إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حديث الموالاة / مصادر سنية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حديث الموالاة / مصادر سنية

    حديث الموالاة

    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
    م
    عدد الروايات : ( 2 )

    البخاري - التاريخ الكبير - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 375 )

    290 - قال لي عبيد بن يونس : ، حدثنا : يونس ، سمع إسماعيل ، عن جميل بن عامر ، أن سالماً حدثه : سمع من سمع ، النبي (ص) : يقول يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه.



    البخاري - التاريخ الكبير - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 193 )

    694 - حدثني : يوسف بن راشد ، نا : علي بن قادم الخزاعي ، أنا : إسرائيل ، عن عبد الله بن شريك ، عن سهم بن حصين الأسدي : قدمت مكة أنا وعبد الله بن علقمة ، قال إبن شريك : وكان علقمة سباباً لعلي ، فقلت : هل لك في هذا ؟ يعني أبا سعيد الخدري ، فقلت : هل سمعت لعلى منقبة ؟ ، قال : نعم فإذا حدثتك فسل المهاجرين والأنصار وقريشاً ، قام النبي (ص) يوم غدير خم فأبلغ ، فقال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ إدن علي فدنا فرفع يده ورفع النبي (ص) يده حتى نظرت إلى بياض إبطيه فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، سمعته أذناي ، قال إبن شريك : فقدم عبد الله بن علقمة ، وسهم فلما صلينا الفجر قام إبن علقمة ، قال : أتوب إلى الله من سب علي.

    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
    م
    عدد الروايات : ( 38 )

    مسند أحمد - مسند العشرة المبشرين بالجنة - مسند الخلفاء الراشدين - ومن مسند علي بن أبي طالب (ر)

    ‏642 - حدثنا : ‏ ‏إبن نمير ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عبد الملك ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي عبد الرحيم الكندي ‏ ‏، عن ‏ ‏زاذان أبي عمر ‏ ‏قال : سمعت ‏ ‏علياًً ‏ ‏في ‏ ‏الرحبة ‏ ‏وهو ‏ ‏ينشد ‏ ‏الناس من شهد رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يوم ‏ ‏غدير خم ‏ ‏وهو يقول : ما قال : فقام ثلاثة عشر رجلاًًً فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وهو يقول : ‏من كنت ‏ ‏مولاه ‏ ‏فعلي ‏ ‏مولاه. ‏



    مسند أحمد - مسند العشرة المبشرين بالجنة - مسند الخلفاء الراشدين - ومن مسند علي بن أبي طالب (ر)

    ‏672 - حدثنا : ‏ ‏محمد بن عبد الله ، حدثنا : ‏الربيع يعني إبن أبي صالح الأسلمي ‏، حدثني : ‏ ‏زياد بن أبي زياد : ‏سمعت ‏علي بن أبي طالب ‏‏(ر) ‏ ‏ينشد الناس فقال : ‏‏أنشد الله رجلاًًً مسلماًً سمع رسول الله (ص) ‏ ‏يقول يوم ‏ ‏غدير خم ‏ما قال ، فقام إثنا عشر بدرياًً فشهدوا. ‏



    مسند أحمد - مسند العشرة المبشرين بالجنة - مسند الخلفاء الراشدين - ومن مسند علي بن أبي طالب (ر)

    ‏953 - حدثنا : ‏ ‏عبد الله ‏ ، حدثنا : ‏ ‏علي بن حكيم الأودي ‏ ‏، أنبئنا : ‏ ‏شريك ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي إسحاق ‏ ‏، عن ‏ ‏سعيد بن وهب ،‏ ‏وعن ‏ ‏زيد بن يثيع ‏ ‏قالا : نشد ‏ ‏علي ‏ ‏الناس في ‏ ‏الرحبة ‏ ‏من سمع رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يقول يوم ‏ ‏غدير خم ‏ ‏إلاّ قام قال : فقام من ‏ ‏قبل ‏ ‏سعيد ‏ ‏ستة ومن ‏ ‏قبل ‏ ‏زيد ‏ ‏ستة فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يقول ‏ ‏لعلي ‏ ‏(ر) ‏ ‏يوم ‏ ‏غدير خم :‏ ‏اليس الله أولى بالمؤمنين قالوا : بلى ، قال : ‏اللهم من كنت ‏ ‏مولاه ‏ ‏فعلي ‏ ‏مولاه ‏، ‏اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، ‏

    ‏- حدثنا : ‏ ‏عبد الله ‏ ، حدثنا : ‏ ‏علي بن حكيم ‏ ‏، أنبئنا : ‏ ‏شريك ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي إسحاق ‏ ‏، عن ‏ ‏عمرو ذي مر ‏ ‏بمثل حديث ‏ ‏أبي إسحاق ‏ ‏يعني ، عن ‏ ‏سعيد ‏ ‏وزيد ‏، ‏وزاد فيه وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله.





    مسند أحمد - مسند العشرة المبشرين بالجنة - مسند الخلفاء الراشدين - ومن مسند علي بن أبي طالب (ر)

    ‏964 - حدثنا : ‏‏عبد الله ‏، حدثني : ‏عبيد الله بن عمر القواريري ، حدثنا : ‏‏يونس بن أرقم ، حدثنا : ‏‏يزيد بن أبي زياد ‏، عن ‏عبد الرحمن بن أبي ليلى ‏قال : شهدت ‏ علياًً ‏(ر) ‏في ‏الرحبة ‏ ‏ينشد الناس أنشد الله من سمع رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يقول يوم ‏ ‏غدير خم ‏: ‏من كنت مولاه ‏ ‏فعلي ‏ ‏مولاه ، لما قام فشهد ‏ ‏قال عبد الرحمن ‏: ‏فقام ‏ ‏إثنا عشر بدرياًً كأني أنظر إلى أحدهم فقالوا : نشهد أنا سمعنا رسول الله ‏(ص) ‏يقول يوم ‏ ‏غدير خم ‏: ‏الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي ‏ ‏أمهاتهم فقلنا : بلى يا رسول الله ، قال :‏ ‏فمن كنت مولاه ‏ ‏فعلي ‏ ‏مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه . ‏




    مسند أحمد - مسند العشرة المبشرين بالجنة - مسند الخلفاء الراشدين - ومن مسند علي بن أبي طالب (ر)

    ‏967 - حدثنا : ‏ ‏عبد الله ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أحمد بن عمر الوكيعي ‏ ، حدثنا : ‏ ‏زيد بن الحباب ‏ ، حدثنا : ‏ ‏الوليد بن عقبة بن نزار العنسي ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏سماك بن عبيد بن الوليد العبسي ‏ ‏قال : ‏دخلت على ‏ ‏عبد الرحمن بن أبي ليلى ‏ ‏فحدثني : أنه شهد ‏ ‏علياًً ‏ ‏(ر) ‏ ‏في ‏ ‏الرحبة ‏ ‏قال : أنشد الله رجلاًًً سمع رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وشهده يوم ‏ ‏غدير خم ‏ ‏إلاّ قام ولا يقوم إلاّّ من قد رآه فقام إثنا عشر رجلاًًً فقالوا : قد رأيناه وسمعناه حيث أخذ بيده يقول ‏: ‏اللهم وال من ‏ ‏والاه ‏، ‏وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ، فقام إلاّّ ثلاثة لم يقوموا فدعا عليهم فأصابتهم دعوته. ‏




    مسند أحمد - مسند العشرة المبشرين بالجنة - مسند الخلفاء الراشدين - ومن مسند علي بن أبي طالب (ر)

    ‏1313 - حدثنا : ‏عبد الله ‏ ‏، حدثني : ‏حجاح بن الشاعر ‏، حدثنا : ‏شبابة ‏، حدثني : ‏نعيم بن حكيم ‏، حدثني : ‏أبو مريم ‏ ‏ورجل من جلساء ‏علي ‏ ‏(ر) ‏ ‏، عن ‏ ‏علي ‏ أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال يوم ‏ ‏غدير خم ‏ : ‏من كنت ‏ ‏مولاه ‏ ‏فعلي ‏ ‏مولاه ، ‏قال : فزاد الناس بعد وال من ‏ ‏والاه ‏ ، ‏وعاد من عاداه . ‏




    مسند أحمد - ومن مسند بني هاشم - بداية مسند عبدالله بن عباس (ر)

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    ‏3052 - حدثنا : ‏ ‏عبد الله ‏ ، حدثنا : ‏ ‏يحيى بن حماد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو عوانة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو بلج ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عمرو بن ميمون ‏ ‏قال :.... وقال لبني عمه : أيكم ‏ ‏يواليني في الدنيا والآخرة ، قال : ‏وعلي ‏ ‏معه جالس فأبوا فقال علي ‏: ‏أنا أواليك في الدنيا والآخرة ، قال : أنت وليي في الدنيا والآخرة ، قال : فتركه ثم أقبل على رجل منهم فقال : أيكم ‏ ‏يواليني في الدنيا والآخرة فأبوا قال : فقال علي :‏ ‏أنا أواليك في الدنيا والآخرة فقال : أنت وليي في الدنيا والآخرة.

    - قال : وقال له رسول الله : أنت وليي في كل مؤمن بعدي.

    - قال : وقال من كنت مولاه فإن مولاه ‏ ‏علي. ‏ ‏



    مسند أحمد - أول مسند الكوفيين - حديث البراء بن عازب (ر)

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    ‏18011 - حدثنا : ‏ ‏عفان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏علي بن زيد ‏ ‏، عن ‏ ‏عدي بن ثابت ‏ ‏، عن ‏ ‏البراء بن عازب ‏ ‏قال : ‏كنا مع رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏في سفر فنزلنا بغدير خم فنودي فينا الصلاة جامعة وكسح لرسول الله ‏ (ص) ‏ ‏تحت شجرتين فصلى الظهر وأخذ بيد ‏ ‏علي ‏ ‏(ر) ‏ ‏فقال : الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى ، قال : الستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه قالوا : بلى ، قال : فأخذ بيد ‏ ‏علي ‏ ‏فقال : ‏من كنت مولاه ‏، ‏فعلي ‏ ‏مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ‏، قال : ‏فلقيه ‏ ‏عمر ‏ ‏بعد ذلك فقال : ‏هنيئاًً يا ‏ ‏إبن أبي طالب ‏ ‏أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ....



    مسند أحمد - أول مسند الكوفيين - حديث زيد بن أرقم (ر)

    ‏18793 - حدثنا : ‏ ‏إبن نمير ‏ ، حدثنا : ‏‏عبد الملك يعني إبن أبي سليمان ‏ ‏، عن ‏ ‏عطية العوفي ‏ ‏قال : ‏سألت ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏فقلت له : إن ‏ ‏ختنا ‏ ‏لي ، حدثني : عنك بحديث في شأن ‏ ‏علي ‏(ر) ‏‏يوم غدير ‏خم ‏ ‏فأنا أحب أن أسمعه منك ، فقال : إنكم معشر أهل ‏ ‏العراق ‏ ‏فيكم ما فيكم فقلت له : ليس عليك مني بأس فقال : نعم كنا ‏‏بالجحفة ‏فخرج رسول الله ‏(ص) ‏‏إلينا ظهراً وهو آخذ ‏ ‏بعضد ‏‏علي ‏‏(ر) ‏‏فقال : يا أيها الناس ‏ ‏الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه ‏ ‏فعلي ‏ ‏مولاه ، قال : فقلت له : هل قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : إنما أخبرك كما سمعت.



    م
    مسند أحمد - أول مسند الكوفيين - حديث زيد بن أرقم (ر)

    ‏18815 - حدثنا : ‏ ‏حسين بن محمد ‏ ‏وأبو نعيم ‏ ‏المعنى ‏ ‏قالا ، ثنا : ‏ ‏فطر ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي الطفيل ‏ ‏قال : جمع ‏ ‏علي ‏ ‏(ر) ‏ ‏الناس في ‏ ‏الرحبة ‏ ‏ثم قال لهم : أنشد الله كل إمرئ مسلم سمع رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يقول يوم ‏ ‏غدير خم ‏ ‏ما سمع لما قام فقام ثلاثون من الناس ‏ ‏وقال ‏أبو نعيم ‏: ‏فقام ناس كثير ‏ ‏فشهدوا حين أخذه بيده فقال للناس : أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : نعم يا رسول الله ، قال : ‏من كنت ‏ ‏مولاه ‏ ‏فهذا ‏ ‏مولاه ‏، ‏اللهم ‏ ‏وال ‏ ‏من ‏ ‏والاه ‏، ‏وعاد من عاداه ، قال : ‏فخرجت وكان في نفسي شيئاًً فلقيت ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏فقلت له : إني سمعت ‏ ‏علياًً ‏ ‏(ر) ‏ ‏يقول : كذا وكذا قال : فما تنكر قد ‏ ‏سمعت رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يقول ذلك له . ‏




    مسند أحمد - أول مسند الكوفيين - حديث زيد بن أرقم (ر)

    18838 - حدثنا : ‏ ‏عفان ، حدثنا : ‏ ‏أبو عوانة ‏، عن ‏المغيرة ‏، عن ‏أبي عبيد ‏ ‏، عن ‏ ‏ميمون أبي عبد الله ‏ ‏قال : قال زيد بن أرقم ‏: ‏وأنا أسمع نزلنا مع رسول الله ‏(ص) ‏ ‏بواد يقال له : ‏‏وادي خم ‏‏فأمر بالصلاة فصلاها ‏‏بهجير ‏قال : فخطبنا وظلل لرسول الله ‏(ص) ‏‏بثوب على شجرة ‏‏سمرة ‏من الشمس فقال : الستم تعلمون ‏ ‏أولستم تشهدون ‏ ‏أني أولى بكل مؤمن من نفسه قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فإن ‏ ‏علياًً ‏ ‏مولاه ، اللهم عاد من عاداه ، ووال من والاه. ‏




    مسند أحمد - أول مسند الكوفيين - حديث زيد بن أرقم (ر)

    ‏18841 - حدثنا : ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ، حدثنا : ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏ميمون أبي عبد الله ‏ ‏قال : ‏كنت عند ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏فجاء رجل من أقصى ‏ ‏الفسطاس ‏ ‏فسأله ، عن داء فقال : أن رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى ، قال : : ‏من كنت مولاه ‏ ‏فعلي ‏ ‏مولاه ، قال : ‏ ‏ميمون ‏ : ‏فحدثني ‏ ‏بعض القوم ‏ ‏، عن ‏ ‏زيد ‏ ‏أن ‏ ‏رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، ‏



    مسند أحمد - أول مسند البصريين - حديث عمران بن حصين (ر)

    ‏19426 - حدثنا : ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏وعفان ‏ ‏المعنى وهذا حديث ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏قالا : ، ثنا : ‏ ‏جعفر بن سليمان ‏ ‏قال : ، حدثني : ‏ ‏يزيد الرشك ‏ ‏، عن ‏ ‏مطرف بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏عمران بن حصين ‏ ‏قال : ‏بعث رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏سرية وأمر عليهم ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏(ر) ‏ ‏فأحدث شيئاًً في سفره فتعاهد ‏ ‏قال عفان ‏ : ‏فتعاقد ‏ ‏أربعة من ‏ ‏أصحاب محمد ‏ (ص) ‏ ‏أن يذكروا أمره لرسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قآل عمران ‏: ‏وكنا إذا قدمنا من سفر بدأنا برسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فسلمنا عليه قال : فدخلوا عليه فقام رجل منهم فقال : يا رسول الله إن ‏ ‏علياًً ‏ ‏فعل كذا وكذا فأعرض عنه ، ثم قام الثاني فقال : يا رسول الله إن ‏ ‏علياًً ‏ ‏فعل كذا وكذا فأعرض عنه ، ثم قام الثالث فقال : يا رسول الله إن ‏ ‏علياًً ‏ ‏فعل كذا وكذا فأعرض عنه ، ثم قام الرابع فقال : يا رسول الله إن ‏ ‏علياًً ‏ ‏فعل كذا وكذا قال : فأقبل رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏على الرابع ، وقد تغير وجهه فقال : ‏دعوا ‏ ‏علياًً ‏ ‏دعوا ‏ ‏علياًً ‏ ‏إن ‏ ‏علياًً ‏ ‏مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن بعدي. ‏




    مسند أحمد - باقي مسند الأنصار - حديث بريدة الأسلمي (ر)

    22436 - حدثنا : ‏ ‏الفضل بن دكين ، حدثنا : ‏ ‏إبن أبي غنية ‏، عن ‏الحكم ‏، عن ‏‏سعيد بن جبير ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏، عن ‏ ‏بريدة ‏ ‏قال : ‏غزوت مع ‏ ‏علي ‏ ‏اليمن ‏ ‏فرأيت منه جفوة فلما قدمت على رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏ذكرت ‏ ‏علياًً ‏ ‏فتنقصته فرأيت وجه رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يتغير فقال : يا ‏ ‏بريدة ‏ ‏الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم قلت : بلى يا رسول الله ، قال : ‏من كنت مولاه ‏ ‏فعلي ‏ ‏مولاه .



    مسند أحمد - باقي مسند الأنصار - حديث بريدة الأسلمي (ر)

    ‏22503 - حدثنا : ‏ ‏إبن نمير ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏أجلح الكندي ‏ ‏، عن ‏ ‏عبد الله بن بريدة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏بريدة ‏ ‏قال : بعث رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏بعثين إلى ‏ ‏اليمن ‏ ‏على أحدهما ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏وعلى الآخر ‏ ‏خالد بن الوليد ‏ ‏فقال : إذا إلتقيتم ‏ ‏فعلي ‏ ‏على الناس وإن إفترقتما فكل واحد منكما على جنده قال : فلقينا ‏ ‏بني زيد ‏ ‏من أهل ‏ ‏اليمن ‏ ‏فإقتتلنا فظهر المسلمون على المشركين فقتلنا المقاتلة وسبينا الذرية فإصطفى ‏ ‏علي ‏ إمرأة من ‏ ‏السبي ‏ ‏لنفسه قال ‏بريدة ‏ : ‏فكتب معي ‏ ‏خالد بن الوليد ‏ ‏إلى رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يخبره بذلك فلما أتيت النبي ‏ (ص) ‏ ‏دفعت ‏ ‏الكتاب ‏ ‏فقرئ عليه فرأيت الغضب في وجه رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فقلت : يا رسول الله هذا مكان ‏ ‏العائذ ‏ ‏بعثتني مع رجل وأمرتني أن أطيعه ففعلت ما أرسلت به فقال رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏: لا تقع في ‏ ‏علي ‏ ‏فإنه مني وأنا منه وهو وليكم بعدي وإنه مني وأنا منه وهو وليكم بعدي. ‏




    مسند أحمد - باقي مسند الأنصار - أحاديث رجال من أصحاب النبي (ص)

    ‏22633 - حدثنا : ‏ ‏أسود بن عامر ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏أبو إسرائيل ‏ ‏، عن ‏ ‏الحكم ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي سليمان ‏ ‏، عن ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏قال : ‏إستشهد ‏ ‏علي ‏ ‏الناس فقال : أنشد الله رجلاًًً سمع النبي ‏ (ص) ‏‏يقول ‏: اللهم من كنت مولاه ‏ ‏فعلي ‏ ‏مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : فقام ‏ ‏ستة عشر رجلاًًً ‏ ‏فشهدوا.



    مسند أحمد - باقي مسند الأنصار - حديث أبي أيوب الأنصاري (ر)

    ‏23051 - حدثنا : ‏ ‏يحيى بن آدم ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حنش بن الحارث بن لقيط النخعي الأشجعي ‏ ‏، عن ‏ ‏رياح بن الحارث ‏ ‏قال : جاء ‏رهط ‏ ‏إلى ‏علي ‏بالرحبة ‏فقالوا : السلام عليك يا مولانا قال : كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب قالوا : سمعنا رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يوم ‏ ‏غدير خم ‏ ‏يقول ‏: من كنت مولاه فإن هذا مولاه ، قال رياح : ‏فلما مضوا تبعتهم فسألت من هؤلاء قالوا : نفر من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏فيهم ‏ ‏أبو أيوب الأنصاري ، حدثنا : ‏ ‏أبو أحمد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حنش ‏ ‏، عن ‏ ‏رياح بن الحارث ‏ ‏قال : ‏ ‏رأيت قوماًً من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏قدموا على ‏ ‏علي ‏ ‏في ‏ ‏الرحبة ‏ ‏فقال : من القوم قالوا : مواليك يا أمير المؤمنين فذكر معناه.




    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    915 - حدثنا : أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن حنبل قال : ، حدثني : أبي رحمه الله ، قثنا : وكيع قثنا : الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، عن إبن بريدة ، عن أبيه قال : قال رسول الله (ص) : من كنت وليه فعلي وليه.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    927 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : محمد بن جعفر ، قال : ، نا : شعبة ، عن سلمة بن كهيل قال : سمعت أبا الطفيل يحدث عن أبي سريحة ، أو زيد بن أرقم ، شعبة الشاك ، عن النبي (ص) : إنه قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقال سعيد بن جبير : وأنا قد سمعت مثل هذا ، عن إبن عباس ، قال محمد : أظنه قال : فكتمته.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    935 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : يحيى بن آدم ، قثنا : حنش بن الحارث بن لقيط النخعي ، عن رياح الحارث قال : جاء رهط إلى علي بالرحبة فقالوا : السلام عليك يا مولانا ، فقال : كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب ؟ ، قالوا : سمعنا رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم : من كنت مولاه فهذا مولاه ، قال رياح : فلما مضوا إتبعتهم فسألت : من هؤلاء ؟ ، قالوا : نفر من الأنصار فيهم أبو أيوب الأنصاري.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    957 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : الفضل بن دكين قال : قال إبن أبي غنية : ، عن الحكم عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة قال : غزوت مع علي إلى اليمن ، فرأيت منه جفوة ، فلما قدمت على رسول الله (ص) ذكرت علياًً فتنقصته ، فرأيت وجه رسول الله (ص) يتغير ، فقال : يا بريدة ، الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قلت : بلى يا رسول الله ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    959 - حدثنا : عبد الله ، قثنا : أبي ، قثنا : إبن نمير ، نا : عبد الملك ، عن أبي عبد الرحيم الكندي ، عن زاذان أبي عمر قال : سمعت علياًً في الرحبة وهو ينشد الناس : من شهد رسول الله (ص) يوم غدير خم وهو يقول : ما قال : ؟ فقام ثلاثة عشر رجلاًًً فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) وهو يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    960 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، نا : إبن نمير ، نا : عبد الملك ، عن عطية العوفي قال : أتيت زيد بن أرقم فقلت له : إن ختنا لي ، حدثني : عنك بحديث في شأن علي يوم غدير خم فأنا أحب أن أسمعه منك ، فقال : إنكم معشر أهل العراق فيكم ما فيكم ، فقلت له : ليس عليك مني بأس ، قال : نعم كنا بالجحفة فخرج رسول الله (ص) إلينا ظهرا وهو آخذ بعضد علي ، فقال : أيها الناس ، الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، قال : فقلت له : هل قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ؟ ، قال : إنما أخبرك كما سمعت.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    973 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : عبد الرزاق قال : ، أنا : معمر ، عن إبن طاوس ، عن أبيه قال : لما بعث رسول الله (ص) إلى اليمن علياًً ، خرج بريدة الأسلمي معه ، فعتب على علي في بعض الشيء ، فشكاه بريدة إلى رسول الله (ص) ، فقال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    981 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، نا : عفان ، قثنا : حماد بن سلمة قال : ، أنا : علي بن زيد ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء بن عازب قال : كنا مع رسول الله (ص) في سفر فنزلنا بغدير خم ، فنودي فينا : الصلاة جامعة ، وكسح لرسول الله (ص) تحت شجرتين ، فصلى الظهر وأخذ بيد علي ، فقال : الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : الستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ ، قالوا : بلى ، قال : فأخذ بيد علي ، فقال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : فلقيه عمر بعد ذلك فقال : هنيئاًً لك يا إبن أبي طالب ، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    982 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : عفان ، نا : أبو عوانة ، عن المغيرة ، عن أبي عبيدة ، عن ميمون أبي عبد الله ، قال : قال زيد بن أرقم ، وأنا أسمع : نزلنا مع رسول الله (ص) بواد يقال له : وادي خم ، فأمر بالصلاة ، فصلاها بهجير ، قال : فخطبنا وظلل لرسول الله (ص) بثوب على شجرة سمرة من الشمس ، فقال : الستم تعلمون ، أو لستم تشهدون ، أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ ، قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، اللهم عاد من عاداه ، ووال من والاه.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    986 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، نا : محمد بن جعفر ، نا : شعبة ، عن أبي إسحاق قال : سمعت سعيد بن وهب قال : نشد علي الناس ، فقام خمسة أو ستة من أصحاب النبي (ص) فشهدوا أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    987 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : محمد بن جعفر ، نا : شعبة ، عن أبي إسحاق قال : سمعت عمراً ذا مر ، وزاد فيه أن رسول الله (ص) قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأحب من أحبه ، قال شعبة : أو قال : أبغض من أبغضه.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    999 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، نا : عبد الرزاق ، وعفان المعني ، وهذا حديث عبد الرزاق ، قالا : ، نا : جعفر بن سليمان قال : ، حدثني : يزيد الرشك ، عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين قال : بعث رسول الله (ص) سرية وأمر عليهم علي بن أبي طالب ، فأحدث شيئاًً في سفره ، فتعاهد ، قال عفان : فتعاقد أربعة من أصحاب محمد (ص) : إن يذكروا أمره لرسول الله (ص) ، قآل عمران : وكنا إذا قدمنا من سفر بدأنا برسول الله (ص) فسلمنا عليه ، قال : فدخلوا عليه فقام رجل منهم فقال : يا رسول الله ، إن علياًً فعل كذا وكذا ، فأعرض عنه ، ثم قام الثاني فقال : يا رسول الله ، إن علياًً فعل كذا وكذا ، فأعرض عنه ، ثم قام الثالث فقال : يا رسول الله ، إن علياًً فعل كذا وكذا ، فأعرض عنه ، ثم قام الرابع فقال : يا رسول الله ، إن علياًً فعل كذا وكذا ، قال : فأقبل رسول الله (ص) على الرابع وقد تغير وجهه فقال : دعوا علياًً ، دعوا علياًً ، إن علياًً مني ، وأنا منه ، وهو ولي كل مؤمن بعدي.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - ومن فضائل علي (ع)

    1006 - حدثنا : إبراهيم ، قثنا : حجاج ، قثنا : حماد ، عن علي بن زيد ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء وهو إبن عازب ، قال : أقبلنا مع النبي (ص) في حجة الوداع حتى كنا بغدير خم ، فنودي فينا : إن الصلاة جامعة ، وكسح لرسول الله (ص) تحت شجرتين ، فأخذ بيد علي ، فقال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : هذا مولى من أنا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فلقيه عمر فقال : هنيئاًً لك يا إبن أبي طالب ، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - ومن فضائل علي (ع)

    1012 - حدثنا : علي بن الحسين ، قثنا : إبراهيم بن إسماعيل ، قثنا : أبي ، عن أبيه ، عن سلمة بن كهيل ، عن أبي ليلى الكندي أنه حدثه قال : سمعت زيد بن أرقم يقول ، ونحن ننتظر جنازة ، فسأله رجل من القوم فقال : أبا عامر ، أسمعت رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم لعلي : من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ ، قال : نعم ، قال أبو ليلى : فقلت لزيد بن أرقم : قالها رسول الله (ص) ؟ ، قال : نعم قد قالها له أربع مرات ؟ ، فقال : نعم.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - ومن فضائل علي (ع)

    1024 - حدثنا : أحمد بن عبد الجبار ، قثنا : أبو خيثمة ، وهو زهير بن حرب ، قثنا : عفان بن مسلم ، قثنا : جعفر بن سليمان قال : أخبرني : يزيد الرشك ، عن مطرف ، عن عمران بن حصين قال : بعث رسول الله (ص) سرية ، فإستعمل يعني علياًً ، فصنع شيئاًً أنكروه ، فتعاقدوا أربعة من أصحاب رسول الله (ص) ، يعني شكاته ، وكانوا إذا قدموا من سفر بدءوا برسول الله (ص) فسلموا عليه ، ونظروا إليه ، ثم ينصرفون إلى رحالهم ، فلما قدمت السرية سلموا على رسول الله (ص) ، فقام أحد الأربعة فقال : يا رسول الله ، ألم تر إلى علي صنع كذا وكذا ؟ فأعرض عنه ، ثم قام آخر منهم فقال : يا رسول الله ، ألم تر إلى علي صنع كذا وكذا ؟ فأقبل إليه رسول الله (ص) يعرف الغضب في وجهه ، وقال : ما تريدون من علي ؟ علي مني ، أنا من علي ، وعلي ولي كل مؤمن بعدي.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    1058 - حدثنا : عبد الله بن الصقر ، سنة تسع وتسعين ومائتين ، قثنا : يعقوب بن حميد بن كاسب ، قثنا : سفيان ، عن إبن أبي نجيح ، عن أبيه ، عن ربيعة الجرشي أنه ذكر علي عند رجل وعنده سعد بن أبي وقاص ، فقال له سعد : أتذكر علياًً ، إن له مناقب أربعاًً ، لأن تكون لي واحدة منهن أحب إلي : من كذا وكذا ، وذكر حمر النعم وقوله : لأعطين الراية ، وقوله : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، وقوله : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ونسي سفيان واحدة.

    يتبع

  • #2
    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل علي (ع)

    1069 - حدثنا : عبد الله ، قثنا : أبو الربيع ، قثنا : جعفر بن سليمان ، قثنا : يزيد الرشك ، عن مطرف ، عن عمران بن حصين قال : قال رسول الله (ص) : علي مني ، وأنا منه ، وهو ولي كل مؤمن بعدي.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - ومن فضائل علي (ع)

    1131 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : حسين بن محمد ، وأبو نعيم ، قالا : ، نا : فطر ، عن أبي الطفيل ، قال : جمع علي الناس في الرحبة ثم قال : أنشد بالله كل إمرئ مسلم سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما سمع إلاّ قام ، فقام ثلاثون من الناس ، قال أبو نعيم : فقام أناس كثير فشهدوا حين قال للناس : أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : نعم يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - ومن فضائل علي (ع)

    1138 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، نا : إبن نمير قال : ، حدثني : أجلح الكندي ، عن عبد الله بن بريدة ، عن أبيه بريدة قال : بعث رسول الله (ص) بعثين إلى اليمن ، على أحدهما علي بن أبي طالب ، وعلى الآخر خالد بن الوليد ، فقال : إذا لقيتم فعلي على الناس ، وإن إفترقتما فكل واحد منكما على جنده ، قال : فلقينا بني زيد من أهل اليمن ، فإقتتلنا ، فظهر المسلمون على المشركين ، فقتلنا المقاتلة ، وسبينا الذرية ، فإصطفى علي إمرأة من السبي لنفسه ، قال بريدة : فكتب ، يعني خالد بن الوليد ، إلى رسول الله (ص) يخبره بذلك ، فلما أتيت النبي (ص) دفعت الكتاب ، فقريء عليه ، فرأيت الغضب في وجه رسول الله (ص) ، فقلت : يا رسول الله ، هذا مكان العائذ ، بعثتني مع رجل وأمرتني أن أطيعه ، قد بلغت ما أرسلت به ، فقال رسول الله (ص) : لا تقع في علي ، فإنه مني وأنا منه ، وهو وليكم بعدي.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - ومن فضائل علي (ع)

    1140- حدثنا : عبد الله ، نا : أبي ، نا : وكيع ، نا : الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، عن إبن بريدة ، عن أبيه ، أنه مر على مجلس وهم يتناولون من علي ، فوقف عليهم فقال : إنه قد كان في نفسي على علي شيء ، وكان خالد بن الوليد كذلك ، فبعثني رسول الله (ص) يعني في سرية عليها علي ، فأصبنا سبياً ، قال : فأخذ علي جارية من الخمس لنفسه ، فقال خالد بن الوليد : دونك ، قال : فلما قدمنا على النبي (ص) جعلت أحدثه بما كان ، ثم قلت : إن علياًً أخذ جارية من الخمس ، قال : وكنت رجلاًًً مكباباًً ، قال : فرفعت رأسي فإذا وجه رسول الله (ص) قد تغير ، فقال : من كنت وليه فعلي وليه.



    أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - ومن فضائل علي (ع)

    1167 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : حجاج بن الشاعر ، قثنا : شبابة قال : ، حدثني : نعيم بن حكيم قال : ، حدثني : أبو مريم ، ورجل من جلساء علي ، عن علي ، أن النبي (ص) قال يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، قال : فزاد الناس بعد : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه
    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

    عدد الروايات : ( 2 )

    سنن الترمذي - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر)

    ‏‏3712 - حدثنا : ‏ ‏قتيبة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏جعفر بن سليمان الضبعي ‏ ‏، عن ‏ ‏يزيد الرشك ‏ ‏، عن ‏ ‏مطرف بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏عمران بن حصين ‏ ‏قال : ‏بعث رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏جيشاً وإستعمل عليهم ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏فمضى في ‏ ‏السرية ‏ ‏فأصاب ‏ ‏جارية ‏ ‏فأنكروا عليه ‏ ‏وتعاقد ‏ ‏أربعة من ‏ ‏أصحاب رسول الله ‏ (ص) ،‏ ‏فقالوا : إذا لقينا رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏أخبرناه بما صنع ‏ ‏علي ‏ ‏وكان المسلمون إذا رجعوا من السفر بدءوا برسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فسلموا عليه ، ثم إنصرفوا إلى ‏ ‏رحالهم ‏ ‏فلما قدمت ‏ ‏السرية ‏ ‏سلموا على النبي ‏ (ص) ‏ ‏فقام أحد الأربعة فقال : يا رسول الله ألم تر إلى ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏صنع كذا وكذا فأعرض عنه رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏ثم قام الثاني فقال : مثل مقالته فأعرض عنه ، ثم قام الثالث فقال : مثل مقالته فأعرض عنه ، ثم قام الرابع فقال : مثل ما قالوا : فأقبل رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏والغضب يعرف في وجهه فقال : ما تريدون من ‏ ‏علي ‏ ‏ما تريدون من ‏ ‏علي ‏ ‏ما تريدون من ‏ ‏علي ‏، ‏إن ‏ ‏علياًً ‏ ‏مني وأنا منه ، وهو ‏ ‏ولي ‏ ‏كل مؤمن بعدي ‏، ‏قال ‏أبو عيسى ‏: ‏هذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏ ‏لا نعرفه إلاّ من حديث ‏ ‏جعفر بن سليمان.




    سنن الترمذي - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر)

    ‏3713 - حدثنا : ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ، حدثنا : ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ، حدثنا : ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏سلمة بن كهيل ‏ ‏قال : سمعت ‏ ‏أبا الطفيل ‏ ‏يحدث عن ‏ ‏أبي سريحة ‏ ‏أو ‏زيد بن أرقم ‏ ‏شك ‏ ‏شعبة ‏، عن النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال :‏ من كنت ‏ ‏مولاه ‏ ‏فعلي ‏ ‏مولاه ، قال ‏أبو عيسى :‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن غريب.


    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

    عدد الروايات : ( 2 )

    سنن إبن ماجه - كتاب المقدمة - أبواب في فضائل أصحاب رسول الله (ص) - باب فضل علي بن أبي طالب (ر)

    ‏116 - حدثنا : ‏ ‏علي بن محمد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو الحسين ‏ ، ‏أخبرني : ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ‏، عن ‏ ‏علي بن زيد بن جدعان ‏ ‏، عن ‏ ‏عدي بن ثابت ‏ ‏، عن ‏ ‏البراء بن عازب قال : أقبلنا مع رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏في حجته التي حج فنزل في بعض الطريق فأمر الصلاة جامعة فأخذ بيد ‏ ‏علي ‏(ر) ‏ ‏فقال :‏ ‏الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى ، قال : الست أولى بكل مؤمن من نفسه قالوا : بلى ، قال : فهذا ‏ ‏ولي ‏ ‏من أنا مولاه ‏، ‏اللهم ‏ ‏وال ‏ ‏من والاه ، اللهم عاد من عاداه . ‏




    سنن إبن ماجه - كتاب المقدمة - أبواب في فضائل أصحاب رسول الله (ص) - باب فضل علي بن أبي طالب (ر)

    ‏121 - حدثنا : ‏ ‏علي بن محمد ‏ ‏، حدثنا ‏أبو معاوية ‏ ، حدثنا : ‏ ‏موسى بن مسلم ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن سابط وهو عبد الرحمن ‏ ‏، عن ‏ ‏سعد بن أبي وقاص ، قال : قدم ‏معاوية ‏ ‏في بعض حجاته فدخل عليه ‏ ‏سعد ‏ ‏فذكروا ‏ ‏علياًً ‏ ‏فنال منه فغضب ‏ ‏سعد ‏ ‏وقال : تقول هذا لرجل سمعت رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يقول ‏: من كنت ‏ ‏مولاه ‏ ‏فعلي ‏ ‏مولاه ‏، وسمعته يقول : أنت مني بمنزلة ‏ ‏هارون ‏ ‏من ‏ ‏موسى ‏ ‏إلاّ أنه لا نبي بعدي ، وسمعته يقول : لأعطين الراية اليوم رجلاًًً يحب الله ورسوله.


    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

    عدد الروايات : ( 10 )

    مستدرك الحاكم - كتاب قسم الفيئ - من كنت وليه فإن عليا وليه - رقم الحديث : ( 2635 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    2541 - حدثنا : أبو أحمد بكر بن محمد بن حمدان الصيرفي بمرو من أصل كتابه ، ثنا : أبو قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي ، ثنا : يحيى بن حماد ، ثنا : أبو عوانة ، عن الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، حدثني : عبد الله بن بريدة الأسلمي ، قال : إني لأمشي مع أبي إذ مر بقوم ينقصون علياًً (ر) ، يقولون فيه ، فقام ، فقال : إني كنت أنال من علي وفي نفسي عليه شيء وكنت مع خالد بن الوليد في جيش فأصابوا غنائم ، فعمد علي إلى جارية من الخمس ، فأخذها لنفسه ، وكان بين علي وبين خالد شيء ، فقال خالد : هذه فرصتك وقد عرف خالد الذي في نفسي على علي قال : فإنطلق إلى النبي (ص) فاذكر ذلك له ، فأتيت النبي (ص) ، فحدثته وكنت رجلاًًً مكباباً ، وكنت إذا حدثت الحديث أكببت ، ثم رفعت رأسي ، فذكرت للنبي (ص) أمر الجيش ، ثم ذكرت له أمر علي فرفعت رأسي ، وأوداج رسول الله (ص) قد إحمرت قال : قال النبي (ص) : من كنت وليه فإن علياًً وليه ، وذهب الذي في نفسي عليه ، هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة ....


    مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - وصية النبي في كتاب الله وعترة رسوله - حديث رقم : ( 4633 )
    4553 - حدثنا : أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم الحنظلي ببغداد ، ثنا : أبو قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي ، ثنا : يحيى بن حماد ، وحدثني : أبوبكر محمد بن بالويه ، وأبوبكر أحمد بن جعفر البزار قالا ، ثنا : عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني : أبي : لما رجع رسول الله (ص) من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقمن فقال : كإني قد دعيت فأجبت إني قد تركت فيكم الثقلين ، أحدهما أكبر من الآخر ، كتاب الله تعالى وعترتي فإنظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ، ثم قال : إن الله عز وجل مولاي وأنا مولى كل مؤمن ، ثم أخذ بيد علي (ر) فقال : من كنت مولاه فهذا وليه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وذكر الحديث بطوله ، هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ، بطوله ، شاهده حديث سلمة بن كهيل ، عن أبي الطفيل أيضاًً صحيح على شرطهما.




    مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - وصية النبي في كتاب الله وعترة رسوله - حديث رقم : ( 4634 )

    4555 - حدثناه : أبوبكر بن إسحاق ودعلج بن أحمد السجزي قالا : ، أنبأ : محمد بن أيوب ، ثنا : الأزرق بن علي ، ثنا : حسان بن إبراهيم الكرماني ، ثنا : محمد بن سلمة بن كهيل ، عن أبيه ، عن أبي الطفيل ، عن إبن واثلة أنه سمع زيد بن أرقم (ر) نزل رسول الله (ص) بين مكة والمدينة عند شجرات خمس دوحات عظام فكنس الناس ما تحت الشجرات ثم راح رسول الله (ص) عشية فصلى ثم قام خطيباًً فحمد الله وأثنى عليه وذكر ووعظ ، فقال : ما شاء الله أن يقول ، ثم قال : يا أيها الناس إني تارك فيكم أمرين لن تضلوا إن إتبعتموهما وهما كتاب الله وأهل بيتي عترتي ، ثم قال : أتعلمون إني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ثلاث مرات ، قالوا : نعم ، فقال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، وحديث بريدة الأسلمي صحيح على شرط الشيخين.



    مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - وصية النبي في كتاب الله وعترة رسوله - رقم الحديث : ( 4635 )
    4556 - حدثنا : محمد بن صالح بن هانئ ، ثنا : أحمد بن نصر ، وأخبرنا : محمد بن علي الشيباني ، بالكوفة ، ثنا : أحمد بن حازم الغفاري ، وأنبأ : محمد بن عبد الله العمري ، ثنا : محمد بن إسحاق ، ثنا : محمد بن يحيى ، وأحمد بن يوسف ، قالوا : ثنا : أبو نعيم ، ثنا : إبن أبي غنية ، عن الحكم ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، عن بريدة الأسلمي (ر) ، قال : غزوت مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة ، فقدمت على رسول الله (ص) فذكرت عليا فتنقصته ، فرأيت وجه رسول الله (ص) يتغير ، فقال : يا بريدة ، ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قلت : بلى يا رسول الله ، فقال : من كنت مولاه ، فعلي مولاه ، وذكر الحديث ، هذا حديث صحيح على شرط مسلم ، ولم يخرجاه.




    مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - وصية النبي في كتاب الله وعترة رسوله - رقم الحديث : ( 4636 )

    4558 - حدثنا : أبو عبد الله محمد بن يعقوب الحافظ ، حدثني : أبي ، ومحمد بن نعيم ، قالا ، ثنا : قتيبة بن سعيد ، ثنا : جعفر بن سليمان الضبعي ، عن يزيد الرشك ، عن مطرف ، عن عمران بن حصين (ر) قال : بعث رسول الله (ص) سرية ، وإستعمل عليهم علي بن أبي طالب (ر) ، فمضى علي في السرية فأصاب جارية ، فأنكروا ذلك عليه فتعاقد أربعة من أصحاب رسول الله (ص) : إذا لقينا النبي (ص) : لأخبرناه بما صنع علي ، قآل عمران : وكان المسلمون إذا قدموا من سفر بدءوا برسول الله (ص) فنظروا إليه وسلموا عليه ، ثم إنصرفوا إلى رحالهم ، فلما قدمت السرية سلموا على رسول الله (ص) فقام أحد الأربعة فقال : يا رسول الله ، ألم تر أن علياًً صنع كذا وكذا ؟ فأعرض عنه ، ثم قام الثاني ، فقال : مثل ذلك ، فأعرض عنه ، ثم قام الثالث ، فقال : مثل ذلك ، فأعرض عنه ، ثم قام الرابع ، فقال : يا رسول الله ، ألم تر أن علياًً صنع كذا وكذا ، فأقبل عليه رسول الله (ص) والغضب في وجهه ، فقال : ما تريدون من علي ، إن علياًً مني ، وأنا منه وولي كل مؤمن ، هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.





    مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - الدفع عن سعد بن أبي وقاص - رقم الحديث : ( 4659 )

    4578 - وأما ما ذكر من إعتزال سعد بن أبي وقاص عن القتال ، فحدثناه : أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري ، ثنا : إبراهيم بن أبي طالب ، ثنا : علي بن المنذر ، ثنا : إبن فضيل ، ثنا : مسلم الملائي ، عن خيثمة بن عبد الرحمن قال : سمعت سعد بن مالك ، وقال له رجل : إن علياًً يقع فيك إنك تخلفت عنه ، فقال سعد : والله إنه لرأي رأيته ، وأخطأ رأيي ، إن علي بن أبي طالب أعطي ثلاثاًً لأن أكون أعطيت إحداهن أحب إلي : من الدنيا وما فيها ، لقد قال له رسول الله (ص) يوم غدير خم بعد حمد الله والثناء عليه : هل تعلمون أني أولى بالمؤمنين ؟ قلنا : نعم ، قال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، وال من والاه ، وعاد من عاداه وجيء به يوم خيبر وهو أرمد ما يبصر ، فقال : يا رسول الله ، إني أرمد ، فتفل في عينيه ، ودعا له فلم يرمد حتى قتل ، وفتح عليه خيبر وأخرج رسول الله (ص) عمه العباس وغيره من المسجد ، فقال له العباس : تخرجنا ونحن عصبتك وعمومتك وتسكن علياًً ؟ ، فقال : ما أنا أخرجتكم وأسكنته ، ولكن الله أخرجكم وأسكنه.




    مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - يا علي أنت سيد في الدنيا سيد في الآخرة - حديث رقم : ( 4697 )

    4617 - حدثنا : بكر بن محمد الصيرفي بمرو ، ثنا : إسحاق ، ثنا : القاسم بن أبي شيبة ، ثنا : يحيى بن يعلى الأسلمي ، ثنا : عمار بن زريق ، عن أبي إسحاق ، عن زياد بن مطرف ، عن زيد بن أرقم (ر) قال : قال رسول الله (ص) : من يريد أن يحيى حياتي ويموت موتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فليتول علي بن أبي طالب فإنه لن يخرجكم من هدى ولن يدخلكم في ضلالة ، هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.



    مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - النهي عن شكاية علي (ع) - حديث رقم : ( 4711 )
    4639 - حدثنا : أبوبكر بن إسحاق ، أنبأ : زياد بن الخليل القشيري ، ثنا : كثير بن يحيى ، ثنا : أبو عوانة ، عن أبي بلج ، عن عمرو بن ميمون ، عن إبن عباس (ر) : أن النبي (ص) قال : أيكم يتولاني في الدنيا والآخرة فقال : لكل رجل منهم : أيتولاني في الدنيا والآخرة ؟ ، فقال : لا ، حتى مر على أكثرهم فقال علي : أنا أتولاك في الدنيا والآخرة ، فقال : أنت وليي في الدنيا والآخرة ، هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.




    مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - إنصراف طلحة عن معركة الجمل - حديث رقم : ( 5647 )

    5609 - أخبرني : الوليد وأبوبكر بن قريش ، ثنا : الحسن بن سفيان ، ثنا : محمد بن عبدة ، ثنا : الحسن بن الحسين ، ثنا : رفاعة بن إياس الضبي ، عن أبيه ، عن جده قال : كنا مع علي يوم الجمل فبعث إلى طلحة بن عبيد الله أن القني فأتاه طلحة : نشدتك الله : هل سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من ولاه ، وعاد من عاداه ، قال : نعم : قال : فلم تقاتلني ؟ ، قال : لم إذكر قال : فإنصرف طلحة.




    مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - غزا زيد مع النبي سبع عشرة غزوة - حديث رقم : ( 6329 )

    6333 - أخبرني : محمد بن علي الشيباني بالكوفة ، ثنا : أحمد بن حازم الغفاري ، ثنا : أبو نعيم ، ثنا : كامل أبو العلاء قال : سمعت حبيب بن أبي ثابت يخبر ، عن يحيى بن جعدة ، عن زيد بن أرقم (ر) قال : خرجنا مع رسول الله (ص) حتى إنتهينا إلى غدير خم فأمر بروح فكسح في يوم ما أتى علينا يوم كان أشد حراً منه فحمد الله وأثنى عليه ، وقال : يا أيها الناس ، أنه لم يبعث نبي قط إلاّ ما عاش نصف ما عاش الذي كان قبله ، وإني أوشك أن أدعي فأجيب ، وإني تارك فيكم ما لن تضلوا بعده ، كتاب الله عز وجل ، ثم قام فأخذ بيد علي (ر) فقال : يا أيها الناس من أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قالوا : الله ورسوله أعلم الست أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

    عدد الروايات : ( 25 )

    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 103 )

    14610 - عن رباح بن الحارث قال :‏ جاء رهط إلى علي بالرحبة قالوا :‏ السلام عليك يا مولانا ، فقال : كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب‏؟‏ ، قالوا :‏ سمعنا رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول ‏:‏ من كنت مولاه فهذا مولاه‏ ، قال رباح‏ :‏ فلما مضوا تبعتهم فقلت ‏:‏ من هؤلاء‏؟‏ ، قالوا :‏ نفر من الأنصار فيهم أبو أيوب الأنصاري ‏، رواه أحمد والطبراني إلاّ أنه قال : قالوا :‏ سمعنا رسول الله (ص) : يقول ‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏ ، وهذا أبو أيوب بيننا ، فحسر أبو أيوب العمامة عن وجهه ، ثم قال : أسمعت رسول الله (ص) : يقول ‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ن وعاد من عاداه‏ ،‏ ورجال أحمد ثقات‏.‏



    :
    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 103 )

    14611 - وعن عمرو ذي مر ، وزيد بن أرقم قالا : خطب رسول الله (ص) يوم غدير خم ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره ، وأعن من أعانه ، قلت : لزيد بن أرقم عند الترمذي : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقط.

