إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل تعرف مرتبة الرافضة ( الرافضة رتبة شريفة لست من أهلها )

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل تعرف مرتبة الرافضة ( الرافضة رتبة شريفة لست من أهلها )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قيل للامام الصادق عليه السلام -
    أن عمار الدهني الكوفي شهد اليوم عند بن أبي ليلى - قاضي الكوفة -
    بشهادة ولكن القاضي رد شهادته لانه شيعي رافضي .
    حيث قال له القاضي
    قم يا عمار فقد عرفناك لا تُقبل شهادتك ،لانك رافضي .
    فقام عمار ليخرج وقد ارتعدت فرائصه وأخذ ينشج ويبكي .
    فقال له القاضي
    أنت رجل شجاع ومن أهل العلم ان كان يسوؤك أن يقال عنك رافضي فتبرا من الرافضة ،
    فتصبح من اخواننا.
    فقال له عمار -
    يا حضرة القاضي ، ما ذهبت والله حيث ذهبت انت وما على هذا بكيت ،
    ولكني بكيت لأنك نسبتني الى الرافضة وهي رتبة شريفة لست أنا من اهلها
    لان هذا لقب عظيم لا استحقه ،
    ويحك أيها القاضي لقد حدثني مولاي الصادق ( عليه السلام ) -
    ان اول من سمي بالرافضة هم السحرة الذين لما شاهدو آية موسى ( عليه السلام )
    في عصاه أمنوا به و اتبعوه ورفضوا امر فرعون ،
    و استسلموا لكل ما نزل بهم من عذاب ،
    فسماهم فرعون الرافضة،لمّا رفضوا دينه ،
    (فالرافضي كل من رفض جميع ما كره الله و فعل كل ما امره الله ) .
    وقد بكيت على نفسي خشية ان يطلع الله عز وجل على قلبي
    وقد تلقبت بهذا الاسم الشريف (رافضي) عندها سيعاقبني ربي ويقول -
    (( يا عمار اكنت رافضياً رافضاً للاباطيل عاملا بالطاعات كما قيل لك )) ،
    فيكون ذلك موجبا لشديد العقوبات .
    عندها قال الامام الصاق (عليه السلام ) لما سمع بذلك -
    لو ان على عماراً من الذنوب ماهو أعظم من السموات والارضين لمحيت عنه بهذه الكلمات ،
    وانها لتزيد في حسناته عند ربه عز وجل حتى يجعل كل خردلة منها أعظم من الدنيا الف مرة .
    تنبيه الخواطر و نزهة النواظر / ج2 ص
    106




    إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
    فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

  • #2
    الأخ الكريم
    ( الجياشي )
    شكرا لك على هذا الطرح القيم
    جزاك الله خيرا وجعله فى ميزان حسناتك









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X