إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نيل الجوائز..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نيل الجوائز..



    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على اشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


    ((وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ * فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ * وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ * وَظِلٍّ مَمْدُودٍ * وَمَاءٍ مَسْكُوبٍ * وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ * لَا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ))

    كثيراً ما نرى هؤلاء الذي يتسابقون بمختلف الميادين الرياضية يجدّون ويبذلون قصارى جهدهم لينالوا الوسام الذهبي..
    ونحن نعلم انّ ذلك من الأمور الدنيوية التافهة والزائلة، فلو دقّق المؤمن بها جيداً لوجدها لا تعدل شيئاً مقابل رضا الله تعالى عنه..
    ولكن شتّان ما بين السباق نحو رضوان الله تعالى ومغفرته ونيل جنانه وبين السباقات الدنيوية..

    نعم لا وجه للمقارنة ولكن أريد أن أقول بأن الانسان تجده يسخّر كل طاقاته لنيل الوسام الدنيوي المزعوم ولكن في النهاية لا يقدم ذلك ولا يؤخر في مسيرته التكاملية، بل تزيده غرقاً في أوحال هذه الدنيا الدنية..
    بينما من سعى الى الوسام الأخروي لهو السعي المرجو بل المنشود ((وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى))..

    ومن تلك السباقات وأعظمها سباق الطاعات والعبادات التي سعيتم لنيل أكثر قدر ممكن منها في شهر رمضان المبارك..
    فها هو اليوم هو عيد الفطر المبارك وهو اليوم الذي تسلّم فيه الجوائز، فتجد الصائم سعيداً فرحاً بهذا اليوم لأنه أدى ما عليه من الطاعات بل حاول الاستزادة منها بكل ما أوتي من قوة ووقت، فتجده حيناً يبحث عن دعاء يخص هذا اليوم أو هذه الليلة أو عن هذه الصلاة وتلك أو عن مساعدة يقدمها أو غيرها من أمور الطاعة لينال بها رضا الله تبارك وتعالى..
    فهو سباق كلما حصد أكثر كلما اقترب من الله تعالى أكثر، ومن الجدير بالذكر انّه لا خاسر بهذا السباق بل الكل فائزون وان اختلفت الدرجات، على العكس من السباق الدنيوي..

    فهنيئاً لكم تلك الجوائز والتي تعطى من ربّ الأرباب..
    وتباركت أيامكم وجعلها الله سبحانه وتعالى كلّها أعياداً ومسرّات فمن كان في طاعة الله فهو في كل يوم عنده عيد..

    ولا تتوقفوا عند هذا الحد، فلتستمروا بهذا السباق الى آخر نفس..
    ((سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ))



  • #2
    كل عام وأنتم بخير

    اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    الموالي القدير الأستاذ ( المفيد )



    أشكر طرحكم القيم المذكر بوعد الله وهداياه الباقية أبد الآبدين

    وهو القائل في كتابه القرآن الكريم :

    ( وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله )

    وقوله عز وجل :

    (إن الله لا يضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى )

    من هنا تكون طمأنينة القرآن للنفس الإنسانية المتعلقة بأجر الله وثوابه

    فيكون العمل موعود من وعد الله الخالق القادر البصير العليم وكل صفاته تعالى تكون في خفايا ضميرنا وصدق عملنا لنمضي بالعمل الصالح

    فلا خداع ولا نصب ولا فساد

    بل ارتقاء وكمال وفوز دنيا وآخرة من هبات الله الكريمة

    أشكرك أخي الجليل المفيد

    ومعكم نساند رقيكم ونحتذي بعملكم

    حفظكم الله ولرعاكم صاحب الزمان عج

    دمتم للمنتدى بالعطاء والارتقاء
    sigpic

    تعليق


    • #3
      الحمد لله الذي وفقنا لصيام شهر رمضان
      وان شاء الله لنا الفوز الكبير
      شكراً شيخنا العزيز على موضوعك
      تحياتي

      تعليق


      • #4




        الحمد لله الذي من علينا بالصحة والصبر وحسن الطاعة للصيام والعبادة

        ولو اننا قصرنا كثيرا في تلك الليالي العظيمة التي مضت الا اننا نسأل الله ان يكتب لنا نصيبا منها ويجعلنا من عتقاءه من النار انه سميع مجيب
        بارك الله فيك اخونا الغالي ونشكرك على الطرح المفيد


        وكل عام والمؤمنين الصائمين بالف الف خير

        ربح الصائمون ربح الصابرون فاز المطيعون

        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

        تعليق


        • #5
          اللهم صلي على محمد وال محمد
          بارك الله فيك اخي لطرحك الرائع
          واسال الله عزوجل ان نبقى في تكامل
          لا ان ينتهي العيد ويصبح العد التنازلي تحياتي لك اخي الفاضل وبارك الله فيك

          تعليق


          • #6

            بسم الله الرحمن الرحيم
            والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

            الأخت الكريمة ندى..

            الأخت الكريمة هائمة بالعباس..

            الأخت الكريمة عطر الكفيل..

            الأخ الكريم ابن الأهوار..


            سلمت أياديكم على ما أضفتموه من مداخلات وردود معطرة بالعطر الولائي..

            وفعلاً ما أجملها من طاعة.. فهنيئاً لكم أخوتي الأكارم..

            ويجب أن يكون هذا الشهر بداية لانطلاقنا الفعلي ولا نتوقف أبداً، فالوقود موجود إن شاء الله تعالى والعزيمة والارادة كذلك.. فحيّا الله هذه الهمم ولمزيد من الطاعات والعبادات فأنتم سائرون نحو الله وتنشدون القرب منه (ولأجل ذلك خلقنا) فلا يثنيكم شئ ولا تدعوا الظروف تحبط مما عزمتم الأمر عليه، فسدّد الله خطاكم وبارك في مسعاكم...

            تعليق


            • #7
              نسأل الله ان نكون ممن يستلم الجوائز في الدنيا والاخرة
              sigpic

              تعليق


              • #8

                بسم الله الرحمن الرحيم
                والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...



                آمين ربّ العالمين..

                شاكراً لك مرورك الرائع أخي العزيز عمّار الطائي...

                تعليق

                عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                يعمل...
                X