    رواه الطبراني وأحمد عن زيد وحده باختصار إلا أنه قال في أوله : نزلنا مع رسول الله (ص) بواد يقال له : خم ، فأمر بالصلاة فصلاها بهجير قال : فخطب وظلل على رسول الله (ص) على شجرة من الشمس ، فقال : ألستم تعلمون - أو ألستم تشهدون - أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ . قالوا : بلى ، فذكر نحوه ، والبزار ، وفيه ميمون أبو عبد الله البصري ، وثقه ابن حبان وضعفه جماعة ، وبقية رجاله ثقات.




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 103 )

    14612 - وعن أبي الطفيل ، قال : جمع علي الناس في الرحبة ثم قال لهم ‏:‏ أنشد بالله كل إمرئ مسلم سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما قال : لما قام ، فقام إليه ثلاثون من الناس ، قال أبو نعيم‏ :‏ فقام ناس كثير فشهدوا حين أخذ بيده فقال :‏ ‏‏أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم‏؟‏‏‏‏ ، قالوا :‏ بلى يا رسول الله‏ ،‏ قال : ‏‏من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ‏، قال : فخرجت كان في نفسي شيئاًًً فلقيت زيد بن أرقم فقلت له‏ :‏ إني أسمعت علياًًً يقول : كذا وكذا ، قال : فما تنكر قد أسمعت رسول الله (ص) : يقول ذلك ‏، رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح غير فطر بن خليفة وهو ثقة‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 104 )

    14613 - وعن سعيد بن وهب قال : نشد علي (ص) الناس فقام خمسة أو ستة من أصحاب النبي (ص) فشهدوا أن رسول الله (ص) قال :‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه ‏، رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 104 )

    14614 - وعن عمرو بن ذي مر وسعيد بن وهب ، وعن زيد بن بثيع قالوا :‏ سمعنا علياًًً يقول‏ :‏ نشدت الله رجلاًًًًً سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم لما قام ، فقام ثلاثة عشر رجلاًًًًً فشهدوا أن رسول الله (ص) قال : ‏الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم‏ ؟ ‏‏‏‏، قالوا :‏ بلى يا رسول الله‏ ،‏ قال : فأخذ بيد علي ، فقال : ‏من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأبغض من يبغضه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله‏ ، رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير فطر بن خليفة وهو ثقة‏.‏



    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 104 )

    14615 - عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : شهدت علياًًً في الرحبة يناشد الناس ‏:‏ أنشد الله من سمع رسول الله (ص) : يقول في يوم غدير خم‏ :‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏‏‏ ،‏ لما قام فشهد‏ ،‏ قال عبد الرحمن ‏:‏ فقام إثنا عشر بدرياًً كأني أنظر إلى أحدهم عليه سراويل ، فقالوا‏ :‏ نشهد إنا سمعنا رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم‏ :‏ ‏‏الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمهاتهم‏؟‏‏‏‏ ،‏ قلنا ‏:‏ بلى يا رسول الله ، قال : ‏فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏ ‏‏، رواه أبو يعلي ورجاله وثقوا وعبد الله بن أحمد‏.‏



    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 105 )

    14616 - وعن زيد بن أرقم قال : أمر رسول الله (ص) بالشجرات فقم ما تحتها ورش ، ثم خطبنا ، فوالله ما من شيء يكون إلى يوم الساعة إلا قد أخبرنا به يومئذ ، ثم قال : يا أيها الناس ، من أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قلنا : الله ورسوله أولى بنا من أنفسنا قال : فمن كنت مولاه فهذا مولاه ، يعني عليا ، ثم أخذ بيده فبسطها ، ثم قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قلت : روى الترمذي منه : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقط ، رواه الطبراني ، وفيه حبيب بن خلاد الأنصاري ، ولم أعرفه ، وبقية رجاله ثقات . ورواه البزار أتم منه ، وفيه ميمون أبو عبد الله البصري ، وثقه ابن حبان ، وضعفه جماعة.




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 106 )

    14619 - وعن زيد بن أرقم ، قال : نشد علي الناس‏ :‏ أنشد الله رجلاًًًًً سمع النبي (ص) : يقول‏ :‏ من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ‏؟‏ فقام إثنا عشر بدرياًًً فشهدوا بذلك وكنت فيمن كتم فذهب بصري ‏، ‏رواه الطبراني في الكبير والأوسط خالياًًً من ذهاب البصر والكتمان ودعاء علي‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 106 )

    14620 - وفي رواية عنده‏ :‏ وكان علي دعا على من كتم‏ ، ورجال الأوسط ثقات‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 106 )

    14621- وعن ملك بن الحويرث قال :‏ قال رسول الله (ص) ‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ، رواه الطبراني ورجاله وثقوا‏.‏



    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 106 )

    14622 - وعن حبشي بن جنادة قال : أسمعت رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم‏ :‏ اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأعن من أعانه ‏، رواه الطبراني ورجاله وثقوا‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 106 )

    14624 - وعن زياد بن أبي زياد قال : أسمعت علي بن أبي طالب ينشد الناس فقال : أنشد الله رجلاًًًًً مسلماًًً سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما قال لما قام‏ ، فقام إثنا عشر بدرياًًً فشهدوا‏ ، رواه أحمد ورجاله ثقات‏.‏



    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 107 )

    14625 - وعن نذير قال : أسمعت علياًًً يقول يوم الجمل لطلحة ‏:‏ أنشدك الله : يا طلحة أسمعت رسول الله (ص) : يقول ‏:‏ ‏اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏؟‏‏ ، قال : بلى ، فذكر وإنصرف ‏، رواه البزار ، ونذير تفرد عنه إبنه‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 107 )

    14626 - وعن سعد بن أبي وقاص : أن رسول الله (ص) أخذ بيد علي ، فقال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم‏؟‏ من كنت وليه فإن علياًًً وليه ‏، رواه البزار ورجاله ثقات‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 107 )

    14627 - وعن سعيد بن وهب ، عن زيد بن يثيغ قال : نشد علي (ص) الناس في الرحبة‏ :‏ من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم إلاّ قام‏ ، قال : فقام من قبل سعيد ستة ، ومن قبل زيد سبعة ، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم لعلي‏ :‏ ‏‏اليس أنا أولى بالمؤمنين‏؟‏‏ ،‏ قالوا :‏ بلى ، قال : ‏‏اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ‏، رواه عبد الله والبزار بنحوه أتم منه ، وقال : عن سعيد بن وهب وعن زيد بن يثيغ كما هنا ، وقال عبد الله‏ :‏ ، عن سعيد بن وهب ، عن زيد بن يثيع ، والظاهر أن الواو سقطت والله أعلم ، وإسنادهما حسن‏.‏



    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 107 )

    14628 - وعن علي : أن النبي (ص) قال يوم غدير خم‏ :‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه ‏، قال : وزاد الراوون بعد :‏ وال من والاه ، وعاد من عاداه ‏، رواه أحمد ورجاله ثقات‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 108 )

    14632 - وعن إبن عباس : أن النبي (ص) قال : ‏‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ، رواه البزار في أثناء حديث ورجاله ثقات‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 108 )

    14634 - وعن عمير بن سعد : أن علياًًً جمع الناس في الرحبة وأنا شاهد فقال : أنشد الله رجلاًًًًً سمع رسول الله (ص) : يقول‏ :‏ ‏‏من كنت مولاه فعلي مولاه ‏؟‏‏ ،‏ فقام ثمانية عشر رجلاًًًًً فشهدوا أنهم سمعوا النبي (ص) : يقول ذلك‏ ، رواه الطبراني في الأوسط ، وإسناده حسن‏.‏


    :
    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 108 )

    14638 - وعن بريدة قال : بعثنا رسول الله (ص) في سرية فإستعمل علينا علياًًً ، فلما جئنا قال : ‏كيف رأيتم صاحبكم‏؟‏‏‏ ، فإما شكوته وأما شكاه غيري قال : فرفع رأسه ، وكنت رجلاًًًًً مكباباًً ، فإذا النبي (ص) قد أحمر وجهه يقول ‏:‏ ‏من كنت وليه فعلي وليه‏‏ فقلت ‏:‏ لا أسوؤك فيه أبداً ، رواه البزار ورجاله رجال الصحيح‏.‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 108 )

    14640 - وعن عمار بن ياسر قال : قال رسول الله (ص) : أوصى من آمن بي وصدقني بولاية علي بن أبي طالب من تولاه فقد تولاني ، ومن تولاني فقد تولى الله عز وجل ، ومن أحبه فقد أحبني ، ومن أحبني فقد أحب الله تعالى ، ومن أبغضه فقد أبغضني ، ومن أبغضني فقد أبغض الله عز وجل ، رواه الطبراني بإسنادين أحسب فيهما جماعة ضعفاء وقد وثقوا.



    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 108 )

    14641 - وعن وهب بن حمزة قال : صحبت علياًًً من المدينة‏‏ إلى مكة فرأيت منه بعض ما أكره فقلت‏ :‏ لئن رجعت لأشكونك إلى رسول الله (ص) ، فلما قدمت لقيت رسول الله (ص) فقلت ‏:‏ رأيت من علي كذا وكذا ، فقال : ‏لا تقل هذا فهو أولى الناس بكم بعدي ‏، رواه الطبراني وفيه دكين ذكره إبن أبي حاتم ولم يضعفه أحد ، وبقية رجاله وثقوا‏.‏



    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب قوله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه -
    الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 108 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    14696 - عن عمرو بن ميمون - يعني الأودي - قال : إني لجالس إلى ابن عباس إذ أتاه تسعة رهط ، فقالوا له : يا ابن عباس ، إما تقوم معنا وإما أن يخلونا هؤلاء . قال : فقال ابن عباس : بل أقوم معكم ، وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى .... قال : وقال لبني عمه‏ :‏ ‏أيكم يواليني في الدنيا والآخرة‏؟‏‏ ، ‏فأبوا ، فقال علي ‏: ‏أنا أواليك في الدنيا والآخرة‏ ، ‏فقال : ‏أنت وليي في الدنيا والآخرة‏.‏‏‏




    الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب في فضل أهل البيت (ر) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 163 )

    14963 - وعن زيد بن أرقم ، قال : نزل رسول الله (ص) الجحفة ، ثم أقبل على الناس فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : ‏‏ إني لا أجد لنبي إلاّّ نصف عمر الذي قبله ، وإني أوشك أن أدعى فأجيب ، فما أنتم قائلون‏؟‏‏‏‏ ،‏ قالوا :‏ نصحت ، قال : ‏‏اليس تشهدون أن لا إله إلاّّّ الله وأن محمداًًً عبده ورسوله ، وأن الجنة حق وأن النار حق‏؟‏‏ ،‏ قالوا :‏ نشهد ، قال : فرفع يده فوضعها على صدره ، ثم قال : ‏‏وأنا أشهد معكم‏ ،‏ ثم قال : ‏‏ألا تسمعون‏؟‏‏.‏ قالوا :‏ نعم ، قال : ‏فإني فرط على الحوض ، وأنتم واردون على الحوض ، وإن عرضه ما بين صنعاء وبصرى ، فيه أقداح عدد النجوم من فضة ، فإنظروا كيف تخلفوني في الثقلين‏‏ فنادى مناد ‏:‏ وما الثقلان يا رسول الله‏؟‏ ، قال : ‏كتاب الله طرف بيد الله عز وجل ، وطرف بأيديكم ، فتمسكوا به ولا تضلوا ، والآخر عشيرتي ، وإن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ، فسألت ذلك لهما ربي فلا تقدموهما فتهلكوا ، ولا تقصروا عنهما فتهلكوا ، ولا تعلموهما فهم أعلم منكم‏ ،‏ ثم أخذ بيد علي (ع) ، فقال : ‏‏من كنت أولى به من نفسه فعلي وليه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏.



    الهيثمي - موارد الظمآن - رقم الصفحة : ( 543 )

    - حدثنا : إبراهيم بن زياد ، حدثنا : أبو معاوية ، حدثنا : الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، عن أبي بردة ، عن أبيه قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



    الهيثمي - موارد الظمآن - رقم الصفحة : ( 544 )

    - أخبرنا : عبد الله الأزدي ، حدثنا : إسحاق بن إبراهيم ، أنبئنا : أبو نعيم ويحيى بن آدم قالا ، حدثنا : فطر بن خليفة ، عن أبي الطفيل ، قال : قال علي : أنشد الله كل إمرئ سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم لما قام فقام أناس فشهدوا أنهم سمعوه يقول : ألم تعلموا أني أولى الناس بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : فقال : من كنت مولاه فإن هذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه فخرجت وفي نفسي من ذلك شئ فلقيت زيد بن أرقم فذكرت ذلك له ، فقال : قد سمعناه من رسول الله (ص) : يقول ذلك له.

    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
    م
    عدد الروايات : ( 24 )

    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 45 )

    6917 - أخبرنا : محمد بن العلاء قال : ، أنا : أبو معاوية قال : ، أنا : الأعمش ، عن سعيد ، عن بن بريدة ، عن أبيه قال : قال رسول الله (ص) : من كنت وليه فعلي وليه.



    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 45 )

    6918 - أخبرنا : أبو داود سليمان بن سيف قال : ، ثنا : أبو نعيم قال : ، أنا : عبد الملك بن أبي غنية قال : ، ثنا : الحكم عن سعيد بن جبير ، عن بن عباس ، عن بريدة قال : خرجت مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة فقدمت على النبي (ص) فذكرت علياًً فتنقصته فجعل رسول الله (ص) يتغير وجهه قال : يا بريدة الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم قلت : بلى يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 45 )

    6919 - أخبرنا : قتيبة بن سعيد ، قال : ، أنا : جعفر وهو بن سليمان ، عن يزيد الرشك ، عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين قال : قال رسول الله (ص) : إن علياًً مني وأنا منه ، وهو ولي كل مؤمن من بعدي.



    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 108 )

    7170 - أخبرنا : حرمي بن يونس بن محمد ، قال : ، حدثنا : أبو غسان قال : ، حدثنا : عبد السلام ، عن موسى الصغير ، عن عبد الرحمن بن سابط ، عن سعد بن أبي وقاص قال : كنت جالساًًً فتنقصوا علي بن أبي طالب فقال : لقد سمعت رسول الله (ص) : يقول : له خصال ثلاثة لأن تكون لي واحدة منهن أحب إلي : من حمر النعم سمعته يقول : إنه مني بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنه لا نبي بعدي ، وسمعته يقول : لأعطين الراية غداًً رجلاًًً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله وسمعته يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



    النسائي - خصائص أمير المؤمنين - رقم الصفحة : ( 64 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    7182 - أخبرنا : محمد بن المثنى قال : ، حدثنا : يحيى بن حماد قال : ، حدثنا : الوضاح وهو أبو عوانة قال : ، حدثنا : يحيى قال : ، حدثنا : عمرو بن ميمون قال :.... وخرج بالناس في غزوة تبوك فقال علي أخرج معك ؟ ، فقال : لا فبكى فقال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلا أنك لست بنبي ؟ ثم قال : أنت خليفتي يعني في كل مؤمن من بعدي قال : وسد أبواب المسجد غير باب علي ، فكان يدخل المسجد وهو جنب ، وهو في طريقه ليس له طريق غيره وقال : من كنت وليه فعلي وليه.



    النسائي - السنن الكبرى - خصائص أمير المؤمنين

    7224 - أخبرنا : بشر بن هلال ، عن جعفر بن سليمان ، عن يزيد الرشك ، عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين قال : قال رسول الله (ص) : إن علياًً مني ، وأنا منه وولي كل مؤمن.



    النسائي - خصائص أمير المؤمنين - رقم الصفحة : ( 93 )

    7236 - أخبرنا : محمد بن العلاء قال : ، حدثنا : أبو معاوية قال : ، حدثنا : الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، عن إبن بريدة ، عن أبيه قال : بعثنا رسول الله (ص) في سرية ، وإستعمل علينا علياًً ، فلما رجعناسألنا : كيف رأيتم صحبة صاحبكم ؟ فإما شكوته أنا ، وأما شكاه غيري ، فرفعت رأسي وكنت رجلاًًً مكباباً فإذا بوجه رسول الله : قد أحمر فقال : من كنت وليه ، فعلي وليه.



    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 130 )

    7237 - أخبرنا : محمد بن المثنى قال : ، حدثنا : أبو أحمد قال : ، حدثنا : عبد الملك بن أبي غنية ، عن الحكم عن سعيد بن جبير ، عن بن عباس قال : ، حدثني : بريدة قال : بعثني النبي (ص) مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة فلما رجعت شكوته إلى رسول الله (ص) فرفع رأسه إلي وقال : يا بريدة من كنت مولاه فعلي مولاه.



    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 130 )

    7238 - أخبرنا : أبو داود قال : ، حدثنا : أبو نعيم قال : ، حدثنا : عبد الملك بن أبي غنية قال : ، حدثنا : الحكم عن سعيد بن جبير ، عن بن عباس ، عن بريدة قال : خرجت مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة فقدمت على النبي (ص) فذكرت علياًً فتنقصته فجعل رسول الله (ص) يتغير وجهه وقال : يا بريدة الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم قلت : بلى يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 131 )

    7239 - أخبرني : زكريا بن يحيى قال : ، حدثنا : نصر بن علي قال : ، أخبرنا : عبد الله بن داود ، عن عبد الواحد بن أيمن ، عن أبيه : أن سعداًً قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 131 )

    7240 - أخبرنا : قتيبة بن سعيد ، قال : ، أخبرنا : بن أبي عدي ، عن عوف ، عن ميمون أبي عبد الله ، قال زيد بن أرقم : قام رسول الله (ص) فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : الستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه قالوا : بلى نحن نشهد لأنت أولى بكل مؤمن من نفسه قال : فإني من كنت مولا فهذا مولاه أخذ بيد علي.



    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 131 )

    7241 - أخبرنا : محمد بن يحيى بن عبد الله النيسابوري ، وأحمد بن عثمان بن حكيم الأودي قالا : ، حدثنا : عبيد الله بن موسى قال : ، أخبرني : هانئ بن أيوب ، عن طلحة الأيامي قال : ، حدثنا : عميرة بن سعد : أنه سمع علياًً وهو ينشد في الرحبة من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقام بضعة عشر فشهدوا.



    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 131 )

    7242 - أخبرنا : محمد بن المثنى قال : ، حدثنا : محمد ، قال : ، حدثنا : شعبة ، عن أبي إسحاق قال : سمعت سعيد بن وهب قال : لما ناشدهم علي قام خمسة أو ستة من أصحاب النبي (ص) فشهدوا أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 131 )

    7243 - أخبرنا : علي بن محمد بن علي قال : ، حدثنا : خلف قال : ، حدثنا : إسرائيل ، عن أبي إسحاق قال : ، حدثني : سعيد بن وهب أنه قام مما يليه ستة وقال زيد بن يثيع : وقام مما يليني ستة فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه.



    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 132 )

    7244 - أخبرنا : أبو داود قال : ، حدثنا : عمران بن أبان قال : ، حدثنا : شريك قال : ، حدثنا : أبو إسحاق ، عن زيد بن يثيع قال : سمعت علي بن أبي طالب يقول على منبر الكوفة : إني منشد الله رجلاًًً ولا أنشد إلاّ أصحاب محمد (ص) من سمع رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقام ستة من جانب المنبر وستة من الجانب الآخر ، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول ذلك قال شريك : فقلت لأبي إسحاق : هل سمعت البراء بن عازب يحدث بهذا ، عن رسول الله (ص) قال : نعم.



    النسائي - السنن الكبرى - كتاب الخصائص

    7245 - أخبرنا : قتيبة بن سعيد ، قال : ، حدثني : جعفر يعني إبن سليمان ، عن يزيد ، عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين قال : بعث رسول الله (ص) جيشاً ، وإستعمل عليهم علي بن أبي طالب ، فمضى في السرية ، فأصاب جارية ، فأنكروا عليه ، وتعاقدوا أربعة من أصحاب رسول الله (ص) : إذا لقينا رسول الله (ص) أخبرناه بما صنع ، وكان المسلمون إذا رجعوا من السفر بدءوا برسول الله (ص) فسلموا عليه ، ثم إنصرفوا إلى رحالهم ، فلما قدمت السرية سلموا على النبي (ص) ، فقام أحد الأربعة فقال : يا رسول الله ألم تر إلى علي بن أبي طالب صنع كذا وكذا ؟ فأعرض عنه رسول الله (ص) ، ثم قام يعني الثاني ، فقال مثل ذلك ، ثم الثالث فقال مثل مقالته ، ثم قام الرابع فقال مثل ما قالوا ، فأقبل إليهم رسول الله (ص) ، والغضب في وجهه ، فقال : ما تريدون من علي ؟ إن علياًً مني ، وأنا منه ، وهو ولي كل مؤمن من بعدي.



    النسائي - السنن الكبرى - كتاب الخصائص

    7246 - أخبرنا : واصل بن عبد الأعلى ، عن إبن فضيل ، عن الأجلح ، عن عبد الله بن بريدة ، عن أبيه قال : بعثنا رسول الله (ص) إلى اليمن مع خالد بن الوليد ، وبعث علياًً على جيش آخر ، وقال : إن التقيتما فعلي على الناس ، وإن تفرقتما فكل واحد منكما على حدته فلقينا بني زيد من أهل اليمن ، وظهر المسلمون على المشركين فقتلنا المقاتلة ، وسبينا الذرية ، فإصطفى علي جارية لنفسه من السبي ، فكتب بذلك خالد بن الوليد إلى النبي (ص) ، وأمرني أن أنال منه قال : فدفعت الكتاب إليه ، ونلت من علي ، فتغير وجه رسول الله (ص) فقلت : هذا مكان العائذ ، بعثتني مع رجل وأمرتني بطاعته ، فبلغت ما أرسلت به فقال رسول الله (ص) : لا تقعن يا بريدة في علي ، فإن علياًً مني ، وأنا منه ، وهو وليكم بعدي.



    النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 134 )

    7249 - أخبرني : هارون بن عبد الله ، قال : ، حدثنا : مصعب بن المقدام قال : ، حدثنا : فطر بن خليفة ، عن أبي الطفيل ، وأخبرنا : أبو داود قال : ، حدثنا : محمد بن سليمان قال : ، حدثنا : فطر ، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة ، قال : جمع علي الناس في الرحبة فقال : أنشد بالله كل إمرئ سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما سمع ، فقام أناس فشهدوا أن رسول الله (ص) قال يوم غدير خم : الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، وهو قائم ، ثم أخذ بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال أبو الطفيل : فخرجت وفي نفسي منه شيء ، فلقيت زيد بن أرقم ، فأخبرته فقال : أو ما تنكر ؟ أنا سمعته من رسول الله (ص) واللفظ لأبي داود.

    يتبع

    تعليق


    • #3
      النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 134 )

      7250 - أخبرني : زكريا بن يحيى قال : ، حدثني : محمد بن عبد الرحيم قال : ، حدثنا : إبراهيم قال : ، حدثنا : معن قال : ، حدثني : موسى بن يعقوب ، عن المهاجر بن مسمار ، عن عائشة بنت سعد ، وعامر بن سعد ، عن سعد ، أن رسول الله (ص) خطب الناس فقال : أما بعد ، أيها الناس ، فإني وليكم قالوا : صدقت ، ثم أخذ بيد علي فرفعها ثم قال : هذا وليي والمؤدي عني ، وال الله من والاه ، وعاد من عاداه ،



      النسائي - السنن الكبرى - كتاب الخصائص

      7251 - أخبرنا : أحمد بن عثمان أبو الجوزاء قال : ، حدثنا : إبن عثمة قال : ، حدثنا : موسى بن يعقوب ، عن المهاجر بن مسمار ، عن عائشة بنت سعد قالت : أخذ رسول الله (ص) بيد علي ، فخطب ، فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : الستم تعلمون أني أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قالوا : نعم صدقت يا رسول الله ، ثم أخذ بيد علي فرفعها فقال : من كنت وليه فهذا وليه ، فإن الله يوالي من والاه ، ويعادي من عاداه ،



      النسائي - السنن الكبرى - كتاب الخصائص

      7252 - أخبرني : زكريا بن يحيى قال : ، حدثنا : محمد بن يحيى قال : ، حدثنا : يعقوب بن جعفر بن أبي كثير ، عن مهاجر بن مسمار قال : أخبرتني عائشة إبنة سعد ، عن سعد قال : كنا مع رسول الله (ص) بطريق مكة ، وهو موجه إليها ، فلما بلغ غدير خم وقف الناس ، ثم رد من مضى ، ولحقه من تخلف ، فلما إجتمع الناس إليه قال : أيها الناس هل بلغت ؟ ، قالوا : نعم ، قال : اللهم أشهد ثلاث مرات يقولها ، ثم قال : أيها الناس من وليكم ؟ ، قالوا : الله ورسوله ثلاثاًً ، ثم أخذ بيد علي ، فأقامه ثم قال : من كان الله ورسوله وليه ، فهذا وليه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،



      النسائي - السنن الكبرى - كتاب الخصائص

      7254 - أخبرنا : الحسين بن حريث قال : ، حدثنا : الفضل بن موسى ، عن الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن وهب قال : قال علي في الرحبة : أنشد بالله من سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : إن الله ولي المؤمنين ، ومن كنت وليه فهذا وليه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، قال : فقال سعيد : قام إلى جنبي ستة ، وقال زيد بن يثيع : قام عندي ستة ، وقال عمرو ذو مر : أحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وساق الحديث ، رواه إسرائيل ، عن أبي إسحاق الشيباني ، عن عمرو ذي مر أحب



      النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 136 )

      7255 - أخبرنا : علي بن محمد بن علي قال : ، حدثنا : خلف قال : ، حدثنا : إسرائيل قال : ، حدثنا : أبو إسحاق ، عن عمرو ذي مر قال : شهدت علياًً بالرحبة ينشد أصحاب محمد (ص) أيكم سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما قال : فقام أناس فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وأنصر من نصره ، الفرق بين المؤمن والمنافق.



      النسائي - السنن الكبرى - كتاب الخصائص

      7314 - أخبرنا : يوسف بن عيسى قال : ، حدثنا : الفضل بن موسى قال : ، حدثنا : الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن وهب قال : قال علي في الرحبة أنشد بالله من سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : الله وليي ، وأنا ولي المؤمنين ، ومن كنت وليه ، فهذا وليه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، فقال سعيد : قام إلى جنبي ستة ، وقال حارثة بن مضرب : قام عندي ستة ، وقال زيد بن يثيع : قام عندي ستة ، وقال عمرو ذو مر : أحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه.

      ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

      عدد الروايات : ( 3 )

      الألباني - كتب تخريج الحديث النبوي الشريف - رقم الحديث : ( 94 )

      113 - حدثنا : علي بن محمد ، حدثنا : أبو الحسين ، أخبرني : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد إبن جدعان ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء بن عازب قال : أقبلنا مع رسول الله (ص) في حجته التي حج فنزل في بعض الطريق فأمر الصلاة جامعة فأخذ بيد علي (ر) فقال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى ، قال : الست أولى بكل مؤمن من نفسه قالوا : بلى ، قال : فهذا ولي : من أنا مولاه ، اللهم وال من والاه اللهم عاد من عاداه ، صحيح ، ( الصحيحة / 1750 ).



      الألباني - كتب تخريج الحديث النبوي الشريف - رقم الحديث : ( 118 )

      - حدثنا : علي بن محمد ، حدثنا : أبو معاوية ، حدثنا : موسى بن مسلم ، عن إبن سابط وهو عبد الرحمن ، عن سعد بن أبي وقاص قال : قدم معاوية في بعض حجاته فدخل عليه سعد فذكروا علياًً فنال منه فغضب سعد وقال : تقول هذا لرجل سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، وسمعته يقول : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنه لا نبي بعدي ، وسمعته يقول : لأعطين الراية اليوم رجلاًًً يحب الله ورسوله ، صحيح ، ( الصحيحة / 335 ).



      الألباني - كتب تخريج الحديث النبوي الشريف - رقم الحديث : ( 1750 )

      نوع الحديث : صحيح

      - نص الحديث : من كنت مولاه ، فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، صحيح ، إنظر طرقه وشواهده في الكتاب فهي كثيرة ، وأولها ، عن أبي الطفيل عنه قال : لما دفع النبي (ص) من حجة الوداع ، ونزل غدير خم ، أمر بدوحات فقممن ، ثم قال : كأني دعيت فأجبت ، وإني تارك فيكم الثقلين ، أحدهما أكبر من الآخر : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، فإنظروا كيف تخلفوني فيهما ، فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ، ثم قال : إن الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن ، ثم إنه أخذ بيد علي (ر) فقال : من كنت وليه ، فهذا وليه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، صحيح.

      - وأما ما يذكره الشيعة في هذا الحديث وغيره أن النبي (ص) قال : في علي (ع) : إنه خليفتي من بعدي ، فلا يصح بوجه من الوجوه ، بل هو من أباطيلهم الكثيرة ، تابع الموضوع في الكتاب.


      ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

      عدد الروايات : ( 4 )

      مسند أبي يعلى الموصلي - مسند علي بن أبي طالب (ع)

      339 - حدثنا : عبيد الله ، حدثنا : جعفر بن سليمان ، حدثنا : يزيد الرشك ، عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين قال : بعث رسول الله (ص) سرية وإستعمل عليهم علي بن أبي طالب قال له : يا علي ، السرية ، قآل عمران : كان المسلمون إذا قدموا من غزوة أتوا رسول الله (ص) قبل أن يأتوا رحالهم ، فأخبروه مسيرهم ، قال : فأصاب علي جارية ، فتعاقد أربعة فأخبروه بمسيرهم ، فقام أحد الأربعة فقال : يا رسول الله ، وأصاب علي جارية ، فأعرض عنه ، ثم قام الثاني فقال : يا رسول الله ، صنع علي كذا وكذا ، فأعرض عنه ، ثم قام الثالث فقال : يا رسول الله ، صنع علي كذا وكذا ، فأعرض عنه ، ثم قام الرابع فقال : يا رسول الله ، صنع علي كذا وكذا قال : فأقبل رسول الله (ص) مغضباًً ، الغضب يعرف في وجهه ، فقال : ما تريدون من علي ؟ علي مني وأنا منه ، وهو ولي كل مؤمن بعدي.



      مسند أبي يعلى الموصلي - مسند علي (ر) - مسند علي (ر) - رقم الحديث : ( 567 )

      544 - حدثنا : القواريري ، حدثنا : يونس بن أرقم ، حدثنا : يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : شهدت علياًً في الرحبة يناشد الناس أنشد الله من سمع رسول الله (ص) : يقول في يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه لما قام فشهد ، قال عبد الرحمن : فقام إثنا عشر بدرياًً كأني أنظر إلى أحدهم عليه سراويل فقالوا : نشهد انا سمعنا رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمهاتهم قلنا : بلى يا رسول الله ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



      مسند أبي يعلى الموصلي - مسند جابر

      2000 - حدثنا : شيبان ، حدثنا : طلحة بن زيد ، عن عبيدة بن حسان ، عن عطاء الكيخاراني ، عن جابر ، قال : بينا نحن مع رسول الله (ص) في بيت في نفر من المهاجرين فيهم أبوبكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص ، فقال رسول الله (ص) : لينهض كل رجل إلى كفئه ، ونهض النبي (ص) إلى عثمان فإعتنقه ، قال : أنت وليي في الدنيا ، وأنت وليي في الآخرة.



      مسند أبي يعلى الموصلي - شهر بن حوشب - عن أبي هريرة - رقم الحديث : ( 6423 )

      6292 - حدثنا : أبوبكر ، حدثنا : شريك ، عن أبي يزيد الأودي ، عن أبيه قال : دخل أبو هريرة المسجد فإجتمع إليه الناس فقام إليه شاب فقال : أنشدك بالله أسمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه قال : فقال : أشهد أني سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،


      ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

      عدد الروايات : ( 32 )

      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - باب ما ذكر في خلافة علي (ع)

      987 - ثنا : عباس بن الوليد النرسي ، وأبو كامل ، قالا ، ثنا : جعفر بن سليمان ، عن يزيد الرشك ، عن مطرف ، عن عمران بن حصين ، قال : قال رسول الله (ص) : علي مني ، وأنا منه ، وهو ولي كل مؤمن من بعدي.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - باب ما ذكر في خلافة علي (ع)

      988 - ثنا : محمد بن المثنى ، حدثنا : يحيى بن حماد ، عن أبي عوانة ، عن يحيى بن سليم أبي بلج ، عن عمرو بن ميمون ، عن إبن عباس ، قال : قال رسول الله (ص) لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنك لست نبياًً ، إنه لا ينبغي أن أذهب إلاّ وأنت خليفتي في كل مؤمن من بعدي.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - باب ما ذكر في فضل علي (ع)

      1144 - وقال النبي (ص) لبني عمه : أيكم يواليني في الدنيا والآخرة ؟ فأبوا ، فقال علي (ع) : أنا أواليك في الدنيا والآخرة ، فقال : أنت وليي في الدنيا والآخرة.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - باب ما ذكر في فضل علي (ع)

      1147 - قال : وخرج الناس في غزوة تبوك ، فقال علي : أخرج معك ، قال : لا ، قال : فبكى ، قال : أفلا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنك لست بنبي ، وأنت خليفتي في كل مؤمن من بعدي.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - باب ما ذكر في فضل علي (ع)

      1148 - وسدت أبواب المسجد غير باب علي ، فكان يدخل المسجد وهو جنب ، وهو طريقه ليس له طريق غيره ، قال : وقال : من كنت وليه فعلي وليه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 590 )

      1151 - ثنا : أبوبكر بن أبي شيبة ؟ ، ثنا : أبو معاوية ووكيع ، عن الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، عن إبن بريدة ، عن أبيه قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 590 )

      1152 - حدثنا : أبوبكر بن أبي شيبة ، حدثنا : شريك ، عن حنش بن الحارث ، عن رياح بن الحارث ، عن أبي أيوب الأنصاري قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 590 )

      1153 - حدثنا : أبوبكر ، حدثنا : المطلب بن زياد ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل ، عن جابر بن عبد الله ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 590 )

      1154 - حدثنا : محمد بن عوف ، ثنا : عبيد الله بن موسى ، ثنا : إسماعيل بن نشيط ، عن جميل بن عمارة الوالبي ، عن سالم بن عبد الله بن عمر ، عن إبن عمر قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول وهو آخذ بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 590 )

      1155 - حدثنا : أحمد بن عبدة ، حدثنا : حسين بن حسن ، ثنا : رفاعة بن إياس الضبي ، عن أبيه ، عن جده : أن علياًً (ر) قال لطلحة : أنشدك بالله أسمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ ، قال : نعم.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 591 )

      1156 - ثنا : محمد بن يحي ، ثنا : عبد الله بن داود ، ثنا : عبد الواحد بن أيمن ، عن أبيه ، عن جده قال : ذكر بريدة أن معاوية لما قدم نزل بذي طوى فجاء سعد فأقعده على سريره ، فقال سعد : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 591 )

      1157 - ثنا : محمد بن أبي غالب ، ثنا : علي بن بحر ، ثنا : سلمة بن الفضل ، عن سليمان ، عن أبي إسحاق قال : سمعت حبشي بن جنادة قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 591 )

      1158 - حدثنا : سليمان بن عبيد الله الغيلاني ، ثنا : أبو عامر ، ثنا : كثير بن زيد ، عن محمد بن عمر بن علي ، عن أبيه ، عن علي : أن النبي (ص) قام بحفرة الشجرة بخم وهو آخذ بيد علي ، فقال : أيها الناس الستم تشهدون أن الله ربكم قالوا : بلى ، قال : الستم تشهدون أن الله ورسوله أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قالوا : بلى ، وإن الله ورسوله مولاكم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فإن هذا مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 591 )

      1159 - ثنا : نصر بن علي ، ثنا : عبد العلي ، عن عوف ، عن ميمون أبي عبد الله ، عن أبيه زيد بن أرقم ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 591 )

      1160 - ثنا : هدبة بن خالد ، ثنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، وأبي هارون ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء قال : قال رسول الله (ص) لعلي : هذا مولى من أنا مولاه ، أو ولي من أنا مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 591 )

      1161 - ثنا : أبوبكر ، ثنا : الفضل بن دكين ، عن كامل أبي العلاء ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن زيد بن أرقم ، عن النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 592 )

      1162 - حدثنا : أبو موسى ، ثنا : يحيى بن حماد ، عن أبي عوانة ، عن سليمان ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 592 )

      1163 - حدثنا : أبو مسعود الرازي ، ثنا : عبد الرحمن بن مصعب ، ثنا : فطر ، عن أبي الطفيل ، عن علي قال : قال رسول الله (ص) : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : نعم ، قال : فمن كنت وليه فهذا وليه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 592 )

      1164 - حدثنا : أبو مسعود ، ثنا : عبد الرحمن بن مصعب ، عن فطر ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم ، عن النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه .



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 592 )

      1165 - حدثنا : أبو مسعود ، ثنا : عاصم بن مهجع ، ثنا : يونس بن أرقم ، عن الأعمش ، عن أبي ليلى الحضرمي ، عن زيد بن أرقم ، قال : خرج علينا رسول الله (ص) ، فقال : الست أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قالوا : بلى ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 592 )

      1166 - حدثنا : أبو مسعود ، ثنا : عبيد الله بن موسى ، عن فطر خليفة ، عن أبي إسحاق ، عن زيد بن يثيع ، عن علي (ر) ، عن النيي (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 592 )

      1167 - ثنا : أبو مسعود ، ثنا : عمرو بن عون ، عن خالد ، عن الحسن بن عبيد الله ، عن أبي الضحى ، عن زيد بن أرقم ، عن النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 593 )

      1168 - ثنا : عمار بن خالد ، ثنا : إسحاق الأزرق ، ثنا : عبد الملك بن أبي سليمان ، حدثني : أبو عبد الرحيم الكندي ، ثنا : زاذان قال : شهدت علياًً بالرحبة فقال : أنشد الله إمرءاً سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم لما قام ، فقام ثلاثة عشر رجلاًًً فشهدوا أنهم سمعوا من رسول الله (ص) يوم غدير خم ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 593 )

      1169 - حدثنا : محمد بن خالد بن عبد الله ، ثنا : أبي ، عن الأجلح ، عن طلحة بن مصرف قال : سمعت المهاجر بن عميرة أو عميرة بن المهاجر يقول : سمعت علياًً (ر) ناشد الناس على المنبر من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقام إثنا عشر رجلاًًً فقالوا : سمعنا رسول الله (ص) : يقوله.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 593 )

      1170 - ثنا : محمد بن خالد ، ثنا : شريك ، عن أبي إسحاق ، عن زيد بن يثيع قال : قام علي على المنبر فقال : أنشد الله رجلاًًً ولا أنشد إلاّ أصحاب محمد (ص) سمع النبي (ص) : يقول يوم غدير خم ، فقام ستة من هذا الجانب وستة من هذا الجانب فقالوا : نشهد إنا سمعنا من رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 593 )

      1171 - ثنا : أبو مسعود ، ثنا : علي بن قادم ، ثنا : إسرائيل ، عن عبد الله بن شريك ، عن الحارث بن مالك ، عن سعد بن أبي وقاص قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 596 )

      1179 - حدثنا : إبن كاسب ، ثنا : سفيان بن عيينة ، عن إبن نجيح ، عن أبيه ، عن ربيعة الجرشي وقال : ذكر علي (ر) عند معاوية وعنده سعد بن أبي وقاص (ر) فقال له سعد : أيذكر علي عندك ؟ إن له لمناقب أربع لأن يكون لي واحدة منهن أحب الي : من كذا وكذا ذكر حمر النعم قوله : لأعطين الراية ، وقوله : بمنزلة هارون بن موسى وقوله : من كنت مولاه ، ونسي سفيان الرابعة.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 596 )

      1180 - ثنا : أبوبكر ، وأبو الربيع قالا ، ثنا : أبو معاوية ، عن الشيباني ، عن عبد الرحمن بن سابط قال : قدم معاوية في بعض حجاته فأتاه سعد فقال : سمعت رسول الله (ص) : يقول في علي ثلاث خصال لأن يكون لي واحدة منهن أحب إلي : من الدنيا وما فيها سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه ، وأنت مني بمنزلة هارون من موسى ، ولأعطين الراية.



      عمرو بن أبي عاصم - كتاب السنة - باب فضائل أهل البيت (ع)

      1335 - حدثنا : أبو مسعود الرازي ، حدثنا : زيد بن عوف ، حدثنا : أبو عوانة ، عن الأعمش ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم ، قال : لما رجع رسول الله (ص) من حجة الوداع كان بغدير خم ، قال : كأني قد دعيت فأجبت ، وإني تارك فيكم الثقلين ، أحدهما أكبر من الآخر : كتاب الله ، وعترتي ، فإنظروا كيف تخلفوني فيهما ، ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ، وإن الله مولاي ، وأنا ولي المؤمنين ثم أخذ بيد علي (ر) ، فقال : من كنت وليه فعلي وليه ، فقال : أنت سمعت هذا من رسول الله (ص) ؟ ، فقال : ما كان في الركاب إلاّ قد سمعه بإذنيه ورآه بعينيه ، قال الأعمش : فحدثنا عطية ، عن أبي سعيد ، بمثل ذلك.



      إبن أبي عاصم - الآحاد والمثاني - عمران بن حصين

      2033 - حدثنا : العباس بن الوليد ، والفضل بن حسين ، قالا : ، نا : جعفر بن سليمان ، عن يزيد الرشك ، عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين (ر) قال : قآل عمران : بعث رسول الله (ص) سرية فإستعمل عليهم علياًً (ر) فلما مضى علي (ر) في السرية أصاب علي جارية فأنكروا ذلك عليه قال : وتعاقدوا أربعة من أصحاب رسول الله (ص) قالوا : إذا لقينا رسول الله (ص) أخبرناه بما صنع علي (ر) وكان المسلمون إذا قدموا من سفر بدءوا برسول الله (ص) فسلموا عليه ونظروا إليه ، ثم ينصرفون إلى رحالهم فلما قدمت السرية سلموا على رسول الله (ص) فقام أحد الأربعة فقال : يا رسول الله ألم تر أن علياًً صنع كذا وكذا ، ثم قام الرابع فقال : يا رسول الله ألم تر أن علياًً (ر) صنع كذا وكذا ، قال : فأقبل عليه رسول الله (ص) والغضب يعرف فيه فقال : ما تريدون من علي ؟ علي مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن بعدي.



      إبن أبي عاصم - الآحاد والمثاني - أسلم بن خزاعة

      2085 - حدثنا : أبوبكر بن أبي شيبة ، نا : الفضل بن دكين ، عن إبن أبي غنية ، عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة (ر) قال : مررت مع علي (ر) إلى اليمن فرأيت منه جفوة فلما قدمت على النبي (ص) ذكرت علياًً فتنقصته فجعل وجه رسول الله (ص) يتغير فقال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قلت : بلى يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، حدثنا : محمد بن المثنى ، نا : أبو أحمد ، نا : عبد الملك بن أبي غنية ، عن الحكم عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة ، عن النبي (ص) نحوه.



      إبن أبي عاصم - الآحاد والمثاني - أسلم بن خزاعة

      2086 - حدثنا : حسين بن حسن ، عن عبد الغفار بن القاسم ، عن عدي بن ثابت ، عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، حدثني : بريدة (ر) قال : قال رسول الله (ص) : علي مولى من كنت مولاه.
      ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
      م
      عدد الروايات : ( 7 )

      إبن حجر - المطالب العالية - كتاب المناقب - باب مناقب علي (ع)

      4028 - وقال أبوبكر بن أبي شيبة : ، ثنا : أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، عن إبن بريدة ، عن أبيه ، قال : بعثنا رسول الله (ص) في سرية ، وإستعمل علياًً فلما جئناه ، قال : كيف رأيتم صاحبكم ؟ ، قال : فإما شكوته وأما شكاه غيري ، فرفعت رأسي وكنت رجلاًًً مكباباً ، فإذا النبي (ص) قد أحمر وجهه ، وهو يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      إبن حجر - المطالب العالية - كتاب المناقب - باب مناقب علي (ع)

      4029 - حدثنا : إبن أبي شيبة ، ثنا : مطلب بن زياد ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل ، عن جابر ، قال : كنا بالجحفة بغدير خم ، إذ خرج علينا رسول الله (ص) فأخذ يد علي ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      إبن حجر - المطالب العالية - كتاب المناقب - باب مناقب علي (ع)

      4030 - وقال : ، ثنا : شريك ، عن داود بن يزيد الأودي ، عن أبيه ، قال : دخل أبو هريرة المسجد فإجتمع إليه الناس ، فقام إليه شاب ، فقال : أنشدك بالله ، أسمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ؟ ، قال : اللهم نعم ، وقال أبو يعلى : ، ثنا : أبوبكر ، بهذا وقال : والبزار : ، ثنا : علي بن شبرمة الباهلي ، ثنا : شريك ، به ، ثنا : أحمد بن يحيى الصوفي ، ثنا : رجل ، عن منصور بن أبي الأسود ، عن داود ، وإدريس ، عن أبيهما ، عن أبي هريرة ، به ، وقال : ووجدت في كتابي ، عن محمد بن مسكين ، عن عبد الله بن يوسف ، عن عكرمة بن إبراهيم ، عن إدريس الأودي ، به.



      إبن حجر - المطالب العالية - كتاب المناقب - باب مناقب علي (ع)

      4043 - وقال إسحاق : ، أنا : أبو عامر العقدي ، عن كثير بن زيد ، عن محمد بن عمر بن علي ، عن أبيه ، عن علي ، قال : أن النبي (ص) حضر الشجرة بخم ، ثم خرج آخذاًً بيد علي ، قال : الستم تشهدون أن الله ربكم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : الستم تشهدون أن الله ورسوله أولى بكم من أنفسكم ، وأن الله ورسوله أولياؤكم ؟ ، فقالوا : بلى ، قال : فمن كان الله ورسوله مولاه ، فإن هذا مولاه ، وقد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا : كتاب الله سببه بيده ، وسببه بأيديكم ، وأهل بيتي ، هذا إسناد صحيح ، وحديث غدير خم قد أخرجه (س) من رواية أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم ، وعلي ، وجماعة من الصحابة ، وفي هذا زيادة ليست هناك ، وأصل الحديث أخرجه الترمذي أيضاًً.

      تعليق شخصي : ( س ) : يقصد به إبن حجر هو مسلم النيسابوري بصحيحه.



      إبن حجر - المطالب العالية - كتاب المناقب - باب مناقب علي (ع)

      4044 - أيضاًً : وقال إسحاق : إبنا شبابة بن سوار المدائني ، ثنا : نعيم بن حكيم ، ثنا : أبو مريم ، عن بعض ، جلسائه ، عن علي ، قال : أن النبي (ص) أخذ بيده يوم غدير خم ، فقال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، قال : فزاد الناس بعد : اللهم وال من واله ، وعاد من عاداه ، وحديث أم سلمة تقدم في الطهارة.



