إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

متى أسلم معاوية ؟؟؟ الاقوال المتضاربة في زمان اسلام معاوية .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • متى أسلم معاوية ؟؟؟ الاقوال المتضاربة في زمان اسلام معاوية .

    متى أسلم معاوية ؟؟؟ الاقوال المتضاربة في زمان اسلام معاوية .
    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .

    لقد سجل لنا التاريخ سيرة وتراجم العديد من الشخصيات التي صاحبت النبي الاكرم محمد (ص) ، ومن هذه السير والتراجم عرفنا بعض الشخصيات القليلة من الصحابة التي سارت واتبعت طريق السنة النبوية الشريفة ، وايضا عرفنا الكثير من صحابة النبي (ص) قد انحرفوا ومالوا وزاغوا عن طريق السنة النبوية الشريفة الى طريق الكفر والشرك والالحاد .
    ومن ابرز الصحابة الذين شهدوا زمان النبي (ص) وشاهدوه وادعوا صحبتهم للنبي محمد (ص) هو معاوية بن ابي سفيان لعنه الله تعالى الذي كان يظهر الاسلام ويبطن الشرك والكفر والنفاق .
    ولذلك اخترنا للقراء الافاضل الكرام موضوع اسلام معاوية ، وهل انه اسلم فعلا ؟ ام ان هذا الموضوع محل اختلاف ؟
    وفي الحقيقة ان الاختلاف في تاريخ اسلامه من بين جميع اقرانه من الصحابة يبعث في القلب الشك في حقيقة اسلامه ، ولذلك بحثنا عن قصة اسلام معاوية والاقوال والاراء فيها ، وبينا راي الشيعة الامامية بحسب البحث عن سند الروايات السنية وكانت نتيجة الاقوال كالتالي :

    *** القول 1 : ان معاوية اسلم يوم الفتح - فتح مكة - سنة 8 هـ :
    ابن كثير ، البداية والنهاية ، ثم دخلت سنة ثلاث وستين وأربعمائة ، من توفي فيها من الأعيان ، ج 16 ، ص 28 :
    [ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ] :
    - .... ورجع إلى بغداد فحظي عند الوزير أبي القاسم بن المسلمة ، ولما ادعى اليهود الخيابرة أن معهم كتابا نبويا فيه اسقاط الجزية عنهم أوقف ابن المسلمة الخطيب على هذا الكتاب ، فقال : هذا كذب ، فقيل له : وما الدليل على ذلك ، فقال : لأن فيه شهادة معاوية بن أبي سفيان ، ولم يكن أسلم يوم خيبر ، وقد كانت خيبر في سنة سبع من الهجرة ، وإنما أسلم معاوية يوم الفتح .
    ملاحظة : هناك روايات اخرى تؤيد هذا القول تركناها واقتصرنا على هذه الرواية فقط طلبا للاختصار .

    *** القول 2 : ان معاوية اسلم قبل وفاة النبي (ص) بشهرين ، وكانت وفاة النبي (ص) سنة 11 هـ :
    البيهقي ، السنن الكبرى ، كتاب الصلاة ، جماع أبواب سجود السهو وسجود الشكر ، باب ما يستدل به على أنه لا يجوز أن يكون ، ج 2 ، ص 510 :
    3925 - أخبرنا : أبو سعيد الإسفراييني ، أنبأ : أبو بحر البربهاري ، ثنا : بشر بن موسى ، قال : قال : الحميدي وهو يذكر هذه المسألة ويحمل حديث ابن مسعود (ر) على العمد ، قال : فإن ، قال قائل : فما دل على ذلك فظاهره العمد والنسيان والجهالة ، قلنا : صدقت ، هذا ظاهر ولكن كان اتيان ابن مسعود من أرض الحبشة قبل بدر ، ثم شهد بدرا بعد هذا القول ، فلما وجدنا إسلام أبي هريرة (ر) والنبي (ص) بخيبر قبل وفاة النبي (ص) بثلاث سنين وقد حضر صلاة رسول الله (ص) وقول ذي اليدين ووجدنا عمران بن حصين حضر صلاة رسول الله (ص) مرة أخرى ، وقول الخرباق : وكان إسلام عمران بعد بدر ، ووجدنا معاوية بن حديج حضر صلاة رسول الله (ص) وقول طلحة بن عبيد الله : وكان إسلام معاوية قبل وفاة النبي (ص) بشهرين ، ووجدنا ابن عباس (ر) يصوب ابن الزبير (ر) في ذلك ويذكر أنها سنة رسول الله (ص) وكان ابن عباس ابن عشر سنين حين قبض رسول الله (ص) ، ووجدنا ابن عمر روى ذلك وكان اجازة النبي (ص) ابن عمر يوم الخندق بعد بدر ، فعلمنا أن حديث ابن مسعود (ر) خص به العمد دون النسيان ، ولو كان ذلك الحديث في النسيان والعمد يومئذ لكانت صلوات رسول الله (ص) هذه ناسخة له ، لأنها بعده .
    تعليق : القول بإسلام معاوية قبل وفاة النبي (ص) بشهرين يكذب ويعارض القول الاول الذي يقول بان معاوية اسلم في يوم الفتح .


