________________________________________

    تدوين – مُرْتَضَى عَلِي الحِلّي – النَجَفُ الأشْرَفُ –


    - كَتَبْنَا بقَصدِ القُربَةِ للهِ تبارك وتعالى , رَاجينَ القَبولَ والنَفعَ العَامَ, ونسألَكم الدُعاءَ -
    ______________________________________________



  • #2

    الأخ الكريم
    ( مرتضى علي الحلي 12 )
    حفظكم المولى تعالى ورحم والديكم
    على هذا الشر الموفق
    ورزقنا وإياكم شفاعة محمد وآل الاطهار عليهم السلام ..


    وجعل هذا المجهود في ميزان حسناتكم















    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      حفظكم الله تعالى .

      تعليق

      يعمل...
      X