      إبن حجر الهيتمي - الصواعق المحرقة - الجزء ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 110 )

      [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

      - ثالثها سلمنا أنه أولى لكن لا نسلم أن المراد أنه الأولى بالإمامة بل بالإتباع والقرب منه فهو كقوله تعالى : إن أولى الناس بإبراهيم للذين إتبعوه ، ولا قاطع بل ولا ظاهر على نفي هذا الإحتمال بل هو الواقع إذ هو الذي فهمه أبوبكر وعمر وناهيك بهما من الحديث فإنهما لما سمعاه قالا : له : أمسيت يا إبن أبي طالب مولى كل مؤمن ومؤمنة ، أخرجه الدار قطني وأخرج أيضاًً ، أنه قيل لعمر : إنك تصنع بعلي شيئاًً لا تصنعه بأحد من أصحاب النبي فقال : إنه مولاي.



      إبن حجر الهيتمي - الصواعق المحرقة - الجزء ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 522 )

      - وأخرج أيضاًً : أنه جاءه أعرابيان يختصمان فأذن لعلي في القضاء بينهما فقضى فقال أحدهما : هذا يقضي بيننا فوثب إليه عمر وأخذ بتلبيه ، وقال : ويحك ما تدري من هذا ، هذا مولاي ومولى كل مؤمن ومن لم يكن مولاه فليس بمؤمن.
      ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

      عدد الروايات : ( 8 )

      إبن أبي شيبة - المصنف - كتاب الفضائل - فضائل علي (ع)

      31446 - حدثنا : أبو معاوية ، ووكيع ، عن الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، عن إبن بريدة ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت وليه فعلي وليه.



      إبن أبي شيبة - المصنف - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 495 )

      31453 - حدثنا : مطلب بن زياد ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل ، عن جابر بن عبد الله ، قال : كنا بالجحفة بغدير خم إذا خرج علينا رسول الله (ص) فأخذ بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      إبن أبي شيبة - المصنف - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 496 )

      31454 - حدثنا : شريك ، عن حنش بن الحارث ، عن رباح بن الحارث قال : بينا علي جالساًًً في الرحبة إذ جاء رجل عليه أثر السفر فقال : السلام عليك يا مولاي ، فقال : من هذا ، فقالوا : هذا أبو أيوب الأنصاري ، فقال : إني سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



      إبن أبي شيبة - المصنف - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 497 )

      31474 - حدثنا : شريك ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن وهب ، عن زيد بن يثيع قال : بلغ علياًً أن أناساًًً يقولون فيه ، قال : فصعد المنبر فقال : أنشد الله رجلاًًً ولا أنشده إلاّ من أصحاب محمد (ص) سمع من النبي (ص) شيئاًً إلاّ قام ، فقام مما يليه ستة ، ومما يلي سعد بن وهب ستة فقالوا : نشهد أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،



      إبن أبي شيبة - المصنف - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 499 )

      31475 - حدثنا : شريك ، عن أبي يزيد الأودي ، عن أبيه قال : دخل أبو هريرة المسجد فإجتمعنا إليه ، فقام إليه شاب فقال : أنشدك بالله ! أسمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقال : نعم ، فقال الشاب : أنا منك برئ ، أشهد أنك قد عاديت من والاه وواليت من عاداه ، قال : فحصبه الناس بالحصاء.



      إبن أبي شيبة - المصنف - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 503 )

      31501 - حدثنا : عفان قال : ، ثنا : حماد بن سلمة قال : ، أخبرنا : علي بن زيد ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء ، قال : كنا مع رسول الله (ص) في سفر ، قال : فنزلنا بغدير خم ، قال : فنودي : الصلاة جامعة ، وكسح لرسول الله (ص) تحت شجرة فصلى الظهر فأخذ بيد علي ، فقال : الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى ، قال : الستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ، قالوا : بلى ، قال : فأخذ بيد علي ، فقال : الله من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : فلقيه عمر بعد ذلك فقال : هنيئاًً لك بإبن أبي طالب : أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة.



      إبن أبي شيبة - المصنف - كتاب الفضائل

      31504 - حدثنا : عفان قال : ، ثنا : جعفر بن سليمان قال : ، حدثني : يزيد الرشك ، عن مطرف ، عن عمران بن حصين قال : بعث رسول الله (ص) سرية وإستعمل عليهم علياًً ، فصنع علي شيئاًً أنكروه ، فتعاقد أربعة من أصحاب رسول الله (ص) : إن يعلموه ، وكانوا إذا قدموا من سفر بدءوا برسول الله (ص) فسلموا عليه ونظروا إليه ، ثم ينصرفون إلى رحالهم ، قال : فلما قدمت السرية سلموا على رسول الله (ص) ، فقام أحد الأربعة فقال : يا رسول الله ، ألم تر أن علياًً صنع كذا وكذا ، فأقبل إليه رسول الله (ص) يعرف الغضب في وجهه فقال : ما تريدون من علي ؟ ما تريدون من علي ؟ علي مني أنا من علي ، وعلي ولي كل مؤمن بعدي.



      إبن أبي شيبة - المصنف - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 506 )

      31515 - حدثنا : الفضل بن دكين ، عن إبن أبي غنية ، عن الحكم عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة قال : مررت مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة ، فلما قدمت على رسول الله (ص) : ذكرت علياًً فنقصته ، فجعل وجه رسول الله (ص) يتغير فقال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قلت : بلى يا رسول الله ! قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.
      ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
      م
      عدد الروايات : ( 3 )

      صحيح إبن حبان - كتاب أخباره (ص) - ذكر بيان بأن علي (ع) ولي

      7055 - أخبرنا : أبو يعلى ، حدثنا : الحسن بن عمر بن شقيق ، حدثنا : جعفر بن سليمان ، عن يزيد الرشك ، عن مطرف بن عبد الله بن الشخير ، عن عمران بن حصين ، قال : بعث رسول الله (ص) سرية ، وإستعمل عليهم علياًً ، قال : فمضى علي في السرية ، فأصاب جارية ، فأنكر ذلك عليه أصحاب رسول الله (ص) ، فقالوا : إذا لقينا رسول الله (ص) أخبرناه بما صنع علي ، قآل عمران : وكان المسلمون إذا قدموا من سفر بدؤوا برسول الله (ص) ، فسلموا عليه ونظروا إليه ، ثم ينصرفون إلى رحالهم ، فلما قدمت السرية سلموا على رسول الله (ص) ، فقام أحد الأربعة ، فقال : يا رسول الله ، ألم تر أن علياًً صنع كذا وكذا ، فأعرض عنه ، ثم قام آخر فقال : يا رسول الله ، ألم تر أن علياًً صنع كذا وكذا ، فأعرض عنه ، ثم قام آخر فقال : يا رسول الله ، ألم تر أن علياًً صنع كذا وكذا ، فأقبل إليه رسول الله (ص) والغضب يعرف في وجهه ، فقال : ما تريدون من علي - ثلاثاًً - إن علياًً مني وأنا منه ، وهو ولي كل مؤمن بعدي.



      صحيح إبن حبان - كتاب أخباره (ص) - ذكر بيان بأن علي (ع) ولي

      7056 - أخبرنا : محمد بن طاهر بن أبي الدميك ، حدثنا : إبراهيم بن زياد ، حدثنا : أبو معاوية ، حدثنا : الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، عن إبن بريدة ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت وليه ، فعلي وليه.



      صحيح إبن حبان - كتاب أخباره ... - كتاب أخباره ... - رقم الحديث : ( 6931 )

      7057 - أخبرنا : عبد الله بن محمد الأزدي ، حدثنا : إسحاق بن إبراهيم ، أخبرنا : أبو نعيم ، و يحيى بن آدم ، قالا ، حدثنا : فطر بن خليفة : ، عن أبي الطفيل ، قال : قال علي : أنشد الله كل إمرء سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم لما قام ، فقام أناس فشهدوا أنهم سمعوه يقول : الستم تعلمون أني أولى الناس بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فإن هذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فخرجت وفي نفسي من ذلك شيء ، فلقيت زيد بن أرقم ، فذكرت ذلك له ، فقال : قد سمعناه من رسول الله (ص) : يقول ذلك له ، قال أبو نعيم : فقلت لفطر : كأبين هذا القول وبين موته ؟ ، قال : مئة يوم ، قال أبو حاتم : يريد به موت علي بن أبي طالب (ر).

      ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

      عدد الروايات : ( 13 )

      إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 367 )

      - س : حبة بن جوين ، البجلي ثم العرني ، أبو قدامة‏ ، كوفي ، من أصحاب علي (ر) ، ذكره أبو العباس بن عقدة في الصحابة ، وروى ، عن يعقوب بن يوسف بن زياد ، وأحمد بن الحسين بن عبد الملك ، قالا :‏ ، أخبرنا : نصر بن مزاحم ، أخبرنا : عبد الملك بن مسلم الملائي ، عن أبيه ، عن حبة بن جوين العرني البجلي ، قال : لما كان يوم غدير خم دعا النبي (ص)‏‏ الصلاة جامعة ، نصف النهار ، قال : فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : ‏‏أيها الناس ، أتعلمون أني أولى بكم من أنفسكم‏‏‏؟‏ ، قالوا :‏ نعم ، قال : ‏‏فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ‏‏، وأخذ بيد علي حتى رفعها، حتى نظرت إلى أباطهما ، وأنا يومئذ مشرك‏ ، أخرجه أبو موسى‏.‏



      إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 368 )

      - روى حديثه ذر بن حبيش قال : خرج على من القصر فإستقبله ركبان متقلدى السيوف فقالوا : السلام عليك يا أمير المؤمنين السلام عليك يا مولانا ورحمة الله وبركاته فقال علي : من هاهنا من أصحاب النبي (ص) فقام : إثنا عشر منهم قيس بن ثابت بن شماس ، وهاشم بن عتبة وحبيب بن بديل بن ورقاء فشهدوا أنهم سمعوا النبي (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، أخرجه أبو موسى.



      إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 233 )

      - أخبرنا : أبو موسى كتابة ، أخبرنا : حمزة بن العباس العلوي أبو محمد ، أخبرنا : أبوبكر أحمد بن الفضل الباطرقاني ، أخبرنا : أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن إبراهيم بن شهدل المديني ، أخبرنا : أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة ، حدثنا : عبد الله بن إبراهيم بن قتيبة ، أخبرنا : الحسن بن زياد بن عمر ، أخبرنا : عمر بن سعيد البصري ، عن عمر بن عبد الله بن يعلي بن مرة ، عن أبيه ، عن جده يعلي بن مرة قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول ‏:‏ ‏‏من كنت مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ‏‏‏، قال : فلما قدم علي (ر) الكوفة نشد الناس‏ :‏ من سمع ذلك من رسول الله (ص)‏؟‏ فأنشد له بضعة عشر رجلاًًً ، منهم ‏:‏ يزيد أو زيد بن شراحيل الأنصاري‏ ، أخرجه أبو موسى‏.



      إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 274 )

      - ( س * عبد الله ) بن ياميل أورده إبن عقدة وحده روى جعفر بن محمد ، عن أبيه وأيمن بن نائل ، عن عبد الله بن ياميل قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، أخرجه أبو موسى.



      إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 307 )

      - أخبرنا : أبو موسى أذنا ، أخبرنا : السيد أبو محمد حمزة بن العباس ، أخبرنا : أحمد بن الفضل المصري ، حدثنا : عبد الرحمن بن محمد المديني ، حدثنا : أحمد بن محمد بن سعيد ، حدثنا : محمد بن إسماعيل بن إسحاق الراشدي ، حدثنا : محمد بن خلف النميري ، حدثنا : علي بن الحسن العبدي ، عن الأصبغ بن نباتة ، قال : نشد علي الناس في الرحبة‏ :‏ من سمع النبي (ص) يوم غدير خم? ما قال : إلاّ قام ، ولا يقوم إلاّّ من سمع رسول الله (ص) : يقول‏ :‏ فقام بضعة عشر رجلاًًً فيهم‏ :‏ أبو أيوب الأنصاري ، وأبو عمرة بن عمرو بن محصن ، وأبو زمينب ، وسهل بن حنيف ، وخزيمنة بن ثابت ، وعبد الله بن ثابت الأنصاري ، وحبشي بن جنادة السلولي ، وعبيد بن عازب الأنصاري ، والنعمان بن عجلان الأنصاري ، وثابت بن وديعة الأنصاري ، وأبو فضالة الأنصاري ، وعبد الرحمن بن عبد رب الأنصاري ، فقالوا‏ :‏ نشهد إنا سمعنا رسول الله (ص) : يقول‏ :‏ ‏‏إلا أن الله عز وجل وليّي أنا ولي المؤمنين ، ألا فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وأعن من أعانه‏‏‏ ،‏ أخرجه أبو موسى‏.



      يتبع

      تعليق


      • #4
        إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 321 )

        ‏- ‏س‏‏ : عبد الرحمن بن مدلج ، أورده إبن عقدة وروى بإسناده ، عن غيلان سعد بن طالب ، عن أبي إسحاق ، عن عمر ذي مر ، ويزيد بن يثيع ، وسعيد بن وهب ، وهانئ بن هانئ قال أبو إسحاق ‏:‏ وحدثني : من لا أحصي ‏:‏ أن علياًً نشد الناس في الرحبة‏ :‏ من سمع قول رسول الله (ص)‏ :‏ ‏‏من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ‏‏‏، فقام نفر شهدوا أنهم سمعوا ذلك من رسول الله (ص) ، وكتم قوم ، فما خرجوا من الدنيا حتى عموا ، وأصابتهم آفة ، منهم‏ :‏ يزيد بن وديعة ، وعبد الرحمن بن مدلج‏ ، أخرجه أبو موسى‏.



        إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 28 )

        - أنبئنا : أبو الفضل بن أبي عبد الله الفقيه بإسناده إلى أبي يعلى أحمد بن علي ‏:‏ ، أنبئنا : القواريري ، حدثنا : يونس بن أرقم ، حدثنا : يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال :‏ شهدت علياًً في الرحبة يناشد الناس‏ :‏ أنشد الله من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ‏:‏ من كنت مولاه فعلي مولاه لما قام‏ ، قال عبد الرحمن ‏:‏ فقام إثنا عشر بدرياًًً كأني أنظر إلى أحدهم عليه سراويل ، فقالوا :‏ نشهد إنا سمعنا رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ‏:‏ ‏‏الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أماتهم ،‏ قلنا :‏ بلى يا رسول الله‏ ،‏ فقال :‏ من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏ ، وقد روي مثل هذا ، عن البراء بن عازب ، وزاد‏ :‏ فقال عمر بن الخطاب‏ :‏ يا إبن أبي طالب ، أصبحت اليوم ولي كل مؤمن‏



        إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 6 )

        - وروى بإسناده ، عن عمر بن عبد الله بن يعلي بن مرة ، عن أبيه ، عن جده يعلي قال :‏ سمعت رسول الله (ص) : يقول :‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ‏‏‏ ، فلما قدم علي الكوفة نشد الناس ‏:‏ من سمع النبي (ص) ، فإنتشد له بضعة عشر رجلاًًًً ، فيهم عامر بن ليلى الغفاري‏ ، أخرجه أبو موسى‏.



        إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 6 )

        - وأخبرنا : أبو موسى أيضاًً إجازة ، أخبرنا : الشريف أبو محمد حمزة بن العابس العلوي ، أخبرنا : أحمد بن الفضل المقرىء ، حدثنا : أبو مسلم بن شهدل ، حدثنا : أبو العباس بن عقدة ، حدثنا : عبد الله بن إبراهيم بن قتيبة ، حدثنا : حسن بن زياد ، عن عمر بن سعد النضري ، عن عمر بن عبد الله بن يعلي بن مرة ، عن أبيه ، عن جده يعلى قال :‏ سمعت رسول الله (ص) : يقول :‏ من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏ ،‏ فلما قدم علي الكوفة نشد الناس فإشتد له بضعة عشر رجلاًًً ، فيهم أبو أيوب صاحب منزل رسول الله (ص) ، وناجية بن عمرو الخزاعي‏ ، أخرجه أبو نعيم ، وأبو موسى‏.



        إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 205 )

        - س ، أبو زينب بن عوف الأنصاري‏ ، روى الأصبغ بن نباتة قال :‏ نشد علي الناس ‏:‏ من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما قال : إلاّ قام‏ ، فقام بضعة عشر فيهم أبو أيوب الأنصاري ، وأبو زينب ، فقالوا :‏ نشهد إنا سمعنا رسول الله (ص) وأخذ بيدك يوم غدير خم فرفعها ، فقال :‏ ‏‏الستم تشهدون إني قد بلغت ونصحت‏‏? قالوا :‏ نشهد أنك قد بلغت ونصحت‏ ، قال :‏ ‏ألا إن الله عز وجل ولي ، وأنا ولي المؤمين ، فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه‏ ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأعن من أعانه ، وأبغض من أبغضه‏ ،‏ أخرجه أبو موسى‏.



        إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 208 )

        - أخبرنا : إبراهيم وإسماعيل وغيرهما بإسنادهم ، عن أبي عيسى قال :‏ ، حدثنا : محمد بن بشار ، أخبرنا : محمد بن جعفر ، أخبرنا : شعبة ، عن سلمة بن كهيل قال :‏ سمعت أبا الطفيل يحدث عن أبي سريحة - أو‏ زيد بن أرقم ، شك شعبة - عن النبي (ص) قال :‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ‏‏، أخرجه أبو عمر ، وأبو نعيم ، وأبو موسى‏.



        إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 275 )

        - ( س * أبو قدامة ) * الأنصاري أورده إبن عقدة ، أخبرنا : أبو موسى أذنا ، أخبرنا : الشريف أبو محمد حمزة بن العباس العلوى ، أخبرنا : أحمد بن الفضل الباطرقانى ، أخبرنا : أبو مسلم بن شهدل ، أخبرنا : أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد ، حدثنا : محمد بن مفضل بن إبراهيم الأشعري ، أخبرنا : رجاء بن عبد الله ، أخبرنا : محمد بن كثير ، عن قطر ، وإبن الجارود ، عن أبى الطفيل ، قال : كنا عند علي (ر) فقال : أنشد الله تعالى من شهد يوم غدير خم إلاّ قام فقام سبعة عشر رجلاًًً منهم أبو قدامة الأنصاري فقالوا : نشهد إنا أقبلنا مع رسول الله (ص) من حجة الوداع حتى إذا كان الظهر خرج رسول الله (ص) فأمر بشجرات فشددن وألقى عليهن ثوب ثم نادى الصلاة فخرجنا فصلينا ثم قام فحمد الله تعالى وأثنى عليه ، ثم قال : يا أيها الناس أتعلمون إن الله عز وجل مولاى أنا مولى المؤمنين وإني أولى بكم من أنفسكم يقول ذلك مراراًًً ، قلنا : نعم وهو آخذ بيدك يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ثلاث مرات ، قال العدوى : أبو قدامة بن الحارث شهد أحداًً وله فيها أثر حسن وبقى حتى قتل بصفين مع علي وقد إنقرض عقبه قال : وهو أبو قدامة بن الحارث من بنى عبد مناه من بنى عبيد قال : ويقال : هو أبو قدامة بن سهل بن الحارث بن جعدبة بن ثعلبة بن سالم بن مالك بن واقف ، أخرجه أبو موسى.



        إبن الأثير - أسد الغابة - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 383 )

        - ( د ع*عمر ) بن عبد العزيز ، عن عدة من الصحابة روى حديثه عيسى بن عبد الله عن محمد بن عمر بن علي بن أبى طالب ، عن يزيد بن عمر بن مورق قال : كنت بالشام وعمر بن عبد العزيز يعطى الناس فقدمت فقال لي : ممن أنت قلت : من قريش ، قال : من أي قريش قلت : من بنى هاشم قال : من أي بنى هاشم قلت : مولى علي بن أبى طالب فسكت قال : فوضع يده على صدره وقال : أنا مولى علي بن أبى طالب ثم قال : ، حدثني عدة أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ثم قال : يا مزاحم كم تعطى أمثاله ، قال : مائه أومائتي درهم ، قال : أعطه ستين ديناراً لولايته لعلي بن أبى طالب ثم قال : إلحق ببلدك فسيأتيك مثل ما يأتي نظراءك ، أخرجه إبن منده وأبو نعيم.

        ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
        م
        عدد الروايات : ( 15 )

        أبي نعيم الإصبهاني - فضائل الخلفاء الراشدين - فضيلة أخرى لأمير المؤمنين علي (ع)

        17 - حدثنا : سليمان بن أحمد ، ثنا : مسعدة بن سعد ، ثنا : إبراهيم بن المنذر الحزامي ، ثنا : إبراهيم بن مهاجر بن مسمار ، عن أبيه ، عن عامر بن سعد ، عن أبيه ، أن رسول الله (ص) قال لعلي يوم غدير خم ، وأخذ بضبعيه فقال : يا أيها الناس ، من مولاكم ؟ ، قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



        أبي نعيم الإصبهاني - فضائل الخلفاء الراشدين - فضيلة أخرى لأمير المؤمنين علي (ع)

        18 - أخبرنا : عمر بن أحمد ، عن البغوي ، ثنا : عبد الرحمن بن صالح الأزدي ، ثنا : موسى بن عثمان الحضرمي ، عن أبي إسحاق ، عن زيد بن أرقم ، والبراء بن عازب ، قالا : كنا مع النبي (ص) يوم غدير خم ونحن نرفع غصن الشجر ، عن رأسه فقال : ألا إن الله وليي ، وأنا ولي كل مؤمن ، من كنت مولاه فعلي مولاه.



        أبي نعيم الإصبهاني - فضائل الخلفاء الراشدين - فضيلة أخرى لأمير المؤمنين علي (ع)

        19 - حدثنا : محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا : الحسن بن علي الفسوي ، ثنا : إسحاق بن بشر ، ثنا : كامل بن العلاء ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن يحيى بن جعدة ، عن زيد بن أرقم ، قال : سمعت رسول الله (ص) بالغدير غدير خم وهو يقول : يا أيها الناس من أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قالوا : الله ورسوله ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



        أبي نعيم الإصبهاني - فضائل الخلفاء الراشدين - ذكر فضيلة أخرى لأمير المؤمنين علي (ع)

        89 - حدثنا : سليمان بن أحمد ، ثنا : علي بن سعيد الرازي ، ثنا : إبراهيم بن عيسى التنوخي ، ثنا : يحيى بن يعلى الأسلمي ، ثنا : عمار بن رزيق ، عن أبي إسحاق ، عن زياد بن مطرف ، عن زيد بن أرقم ، وربما لم يذكر زيد بن أرقم ، قال : قال رسول الله (ص) : من أحب أن يحيا حياتي ويموت موتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي ، وإن ربي عز وجل غرس قصباتها بيده فليتول علي بن أبي طالب فإنه لن يخرجكم من هدى ولن يدخلكم في ضلالة.



        أبي نعيم الإصبهاني - أخبار إصبهان - باب الألف

        329 - حدثنا : سليمان بن أحمد ، ثنا : أحمد بن إبراهيم بن عبد الله بن كيسان المديني ، سنة تسعين ومائتين ، ثنا : إسماعيل بن عمرو البجلي ، ثنا : مسعر ، عن طلحة بن مصرف ، عن عميرة بن سعد ، قال : شهدت علياًً على المنبر يناشد أصحاب رسول الله (ص) ، من سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : ما قال : فيشهد ، فقام إثنا عشر رجلاًًً ، منهم أبو هريرة ، وأبو سعيد ، وأنس بن مالك ، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،



        أبي نعيم الإصبهاني - أخبار إصبهان - باب الألف

        415 - حدثنا : سليمان بن أحمد ، ثنا : أحمد بن إسماعيل بن يوسف العابد الإصبهاني ، ثنا : أحمد بن الفرات الرازي ، ثنا : عبد الرزاق ، أنا : سفيان بن عيينة ، عن عمرو بن دينار ، عن طاوس ، عن بريدة بن الحصيب ، عن النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



        أبي نعيم الإصبهاني - أخبار إصبهان - باب الباء

        858 - حدثنا : عبد الله بن محمد بن عطاء ، ثنا : محمد بن إبراهيم بن أبان الجيراني ، ثنا : بكر بن بكار ، ثنا : فضيل بن مرزوق ، عن عطية بن سعد ، عن زيد بن أرقم ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



        أبي نعيم الإصبهاني - معرفة الصحابة - باب الباء

        1174 - حدثنا : عبد الله بن جعفر ، ثنا : إسماعيل بن عبد الله ، ثنا : الفضل بن دكين ، ثنا : إبن أبي غنية ، عن الحكم عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة ، قال : غزوت مع علي إلى اليمن ، فرأيت منه جفوة ، فقدمت على رسول الله (ص) ، فذكرت علياًً ، فتنقصته ، فرأيت وجه رسول الله (ص) يتغير ، وقال : يا بريدة ، الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قلت : بلى يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، رواه أبوبكر بن أبي شيبة ، عن الفضل بن دكين مثله.



        أبي نعيم الإصبهاني - أخبار إصبهان - باب العين

        1807 - حدثنا : القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ، ثنا : أبو جعفر محمد بن الحسين بن إبراهيم بن زياد بن عجلان أبو الشيخ الأبهري ، ثنا : عبد الله بن سعيد الكندي ، ثنا : العلاء بن سالم العطار ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، قال : نشد علي الناس بالرحبة : من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه إلاّ قام ، فقام إثنا عشر بدرياًً فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،



        أبي نعيم الإصبهاني - أخبار إصبهان - باب لأم الف

        2082 - حدث عمران بن عبد الرحيم ، ثنا : يحيى بن مزيد ، ثنا : جرير ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن سالم بن أبي الجعد ، عن جابر ، قال : كنت عند النبي (ص) وعنده أبوبكر ، وعمر (ر) ، فقال النبي (ص) لعلي : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ، فقال أبوبكر لعمر : هذه والله الفضيلة.



        أبي نعيم الإصبهاني - أخبار إصبهان - باب الزاي

        2605 - حدثنا : جعفر بن محمد بن عمرو الأحمسي ، ثنا : أبو حصين الوادعي ، حدثني : يحيى بن عبد الحميد ، ثنا : شريك ، عن الأعمش ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، رواه حكيم بن جبير ، وفطر بن خليفة ، عن أبي الطفيل ، عن زيد نحوه ورواه ، عن زيد بن أرقم : أبو سليمان زيد بن وهب ، وأبو الضحى ، ويحيى بن جعدة ، وسليمان بن أبي الحسناء وأبو إسحاق ، وأبو سليمان المؤذن ، وأبو عبيد الله الشيباني ، وأبو ليلى الحضرمي ، وأبو صالح ، وأبو عبد الله ميمون ، وعطية العوفي ، وثوير بن أبي فاختة ، في آخرين ، عن زيد بن أرقم.



        أبي نعيم الإصبهاني - أخبار إصبهان - باب الدال

        6169 - حدثنا : أبوبكر أحمد بن محمد بن موسى ، ثنا : محمد بن سهل بن الحسن العطار ، حدثني : عبد الله بن محمد البلوي ، ثنا : عمارة بن زيد ، حدثنا : عبد الله بن العلاء ، ثنا : محمد بن مخشي العدواني ، عن الأخنس بن زهير ، عن أبي ذؤيب الهذلي ، قال : رأيت رسول الله (ص) يوم غدير خم ، وقد نصب علي بن أبي طالب للناس ، وهو يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



        أبي نعيم الإصبهاني - أخبار إصبهان - باب الزاي

        6585 - حدثنا : أبو عمرو بن حمدان ، قال : ، حدثنا : الحسن بن سفيان ، ثنا : عمار بن خالد ، ثنا : إسحاق الأزرق ، عن محمد بن عبد الملك ، قال : ، حدثني : أبو عبد الرحمن الكندي ، عن زاذان ، قال : سمعت علياًً ، وكان ، بينه وبين رجل شيء فغضب ، فقال : أنشد الله أمراً سمع قول رسول الله (ص) ، يقول يوم غدير لما قام ، قال : فقام ثلاثة عشر رجلاًًً ، فشهدوا أنهم سمعوا من رسول الله (ص) يوم غدير ، أنه قال : يا أيها الناس الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



        أبي نعيم الإصبهاني - أخبار إصبهان - باب العين

        6635 - حدثنا : عمر بن محمد بن السري ، ثنا : عبد الله بن سليمان بن الأشعث ، ثنا : عمر بن شبة ، ثنا : عيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب ، قال : ، حدثني : يزيد بن عمر بن مورق ، قال : كنت بالشام وعمر بن عبد العزيز يعطي الناس ، فتقدمت إليه ، فقال لي : ممن أنت ؟ فقلت : من قريش ، قال : من أي قريش ؟ ، قلت : من بني هاشم ، قال : من أي بني هاشم ؟ فسكت ، فقال : من أي بني هاشم ؟ ، قلت : مولى علي ، قال : من علي ؟ فسكت ، قال : فوضع يده على صدره ، وقال : إنا والله مولى علي بن أبي طالب ، ثم قال : ، حدثني : عدة أنهم سمعوا النبي (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ثم قال : يا مزاحم ، كم تعطي أمثاله ؟ ، قال : مائة أومائتي درهم ، قال : أعطه ستين ديناراً لولايته لعلي بن أبي طالب ، ثم قال : الحق ببلدك فسيأتيك مثل ما يأتي نظرائك.



        أبي نعيم الإصبهاني - أخبار إصبهان - باب العين

        40549 - حدثنا : عبد الله بن جعفر ، ثنا : إسماعيل بن عبد الله أبو نعيم ، ثنا : إبن أبي غنية ، عن الحكم عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.

        ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
        م
        عدد الروايات : ( 30 )

        المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 187 )

        950 - أيها الناس إني تارك فيكم أمرين لن تضلوا إن إتبعتموهما كتاب الله وأهل بيتي عترتي تعلمون إني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، من كنت مولاه فعلي مولاه.

        953 - كإني قد دعيت فأجبت إني تارك فيكم الثقلين ، أحدهما أكبر من الآخر ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي فإنظروا كيف تخلفوني فيهما ، فأنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض إن الله مولاى وأنا ولي كل مؤمن من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،

        958 - يا أيها الناس إني قد نبأني اللطيف الخبير إنه لن يعمر نبى إلاّ نصف عمر الذى يليه من قبله وإني قد يوشك أن أدعى فأجيب وإني مسؤول وإنكم مسؤولون فما أنتم قائلون ، قالوا : نشهد إنك قد بلغت وجاهدت ونصحت قال : اليس تشهدون أن لا إله إلاّ الله وأن محمداًً عبده ورسوله وأن جنته حق وناره حق وأن الموت حق وأن البعث حق بعد الموت وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور يا أيها الناس إن الله مولاى وأنا مولى المؤمنين أولى بهم من أنفسهم فمن كنت مولاه فهذا مولاه يعنى علياًً اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، يا أيها الناس إني فرطكم وأنكم واردون على الحوض أعرض ما بين بصرى إلى صنعاء فيه عدد النجوم قدحان من فضة وإنى سائلكم حين تردون على ، عن الثقلين فإنظروا كيف تخلفوني فيهما الثقل الأكبر ، كتاب الله عز وجل سبب طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم فإستمسكوا به لا تضلوا ولا تبدلوا وعترتي أهل بيتي فإنه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن ينقضيا حتى يردا على الحوض.



        المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 289 )

        12911 - عن أبي الطفيل عامر بن واثلة ، عن حذيفة بن أسيد الغفاري قال : لما صدر رسول الله (ص) من حجة الوداع نهى أصحابه عن شجرات بالبطحاء متقاربات أن ينزلوا تحتهن ، ثم بعث إليهن فقم ما تحتهن من الشوك وشذ بن ، عن رؤس القوم ، ثم عمد إليهن فصلى تحتهن ثم قام ، فقال : أيها الناس إنه قد نبأني اللطيف الخبير أنه لم يعمر نبي إلاّ مثل نصف عمر النبي الذي من قبله ، وإني لأظن أني موشك وأن أدعي فأجيب ، وأني مسؤول وأنكم مسؤلون فماذا أنتم قائلون ؟ ، قالوا : نشهد أنك قد بلغت ونصحت فجزاك الله خيراًًً قال : الستم تشهدون أن لا إله إلاّ الله وأن محمداًً عبده ورسوله ، وأن جنته حق وناره حق ، وأن الموت حق وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور ، قالوا : نشهد بذلك ، قال : اللهم أشهد ثم قال : أيها الناس ، إن الله مولاي وأنا مولى المؤمنين وأنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، ثم قال : أيها الناس إني فرطكم وأنتم واردون على الحوض ، حوض عرضه ما بين بصرى وصنعاء فيه عدد النجوم قدحان من فضة وإني سائلكم حين تردون علي ، عن الثقلين فإنظروا كيف تخلفوني فيهما ، الثقل الأكبر ، كتاب الله سبب طرفه بيد الله وطرف بأيديكم ، فتمسكوا به لا تضلوا ولا تبدلوا ، وعترتي أهل بيتي ، وإنه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض.



        المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 332 )

        31662 - عن رفاعة بن إياس الضبي ، عن أبيه ، عن جده قال : كنت مع علي في الجمل فبعث إلى طلحة أن القني ! فلقيه فقال : أنشدك الله أسمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاده ؟ ، قال : نعم ، قال : فلم تقاتلني.



        المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 603 إلى 610 )

        32916 - علي بن أبي طالب مولى من كنت مولاه.

        32945 - ألا إن الله وليي ، وأنا ولي كل مؤمن ، من كنت مولاه فعلي مولاه.

        32946 - اللهم ! من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم ! وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأعن من أعانه.

        32949 - يا بريدة ! الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ من كنت مولاه فعلي مولاه.

        32950 - من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم ! وال من والاه ، وعاد من عاداه ، طب - عن إبن عمر ! ش ، عن أبي هريرة وأثني عشر من الصحابة ، حم ، طب ، ص ، عن أبي أيوب وجمع من الصحابة ، ك - عن علي وطلحة ، حم ، طب ، ص ، عن علي وزيد بن أرقم وثلاثين رجلاًًً من الصحابة ، أبو نعيم في فضائل الصحابة ، عن سعد ، الخطيب ، عن أنس.

        32951 - من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ، وأعن من أعانه.



        المتقي الهندي - كنز العمال - فضائل علي (ر) - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 611 )

        32959 - من أحب أن يحيي حياتي ويموت موتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فإن ربي عز وجل غرس قضبانها بيده فليتول علي بن أبي طالب ، فإنه لن يخرجكم من هدى ولن يدخلكم في ضلالة.

        32960 - من أحب أن يحيى حياتي ويموت ميتتي ويدخل الجنة التي وعدني ربي قضبانا من قضبانها غرسها بيده وهي جنة الخلد فليتول علياًً وذريته من بعده ، فإنهم لن يخرجوكم من باب هدى ولن يدخلوكم في باب ضلالة.



        المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 104، 105 )

        36342 - أيضاًً : عن ميمون أبي عبد الله ، قال : كنت عند زيد بن أرقم فجاء رجل فسأل عن علي قال : كنا مع رسول الله (ص) في سفر بين مكة والمدينة فنزلنا مكاناً يقال له : غدير خم فأذن الصلاة جامعة ، فإجتمع الناس فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : يا أيها الناس ! الست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قلنا : بلى يا رسول الله ! نحن نشهد أنك أولى بكل مؤمن من نفسه ، قال : فإني من كنت مولاه فهذا مولاه وأخذ بيد علي ولا أعلمه إلاّ قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،

        36343 - أيضاًً : عن عطية العوفي ، عن زيد بن أرقم : أن رسول الله (ص) أخذ بعضدي علي يوم غدير خم بأرض الجحفة ثم قال : أيها الناس ! الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى يا رسول الله ! قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



        المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 13 إلى 137 )

        36417 - عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : خطب علي ، فقال : أنشد الله أمراً نشدة الإسلام سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم أخذ بيدي يقول : الست أولى بكم يا معشر المسلمين من أنفسكم ؟ ، قالوا : بلى يا رسول الله ! قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم ! وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ، إلاّ قام فشهد ! فقام بضعة عشر رجلاًًً فشهدوا وكتم قوم ، فما فنوا من الدنيا إلاّ عموا وبرصوا.

        36418 - عن علي قال : قال رسول الله (ص) : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : فمن كنت وليه فهووليه.

        36420 - مسند البراء بن عازب قال : كنا مع رسول الله (ص) في سفر فنزلنا بغدير خم فنودي : الصلاة جامعة ! وكسح لرسول الله (ص) تحت شجرة فصلى الظهر فأخذ بيد علي ، فقال : الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى ، فقال : الستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن ؟ من نفسه ، قالوا : بلى ، فأخذ بيد علي ، فقال : اللهم ! من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم ! وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فلقيه عمر بعد ذلك فقال : هنيئاًً لك يا إبن أبي طالب ! أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة.

        36422 - عن بريدة بن الحصيب قال : مررت مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة فلما قدمت على رسول الله (ص) ذكرت علياًً فتنقصته ، فجعل وجه رسول الله (ص) يتغير فقال : يا بريدة ! الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قلت : بلى يا رسول الله ! قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.

        36430 - أيضاًً : كنا بالجحفة بغدير خم إذ خرج علينا رسول الله (ص) فأخذ بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.

        36433 - عن جابر بن عبد الله ، قال : كنا بالجحفة بغدير خم وثم ناس كثير من جهينة ومزينة وغفار فخرج علينا رسول الله (ص) من خباء أو فسطاط فأشار بيده ثلاثاًً فأخذ بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



        المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 133 )

        36420 - مسند البراء بن عازب قال : كنا مع رسول الله (ص) في سفر فنزلنا بغدير خم فنودي : الصلاة جامعة ! وكسح لرسول الله (ص) تحت شجرة فصلى الظهر فأخذ بيد علي ، فقال : الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى ، فقال : الستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ ، قالوا : بلى ، فأخذ بيد علي ، فقال : اللهم ! من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم ! وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فلقيه عمر بعد ذلك فقال : هنيئاًًً لك يا إبن أبي طالب ! أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة.



        المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 154 إلى 170 )

        36480 - عن عمير بن سعد : أن علياًً جمع الناس في الرحبة وأنا شاهد فقال : أنشد الله رجلاًًً سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقام ثمانية عشر رجلاًًً فشهدوا أنهم سمعوا النبي (ص) ذلك.

        36485 - عن زيد بن أرقم ، قال : نشد علي الناس من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم : الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ! قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاه ! اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقام إثنا عشر رجلاًًً فشهدوا بذلك.

        36486 - عن عمير بن سعد قال : شهدت علياًً على المنبر ناشد أصحاب رسول الله (ص) من سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : ما قال : فيشهد ، فقام إثنا عشر رجلاًًً منهم أبو هريرة وأبو سعيد وأنس بن مالك فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم ! وال من والاه ، وعاد من عاداه ،

        36487 - عن إسحاق ، عن عمرو ذي مر وسعيد بن وهب وزيد إبن يثيع قالوا : سمعنا علياًً يقول : نشدت الله رجلاًًً سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما قال : لما قام ، فقام ثلاثة عشر رجلاًًً فشهدوا أن رسول الله (ص) قال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : فأخذ بيد علي قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم ! وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ...... ، قال الهيثمي : رجال إسناده ثقات ، قال إبن حجر ، ولكنهم شيعة.

        36495 - عن سعد قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول لعلي : ثلاث خصال لأن يكون لي واحدة منها أحب إلي : من الدنيا وما فيها ، سمعته يقول : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنه لا نبي بعدي ، وسمعته يقول : لأعطين الراية غداًً رجلاًًً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ، ليس بفرار ، وسمعته يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.

        36511 - عن علي : أن النبي (ص) أخذ بيده يوم غدير خم فقال : اللهم ! من كنت مولاه فعلي مولاه ، قال : فزاد الناس بعده : اللهم ! وال من والاه ، وعاد من عاداه .

        36514 - أيضاًً ، عن زاذان أبي عمر قال : سمعت علياًً في الرحبة وهو ينشد الناس : من شهد رسول الله (ص) يوم غدير خم وهو يقول : ما قال : فقام ثلاثة عشر رجلاًًً فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.

        36515 - أيضاًً ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : شهدت علياًً في الرحبة ينشد الناس : أنشد الله من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه لما قام فشهد إثنا عشر بدرياًً قالوا : نشهد إنا سمعنا رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمهاتهم ؟ فقلنا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم ! وال من والاه ، وعاد من عاداه.

        ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
        م
        عدد الروايات : ( 98 )

        إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 69 )

        - أخبرنا : أبو عبد الله الفراوي ، أنا : أبوبكر البيهقي ، أنا : يحيى بن إبراهيم بن محمد بن يحيى ، أنا : أبو عبد الله محمد بن يعقوب ، نا : محمد بن عبد الوهاب ، نا : جعفر بن عون ، أنا : فضيل بن مرزوق ، قال : سمعت الحسن بن الحسن وسأله رجل ألم يقل رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



        إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 70 )

        [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

        - ولو كان الأمر كما تقولون : إن الله ورسوله إختار علياًً لهذا الأمر وللقيام على الناس بعده إن كان علي لأعظم الناس في ذلك خطيئة ، وجرماً إذ ترك أمر رسول الله (ص) : إن يقوم فيه كما أمره ويعذر فيه إلى الناس فقال له الرافضي : ألم يقل رسول الله (ص) لعلى من كنت مولاه فعلي مولاه.



        إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 18 ) - رقم الصفحة : ( 138 )

        [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

        - وقال : كاتبني وأنا مولى علي ، حدثني : سعيد بن المسيب ، عن سعد بن أبي وقاص : أن النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ثم أمر له بجائزة روي من وجه آخر أن إسم هذا المولى عمرو بن المورق من وجه آخر إسمه يزيد بن عمرو بن مورق ، والله أعلم.



        إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 25 ) - رقم الصفحة : ( 108 )

        - أخبرنا : أبوبكر محمد بن الحسين ، وأحمد بن علي بن عبد الواحد بن الأشقر ، وأبو البقاء إبن أبي ثابت عبيد الله بن مسعود الرازي قالوا : ، حدثنا : أبو الحسين بن المهتدي ، أنا : أبو الحسين الحربي ، نا : قاسم بن زكريا ، نا : أحمد بن عبدة ، نا : الحسين بن الحسن ، نا : رفاعة إبن إياس الضبي ، عن أبيه ، عن جده قال : كنت مع علي في الجمل فبعث إلى طلحة أن القني فلقيه فقال : أنشدك أسمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : نعم وذكره قال : فلم تقاتلني.



        إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 38 ) - رقم الصفحة : ( 414 )

        - أنبئنا : أبو الغنائم محمد بن علي ثم ، حدثنا : أبو الفضل بن ناصر ، أنا : أحمد بن الحسن والمبارك بن عبد الجبار ومحمد بن علي واللفظ له ، قالوا : ، أنا : أبو أحمد زاد أحمد ، ومحمد بن الحسن قالا : ، أنا : أحمد بن عبدان ، أنا : محمد بن سهل ، أنا : محمد بن إسماعيل قال : وقال إسحاق بن إبراهيم : ، أنا : يحيى بن آدم ، نا : أبوبكر قال : سمعت أبا حصين قال : ما سمعنا هذا الحديث حتى جاء هذا من خراسان فنعق به يعني أبا إسحاق : من كنت مولاه فعلي مولاه.



        إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 100 )

        [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

        - قال : وخرج رسول الله (ص) في عزوة تبوك فقال له علي : أخرج معك قال : فقال له نبي الله (ص) : لا ، قال : فبكى علي قال : فقال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلا أنك لست بنبي إنه لا ينبغي أن أذهب إلاّ وأنت خليفة من بعدي ، قال : وقال رسول الله (ص) : أنت ولي كل مؤمن من بعدي ، وسد أبواب المسجد غير باب علي فيدخل المسجد جنباًً وهو طريقه ليس له طريق غيره ، قال : وقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



        إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 102 )

        [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

        - وقال له رسول الله (ص) : أنت وليي في كل مؤمن بعدي وقال : سدوا أبواب المسجد غير باب علي قال : فيدخل المسجد جنباًً وهو طريقه ليس له طريق غيره قال : وقال : : من كنت مولاه فإن مولاه علي.



        إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 114 )

        - أخبرنا : أبو الفضل محمد بن إسماعيل ، أنا : أبو القاسم أحمد بن محمد الخليلي ، أنا : أبو القاسم علي بن أحمد بن الحسن الخزاعي ، أنا : أبو سعيد الهيثم بن كليب بن شريح الشاشي ، نا : محمد ن عبيد الله بن المنادي ، نا : إبراهيم بن المنذر ، نا : إبراهيم بن المهاجر بن مسمار ، عن أبيه ، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص قال : قال سعد : أما والله إني لأعرف علياًً وما قال له رسول الله (ص) شهد أنه لقال لعلي يوم غدير خم ونحن قعود معه فأخذ بضبعه ثم قام به ، ثم قال : أيها الناس من مولاكم قالوا : الله ورسوله ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم عاد من عاداه ، ووال من والاه.



        إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 115 )

        - وأخبرنا : أبو طاهر قراءة ، نا : إبن الأسعد ، نا : أبو محمد الحسن بن علي ، نا : أبو حفص عمر بن محمد بن ثابت ، أنبئنا : إبن المطرز ، نا : أسماعيل بن موسى ، نا : عبد السلام بن حرب ، عن موسى الصغير ، عن عباد ، عن عبد الرحمن بن سابط ، عن سعد قال : كنت جالساًًً عند فلان فذكروا علياًً فتنقضوه فقلت : أين أبي سمعت رسول الله (ص) : يقول له ثلاثاًً لأن تكون لي واحدة منهن أحب إلي من حمر النعم ، سمعته يقول له : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنه لا نبي بعدي ، وسمعته يقول : لأعطين الراية رجلاًًً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ليس بفرار وسمعته يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



        إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 116 )

        - أخبرنا : أبو علي بن السبط ، وأبو عبد الله الحسين بن محمد بن عبد الوهاب ، وأم البهاء فاطمة بنت علي ين الحسين بن جداً قالوا : ، أنا : محمد بن علي بن علي بن حسن الدجاجي ، أنا : أبو الحسن علي بن معروف بن محمد البزاز ، نا : أبو عيسى محمد بن الهيثمم بن خالد الوراق ، نا : الحسن بن عرفة العبدي ، نا : محمد بن حازم أبو معاوية الضرير ، عن موسى بن مسلم الشيباني ، عن عبد الرحمن بن سابط ، عن سعد بن أبي وقاص قال : قدم معاوية في حجاته فأتاه سعد بن أبي وقاص فذكروا علياًً فقال سعد : سمعت رسول الله (ص) : يقول ثلاث خصال لأن تمون لي واحدة منهن أحب الي : من الدنيا وسمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



        إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 117 )

        [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

        - والرابعة : يوم غدير خم قام رسول الله (ص) فأبلغ ثم قال : يا أيها الناس الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ثلاث مرات ، قالوا : بلى ، قال : إدن يا علي فرفع يده ورفع رسول الله (ص) يده حتى نظرت إلى بياض إبطيه فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، حتى قالها ثلاث مرات.



        .


        يتبع

        تعليق


        • #5
          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 119 )

          - وقال رسول الله (ص) يوم خم ورفع بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.

          - أخبرنا : أبو محمد هبة الله بن سهل ، أنا : أبو عثمان البحيري ، أنا : أبو عمرو بن حمدان ، نا : أحمد بن محمد بن سعيد الحافظ بالكوفة ، نا : يحيى بن زكريا بن شيبان ، نا : أسحاق بن يزيد ، نا : جابر بن الحر النخعي ، عن عبد الله بن شريك ، عن الحارث بن ثعلبة قال : سمعت سعد بن أبي وقاص يقول : لقد كانت لعلي خصال لأن تكون لي واحدة منه‍ أحب إلي : من الدنيا وما فيها غزا رسول الله (ص) تبوكا فقال له علي : تخلفني فقال : يا إبن أبي طالب أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى فلان تكون هذه لي أحب إلي : من الدنيا وما فيها ، وأخرج الناس من المسجد وترك علياًً فيه فقال له علي : يحل له : ما ما يحل وقال له يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 187 )

          - أخبرنا : أبو القاسم زاهر بن طاهر ، أنا : أبو سعد الجنزرودي ، أنا : السيد أبو الحسن محمد بن علي بن الحسين ، نا : محمد بن عبد الله بن عمر المقرئ الحافظ ، نا : الحسن بن عبد الله بن العباس التميمي ، حدثني : أبي ، حدثني : علي بن موسى الرضا ، عن أبيه ، عن جده جعفر ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين بن علي ، عن أمه فاطمة قالت : قال رسول الله (ص) لعلي : من كنت وليه فعلي وليه.