    القول 3 : ان معاوية لم يسلم اصلا بل مات على غير ملة الاسلام :
    وذهب الى هذا القول الشيعة الامامية واستدلوا بادلة وروايات صحيحة السند من كتب ومصادر علماء اهل السنة والجماعة وهي :
    أخرج الحافظ البلاذري في الجزء الأول من تاريخه الكبير قال : حدثني عبد الله بن صالح ، حدثني يحيى بن آدم عن شريك عن ليث عن طاووس عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : كنت جالسا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يطلع عليكم من هذا الفج رجل يموت يوم يموت على غير ملتي . قال : وتركت أبي يلبس ثيابه فخشيت أن يطلع فطلع معاوية . (1)
    وقال - طريق أخر للرواية - : وحدثني إسحاق قال : حدثنا عبد الرزاق بن همام ، أنبأنا معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : كنت جالسا .......... الخ .
    فمن ناحية الاسناد قال العلامة السيد محمد المكي بن عزوز المغربي : الحديث الأول رجاله كلهم من رجال الصحيح حتى ليث فمن رجال مسلم وهو ابن أبي سليم وإن تكلم فيه لاختلاط وقع له في آخر أمره ، فقد وثقه ابن معين وغيره كما أفاده الشوكاني ، على أن التوهم يرتفع بالسند الثاني الذي هو حدثني إسحاق ....... الخ . لأن الرواي فيه عن طاووس عن ابيه عن عبد الله ابنه لا ليث ، والسند متين ولله الحمد (2) .

    **************************
    الهوامش :
    (1) الغدير ، الشيخ الأميني ، ج ١٠ ، ص 141 - ١٤٢ .
    (2) العتب الجميل ، ص ٨٦ .

  • #2
    عن جعفر عن أبيه أن عليا (عليه السلام) كان يقول لاهل حربه: إنا
    لم نقاتلهم على التكفير لهم ولم نقاتلهم على التكفير لنا
    ولكنا رأينا أنا على حق ورأوا أنهم على حق.

    298 - ب: بالاسناد قال: إن عليا
    لم يكن ينسب أحدا من أهل حربه إلى الشرك ولا إلى النفاق
    ولكنه كان يقول:
    هم أخواننا بغوا علينا.
    بحار الانوار: ج 32 / ص 324




    " وكان بدء أمرنا أن إلتقينا والقوم من أهل الشام، والظاهر أن
    ربنا واحـد ونبينا واحـد، ودعوتنا في الإسلام واحدة، ولا نستزيدهم في الإيمان بالله والتصديق برسوله ولا يستزيدوننا، الأمر واحد
    إلا ما اختلفنا فيه من دم عثمان ونحن منه براء "
    نهج البلاغة المقدس جـ3 ص 114




    " لَقَدْ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) وَ إِنَّ الْقَتْلَ لَيَدُورُ عَلَى الْآباءِ وَ الْأَبْنَاءِ وَ الْإِخْوَانِ وَ الْقَرَابَاتِ فَمَا نَزْدَادُ عَلَى كُلِّ مُصِيبَةٍ وَ شِدَّةٍ إِلَّا إِيمَاناً وَ مُضِيّاً عَلَى الْحَقِّ وَ تَسْلِيماً لِلْأَمْرِ وَ صَبْراً عَلَى مَضَضِ الْجِرَاحِ وَ لَكِنَّا إِنَّمَا
    أَصْبَحْنَا نُقَاتِلُ إِخْوَانَنَا فِي الْإِسْلَامِ
    عَلَى مَا دَخَلَ فِيهِ مِنَ الزَّيْغِ وَ الِاعْوِجَاجِ وَ الشُّبْهَةِ وَ التَّأْوِيلِ فَإِذَا طَمِعْنَا فِي خَصْلَةٍ يَلُمُّ اللَّهُ بِهَا شَعَثَنَا وَ نَتَدَانَى بِهَا إِلَى الْبَقِيَّةِ فِيمَا بَيْنَنَا رَغِبْنَا فِيهَا وَ أَمْسَكْنَا عَمَّا سِوَاهَا " .
    نهج البلاغة المقدس ج1 / ص 236




