إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أكرم زوجتك ولا تضربها

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أكرم زوجتك ولا تضربها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ******************************
    إن من الموارد الصعبة التى تمرّ على الزّوجة لما ترى ان زوجها لا يكرمها بل يؤذيها ويستهين بكرامتها بل يرفع يده عليها ويضربها من دون أي دليل ومبرر شرعى لذلك. رغم ما أمره بالإمساك بالمعروف.
    فلو قيل ما معنى الإمساك بالمعروف ؟
    قلنا : فسّره الرضا عليه‌ السلام بكفّ الأذى وإحياء النفقه كما سئله أبوالقاسم الفارسى قال : قلت للرضا عليه‌ السلام جعلت فداك إن الله يقول في كتابه : فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وما يعنى بذلك ؟
    فقال : أما الإمساك بالمعروف فكفّ الأذى وإحياء النفقه وأما التسريح بإحسان فالطلاق على ما نزل به الكتاب.
    إذاً فيستفاد من هذه الآية وبعض الروايات الواردة في المقام أنه لا يجوز للزّوج أن يستهين الزّوجة ولا يحق له أن يضربها أو يؤذيها والأمر يشمل الزّوجة أيضاً إذا استهانت بكرامة الزّوج أو آذته أو ضربته.
    روى الصدوق في عقاب الأعمال عن النبي صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله قال : من كانت له إمرأة تؤذيه لم يقبل الله صلاتها ولا حسنة من عملها حتى تعينه وترضيه وإن صامت الدهر وقامت أعتقت الرقاب وأنفقت الأموال في سبيل الله وكانت أول من ترد النار.
    ثم قال : قال رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله وعلى الرجال مثل ذلك الوزر والعذاب إذا كان لها مؤذياً ظالماً.
    دفاع الإمام عن إمرأة مظلومة
    وفي الإختصاص قال : ذكر الكوفيون أن سعيد بن القيس الهمداني رآه يوماً في شدة الحر في فناء حائط. فقال : يا أمير المؤمنين بهذه الساعة ؟!
    قال : ما خرجت إلاّ لأعين مظلوماً أو أغيث ملهوفاً فبينا هو كذلك إذ أتته امرأة قد خلع قلبها لا تدري أين تأخذ من الدنيا حتى وقفت عليه فقالت : يا أمير المؤمنين ظلمني زوجي وتعدّى علي وحلف ليضربني فاذهب معي إليه فطـأطأ رأسه ثم رفعه وهو يقول : لا والله حتى يؤخذ للمظلوم حقه غير متعتع وأين منزلك ؟
    قالت : في موضع كذا وكذا ، فانطلق معها حتى انتهت إلى منزلها ، فقالت : هذا منزلي.
    قال : فسلم فخرج شاب عليه أزار ملونة.
    فقال : إتق الله فقد أخفت زوجتك.
    فقال : وما أنت وذاك ، والله لأحرقنّها بالنار لكلامك.
    قال : وكان إذا ذهب إلى مكان أخذ الدّرّة بيده والسيف معلق تحت يده ، فمن حل عليه حكم بالدرة ضربه ، ومن حل عليه حكم بالسيف عاجله ، فلم يعلم الشاب إلّا وقد أصلت السيف ، وقال له : آمرك بالمعروف وأنهاك عن المنكر ، وترد المعروف ؟ تب وإلا قتلتك.
    قال : وأقبل الناس من السكك يسألون عن أمير المؤمنين عليه‌ السلام حتى وقفوا عليه ، قال : فأسقط في يد الشاب وقال : ياأميرالمؤمنين اعف عني عفى الله عنك ، والله لأكونن أرضاً تطأنى ، فأمرها بالدخول إلى منزلها وانكفأ وهو يقول : لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو اصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجراً عظيماً.
    إذا فإيذاء الزّوجة أمر غير مطلوب بل مرغوب عنه في الشريعة المقدسة وخصوصاً إذا أدى هذا الإيذاء إلى الضرب والشتم.
    فقد روى عنهم عليهم السلام ، فيمن ضرب امرأته ، روايات تدل على حقارة هذا الإنسان وإبتعاده عن واقع الإسلام.
    وإليك ما ورد في هذا المجال :
    قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فأي رجل لطم إمرأته لطمة أمر الله عزوجل مالك خازن النيران فليلطمه سبعين لطمة في نار جهنم.
    وقال صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله : ألا أخبركم بشرّ رجالكم ، فقلنا : بلى.
    فقال : إنّ من شرّ رجالكم ... الضارب أهله وعبده.
    وقال صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله : إني أتعجب ممن يضرب إمرأته وهو بالضرب أولى منها ، لا تضربوا نساءكم بالخشب فإن فيه القصاص ...
    وقال صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله أيما رجل ضرب إمرأته فوق ثلاث ، أقامه الله يوم القيامة على رؤس الخلائق فيفضحه فضيحة ينظر إليه الأوّلون والآخرون.
    وروي عن الباقر عليه‌ السلام أيضرب أحدكم المرأة ثم يظل معانقها.
    وحكم الفقهاء على الذي يؤذي زوجته أو يضربها من دون أيّ دليل ومبرر بالتعزير إن لم يرفع يد الضرب عنها.
    قال الشهيد في اللمعة الدمشقية : فإن أساء خلقه وإذاها بضرب وغيره بلا سبب صحيح نهاه الحاكم عن ذلك فإن عاد إليه عزّره بما يراه
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X