          - أخبرنا : أبوبكر وجيه بن طاهر ، أنا : أبو حامد الأزهري ، أنا : أبو محمد المخلدي ، أنا : المؤمل بن الحسن بن عيسى ، نا : محمد بن يحيى ، نا : أبو نعيم ، نا : إبن أبي غنية ، عن الحكم عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة قال : غزوت مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة فقدمت على رسول الله (ص) فذكرت علياًً فتنقصته فرأيت وجه رسول الله (ص) يتغير فقال : يا بريدة الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم فقلت : بلى يا رسول الله ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.

          - أخبرنا : أبو محمد السيدي ، أنا : أبو عثمان البحيري ، أنا : أبو عمرو بن حمدان ، أنا : أبو علي الحسن بن أحمد بن محمد بن إسحاق العطاردي ببغداد ، نا : محمد بن علي بن عمر المقدسي ، نا : الحسين بن الحسن الفزاري ، نا : عبد الغفار بن القاسم ، حدثني : عدي بن ثابت ، عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، حدثني : بريدة قال : قال رسول الله (ص) : علي مولى من كنت مولاه.

          - أخبرنا : أبو الحسن علي بن المسلم الفقيه ، نا : عبد العزيز بن أحمد الكتاني ، أنا : أبو عبد الله الحسين بن عبد الله بن محمد بن إسحاق ، أنا : خال أبي خيثمة بن سليمان ، نا : أبو عمر هلال بن العلاء بالرقة ، نا : عبيد بن يحيى أبو سليم ، نا : أبو مريم عبد الغفار بن القاسم الأنصاري ، عن عدي بن ثابت ، عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.


          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 188 )

          - أخبرنا : أبو سهل محمد بن إبراهيم ، أنا : أبو الفضل الرازي ، أنا : أبو القاسم جعفر بن عبد الله بن يعقوب ، نا : محمد بن هارون ، نا : نصر بن علي ، نا : أبو أحمد ، نا : إبن أبي غنية ، عن الحكم عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.

          - أخبرنا : أبو طالب علي بن عبد الرحمن بن أبي عقيل ، أنا : أبو الحسن الخلعي علي بن الحسن بن الحسين المصري الفقيه ، أنا : أبو محمد عبد الرحمن بن عمر بن النحاس ، أنا : أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد إبن الأعرابي ، نا : عيسى بن أبي حرب الصفار ، نا : يحيى بن أبي بكير ، نا : عبد الغفار ، حدثني : عدي ، حدثني : سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، حدثني : بريدة قال : : قال رسول الله (ص) : علي بن أبي طالب مولى من كنت مولاه.

          - أخبرني : أبوبكر أحمد بن محمد بن أحمد بن جعفر اليزدي بإصبهان ، نا : الحسن بن محمد الزعفراني ، أنا : عبيد الله بن جعفر بن محمد الرازي ، نا : عامر بن بشر ، نا : أبو حسان الزبادي ، نا : الفضل بن الربيع ، عن أبيه ، عن المنصور ، عن أبيه ، عن جده ، عن إبن عباس : أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 191 )

          - أخبرنا : أبو القاسم زاهر بن طاهر ، أنا : أبو نصر عبد الرحمن بن علي ، أنا : يحيى بن إسماعيل ، أنا : عبد الله بن محمد بن الحسن ، نا : وكيع ، نا : الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، عن عبد الله بن بريدة الأسلمي ، عن أبيه قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 194 )

          [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

          - فقال خالد بن الوليد : دونك فلما قدمنا على رسول الله (ص) جعلت أحدثه ما كان ثم قلت : إن علياًً أخذ لنفسه جارية من الخمس ، وكنت رجلاًًً مكباباً فرفعت رأسي فوجدت وجه رسول الله (ص) متغيراً ، وقال : من كنت مولاه فعلي وليه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 204 )

          - أخبرنا : أبو القاسم بن الحصين ، نا : أبو طالب بن غيلان ، نا : أبوبكر الشافعي ، نا : محمد بن سليمان بن الحارث ، نا : عبيد الله بن موسى ، نا : أبو إسرائيل الملائي ، عن الحكم عن أبي سلمان المؤذن ، عن زيد بن أرقم : أن علياًً إنتشد الناس من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه فقام ستة عشر رجلاًًً فشهدوا بذلك وكنت فيهم.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 205 )

          - أخبرنا : أبو القاسم بن الحصين ، أنا : أبو علي التميمي ، أنا : أبوبكر القطيعي ، أنا : أبو عبد الرحمن الشيباني ، حدثني : أبي ، نا : حسين بن محمد وأبو نعيم المعني قالا : ، نا : فطر ، عن أبي الطفيل ، قال : جمع علي الناس في الرحبة ثم قال لهم : أنشد الله كل إمرئ مسلم سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما سمع لما قام فقام ثلاثون من الناس وقال أبو نعيم : فقام أناس كثير فشهدوا حين أخذ بيده فقال للناس : أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : نعم يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 206 )

          - أخبرنا : أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك وأم البهاء بنت البغدادي قالا ، أنا : أبو عثمان العيار ، أنا : أبوبكر محمد بن محمد بن الحسن بن علي البزاز ، نا : أبو عبد الله محمد بن محمد بن شاذ بن قتيبة ح ، وأخبرتنا : أم البهاء فاطمة بنت محمد ، قالت : ، أنا : أبوبكر أحمد بن الفضل الباطرقاني ، نا : عبد الرحمن بن محمد بن إبراهيم بن مردة المديني ، نا : أبو السري هناد بن السري قالا : ، نا : أبو سعيد الأشج ، نا : العلاء بن سالم العطار ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : سمعت علياًً في الرحبة ينشد ، وقال أبو السري : في باب الرحبة وهو ينشد الناس من سمع النبي (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، زاد إبن قتيبة إلاّ قام فقام إثنا عشر بدرياًً فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.

          - أخبرنا : أبو المظفر بن القشيري ، أنا : أبو سعد الأديب ، أنا : أبو عمرو بن حمدان ، ح وأخبرنا : أبو سهل بن سعدوية ، أنا : إبراهيم بن منصور ، أنا : أبوبكر بن المقرئ قالا ، أنا : أبو يعلى ، نا : القواريري ، نا : يونس بن أرقم ، نا : يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : شهدت علياًً في الرحبة يناشد الناس أنشد الله من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم ، وقال إبن حمدان : في يوم غدير خم من كنت مولاه فعلي مولاه ، لما قام فشهد قال عبد الرحمن : فقام إثنا عشر بدرياًً كأني أنظر إلى أحدهم عليه سراويل فقالوا : نشهد ، إنا سمعنا رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم الست أولى بالمؤمنين زاد إبن حمدان من أنفسهم وقالا : وأزواجي أمهاتهم قلنا : بلى يا رسول الله فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.

          - أخبرنا : أبو علي الحسن بن المظفر ، أنا : أبو محمد الجوهري ح ، وأنا : أبو القاسم بن الحصين ، أنا : أبو علي بن المذهب قالا : ، أنا : أحمد بن جعفر ، نا : عبد الله بن أحمد ، حدثني : عبيد الله بن عمر القواريري ، نا : يونس بن أرقم ، نا : يزيد بن أبي زياد ، عن عبد‍ الرحمن بن أبي ليلى قال : شهدت علياًً في الرحبة ينشد الناس أنشد الله من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، لما قام فشهد قال عبد الرحمن : فقام إثنا عشر بدرياًً كأني أنظر إلى أحدهم فقالوا : نشهد إنا سمعنا رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهمم وأزواجي أمهاتهم فقلنا : بلى يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 207 )

          - أخبرنا : أبو غالب بن البنا ، أنا : أبو الغنائم بن المأمون ، أنا : أبو الحسن الدار قطني ، أنا : أبو القاسم الحسن بن محمد بن بشر البجلي الكوفي الخزاز ، نا : علي بن الحسين بن عبيد بن كعب ، أنا : إسماعيل بن أبان ، عن أبي داود الطهوي وإسمه عيسى بن مسلم ، عن عمرو بن عبد الله وعبد الأعلي بن عامر الثعلبي ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : خطب الناس أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في الرحبة قال : أنشد الله أمراً نشدة الإسلام سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم أخذ بيدي يقول : الست أولى بكم يا معشر المسلمين من أنفسكم قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله إلاّ قام فقام بضعة عشر رجلاًًً فشهدوا وكتم قوم فما فنوا من الدنيا حتى عموا وبرصوا.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 208 )

          - أخبرنا : أبو غالب أيضاًً ، أنا : أبو محمد الجوهري ، أنا : أبو عمر بن حيوية ، أنا : محمد بن هارون البيع ، نا : محمد بن حميد ، نا : هارون بن المغيرة ، عن عمرو بن قيس ، عن الزبير بن عدي ، عن عمير بن سعد : أن علياًً جمع الناس في الرحبة وأنا شاهد فقال : من سمع النبي (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه فقام إليه أثنا عشر رجلاًًً فشهدوا أنهم سمعوا النبي يقول ذلك.

          - أخبرنا : أبو عبد الله الخلال ، وأم البهاء فاطمة بنت محمد ، قالا : ، أنا : أبو عثمان سعيد بن أحمد ، أنا : أبوبكر محمد بن محمد بن الحسن البزاز ، أنا : أبو علي محمد بن محمد بن شاذ الراوساني ، نا : أبو سعيد الأشج ، نا : عبد الله بن الأجلح ، عن أبيه ، عن طلحة بن مصرف ، عن عمير بن سعيد ، قال : سمعت علياًً ينشد الناس من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه إلاّ قام فقام ثمانية عشر فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 209 )

          - أخبرناه : أبو البركات عمر بن إبراهيم بن محمد الزيدي ، أنا : محمد بن أحمد بن محمد بن علان ، أنا : محمد بن عبد الله بن الحسين الجعفي ، نا : علي بن محمد بن هارون بن زياد الحميدي ، نا : عبد الله بن سعيد ، نا : أبو الأجلح ، عن الأجلح ، عن طلحة ، عن عميرة بن سعد قال : سمعت علياًً ينشد الناس من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، إلاّ قام فشهد فقام ثمانية عشر رجلاًًً فشهدوا.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 209 )

          - أنبئنا : أبو علي الحداد ، وحدثني : أبو مسعود الإصبهاني عنه ، أنا : أبو نعيم الحافظ ، نا : سليمان بن أحمد ، نا : أحمد بن إبراهيم بن عبد الله بن كيسان المديني ( سنة تسعين ومائتين ) ، نا : إسماعيل بن عمرو البجلي ، نا : مسعر ، عن طلحة بن مصرف ، عن عميرة بن سعد قال : شهدت علياًً على المنبر يناشد أصحاب رسول الله (ص) من سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : ما قال : فشهد فقام إثنا عشر رجلاًًً منهم أبو هريرة وأبو سعيد وأنس بن مالك فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 209 )

          - أخبرنا : أبو القاسم بن السمرقندي ، أنا : أبو الحسين عاصم بن الحسن ، أنا : أبو عمر الفارسي ، أنا : أبو العباس بن عقدة ، نا : الحسن بن علي بن عفان ، نا : عبيد الله عن فطر ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو ذي مر ، وسعيد بن وهب ، وعن زيد بن يثيع قالوا : سمعنا علياًً يقول في الرحبة : أنشد الله من سمع النبي (ص) : يقول يوم غدير خم ما قال : إلاّ قام فقام ثلاثة عشر فشهدوا أن رسول الله (ص) قال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى يا رسول الله فأخذ بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحب ، وأبغض من أبغضه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 210 )

          - أخبرنا : أبو صالح عبدب الصمد بن عبد الرحمن ، وأبوبكر محمد بن شجاع قالا : ، أنا : رزق الله بن عبد الوهاب قالا : ، أنا : أحمد بن محمد بن المتيم ، أنا : أبو العباس بن عقدة ، نا : أبو الحسين بن عبد الرحمن الأزدي ، نا : أبي ، نا : عبد النور بن عبد الله ، قال : ، ونا : سليمان بن قرم وهارون بن سعد بن دينار ، وفطر بن خليفة ، عن أبي اسحاف ، عن سعيد بن وهب ، وعمرو ذي مر ، وزيد بن يثيع أن علياًً قال في الرحبة : أنشد الله كل إمرئ مسلم سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : ما قال : إلاّ قام قال : فقام ثلاثة عشر رجلاًًً ستة من جانب وسبعة من جانب ، وقال هارون : إثنا عشر رجلاًًً فشهدوا أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وأنصر من نصره.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 210 )

          - أخبرنا : أبو علي بن السبط ، أنا : أبو محمد الجوهري ح ، وأنا : أبو القاسم بن الحصين أبو علي بن المذهب قالا : ، أنا : أحمد بن جعفر ، نا : عبد الله بن أحمد ، حدثني : علي بن حكيم الأودي ، أنا : شريك ، عن أبي أسحاق ، عن سعيد بن وهب وعن زيد بن يثيع قال : نشد علي الناس في الرحبة من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم إلاّ قام قال : فقام من قبل سعيد ستة ومن قبل زيد ستة فشهدوا أنهم سمعوا أن رسول الله (ص) : يقول لعلي يوم غدير خم : اليس الله أولى بالمؤمنين قالوا : بلى ، قال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه

          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 211 )

          - أخبرنا : أبو حفص عمر بظفر بن أحمد ، أنا : طراد بن محمد ، أنا : عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار ، نا : إسماعيل بن محمد الصفار ، نا : أحمد بن منصور ، نا : عبد الرزاق ، أنا : إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، حدثني : سعيد بن وهب ، وعبد خير أنهما سمعا علياًً برحبة الكوفة يقول : أنشد الله من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، قال : فقال : عدة من أصحاب النبي (ص) : فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول ذلك.

          - أخبرنا : أبو القاسم بن الحصين ، أنا : أبو علي بن المذهب ، أنا : أحمد بن جعفر ، نا : عبد الله بن أحمد ، حدثني : أبي ، نا : محمد بن جعفر ، نا : شعبة ، عن أبي إسحاق قال : سمعت سعيد بن وهب قال : نشد علي الناس فقام خمسة أو ستة من أصحاب النبي (ص) فشهدوا أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.

          - قال : وحدثني : أبي ، نا : يحيى بن آدم ، نا : حنش بن الحارث بن لقيط الأشجعي ، عن زياد بن الحارث قال : جاء رهط إلى علي بالرحبة فقالوا : السلام عليك يا مولانا قال : كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب ، قالوا : سمعنا رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : من كنت مولاه فإن هذا مولاه ، قال رياح : فلما مضوا تبعهم فسألت من هؤلاء قالوا : نفر من الأنصار فيهم أبو أيوب الأنصاري.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 212 )

          - قال : وحدثني : أبي ، نا : إبن نمير ، نا : عبد الملك ، عن أبي عبد الرحيم الكندي ، عن زاذان أبي عمر قال : سمعت علياًً في الرحبة وهو ينشد الناس من شهد رسول الله (ص) يوم غدير خم وهو يقول : ما قال : فقام ثلاثة عشر رجلاًًً فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) وهو يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.

          - أخبرنا : أبو القاسم زاهر بن طاهر ، أنا : أبو سعد الحنزرودي ، أنا : السيد أبو الحسن محمد بن علي ، نا : أحمد بن علي بن مهدي ، نا : أبي ، نا : علي بن موسى الرضا ، نا : أبي ، عن أبيه جعفر الصادق ، حدثني : أبي ، عن أبيه علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن جده علي بن أبي طالب قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله.

          - أخبرنا : أبو سعد بن البغدادي ، أنا : محمد بن أحمد بن علي بن شكروية ، ومحمد بن أحمد بن علي السمسار قالا : ، أنا : إبراهيم بن عبد الله بن خرشيذ قوله : ، نا : أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي ، نا : أخو كرخويه وهو محمد بن يزيد ، أنا : أبو عامر ، نا : كثير يعني النوا ، عن محمد بن عمير بن علي ، عن أبيه ، عن علي : أن النبي (ص) حضر الشجرة بخم ثم خرج أخذ بيد علي ، فقال : يا أيها الناس الستم تشهدون أن الله عز وجل ربكم قالوا : بلى ، قال : الستم تشهدون أن الله تبارك وتعالى ورسوله أولى بكم من أنفسكم وأن الله ورسوله مولياكم قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فهذا مولاه ، إني تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا بعده.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 213 )

          - أخبرنا : أبو علي الحسن بن المظفر ، أنا : الحسن بن علي ، وأخبرنا : أبو القاسم هبة الله بن محمد ، أنا : أبو علي الواعظ قالا : ، أنا : أبوبكر بن مالك ، نا : عبد الله بن أحمد ، حدثني : أبي ، نا : حجاج بن الشاعر ، نا : شبابة ، حدثني : نعيم بن حكيم ، حدثني : أبو مريم ورجل من جلساء علي ، عن علي : أن النبي (ص) قال يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، قال : فزاد الناس بعد وال من والاه ، وعاد من عاداه ،

          - أخبرنا : أبو غالب بن البنا ، أنا : أبو الحسين بن النرسي ، أنا : موسى بن عيسى بن عبد الله السراج ، نا : عبد الله بن سليمان ، نا : إسحاق بن منصور ، نا : محمد بن يوسف ، عن فطر ، عن أبي الطفيل ، عن علي قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، اللهم عاد من عاداه ، ووال من والاه.

          - أخبرنا : أبو الوفاء عمر بن الفضل بن أحمد ، أنا : إبراهيم بن محمد القفال ، أنا : إبراهيم بن عبد الله بن محمد ، نا : إبراهيم بن محمد بن بطحاء المحتسب ، نا : أحمد بن سعد بن إبراهيم بن سعد أبو إبراهيم الزهري ، نا : يحيى بن سليمان الجعفي ، نا : يحيى بن يعلى ، نا : الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن وهب قال : قال علي : قال رسول الله (ص) من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 214 )

          - أخبرتنا : أم المجتبي فاطمة بنت ناصر قالت : قرئ على إبراهيم بن منصور ، أنا : أبوبكر بن المقرئ ، أنا : أبي يعلى الموصلي ، أنا : أبوبكر بن أبي شيبة ، نا : شريك ، عن حسن بن الحارث قال : بينا علي جالس في الرحبة إذ رجل عليه أثر سفر فقال : السلام عليك يا مولاي فقال : من هذا فقال أبو أيوب الأنصاري فقال : أني سمعت رسول الله (ص) يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.

          - أخبرناه : أبو العز أحمد بن عبيد الله بن كادش ، أنا : أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري ، أنا : علي بن عمر بن محمد الحربي ، أنا : أحمد بن الحسن بن عبد الجبار ، نا : أبوبكر بن أبي شيبة ، نا : شريك ، عن حنش ، عن رياح بن الحارث ، قال : بينا نحن جلوس في الرحبة مع علي إذ جاء رجل عليه أثر سفر فقال : السلام عليك يا مولاي قالوا : من هذا فقال أبو أيوب : سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 215 )

          - أخبرنا : أبو القاسم بن السمرقندي ، أنا : أبو الحسين بن النقور ، أنا : عيسى بن علي ، أنا : عبد الله بن محمد ، نا : عثمان بن أبي شيبة ، نا : شريك ، عن حنش بن الحارث ، عن رياح بن الحارث قال : بينا علي جالس إذ جاء رجل عليه أثر السفر فقال : السلام عليك يا مولاي قال : من هذا قال أبو أيوب فقال علي : أفرجوا له ، فقال أبو أيوب : سمعت رسول الله (ص) يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.

          - أخبرنا : أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء ، أنا : منصور بن الحسين بن علي ، وأحمد بن محمود بن أحمد قالا : ، أنا : أبوبكر بن المقرئ ، نا : أبوبكر محمد بن عبد الله بن سليمان الهلالي خياط السنة في المسجد الحرام ، أنا : أبو القاسم بن محمد الدلال ، نا : مخول بن إبراهيم ، نا : جابر بن الحر ، عن أبي إسحاق السبيعي ، عن عمرو ذي مر ، عن علي : أن النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،

          - وأخبرنا : أبو محمد أيضاًً ، أنا : عاصم بن الحسن ، أنا : أبو عمر بن مهدي ، أنا : محمد بن مخلد قالا : ، نا : محمد بن الوليد البسري ، أنا : محمد بن جعفر ، نا : شعبة ، عن سلمة بن كهيل قال : سمعت أبا الطفيل يحدث عن أبي سريحة ، أو زيد بن أرقم شعبة الشاك قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 216 )

          - فأخبرنا : أبو محمد السيدي ، أنا : أبو عثمان البحيري ، أنا : أبو عمرو بن حمدان ، أنا : أبو يعلى الموصلي ، نا : الأزرق بن علي ، نا : حسان بن إبراهيم ، نا : محمد بن سلمة ، عن أبيه ، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة أنه سمع زيد بن أرقم يقول : نزل رسول الله (ص) بين مكة والمدينة عند سمرات خمس دوحات عظام فكنس أناس ما تحت السمرات ثم راح رسول الله (ص) فصلى ثم قام خطيباً فحمد الله وأثنى عليه وذكر ووعظ وقال : ما شاء الله أن يقول : ثم قال : يا أيها الناس إني تارك فيكم أمرين لن تضلوا إذا إتبعتموهما كتاب الله وأهل بيتي عترتي ، ثم قال : أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ثلاث مرات فقال الناس : نعم ، فقال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه.

          - أخبرنا : أبو عبد الله الخلال وأم المجتبى بنت ناصر قالا : ، أنا : إبراهيم بن منصور ، أنا : أبوبكر بن المقرئ ، أنا : أبو يعلى ، نا : الأزرق بن علي ، نا : حسان ، نا : محمد بن سلمة ، عن أبيه ، عن أبي عبد الله الشامي قال : بينا أنا جالس عند زيد بن أرقم وهو جالس في مجلس بني الأرقم فجاءه رجل من مراد على بغلة فقال في القوم زيد فقال القوم : نعم هذا زيد فقال : أنشدكم الله الذي لا إله إلاّ هو هل سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : نعم.

          - أخبرنا : أبو محمد هبة الله بن سهل ، وأبو القاسم تميم بن أبي سعيد ، قالا : ، أنا : محمد بن عبد الرحمن ، أنا : محمد بن محمد بن أحمد ، نا : أبوبكر محمد بن مروان ، نا : هشام بن عمار ، نا : سعيد بن يحيى ، حدثني : الفضل بن غزوان ، عن عطية العوفي ، حدثني : زيد بن أرقم أنه سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 217 )

          - أخبرنا : أبو علي الحداد في كتابه ، وحدثني : أبو مسعود عنه ، أنا : أبو نعيم الحافظ ، نا : عبد الله الله بن محمد بن عطاء ، نا : محمد بن إبراهيم الجيراني ، نا : بكر بن بكار ، نا : فضيل بن مرزوق ، عن عطية بن سعد ، عن زيد بن أرقم ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.

          - أخبرنا : أبو القاسم بن الحصين ، أنا : أبو علي بن المذهب ، نا : أحمد بن جعفر ، نا : عبد الله بن أحمد ، حدثني : أبي ، نا : إبن نمير ، نا : عبد الملك يعني إبن أبي سليمان ، عن عطية العوفي قال : أتيت زيد بن أرقم ، فقلت له : إن ختنا لي يحدثني عنك بحديث في شأن علي (ع) يوم غدير خم فأنا أحب أن أسمعه منك فقال : إنكم معشر أهل العراق فيكم ما فيكم فقلت له : ليس عليك مني بأس قال : نعم كنا بالجحفة فخرج رسول الله (ص) إلينا ظهرا وهو أخذ بعضد علي ، فقال : أيها الناس الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاه قال : فقلت له : هل قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : إنما أخبرك كما سمعت.

          - أخبرنا : أبو القاسم بن السمرقندي ، أنا : أبو الحسين عاصم بن الحسن ، أنا : أبو عمر بن مهدي ، أنا : أبو العباس بن عقدة ، نا : الحسن بن جعفر بن مدرار ناعمي طاهر بن مدرار ، نا : معاوية بن ميسرة بن شريح ، حدثني : الحكم بن عتيبة وسلمة بن كهيل قالا : ، نا : حبيب وكان إسكافا في بني بدي وأثنى عليه خيراًًً أنه سمع زيد بن أرقم ، يقول : خطبنا رسول الله (ص) يوم غدير خم ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،

          - أخبرنا : أبو القاسم بن الحصين ، أنا : أبو طالب بن غيلان ، أنا : أبوبكر الشافعي ، نا : إسحاق بن الحسن الحربي ، نا : أبو نعيم الفضل بن دكين ، نا : كامل أبو العلاء ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن يحيى بن جعدة ، عن زيد بن أرقم : أن رسول الله (ص) قال لعلي يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 218 )

          - أخبرنا : أبو عبد الله الخلال ، أنا : أبو طاهر بن محمود ، أنا : أبوبكر بن المقرئ ، أنا : أبو عروبة الحراني ، نا : إسماعيل بن موسى إبن بنت السدي ، نا : تليد بن سليمان ، عن الحسن بن عبيد الله عن أبي الضحى ، عن زيد بن أرقم ، قال : سمعت النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.

          - أخبرنا : أبو القاسم بن الحصين ، أنا : أبو علي بن المذهب ، أنا : أحمد بن جعفر نا : عبد الله بن أحمد ، حدثني : أبي ، نا : محمد بن جعفر ، نا : شعبة ، عن ميمون أبي عبد الله ، قال : كنت عند زيد بن أرقم فجاء رجل من أقصى الفسطاط فسأله ، عن ذا فقال : أن رسول الله (ص) قال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.

          - قال : وحدثني : أبي ، نا : عفان ، نا : أبو عوانة ، عن المغيرة ، عن أبي عبيد ، عن ميمون أبي عبد الله ، قال : قال زيد بن أرقم : وأنا أسمع نزلنا مع رسول الله (ص) بوادي يقال له : وادي خم فأمرنا بالصلاة فصلاها بهجير قال : فخطبنا وظلل لرسول الله (ص) بثوب على شجرة سمر من الشمس فقال : الستم تعلمون أو لستم تشهدون أني أولى بكل مؤمن من نفسه قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، اللهم عاد من عاداه ، ووال من والاه.

          - أخبرنا : أبو القاسم عبد الصمد بن محمد بن عبد الله ، أنا : أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد ، أنا : أحمد بن محمد بن موسى ، أنا : أبو العبا س أحمد بن محمد بن سعيد ، نا : الحسن بن علي بن بزيع ، نا : إسماعيل بن صبيح ، نا : خباب ب‍ سنطاس ، عن فطر بن خليفة الخياط ، عن أبي إسحاق ، عن زيد بن أرقم ، قال : قال رسول الله لعلي : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 219 )

          - أخبرنا : أبوبكر محمد بن الحسين بن المزرفي ، نا : أبو الحسين محمد بن علي بن المهتدي ، أنا : أبو الحسن علي بن عمر بن محمد بن الحسن ، أنا : العباس بن أحمد البرتي ، أنا : نصر بن عبد الرحمن أبو سليمان الوشاء ، أنا : زيد بن الحسن الأنماطي ، أنا : معروف بن خربوذ المكي ، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة ، عن حذيفة بن أسيد قال : لما قفل رسول الله (ص) ، عن حجة الوداع نهى أصحابه عن شجرات بالبطحاء متقاربات أن ينزلوا حولهن ثم بعث إليهم فصلى تحتهم ثم قام ، فقال : أيها الناس قد نبأني اللطيف الخبير أنه لم يعمر نبي إلاّ مثل نصف عمر الذي يليه من قبله ، وأني لأظن أن يوشك أن أدعى فأجيب وإني مسؤول وأنتم مسؤولون فماذا أنتم قائلون ، قالوا : نشهد أنك قد بلغت ونصحت وجهدت فجزاك الله خيراًًً قال : الستم تشهدون أن لا إله إلاّ الله وأن محمداًً عبده ورسوله وأن جنته حق وناره حق وأن الموت حق وأن البعث بعد الموت حق وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور قالوا : بلى نشهد بذلك قال : اللهم أشهد ثم قال : أيها الناس إن الله مولاي وأنا مولى المؤمنين وإني أولى بهم من أنفسهم ، فمن كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 220 )

          - أخبرنا : أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك ، أنا : أبو طاهر أحمد بن محمود ، نا : أبوبكر بن المقرئ ، نا : أبو العباس بن قتيبة ، نا : إبن أبي السري ، نا : عبد الرزاق ، أنا : معمر ، عن علي بن زيد بن جدعان ، عن عدي بن أبي ثابت ، عن البراء بن عازب قال : خرجنا مع رسول الله (ص) حتى نزلنا غدير خم بعث منادياً ينادي فلما إجتمعنا قال : الست أولى بكم من أنفسكم قلنا : بلى يا رسول الله ، قال : الست أولى بكم من أمهاتكم قلنا : بلى يا رسول الله ، قال : الست أولى بكم من آبائكم قلنا : بلى يا رسول الله ، قال : الست أولى بكم الست الست الست قلنا : بلى يا رسول الله ، قال : فمن كنت مولاه فإن علياًً بعدي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقال عمر بن الخطاب : هنيئاًً لك يا إبن أبي طالب أصبحت اليوم ولي كل مؤمن.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 222 )

          - أخبرنا : أبو طالب بن أبي عقيل ، أنا : علي بن الحسين الخلعي ، أنا : عبد الرحمن بن عمر الشاهد ، أنا : أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد ، نا : أبو يحيى زكريا بن يحيى الناقد ، نا : عبد الرحمن بن صالح الأزدي ، نا : موسى بن عثمان الحربي ، عن أبي إسحاق ، عن البراء بن عازب وزيد بن أرقم ، قالا : كنا مع النبي (ص) يوم غدير خم ونحن نرفع غصن الشجرة ، عن رأسه فقال : إن الصدقة لا تحل لي ولا لأهل بيتي لعن الله من أدعي إلى غير أبيه ومن تولى غير مواليه الولد للفراش وللعاهر الحجر ، ليس لوارث وصية إلاّ قد سمعتموني ورأيتموني فمن كذب علي متعمداًً فليتبوا مقعده من النار إلا أني فرطكم على الحوض ومكاثر بكم فلا تسودوا وجهي إلاّ لأستنقذ رجالاً وليستنقذن بي قوم آخرون ، ألا وإن الله وليي وأنا ولي كل مؤمن فمن كنت مولاه فعلي مولاه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 223 )

          - أخبرنا : أبو القاسم بن السمرقندي ، أنا : أبو الحسين بن النقور ، وأبو القاسم بن البسري ، وأبو محمد أحمد بن علي بن الحسن بن أبي قالوا : ، أنا : أبو الحسن أحمد بن محمد بن القاسم بن موسى بن القاسم بن الصلت ، نا : أبوبكر أحمد بن عبد الله النحاس صاحب أبي صخرة إملاءً ، نا : محمد بن زنجوية ، نا : الحميدي ، نا : يعقوب بن جعفر بن أبي كثير المدني ، عن مهاجر بن مسمار حدثتني ، وقال إبن النقور : أخبرتني : عائشة بنت سعد ، عن سعد : أنه قال : كنا مع رسول الله (ص) بطريق مكة وهو متوجه إليها فلما بلغ غدير خم الذي بخم وقف الناس ثم رد من مضى ولحقه منهم من تخلف فلما إجتمع الناس ، قال : أيها الناس هل بلغت قالوا : نعم ، قال : اللهم أشهد ثم قال : أيها الناس هل بلغت قالوا : نعم ، قال : اللهم أشهد ثلاثاًً أيها الناس من وليكم ، قالوا : الله ورسوله ثلاثاًً ثم أخذ بيد علي بن أبي طالب فأقامه فقال : وقال إبن النقور : ثم قال : من كان الله ورسوله وليه فإن هذا وليه اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،

          - أخبرنا : أبو القاسم زاهر بن طاهر ، أنا : أبو سعد الجنزرودي ، أنا : السيد أبو الحسن محمد بن علي ، نا : محمد بن عمر البزار ، نا : عبد الله بن زياد المقبري ، نا : أبي ، نا : حفص بن عمر العمري ، نا : غياث بن إبراهيم ، عن طلحة بن يحيى ، عن عمه عيسى بن طلحة ، عن طلحة بن عبيد الله : أن النبي (ص) قال علي مولى من كنت مولاه.

          - أخبرنا : أبو منصور بن زريق ، أنا : أبوبكر الخطيب ، أنا : محمد بن أبي النرسي ، أنا : محمد بن عبد الله بن إبراهيم ، حدثني : محمد بن نهار بن عمار بن أبي المحياة التيمي ، نا : أبو مسعود أحمد بن الفرات ، نا : يحيى الحماني ، عن قيس بن الربيع ، عن الأعمش ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبد الله : أن النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



          إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 224 )

          - أخبرنا : أبو الفضل محمد بن إسماعيل الفضيلي ، أنا : أبو القاسم الخليلي أن أبو القاسم الخزاعي ، نا : الهيثم بن كليب الشاشي ، نا : عبد الرحمن بن محمد بن منصور ، نا : موسى بن داود ، نا : المطلب الثقفي ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل ، عن جابر قال : سمعت رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.

          - أخبرنا : أبو الحسن علي بن المسلم الفرضي ، نا : عبد العزيز بن أحمد ، أنا : أبو محمد بن أبي نصر ، نا : جعفر بن محمد بن جعفر الكندي ، نا : أحمد بن عبد الرحيم بن بكر الحوطي ، نا : محمد بن عيسى ، نا : المطلب بن زياد ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال : كنا عند جابر بن عبد الله وعنده محمد بن الحنفية فجاء رجل من أهل العراق فقال : أنشدك بالله : يا جابر إلاّ أخبرتني ما سمعت من رسول الله (ص) قال جابر : كنا مع رسول الله (ص) فخرج من خباء أو فسطاط فقال لعلي وأشار بيده : هلم هلم وثم ناس من جهينة ومزينة وغفار فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.

          - وأخبرنا : أبو محمد بن طاوس ( بدمشق ) ، وعبد الله بن المبارك بن طالب بن الحسن بن نيال ، وأبو عبد الله حمزة بن المظفر بن حمزة الحاجب ، ومحمد بن الحسن بن هبة الله المقرئ ، نا : أبو القاسم صدقة بن محمد بن السياف ، وعبيد الله بن علي بن عبيد الله بن شاشير ، وأبا الحسن كافور بن عبد الله الحبشي ، وعلي بن عبد الكريم بن أحمد بن الكعكي ، وعلي بن عبد العزيز بن الحسن السماك ، وأبو عامر محمد بن سعدون بن مرجا ، وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن نبهان ، وأبو الفتح عبد الرحمن بن محمد بن مرزوق ، وأبو منصور المبارك بن عبدان بن الحسين بن عثمان بن الشواء ، وأبو المظفر محمد بن أحمد بن محمد بن الدباس ، وأبو البقاء أحمد بن محمد بن عبد العزيز ، وأبو حفص عمر بن المظفر بن أحمد المغازلي ( ببغداد ) ، وأبو الرضا حيدر بن محمد بن أبي زيد الحسني الفقيه ، وأبو سعد بندار بن محمد بن علي بن نما القاضي ( بإصبهان ) قالوا : ، إنا مليك بن أحمد قالوا : أنا : أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن القاسم بن الصلت ، نا : إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي ، نا : أبو سعيد الأشج ، نا : المطلب بن زياد ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال : كنت عند جابر بن عبد الله في بيته وعلي بن الحسين ومحمد بن الحنفية وأبو جعفر فدخل رجل من أهل العراق فقال : أنشدك بالله ألا حدثتني ما رأيت وما سمعت من رسول الله (ص) قال : كنا بالجحفة بغدير خم وثم ناس كثير من جهينة ومزينة وغفار فخرج علينا رسول الله (ص) من خباء أو فسطاط فأشار بيده فأخذ بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.


          يتبع

          تعليق


          • #6
            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 226 )

            - أخبرتنا : أم المجتبى العلوية قالت : قرئ على إبراهيم بن منصور ، نا : أبوبكر بن المقرئ ، نا : أبو يعلى ، نا : شهر بن زنجلة الرازي أبو عمر ، نا : عبد الله بن صالح ، نا : إبن لهيعة ، عن بكر بن سوادة وإبن هبيرة ، عن قبيصة بن ذؤيب وأبي سلمة ، عن جابر بن عبد الله ، قال : خرج رسول الله (ص) حتى نزل خم فتناحى الناس عنه ونزل معه علي بن أبي طالب فشق على النبي (ص) تأخر الناس عنه فأمر علياًً فجمعهم فلما إجتمعوا قام فيهم وهو متوسد على علي بن أبي طالب فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : أيها الناس إني قد كرهت تخلفكم وتنحيكم عني حتى خيل إلي أنه ليس شجرة أبغض إلي : من شجرة تليني ثم قال : لكن علي بن أبي طالب أنزله الله مني بمنزلتي منه (ر) كما أنا عنه راض فإنه لا يختار على قربي ومحبتي شيئاًً ثم رفع يديه ، ثم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وإبتدر الناس إلى رسول الله (ص) يبكون ويتضرعون إليه ويقولون : يا رسول الله إنما تنحينا كراهية أن نثقل عليك فنعوذ‍ بالله من سخط الله وسخط رسوله.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 227 )

            - أنبئنا : أبو علي الحداد ، وحدثني : أبو مسعود المعدل عنه ، أنا : أبو نعيم الحافظ ، نا : سليمان بن أحمد ، نا : مطلب بن شعيب ، نا : عبد الله بن صالح ، حدثني : إبن لهيعة ، عن عبد الله بن هبيرة ، عن بكر بن سوادة ، عن قبيصة بن ذؤيب ، وأبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن جابر بن عبد الله أن رسول الله (ص) نزل بخم فتنحى الناس عنه ونزل معه علي بن أبي طالب فشق على النبي (ص) تأخر الناس عنه فأمر علياًً ليجمعهم فلما إجتمعوا قام فيهم وهو متوسد على إبن أبي طالب فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : أيها الناس إني قد كرهت تخلفكم وتنحيكم عني حتى خيل إلي أنه ليس من شجرة أبغض إليكم من شجرة تليني ، ثم قال : لكن علي بن أبي طالب أنزله مني بمنزلتي عنده فرضي الله عنه كما أنا راض عنه فإنه لا يختار على قربي ومحبتي شيئاًً ثم رفع يديه ، فقال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فإبتدر الناس إلى رسول الله (ص) يبكون ويتضرعون ويقولون : والله : يا رسول الله ما تنحينا عنك إلاّ كراهية أن نثقل عليك فنعوذ بالله من سخط الله وسخط رسوله فرضي عنهم رسول الله (ص).

            - أخبرنا : أبو القاسم زاهر بن طاهر ، أنا : أبو سعد محمد بن عبد الرحمن ، أنا : السيد أبو الحسن محمد بن علي بن الحسين ، نا : سليمان بن أحمد الحافظ ، نا : محمد بن إسحاق الحافظ إسماعيل بن أبي أويس ، نا : جعفر بن إبراهيم الجعفري قال : كنت عند الزهري أسمع منه فإذا عجوز قد وقفت عليه ، فقالت : يا جعفري لا تكتب عن‍ فإنه مال إلى بني أمية وأخذ جوائزهم فقلت : من هذه قال : أختي رقية خرفت قالت : خرفت أنت كتمت فضائل آل محمد ، قالت : وقد ، حدثني : محمد بن المنكدر ، عن جابر بن عبد الله ، قال : أخذ رسول الله (ص) بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 228 )

            - أخبرنا : أبو القاسم إسماعيل بن أحمد ، أنا : عاصم بن الحسن بن محمد ، أنا : عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن محمد ، أنا : أحمد بن محمد بن سعيد ، نا : أحمد بن يحيى بن زكريا ، نا : علي ين قادم ، نا : إسرائيل ، عن عبد الله بن شريك ، عن سهم بن حصين الأسدي قال : قدمت إلى مكة أنا وعبد الله بن علقمة وكان عبد الله بن علقمة سبابة لعلي دهراً قال : فقلت له : هل لك في هذا ؟ يعني أبا سعيد الخدري يحدث به عهداً قال : نعم ، قال : فأتيناه فقال : هل سمعت لعلي (ع) منقبة قال : نعم إذا حدثتك فسل عنها المهاجرين والأنصار وقريش أن رسول الله (ص) قام يوم غدير خم فأبلغ ثم قال : يا أيها الناس الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى ، قالها ثلاث مرات ثم قال : إدن يا علي فرفع رسول الله (ص) يديه حتى نظرت إلى بياض إبطهما قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ثلاث مرات ، قال : فقال عبد الله بن علقمة : أنت سمعت هذا من رسول الله (ص) قال أبو سعيد : نعم وأشار إلى أذنيه وصدره ، قال : سمعته أذناي ووعاه قلبي.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 229 )

            - أخبرنا : أبو سعد أحمد بن محمد بن البغدادي الحافظ ، أنا : أبو منصور محمد بن أحمد بن علي السيني ، وأبوبكر محمد بن أحمد بن علي السمسار قالا : ، أنا : أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن خرشيذ قوله : ، نا : أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل الضبي إملاءً ، نا : أحمد بن عثمان بن حكيم ، نا : علي بن قادم ، نا : شريك ، عن عبد الله بن شريك ، عن سهم بن حصين الأسدي قال : قدمت مكة أنا وعبد الله بن علقمة وبها أبو سعيد الخدري فقلت لعبد الله : هل لك في هذا الرجل تعهد به عهداً قال عبد الله بن شريك : وكان إبن علقمة سباباً علياًً (ر) دهرا قال : فأتينا أبا سعيد ، فقلت له : قال : شهدت لعلى منقبة قال : نعم فإذا أنا حدثتك عنها فسل عنها المهاجرين والأنصار وقريشاً أن رسول الله (ص) قام بغدير خم فقال : أيها الناس الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم حتى قالها ثلاث مرات ، قالوا : بلى ، قال : إدنه يا علي فدنا فرفع رسول الله (ص) يديه ورفع علي يده حتى نظرت إلى بياض أباطهما ثم قال (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، قالها ثلاث مرات.

            - قال : ونا الحسين ، نا : عيسى بن أبي حرب ، نا : يحيى بن أبي بكير ، نا : عبد الصفار ، حدثني : عدي بن ثابت ، حدثني : سعيد بن جبير ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله (ص) : علي بن أبي طالب مولى من كنت مولاه.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 230 )

            - ح وأنا : أبو البركات بن المبارك ، أنا : عبد العزيز بن علي بن أحمد بن الحسين ح ، وأخبرنا : أبو منصور موهوب بن أحمد بن محم‍ بن الخضر ، وأبو الحسين أحمد بن محمد بن الطيب قالا ، أنا : أبو القاسم بن البسري قالوا : ، أنا : أبو طاهر المخلص ، نا : أبو القاسم البغوي ، نا : محمد بن حميد ، نا : سلمة يعني إبن الفضل ، نا : سليمان بن قرم الضبي ، عن أبي إسحاق الهمداني قال : سمعت حبشي بن جنادة يقول : سمعت رسول الله (ص) : يقول لعلي يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأعن من أعانه.

            - أخبرنا : أبو القاسم بن السمرقندي ، أنا : أبو الحسين بن النقور ، أنا : أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن إبراهيم الجرجاني من لفظه ، أنا : أبوبكر أحمد بن كامل ، نا : محمد بن سعد ، نا : أبي ، نا : سليمان وهو إبن قرم الضبي ، عن أبي أسحاق ، عن حبشي بن جنادة قال : سمعت رسول الله (ص) يقول يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.

            - أخبرني : أبو القاسم الواسطي ، أنا : أبوبكر الخطيب ، أنا : أبو عبد الله الحسين بن محمد بن عثمان النصيبي ، نا : القاضي الحسين بن هارون الضبي ، نا : أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد ، حدثني : الحسن بن علي الأشعري اللؤلؤي ، حدثني : غياث بن كلوب أبو المثنى من كتابه ، نا : مطرف بن سمرة بن جندب ، عن أبيه قال : قال رسول الله (ص) يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.

            - أخبرنا : أبوبكر محمد بن عبد الباقي ، نا : أبوبكر الخطيب ، أنا : علي بن يحيى بن جعفر بن عبد كويه ، أنا : أحمد بن القاسم بن الريان ، نا : أحمد بن إسحاق بن إبراهيم بن نبيط بن شريط ، حدثني : أبي ، عن أبيه ، عن جده : أنه قيل له : أكانت الأنصار مع علي أبي طالب يوم الجمل وصفين قال : نعم سمعت رسول الله (ص) يقول : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 231 )

            - أخبرنا : أبو الفرج سعيد بن أبي الرجاء ، نا : أبو الفتح منصور بن الحسين بن علي ، وأبو طاهر أحمد بن محمد ، قالا : ، أنا : أبوبكر بن المقرئ ، نا : أبو جعفر محمد بن أحمد بن قيس النساوي مقرئ أهل مكة في مسجد الحرام ، نا : إبراهيم بن الحسين الهمداني ، نا : عبد الله بن محمد النفيلي ، نا : عكرمة بن إبراهيم ، حدثني : إدريس بن يزيد الأودي ، حدثني : أبي قال : كنت جالساًًً عند أبي هريرة فجاء رجل فقال : أنشدك الله : يا أبا هريرة أسمعت رسول الله (ص) يوم غدير خم : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : نعم.

            - أخبرنا : أبو عبد الله الخلال ، أنا : أبو طاهر بن محمود ، أنا : أبوبكر بن المقرئ ، نا : أبو عروبة ، نا : أبو إسحاق بن زيد الخطابي ، نا : أبو جعفر بن نفيل ، نا : عكرمة بن إبراهيم ، عن إدريس بن يزيد الأودي ، عن أبيه قال : قدم أبو هريرة الكوفة فجلس في المسجد وإجتمع الناس فقال له رجل : نشدتك بالله : يا أبا هريرة أسمعت النبي (ص) يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : اللهم نعم.

            - أخبرنا : أبو الحسن الفقيه ، نا : عبد العزيز بن أحمد ، أنا : تمام بن محمد ، أنا : محمد وأحمد إبنا عبد الله بن أبي دجانة ، نا : محمد بن نوح الجند يسابوري ، نا : أحمد بن يحيى ، نا : علي بن ثابت الدهان ، نا : منصور بن أبي الأسود ، عن إدريس الأودي ، عن أخيه داود بن يزيد الأودي ، عن أبيهما قال : كنت جالساًًً مع أبي هريرة في مسجد الكوفة فأتاه رجل فقال : يا أبا هريرة شهدت رسول الله (ص) يوم غدير خم فقال : نعم قلت : ما سمعته يقول لعلي قال : سمعته يقول : من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 232 )

            - أخبرنا : أبو عبد الله الفراوي ، وأبو المظفر القشيري قالا : ، نا : أبو سعد الأديب ، أنا : أبو عمرو الفقيه ح ، وأخبرنا : أبو عبد الله الخلال ، أنا : إبراهيم بن منصور ، أنا : أبوبكر بن المقرئ قالا : ، أنا : أبو يعلى ، نا : أبوبكر بن أبي شيبة ، نا : شريك ، عن أبي يزيد الأودي ، عن أبيه قال : دخل أبو هريرة المسجد فإجتمع الناس إليه فقام شاب فقال : أنشدك بالله : هل سمعت رسول الله (ص) يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه قال : فقالت : أشهد أني سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه قال : فقال : أشهد أني سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه وسقط من حديث الفقيه ، عن شريك ولابد منه أخبرنا : أبو القاسم بن السمرقندي ، أنا : أبو القاسم الجرجاني ، أنا : حمزة بن يوسف ، أنا : عبد الله بن عدي ، أنا : علي بن أحمد بن بسطام ، نا : محمد بن خالد بن عبد الله الواسطي ، نا : شريك ، عن داود الأودي ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.

            - أخبرنا : أبو الحسن بن قبيس ، نا : وأبو النجم بدر بن عبد الله ، أنا : أبوبكر الخطيب ، نا : عبد الله بن علي بن محمد بن بشران ، أنا : علي بن عمر الحافظ ، أنا : أبو حبشون بن موسى بن أيوب الخلال ، نا : علي بن سعيد الرملي ، نا : ضمرة بن ربيعة القرشي ، عن إبن شوذب ، عن مطر الوراق ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي هريرة قال : من صام يوم ثماني عشرة من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهراًً وهو يوم غدير خم لما أخذ النبي (ص) بيد علي بن أبي طالب فقال : الست ولي المؤمنين قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقال عمر بن الخطاب : بخ ٍ بخ ٍ لك يا إبن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مسلم فأنزل الله عز وجل : اليوم أكملت لكم دينكم.