    " أُوصِيكُمْ عِبَادَ اللَّهِ بِتَقْوَى اللَّهِ فَإِنَّهَا خَيْرُ مَا تَوَاصَى الْعِبَادُ بِهِ وَخَيْرُ عَوَاقِبِ الْأُمُورِ عِنْدَ اللَّهِ وَقَدْ
    فُتِحَ بَابُ الْحَرْبِ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ أَهْلِ الْقِبْلَةِ
    وَلَا يَحْمِلُ هَذَا الْعَلَمَ إِلَّا أَهْلُ الْبَصَرِ وَالصَّبْرِ وَالْعِلْمِ بِمَوَاضِعِ الْحَقِّ فَامْضُوا لِمَا تُؤْمَرُونَ بِهِ وَقِفُوا عِنْدَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ وَلَا تَعْجَلُوا فِي أَمْرٍ حَتَّى تَتَبَيَّنُوا فَإِنَّ لَنَا مَعَ كُلِّ أَمْرٍ تُنْكِرُونَهُ غِيَراً " .
    نهج البلاغة المقدس ج2 / ص 86 – 87






    امير المؤمنين علي بن أبي طالب يقول في أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما وأرضاهما وغيره ممن قاتله :
    أخواننا بغوا علينا .

    ويقول فيهم :
    ربنا واحـد ونبينا واحـد، ودعوتنا في الإسلام واحدة، ولا نستزيدهم في الإيمان بالله والتصديق برسوله ولا يستزيدوننا، الأمر واحد .


    ولم ينسبه إلى الشرك ولا إلى النفاق .




    تحياتي

    التعديل الأخير تم بواسطة الرضا; الساعة 28-04-2019, 10:46 AM.

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة متفـــــائل مشاهدة المشاركة
      عن جعفر عن أبيه أن عليا (عليه السلام) كان يقول لاهل حربه: إنا
      لم نقاتلهم على التكفير لهم ولم نقاتلهم على التكفير لنا
      ولكنا رأينا أنا على حق ورأوا أنهم على حق.

      298 - ب: بالاسناد قال: إن عليا
      لم يكن ينسب أحدا من أهل حربه إلى الشرك ولا إلى النفاق
      ولكنه كان يقول:
      هم أخواننا بغوا علينا.
      بحار الانوار: ج 32 / ص 324




      " وكان بدء أمرنا أن إلتقينا والقوم من أهل الشام، والظاهر أن
      ربنا واحـد ونبينا واحـد، ودعوتنا في الإسلام واحدة، ولا نستزيدهم في الإيمان بالله والتصديق برسوله ولا يستزيدوننا، الأمر واحد
      إلا ما اختلفنا فيه من دم عثمان ونحن منه براء "
      نهج البلاغة المقدس جـ3 ص 114




      " لَقَدْ كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) وَ إِنَّ الْقَتْلَ لَيَدُورُ عَلَى الْآباءِ وَ الْأَبْنَاءِ وَ الْإِخْوَانِ وَ الْقَرَابَاتِ فَمَا نَزْدَادُ عَلَى كُلِّ مُصِيبَةٍ وَ شِدَّةٍ إِلَّا إِيمَاناً وَ مُضِيّاً عَلَى الْحَقِّ وَ تَسْلِيماً لِلْأَمْرِ وَ صَبْراً عَلَى مَضَضِ الْجِرَاحِ وَ لَكِنَّا إِنَّمَا
      أَصْبَحْنَا نُقَاتِلُ إِخْوَانَنَا فِي الْإِسْلَامِ
      عَلَى مَا دَخَلَ فِيهِ مِنَ الزَّيْغِ وَ الِاعْوِجَاجِ وَ الشُّبْهَةِ وَ التَّأْوِيلِ فَإِذَا طَمِعْنَا فِي خَصْلَةٍ يَلُمُّ اللَّهُ بِهَا شَعَثَنَا وَ نَتَدَانَى بِهَا إِلَى الْبَقِيَّةِ فِيمَا بَيْنَنَا رَغِبْنَا فِيهَا وَ أَمْسَكْنَا عَمَّا سِوَاهَا " .
      نهج البلاغة المقدس ج1 / ص 236