            - قال الخطيب : أخبرنيه الأزهري ، نا : محمد بن عبد الله إبن أخي ميمي ، نا : أحمد بن عبد الله بن العباس بن سالم بن مهران المعروف بإبن النيري إملاءً ، نا : علي بن سعيد الشامي ، نا : ضمرة بن ربيعة ، عن إبن شوذب ، عن مطر ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي هريرة قال : من صام يوم ثمانية عشر من ذي الحجة وذكر مثل ما تقدم أو نحوه ، أخبرناه عالياًً : أبوبكر بن المزرفي ، نا : أبو الحسين بن المهتدي ، نا : عمر بن أحمد ، نا : أحمد بن عبد الله بن أحمد ، نا : علي بن شعيب الرقي ، نا : ضمرة ، عن إبن شوذب ، عن مطر الوراق ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي هريرة قال : لما أخذ رسول الله (ص) بيد علي بن أبي طالب فقال : الست أولى بالمؤمنين قالوا : نعم يا رسول الله ، قال : فأخذ بيد علي بن أبي طالب فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقال له عمر بن الخطاب : بخ ٍ بخ ٍ لك يا إبن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مسلم ، قال : فأنزل الله عز وجل : اليوم أكملت لكم دينكم قال أبو هريرة : وهو يوم غدير خم.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 234 )

            - وأخبرناه : أبو القاسم بن السمرقندي ، أنا : أبو الحسين بن النقور ، أنا : محمد بن عبد الله بن الحسين الدقاق ، نا : أحمد بن عبد الله بن أحمد بن العباس بن سالم بن مهران المعروف بإبن النيري البزاز إملاءً ( لثلاث بقين من جمادى الآخرة سنة ثمان عشرة وثلاثمائة ) ، نا : علي بن سعيد الشامي ، نا : ضمرة بن ربيعة ، عن إبن شؤدب ، عن مطر الوراق ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي هريرة قال : من صام يوم ثمانية عشر من ذي الحجة كتب الله له صيام ستين شهراًً وهو يوم غدير خم لما أخذ رسول الله (ص) بيد علي بن أبي طالب فقال : الست مولى المؤمنين قالوا : نعم يا رسول الله فأخذ بيد علي بن أبي طالب فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه فقال له عمر بن الخطاب : بخ ٍ بخ ٍ يا إبن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مسلم ، قال : فأنزل تبارك وتعالى : اليوم أكملت لكم دينكم.

            - أخبرناه : أبو القاسم زاهر بن طاهر قال : قرئ على أبي عثمان البحيري ، أنا : أبو سعيد أحمد بن إبراهيم بن أبي العباس الدنداقاني بها ، نا : محمد بن عبد الله بن إبراهيم ، نا : أحمد بن روح الحافظ ، نا : أحمد بن يحيى الصوفي ، نا : إسماعيل بن أبي الحكم الثقفي ، نا : شاذان ، نا : عمران بن مسلم ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.

            - أخبرنا : أبو القاسم بن أبي بكر ، أنا : أبو القاسم بن أبي الفضل ، أنا : حمزة بن يوسف ، أنا : عبد لله بن عدي الجرجاني ، نا : إبن بدران ، نا : الحسن بن علي الحلواني ح قال : ، وأنا إبن عدي قال : ، ونا : كهمس بن معمر ، نا : الحسن بن أبي يحيى قالا : ، نا : عمران بن أبان ، نا : مالك بن الحسن ، حدثني : أبي ، عن جدي يعني مالك بن الحويرث قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 235 )

            - أخبرنا : أبو النجم بدر بن عبد الله الشيحي التاجر ، أنا : أبوبكر الخطيب ، أنا : أبو الفتح محمد بن الحسين العطار قطيعة ، نا : محمد بن أحمد بن عبد الرحمن المعدل بإصبهان ، نا : محمد بن عمر التميمي الحافظ ، نا : الحسن بن علي بن سهل العاقولي ، نا : حمدان بن المختار ، نا : حفص بن عبيد الله بن عمر ، عن سفيان الثوري ، عن علي بن زيد ، عن أنس قال : سمعت النبي (ص) يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 236 )

            - أخبرنا : أبو القاسم إسماعيل بن أحمد ، أنا : أبو القاسم إسماعيل بن مسعدة ، أنا : أبو عمرو عبد الرحمن بن محمد الفارسي ، أنا : أبو أحمد بن عبد الله بن عدي الجرجاني ، نا : العباس بن إبراهيم بن منصور القراطيسي ، نا : حسين بن عمرو العنقزي ، نا : عمر بن شبيب ، عن عبد الله بن عيسى ، عن عطية ، عن إبن عمر قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.

            - أنبئنا : أبو سعد المطرز ، أنا : أبو نعيم الحافظ ، نا : سليمان بن أحمد في المعجم الكبير ، نا : علي بن سعيد الرازي ، نا : الحسن بن صالح بن زريق العطار ، نا : محمد بن عون أبو عون الزيادي ، نا : حرب بن شريح ، عن بشر بن حرب ، عن جرير بن عبد الله البجلي قال : شهدنا الموسم في حجة مع رسول الله (ص) وهي حجة الوداع فبلغنا مكاناً يقال له : غدير خم فنادى الصلاة جامعة فإجتمعنا المهاجرون والأنصار فقام رسول الله (ص) وسطنا فقال : أيها الناس بما تشهدون قالوا : نشهد أن لا إله إلاّ الله ، قال : ثم مه قالوا : وأن محمداًً عبده ورسوله ، قال : فمن وليكم قالوا : الله ورسوله مولانا ، قال : فمن وليكم ثم ضرب بيده إليّ عضد علي فأقامه فنزع عضده فأخذ بذراعيه فقال : من يكن الله ورسوله مولاه فإن هذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، اللهم من أحبه من الناس فكن له حبيباً ومن أبغضه فكن له مبغضاً ، اللهم إني لا أجد أحداًً أستودعه في الأرض بعد العبدين الصالحين غيرك فإقض فيه بالحسنى.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 237 )

            - أخبرنا : أبوبكر وجيه بن طاهر ، أنا : أبو حامد الأزهري ، أنا : أبو محمد المخلدي ، أنا : أبوبكر محمد بن حمدون ، نا : محمد بن إبراهيم الحلواني ، نا : الحسن بن حماد سجادة ، نا : علي بن عابس ، عن الأعمش وأبي الجحاف ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري قال : نزلت هذه الآية : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك ، على رسول الله (ص) يوم غدير خم في علي بن أبي طالب ، أخبرنا : أبو محمد بن طاوس ، أنا : أبو منصور بن شكروية ، أنا : أبو إسحاق بن خرشيد قوله : ، نا : الحسين بن إسماعيل المحاملي إملاءً ، نا : يعقوب ، نا : مروان الفزاري ، عن مسروق بن ماهان التيمي قال : قلت : لأبي بسطام مولى أسامة بن زيد : إن ناساًً يقولون : وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقال أبو بسطام : ذلك بأنه كان بين علي وبين أسامة فقال : والله إني لأحبه قال : فكأنه دخل على على من ذاك فقال رسول الله (ص) : إلاّ أراك تتناول عندي علياًً ، من كنت مولاه فعلي مولاه.

            - أنبئنا : أبو عبد الله الفراوي ، أنا : أبوبكر البيهقي ، أنا : أبو عبد الرحمن السلمي ، نا : محمد بن محمد بن يعقوب الحجاجي ، نا : العباس بن يوسف الشكلي قال : سمعت الربيع بن سليمان يقول : سمعت الشافعي رحمه الله يقول في معنى قول النبي (ص) لعلي بن أبي طالب : من كنت مولاه فعلي مولاه : يعني بذلك ولاء الإسلام وذلك قول الله عز وجل : ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وإن الكافرين لا مولى لهم.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 238 )

            - أنبئنا : أبوبكر محمد بن طرخان بن بلتكين ، أنا : محمد بن أحمد بن عبد الباقي بن طوق قال : قرئ على أبي القاسم عبيد الله بن علي بن عبد الله الرقي ، نا : أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن أبي مسلم ، أنا : أبو عمر محمد بن عبد ا لواحد ، أنا : ثعلب ، عن إبن الأعرابي قال : المولى المالك وهوالله والمولى إبن العم والمولى المعتق والمولى المعتق والمولى الجار والمولى الشريك والمولى الحليف والمولى المحب والمولى اللوي والمولى الولي ومنه قول النبي (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه معناه من تولاني فليتول علياًً.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 239 / 240 )

            - أخبرنا : أبو القاسم بن السمرقندي ، أنا : أبو القاسم بن مسعدة ، أنا : حمزة بن يوسف ، أنا : أبو أحمد بن عدي ، أنا : محمد بن عبيد الله بن فضيل ، نا : عبد الوهاب بن الضحاك ، نا : إبن عياش ، عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع ، عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر ، عن أبيه ، عن جده قال : قال رسول الله (ص) أوصي من آمن بي وصدقني بولاية علي فمن تولاه تولاني ومن تولاني تولى الله.

            - أخبرنا : أبو القاسم بن السمرقندي ، أنا : أبو محمد ، وأبو الغنائم إبنا أبي عثمان ، وأبو القاسم بن البسري ، وأبو طاهر الخوارزمي ، وعلي بن محمد الأنباري قالوا : ، أنا : أبو عمر بن مهدي ، أنا : محمد بن أحمد بن يعقوب بن شيبة ، نا : جدي ، نا : عبد العزيز بن الخطاب ، ثقة صدوق كوفي سكن البصرة ، نا : علي بن هاشم ، عن إبن أبي رافع ، عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر ، عن أبيه ، عن عمار بن ياسر قال : قال رسول الله (ص) أوصي من آمن بي وصدقني بولاية علي بن أبي طالب ، من تولاه فقد تولاني ، ومن تولاني فقد تولى الله ، ومن أحبه فقد أحبني ، ومن أحبني فقد أحب الله.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 42 ) - رقم الصفحة : ( 344 )

            - أخبرنا : أبو النجم هلال بن الحسين بن محمود الخياط ، أنا : أبو منصور محمد بن محمد بن أحمد العكبري ، حدثني : أبي وعمي ، عن أبيهما أحمد بن الحسين ، نا : أبوبكر عبد الله بن سليمان بن الأشعث ، نا : أبو زيد عمر بن شبة بن عبيدة النميري ، نا : عيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب ، حدثني : عمر بن المورق قال : كنت بالشام وعمر بن عبد العزيز يعطي الناس فتقدمت إليه ، فقال لي : ممن أنت فقلت : من قريش ، قال : من أي قريش قلت : من بني هاشم قال : من أي بني هاشم فسكت فقال : من أي بن هاشم فقلت : مولى علي بن أبي طالب قال : فوضع يده على صدره فقال : وأنا مولى علي بن أبي طالب ، حدثني : عدة أنهم سمعوا رسول الله (ص) يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 52 ) - رقم الصفحة : ( 7 )

            - قال أبو حاتم : كتبه محمد بن إسماعيل علي : ، أخبرنا : أبو الحسين عبد الرحمن بن عبد الله بن أحمد الخطيب ، أنبئنا : جدي أبو عبد الله ، أنبئنا : أبو الحسن بن عوف ، أنبئنا : أبو علي الحسن بن منير ، حدثنا : أبو العباس أحمد بن عامر بن المعمر ، حدثنا : أبو حاتم محمد بن إدريس الحنظلي الرازي إملاءً في أيام هشم بن عمار وهو يسمع منه ، حدثنا : عبد العزيز بن الخطاب ، حدثنا : علي بن هاشم ، عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع ، عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر ، عن أبيه ، عن عمار بن ياسر قال : قال رسول الله (ص) أوصي من آمن بي وصدقني بولاية علي بن أبي طالب ، فمن تولاه فقد تولاني ، ومن تولاني فقد تولى الله ، ومن أحبه فقد أحبني فقد أحب الله ، ومن أبغضه فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله عز وجل.



            إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 65 ) - رقم الصفحة : ( 323 )

            - أنبئنا : أبو سعد المطرز ، وأبو علي الحداد قالا : ، أنا : أبو نعيم الحافظ ، نا : عمر بن محمد بن السري ، نا : عبد الله بن سليمان ، نا : عمر بن شبة ، نا : عيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب ، حدثني : يزيد بن عمر بن مورق قال : كنت بالشام وعمر بن عبد العزيز يعطي الناس فتقدمت إليه ، فقال لي : ممن أنت فقلت : من قريش ، قال : من أي قريش قلت : من بني هاشم قال : من أي بني هاشم فسكت فقال : من أي بني هاشم قلت : مولى علي قال : من علي فسكت قال : فوضع يده على صدره وقال : ، إنا والله مولى علي بن أبي طالب ، ثم قال : حدثني عدة أنهم سمعوا النبي (ص) يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ثم قال : يا مزاحم كم تعطي أمثاله ، قال : مائة أو مائتي درهم ، قال : أعطه ستين ديناراً لولائه لعلي بن أبي طالب ثم قال : الحق ببلدك فسيأتيك مثل ما يأتي نظراءك.


            ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

            عدد الروايات : ( 54 )

            الطبراني - المعجم الصغير - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 64 )

            175 - حدثنا : أحمد بن إبراهيم بن عبد الله بن كيسان الثقفي المديني الإصبهاني ( سنة 29 تسعين ومائتين ) ، حدثنا : إسماعيل بن عمرو ، حدثنا مسعر ، عن طلحة بن مصرف ، عن عميرة بن سعيد ، قال : شهدت علياًً (ر) على المنبر يناشد أصحاب رسول الله (ص) من سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : ما قال : فليشهد فقام إثنا عشر رجلاًًً منهم أبو هريرة وأبو سعيد وأنس بن مالك فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، لم يروه ، عن مسعر إلاّّ إسماعيل.



            الطبراني - المعجم الصغير - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 71 )

            190 - حدثنا : أحمد بن إسماعيل بن يوسف العابد الإصبهاني ، حدثنا : أحمد بن الفرات الرازي ، حدثنا : عبد الرزاق ، أنبئنا : سفيان بن عيينة ، عن عمرو بن دينار ، عن طاوس ، عن بريدة بن الحصيب ، عن النبي (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، لم يروه ، عن سفيان بن عيينة إلاّّ عبد الرزاق تفرد به أحمد بن الفرات.



            الطبراني - المعجم الأوسط - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 111 )

            354 - حدثنا : أحمد بن رشدين قال : ، حدثنا : محمد بن أبي السري العسقلاني قال : ، حدثنا : عبد الرزاق ، عن معمر ، عن بن طاوس ، عن أبيه ، عن بريدة أن النبي (ص) قال لعلي (ع) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، لم يرو هذا الحديث عن طاوس إلاّّ إبنه ولا عن بن طاوس إلاّّ معمر وولا عيينة تفرد به عبد الرزاق.



            الطبراني - المعجم الأوسط - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 24 )

            1161 - حدثنا : أحمد قال : ، حدثنا : أبو جعفر ، قال : ، حدثنا : عكرمة بن إبراهيم الأزدي قال : ، حدثني : إدريس بن يزيد الأودي ، عن أبيه ، عن أبي هريرة : أنه سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، لم يرو هذا الحديث عن إدريس إلاّّ عكرمة تفرد به النفيلي.



            الطبراني - المعجم الأوسط - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 275 )

            2040 - حدثنا : أحمد بن عمرو قال : ، حدثنا : محمد بن الطفيل النخعي قال : ، حدثنا : شريك ، عن الأعمش ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم ، قال : نشد علي الناس من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم : الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاة اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقام أثنا عشر رجلاًًً فشهدوا بذلك ، لم يرو هذا الحديث عن الأعمش إلاّّ شريك وأبو عوانة.



            الطبراني - مسند الشاميين - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 222 )

            2085 - حدثنا : مطلب بن شعيب ، ثنا : عبد الله بن صالح ، حدثني : إبن لهيعة ، عن عبد الله بن هبيرة وبكر بن سوادة ، عن قبيصة بن ذؤيب ، وأبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن جابر بن عبد الله أن رسول الله (ص) نزل بخم ، فتنحى الناس عنه ونزل معه علي بن أبي طالب (ر) ، فشق على النبي (ص) تأخر الناس عنه ، فأمر علياًً ، فجمعهم ، فلما إجتمعوا قام فيهم وهو متوسد علي بن أبي طالب ، فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : يا أيها الناس إني قد كرهت تخلفكم وتنحيكم عني حتى خيل إلي أنه ليس من شجرة أبغض إليكم من شجرة تلين ثم قال : لكن علي بن أبي طالب أنزله مني بمنزلتي منه ، فرضي الله عنه كما أنا عنه راض ، فإنه لا يختار على قربي وصحبتي شيئاًً ثم رفع يديه ، فقال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فإبتدر الناس إلى رسول الله (ص) يبكون ويتضرعون ، ويقولون : والله : يا رسول الله ما تنحينا عنك إلاّّ كراهية أن يثقل عليك ، فنعوذ بالله من سخط الله وسخط رسوله ، فرضي عنهم رسول الله (ص) عند ذلك ، قبيصة ، عن عمر بن الخطاب (ر).



            الطبراني - المعجم الأوسط - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 324 )

            2189 - حدثنا : أحمد بن زهير ، قال : ، نا : عبد الله بن سعيد الكندي قال : ، نا : عبد الله بن الأجلح ، عن أبيه ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو ذي مر قال : سمعت علياًً ينشد الناس من سمع النبي (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، إلاّ قام فقام إثنا عشر فشهدوا ، لم يرو هذا الحديث عن الأجلح إلاّّ إبنه عبد الله.



            الطبراني - المعجم الأوسط - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 324 )

            2199 - حدثنا : أحمد بن زهير ، قال : ، نا : عبد الله بن سعيد الكندي قال : ، نا : عبد الله بن الأجلح ، عن أبيه ، عن طلحة بن مصرف ، عن عميرة بن سعد قال : سمعت علياًً ينشد الناس من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه فقام ثلاث عشر ، فشهدوا أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، لم يرو هذا الحديث عن الأجلح إلاّّ إبنه عبد الله.



            الطبراني - المعجم الأوسط - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 368 )

            2344 - حدثنا : أحمد بن إبراهيم بن عبد الله بن جلس الثقفي الإصبهاني قال : ، نا : إسماعيل بن عمرو الأسماء قال : ، نا : مسعر بن كدام ، عن طلحة بن مصرف ، عن عميرة بن سعد قال : شهدت علياًً على المنبر ناشد أصحاب رسول الله (ص) من سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : ما قال : فيشهد فقام إثنا عشر رجلاًًً منهم أبو سعيد وأبو هريرة وأنس بن مالك فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، لم يرو هذا الحديث عن مسعر إسماعيل بن عمرو.



            الطبراني - المعجم الأوسط - باب الألف

            2923 - حدثنا : إبراهيم قال : ، نا : كثير بن يحيى أبو مالك قال : ، نا : أبو عوانة ، عن أبي بلج ، عن عمرو بن ميمون ، عن إبن عباس قال : قال : نبي الله (ص) يوم خيبر : لأبعثن رجلاًًً لا يخزيه الله ، فبعث إلى علي وهو في الرحى يطحن ، وما كان أحدكم يطحن ، فجاءوا به أرمد ، فقال : يا نبي الله ، ما أكاد أبصر ، فنفث في عينيه ، وهز الراية ثلاث مرار ، ثم دفعها إليه ، ففتح له ، فجاء بصفية بنت حيي ، ثم قال لبني عمه : أيكم يتولاني في الدنيا والآخرة ؟ ، فقال : لكل رجل منهم : يا فلان ، أتتولاني في الدنيا والآخرة ؟ ، ثلاثاًً ؟ فيقول : لا ، حتى مر على آخرهم ، فقال علي : يا نبي الله ، أنا وليك في الدنيا والآخرة ، فقال النبي (ص) : أنت وليي في الدنيا والآخرة.



            الطبراني - المعجم الأوسط - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 218 )

            6414 - حدثنا : محمد بن علي الصائغ قال : ، نا : خالد بن يزيد العمري قال : ، نا : إسحاق بن عبد الله بن محمد بن علي بن حسين ، عن الحسن بن زيد ، عن أبيه ، زيد بن الحسن ، عن جده قال : سمعت عمار بن ياسر ، يقول : وقف على علي بن أبي طالب سائل ، وهو راكع في تطوع فنزع خاتمه ، فأعطاه السائل ، فأتى رسول الله (ص) فأعلمه ذلك ، فنزلت على النبي (ص) هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، فقرأها رسول الله (ص) ، ثم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، لا يروى هذا الحديث عن عمار بن ياسر إلاّّ بهذا الإسناد ، تفرد به خالد بن يزيد.



            الطبراني - المعجم الأوسط - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 70 )

            7074 - حدثنا : محمد بن إبراهيم الرازي ، ثنا : زنيج أبو غسان ، ثنا : هارون بن المغيرة ، عن عمرو بن أبي قيس ، عن الزبير بن عدي ، عن عمير بن سعيد ، أن علياًً ، جمع الناس في الرحبة وأنا شاهد ، فقال : أنشد الله رجلاًًً سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقام ثمانية عشر رجلاًًً ، فشهدوا أنهم سمعوا النبي (ص) : يقول ذلك ، لم يرو هذا الحديث عن الزبير بن عدي إلاّّ عمرو بن أبي قيس.



            الطبراني - المعجم الأوسط - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 213 )

            8670 - حدثنا : حفص بن راشد قال : ، نا : فضيل بن مرزوق ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، لم يرو هذا الحديث عن فضيل حفص بن راشد.

            يتبع

            تعليق


            • #7
              الطبراني - المعجم الكبير - باب الجيم

              2442 - حدثنا : علي بن سعيد الرازي ، ثنا : الحسن بن صالح بن رزيق العطار ، حدثنا : محمد بن عون أبو عون الزيادي ، ثنا : حرب بن سريج ، عن بشر بن حرب ، عن جرير ، قال : شهدنا الموسم في حجة مع رسول الله (ص) وهي حجة الوداع فبلغنا مكاناً يقال له : غدير خم فنادى : الصلاة جامعة ، فإجتمعنا المهاجرون والأنصار ، فقام رسول الله (ص) وسطنا ، فقال : أيها الناس بم تشهدون ؟ قالوا : نشهد أن لا إله إلاّّ الله ، قال : ثم مه ؟ ، قالوا : وأن محمداًً عبده ورسوله ، قال : فمن وليكم ؟ ، قالوا : الله ورسوله مولانا ، قال : من وليكم ؟ ثم ضرب بيده على عضد علي (ر) ، فأقامه فنزع عضده ، فأخذ بذراعيه ، فقال : من يكن الله ورسوله مولياه ، فإن هذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، اللهم من أحبه من الناس فكن له حبيباً ، ومن أبغضه فكن له مبغضاً ، اللهم إني لا أجد أحداًً أستودعه في الأرض بعد العبدين الصالحين غيرك ، فإقض فيه بالحسنى قال بشر : قلت : من هذين العبدين الصالحين ؟ ، قال : لا أدري.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 179 )

              2978 - حدثنا : معاذ بن المثنى ، ثنا : يحيى بن معين ، ثنا : محمد بن جعفر ، حدثنا : شعبة ، عن سلمة بن كهيل ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم أو حذيفة بن أسيد أن النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



              الطبراني - المعجم الكبير - باب من إسمه حمزة

              2983 - ثم قال : أيها الناس ، إن الله مولاي ، وأنا مولى المؤمنين ، وأنا أولى بهم من أنفسهم ، فمن كنت مولاه فهذا مولاه - يعني علياًً - اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 16 )

              3436 - حدثنا : الحسين بن إسحاق التستري ، ثنا : علي بن بحر ، ثنا : سلمة بن الفضل ، عن سلمان بن قرم الضبي ، عن أبي إسحاق الهمداني قال : سمعت حبشي بن جنادة يقول : سمعت رسول الله (ص) : يقول يوم غدير اللهم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأعن من أعانه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 173 )

              3947 - حدثنا : عبيد بن غنام ، ثنا : أبوبكر بن أبي شيبة ، ح ، وحدثنا : الحسين بن إسحاق التستري ، ثنا : عثمان بن أبي شيبة ، قالا ، ثنا : شريك ، عن حنش بن الحارث ، عن رياح بن الحارث ، قال : بينا علي (ر) جالس في الرحبة إذ جاء رجل وعليه أثر السفر فقال : السلام عليك يا مولاي ، فقيل : من هذا ؟ ، قال أبو أيوب الأنصاري ، فقال أبو أيوب : سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 173 )

              3948 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، حدثنا : علي بن حكيم الأودي ، ثنا : شريك ، عن حنش بن الحارث ، وعن الحسن بن الحكم عن رياح بن الحارث ، ح ، وحدثنا : الحسين بن إسحاق ، ثنا : يحيى الحماني ، ثنا : شريك ، عن الحسن بن الحكم عن رياح بن الحارث النخعي ، قال : كنا قعوداً مع علي (ر) ، فجاء ركب من الأنصار عليهم العمائم ، فقالوا : السلام عليك يا مولانا ، فقال علي (ر) : أنا مولاكم وأنتم قوم عرب ؟ ، قالوا : نعم سمعنا النبي (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وهذا أبو أيوب فينا ، فحسر أبو أيوب العمامة عن وجهه ، قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 165 )

              4836 - حدثنا : عبد الله بن محمد بن العباس الإصبهاني ، ثنا : أبو مسعود أحمد بن الفرات ، ثنا : عبد الرحمن بن مصعب ، ثنا : فطر بن خليفة ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم ، أن النبي (ص) قال : من كنت وليه فعلي وليه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 165 )

              4837 - حدثنا : محمد بن حيان المازني ، حدثنا : كثير بن يحيى ، ثنا : أبو كثير بن يحيثنا أبو عوانة وسعيد بن عبد الكريم بن سليط الحنفي ، عن الأعمش ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن عمرو بن واثلة ، عن زيد بن أرقم ، قال : لما رجع رسول الله (ص) من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقمت ثم قام ، فقال : كإني قد دعيت فأجبت إني تارك فيكم الثقلين ، أحدهما أكبر من الآخر ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي فإنظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ، ثم قال : إن الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن ، ثم أخذ بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقلت لزيد : أنت سمعته من رسول الله (ص) ، فقال : ما كان في الفوشنجي أحد إلاّّّ قد رآه بعينيه وسمعه بإذنيه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 170 )

              4849 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : إسماعيل بن موسى السدي ، ثنا : علي بن عابس ، عن الحسن بن عبيد الله عن أبي الضحى ، عن زيد بن أرقم ، قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 171 )

              4851 - حدثنا : إبراهيم بن نائلة الإصبهاني ، ثنا : إسماعيل بن عمرو البجلي ، ثنا : أبو إسرائيل الملائي ، عن الحكم عن أبي سليمان زيد بن وهب ، عن زيد بن أرقم ، قال : ناشد علي الناس في الرحبة من سمع رسول الله (ص) : يقول الذي قال له فقام ستة عشر رجلاًًً فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال زيد بن أرقم : فكنت فيمن كتم فذهب بصري ، وكان علي (ر) دعا على من كتم.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 171 )

              4852 - حدثنا : علي بن عبد العزيز ، ثنا : أبو نعيم ، ثنا : كامل أبو العلاء ، قال : سمعت حبيب بن أبي ثابت ، يحدث عن يحيى بن جعدة ، عن زيد بن أرقم ، قال : خرجنا مع رسول الله (ص) حتى إنتهينا إلى غدير خم أمر بدوح فكسح في يوم ما أتى علينا يوم كان أشد حراً منه ، فحمد الله وأثنى عليه وقال : يا أيها الناس إنه لم يبعث نبي قط إلاّّ عاش نصف ما عاش الذي كان قبله ، وإني أوشك أن أدعى فأجيب ، وإني تارك فيكم ما لن تضلوا بعده ، كتاب الله ، ثم قام وأخذ بيد علي (ر) فقال : يا أيها الناس من أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 175 )

              4860 - حدثنا : أبو حصين القاضي ، ثنا : يحيى الحماني ، ثنا : أبو إسرائيل الملائي ، عن الحكم عن أبي سلمان المؤذن ، عن زيد بن أرقم ، قال : نشد علي الناس أنشد الله رجلاًًً سمع النبي (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقام إثنا عشر بدرياًً فشهدوا بذلك قال زيد : وكنت أنا فيمن كتم فذهب بصري.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 191 )

              4919 - حدثنا : إبراهيم بن نائلة الإصبهاني ، ثنا : إسماعيل بن عمرو البجلي ، ثنا : عمرو بن ثابت ، عن أبي إسحاق ، عن هبيرة بن يريم ، عن سعيد بن وهب ، وحبة العرني ، وزيد بن أرقم ، أن علياًً (ر) ناشد الناس من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت وليه فعلي وليه ، فقام بضعة عشر فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت وليه فعلي وليه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 192 )

              4920 - حدثنا : أحمد بن زهير التستري ، ثنا : علي بن حرب الجنديسابوري ، ثنا : إسحاق بن إسماعيل حيويه ، ثنا : حبيب بن حبيب أخو حمزة الزيات ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو بن ذي مر وزيد بن أرقم ، قالا : خطب رسول الله (ص) يوم غدير خم فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأعن من أعانه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 193 )

              4926 - حدثنا : إبراهيم بن نائلة الإصبهاني ، ثنا : إسماعيل بن عمرو الأسماء ، ثنا : يحيى بن سلمة بن كهيل ، عن أبيه ، عن أبي عبد الله الشيباني قال : كنت جالساًًً في مجلس بني الأرقم فأقبل رجل من مراد يسير على دابته حتى وقف على المجلس فسلم فقال : أفي القوم زيد قالوا : نعم هذا زيد فقال : أنشدك بالله الذي لا إله إلاّّ هو يا زيد أسمعت رسول الله (ص) : يقول لعلي : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : نعم فإنصرف عنه الرجل.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 194 )

              4927 - حدثنا : الحسن بن علي العمري ، ثنا : علي بن إبراهيم الباهلي ، ثنا : أبو الجواب ، ثنا : سليمان بن قرم ، عن هارون بن سعد ، عن ثوير بن أبي فاختة ، عن زيد بن أرقم ، قال : خطبنا رسول الله (ص) يوم الغدير فقال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى فأخذ بيد علي (ر) فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 194 )

              4928 - حدثنا : علي بن سعيد الرازي ، ثنا : إبراهيم بن عيسى التنوخي ، ثنا : يحيى بن يعلى الأسلمي ، ثنا : عمار بن زريق ، عن أبي إسحاق ، عن زياد بن مطرف ، عن زيد بن أرقم وربما لم يذكر زيد بن أرقم ، قال : قال رسول الله (ص) : من أحب أن يحيى حياتي ويموت موتتي ويسكن جنة الخلد التي وعدني ربي ، فإن ربي عز وجل غرس قصباتها بيده فليتول علي بن أبي طالب (ر) ، فإنه لن يخرجكم من هديي ولن يدخلكم في ضلالة.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 195 )

              4929 - حدثنا : عبد الله بن محمد بن العباس الإصبهاني ، ثنا : أبو مسعود أحمد بن الفرات ، ثنا : عاصم بن مهجع ، ثنا : يونس بن أرقم ، عن الأعمش ، عن أبي ليلى الحضرمي ، عن زيد بن أرقم ، قال : خرج علينا رسول الله (ص) ، فقال : الست أولى بكم من أنفسكم قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 195 )

              4930 - حدثنا : زكريا بن يحيى الساجي ، ثنا : محمد بن موسى الحرشي ، ثنا : غنام بن علي ، ثنا : عبد الملك بن أبي سليمان ، عن عطية ، عن زيد بن أرقم ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فأخذت أستزيده فقال : إنما إنتهي حيث إنتهى بي.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 195 )

              4931 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : عمار بن خالد ، ثنا : إسحاق بن الأزرق ، عن عبد الملك بن أبي سليمان ، عن عطية ، عن زيد بن أرقم ، قال : خرج رسول الله (ص) بالجحفة يوم غدير خم وهو آخذ بعضد علي ، فقال : يا أيها الناس الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : فمن كنت مولاه فهذا مولاه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 195 )

              4932 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : أبو كريب ، ثنا : مصعب بن المقدام ، عن فضيل بن الإستثناء ، عن عطية ، عن زيد بن أرقم : أنه سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 202 )

              4951 - حدثنا : زكريا بن حمدويه البغدادي ، ثنا : عفان ، ثنا : أبو عوانة ، عن أني ، عن أبي عبيدة ، عن ميمون أبي عبد الله ، قال : قال زيد بن أرقم وأنا أسمع نزلنا مع رسول الله (ص) بواد يقال له : وادي خم فأمر بالصلاة فصلاها بالهجير فخطبنا وظلل لرسول الله (ص) بثوب على شجرة من الشمس فقال : الستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن ومؤمنة من نفسه قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 204 )

              4955 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : جمهور بن منصور ، ثنا : خلف بن خليفة ، قال : سمعت أبا هارون يذكر عن زيد بن أرقم : أن النبي (ص) قال يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 204 )

              4956 - حدثنا : الحسين بن إسحاق التستري ، ثنا : أبو الربيع الزهراني ، ثنا : حماد بن زيد ، ثنا : أبو هارون العبدي ، عن رجل ، عن زيد بن أرقم : أن رسول الله (ص) قال لعلي يوم غدير خم : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 212 )

              4986 - حدثنا : محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا : يوسف بن موسى القطان ، ثنا : سلمة بن الفضل ، عن محمد بن إسحاق ، عن حبيب بن زيد بن خلاد الأنصاري ، عن أنيسة بنت زيد بن أرقم ، عن أبيها قال : أمر رسول الله (ص) بالشجرات فقم ما تحتها ورش ثم خطبنا فوالله ما من شئ يكون إلى أن تقوم الساعة إلاّّ وقد أخبرنا : به يومئذ ثم قال : يا أيها الناس من أولى بكم من أنفسكم قلنا الله ورسوله أولى بنا من أنفسنا قال : فمن كنت مولاه فهذا مولاه يعني علياًً (ر) ثم أخذ بيده فكشطها ثم قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



              الطبراني - المعجم الكبير - من إسمه عبدالله

              12487 - حدثنا : الحسين بن إسحاق التستري ، ثنا : يوسف بن محمد بن سابق ، ثنا : أبو مالك الجنبي ، عن جويبر ، عن الضحاك ، عن إبن عباس قال : لما عقد رسول الله (ص) اللواء لعلي يوم خيبر دعا له هنيهة ، فقال : اللهم أعنه ، وأعز به ، وإرحمه وإرحم به ، وأنصره وأنصر به. اللهم ، وال من والاه ، وعاد من عاداه.



              الطبراني - المعجم الكبير - من إسمه عبدالله

              14195 - حدثنا : عبد الله بن أحمد بن حنبل ، ثنا : العباس بن الوليد النرسي ، ح ، وحدثنا : معاذ بن المثنى ، ثنا : مسدد ، ح ، وحدثنا : بشر بن موسى ، والحسن بن المتوكل البغدادي ، ثنا : خالد بن يزيد العدني قالوا : ، ثنا : جعفر بن سليمان ، عن يزيد الرشك ، عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين قال : بعث رسول الله (ص) سرية ، فإستعمل عليهم علياًً فمضى على السرية ، فأصاب علي جارية ، فأنكروا ذلك عليه ، فتعاقد أربعة من أصحاب رسول الله (ص) قالوا : إذا لقينا رسول الله (ص) أخبرناه بما صنع ، قآل عمران : وكان المسلمون إذا قدموا من سفر بدأوا برسول الله (ص) ، فسلموا عليه ، ثم إنصرفوا ، فلما قدمت السرية ، سلموا على رسول الله (ص) ، فقام أحد الأربعة فقال : يا رسول الله ، ألم تر أن علياًً صنع كذا وكذا ؟ فأعرض عنه ، ثم قام آخر فقال : يا رسول الله ، ألم تر أن علياًً صنع كذا وكذا ؟ فأعرض عنه ، ثم قام آخر منهم ، فقال : يا رسول الله ، ألم تر أن علياًً صنع كذا وكذا ، فأعرض عنه ، ثم قام الرابع فقال : يا رسول الله ، ألم تر أن علياًً صنع كذا وكذا ؟ فأقبل عليه رسول الله (ص) يعرف الغضب في وجهه ، فقال : ماذا تريدون من علي ثلاث مرات إن علياًً مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن بعدي.



              الطبراني - المعجم الكبير - الجزء : ( 19 ) - رقم الصفحة : ( 291 )

              15397 - حدثنا : عبيد العجلي ، ثنا : الحسن بن علي الحلواني ، ثنا : عمر بن أبان ، ثنا : مالك بن الحسين بن مالك بن الحويرث أخبرني : أبي ، عن جدي مالك بن
              ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
              م
              عدد الروايات : ( 7 )

              الذهبي - سير أعلام النبلاء - الطبقة السابعة - المطلب بن زياد - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 334 )

              - أخبرنا : محمد بن يعقوب الأسدي ، وإبن عمه أيوب بن أبي بكر ، وإسماعيل بن عميرة ، وأحمد بن مؤمن ، وعبد الكريم بن محمد بن محمد ، وبيبرس المجدي ، ومحمد بن علي بن الواسطي ، قالوا : ، أخبرنا : إبراهيم بن عثمان ، وأخبرنا : أبو المعالي الأبرقوهي ، أخبرنا : محمد بن أبي القاسم المفسر ، ومحمد بن إبراهيم بن معالي ، وصفية بنت عبد الجبار ، وسعيد بن ياسين ، وعمر بن بركة ، وأنجب بن أبي السعادات (ح) ، وأخبرنا : سنقر بن عبدالله الحلبي ، أخبرنا : عبد اللطيف بن يوسف ، وأنجب الحمامي ، وعلي بن أبي الفخار ، وعبد اللطيف بن محمد ، ومحمد بن محمد بن السباك ، قالوا جميعاًًً : ، أخبرنا : أبو الفتح محمد بن عبد الباقي ، وزاد إبراهيم بن عثمان فقال : وأخبرنا : علي بن عبد الرحمن الطوسي ، قالا : ، أخبرنا : مالك بن أحمد الفراء ، أخبرنا : أحمد بن محمد بن موسى الصلتي ، حدثنا : إبراهيم بن عبد الصمد إملاءً ، حدثنا : أبو سعيد الأشج ، حدثنا : المطلب إبن زياد ، عن عبدالله بن محمد بن عقيل قال : كنت عند جابر في بيته ، وعلي بن الحسين ، ومحمد بن الحنفية ، وأبو جعفر ، فدخل رجل من أهل العراق ، فقال : أنشدك بالله ألا حدثتني ما رأيت وما سمعت من رسول الله (ص) ، فقال : كنا بالجحفة بغدير خم ، وثم ناس كثير من جهينة ومزينة وغفار ، فخرج علينا رسول الله (ص) من خباء أو فسطاط ، فأشار بيده ثلاثاًً ، فأخذ بيد علي (ر) فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، هذا حديث حسن عال جداً ، ومتنه فمتواتر.



              الذهبي - سير أعلام النبلاء - الطبقة السابعة والعشرون - الغزالي - الجزء : ( 19 ) - رقم الصفحة : ( 328 )

              [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

              - ولأبي المظفر يوسف سبط إبن الجوزي في ( كتاب رياض الأفهام في مناقب أهل البيت (ع) ، قال : ذكر أبو حامد في كتابه سر العالمين وكشف ما في الدارين فقال في حديث : من كنت مولاه ، فعلي مولاه ، أن عمر قال لعلي : بخ ٍ بخ ٍ ، أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة ، قال أبو حامد : وهذا تسليم ورضى ، ثم بعد هذا غلب عليه الهوى حباً للرياسة ، وعقد البنود ، وأمر الخلافة ونهيها ، فحملهم على الخلاف ، فنبذوه وراء ظهورهم ، وإشتروا به ، ثمنا قليلاً ، فبئس ما يشترون ، وسرد كثيراًً من هذا الكلام.



              الذهبي - تذكرة الحفاظ - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 10 )

              [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

              - عنه ( 4 - 3 / 1 ع )- أمير المؤمنين علي إبن أبي طالب (ر) أبو الحسن الهاشمي قاضي الأمة وفارس الإسلام وختن المصطفى (ص) كان ممن سبق إلى الإسلام لم يتلعثم ، وجاهد في الله حق جهاده ، ونهض بأعباء العلم والعمل وشهد له النبي (ص) بالجنة ، وقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ....



              الذهبي - تذكرة الحفاظ - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 1043 )

              [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

              - وأما حديث : من كنت مولاه ، فله طرق جيدة ، وقد أفردت ذلك أيضاًً.



              الذهبي - ميزان الإعتدال - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 640 )

              5147 - عبد الغفار بن القاسم ، أبو مريم الأنصاري ، رافضي ليس بثقة ، قال علي بن المدينى : كان يضع الحديث ، ويقال : كان من رءوس الشيعة ، وروى عباس ، عن يحيى : ليس بشئ ، وقال البخاري : عبد الغفار بن القاسم بن قيس بن فهد ليس بالقوى عندهم ، أحمد بن صالح ، حدثنا : محمد بن مرزوق ، حدثنا : الحسين بن الحسن الفزارى ، حدثنا : عبد الغفار بن القاسم ، حدثني عدى بن ثابت ، عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، قال : ، حدثني بريدة : قال رسول الله (ص) : علي مولى من كنت مولاه.



              الذهبي - ميزان الإعتدال - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )

              [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

              6481 - عمرو ، ذو مر ، عن علي قال البخاري : لا يعرف ، حدث عنه أبو إسحاق السبيعي ، فروى مخول بن إبراهيم ، حدثنا : جابر بن الحر : ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو ذي مر ، عن علي - حديث : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،



              الذهبي - ميزان الإعتدال - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 235 )

              [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

              8971 - ميمون [ ت ، س ، ق ] ، مولى عبد الرحمن بن سمرة ، غندر ، حدثنا : شعبة ، عن ميمون أبى عبدالله ، عن زيد بن أرقم - مرفوعاًً : من كنت مولاه فعلي مولاه.

              ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
              م
              عدد الروايات : ( 4 )

              البيهقي - الإعتقاد - باب إجتماع المسلمين

              332 - أخبرنا : أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ ، أنا : أبو عبد الله الصفار ، ثنا : إسماعيل بن إسحاق القاضي ، ثنا : نصر بن علي ، ثنا : إبن داود ، عن فضيل بن مرزوق ، قال : قال زيد بن علي بن الحسين بن علي أما أنا فلو كنت مكان أبي بكر لحكمت بمثل ما حكم به أبوبكر في فدك ، وأما حديث الموالاة فليس فيه - إن صح إسناده - نص علي ولاية علي بعده ، فقد ذكرنا من طرقه في كتاب الفضائل ما دل على مقصود النبي (ص) من ذلك وهو أنه لما بعثه إلى اليمن كثرت الشكاة عنه وأظهروا بغضه فأراد النبي (ص) : إن يذكر إختصاصه به ومحبته إياه ويحثهم بذلك على محبته وموالاته وترك معاداته ، فقال : من كنت وليه فعلي وليه ، وفي بعض الروايات : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، والمراد به ولاء الإسلام ومودته ، وعلى المسلمين أن يوالي بعضهم بعضاًً ولا يعادي بعضهم بعضاًً وهو في معنى ما ثبت عن علي (ر) : أنه قال : والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إنه لعهد النبي الأمي (ص) إلي أنه لا يحبني إلاّ مؤمن ولا يبغضني إلاّ منافق ، وفي حديث بريدة شكا علياًً فقال النبي (ص) : أتبغض علياًً ؟ فقلت : نعم ، فقال : لا تبغضه وأحببه وإزداد له حباً ، قال بريدة : فما كان من الناس أحد أحب إلي : من علي بعد قول رسول الله (ص).



              البيهقي - الإعتقاد - باب إجتماع المسلمين

              333 - أخبرنا : أبو عبد الله السلمي ، ثنا : محمد بن محمد بن يعقوب الحجاجي ، ثنا : العباس بن يوسف الشكلي قال : سمعت الربيع بن سليمان يقول : سمعت الشافعي رحمه الله يقول في معنى قول النبي (ص) لعلي بن أبي طالب (ر) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، يعني بذلك ولاء الإسلام وذلك قول الله عز وجل : ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم ، وأما قول عمر بن الخطاب لعلي : أصبحت مولى كل مؤمن ، يقول : ولي كل مسلم.



              البيهقي - الإعتقاد - باب إجتماع المسلمين

              334 - أخبرنا : يحيى بن إبراهيم بن محمد بن علي ، أنا : أبو عبد الله محمد بن يعقوب قال : ، ثنا : محمد بن عبد الوهاب ، أنا : جعفر بن عون ، أنا : فضيل بن مرزوق ، قال : سمعت الحسن بن الحسن ، وسأله ، رجل ، ألم يقل رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، قال لي : بلى والله لو يعني بذلك رسول الله (ص) الإمارة والسلطان لأفصح لهم بذلك ، فأن رسول الله (ص) كان أنصح للمسلمين ، فقال : يا أيها الناس ، هذا ولي أمركم والقائم عليكم من بعدي فإسمعوا له وأطيعوا والله لئن كان الله ورسوله إختار علياًً لهذا الأمر وجعله القائم به للمسلمين من بعده ثم ترك علي : ما أمر الله ورسوله لكان علي أول من ترك أمر الله ورسوله ورواه شبابة بن سوار ، عن الفضيل بن مرزوق ، قال : سمعت الحسن بن الحسن أخا عبد الله بن الحسن وهو يقول لرجل ممن يتولاهم ، فذكر قصة ثم قال : ولو كان الأمر كما يقولون : أن الله ورسوله إختار علياًً لهذا الأمر وللقيام به على الناس بعد رسول الله (ص) : إن كان علي لأعظم الناس خطية وجرماً في ذلك ، إذ ترك أمر رسول الله (ص) كما أمره أو يعذر فيه إلى الناس ، قال : فقال الرافضي : ألم يقل رسول الله (ص) لعلي : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقال : أما والله أن رسول الله (ص) : إن كان يعني بذلك الإمرة والسلطان والقيام على الناس بعده لأفصح لهم بذلك كما أفصح لهم بالصلاة والزكاة وصيام رمضان وحج البيت ، ولقال لهم : إن هذا ولي أمركم من بعدي فإسمعوا له وأطيعوا فما كان من وراء هذا شيء فإن أنصح الناس كان للمسلمين رسول الله (ص) ، أخبرنا : أبوبكر أحمد بن الحسن ، ثنا : أبو العباس الأصم ، ثنا : يحيى بن أبي طالب ، ثنا : شبابة بن سوار ، أنا : الفضيل بن مرزوق ، فذكره وأما حديث سعد بن أبي وقاص : أن النبي (ص) خلف علياًً في غزوة تبوك فقال : يا رسول الله ، أتخلفني في النساء والصبيان ؟ ، فقال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، غير أنه لا نبي بعدي ، وفي رواية : معي ، فإنه لا يعني به إستخلافه بعد وفاته وإنما يعني به إستخلافه على المدينة عند خروجه إلى غزوة تبوك كما إستخلف موسى هارون عند خروجه إلى الطور ، وكيف يكون المراد به الخلافة بعد موته وقد مات هارون قبل موسى ، ثم الجواب عن هذا وعن جميع ما روي في معناه ما روينا عن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب من تنزيه علي (ر) ، عن كتمان ما أمره به رسول الله (ص) ، وكذلك قاله أخوه عبد الله بن الحسن فإنا روينا عنه أنه قال : من هذا الذي يزعم أن علياًً كان مقهوراً وأن رسول الله (ص) أمره بأمور لم ينفذها فكفى إزدراء على علي ومنقصة بأن يزعم قوم أن رسول الله (ص) أمره بأمر فلم ينفذه ، أخبرنا : أحمد بن الحسن ، ثنا : أبو العباس الأصم ، ثنا : يحيى بن أبي طالب ، أنا : شبابة ، أنا : حفص بن قيس ، عن عبد الله بن الحسن ، فذكره ، وقد إعترف أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ر) بأن رسول الله (ص) لم يستخلف أحداًً بعد وفاته في أحاديث قد ذكرناها في مرض النبي (ص) في آخر كتاب ( دلائل النبوة ) وفي كتاب الفضائل ونحن نذكر هاهنا.



              البيهقي - الإعتقاد - باب إستخلاف أبي الحسن

              359 - ثنا : الإمام أبو الطيب سهل بن محمد بن سليمان إملاءً ، أنا : أبو محمد عبد الله بن محمد بن علي الدقاق ، أنا : عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن المديني ، ثنا : إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ، في مسنده ، ثنا : عبدة بن سليمان ، ثنا : سالم المرادي أبو العلاء ، قال : سمعت الحسن ، يقول : لما قدم علي البصرة في إثر طلحة وأصحابه قام عبد الله بن الكوا ، وإبن عباد فقالا له : يا أمير المؤمنين أخبرنا : ، عن مسيرك هذا أوصية أوصاك بها رسول الله (ص) أم عهد عهده إليك أم رأي رأيته حين تفرقت الأمة وإختلفت كلمتها ؟ ، فقال : ما أكون أول كاذب عليه والله ما مات رسول الله (ص) موت فجأة ولا قتل قتلاً ولقد مكث في مرضه كل ذلك يأتيه المؤذن فيؤذن بالصلاة ، فيقول : مروا أبابكر ليصلي بالناس ، ولقد تركني وهو يرى مكاني ، ولو عهد إلي شيئاًً لقمت به حتى عرضت في ذلك إمرأة من نسائه فقالت : إن أبابكر رجل رقيق إذ قام مقامك لا يسمع الناس فلو أمرت عمر : إن يصلي بالناس ، قال لها : إنكن صواحب يوسف ، فلما قبض رسول الله (ص) نظر المسلمون في أمرهم فإذا رسول الله (ص) قد ولى أبابكر أمر دينهم فولوه أمر دنياهم فبايعه المسلمون وبايعته معهم فكنت أغزو إذا أغزاني وآخذ إذا أعطاني وكنت سوطاً بين يديه في إقامة الحدود ، فلو كانت محاباة عند حضور موته لجعلها لولده فأشار بعمر ولم يأل فبايعه المسلمون وبايعته معهم فكنت أغزو إذا أغزاني وآخذ إذا أعطاني وكنت سوطاً بين يديه في إقامة الحدود ، فلو كانت محاباة عند حضور موته لجعلها لولده وكره أن ينتخب منا معشر قريش رجلاًًً فيوليه أمر الأمة فلا يكون فيه أساءة لمن بعده إلاّ لحقت عمر في قبره فإختار مناستة أنا فيهم لنختار للأمة رجلاًًً منا فلما إجتمعنا وثب عبد الرحمن فوهب لنا نصيبه منها على أن نعطيه مواثيقنا على أن يختار من الخمسة رجلاًًً فيوليه أمر الأمة فأعطيناه مواثيقنا فأخذ بيد عثمان فبايعه ولقد عرض في نفسي عند ذلك فلما نظرت في أمري فإذا عهدي قد سبق بيعتي فبايعت وسلمت ، فكنت أغزو إذا أغزاني وآخذ إذا أعطاني فلما قتل عثمان نظرت في أمري فإذا الربقة التي كانت لأبي بكر وعمر في عنقي قد إنحلت وإذا العهد لعثمان قد وفيت به ، وإذا أنا برجل من المسلمين ليس لأحد عندي دعوى ولا طلب فوثب فيها من ليس مثلي - يعني معاوية - لا قرابته كقرابتي ولا علمه كعلمي ولا سابقته كسابقتي ، وكنت أحق بها منه ، قالا : صدقت ، فأخبرنا ، عن قتالك هذين الرجلين - يعنيان طلحة والزبير - صاحباك في الهجرة وصاحباك في بيعة الرضوان وصاحباك في المشورة ، قال : بايعاني بالمدينة وخالفاني بالبصرة ولو أن رجلاًًً ممن بايع أبابكر خلعه لقاتلناه ، ولو أن رجلاًًً ممن بايع عمر خلعه لقاتلناه ، سمعت الشيخ الإمام أبا الطيب سهل بن محمد الصعلوكي وهو يذكر ما يجمع هذا الحديث من فضائل علي (ر) ومناقبه ومزاياه ومحاسنه ودلالات صدقه وقوة دينه وصحة بيعته ، قال : ومن كبارها أنه لم يدع ذكر ما عرض له فيما أجرى إليه عبد الرحمن وإن كان يسيراً حتى قال : ولقد عرض في نفسي عند ذلك ، وفي ذلك ما يوضح أنه لو عرض له في أمر أبي بكر وعمر شيء ، وإختلف له فيه سر وعلن لبينه بصريح أو نبه عليه بتعريض كما فعل فيما عرض له عند فعل عبد الرحمن ما فعل قال الشيخ : وكان السبب في قتال طلحة والزبير علياًً أن بعض الناس صور لهما إن علياًً كان راضياًً بقتل عثمان فذهباً إلى عائشة أم المؤمنين وحملاها على الخروج في طلب دم عثمان والإصلاح بين الناس بتخلية علي بينهم وبين من قدم المدينة في قتل عثمان فجرى الشيطان بين الفريقين حتى إقتتلوا ثم ندموا على ما فعلوا وتاب أكثرهم فكانت عائشة تقول : وددت أني كنت ثكلت عشرة مثل ولد الحارث بن هشام وأني لم أسر مسيري الذي سرت ، وروي أنها ما ذكرت مسيرها قط إلاّ بكت حتى تبل خمارها وتقول : يا ليتني كنت نسياً منسياً ، وروي أن علياًً بعث إلى طلحة يوم الجمل فأتاه فقال : نشدتك الله ، هل سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : نعم ، قال : فلم تقاتلني ؟ ، قال : لم أذكر ، قال : فإنصرف طلحة ، ثم روي أنه حين رمي بايع رجلاًًً من أصحاب علي ثم قضى نحبه فأخبر علي بذلك فقال : الله أكبر صدق الله ورسوله ، أبى الله أن يدخل الجنة إلاّ وبيعتي في عنقه ، وروي أن علياًً بلغه رجوع الزبير بن العوام فقال : أما والله ما رجع جبناً ولكنه رجع تائباً وحين جاء إبن جرموز قاتل الزبير قال : ليدخل قاتل إبن صفية النار ، سمعت رسول الله (ص) : يقول : لكل نبي حواري وحواري الزبير.
              ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

              عدد الروايات : ( 35 )

              إبن كثير - البداية والنهاية - سنة عشر من الهجرة النبوية - حجة الوداع في سنة عشر -
              إيراد الحديث الدال على أنه عليه الصلاة والسلام خطب بمكان بين مكة والمدينة مرجعه من حجة الوداع -
              الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 667 - 668 )

              - وقال الإمام أحمد : حدثنا : الفضل بن دكين ، ثنا : إبن أبي غنية ، عن الحكم ، عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة قال : غزوت مع علي اليمن فرأيت منه جفوة ، فلما قدمت على رسول الله (ص) ذكرت علياًً فتنقصته فرأيت وجه رسول الله يتغير ، فقال : يا بريدة الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قلت : بلى يا رسول الله ! قال : من كنت مولاة فعلي مولاه ، وكذا رواه النسائي ، عن أبي داود الحراني ، عن أبي نعيم الفضل بن دكين ، عن عبد الملك بن أبي غنية بإسناده نحوه ، وهذا إسناد جيد قوي رجاله كلهم ثقات.

              - وقد روى النسائي في سننه : ، عن محمد بن المثنى ، عن يحيى بن حماد ، عن أبي معاويه ، عن الأعمش ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم ، قال : لما رجع رسول الله من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقممن ، ثم قال : كأني قد دعيت فأجبت ، إني قد تركت فيكم الثقلين ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فإنظروا كيف تخلفوني فيهما ، فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، ثم قال : الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن ، ثم أخذ بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فهذا وليه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقلت لزيد : سمعته من رسول الله (ص) ؟ ، فقال : ما كان في الدوحات أحد إلاّّ رآه بعينيه وسمعه بإذنيه ، تفرد به النسائي من هذا الوجه ، قال شيخنا أبو عبد الله الذهبي : وهذا حديث صحيح.




              إبن كثير - البداية والنهاية - سنة عشر من الهجرة النبوية - حجة الوداع في سنة عشر -
              إيراد الحديث الدال على أنه عليه الصلاة والسلام خطب بمكان بين مكة والمدينة مرجعه من حجة الوداع -
              الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 668 - 671 )

              - وقال إبن ماجه : حدثنا : علي بن محمد ، أنا : أبو الحسين ، أنبئنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد بن جدعان ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء بن عازب ، قال : أقبلنا مع رسول الله (ص) في حجة الوداع التي حج فنزل في الطريق ، فأمر : الصلاة جامعة فأخذ بيد علي ، فقال : الست بأولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى ! قال : الست بأولى بكل مؤمن من نفسه ؟ ، قالوا : بلى ! قال : فهذا ولي : من أنا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وكذا رواه عبدالرزاق ، عن معمر ، عن علي بن زيد بن جدعان ، عن عدي ، عن البراء.

              - وقال الحافظ أبو يعلي الموصلي ، والحسن بن سفيان : ثنا : هدبة ، ثنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، وأبي هارون ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء ، قال : كنا مع رسول الله (ص) في حجة الوداع فلما أتينا على غدير خم كشح لرسول الله (ص) تحت شجرتين ، ونودي في الناس الصلاة جامعة ، ودعا رسول الله (ص) علياًً وأخذ بيده فأقامه ، عن يمينه فقال : الست أولى بكل إمرئ من نفسه ؟ ، قالوا : بلى ! قال : فإن هذا مولى من أنا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فلقيه عمر بن الخطاب فقال : هنيئاًً لك أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة.

              - وقال عبدالله بن الإمام أحمد في مسند أبيه : حديث علي بن حكيم الأودي : ، أخبرنا : شريك ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن وهب ، وعن زيد بن يثيغ ، قال : نشد علي الناس في الرحبة من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما قال : إلاّ قام ؟ ، قال : فقام من قبل سعيد ستة ومن قبل زيد ستة فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول لعلي يوم غدير خم : اليس الله أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى ! قال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،

              - قال عبدالله : وحدثني : علي بن حكيم ، أنا : شريك ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو ذي أمر ، مثل حديث أبي إسحاق يعني ، عن سعيد وزيد وزاد فيه : وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ، قال عبدالله : ، وحدثنا : علي ، ثنا : شريك ، عن الأعمش ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم ، عن النبي (ص) مثله.





              إبن كثير - البداية والنهاية - سنة عشر من الهجرة النبوية - حجة الوداع في سنة عشر -
              إيراد الحديث الدال على أنه عليه الصلاة والسلام خطب بمكان بين مكة والمدينة مرجعه من حجة الوداع -
              الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 671 - 674 )

              - وقال النسائي في كتاب خصائص علي : حدثنا : الحسين بن حرب ، ثنا : الفضل بن موسى ، عن الأعمش ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن وهب ، قال : قال علي في الرحبة : أنشد بالله رجلاًًً سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : إن الله ولي المؤمنين ، ومن كنت وليه فهذا وليه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وكذلك رواه شعبة ، عن أبي إسحاق ، وهذا إسناد جيد.

              - ورواه النسائي أيضاًً من حديث إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو ذي أمر ، قال : نشد علي الناس بالرحبة فقام أناس فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله يقول يوم غدير خم : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وأنصر من نصره.

              - وقال عبدالله بن أحمد : حدثنا : أحمد بن عمير الوكيعي ، ثنا : زيد بن الحباب ، ثنا : الوليد بن عقبة بن ضرار القيسي ، أنبئنا : سماك ، عن عبيد بن الوليد القيسي قال : دخلت على عبد الرحمن بن أبي ليلى ، فحدثني : أنه شهد علياًً في الرحبة قال : أنشد بالله رجلاًًًً سمع رسول الله (ص) وشهده يوم غدير خم إلاّ قام ولا يقوم إلاّ من قد رآه؟ فقام إثنا عشر رجلاًًًً فقالوا : قد رأيناه وسمعناه حيث أخذ بيده يقول : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ، فقام إلاّ ثلاثة لم يقوموا فدعا عليهم فأصابتهم دعوته ، وروى أيضاًً ، عن عبد الأعلي بن عامر التغلبي وغيره ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى به.

              - وقال إبن جرير : ثنا : أحمد بن منصور ، ثنا : أبو عامر العقدي وروى إبن أبي عاصم ، عن سليمان الغلابي ، عن أبي العقدي ، ثنا : كثير بن زيد ، حدثني : محمد بن عمر بن علي ، عن أبيه ، عن علي : أن رسول الله حضر الشجرة بخم فذكر الحديث وفيه : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، وقد رواه بعضهم ، عن أبي عامر ، عن كثير ، عن محمد بن عمر بن علي ، عن على منقطعاً ، وقال إسماعيل بن عمرو البجلي : وهو ضعيف ، عن مسعر ، عن طلحة بن مصرف ، عن عميرة بن سعد : أنه شهد علياًً على المنبر يناشد أصحاب رسول الله من سمع رسول الله يوم غدير خم فقام إثنا عشر رجلاًًًً منهم أبو هريرة وأبوسعيد وأنس بن مالك فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وقد رواه عبيد الله بن موسى ، عن هاني بن أيوب وهو ثقة ، عن طلحة بن مصرف به.



              إبن كثير - البداية والنهاية - سنة عشر من الهجرة النبوية - حجة الوداع في سنة عشر -
              إيراد الحديث الدال على أنه عليه الصلاة والسلام خطب بمكان بين مكة والمدينة مرجعه من حجة الوداع -
              الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 675 - 677 )

              - وقال الإمام أحمد : حدثنا : حسين بن محمد وأبو نعيم المعني قالا : ، ثنا : فطر ، عن أبي الطفيل ، قال : جمع علي الناس في الرحبة ـ يعني رحبة مسجد الكوفة ـ فقال : أنشد الله كل من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما سمع لما قام ؟ فقام ناس كثير فشهدوا حين أخذ بيده فقال للناس : أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : نعم ! يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : فخرجت كان في نفسي شيئاًًً فلقيت زيد بن أرقم ، فقلت له : إني سمعت علياًً يقول : كذا وكذا ، قال : فما تنكر ؟ سمعت رسول الله (ص) : يقول ذلك له ، هكذا ذكره الإمام أحمد في مسند زيد بن أرقم (ر).

              - ورواه النسائي من حديث الأعمش ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم به وقد تقدم ، وأخرجه الترمذي : ، عن بندار ، عن غندر ، عن شعبة ، عن سلمة بن كهيل سمعت أبا الطفيل يحدث ، عن أبي سريحة ، أو زيد بن أرقم شك شعبة ، أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.

              - وقال الإمام أحمد : حدثنا : عفان ، ثنا : أبو عوانة ، عن المغيرة ، عن أبي عبيد ، عن ميمون أبي عبدالله ، قال : قال زيد بن أرقم : وأنا أسمع : نزلنا مع رسول الله منزلاًً يقال له : وادي خم فأمر بالصلاة فصلاها بهجير ، قال : فخطبنا وظل رسول الله بثوب على شجرة ستره من الشمس ، فقال : الستم تعلمون أو الستم تشهدون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ ، قالوا : بلى ! قال : فمن كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.

              - ثم رواه أحمد : عن غندر ، عن شعبة ، عن ميمون أبي عبدالله عن زيد بن أرقم إلى قوله : من كنت مولاه فعلي مولاه ، قال ميمون : ، حدثني : بعض القوم ، عن زيد : أن رسول الله (ص) قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وهذا إسناد جيد رجاله ثقات على شرط السنن وقد صحح الترمذي بهذا السند حديثاًًًً في الريث.

              - وقال الإمام أحمد : ، ثنا : يحيى بن إدم ، ثنا : حنش بن الحارث بن لقيط الأشجعي ، عن رباح بن الحارث قال : جاء رهط إلى علي بالرحبة ، فقالوا : السلام عليك يا مولانا ، قال : كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب ، قالوا : سمعنا رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : من كنت مولاه فهذا مولاه ، قال رباح : فلما مضوا تبعتهم فسألت من هؤلاء ؟ ، قالوا : نفر من الأنصار منهم أبو أيوب الأنصاري ، وقال الإمام أحمد : ، ثنا : حنش ، عن رباح بن الحارث ، قال : رأيت قوماًً من الأنصار قدموا على علي في الرحبة فقال : من القوم ؟ ، فقالوا : مواليك يا أمير المؤمنين فذكر معناه هذا لفظ وهو من أفراده.

              - وقال إبن جرير : ، ثنا : أحمد بن عثمان أبو الجوزاء ، ثنا : محمد بن خالد بن عثمة ، ثنا : موسى بن يعقوب الزمعي وهو صدوق ، حدثني : مهاجر بن مسمار ، عن عائشة بنت سعد سمعت أباها يقول : سمعت رسول الله (ص) : يقول يوم الجحفة وأخذ بيد علي فخطب ، ثم قال : أيها الناس إني وليكم قالوا : صدقت ! فرفع يد علي ، فقال : هذا وليي والمؤدي عني وإن الله موالي من والاه ، ومعادي من عاداه ، قال شيخنا الذهبي : وهذا حديث حسن غريب.
              يتبع

              تعليق


              • #8
                إبن كثير - البداية والنهاية - سنة عشر من الهجرة النبوية - حجة الوداع في سنة عشر -
                إيراد الحديث الدال على أنه عليه الصلاة والسلام خطب بمكان بين مكة والمدينة مرجعه من حجة الوداع -
                الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 678 )

                - وقال المطلب بن زياد : عن عبدالله بن محمد بن عقيل ، سمع جابر بن عبدالله يقول : كنا بالجحفة بغدير خم فخرج علينا رسول الله (ص) من خباء أو فسطاط فأخذ بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، قال شيخنا الذهبي : هذا حديث حسن ، وقد رواه إبن لهيعة ، عن بكر بن سوادة ، وغيره ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن جابر بنحوه.




                إبن كثير - البداية والنهاية - سنة عشر من الهجرة النبوية - حجة الوداع في سنة عشر -
                إيراد الحديث الدال على أنه عليه الصلاة والسلام خطب بمكان بين مكة والمدينة مرجعه من حجة الوداع -
                الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 680 )

                - وقال الحافظ أبو يعلى الموصلي : ، ثنا : أبوبكر بن أبي شيبة ، أنبئنا : شريك ، عن أبي يزيد الأودي ، عن أبيه ، قال : دخل أبو هريرة المسجد فإجتمع الناس إليه فقام إليه شاب ، فقال : أنشدك بالله أسمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : نعم !.



                إبن كثير - البداية والنهاية - سنة أربعين من الهجرة النبوية - باب ذكر شيء من فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ر) -
                تزويج علي فاطمة الزهراء (ر) - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 66 - 67 )

                - حديث غدير خم ، قال الإمام أحمد‏ :‏ حدثنا : حسين بن محمد ، وأبو نعيم المعنى قالا :‏ ، ثنا : فطر ، عن أبي الطفيل ، قال :‏ جمع علي الناس في الرحبة‏ ، ثم قال لهم‏ :‏ أنشد الله كل إمرئ مسلم سمع رسول الله يقول :‏ يوم غدير خم ما سمع لما قام فقام كثير من الناس ‏، قال أبو نعيم‏ :‏ فقام ناس كثير فشهدوا حين أخذ بيده ، فقال للناس‏ :‏ ‏‏أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ‏؟‏‏ ،‏ قالوا :‏ نعم يا رسول الله ،‏ قال :‏ ‏من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏ ، قال :‏ فخرجت كان في نفسي شيئاًً ، فلقيت زيد بن أرقم‏ ،‏ فقلت له‏ :‏ أني سمعت علياًً يقول :‏ كذا وكذا‏ ، قال :‏ فما تنكر‏؟‏ وقد سمعت رسول الله (ص) ، يقول ذلك له‏ ، ورواه النسائي من حديث حبيب بن أبي ثابت ، عن أبي الطفيل عنه أتم من ذلك‏.‏

                - وقال أبوبكر الشافعي‏ :‏ ثنا : محمد بن سليمان بن الحارث ، حدثنا : عبيد الله بن موسى ، ثنا : أبو إسرائيل الملائي ، عن الحكم عن أبي سليمان المؤذن ، عن زيد بن أرقم : أن علياًً إنتشد الناس‏ :‏ من سمع رسول الله يقول :‏ من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏ ، فقام ستة عشر رجلاًًً فشهدوا بذلك وكنت فيهم.‏

                - وقال أبو يعلى ، وعبد الله بن أحمد في مسند أبيه‏ :‏ ، حدثنا : القواريري ، ثنا : يونس بن أرقم ، ثنا : يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال :‏ شهدت علياًً في الرحبة يناشد الناس‏ :‏ أنشد بالله من سمع رسول الله يقول :‏ يوم غدير خم‏ :‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ‏ لما قام فشهد قال عبد الرحمن‏ :‏ فقام إثنا عشر بدرياًً كأني أنظر إلى أحدهم عليه سراويل‏ ،‏ فقالوا :‏ نشهد أنا سمعنا رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم‏ :‏ ‏الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمهاتهم ‏؟‏‏ ،‏ قلنا :‏ بلى يا رسول الله‏ ، ‏قال :‏ فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏.‏ ‏

                - ثم رواه عبد الله بن أحمد ، عن أحمد بن عمر الوكيعي ، عن زيد بن الحباب ، عن الوليد بن عقبة بن نيار ، عن سماك بن عبيد بن الوليد العبسي ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى فذكره ‏ ، قال :‏ فقام إثنا عشر رجلاًًً ، فقالوا :‏ قد رأيناه وسمعناه حين أخذ بيدك ، يقول :‏ اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله‏ ‏‏، وهكذا رواه أبو داود الطهوي وإسمه عيسى بن مسلم ، عن عمرو بن عبد الله بن هند الجملي ، وعبد الأعلي بن عامر التغلبي كلاهما ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى فذكره بنحوه‏ ،‏ قال الدار قطني ‏:‏ غريب تفرد به عنهما أبو داود الطهوي‏.‏



                إبن كثير - البداية والنهاية - سنة أربعين من الهجرة النبوية - باب ذكر شيء من فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ر) -
                تزويج علي فاطمة الزهراء (ر) - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 68 - 69 )

                - وقال الطبراني‏ :‏ ثنا : أحمد بن إبراهيم بن عبد الله بن كيسان المديني ( سنة تسعين ومائتين )‏ ،‏ حدثنا : إسماعيل بن عمرو البجلي ، ثنا : مسعر ، عن طلحة بن مصرف ، عن عميرة بن سعد قال :‏ شهدت علياًً على المنبر يناشد أصحاب رسول الله (ص)‏ ،‏ من سمع رسول الله يوم غدير خم يقول :‏ ما قال : فقام إثنا عشر رجلاًًً منهم أبو هريرة ، وأبو سعيد ، وأنس بن مالك فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله يقول :‏ من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏ ‏‏.‏

                - ورواه أبو العباس بن عقدة الحافظي الشيعي ، عن الحسن بن علي بن عفان العامري ، عن عبد الله بن موسى ، عن قطن ، عن عمرو بن مرة ، وسعيد بن وهب ، وعن زيد بن نتيع قالوا :‏ سمعنا علياًً يقول في الرحبة‏ :‏ فذكر نحوه فقام ثلاثة عشر رجلاًًً ، فشهدوا أن رسول الله ، قال :‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله‏ ‏‏، قال أبو إسحاق ‏:‏ حين فرغ من هذا الحديث يا أبابكر أي أشياخ هم ‏؟‏‏ ، وكذلك رواه عبد الله بن أحمد ، عن علي بن حكيم الأودي ، عن إسرائيل ، عن أبي إسحاق فذكر نحوه‏.‏

                - وقال عبد الرزاق ‏:‏ عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن وهب ، وعبد خير قالا :‏ سمعنا علياًً برحبة الكوفة يقول :‏ أنشد الله رجلاًًً سمع رسول الله (ص) : يقول :‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ‏، ، فقام عدة من أصحاب رسول الله فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول ذلك.‏

                - وقال الإمام أحمد ‏:‏ حدثنا : محمد بن جعفر ، ثنا : شعبة ، عن أبي إسحاق سمعت سعيد بن وهب قال :‏ نشد علي الناس فقام خمسة أو ستة من أصحاب رسول الله ، فشهدوا أن رسول الله (ص) قال :‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ‏‏.‏

                - وقال أحمد‏ :‏ حدثنا : يحيى بن آدم ، حدثنا : حسين بن الحرث بن لقيط الأشجعي ، عن رباح بن الحرث قال :‏ جاء رهط إلى علي بالرحبة فقالوا :‏ السلام عليكم يا مولانا‏ ،‏ فقال :‏ كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب ‏؟‏‏ ،‏ قالوا :‏ سمعنا رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول :‏ ‏من كنت مولاه فإن هذا علي مولاه‏ ‏‏، قال رباح‏ :‏ فلما مضوا إتبعتهم ، فسالت من هؤلاء‏؟‏ ، قالوا :‏ نفر من الأنصار فيهم أبو أيوب الأنصاري.‏

                - وقال أبوبكر بن أبي شيبة‏ :‏ حدثنا : شريك ، عن حنش ، عن رباح بن الحرث قال :‏ بينا نحن جلوس في الرحبة مع علي إذ جاء رجل عليه أثر السفر‏ ،‏ فقال :‏ السلام عليك يا مولاي‏ ، قالوا :‏ من هذا‏؟‏ فقال أبو أيوب‏ :‏ سمعت رسول الله يقول :‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏.‏



                إبن كثير - البداية والنهاية - سنة أربعين من الهجرة النبوية - باب ذكر شيء من فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ر) -
                تزويج علي فاطمة الزهراء (ر) - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 70 - 72 )

                - وقال أحمد‏ :‏ حدثنا : محمد بن عبد الله ، ثنا : الربيع يعني‏ :‏ إبن أبي صالح الأسلمي - حدثني : زياد بن أبي زياد الأسلمي ، سمعت علي بن أبي طالب ينشد الناس فقال :‏ أنشد الله رجلاًًً مسلماًً سمع رسول الله (ص) : يقول :‏ يوم غدير خم ما قال : فقام إثنا عشر رجلاًًً بدرياًً فشهدوا‏.‏

                - وقال أحمد‏ :‏ حدثنا : إبن نمير ، ثنا : عبد الملك ، عن أبي عبد الرحمن الكندي ، عن زاذان ، أن إبن عمر قال :‏ سمعت علياًً في الرحبة وهو ينشد الناس‏ :‏ من شهد رسول الله يوم غدير خم وهو يقول : ما قال :‏ فقام ثلاثة عشر رجلاًًً ، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله يقول :‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏.‏

                - وقال أحمد‏ :‏ ثنا : الحجاج بن الشاعر ، ثنا : شبابة ، ثنا : نعيم بن حكيم ، حدثني : أبو مريم ورجل من جلساء علي ، عن علي : أن رسول الله (ص) قال يوم غدير خم ‏:‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ‏‏،‏ قال :‏ فزاد الناس بعد اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وقد روي هذا من طرق متعددة ، عن علي (ر) ، وله طرق متعددة ، عن زيد بن أرقم‏.‏

                - وقال غندر ‏:‏ عن شعبة ، عن سلمة بن كهيل ، سمعت أبا الطفيل يحدث ، عن أبي مريم ، أو زيد بن أرقم شعبة الشاك قال :‏ قال رسول الله (ص) :‏ من كنت مولاه فعلي مولاه‏ ، قال سعيد بن جبير‏ :‏ وأنا قد سمعته قبل هذا من إبن عباس‏ ، رواه الترمذي ، عن بندار ، عن غندر ، وقال حسن غريب‏.‏
                - وقال الإمام أحمد ‏:‏ حدثنا : عفان ، حدثنا : أبو عوانة ، عن المغيرة ، عن أبي عبيد ، عن ميمون بن أبي عبد الله ، قال :‏ قال زيد بن أرقم وأنا أسمع‏ :‏ نزلنا مع رسول الله بواد يقال له : واد خم ، فأمر بالصلاة فصلاها بهجير‏ ،‏ قال :‏ فخطبنا وظلل لرسول الله (ص) بثوب على شجرة سمر من الشمس فقال :‏ الستم تعلمون أو لستم تشهدون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ‏؟‏‏ ‏‏،‏ قالوا :‏ بلى‏!‏ قال :‏ ‏فمن كنت مولاه، فإن علياًً مولاه ، اللهم عاد من عاداه ، ووال من والاه‏ ، وكذا رواه أحمد ‏:‏ عن غندر ، عن شعبة ، عن ميمون بن أبي عبد الله عن زيد بن أرقم‏ ، وقد رواه ، عن زيد بن أرقم جماعة منهم أبو إسحاق السبيعي ، وحبيب الأساف وعطية العوفي وأبو عبد الله الشامي ، وأبو الطفيل عامر بن واثلة‏.‏
                - وقد رواه معروف بن حربوذ ، عن أبي الطفيل ، عن حذيفة بن أسيد قال :‏ لما قفل رسول الله من حجة الوداع نهى أصحابه عن شجرات بالبطحاء متقاربات أن ينزلوا حولهن ، ثم بعث اليهن فصلى تحتهن‏ ، ثم قام ، فقال :‏ أيها الناس قد نبأني اللطيف الخبير أنه لم يعمر نبي إلاّ مثل نصف عمر الذي قبله ، وأني لأظن أن يوشك أن أدعي فأجيب ، وأني مسؤول وأنتم مسؤلون ، فماذا أنتم قائلون ‏؟‏‏ ‏‏، قالوا :‏ نشهد إنك قد بلّغت ونصحت وجهدت فجزاك الله خيراًًً ، قال :‏ ‏الستم تشهدون أن لا إله إلاّ الله ، وأن محمداًً عبده ورسوله ، وأن جنته حق ، وأن ناره حق ، وأن الموت حق ، وأن الساعة آتية لا ريب فيها ، وأن الله يبعث من في القبور ‏؟‏‏ ،‏ قالوا :‏ بلى نشهد بذلك‏ ،‏ قال :‏ ‏اللهم أشهد‏ ‏‏ثم قال :‏ ‏يا أيها الناس ، أن الله مولاي ، وأنا مولى المؤمنين ، وأنا أولى بهم من أنفسهم من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏.‏



                إبن كثير - البداية والنهاية - سنة أربعين من الهجرة النبوية - باب ذكر شيء من فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ر) -
                تزويج علي فاطمة الزهراء (ر) - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 72 - 73 )


                - وقال عبد الرزاق ‏: ،‏ أنا : معمر ، عن علي بن زيد بن جدعان ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء بن عازب قال :‏ خرجنا مع رسول الله حتى نزلنا غدير خم بعث منادياً ينادي‏ ،‏ فلما إجتمعنا قال :‏ ‏الست أولى بكم من أنفسكم ‏؟‏‏ ‏ قلنا :‏ بلى يا رسول الله ‏!‏‏ ،‏ قال :‏ ‏ الست أولى بكم من أمهاتكم ‏؟‏‏ ، قلنا :‏ بلى يا رسول الله‏ ،‏ قال :‏ ‏الست أولى بكم من آبائكم ‏؟‏‏ ‏‏،‏ قلنا :‏ بلى يا رسول الله ‏!‏‏ ، قال :‏ ‏ ‏الست الست الست ‏؟‏‏ ‏‏، قلنا :‏ بلى يا رسول الله‏ ،‏ قال :‏ ‏من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه‏ ،‏ فقال عمر بن الخطاب ‏:‏ هنيئاًً لك يا إبن أبي طالب أصبحت اليوم ولي كل مؤمن.

                ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

                عدد الروايات : ( 4 )

                الخطيب البغدادي - تاريخ بغداد - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 94 )

                - حدثني : بعض أصحابنا ، عن أبي الفضل بن الفلكي الهمذاني وكان رحل إلى نيسابور وأقام بها أنه قال : كان كتاب تاريخ النيسابوريين الذي صنفه الحاكم أبو عبد الله بن البيع أحد ما رحلت إلى نيسابور بسببه وكان إبن البيع يميل إلى التشيع ، فحدثني أبو إسحاق إبراهيم بن محمد الأرموني بنيسابور وكان شيخاً صالحاًً فاضلاً عالماًً قال : جمع الحاكم أبو عبد الله أحاديث زعم أنها صحاح على شرط البخاري ومسلم يلزمهما آخراًجها في صحيحيهما منها الحديث الطائر ، ومن كنت مولاه فعلي مولاه ، فأنكر عليه أصحاب الحديث ذلك ولم يلتفتوا فيه إلى قوله ولا صوبوه في فعله.



                الخطيب البغدادي - تاريخ بغداد - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 388 )

                - ( 3905 ) - الحسن بن علي بن سهل العاقولي حدث ، عن حمدان بن المختار روى ، عن القاضي أبوبكر بن الجعابي ، أخبرنا : أبو الفتح محمد بن الحسين العطار قطيط ، أخبرنا : محمد بن أحمد بن عبد الرحمن المعدل بإصبهان ، حدثنا : محمد بن عمر التميمي الحافظ ، حدثنا : الحسن بن علي بن سهل العاقولي ، حدثنا : حمدان بن المختار ، حدثنا : حفص بن عبيد الله بن عمر ، عن سفيان الثوري ، عن علي بن زيد ، عن أنس قال : أسمعت النبي (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم والي من والاه ، وعاد من عاداه.



                الخطيب البغدادي - تاريخ بغداد - الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 284 )

                - أنبئنا : عبد الله بن علي بن محمد بن بشران ، أنبئنا : علي بن عمر الحافظ ، حدثنا : ضمرة بن ربيعة القرشي ، عن بن شوذب ، عن مطر الوراق ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي هريرة قال : من صام يوم ثمان عشرة من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهراًً وهو يوم غدير خم لما أخذ النبي (ص) بيد علي بن أبي طالب ، فقال : الست ولي المؤمنين قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقال عمر بن الخطاب : بخ ٍ بخ ٍ لك يا بن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مسلم فأنز الله : اليوم أكملت لكم دينكم.



                الخطيب البغدادي - تاريخ بغداد - الجزء : ( 14 ) - رقم الصفحة : ( 239 )

                - حدثنا : أبو جعفر أحمد بن محمد الضبعي ، حدثنا : عبد الله بن سعيد الكندي أبو سعيد الأشج ، حدثنا : العلاء بن سالم العطار ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : أسمعت علياًً بالرحبة ينشد الناس من سمع رسول رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقام إثني عشر بدرياًً فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.

                ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

                عدد الروايات : ( 2 )

                المناوي - فيض القدير شرح الجامع الصغير - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 470 )

                5595 - وأخرج الطبراني : عن وهب بن حمزة قال :‏ صحبت علياًً إلى مكة فرأيت منه بعض ما أكره فقلت ‏:‏ لئن رجعت لأشكونك إلى رسول اللّه (ص) فلما قدمت قلت‏ :‏ يا رسول اللّه رأيت من علي كذا وكذا فقال : لا تقل هذا فهو أولى الناس بكم بعدي ، رواه الطبراني ، قال الهيثمي‏ :‏ فيه دكين ذكره أبو حاتم ولم يضعفه أحد وبقية رجاله وثقوا اهـ‏.‏



                المناوي - فيض القدير شرح الجامع الصغير - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 472 )

                5598 - ‏علي بن أبي طالب مولى من كنت مولاه‏ ، قيل في معناه : من كنت أتولاه فعلي يتولاه ، قال الحرالي ‏:‏ والمولى هو الولي اللاّزم الولاية القائم بها الدائم عليها لمن تولاه بإسناد أمره إليه فيما هو ليس بمستطيع له‏.‏

                ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

                عدد الروايات : ( 5 )

                السيوطي - الدر المنثور - سورة المائدة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 298 )

                - وأخرج إبن أبي حاتم وإبن مردويه وإبن عساكر ، عن أبي سعيد الخدري قال : نزلت هذه الآية ‏‏: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك‏ ، على رسول الله (ص) يوم غدير خم ، في علي بن أبي طالب.‏

                - وأخرج إبن مردويه ، عن إبن مسعود قال : كنا نقرأ على عهد رسول الله (ص) : ‏يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك‏ ، أن علياًً مولى المؤمنين ‏وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس‏.‏



                السيوطي - الجامع الصغير - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 177 )

                5598 - علي بن أبي طالب مولى من كنت مولاه.



                السيوطي - الجامع الصغير - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 642 )

                9000 - من كنت مولاه فعلي مولاه.

                9001 - من كنت وليه فعلي وليه.

                ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

                عدد الروايات : ( 11 )

                عبدالله بن عدي - الكامل - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 80 )

                - ثنا : محمد بن روح بن نصر السلمي ، ثنا : عبد الرحمن بن بشر ، ثنا : سفيان بن عيينة ، عن أبي يزيد ، عن الشعبي ، عن عروة بن مضرس أن النبي (ص) صلى الفجر حين برق الفجر قال بن عدي : وأبو يزيد هذا هو الذي ذكره البخاري إن بن عيينة كناه داود وهو داود الأودي ، أنا : علي بن أحمد بن بسطام ، ثنا : محمد بن خالد بن عبد الله الواسطي ، ثنا : شريك ، عن داود الأودي ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، زاد الكذابون بكار ، ووال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال الشيخ : زاد الكذابون من قول شريك.



                عبدالله بن عدي - الكامل - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 256 )

                - ثنا : علي بن سعيد ، ثنا : محمد بن حميد ، ثنا : سلمة بن الفضل ، ثنا : سليمان بن قرم الضبي ، عن أبي إسحاق سمعت حبشي بن جنادة يقول : سمعت رسول الله (ص) : يقول لعلي يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأعز من أعانه.



                عبدالله بن عدي - الكامل - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 12 )

                - ثنا : علي بن أحمد بن بسطام ، ثنا : محمد بن خالد بن عبد الله الواسطي ، ثنا : شريك ، عن داود الأودي ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه وزاد الكذابون بكار ووال من والاه ، وعاد من عاداه ، قوله : وزاد الكذابون شريك يقوله.



                عبدالله بن عدي - الكامل - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 33 )

                - ثنا : العباس بن إبراهيم بن منصور القراطيسي ، ثنا : حسين بن عمرو العنقزي قال : ، ثنا : عمر بن شبيب ، عن عبد الله بن عيسى ، عن عطية ، عن بن عمر قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،



                عبدالله بن عدي - الكامل - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 122 )

                - حدثنا : علي بن العباس ، ثنا : عباد بن يعقوب ، حدثنا : عمرو بن ثابت ، عن السري يعني بن إسماعيل ، عن الشعبي ، عن أبي هريرة قال : جاء رجل من الأنصار فقال : أنشدك بالله سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولا ، قال : نعم.



                عبدالله بن عدي - الكامل - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 82 )

                - حدثنا : بن ذريح ، ثنا : أبوبكر بن أبي شيبة ، حدثنا : الفضل بن دكين ، عن كامل أبي العلاء ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن يحيى بن جعدة ، عن زيد بن أرقم : أن رسول الله (ص) قال لعلي يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                عبدالله بن عدي - الكامل - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 113 )

                - أخبرني : محمد بن عبيد الله بن فضيل ، ثنا : عبد الوهاب بن الضحاك ، ثنا : إبن عياش ، عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع ، عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر ، عن أبيه ، عن جده قال : قال رسول الله (ص) : أوصي من آمن بي وصدقني بولاية علي ، فمن تولاه أخللنا ومن أخللنا تولى الله.



                عبدالله بن عدي - الكامل - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 216 )

                - أخبرنا : علي ، ثنا : عباد بن يعقوب ، ثنا : علي بن هاشم ، عن محمد بن سلمة بن كهيل ، عن أبيه ، عن حية العرني قال : نشد علي الناس في الرحبة فقام بضعة عشر رجلاًًً منهم رجل عليه جبة تحتها إزار حضرمية صنفتها حمراء فشهدوا أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه.



                عبدالله بن عدي - الكامل - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 350 )

                - حدثنا : عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ، ثنا : عبد الرحمن بن صالح الأزدي ، ثنا : موسى بن عثمان الحضرمي ، عن بن إسحاق ، عن البراء وزيد بن أرقم ، قالا : كنا مع النبي (ص) يوم غدير خم فقال : : ألا إن الله وليي ، وأنا ولي كل مؤمن ، ومن كنت مولاه فعلي مولاه.



                عبدالله بن عدي - الكامل - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 381 )

                - ثنا : بن زيدان ، ثنا : الحسن بن علي الحلواني وثنا كهمس بن معمر ، ثنا : الحسن بن أبي يحيى ، ثنا : عمران بن أبان ، ثنا : مالك بن الحسن ، حدثني : أبي ، عن جدي قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                عبدالله بن عدي - الكامل - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 413 )

                - أخبرنا : الساجي ، ثنا : بندار ، ثنا : محمد بن جعفر ، ثنا : شعبة ، عن ميمون أبي عبد الله عن زيد بن أرقم ، عن النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلى مولاه.

                ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

                عدد الروايات : ( 8 )

                الطحاوي - مشكل الآثار - باب بيان مشكل

                1517 - حدثنا : إبراهيم بن مرزوق ، قال : ، حدثنا : أبو عامر العقدي قال : ، حدثنا : كثير بن زيد ، عن محمد بن عمر بن علي ، عن أبيه ، عن علي ، أن النبي (ص) حضر الشجرة بخم فخرج آخذاًً بيد علي ، فقال : يا أيها الناس ، الستم تشهدون أن الله عز وجل ربكم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : الستم تشهدون أن الله ورسوله أولى بكم من أنفسكم ، وأن الله عز وجل ورسوله مولياكم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فإن هذا مولاه ، أو قال : فإن علياًً مولاه ، شك إبن مرزوق ، إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا ، كتاب الله سببه بأيديكم ، وأهل بيتي ، وكثير بن زيد مديني مولى لأسلم ، قد حدث عنه حماد بن زيد ، ووكيع ، وأبو أحمد الزبيري.



                الطحاوي - مشكل الآثار - باب بيان مشكل

                1518 - حدثنا : أبو أمية قال : ، حدثنا : سهل بن عامر البجلي قال : ، حدثنا : عيسى بن عبد الرحمن قال : ، حدثني : أبو إسحاق السبيعي ، عن عمرو ذي مر قال : سمعت علياًً ، ينشد الناس في الرحبة : من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم إلاّ قام ، فقام بضعة عشر رجلاًًً ، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) في يوم غدير خم يقول : اللهم من كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وأعن من أعانه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله.



                الطحاوي - مشكل الآثار - باب بيان مشكل

                1519 - حدثنا : أحمد بن شعيب النسائي قال :، حدثنا : هارون يعني الحمال قال : ، حدثنا : مصعب بن المقدام قال : ، حدثنا : فطر بن خليفة ، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة ، قال : جمع علي (ر) الناس في الرحبة فقال : أنشد بالله كل إمرئ سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما سمع ، فقام أناس من الناس فشهدوا أن رسول الله (ص) قال يوم غدير خم : الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ وهو قائم ، ثم أخذ بيد علي (ر) فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال أبو الطفيل : فخرجت وفي نفسي منه شيء ، فلقيت زيد بن أرقم فأخبرته ، فقال : وما تنكر ؟ أنا سمعته من رسول الله (ص) قال أبو جعفر : فدفع دافع هذا الحديث وقال : إنه مستحيل ، وذكر أن علياًً (ع) لم يكن مع النبي (ص) في خروجه إلى الحج من المدينة الذي مر في طريقه بغدير خم لأن غدير خم إنما هو بالجحفة ، وذكر في ذلك ما قد ، حدثنا : الربيع بن سليمان المرادي قال : ، حدثنا : أسد بن موسى قال : ، حدثنا : حاتم بن إسماعيل المدني قال : ، حدثنا : جعفر بن محمد ، عن أبيه قال : دخلنا على جابر بن عبد الله فذكر حديثه في حجة النبي (ص) قال : قدم على من اليمن ببدن النبي (ص) ثم ذكر بقية الحديث.



                الطحاوي - مشكل الآثار - باب بيان مشكل

                1520 - وما قد ، حدثنا : أبو أمية قال : ، حدثنا : روح بن عبادة قال : ، حدثنا : إبن جريج قال : ، حدثني : عطاء قال : سمعت جابر بن عبد الله الأنصاري ، في أناس معي قال : قدم علي بن أبي طالب من سعايته ، فقال له النبي (ص) : بم أهللت يا علي ؟ ، قال : بما أهل النبي (ص) ، قال : فأهد وأمكث حراماًً كما أنت ، فكان جوابنا له في ذلك بتوفيق الله عز وجل وعونه : أن علياًً كما ذكر ، لم يكن مع النبي (ص) في خروجه إلى الحج من المدينة الذي كان مروره فيه بغدير خم ، ولكنه قد كان معه في إقباله من مكة إلى المدينة في طريقه الذي كان مروره فيه بغدير خم فقد يحتمل أن يكون ما قاله له النبي (ص) هناك كان في رجعته من حجه ، وإنما يكون ذلك محالا كما ذكرت لو كان في الحديث أن النبي (ص) قال له : هذا في القول في خروجه إلى مكة متوجهاً له ، وقد وجدنا بحمد الله ونعمته في ذلك حديثاًًًً صحيح الإسناد ، يخبر أن ذلك القول الذي كان من رسول الله (ص) لعلي بغدير خم إنما كان في رجوعه إلى المدينة من حجه لا في خروجه منها إلى حجه.



                الطحاوي - مشكل الآثار - باب بيان مشكل

                [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

                1524 - وكما ، حدثنا : أحمد بن شعيب قال : ، أخبرنا : أحمد بن عثمان البصري أبو الجوزاء قال : ، حدثنا : محمد بن خالد بن عثمة قال : ، حدثنا : موسى بن يعقوب ، عن المهاجر بن مسمار ، عن عائشة إبنة سعد ، عن سعد (ر) قال : أخذ رسول الله (ص) بيد علي (ر) فخطب الناس ، فحمد الله ، وأثنى عليه ، ثم قال : الستم تعلمون أني أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قالوا : نعم ، صدقت يا رسول الله ، ثم أخذ بيد علي (ر) فرفعها فقال : من كنت وليه فهذا وليه ، وإن الله يوالي من والاه ، ويعادي من عاداه ، ....



                الطحاوي - مشكل الآثار - باب بيان مشكل

                1526 - كما قد ، حدثنا : أحمد بن شعيب قال : ، أخبرنا : محمد بن بشار قال : ، حدثنا : محمد بن جعفر يعني غندراً قال : ، حدثنا : شعبة ، عن الحكم عن مصعب بن سعد ، عن سعد (ر) قال : خلف رسول الله (ص) علياًً في غزوة تبوك فقال : يا رسول الله ، تخلفني على النساء والصبيان ؟ ، فقال : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، غير أنه لا نبي بعدي ، فبان بحمد الله ونعمته إنتفاء ما روى ليث في ذلك ، عن الحكم وثبت ما روى شعبة فيه ، فقال قائل : فما معنى : من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ ، فقيل له : المولى ها هنا هو الولي ، كما قال الله عز وجل : والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض وقد بين ذلك فيما روينا ، فمن كان لرسول الله (ص) وليا كان لعلي كذلك ، وكذلك أصحابه (ر) ، بعضهم أولياء بعض ، والله نسأله التوفيق.



                الطحاوي - مشكل الآثار - باب بيان مشكل

                3622 - فوجدنا بكار بن قتيبة قد ، حدثنا : ، قال : ، حدثنا : روح بن عبادة ، حدثنا : شعبة ، عن عاصم ، عن أبي عثمان النهدي ، قال : سمعت سعد بن مالك ، وأبا بكرة يقولان ، قال رسول الله (ص) : من أدعي إلى غير أبيه وهو يعلم أنه غير أبيه ، فالجنة عليه حرام قال : فقلت له : لقد حدثك رجلان وأي رجلين ؟ ، قال : وما يمنعهما من ذلك ، أما أحدهما فأول رجل يرمي بسهم في سبيل الله ، وأما الآخر فأول رجل نزل إلى رسول الله (ص) من حصن الطائف قال أبو جعفر : فكان في هذا الحديث ما قد دل على أن خروجه كان إلى عسكر المسلمين وهومسلم ، لأنه قد لحقه في ذلك من الحمد ما ذكر في هذا الحديث ، ولأنه لو كان خرج وهو على الكفر لما كان على خروجه محموداً ، ولما كان به موصوفاً ، ولما ثبت له الإسلام الذي كان عليه قبل خروجه إلى عسكر المسلمين ولحوقه بعسكر المسلمين وهو عليه ، عقلنا أنه كان بخروجه إلى عسكر المسلمين غانما لنفسه عتيقا عتقالا ولاء عليه لأحد عليه من الناس فيه ، وعقلنا أن قول إبن عباس : مولى رسول الله (ص) بعتاقه من خرج إليه يوم الطائف إنما هو علي معنى إعتقه بخروجه ، لا بأستئناف عتاق له بعد خروجه ، وأن قوله : فهو مولى لرسول الله (ص) ليس يريد الولاء الذي يوجبه العتاق ، ولكنه مولاه للولاء الذي توجبه الولاية التي منها قوله : (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ثم إتبع ذلك بقوله : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فأعلمنا بذلك مراده بقوله : من كنت مولاه فعلي مولاه ، أنه الموالاة على ما هو عليه من الأسباب التي يجب أن يكون أهل الإسلام عليها من الموالاة لبعضهم بعضاًً عليها ، ومثل ذلك ما قد روي عنه (ص).