      " أُوصِيكُمْ عِبَادَ اللَّهِ بِتَقْوَى اللَّهِ فَإِنَّهَا خَيْرُ مَا تَوَاصَى الْعِبَادُ بِهِ وَخَيْرُ عَوَاقِبِ الْأُمُورِ عِنْدَ اللَّهِ وَقَدْ
      فُتِحَ بَابُ الْحَرْبِ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ أَهْلِ الْقِبْلَةِ
      وَلَا يَحْمِلُ هَذَا الْعَلَمَ إِلَّا أَهْلُ الْبَصَرِ وَالصَّبْرِ وَالْعِلْمِ بِمَوَاضِعِ الْحَقِّ فَامْضُوا لِمَا تُؤْمَرُونَ بِهِ وَقِفُوا عِنْدَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ وَلَا تَعْجَلُوا فِي أَمْرٍ حَتَّى تَتَبَيَّنُوا فَإِنَّ لَنَا مَعَ كُلِّ أَمْرٍ تُنْكِرُونَهُ غِيَراً " .
      نهج البلاغة المقدس ج2 / ص 86 – 87






      امير المؤمنين علي بن أبي طالب يقول في أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما وأرضاهما وغيره ممن قاتله :
      أخواننا بغوا علينا .

      ويقول فيهم :
      ربنا واحـد ونبينا واحـد، ودعوتنا في الإسلام واحدة، ولا نستزيدهم في الإيمان بالله والتصديق برسوله ولا يستزيدوننا، الأمر واحد .


      ولم ينسبه إلى الشرك ولا إلى النفاق .




      تحياتي




      سؤال
      متفائل ماهو حكم الباغي في الشريعة










      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4

        لا ينافي الايمان بنص القران الكريم

        تعليق


        • #5
          عن اذن استاذنا الرضا

          عمي متفائل على مهلك معنا لاننا لانتحمل التناقض الي يصدر منك
          فاقلها احترم عقولنا ؟؟
          ونفس كلامك مضحك ومخالف للقران والسنة

          انت تدعي ان الباغي مؤمن فهل ان الله يامر بقتال المؤمنين ؟

          لان الله يقول
          {فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي}
          فكيف يامرنا الله بقتال المؤمنين ونفس الوقت يقول من يسلم من الكفار لايجوز قتاله ولو كان متظاهر بالاسلام .
          ماهذا التناقض في عقيدتك التي تخالف القران
          لايمكن ان يامرنا الله بقتال المؤمنين لانه يقول
          (من قتل مؤمنا متعمدا فجزاءه جهنم خالد فيها ).
          وبالتالي فالباغي ليس بمؤمن على ما صرح به القران الكريم لان البغي هو الخروج والتعدي اي خرج من حدود الاسلام وتعدى لذلك وجب قتاله ؟؟.

          السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

          تعليق


          • #6
            وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9)

            طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ

            التعديل الأخير تم بواسطة متفـــــائل; الساعة 29-04-2019, 11:46 AM.

            تعليق


            • #7
              انظر يا هداك الله الاية واضحة وصريحة تقول فان بغت احداهما وهذا يعني لم تبقى بدائرة الايمان والا فلا يجوز قتالها فببغيها خرجت وتعدت كما بينت لك ان البغي هو الظلم والخروج والتعدي كما عرفه العلماء من الفرقين

              فالاية تقول فان بغت وهذا حكم يختلف عن الاول بمعنى ان بغت احداهما جاز قتال الباغية لانها لايطلق عليها مؤمنه لانه يستلزم التاقض في الايات الاخرى بدليل
              قوله تعالى
              (( وَمَن يَقتُل مُؤمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً )) (النساء: 93).
              فكيف يامر الله بقتال طائفة مؤمنه وهو حرم قتال مؤمن واحد ؟ فالفاء في فان بغت تغير حكم الايمان الى الخروج والتعدي ويصبح عنوان ثاني وهو من مؤمن الى باغي ومتعدي يجب قتاله فافهم يرحمك الله ؟
              وقوله تعالى:
              (( مَن قَتَلَ نَفساً بِغَيرِ نَفسٍ أَو فَسَادٍ فِي الأَرضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً )) (المائدة:32). وهذه الاية اعم من الاولى بتقل نفسا بغير حق فكيف يجوز قتال طائفة فيها مؤمنين بحسب كتاب رب العالمين .
              ثانياً ان أسباب نزول هذه الآية التي استشهدتم بها هو المشاجرة التي حصلت بين أفراد الأمة من الأوس وآخرين من الخزرج وكلاهما من الأنصار ولم يكن رسول الله (صلى الله عليه وآله) مع أحد الطرفين ضد الطرف الآخر مما يعني أن سيد الأمة وإمامها كان خارج الصراع بل كان يمثل الفئة الثالثة المصلحة بين الطرفين , ولاعلاقة لها بقتال معاوية لعلي لان معاوية لم يكن مؤمن فضلا عن اسلامه بدليل احاديثكم المتواترة الصحيحة التي تقول بان رسول الله امر امير المؤمن بقتال الناكثين والمارقين والقاسطين .
              بل الاكثر من ذلك ان احاديثكم تقول ان رسول الله قال في حق معاوية ((انه فرعون هذه الامة)) وقال فيهرسول الله (يموت معاوية على غير ملتي) ؟
              كما ان معاوية يدعوا للنار ومن اهل النار وقاتل الصحابة الاخيار فكيف من يكون كذلك تقول عنه مؤمنا واليك الاحاديث من بخاريكم لعلك تصدق بها