                الطحاوي - مشكل الآثار - باب بيان مشكل

                [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

                4362 - ووجدنا أحمد قد حدثنا : قال : ، حدثنا : عبيد الله بن سعد بن إبراهيم الزهري قال : ، حدثنا : عمي قال : ، حدثني : أبي ، عن الوليد بن كثير ، عن محمد بن عمرو بن حلحلة الدؤلي ، حدثه أن إبن شهاب ، حدثه أن علي بن حسين ، حدثه :.... ثم ما قد كان منه (ص) بعد هذه القصة في غدير خم من قوله : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ....

                ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                م
                عدد الروايات : ( 18 )

                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1469 - حدثنا : أبو محمد عبد الله بن العباس الطيالسي قال : ، حدثنا : نصر بن علي قال : ، أخبرنا : أبو أحمد الزبيري قال : ، أنبئنا : إبن أبي غنية ، عن الحكم عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة الأسلمي قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1470 - وحدثنا : أبوبكر بن أبي داود قال : ، حدثنا : أحمد بن سنان القطان قال : ، حدثنا : أبو أحمد الزبيري قال : ، حدثنا : عبد الملك بن حميد بن أبي غنية قال : ، حدثنا : الحكم بن عتيبة ، عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس قال : ، حدثني : بريدة قال : بعثني النبي (ص) إلى اليمن مع علي (ر) فرأيت منه جفوة ، فلما قدمت على النبي (ص) شكوته إليه قال : فرفع النبي (ص) رأسه فقال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قال : قلت : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1471 - وحدثنا : أبوبكر بن أبي داود قال : ، حدثنا : المسيب بن واضح قال : ، حدثنا : مروان بن معاوية الفزاري ، عن مرزوق ، عن أبي بسطام مولى أسامة قال : كان بين أسامة وبين علي (ر) منازعة ، فقال رسول الله (ص) : يا علي ، والله إني لأحبه يعني أسامة فكان علياًً (ر) وجد في نفسه ، فقال رسول الله (ص) : يا أسامة ، من كنت مولاه فعلي مولاه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1472 - أنبئنا : أبو محمد عبد الله بن صالح البخاري قال : ، حدثنا : الحسن بن علي الحلواني قال : ، حدثنا : عمران بن أبان قال : ، أنبئنا : مالك بن الحسن بن مالك بن الحويرث قال : ، حدثني : أبي ، عن جدي مالك بن الحويرث قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1473 - حدثنا : أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي قال : ، حدثنا : عثمان بن أبي شيبة قال : ، حدثنا : شريك ، عن حنش بن الحارث ، عن رياح بن الحارث قال : بينا علي (ر) جالس في الرحبة ، إذ جاء رجل عليه أثر السفر فقال : السلام عليك يا مولاي ، قال : من هذا ؟ ، قالوا : أبو أيوب الأنصاري ، فقال علي (ع) : أفرجوا له ، فقال أبو أيوب : سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1474 - وحدثنا : أبوبكر بن أبي داود قال : ، حدثنا : عباد بن يعقوب الرواجني قال : ، حدثنا : عمرو بن ثابت ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل ، عن جابر بن عبد الله : ، عن النبي (ص) قال : من كنت مولاه ، فعلي مولاه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1475 - وحدثنا : أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي قال : ، حدثنا : عبد الله بن عمر الكوفي قال : ، حدثنا : المطلب بن زياد قال : ، حدثنا : عبد الله بن محمد بن عقيل قال : كنت عند جابر بن عبد الله ، فقال : كنا بالجحفة ، بغدير خم إذ خرج إلينا رسول الله (ص) من خباء أو فسطاط ، فقال : بيده ثلاث مرات : هلم ، هلم ، هلم وثم ناس من خزاعة ، ومزينة ، وجهينة ، وأسلم ، وغفار ، فأخذ بيد علي (ر) فقال رسول الله (ص) : الست أولي بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1476 - حدثنا : أبوبكر بن أبي داود قال : ، حدثنا : محمد بن بشار قال : ، حدثنا : محمد بن جعفر يعني غندرا قال : ، حدثنا : شعبة ، عن ميمون أبي عبد الله ، قال : كنت عند زيد بن أرقم فجاء رجل من أقصى الفسطاط فسأله ، عن علي (ر) فقال : أن رسول الله (ص) قال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1477 - حدثنا : أبوبكر بن أبي داود أيضاًً قال : ، حدثنا : عبد الله بن سعيد الكندي قال : ، حدثنا : عبد الله بن الأجلح ، عن أبيه ، عن طلحة بن مصرف ، عن عميرة بن كعب قال : سمعت علياًً (ر) ينشد الناس : من سمع النبي (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ فقام ثمانية عشر فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1478 - أنبئنا : أبو محمد بن عبد الله بن العباس الطيالسي قال : ، حدثنا : محمد بن موسى الحرشي قال : ، حدثنا : عثام بن علي قال : ، حدثنا : عبد الملك بن أبي سليمان ، عن عطية ، عن زيد بن أرقم ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه .



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1479 - حدثنا : أبوبكر بن أبي داود قال : ، حدثنا : الحسن بن مدرك الشيباني ، وأحمد بن محمد بن المعلى الأدمي قالا : ، حدثنا : يحيى بن حماد قال : ، حدثنا : أبو عوانة ، عن الأعمش ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن عامر بن واثلة أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم ، قال : لما رجع رسول الله (ص) من حجة الوداع نزل غدير خم ، فأمر بدوحات فقممن ، وقال : كإني قد دعيت فأجبت ثم أخذ بيد علي بن أبي طالب (ر) فقال : الله مولاي ، وأنا مولى كل مؤمن ، ومن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقيل لزيد : أنت سمعت هذا من رسول الله (ص) ؟ ، قال : سمع أذناي ، وأبصر عيناي ، وما بقي في الدوحات رجل واحد إلاّّ قد سمعه بإذنيه ورآه بعينيه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1480 - حدثنا : أبوبكر بن أبي داود أيضاًً قال : ، حدثنا : عمي محمد بن الأشعث قال : ، حدثنا : حجاج قال : ، حدثنا : حماد بن سلمة ، عن علي بن زيد ، عن عدي بن ثابت ، عن البراء بن عازب قال : أقبلنا مع رسول الله (ص) في حجة الوداع حتى إذا كنا بغدير خم نودي فينا : الصلاة جامعة ، فكسح لرسول الله (ص) تحت شجرة ، فأخذ بيد علي (ر) ثم قال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : الست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ ، قالوا : بلى ، قال : فإن هذا مولى من كنت مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فلقيه عمر بن الخطاب (ر) بعد ذلك فقال : هنيئاًً لك يا إبن أبي طالب ، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1481 - حدثنا : أبوبكر بن أبي داود أيضاًً قال : ، حدثنا : أحمد بن يحيى الصوفي ، قال : ، حدثنا : علي بن ثابت الدهان قال : ، أنبئنا : منصور بن أبي الأسود ، عن مسلم الأعور ، عن أنس بن مالك : أنه سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم وهو يقول : أنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم ثم أخذ بيد علي (ر) فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين علي (ع)

                1482 - وحدثنا : أبوبكر بن أبي داود قال : ، حدثنا : أحمد بن يحيى الصوفي ، قال : ، حدثنا : عقبة بن خالد أبو عمرو الأسدي قال : ، حدثنا : علي بن قاسم الكندي ، عن المعلي بن عرفان ، عن أبي وائل ، عن عبد الله ، قال : قال النبي (ص) وهو آخذ بيد علي (ر) ، وهو يقول : هذا وليي ، وأنا وليه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقد واليت من والاه ، وعاديت من عاداه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين (ع)

                1483 - وحدثنا : أبوبكر بن أبي داود قال : ، حدثنا : إسحاق بن إبراهيم شاذان قال : ، حدثنا : يحيى بن حماد قال : ، حدثنا : أبو عوانة ، عن أبي بلج ، عن عمرو بن ميمون ، عن إبن عباس ، عن النبي (ص) : إنه قال لعلي (ر) : من كنت وليه فعلي وليه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين (ع)

                1497 - حدثنا : أبوبكر بن أبي داود قال : ، حدثنا : محمد بن بشار قال : ، حدثنا : محمد بن جعفر يعني غندرا قال : ، حدثنا : شعبة ، عن أبي إسحاق قال : سمعت سعيد بن وهب قال : نشد علي (ر) الناس فقام خمسة أو ستة من أصحاب النبي (ص) فشهدوا أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين (ع)

                1498 - وبإسناده ، عن أبي إسحاق قال : سمعت عمراً ذا مر وزاد فيه : أن رسول الله (ص) قال : اللهم وال من والاه ، وأنصر من نصره ، وأحب من أحبه ، أو قال : أبغض من أبغضه.



                الآجري - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين (ع)

                1545 - وحدثنا : أبوبكر بن أبي داود قال : ، حدثنا : جعفر بن محمد بن الهذيل قال : ، حدثنا : يحيى بن عبد الحميد قال : ، حدثنا : يحيى بن يعلى ، عن عمار بن رزيق ، عن أبي إسحاق ، عن زياد بن مطرف ، عن زيد بن أرقم ، قال : قال رسول الله (ص) : من أحب أن يحيى حياتي ، ويموت ميتتي ، ويدخل الجنة التي وعدني ربي عز وجل ، فإن الله تبارك وتعالى غرس قصباتها بيده ، فليتول علي بن أبي طالب (ر) ، فإنه لن يخرجكم من هدى ، ولن يدخلكم في ضلالة.
                ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                م
                عدد الروايات : ( 3 )

                إبن الأعرابي - المعجم

                219 - نا : محمد بن صالح ، نا : شهاب بن عباد العبسي ، نا : سفيان بن عيينة ، عن عمرو بن دينار ، عن طاوس ، عن بريدة الأسلمي قال : قال النبي (ص) : من كنت وليه فعلي وليه.



                إبن الأعرابي - المعجم - حرف الدال

                1598 - نا : أبو يحيى الناقد ، نا : عبد الرحمن بن صالح الأزدي ، نا : موسى بن عثمان الحضرمي ، عن أبي إسحاق ، عن البراء بن عازب ، وزيد بن أرقم ، قال : كنا مع النبي (ص) يوم غدير خم ، ونحن نرفع غصن الشجرة ، عن رأسه فقال : إن الصدقة لا تحل لي ، ولا لأهل بيتي ، لعن الله من أدعي إلى غير أبيه ، ومن تولى غير مواليه ، الولد للفراش وللعاهر الحجر ، ليس لوارث وصية ، إلاّ قد سمعتموني ، ورأيتموني فمن كذب علي متعمداًً فليتبوأ مقعده من النار ، إلا أني فرطكم على الحوض ، ومكاثر بكم ، فلا تسودوا وجهي ، ألا لا يستنقذن رجالاً ، وليستنقذن بي قوم آخرون ، ألا إن الله ولي وأنا ولي كل مؤمن فمن كنت مولاه فعلي مولاه.

                يتبع

                تعليق


                • #9
                  إبن الأعرابي - المعجم - حديث الترقفي

                  2123 - نا : عيسى ، نا : يحيى ، نا : عبد الغفار ، حدثني : عدي ، حدثني : سعيد بن جبير ، عن إبن عباس قال : ، حدثني : بريدة قال : قال رسول الله (ص) : علي بن أبي طالب مولى من كنت مولاه.

                  ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

                  عدد الروايات : ( 2 )

                  إبن المقري - المعجم - من كنت مولاه

                  14 - حدثنا : أبوبكر محمد بن عبد الله الهلالي خياط السنة في مسجد الحرام ، أخبرنا : القاسم بن محمد الدلال ، حدثنا : إسحاق بن إبراهيم ، حدثنا : جابر بن الحر ، عن أبي إسحاق السبيعي ، عن عمرو بن ذي مر ، عن علي : أن النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



                  إبن المقري - المعجم - من كنت مولاه

                  17 - حدثنا : أبو جعفر محمد بن أحمد بن قيس الساوي مقرئ أهل مكة في مسجد الحرام ، حدثنا : إبراهيم بن الحسين الهمذاني ، حدثنا : عبد الله بن محمد النقيلي ، حدثنا : عكرمة بن إبراهيم ، حدثني : إدريس بن يزيد الأودي ، حدثني : أبي قال : كنت جالساًًً عند أبي هريرة فجاءه رجل فقال : أنشدك الله : يا أبا هريرة أسمعت رسول الله (ص) : يقول لعلي بن أبي طالب يوم غدير خم : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : نعم.

                  ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

                  عدد الروايات : ( 4 )

                  أبي بكر الخلال - السنة - خلافة أبي الحسن علي (ع)

                  ‏466 - وأخبرني : زكريا بن يحيى ، أن أبا طالب حدثهم ، أنه سأل أبا عبد الله عن قول النبي (ص) لعلي : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ما وجهه ؟ ، قال : لا تكلم في هذا ، دع الحديث كما جاء.



                  أبي بكر الخلال - السنة - خلافة أبي الحسن علي (ع)

                  ‏469 - وأخبرنا : أحمد بن محمد بن مطر ، أن أبا طالب حدثهم ، قال : سألت أبا عبد الله عن قول النبي (ص) لعلي : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ما وجهه ؟ ، قال : لا تكلم في هذا ، دع الحديث كما جاء.



                  أبي بكر الخلال - السنة - خلافة أبي الحسن علي (ع)

                  470 - أخبرنا : محمد بن سليمان الحضرمي ، قال : ، ثنا : أحمد ، قال : ، ثنا : الحارث بن منصور ، قال : سألت الحسن بن صالح عن قوله : من كنت مولاه فعلي مولاه ، قال : في الدين.



                  أبي بكر الخلال - السنة - خلافة أبي الحسن علي (ع)

                  473 - أحمد بن الفرج أبو عتبة الحمصي قال : ، ثنا : جعفر بن عون ، قال : ، ثنا : الفضل بن مرزوق ، قال : سمعت الحسن بن حسن وسأله رجل : ألم يقل رسول الله (ص) : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، قال : بلى ، أما والله لو يعني بذلك رسول الله (ص) الإمارة والسلطان لأفصح لهم ، وما كان أحد أنصح للمسلمين من رسول الله (ص) ، لقال لهم : أيها الناس ، إن هذا ولي أمركم ، والقائم لكم من بعدي فإسمعوا له وأطيعوا ، والله ما كان وراء هذا شيء ، والله إن كان الله ورسوله إختارا علياًً لهذا الأمر والقيام للمسلمين به من بعده ، ثم ترك علي : ما إختار الله له ورسوله أن يقوم به حتى يعذر فيه إلى المسلمين إن كان أحد أعظم ذنباًً ولا خطية من علي إذ ترك ما إختار الله له ورسوله حتى يقوم فيه كما أمره الله ورسوله.

                  ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

                  عدد الروايات : ( 2 )

                  الشاشي - المسند - مسند سعد بن أبي وقاص

                  61 - حدثنا : أحمد بن شداد الترمذي ، نا : علي بن قادم ، أنا : إسرائيل ، عن عبد الله بن شريك ، عن الحارث بن مالك قال : أتيت مكة ، فلقيت سعد بن أبي وقاص ، فقلت : هل سمعت لعلى منقبة ؟ ، قال : شهدت له أربعاًً ، لأن يكن لي واحدة منهن أحب إلي : من الدنيا أعمر فيها مثل عمر نوح (ع) أن رسول الله (ص) بعث أبابكر ببراءة إلى مشركي قريش فسار بها يوماًً وليلة ، ثم قال لعلي : إتبع أبابكر فخذها فبلغها ورد علي أبابكر ، فرجع أبوبكر فقال : يا رسول الله ، أنزل في شيء ؟ ، قال : لا ، خير ، إلاّ أنه ليس يبلغ عني إلاّ أنا أو رجل مني - أو قال : من أهل بيتي - قال : وكنا مع النبي (ص) في المسجد ، فنودي فينا ليلاًً : ليخرج من في المسجد إلاّ آل رسول الله (ص) وآل علي قال : فخرجنا نجر بغلا لنا ، فلما أصبحنا أتى العباس النبي (ص) ، فقال : يا رسول الله (ص) ، أخرجت أعمامك وأصحابك وأسكنت هذا الغلام فقال رسول الله (ص) : ما أنا أمرت بإخراجكم ولا إسكان هذا الغلام ، إن الله هو أمر به ، قال : والثالثة : أن نبي الله (ص) بعث عمر ، وسعداً إلى خيبر ، فخرج سعد ورجع عمر ، فقال رسول الله (ص) : لأعطين الراية رجلاًًً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ، في ثناء كثير أخشى أن أخطئ بعضه ، فدعا علياًً فقالوا له : إنه أرمد فجيء به يقاد ، فقال له : إفتح عينيك ، فقال : لا أستطيع قال : فتفل في عينيه من ريقه ، ودلكهما بإبهاميه وأعطاه الراية ، والرابعة يوم غدير خم ، قام رسول الله (ص) فأبلغ ثم قال : يا أيها الناس ، الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ثلاث مرات ؟ ، قالوا : بلى ، قال : إدن يا علي ، فرفع يده ورفع رسول الله (ص) يده حتى نظرت إلى بياض إبطيه ، فقال : من كنت مولاه ، فعلي مولاه ، حتى قالها ثلاث مرات ، والخامسة من مناقبه : أن رسول الله (ص) غزا على ناقته الحمراء وخلف علياًً فنخت ذلك عليه قريش وقالوا : إنه إنما خلفه أنه إستثقله وكره صحبته ، فبلغ ذلك علياًً قال : فجاء حتى أخذ بغرز الناقة ، فقال علي : زعمت قريش أنك إنما خلفتني أنك تستثقلني وكرهت صحبتي قال : وبكى علي قال : فنادى رسول الله (ص) في الناس فإجتمعوا ، ثم قال : أمنكم أحد إلاّّ ولكم حامة أما ترضى يا إبن أبي طالب أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنه لا نبي بعدي قال علي : رضيت ، عن الله ورسوله.



                  الشاشي - المسند - مسند سعد بن أبي وقاص

                  102 - حدثنا : إبن المنادي ، نا : إبراهيم بن المنذر ، نا : إبراهيم بن المهاجر بن مسمار ، عن أبيه ، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص قال : قال سعد : أما والله ، إني لأعرف علياًً وما قال له رسول الله (ص) ، أشهد لقال لعلي يوم غدير خم ونحن قعود معه ، فأخذ بضبعه ثم قام به ، ثم قال : أيها الناس : من مولاكم ؟ ، قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم عاد من عاداه ، ووال من والاه ، ثم قال : في غزوة أراد أن يخلفه رسول الله (ص) : أتخلفني في النساء والذراري : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنه لا نبوة بعدي ؟ ، وقال يوم خيبر : لأعطين هذه الراية وخرج بها في يده رجلاًًً يحب الله ورسوله ، ويحبه الله ورسوله ، يفتح الله على يديه ، ليس بفرار ، فجثم الناس على الركب ، فإلتفت إلى علي : فلم يره قال : أين علي ؟ فقيل : يشتكي عينه ، فدخل عليه فتفل في عينيه ومسحهما ، ثم خرج به وأعطاه الراية.


                  ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

                  عدد الروايات : ( 5 )

                  مسند البزار - البحر الزخار - أبو الطفيل

                  462 - حدثنا : يوسف بن موسى القطان ، ومحمد بن عثمان بن كرامة واللفظ ليوسف ، قالا : ، نا : عبيد الله بن موسى ، قال : ، نا : فطر ، عن أبي الطفيل ، قال : سمعت علياًً ، وهو ينشد الناس في الرحبة : أنشد لله كل إمرئ مسلم سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما قال الإمام ، فقال : ناس من الناس : فشهدوا أنا رأينا رسول الله (ص) أخذ بيد علي ، وهو يقول : الست أولى بالمسلمين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وهذا الحديث قد روي عن على من غير وجه ، ورواه ، عن أبي الطفيل ، عن علي ، فطر ، ورواه معروف بن خربوذ.



                  مسند البزار - البحر الزخار - ومما روى يزيد

                  574 - حدثنا : يوسف بن موسى ، قال : ، نا : مالك بن إسماعيل ، قال : ، حدثني : جعفر الأحمر ، عن يزيد بن أبي زياد ، وعن مسلم بن سالم ، قالا : ، نا : عبد الرحمن بن أبي ليلى ، قال : سمعت علياًً ينشد الناس ، يقول : أنشد أمراً مسلماًً سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم ، إلاّ قام ، فقام إثنا عشر رجلاًًً ، فقالوا : أخذ رسول الله (ص) بيد علي ، ثم قال : أيها الناس الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : اللهم من كنت مولى له فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



                  مسند البزار - البحر الزخار - ومما روى يزيد

                  714 - حدثنا : يوسف بن موسى ، قال : ، نا : عبيد الله بن موسى ، عن فطر بن خليفة ، عن أبي إسحاق ، عن عمرو ذي مر ، وعن سعيد بن وهب ، وعن زيد بن يثيع ، قالوا : سمعنا علياًً ، يقول : نشدت الله رجلاًًً سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم لما قام فقام إليه ثلاثة عشر رجلاًًً ، فشهدوا أن رسول الله (ص) قال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : فأخذ بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فهذا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله.



                  مسند البزار - البحر الزخار - ومما روى يزيد

                  861 - حدثنا : أحمد بن عبدة ، قال : ، نا : الحسين بن الحسن ، قال : ، نا : رفاعة بن إياس ، عن أبيه ، عن جده ، قال : سمعت علياًً رحمه الله ، يقول يوم الجمل لطلحة : أنشدك الله : يا طلحة أما سمعت رسول الله (ص) : يقول : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ؟ ، قال : بلى ، قال : فذكره وإنصرف ، وهذا الكلام لا نعلمه يروى عن طلحة ، إلاّ بهذا الإسناد ورفاعة بن إياس ، هذا فلا نعلم روى إلاّ الحسين بن الحسن.



                  مسند البزار - البحر الزخار - ومما روى مهاجر

                  1073 - حدثنا : هلال بن بشر ، قال : ، نا : محمد بن خالد بن عثمة ، قال : ، نا : موسى بن يعقوب ، قال : ، نا : مهاجر بن مسمار ، عن عائشة بنت سعد ، عن أبيها : أن رسول الله (ص) أخذ بيد علي ، فقال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، من كنت وليه فإن علياًً وليه ، وهذا الحديث لا نعلمه يروى من حديث عائشة بنت سعد ، عن أبيها إلاّ من هذا الوجه ، ولا نعلم روى المهاجر بن مسمار ، عن عائشة ، عن أبيها إلاّ هذا الحديث.

                  ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                  م
                  عدد الروايات : ( 3 )

                  الطبري - ذخائر العقبى - رقم الصفحة : ( 67 )

                  - ذكر أنه من كان النبي (ص) مولاه فعلي مولاه ، عن البراء بن عازب (ر) قال : كنا عند النبي (ص) في سفر فنزلنا بغدير خم فنودى فينا الصلاة جامعة وكسح لرسول الله (ص) تحت شجرة فصلى الظهر وأخذ بيد علي ، وقال : الستم تعلمون إني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى فأخذ بيد علي ، وقال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه قال : فلقيه عمر بعد ذلك فقال : هنيئاًً لك يا إبن أبى طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ، أخرجه أحمد في مسنده ، وأخرجه في المناقب ، من حديث عمر وزاد بعد قوله : وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره وأحب من أحبه قال شعبة : أو قال : وأبغض من بغضه ، وعن زيد بن أرقم ، قال : إستنشد علي بن أبى طالب الناس فقال : أنشد الله رجلاًًً سمع النبي (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه فقام ستة عشر رجلاًًً فشهدوا.

                  - وعن زياد بن أبى زياد قال : سمعت علي بن أبى طالب ينشد الناس فقال : أنشد الله رجلاًًً مسلماًً سمع من النبي (ص) : يقول يوم غدير خم ما قال : فقام إثنا عشر بدرياًً فشهدوا.

                  - وعن عمر (ر) وقد جاءه أعرابيان يختصمان فقال لعلي : إقض بينهما يا أبا الحسن فقضى على بينهما فقال أحدهما : هذا يقصى بيننا فوثب إليه عمر وأخذ بتلبيبه ، وقال : ويحك ما تدري من هذا هذا مولاى ومولى كل مؤمن ومن لم يكن مولاه فليس بمؤمن ، خرجه إبن السمان في كتاب الموافقة.



                  الطبري - ذخائر العقبى - رقم الصفحة : ( 68 )

                  - ذكر إنه من النبي (ص) وإنه ولى كل مؤمن من بعده تقدم طرف من أحاديث هذا الذكر أنه من النبي (ص) ، عن عمران بن حصين (ر) : أن رسول الله (ص) قال : إن علياًً منى وأنا منه وهو ولى كل مؤمن بعدى ، أخرجه أحمد والترمذي وقال : حسن غريب ، وأبو حاتم.

                  - وفى رواية إنه قال له النبي (ص) : لا تقع في علي فإنه منى وأنا منه وهو وليكم بعدى ، خرجهما أحمد.



                  الطبري - ذخائر العقبى - رقم الصفحة : ( 87 )

                  - قال : وخرج بالناس في غزوة تبوك قال : فقال له علي : أخرج معك قال : فقال له نبى الله (ص) : لا ، فبكى علي ، فقال : أما ترضى أن تكون منى بمنزلة هرون من موسى ، إلا أنك ليس بنبي إنه ينبغي أن أذهب إلاّ وأنت خليفتي ، وقال له رسول الله (ص) : أنت ولى كل مؤمن بعدى ، قال : وسد أبواب المسجد إلاّ باب علي قال : فيدخل المسجد جنباًً وهو طريقه ليس له طريق غيره وقال : من كنت مولاه فعلي مولاه قال : وأخبر الله عز وجل أنه قد رضى ، عن أصحاب الشجرة فعلم ما في قلوبهم هل ، حدثنا : أنه سخط عليهم بعد قال : وقال عمر : يا نبى الله إئذن لي أن أضرب عنقه يعنى حاطبا قال : وكنت فاعلاً وما يدريك لعل الله إطلع على أهل بدر فقال : إعملوا ما شئتم ، أخرجه بتمامه أحمد وأبو القاسم الدمشقي في الموافقات وفى الأربعين الطوال ، وأخرج النسائي بعضه.


                  ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                  م
                  عدد الروايات : ( 8 )

                  الموفق الخوارزمي - المناقب - رقم الصفحة : ( 6 )

                  - كان الخصم يحلم بهذه الأمنية الشيطانية حتى جاء أمين الوحى فأدهشهم وطارت عقولهم فأمر النبي (ص) بتنصيب علي (ع) لمقام الولاية الإلهية ، وإستخلافه في أمر المسلمين بعده فحاطبه بقوله : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس ، فقام النبي (ص) في محتشد عظيم من الناس التف حوله وجوه المهاجرين والأنصار وأخذ بيد علي (ع) ورفعها وقال : الست أولى بكم من أنفسكم قالوا : اللهم بلى فقال : من كنت مولاه فهذا علي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله.



                  الموفق الخوارزمي - المناقب - رقم الصفحة : ( 127 )

                  - قال إبن عباس : قال رسول الله (ص) من كنت مولاه فإن مولاه علي ، قال إبن عباس : وقد أخبرنا : الله عز وجل في القرآن إنه رضي عن أصحاب الشجرة فعلم ما في قلوبهم فهل أخبرنا الله إنه يسخط عليهم بعد ذلك ، قال إبن عباس : وقال : نبى الله لعمر حين قال : إئذن لي فاضرب عنقه ( يعنى عنق حاطب ) قال : وما يدريك لعل الله إطلع على أهل بدر ، فقال : إعملوا ما شئتم.



                  الموفق الخوارزمي - المناقب - رقم الصفحة : ( 134 )

                  150 - وبهذا الإسناد ، عن أحمد بن الحسين هذا ، أخبرنا : أبو عبد الله الحافظ ، أخبرنا : أبو جعفر محمد بن علي الشيباني ، حدثنا : أحمد بن حازم الغفاري ، حدثنا : أبو نعيم ، حدثنا : إبن أبي عيينة ، عن الحكم عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة الأسلمي قال : غزوت مع علي (ص) إلى اليمن ، فرأيت منه جفوة ، فقدمت على رسول الله (ص) فذكرت علياًً فتنقصته ، فرأيت وجه رسول الله (ص) يتغير ، فقال : يا بريدة الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قلت : بلى يا رسول الله ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                  الموفق الخوارزمي - المناقب - رقم الصفحة : ( 156 )

                  184 - وبهذا الإسناد ، عن أحمد بن الحسين هذا ، أخبرنا : الحاكم أبو عبد الله الحافظ ، حدثنا : أبو يعلى الزبير بن عبد الله الثوري ، حدثنا : أبو جعفر أحمد بن عبد الله البزاز ، حدثنا : علي بن سعيد الرقي ، حدثني ضمرة ، عن إبن شوذب ، عن مطر الوراق ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي هريرة قال : من صام اليوم الثاني عشرة من ذي الحجة ، كتب الله تعالى له صيام ستين سنة ، وهو يوم غدير خم لما أخذ النبي (ص) بيد علي (ص) ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، فقال له عمر بن الخطاب : بخ ٍ بخ ٍ لك يابن أبي طالب أصبحت مولاى ومولى كل مسلم.

                  185 - وبهذا الإسناد ، عن أحمد بن الحسين هذا ، أخبرنا : أبو محمد عبد الله إبن يحيى بن عبد الجبار السكرى ببغداد ، أخبرنا : إسماعيل بن محمد الصفار ، حدثنا : أحمد بن منصور الرمادي ، حدثنا : عبد الرزاق ، حدثنا : إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، قال : ، حدثني : سعيد بن وهب وعبد خبر ، أنهما سمعا علياًً برحبة الكوفة يقول : أنشد الله من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، قال : فقام عدة من أصحاب النبي (ص) فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول ذلك.



                  الموفق الخوارزمي - المناقب - رقم الصفحة : ( 182 )

                  221 - وبهذا الإسناد ، عن أحمد بن الحسين هذا ، أخبرنا : أبو عبد الله الحافظ ، أخبرنا : أبو الوليد الإمام وأبوبكر بن قريش ، قالا : ، حدثنا : الحسين بن سفيان ، حدثنا : أحمد بن عبدة ، حدثنا : الحسن بن الحسين ، حدثنا : رفاعة بن إياس الضبى ، عن أبيه ، عن جده قال : كنا مع علي يوم الجمل ، فبعث إلى طلحة بن عبيد الله أن القنى فأتاه ، فقال : نشدتك الله : هل سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : نعم ، قال : فلم تقاتلني ؟ ، قال : لم إذكر ، قال : فإنصرف طلحة.



                  الموفق الخوارزمي - المناقب - رقم الصفحة : ( 199 )

                  [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

                  - ويحك يا معاوية ، أما علمت أن أبا حسن بذل نفسه بين يدى رسول الله (ص) وبات على فراشه وهو صاحب السبق إلى الإسلام والهجرة وقد قال رسول الله (ص) : هو مني وأنا منه ، وهو منى بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنه لا نبي بعدى ، وقد قال فيه يوم غدير خم : ألا من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله.



                  الموفق الخوارزمي - المناقب - رقم الصفحة : ( 205 )

                  [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

                  - .... فقلت لأبي هريرة : يا صاحب رسول الله إني أحلفك بالله الذي لا إله إلاّّّ هو ، عالم الغيب والشهادة ، وبحق حبيبه المصطفى (ص) إلاّ أخبرتني أشهدت غدير خم ؟ ، قال : بلى شهدته ، قلت : فما سمعته يقول في علي ؟ ، قال : سمعته يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ، قلت له : فإذا أنت واليت عدوه وعاديت وليه ، فتنفس أبو هريرة الصعداء وقال : إنا لله وإنا إليه راجعون فتغير معاوية ، عن حاله وغضب وقال : كف ، عن كلامك ، فلا تستطيع أن تخدع أهل الشام بالكلام عن طلب دم عثمان ، فإنه قتل مظلوماًً في حرم رسول الله (ص) وعند صاحبك قتلة عثمان ، أغراهم به حتى قتلوه ....

                  ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                  م
                  عدد الروايات : ( 4 )

                  الدولابي - الكنى والأسماء - باب الحاء

                  229 - حدثنا : إبراهيم بن مرزوق ، حدثنا : أبو عامر العقدي ، حدثني : كثير بن زيد ، عن محمد بن عمر بن علي ، عن علي ، أن النبي (ص) حضر الشجرة بخم قال : فخرج آخذاًً بيد علي ، فقال : يا أيها الناس الستم تشهدون أن الله ورسوله أولى بكم من أنفسكم وأن الله ورسوله مولاكم ؟ قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فإن علياًًً مولاه أو قال : فإن هذا مولاه إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لم تضلوا ، كتاب الله وأهل بيتي.



                  الدولابي - الكنى والأسماء - باب الحاء

                  1071 - أخبرنا : أحمد بن شعيب ، قال : ، أنبأ : قتيبة بن سعيد ، قال : ، حدثنا : إبن أبي عدي ، عن عوف ، عن ميمون أبي عبد الله عن زيد بن أرقم ، قال : كنا مع رسول الله (ص) بين مكة والمدينة إذ نزلنا منزلاًً يقال له : غدير خم فنودي أن الصلاة جامعة فقام رسول الله (ص) فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : الستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ ، قالوا : بلى نشهد أنك أولى بكل مؤمن من نفسه قال : فإني من كنت مولاه فهذا مولاه وأخذ بيد علي (ص) ، أسمعت العباس بن محمد ، قال : أسمعت يحيى بن معين قال : قد روى أبو عبد الله الحداد ، عن ميمون أبى عبد الله ، وليس هو ميمون بن أستاذ ، وقد روى شعبة ، عن ميمون أبي عبد الله هذا ، وقد روى ، عن ميمون أبي عبد الله هذا وخالد الحذاء.



                  الدولابي - الكنى والأسماء - باب القاف

                  1199 - حدثنا : الحسن بن علي بن عفان ، قال : ، حدثنا : الحسن بن عطية ، قال : ، أنبأ : يحيى بن سلمة بن كهيل ، عن حبة العرني ، عن أبي قلابة ، قال : نشد الناس علي في الرحبة فقام بضعة عشر رجلاًًً فيهم رجل عليه جبة عليها أزرار حضرمية ، فشهدوا أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                  الدولابي - الكنى والأسماء - باب الحاء

                  100097 - حدثني : أحمد بن يحيى الصوفي ، قال : ، حدثنا : إبراهيم بن محمد بن ميمون قال : ، حدثنا : أبو حنيفة سعيد بن بيان سابق الحاج ، عن أبي إسحاق السبيعي ، عن البراء بن عازب قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.

                  ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                  م
                  عدد الروايات : ( 2 )

                  جزء أبي طاهر - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين (ع)

                  142 - حدثنا : أبوبكر القاسم بن زكريا بن يحيى المقرئ ، قال : ، حدثنا : محمد بن حميد ، قال : ، حدثنا : هارون بن المغيرة ، عن عمرو بن أبي قيس ، عن شعيب بن خالد ، عن سلمة بن كهيل ، عن أبي الطفيل ، سمع زيد بن أرقم ، سمع النبي (ص) : يقول : أيها الناس إني تارك فيكم أمرين لن تضلوا ما إتبعتموهما ، القرآن وأهل بيتي عترتي ، ثم قال : هل تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأموالهم ؟ ثلاث مرات ، فقال الناس : نعم ، فقال النبي (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                  جزء أبي طاهر - الشريعة - كتاب فضائل أمير المؤمنين (ع)

                  143 - حدثنا : القاسم بن زكريا بن يحيى ، قال : ، حدثنا : يوسف بن موسى ، قال : ، حدثنا : عبيد الله بن موسى ، قال : ، أخبرنا : يحيى بن سلمة بن كهيل ، عن أبيه ، أنه دخل على أبي الطفيل ومعه حبيب بن أبي ثابت ومجاهد وناس من أصحابه ، فقال أبو الطفيل : ، حدثني : زيد بن أرقم ، أن النبي (ص) نزل بين مكة والمدينة عند سمرات خمس دوحات عطاس فكنس الناس لرسول الله (ص) : ما تحت السمرات ، ثم راح عشية فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : إني تارك فيكم أمرين لن تضلوا ما إتبعتموهما ، كتاب الله عز وجل وأهل بيتي عترتي ، ثم قال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالها ثلاث مرات ، قال الناس : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، ثم أخذ بيده فرفعها ، قال يحيى : وكان الناس يجيئون إلى أبي فيقولون : إن حبيب بن أبي ثابت يقول : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : إني قد سمعت ما سمعوا ، ولكن قد نسيت.

                  ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                  م
                  عدد الروايات : ( 3 )

                  إبن شاهين - شرح مذاهب أهل السنة - فضيلة لعلي (ع)

                  83 - حدثنا : عبد الله بن محمد ، ثنا : أبو الربيع الزهراني ، ثنا : جعفر ، ثنا : يزيد الرشك ، عن مطرف بن عبد الله عن عمران بن حصين ، أن رسول الله (ص) قال : علي مني وأنا منه ، وهو ولي كل مؤمن بعدي ، تفرد علي بن أبي طالب بهذه الفضيلة ، لم يشركه فيها أحد.



                  إبن شاهين - شرح مذاهب أهل السنة - فضيلة لعلي (ع)

                  87 - حدثنا : عبد الله بن محمد ، ثنا : عبد الرحمن بن صالح الأزدي ، ثنا : موسى بن عثمان الحضرمي ، عن أبي إسحاق ، عن زيد بن أرقم ، والبراء ، قالا : كنا مع رسول الله (ص) يوم غدير خم ونحن نرفع غصن الشجرة ، عن رأسه ، فقال : ألا إن الله وليي ، وأنا ولي كل مؤمن ، من كنت مولاه فعلي مولاه ، وفي غير هذه الرواية : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وهذا حديث غريب صحيح ، وقد روى حديث غدير خم ، عن رسول الله (ص) نحو مائة نفس ، وفيهم العشرة ، وهو حديث ثابت ، لا أعرف له علة ، تفرد عليّ بهذه الفضيلة ، لم يشركه فيها أحد.



                  إبن شاهين - شرح مذاهب أهل السنة - فضيلة لعلي (ع)

                  143 - حدثنا : عبد الله بن سليمان ، ثنا : جعفر بن الهذيل ، ثنا : يحيى بن عبد الحميد الحماني ، ثنا : يحيى بن يعلى ، عن عمار بن رزيق ، عن أبي إسحاق ، عن زياد بن مطرف ، عن زيد بن أرقم ، قال : قال رسول الله (ص) : من أحب أن يحيا حياتي ، ويموت ميتتي ، ويدخل الجنة التي وعدني ربي ، فإن الله غرس قضبانها بيده ، فليتول علي بن أبي طالب ، فإنه لن يخرجكم من هدى ، ولن يدخلكم في ضلالة ، تفرد بهذه الفضيلة علي.

                  ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                  م
                  عدد الروايات : ( 2 )

                  أحاديث إسماعيل بن جعفر - ثامن عشر - أحاديث حبيب بن حسان

                  468 - حدثنا : علي ، ثنا : إسماعيل ، ثنا : حبيب بن حسان ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن سعيد بن جبير ، قال : كان رسول الله (ص) نازلاًً بغدير خم فأمر بالمكان الذي كان نازلاًً فيه أن يكنس ما كان فيه من حجارة ، أو شوك أو غير ذلك ، ثم دعا الناس فكلمهم ، ثم أخذ بيد علي ، فقال : يا أيها الناس الست أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال سعيد بن جبير : والله إن هذا لمكتوب الساعة في تابوتي هذا.



                  أحاديث إسماعيل بن جعفر - ثامن عشر - أحاديث حبيب بن حسان

                  469 - حدثنا : علي ، ثنا : إسماعيل ، ثنا : عثمان بن حصن بن علاق ، ثنا : سعيد بن عبد العزيز ، قال : سمعت مكحولاً ، يحدث حديث خطبة النبي (ص) يوم غدير خم فحفظت من قوله : أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،

                  ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                  م
                  عدد الروايات : ( 12 )

                  المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 440 )

                  - عس : إياس بن نذير الضبي الكوفي ، والد رفاعة بن إياس. روى حديثه : حسين بن حسن الأشقر ، عن رفاعة بن إياس إبن نذير الضبي ، عن أبيه ، عن جده ، قال : كنت مع علي يوم الجمل ، فبعث إلى طلحة أن القني ، فلقيه ، فذكر حديث من كنت مولاه فعلي مولاه.



                  المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 87 )

                  - ولو كان الأمر كما تقولون : إن الله ورسوله إختار علياًً لهذا الأمر ، وللقيام على الناس بعده ، إن كان علي لأعظم الناس في ذلك خطيئة وجرماً إذ ترك أمر رسول الله (ص) ، أن يقوم فيه كما أمره ، أو تعذر فيه إلى الناس ، قال : فقال له الرافضي : ألم يقل رسول الله (ص) لعلي : من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ ، قال : أما والله ، أن لو يعني رسول الله (ص) بذلك الإمرة والسلطان والقيام على الناس لأفصح لهم بذلك ، كما أفصح لهم بالصلاة والزكاة وصيام رمضان وحج البيت ، ولقاللهم : أيها الناس إن هذا ولي أمركم من بعدي ، فإسمعوا له وأطيعوا.



                  المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 200 )

                  - أخبرنا به : أبو إسحاق إبن الدرجي ، قال : ، أنبئنا : أبو جعفر الصيدلاني ، قال : ، أخبرنا : محمود بن إسماعيل الصيرفي ، قال : ، أخبرنا : أبوبكر بن شاذان الأعرج ، قال : ، أخبرنا : أبوبكر بن فورك القباب ، قال : ، أخبرنا : أبوبكر بن أبي عاصم ، قال : ، حدثنا : أحمد بن عبدة ، قال : ، حدثنا : حسين بن حسن ، قال : ، حدثنا : رفاعة بن إياس الضبي ، عن أبيه ، عن جده : أن علياًً قال لطلحة : أنشدك بالله أسمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ ، قال : نعم ، رواه ، عن أحمد بن عبدة الضبي أتم من هذا فوافقناه فيه بعلو.



                  المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 90 )

                  - أخبرنا به : أبو الحسن بن البخاري ، قال : ، أنبئنا : أبو المكارم اللبان ، قال : ، أخبرنا : أبو علي الحداد ، قال : ، أخبرنا : أبو نعيم الحافظ ، قال : ، أخبرنا : أبوعبدالله محمد بن أحمد بن علي بن مخلد الجوهري البغدادي المعروف بإبن محرم بإنتقاء أبي الحسن الدار قطني ، قال : ، حدثنا : محمد بن عثمان ، قال : ، حدثنا : أبو صهيب النضر بن سعيد ، قال : ، حدثنا : عبدالله بن بكير ، عن حكم بن جبير ، عن أبي الطفيل ، عن زيد بن أرقم ، قال : كنا مع رسول الله (ص) بغدير خم ، فأمر بشجرات تدعى الدوح ، فنظف ما تحتهن ، ثم أخذ بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم ، وال من والاه ، وعاد من عاداه.



                  المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 99 )

                  - وأخبرنا : أبو الفرج بن أبي عمر ، وأبو الحسن إبن البخاري المقدسيان ، وأبو الغنائم بن علان ، وأحمد بن شيبان ، قالوا : ، أخبرنا : حنبل بن عبدالله ، قال : ، أخبرنا : أبو القاسم بن الحصين ، قال : ، أخبرنا : أبو علي بن المذهب ، قال : ، أخبرنا : أبوبكر بن مالك ، قال : ، حدثنا : عبدالله بن أحمد ، قال : ، حدثني : علي بن حكيم الأودي ، قال : ، أخبرنا شريك ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن وهب ، وعن زيد بن بثبغ ، قالا : نشد على الناس في الرحبة : من سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم إلاّ قام قال : فقام من قبل سعيد ستة ، ومن قبل زيد ستة ، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول لعلي يوم غدير خم : اليس الله أولى بالمؤمنين ؟ ، قالوا : بلى ، قال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم : وال من والاه ، وعاد من عاداه.



                  المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 19 ) - رقم الصفحة : ( 405 )

                  - وقال أبو معاوية ، عن الأعمش : كان أبو حصين يسمع مني ثم يذهب فيرويه وقال يحيى بن آدم : عن أبي بكر بن عياش : سمعت أبا حصين يقول : ما سمعنا هذا الحديث حتى جاء هذا من خراسان فنعق به يعني أبا إسحاق ، من كنت مولاه فعلي مولاه ، فأتبعه على ذلك ناس.



                  المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 20 ) - رقم الصفحة : ( 484 )

                  - قال : وروى بريدة ، وأبو هريرة ، وجابر ، والبراء بن عازب ، وزيد بن أرقم كل واحد منهم ، عن النبي (ص) : إنه قال يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، زاد بعضهم ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



                  المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 22 ) - رقم الصفحة : ( 307 )

                  - روى له النسائي في الخصائص حديث أبي إسحاق ، عن زيد بن يثيع ، عن علي : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                  المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 22 ) - رقم الصفحة : ( 397 )

                  - أخبرنا به : أبو إسحاق إبراهيم بن علي إبن الواسطي ، وأبو الفرج عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الملك بن عثمان المقدسي بدمشق ، وأبو الذكاء عبد المنعم بن يحيى بن إبراهيم القرشي بالمسجد الأقصى ، وأبوبكر محمد بن إسماعيل إبن الأنماطي بمصر ، وأبوبكر عبدالله بن أحمد بن إسماعيل بن فارس التميمي بالإسكندرية ، قالوا : ، أخبرنا : أبو البركات بن ملاعب ، قال : ، أخبرنا : القاضي أبو الفضل الأرموني ، قال : ، أخبرنا : الشريف أبو محمد يحيى بن محمد بن الحسن بن محمد بن علي بن محمد بن يحيى إبن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب العلوي المعروف بالأقساسي قال : ، أخبرنا : القاضي أبو عبد الله محمد بن عبدالله بن الحسين الجعفي ، قال : ، حدثنا : علي بن محمد بن هارون الحميري ، قال : ، أخبرنا : أبو سعيد عبدالله بن سعيد الأشج الكندي ، قال : ، أخبرنا : إبن الأجلح ، عن الأجلح ، عن طلحة ، عن عميرة بن سعد ، قال : سمعت علياًً ينشد الناس من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه إلاّ قام فشهد فقام ثمانية عشر رجلاًًً فشهدوا.