              صحيح البخاري - كتاب الصلاة - أبواب استقبال القبلة - باب التعاون في بناء المسجد
              ‏436 - حدثنا : ‏ ‏مسدد ‏، ‏قال : حدثنا : ‏ ‏عبد العزيز بن مختار ‏، ‏قال : حدثنا : ‏ ‏خالد الحذاء ‏ ‏، عن ‏ ‏عكرمة ‏: قال لي ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏ولابنه ‏ ‏علي ‏ ‏انطلقا إلى ‏ ‏أبي سعيد فاسمعا من حديثه فانطلقنا ، فإذا هو في حائط يصلحه فأخذ رداءه ‏ ‏فاحتبى ،‏ ‏ثم أنشأ يحدثنا حتى أتى ذكر بناء المسجد ، فقال : كنا نحمل لبنة لبنة ‏ ‏وعمار ‏ ‏لبنتين لبنتين فرآه النبي ‏ (صلى الله عليه وسلم) ‏ ‏فينفض التراب عنه ، ويقول ‏ ‏ويح ‏ ‏عمار ‏ ‏تقتله الفئة ‏ ‏الباغية ‏ ‏يدعوهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار .

              فمن يدعوا للنار كيف تطلق عليه مؤمن ؟؟؟؟
              ومن شهد بحقه رسول الله انه من اهل النار فكيف تقول عنه مؤمن وهذا قمة التاقض بسبب الطائفية ورفض الادلة الجلية .

              واليك هذا الحديث ايضا :
              يقول زياد بن ايوب : سمعت يحيى بن عبدالحميد الحماني يقول : كان معاوية على غير ملة الاسلام. ( ميزان الاعتدال 4 : 392. )

              ثم ان معاوية قاتل امام زمانه ولم يبايعة وعندكم حكم مشهور من لم يبايع امام زمانه مات ميتة الجاهليه واليك الحديث كما رواه مسلم في صحيحة وغيره :
              قال
              ( من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية ) - كما في صحيح مسلم 3/1478, كتاب الإمارة,مسند أحمد 4/96 و 3/446, وإبن حيان في صحيحه 7/49, الاصفهاني في حلية الأولياء 3/224 والهيثمي في جميع الزوائد 5/224، وقال عنه الألباني: إسناده حسن ورجاله ثقات - ينطبق عليه ويخرجه من ربقة الإسلام ويرجعه إلى جاهليته التي ما زال عليها.

              فلا تقول ان معاوية من الطائفة المؤمنه بعد هذه الادلة الواضحة ولدينا المزيد على كفر معاوية بن ابي سفيان وابنه يزيد من صحاحكم المعتبرة .




              السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

              تعليق


              • #8
                احسنتي اختي الفاضلة شجون الزهراء في الرد الشافي والوافي والمفحم على المتفائل . واود ان اقول ان موضوعي عن اسلام معاوية او عدم اسلامه ولكن المتفائل كعادته يترك اصل الموضوع ويفر الى جزئيات ثانية ومواضيع مختلفة عن صلب الموضوع نسأل الله له ولنا الهداية والصواب بحق محمد واله الاطياب صلواتك عليهم اجمعين .

                تعليق


                • #9
                  بارك الله بكم
                  الاخت والاستاذة شجون والاخ الفاضل العباس اكرمني
                  اما من طرف متفائل .
                  عجيب زانه متشائم الى درجة الغليان ولكن بهدوء .
                  يعني هذة السنين الطويلة التي عانت منها الامة الاسلامية بسبب اللعين معاوية
                  وانت لازلت تريد له مخرج .
                  عجيب امرك هداك الله ولعن معاوية وسفيان وبنوامية قاطبتا

                  تعليق

                  المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                  حفظ-تلقائي
                  Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                  x
                  إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                  x
                  يعمل...
                  X