                  المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 22 ) - رقم الصفحة : ( 398 )

                  - ( ح ) : وأخبرنا : محمد بن عبدالمؤمن ، وزينب بنت مكي ، قالا : ، أنبئنا : أسعد بن سعيد بن روح ، وعائشة بنت معمر بن الفاخر قالوا : أخبرتنا : فاطمة بنت عبدالله ، قالت : ، أخبرنا : أبوبكر بن ريذة ، قال : ، أخبرنا : أبو القاسم الطبراني ، قال : ، حدثنا : أحمد بن إبراهيم إبن عبدالله بن كيسان الثقفي المديني الإصبهاني سنة تسعين ومئتين ، قال : ، حدثنا : إسماعيل بن عمرو ، قال : ، حدثنا : مسعر ، عن طلحة بن مصرف ، عن عميرة بن سعد ، قال : شهدت علياًً على المنبر ناشد أصحاب رسول الله (ص) من سمع رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : ما قال : فيشهد ، فقام إثنا عشر رجلاًًً منهم : أبو هريرة ، وأبو سعيد ، وأنس بن مالك فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



                  المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 33 ) - رقم الصفحة : ( 284 )

                  - وروى له أبو العباس بن عقدة حديثاًًًً في كتاب الموالاة ، عن الحسين بن عبد الرحمن بن محمد الأزدي ، عن أبيه ، عن علي إبن عابس ، عن عمرو بن عمير أبي الخطاب الهجري ، عن زيد إبن وهب الهجري ، عن أبي نوح الحميري ، عن عمار بن ياسر ، قال : سمعت رسول الله (ص) يوم غدير خم يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



                  المزي - تهذيب الكمال - الجزء : ( 33 ) - رقم الصفحة : ( 368 )

                  - ومن عوالي حديثه ما أخبرنا به : أبو الحسن إبن البخاري ، وأحمد بن شيبان ، وإسماعيل إبن العسقلاني ، وفاطمة بنت علي إبن القاسم إبن الحافظ أبي القاسم إبن عساكر ، وزينب بنت مكي ، قالوا : ، أخبرنا : أبو حفص بن طبرزد ، قال : ، أخبرنا : أبو القاسم بن الحصين ، قال : ، أخبرنا : أبو طالب بن غيلان ، قال : ، أخبرنا : أبوبكر الشافعي ، قال : ، حدثنا : محمد بن سليمان بن الحارث ، قال : ، حدثنا : عبيد الله بن موسى ، قال : ، حدثنا : أبو إسرائيل الملائي ، عن الحكم عن أبي سلمان المؤذن ، عن زيد بن أرقم : أن علياًً أنشد الناس من سمع رسول (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقام ستة عشر رجلاًًً فشهدوا بذلك ، وكنت فيهم.
                  ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                  م
                  عدد الروايات : ( 2 )

                  المحاملي - الأمالي - مجلس آخر إملاءً

                  34 - حدثنا : محمد بن جعفر ، حدثنا : شعبة ، عن سلمة بن كهيل قال : سمعت أبا الطفيل يحدث عن أبي سريحة ، أو زيد بن أرقم شعبة الشاك قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه قال سعيد بن جبير : وأنا سمعت مثل هذا ، عن إبن عباس.



                  المحاملي - الأمالي - مجلس آخر إملاءً

                  128 - ثنا : الحسين ، حدثنا : عبد الأعلي بن واصل قال : ، ثنا : مالك بن إسماعيل ، عن جعفر بن زياد الأحمر ، عن يزيد بن أبي زياد ، ومسلم بن سالم ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : سمعت علياًً (ع) ينشد الناس يقول : أنشد الله أمراً مسلماًً سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما يقول إلاّّ خبر ، فقام إثنا عشر بدرياًً ، فقالوا : أخذ رسول الله (ص) بيد علي فرفعها ، وقال : أيها الناس ، الست وإنقطع على القاضي الحديث ، وفي آخره قال : وال من والاه ، وعاد من عاداه.


                  يتبع

                  تعليق


                  • #10
                    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                    م
                    عدد الروايات : ( 3 )

                    شرح أصول الإعتقاد - باب جماع الكلام في الإيمان

                    2163 - أنا : علي بن محمد بن أحمد ، أنا : عبد الرحمن بن أبي حاتم ، قال : ، نا : الحسن بن عرفة ، قال : ، نا : وكيع ، وأبو معاوية ، كلاهما ، عن الأعمش ، ح ، وأنا : عبد الرحمن بن محمد خيران قال : ، نا : أبو عيسى محمد بن أحمد بن قطن قال : ، نا : الحسن بن عرفة ، قال : ، نا : أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن سعد بن عبيدة ، عن إبن بريدة ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه وفي حديث إبن أبي حاتم : فعلي وليه.



                    شرح أصول الإعتقاد - باب جماع الكلام في الإيمان

                    2164 - أنا : جعفر بن عبد الله بن يعقوب ، قال : ، أنا : محمد بن هارون الروياني ، قال : ، نا : أبو سعيد الأشج ، قال : ، نا : عبد الله بن الأجلح ، عن أبيه ، عن طلحة بن مصرف ، عن عمير بن سعد ، قال : سمعت علياًً ينشد الناس : من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، إلاّ قام ، فقام ثمانية عشر فشهدوا.



                    شرح أصول الإعتقاد - باب جماع الكلام في الإيمان

                    2165 - أنا : محمد بن عبد الرحمن ، قال : ، أنا : الحسين بن إسماعيل ، قال : ، نا : محمد بن خلف ، قال : ، نا : زكريا بن عدي ، قال : ، نا : مروان بن معاوية ، قال : ، نا : هلال بن ميمون الرملي ، قال : قلت : لأبي بسطام مولى أسامة بن زيد : أرئيت قول الناس : أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ ، قال : نعم وقع بين أسامة وبين علي تنازع ، قال : فأتيت النبي (ص) قال : فذكرت ذلك له ، فقال : يا علي ، يقول : هذا لأسامة ، فوالله إني لأحبه ، وقال لأسامة : يا أسامة ، يقول : هذا لعلي : فمن كنت مولاه فعلي مولاه.

                    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

                    عدد الروايات : ( 29 )

                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 97 )

                    ‏‏- [ 10 ] - أحمد بن حنبل في مسنده : قال : ، حدثنا : عفان ، قال : ، حدثنا : حماد بن سلمة ، عن زيد بن علي بن ثابت ، عن البراء بن عازب ، قال : كنا مع رسول الله (ص) في سفره فنزلنا بغدير خم ونودي فينا الصلاة جامعة ، وكسح لرسول الله (ص) تحت شجرتين فصلى الظهر وأخذ بيد علي (ع) ، فقال : الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى ، قال : الستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ ، قالوا : بلى ، آخذاًً بيد علي ، فقال لهم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : فلقيه عمر بن الخطاب (ر) فقال له : هنيئاًً لك يا إبن أبى طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ، أيضاًً أخرج الثعلبي هذا الحديث بلفظه ، عن البراء.



                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 98 )

                    - [ 11 ] - وفي مسند أحمد بن حنبل : قال : ، حدثنا : عفان ، قال : ، حدثنا : أبى عوانة ، قال : ، حدثنا : المغيرة ، عن أبى عبيدة ، عن إبن ميمون بن عبد الله عن زيد بن أرقم ، قال : نزلنا مع رسول الله (ص) بوادي غدير خم فأمر بالصلاة فصلاها بهجير قال : فخطبنا وظلل لرسول الله (ص) بثوب على شجرة سمرة من الشمس فقال : الستم تعلمون الستم تشهدون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ ، قالوا : بلى ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،



                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 100 )

                    - [ 15 ] - وفي مشكاة المصابيح : عن البراء بن عازب وزيد بن أرقم ، قال : أن النبي (ص) لما نزل بغدير خم أخذ بيد علي ، فقال : الستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ ، قالوا : بلى ، فقال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : فلقيه عمر بن الخطاب (ر) قال له : هنيئاًً لك يا إبن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ، رواه أحمد.



                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 101 / 102 / 103 )

                    - [ 16 ] - الترمذي : ، حدثنا : محمد بن بشار ، قال : ، حدثنا : محمد بن جعفر ، قال : ، حدثنا : شعبة ، عن سلمة بن كهيل ، قال : سمعت أبا الطفيل يحدث عن أبى سريحة أو زيد بن أرقم شك شعبة ، عن النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، هذا حديث حسن غريب ، وروى شعبة هذا الحديث عن ميمون ، عن زيد بن أرقم ، عن النبي (ص) نحوه ، وأبو سريحة وهو حذيفة بن أسيد [ صاحب النبي (ص) ].

                    - [ 18 ] - إبن ماجة : بسنده ، عن البراء بن عازب قال : أقبلنا مع النبي (ص) في حجته التي حج فنزل في بعض الطريق فأمر الصلاة جامعة ، فأخذ بيد علي ، فقال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى ، فقال : : الست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ ، قالوا : بلى ، قال : فهذا ولي : من أنا مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.

                    - [ 19 ] - وفي مشكاة المصابيح : عن زيد بن أرقم : أن النبي (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، رواه أحمد والترمذي.

                    - [ 23 ] - إبن المغازلي الشافعي : بسنده ، عن إبن إمرأة زيد بن أرقم ، عن زيد بن أرقم ، قال : أقبل النبي (ص) من مكة في حجة الوداع حتى نزل بغدير الجحفة ....... وخطب ، قال : أيها الناس أسئلكم ، عن ثقلي : كيف خلفتموني فيهما : الأكبر منهما كتاب الله سبب طرفه بيد الله تعالى وطرفه بأيديكم ، فتمسكوا به ولا تضلوا والآخر منهما عترتي ، ثم أخذ بيد علي فرفعها فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، ( قالها ثلاثاًً ).



                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 105 / 106 / 107 )

                    - [ 24 ] - أيضاًً موفق بن أحمد الخوارزمي ، عن الأعمش ، قال : ، حدثنا : حبيب بن أبى ثابت ، عن أبى الفضيل ، عن زيد بن أرقم ، قال : نزل النبي (ص) بغدير خم فقال فيه : كإني قد دعيت فأجيب إني قد تركت فيكم الثقلين ، أحدهما أكبر من الآخر : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فإنظروا كيف تخلفوني فيهما ، فأنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، ثم قال : إن الله عز وجل مولاي وأنا وفي كل مؤمن ، ثم أخذ بيد علي ، وقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ومن كنت وإليه فهذا وليه ، ثم قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقلت : أنت سمعت من رسول الله (ص) ) هذا ؟ ، قال : نعم وما كان هناك أحد إلاّّ وقد رآه بعينه وسمعه بأذنه.

                    - [ 26 ] - وفي مسند أحمد بن حنبل : عن الفضل بن دكين ، عن إبن أبي عيينة ، عن الحكم عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس ، عن بريدة قال : غزوت مع علي اليمن فرأيت منه شيئاًً فلما ذكرته على النبي (ص) ونقصت علياًً فرأيت وجه رسول الله (ص) متغيراً قال : يا بريدة الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قلت : بلى يا رسول الله ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، أيضاًً أخرجه إبن المغازلي ، عن بريدة.

                    - [ 27 ] - في مسند أحمد بن حنبل : بسنده ، عن سعيد بن جبير ، عن إبن عباس (ر) قال : جمع علي (ر) الناس في رحبة مسجد الكوفة فقال : أنشد الله كل إمرئ مسلم سمع رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم ما سمع لقام ، فقام سبعة عشر رجلاًًً وقالوا : أن رسول الله (ص) حين أخذ بيدك قال للناس : أتعلمون أني أولى المؤمنين من أنفسم ؟ ، قالوا : نعم ، قال : من كنت مولاه فهذا علي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ،

                    - [ 28 ] - أيضاًً أحمد بن حنبل أخرج في مسنده : عن عبد الملك ، عن أبى عبد الرحمن ، عن زادان ، عن أبي عمر قال : سمعت علياًً في الرحبة وهو ينشد الناس : من شهد رسول الله (ص) يوم غدير خم وهو يقول : ما قال ، فقام ثلاثة عشر رجلاًًً فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فهذا علي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، أيضاًً عبد الله بن أحمد في زيادات المسند بسنده ، عن أبى الطفيل أخرج هذا حديث الإستشهاد ، أيضاًً إبن المغازلي وموفق بن أحمد أخرجا هذا حديث الإستشهاد.

                    - [ 29 ] - أحمد في مسنده : عن يحيى بن آدم ، عن حبش بن الحارث بن لقيط ، عن رباح إبن الحارث قال : جاء رهط إلى علي (ع) بالرحبة فقالوا له : السلام عليك يا مولانا قال : كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب ؟ ، قالوا : سمعنا من رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم : من كنت مولاه فهذا علي مولاه ، قال رباح : فلما مضوا إتبعتهم وسألت من هم ؟ ، قالوا : هم نفر من الأنصار فيهم أبى أيوب الأنصاري ، أيضاًً إبن المغازلي أخرج هذا الحديث.



                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 108 / 109 )

                    - [ 30 ] - وفي كتاب الإصابة للشيخ إبن حجر العسقلاني الشافعي رحمه الله في ترجمة أبو قدامة الأنصاري : ذكره أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة في كتاب الموالاة الذي جمع فيه طرق حديث من كنت مولاه فعلي مولاه فأخرج فيه من طريق محمد بن كثير ، عن قطر ، عن أبى الطفيل ، قال : كنا عند علي (ر) في الكوفة فقال : أنشد الله من شهد يوم غدير خم قال رسول الله (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه فليقم ويشهد ، فقام سبعة عشر رجلاًًً فشهدوا كلهم أن رسول الله (ص) قال ذلك.

                    - وطريق آخر : عن يعلي بن مرة ، وطريق آخر ، عن أبى إسحاق قال : ، حدثني : من لا أحصي ، وطريق آخر ، عن ذر بن حبيش قال : في رحبة مسجد الكوفة أنشد الناس علي (ع) فقام سبعة عشر رجلاًًً وشهدوا أن رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، منهم قيس بن ثابت ، وحبيب بن بديل إبن ورقاء ، وزيد بن شراحيل الأنصاري ، وعامر بن ليلى الغفاري ، وعبد الرحمن بن مدلج ، وأبو أيوب الأنصاري ، وأبو زينب الأنصاري ، وأبو قدامة الأنصاري ، وعبد الرحمن بن عبد ربه ، وناجي بن عمرو الخزاعي ، وأما الذين أخبروا حديث ، من كنت مولاه فعلي مولاه بغير إستشهاد علي (ع) : حبة بن جوين البجلي ، وحذيفة بن أسيد ، وعامر بن ليلى بن ضمرة ، وعبد الله إبن ياميل ، قالوا : لما كان يوم غدير خم دعا النبي (ص) الصلاة جامعة ، فأخذ بيد علي فرفعه حتى نظرنا بياض إبطيه فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.

                    - [ 32 ] - وفي مسند أحمد بن حنبل : عن عمرو بن ميمون قال : بينا أنا جالس عند إبن عباس إذ أتاه تسعة رجال فقالوا : يا إبن عباس أما إن تقوم معنا وأما إن تخلو بنا ، عن هؤلاء قال : فقال إبن عباس : بل أنا أقوم معكم ، قال : وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى ، قال : فابتدؤا فتحدثوا فلا ندري ما قالوا : قال : فجاء إبن عباس ينفض ثوبه ويقول : أف وتف وقعوا في رجل له عشرة خصال : وقعوا في رجل قال له رسول الله (ص) : لأبعثن رجلاًًً لا يخزيه الله أبداً ، يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ، قال : فإستشرف لها من إستشرف وقال : أين علي ؟ ، قال : هو في الرحا يطحن قال : وما كان أحدكم ليطحن ؟ ! قال : فجاء وهو أرمد لا يكاد يبصر ، فتفل في عينيه ، ثم هز الراية ثلاثاًً فأعطاها إياه ، فجاء بصفية بنت حي ، ثم قال : بعث النبي (ص) أبابكر بسورة التوبة فبعث علياًً مكة بسورة التوبة وقال : لا يذهب بها إلاّ رجل مني وأنا منه ، وقال لبني عمه : أيكم يواليني في الدنيا والآخرة ؟ ، قال : وعلي معه جالس ، فأبوا ، فقال علي : أنا أواليك في الدنيا والآخرة ، قال : فقال (ص) : أنت وليي في الدنيا والآخرة وكان علي أول من آمن من الناس .... قال : وأخذ رسول الله (ص) ثوبه فوضعه على علي وفاطمة والحسن والحسين ، وقال الله تبارك وتعالى في : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ، قال : وشرى علي نفسه ولبس ثوب النبي (ص) فنام مكانه ليلة الهجرة .... وخرج رسول الله (ص) مع الناس في غزاة تبوك فقال له علي : أخرج معك ؟ ، قال : فقال له [ نبي الله ] : لا فبكى علي ، فقال له : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلا أنك لست بني ؟ إنه لا ينبغي أن أذهب إلاّ وأنت خليفتي قال : وقال له رسول الله : أنت ولي كل مؤمن ومؤمنة بعدي.



                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 118 )

                    - [ 42 ] - وأخرج أبو نعيم في الحلية وغيره ، عن أبى الطفيل : إن علياًً (ر) قام محمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : أنشد الله من شهد يوم غدير خم إلاّ قام ، ولا يقوم رجل يقول : نبئت أو بلغني ، إلاّ رجل سمعت أذناه ووعاه قلبه ، فقام سبعة عشر رجلاًًً منهم : خزيمة بن ثابت ، وسهل بن سعد ، وعدي بن حاتم ، وعقبة بن عامر ، وأبو أيوب الأنصاري ، وأبو سعيد الخدري ، وأبو شريح الخزاعي ، وأبو يعلى الأنصاري ، وأبو الهيثم بن التيهان ، ورجال من قريش ، فقال علي (ر) وعنهم : هاتوا ما سمعتم ، فقالوا : نشهد إنا أقبلنا مع رسول الله (ص) من حجة الوداع ، نزلنا بغدير خم ، ثم نادى بالصلاة فصلينا معه ثم قام محمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : أيها الناس ما أنتم قائلون ؟ ، قالوا : قد بلغت قال : اللهم أشهد ثلاث مرات ، ثم قال : إني أوشك أن أدعى فأجيب وإني مسؤول وأنتم مسؤولون .... ثم قال : أيها الناس إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، إن تمسكتم بهما لن تضلوا ، فإنظروا كيف تخلفوني فيهما ، وأنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض ، نبأني بذلك اللطيف الخبير ، ثم قال : إن الله مولاي وأنا مولى المؤمنين ، الستم تعلمون أني أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قالوا : بلى ، قال ذلك ثلاثاًً ، ثم أخذ بيدك يا أمير المؤمنين فرفعها وقال : من كنت مولاه فهذا علي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقال علي : صدقتم وأنا على ذلك من الشاهدين.



                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 123 - 125 )

                    - [ 55 ] - أخرج إبن عقدة : من طريق عمرو بن سعيد بن عمرو بن جعدة بن هبيرة ، عن أبيه ، عن جده ، عن أم سلمة قالت : أخذ رسول الله (ص) بيد علي بغدير خم فرفعها حتى رأينا بياض إبطه فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ثم قال : أيها الناس إني مخلف فيكم الثقلين ، كتاب الله وعترتي ، ولن يفترقا حتى يردا على الحوض.

                    - [ 60 ] - أخرج إبن عقدة : عن جابر بن عبد الله ، قال : كنا مع النبي (ص) في حجة الوداع فلما رجع إلى الجحفة نزل ثم خطب الناس فقال : أيها الناس إني مسؤول وأنتم مسؤولون فما أنتم قائلون ؟ ، قالوا : نشهد إنك بلغت ونصحت وأديت قال : إني لكم فرط وأنتم واردون علي الحوض وإني مخلف فيكم الثقلين إن تمسكتم بهما لن تضلوا : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، وأنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ، ثم قال : السم تعلمون أني أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قالوا : بلى ، فقال : آخذاًً بيد مولاه : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ثم قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 162 / 172 )

                    - [ 34 ] - إبن ماجه : بسنده ، عن سعد بن أبى وقاص قال : قدم معاوية في بعض حجاته فدخل عليه سعد فذكروا عليه فنال منه ، فغضب سعد وقال : تقول هذا الرجل سمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، وسمعته يقول : أنت منى بمنزلة هارون من موسى ، إلاّ أنه لا نبي بعدي ، وسمعته يقول : لأعطين الراية اليوم رجلاًًً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله.

                    - [ 22 ] - وفى المناقب : عن جابر بن عبد الله (ر) قال : لقد سمعت رسول الله (ص) : يقول في علي خصالاً لو كانت واحدة منها في رجل أكتفي بها فضلاً وشرفاً ، قوله : (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، وقوله : علي مني كهارون من موسى.



                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 157 / 158 )

                    - ( 443 ) - عن البراء بن عازب قال : كنا مع النبي (ص) في حجة الوداع ، فنزلنا بغدير خم ، فنودي فينا الصلاة جامعة ، وكسح لرسول الله (ص) تحت شجرة ، فصلينا الظهر مع النبي (ص) أخذ بيد علي ، وقال : الستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسم ؟ ، قالوا : بلى ، فرفع يد علي ، وقال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، قال : فلقيه عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال : هنيئاًً لك يا إبن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ، أخرجه أحمد في مسنده.

                    - ( 445 ) - وعن زيد بن أرقم ، قال : إستنشد علي بن أبي طالب فقال : أنشد الله رجلاًًً سمع النبي (ص) : يقول في غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فليقم ؟ ! فقام ستة عشر رجلاًًً فشهدوا ، أخرجه أحمد.



                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 249 / 283 )

                    - ( 699 ) - الحديث السادس والخمسون : عن البراء بن عازب (ر) في قوله تعالي : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك : أي بلغ من فضائل علي ، نزلت في غدير خم ، فخطب رسول الله (ص) قال : من كنت مولاه فهذا علي مولاه ، فقال عمر (ر) : بخ ٍ بخ ٍ لك يا علي ، أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة ، رواه أبو نعيم ، وذكره أيضاًً الثعلي في كتابه ، وقال (ع) : إن الله تعالى فرض من أموال الأغنياء أقوات الفقراء ، فما جاع فقير إلاّ بما منع غني ، والله تعالى سائلهم ، عن ذلك.

                    - [ 809 ] - عن أبي عبد الله الشيباني (ر) قال : بينما أنا جالس عند زيد بن أرقم في مسجد أرقم إذ جاء رجل فقال : أيكم زيد بن أرقم ؟ ، فقال القوم : هذا زيد ، فقال : إنا أنشدك بالذي لا إله إلاّ هو ، أسمعت رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ؟ ، قال : نعم.

                    - [ 810 ] - أبو هريرة قال : من صام يوم الثامن عشر من ذي الحجة كان له كصيام ستين شهراًً ، وهو اليوم الذي أخذ فيه رسول الله (ص) بيد علي في غدير خم فقال (ع) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله.



                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 284 )

                    - [ 811 ] - [ وعن ] عمر بن الخطاب (ر) قال : نصب رسول الله (ص) علياًً علماً فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأخذل من خذله ، وأنصر من نصره ، اللهم أنت شهيدي عليهم ، قال عمر بن الخطاب : يا رسول الله وكان في جنبي شاب حسن الوجه طيب الريح قال لي : يا عمر لقد عقد رسول الله (ص) عقدا ً لا يحله ألا منافق ، فأخذ رسول الله (ص) بيدي ، فقال : نعم يا عمر : إنه ليس من ولد آدم ، لكنه جبرائيل أراد أن يؤكد عليكم ما قلته في علي.

                    - [ 812 ] - وعن البراء بن عازب (ر) قال : أقبلت مع رسول الله (ص) في حجة الوداع ، فلما كان بغدير خم نودي الصلاة جامعة ، فجلس رسول الله (ص) تحت شجرة وأخذ بيد علي ، وقال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ، قالوا : بلى يا رسول الله ، فقال : ألا من كنت مولاه فعلي مولاه ، ثم قال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فلقيه عمر بن الخطاب فقال عمر : هنيئاًً لك يا علي بن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة.



                    القندوزي الحنفي - ينابيع المودة - الجزء : ( 2 / 3 ) - رقم الصفحة : ( 369 / 391 )

                    - [ 54 ] - وزاد في رواية : وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ، أخرج هذه الرواية البزار برجال الصحيح ، قال الحافظ إبن حجر : حديث من كنت مولاه فعلي مولاه ، أخرجه الترمذي والنسائي ، وهو كثير الطرق جداً ، وقد إستوعبها إبن عقدة في كتاب مفرد وكثير من أسانيدها صحاح حسان.

                    - [ 10 ] - قال (ص) يوم غدير غم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، ودعاد من عاداه ، الحديث ، وقد مر .... ، أنه رواه ، عن النبي (ص) ثلاثون صحابياً ، وأن كثيراًً من طرقه صحيح أو حسن.

                    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                    م
                    عدد الروايات : ( 2 )

                    أبي بكر الشافعي - الفوائد الشهير بالغيلانيات - من كنت مولاه فعلي مولاه

                    109 - حدثنا : إسحاق بن الحسن الحربي ، ثنا : أبو نعيم الفضل بن دكين ، ثنا : كامل أبو العلاء ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن يحيى بن جعدة ، عن زيد بن أرقم : أن رسول الله (ص) قال لعلي يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه.



                    أبي بكر الشافعي - الفوائد الشهير بالغيلانيات - من كنت مولاه فعلي مولاه

                    117 - حدثنا : محمد بن سليمان بن الحارث ، ثنا : عبيد الله بن موسى ، ثنا : أبو إسرائيل الملائي ، عن الحكم عن أبي سلمان المؤذن ، عن زيد بن أرقم : أن علياًً أنشد الناس من سمع رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، فقام ستة عشر رجلاًًً فشهدوا بذلك وكنت فيهم.


                    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

                    عدد الروايات : ( 4 )

                    الزرندي الحنفي - تظم درر السمطين - رقم الصفحة : ( 93 )

                    - حدثني : أبي ، عن جعفر بن محمد ، عن آبائه (ع) أن رسول الله (ص) لما كان بغدير خم نادى الناس فإجتمعوا فأخذ بيد علي ، وقال : من كنت مولاه فعلي مولاه فشاع ذلك وطار في البلاد فبلغ ذلك الحارث بن النعمان الفهري فأتى رسول الله (ص) على ناقة له فنزل بالأبطح ، عن ناقته وأناخها فقال : يا محمد أمرتنا ، عن الله أن نشهد أن لا إله إلاّ الله وإنك رسول الله فقبلناه منك ، وأمرتنا أن نصلي خمساًً فقبلنا منك ، وأمرتنا بالزكاة فقبلنا منك ، وأمرتنا أن نصوم شهراًً فقبلنا منك ، وأمرتنا بالحج فقبلنا منك ، ثم لم ترض بهذا حتى رفعت بضبعي إبن عمك تفضله علينا وقلت : من كنت مولاه فعلي مولاه فهذا منك أم من الله ، فقال النبي (ص) : والذي لا إله إلاّ هو إن هذا من الله ، فولى الحارث بن النعمان وهو يريد راحلته ويقول : اللهم إن كان ما يقول : محمد حق فأمطر علينا حجارة من السماء أو آتنا بعذاب أليم فما وصل إلى راحلته حتى رماه الله تعالى بحجر فسقط على هامته وخرج من دبره وأنزل الله : سأل سائل بعذاب واقع للكافرين ليس له دافع.



                    الزرندي الحنفي - تظم درر السمطين - رقم الصفحة : ( 109 )

                    - وروى الإمام الحافظ أبوبكر أحمد بن الحسين البيهقي (ر) بسنده إلى البراء بن عازب (ر) قال : أقبلنا مع النبي (ص) في حجة الوداع حتى إذا كنا بغدير خم يوم الخميس ثامن عشر من ذي الحجة فنودي فينا الصلوة جامعة وكسح للنبي (ص) تحت شجرتين فأخذ النبي (ص) بيد علي ثم قال : الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قالوا : بلى ، قال : الست أولى بكل مؤمن من نفسه قالوا : بلى ، قال : اليس أزواجي أمهاتكم فقالوا : بلى فقال رسول الله (ص) : اللهم والي من والاه ، وعاد من عاداه فلقيه عمر بن الخطاب (ر) بعد ذلك فقال له : هنيئاًً يا إبن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ، هذه إحدى رواياته وفي رواية له ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم أعنه وأعن به وإرحمه وإرحم به وأنصره وأنتصر به ، اللهم والي من والاه ، وعاد من عاداه ، قال الإمام أبو الحسن الواحدي (ر) : هذه الولاية التي أثبتها النبي (ص) لعلي (ع) مسئول عنها يوم القيامة.



                    الزرندي الحنفي - تظم درر السمطين - رقم الصفحة : ( 112 )

                    - وعن يزيد بن عمرو بن مورق قال : كنت بالشام وعمر بن عبد العزيز (ر) يعطي الناس العطايا فتقدمت إليه ، فقال : ممن أنت قلت : من قريش ، قال : من من أي قريش قلت : من بني هاشم فقال : من أي بني هاشم قلت : مولى علي قال : من علي فسكت ، فوضع يده على صدره وقال : إنا والله مولى علي إبن أبي طالب ثم قال : ، حدثني : عدة أنهم سمعوا رسول الله (ص) : يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ثم قال : يا مزاحم كم تعطي أمثاله ، قال : مائة وما بقي درهم ، قال : أعطه خمسين ديناراً لولاية علي بن أبي طالب ثم قال لي : الحق ببلدك فيأتيك مثل ما يأتي نظراك ، وعن علي (ر) قال : عممني رسول الله (ص) يوم غدير خم بعمامة فسدل نمرقها على منكبي وقال : إن الله أمدني يوم بدر وحنين بملائكة معتمين هذه العمامة.

                    - وعن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده : أن رسول الله (ص) عمم علي بن أبي طالب عمامته السحابة وأرخاها من بين يديه ومن خلفه ثم قال : أقبل فأقبل ثم قال : أدبر فأدبر فقال : هكذا جائتني الملائكة ثم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم والي من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ، قال حسان بن ثابت : يا رسول الله إئذن لي أن أقول أبياتاً تسمعها فقال : قل على بركة الله فقام حسان فقال : يا معشر قريش إسمعوا قولي بشهادة من رسول الله (ص) ثم أنشأ يقول :

                    يناديهم يوم الغدير نبيهم * بخم وإسمع بالرسول مناديا
                    فقال فمن مولاكم ونبيكم * فقالوا ولم يبدوا هناك التعاميا
                    إلهك مولانا وأنت ولينا * ولن تجدن منا لك اليوم عاصياً
                    هناك دعا اللهم والي وليه * وكن للذي عادى علياًً معاديا
                    فقال له قم يا علي فاءنني * رضيتك من بعدي ولياً وهاديا


                    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )

                    عدد الروايات : ( 21 )

                    الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 200 / 201 / 202 )

                    210 - أخبرنا : الحاكم الوالد ، عن أبي حفص بن شاهين قال : ، حدثنا : أحمد بن عبد الله النيري البزاز قال : ، حدثنا : علي بن سعيد الرقي قال : ، حدثنا : ضمرة بن ربيعة ، عن إبن شوذب ، عن مطر الوراق ، عن شهر بن حوشب : ، عن أبي هريرة ، قال : من صام يوم ثمانية عشر من ذي الحجة كتب الله له صيام ستين شهراًً ، وهو يوم غدير خم لما أخذ رسول الله (ص) بيد علي بن أبي طالب فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقال له عمر بن الخطاب : بخ ٍ بخ ٍ لك يا إبن أبي طالب.

                    211 - أخبرنا : أبو عبد الله الشيرازي قال : ، أخبرنا : أبوبكر الجرجرائي قال : ، حدثنا : أبو أحمد البصري قال : ، حدثنا : أحمد بن عمار بن خالد ، قال : ، حدثنا : يحيى بن عبد الحميد الحماني قال : ، حدثنا : قيس بن الربيع ، عن أبي هارون : ، عن أبي سعيد الخدري : أن رسول الله (ص) لما نزلت عليه هذه الآية ، قال الله أكبر على إكمال الدين وإتمام النعمة ، ورضا الرب برسالتي وولاية علي بن أبي طالب من بعدي ، ثم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله.

                    212 - حدثني : أبو زكريا إبن أبي إسحاق قال : ، أخبرنا : عبد الله بن إسحاق قال : ، حدثنا : الحسن بن علي العنزي قال : ، حدثني : محمد بن عبد الرحمن الذارع قال : ، حدثنا : قيس بن حفص الدارمي قال : ، حدثني : علي بن الحسين أبو الحسن العبدي ، عن أبي هارون العبدي : ، عن أبي سعيد الخدري : أن النبي (ص) دعا الناس إلى علي فأخذ بضبعيه فرفعهما ثم لم يتفرقا حتى نزلت هذه الآية : اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ، فقال رسول الله (ص) : الله أكبر على إكمال الدين وإتمام النعمة ورضا الرب برسالتي والولاية لعلي ثم قال : للقوم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، والحديث أختصرته.



                    الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 203 / 204 )

                    213 - أخبرنا : أبوبكر اليزدي بقراءتي عليه قال : ، أخبرنا : أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله السرخسي ببخارا ، قال : ، أخبرنا : أبو نصر حبشون بن موسى الخلال قال : ، حدثنا : علي بن سعيد الشامي قال : ، حدثنا : ضمرة بن ربيعة ، عن عبد الله بن شوذب ، عن مطر ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي هريرة قال : من صام يوم ثمانية عشر من ذي الحجة كتب الله له صيام ستين شهراًً ، وهو يوم غدير خم لما أخذ النبي (ص) بيد علي ، فقال : الست ولي المؤمنين ؟ ، قالوا : بلى يا رسول الله ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فقال عمر بن الخطاب : بخ ٍ بخ ٍ لك يا إبن أبي طالب أصبحت مولاي ومولا كل مؤمن ! ! وأنزل الله : اليوم أكملت لكم دينكم.

                    - حدثنا : عثمان بن سعيد ، قال : ، حدثنا : محمد بن عبد الله المروزي قال : ، حدثنا : زيد بن خرشة الإصبهاني قال : ، حدثنا : الحماني قال : ، حدثنا : قيس بن الربيع قال : ، حدثنا : أبو هارون العبدي : ، عن أبي سعيد الخدري : أن رسول الله (ص) إلى علي بغدير خم أمر بما كان تحت الشجرة أن يقم من الشوك وذلك يوم الخميس ثم دعا الناس إلى علي فأخذ بضبعه حتى نظر الناس إلى بياض إبطي رسول الله (ص) ثم لم ينصرف حتى نزلت : اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي فقال رسول الله (ص) : الله أكبر على إكمال الدين وإتمام النعمة ورضي الرب برسالتي وبالولاية لعلق من بعدي ، ثم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ، وقريباً من ذيل الحديث رواه أيضاًً في الحديث : ( 324 ) في الور ق 87 / أ ).

                    - ورواه السيوطي في تفسير الآية الكريمة من الدر المنثور قال : وأخرج إبن مردويه والخطيب وإبن عساكر ، عن أبي هريرة قال : لما كان يوم غدير خم وهو يوم ثماني عشرة من ذي الحجة قال النبي (ص) : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فأنزل الله : اليوم أكملت لكم دينكم.



                    الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 223 / 224 )

                    231 - أخبرنا : أبوبكر الحارثي قال : ، أخبرنا : أبو الشيخ ، قال : ، حدثنا : الوليد بن أبان ، قال : ، حدثنا : سلمة بن محمد ، قال : ، حدثنا : خالد بن يزيد ، قال : ، حدثنا : إسحاق بن عبد الله بن محمد بن علي بن الحسين بن علي ، عن الحسن بن زيد ، عن أبيه زيد بن حسن ، عن جده قال : سمعت عمار بن ياسر يقول : وقف لعلي بن أبي طالب سائل وهو راكع في صلاة التطوع فنزع خاتمه فأعطاه السائل فأتى رسول الله (ص) فأعلمه ذلك فنزل على النبي (ص) هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله ، إلى آخر الآية ، فقال رسول الله : من كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.

                    - أخبرني : محمد بن يعقوب بن أبي الفرج ( إذنا )، عن عبد الرحمن بن عبد السميع ( إجازة ) ، عن شاذان القمي ( قراءة عليه ) ، عن محمد بن عبد العزيز ، عن محمد بن أحمد بن علي ، قال : ، أخبرنا : أبو علي الحسن بن أحمد بن الحسين الحداد المقري ( بقراءتي عليه ) ، قال : ، حدثنا : أبو نعيم الحافظ ، قال : ، حدثنا : سليمان بن أحمد في معجمه الأوسط ، قال : ، حدثنا : محمد بن علي الصائغ قال : ، حدثنا : خالد بن يزيد العمري قال : ، حدثنا : إسحاق بن عبد الله بن محمد بن علي بن الحسن بن زيد كذا إبن الحسن ، عن أبيه ، زيد بن الحسن ، عن أبيه ، عن جده قال : سمعت عقار بن ياسر يقول : وقف لعلي بن أبي طالب (ع) سائل وهو راكع في صلاة التطوع فنزع خاتمه فأعطاه السائل فأتى رسول الله (ص) فأعلمه ذلك فنزلت على النبي (ص) هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون فقرأها رسول الله (ص) ثم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.



                    الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 239 / 251 / 252 )

                    240 - وبه ، حدثني : الحبري قال : ، حدثنا : حسن بن حسين ، قال : ، حدثنا : حبان ، عن الكلبي ، عن أبي صالح : ، عن إبن عباس في قوله : (ص) قال : نزلت في علي خاصة ، وقوله : ومن يتولى الله ورسوله والذين آمنوا في علي نزل : وقوله : بلغ ما أنزل إليك نزلت في علي ، أمر رسول الله أن يبلغ فيه فأخذ بيد علي ، وقال : من كنت مولاه فعلي مولاه.

                    245 - أخبرنا : الحاكم أبو عبد الله الحافظ جملة ، قال : ، أخبرنا : علي بن عبد الرحمن بن عيسى الدهقان بالكوفة ، قال : ، حدثنا : الحسين بن الحكم الحبري قال : ، حدثنا : الحسن بن الحسين العرني قال : ، حدثنا : حبان بن علي العنزي قال : ، حدثنا : الكلبي ، عن أبي صالح : ، عن إبن عباس في قوله عز وجل : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك ، الآية ، قال : نزلت في علي ، أمر رسول الله (ص) : إن يبلغ فيه ، فأخذ رسول الله بيد علي ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.

                    - ثم قال الطبرسي : وفيه أي في شواهد التنزيل أيضاًً بالإسناد المرفوع إلى حبان بن علي الغنوي ، عن أبي صالح ، عن إبن عباس قال : نزلت هذه الآية في علي (ع) فأخذ رسول الله (ص) بيده (ع) ، فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.

                    247 - أخبرنا : أبوبكر السكري قال : ، أخبرنا : أبو عمرو المقري قال : ، أخبرنا : الحسن بن سفيان ، قال : ، حدثني : أحمد بن أزهر قال : ، حدثنا : عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة ، قال : ، حدثنا : عمر بن نعيم بن عمر بن قيس الماصر ، قال : سمعت جدي قال : ، حدثنا : عبد الله بن أبي أوفى قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول يوم غدير خم وتلا هذه الآية : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته ، ثم رفع يديه حتى يرى بياض إبطيه ثم قال : ألا من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، ثم قال : اللهم أشهد.



                    الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 254 / 255 / 256 )

                    - يروي عن الحسن البصري - فقال له : يا إبن رسول الله جعلني الله فداك إن الحسن يخبرنا أن هذه الآية نزلت بسبب رجل ولا يخبرنا من الرجل : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك ، فقال : لو أراد أن يخبر به لأخبر به ، ولكنه يخاف ، إن جبرئيل هبط على النبي (ص) ، فقال له : إن الله : يأمرك أن تدل أمتك على صلاتهم. فدلهم عليها ، ثم هبط فقال : إن الله : يأمرك أن تدل أمتك على زكاتهم ، فدلهم عليها ، ثم هبط فقال : إن الله : يأمرك أن تدل أمتك على صيامهم. فدلهم ، ثم هبط فقال : إن الله : يأمرك أن تدل أمتك على حجهم ففعل ، ثم هبط فقال : إن الله : يأمرك أن تدل أمتك علي وليهم على مثل ما دللتهم عليه من صلاتهم وزكاتهم وصيامهم وحجهم ليلزمهم الحجة في جميع ذلك ، فقال رسول الله : يا رب إن قومي قريبوا عهد بالجاهلية وفيهم تنافس وفخر ، وما منهم رجل إلاّّ وقد وتره وليهم وإني أخاف فأنزل الله تعالى : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته ، يريد فما بلغتها تامة ، والله يعصمك من الناس ، فلما ضمن الله له بالعصمة وخوفه أخذ بيد علي بن أبي طالب ثم قال : يا أيها الناس من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه ، قال زياد : فقال عثمان : ما إنصرفت إلى بلدي بشئ أحب إلي من هذا الحديث.

                    - وعن إبن عباس قال : لما أمر الله رسوله (ص) : إن يقوم بعلي ، فيقول له : ما قال : فقال : يا رب إن قومي حديثوا عهد بجاهلية ثم مضى بحجه فلما أقبل راجعاً ونزل بغدير خم أنزل الله عليه : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك ، الآية فأخذ بعضد علي ثم خرج إلى الناس فقال : أيها الناس الست أولى بكم من أنفسكم ؟ ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه وأعن من أعانه وأخذل من خذله وأنصر من نصره ، وأحب من أحبه ، وأبغض من أبغضه.



                    الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 351 / 352 / 381 )

                    - وقال الطبرسي في تفسير الآية الكريمة من مجمع البيان : ووردت الرواية من طريق الخاص والعام أن المراد بصالح المؤمنين أمير المؤمنين علي (ع) وهو قول مجاهد ، وفي كتاب شواهد التنزيل بالإسناد ، عن سدير الصيرفي ، عن أبي جعفر (ع) قال : لقد عرف رسول الله (ص) علياًً (ع) أصحابه مرتين ، أما مرة فحيث قال : من كنت مولاه فعلي مولاه.

                    996 - فرات بن إبراهيم قال : ، حدثنا : الحسين بن الحكم ، حدثنا : الحسن بن الحسين ، عن الحسين بن سليمان ، عن سدير الصيرفي : ، عن أبي جعفر ، قال : لقد عرف رسول الله (ص) علياًً أصحابه مرتين ، أما مرة حيث قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، وأما الثانية فحيث نزلت هذه الآية : فإن الله هو مولاه ، الآية ، أخذ رسول الله بيد علي ، فقال : أيها الناس هذا صالح المؤمنين.

                    1030 - أخبرنا : أبو عبد الله الشيرازي ، أخبرنا : أبوبكر الجرجرائي ، حدثنا : أبو أحمد البصري قال : ، حدثني : محمد بن سهل ، حدثنا : زيد بن إسماعيل مولى الأنصاري ، حدثنا : محمد بن أيوب الواسطي ، عن سفيان بن عيينة ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه : ، عن علي قال : لما نصب رسول الله (ص) علياًً يوم غدير خم فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، طار ذلك في البلاد ، فقدم على رسول الله النعمان بن الحرث الفهري فقال : أمرتنا ، عن الله أن نشهد أن لا إله إلاّّّ الله ، وإنك رسول الله ، وأمرتنا بالجهاد والحج والصلوة والزكاة والصوم فقبلناها منك ، ثم لم ترض حتى نصبت هذا الغلام فقلت : من كنت مولاه فهذا مولاه ، فهذا شئ منك أو أمر من عند الله ؟ ، قال : أمر من عند الله ، قال الله الذي لا إله إلاّّّ هو إن هذا من الله ؟ ، قال الله الذي لا إله إلاّّّ هو إن هذا من الله ، قال : فولى النعمان وهو يقول : اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو أئتنا بعذاب أليم ، فرماه الله بحجر على رأسه فقتله فأنزل الله تعالى : سأل سائل.



                    الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 382 / 385 )

                    1031 - حدثونا ، عن أبي بكر السبيعي ، حدثنا : أحمد بن محمد بن نصر أبو جعفر الضبعي قال : ، حدثني : زيد بن إسماعيل بن سنان ، حدثنا : شريح بن النعمان ، حدثنا : سفيان بن عيينة ، عن جعفر ، عن أبيه : ، عن علي بن الحسين قال : نصب رسول الله (ص) علياًً يوم غدير خم ، وقال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، فطار ذلك في البلاد.

                    1034 - وأخبرنا : عثمان أخبرنا : فرات بن إبراهيم الكوفي قال : ، حدثنا : الحسين بن محمد بن مصعب البجلي قال : ، حدثنا : أبو عمارة محمد بن أحمد المهدي ، حدثنا : محمد بن أبي معشر المدني ، عن سعيد بن أبي سعيد المقبري ، عن أبي هريرة قال : أخذ رسول الله (ص) بعضد علي بن أبي طالب يوم غدير خم ثم قال : من كنت مولاه فهذا مولاه ، فقام إليه أعرابي فقال : دعوتنا أن نشهد أن لا إله إلاّّّ الله ، وإنك رسول الله فصدقناك وأمرتنا بالصلاة والصيام فصلينا وصمنا ، وبالزكاة فأدينا فلم تقنعك ألا إن تفعل هذا ؟ ! فهذا ، عن الله أم عنك ؟ ! قال : عن الله لا عني قال الله الذي لا إله إلاّّّ هو لهذا ، عن الله لا عنك ؟ ! ! قال : نعم ثلاثاًً فقام الأعرابي مسرعاً إلى بعيره وهو يقول : اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك ، الآية ، فما إستتم الكلمات حتى نزلت نار من السماء فأحرقته وأنزل الله في عقب ذلك : سال سائل ، إلى قوله : دافع.



                    الحاكم الحسكاني - شواهد التنزيل - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 390 / 391 )

                    1040 - فرات بن إبراهيم الكوفي قال : ، حدثنا : جعفر بن محمد بن عتبة الجعفي ، حدثنا : العلاء بن الحسن ، حدثنا : حفص بن حفص الثغري ، حدثنا : عبد الرزاق ، عن سورة الأحول : ، عن عمار بن ياسر ، قال : كنت عند أبي ذر الغفاري في مجلس لإبن عباس وعليه فسطاط وهو يحدث الناس إذ قام أبو ذر حتى ضرب بيده إليّ عمود الفسطاط ، ثم قال : أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني أنبأته بإسمي أنا جندب بن جنادة أبو ذر الغفاري سألتكم بحقالله وحق رسوله أسمعتم رسول الله يقول : ما أقلت الغبراء ولا أظلت الخضراء ذا لهجة كذا أصدق من أبي ذر ؟ ، قالوا : اللهم نعم ، قال : أتعلمون أيها الناس أن رسول الله جمعنا يوم غدير خم الف وثلاث مائة رجل ، وجمعنا يوم سمرات خمسمائة رجل ، وفي كل ذلك يقول : اللهم من كنت مولاه فإن علياًً مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه فقام عمر فقال : بخ ٍ بخ ٍ لك يا إبن أبي طالب أصبحت مولاي ومولا كل مؤمن ومؤمنة ، فلما سمع ذلك معاوية بن أبي سفيان ، إتكأ على المغيرة بن شعبة ، وقام وهو يقول : لا نقر لعلي بولاية ، ولا نصدق محمداًً في مقالة ، فأنزل الله تعالى على نبيه : فلا صدق ولا صلى ولكن كذب وتولى ثم ذهب إلى أهله يتمظى أولى لك فأولى ، تهدداً من الله تعالى : وإنتهارا فقالوا : اللهم نعم.

                    1041 - فرات قال : ، حدثني : إسحاق بن محمد بن القاسم بن صالح بن خالد الهاشمي ، حدثنا : أبوبكر الرازي محمد بن يوسف بن يعقوب بن إبراهيم بن نبهان بن عاصم بن زيد بن طريف مولى علي بن أبي طالب ، حدثنا : محمد بن عيسى الدامغاني ، حدثنا : سلمة بن الفضل ، عن أبي مريم ، عن يونس بن حسان ، عن عطية : ، عن حذيفة بن اليمان ، قال : كنت والله جالساًًً بين يدي رسول الله (ص) وقد نزل بنا غدير خم ، وقد غص المجلس بالمهاجرين والأنصار ، فقام رسول الله (ص) على قدميه فقال : يا أيها الناس إن الله أمرني بأمر فقال : يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك ، ثم نادى علي بن أبي طالب فأقامه ، عن يمينه ثم قال : يا أيها الناس ألم تعلموا أني أولى منكم بانفسكم ؟ ، قالوا : اللهم بلى ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وأنصر من نصره ، وأخذل من خذله ، فقال حذيفة : فوالله لقد رأيت معاوية قام وتمطى وخرج مغضباًً واضع يمينه على عبد الله بن قيس الأشعري ويساره على المغيرة بن شعبة ثم قام يمشي متمطئاً وهو يقول : لا نصدق محمداًً على مقالته ولا نقر لعلي بولايته ، فأنزل الله تعالى : فلا صدق ولا صلى ولكن كذب وتولى ثم ذهب إلى أهله يتمطى ، فهم به رسول الله (ص) : إن يرده فيقتله ، فقال له جبرئيل : لا تحرك به لسانك لتعجل به ، فسكت عنه.
                    ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )
                    م
                    عدد الروايات : ( 3 )

                    الصالحي الشامي - سبل الهدى والرشاد - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 292 )

                    - وروى أبو نعيم في فضائل الصحابة ، عن زيد بن أرقم ، والبراء بن عازب : أن رسول الله (ص) قال : ألا إن الله وليي وأنا ولي كل مؤمن ، من كنت مولاه فعلي مولاه.




                    يتبع

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X