إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بيان كلمات دعاء تفضل اسأل او اجب (1. دعاء الصباح )

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بيان كلمات دعاء تفضل اسأل او اجب (1. دعاء الصباح )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم جميعاً

    اعزائي
    لما للدعاء من مساحة واسعة في حياتنا
    فنحن نردده صباحاً ومساءاً وفي اكثر اوقات يومنا
    و لما لفهم الكلمات من اهميه بالغة حيث انها تساهم في تفاعلنا مع الدعاء و ادارك ما فيه من الدروس والمعاني
    و لصعوبة بعض الكلمات الواردة في الادعية
    لذا احببت ان اضيف موضوع يبين معاني مقاطع الدعاء وليس شرحه (يعني تبيان مختصر لا يتجاوز سطرين او اكثر بقليل تبيان معنى لا شرح مطول)
    وسنتطرق لأكثر من دعاء ولكن بالتدريج والدعاء الذي نأخذه نعطي معاني كلماته بالتسلسل فانا اسأل والمشرف الفاضل يجيب ولا بأس ان تسألوا انتم ايضاً اخوتي واخواتي وتجيبون ايضاً
    فالغرض هو الفائدة لا غير
    وسأضع خط تحت المقطع المراد بيان معناه

    اتمنى ان تعجبكم الفكرة

    وسابدأ بدعاء الصباح على بركة الله تعالى

    المقطع الاول

    اللّهمّ يَامَن دَلَعَ لِسانَ الصباح بنطق تبلّجه،

    التعديل الأخير تم بواسطة بنت الحسين; الساعة 06-10-2010, 12:41 AM.
    sigpic

    شـــما يراوينــــــــي الزمــــــــــــــــــــــــــــــــــــان
    يحـســين الاكــــــــيك الامـــــــــــــــــــــــــــــــــان

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة بنت الحسين مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم جميعاً


    اللّهمّ يَامَن دَلَعَ لِسانَ الصباح بنطق تبلّجه،

    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...



    هو عبارة عن الشمس عند طلوعها، أو النور المرتفع عن الأفق قبل طلوعها.
    و التبلج: الإشراق ، و الإضافة بيانية.

    مجمع البحرين - الطريحي - (ج 4 كتاب الزاي - باب ما أوله ألف / ص326 )




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم

      شكراً لكم استاذنا على التوضيح الفقرة التاليه ( التي تحتها خط )

      وسرح قطع الليل المظلم بغياهب تلجلجه
      sigpic

      شـــما يراوينــــــــي الزمــــــــــــــــــــــــــــــــــــان
      يحـســين الاكــــــــيك الامـــــــــــــــــــــــــــــــــان

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة بنت الحسين مشاهدة المشاركة
        بسم الله الرحمن الرحيم



        شكراً لكم استاذنا على التوضيح الفقرة التاليه ( التي تحتها خط )

        وسرح قطع الليل المظلم بغياهب تلجلجه



        الغياهب جمع غيهب , والغيهب: الظلمة .
        الصحاح للجوهري - (ج1 / ص 196)


        واللجلجة: كلام الرجل بلسان غير بيّن، وهو يلجلج لسانه، وقد تلجلج لسانه
        قال: وربما تلجلج اللقمة في فم الآكل من غير مضغ، يعني: يقلبها في فمه،

        كتاب العين - (6 / 20)


        التلجلج: التردد ، ومنه الدعاء " وسرح قطع الليل المظلم بغياهب تلجلجه " أي

        تردد ظلامه

        . وقوله " سرح " كأنه من التسريح ، وهو حل الشعر . والتلجلج : التردد في الكلام . وتلجلج في صدري شيء : تردد وتعلق ولم يستقر .
        مجمع البحرين - (7 / 105)




        عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
        سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
        :


        " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

        فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

        قال (عليه السلام) :

        " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


        المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم

          شكراً لكم استاذي
          المقطع الان

          وأتقن صنع الفَلك الدوّار في مقادير تبرُّجه
          sigpic

          شـــما يراوينــــــــي الزمــــــــــــــــــــــــــــــــــــان
          يحـســين الاكــــــــيك الامـــــــــــــــــــــــــــــــــان

          تعليق


          • #6
            اللهم صلي على محمد وال محمد
            بارك الله فيكم طرح رائع ومميز وشرح وافي وكافي تحياتي لكم

            تعليق


            • #7
              و المرادبمقادير تبرج الفلك ما يمكن من تزينه و هذه الفقرة موافقة لقوله تعالى صُنْعَاللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْ‏ءٍ وَ زَيَّنَّا السَّماءَ الدُّنْيابِمَصابِيحَ

              نشكر الاخت المبدعة المتميزة
              بنت الحسين
              على نشر ثقافة ال البيت عليهم السلام
              sigpic

              تعليق


              • #8
                بسم الله الرحمن الرحيم

                الاخ الفاضل اب الاهوار اشكر مروركم العطر وتعليقكم الجميل
                والاخ الفاضل عمار الطائي شكراً لمرورك و اشكرك لبيان شرح المقطع ممنونة منك
                ونتمنى مشاركة الاعضاء مو شرط بس المشرف

                المقطع التالي

                والناصع الحَسَبِ في ذِروة الكاهل الأعبَل

                ان كان لكم مقطع يسبق هذا مبهم فأضيفوه لنا

                موفقين جميعاً و ننتظر مشاركاتكم
                sigpic

                شـــما يراوينــــــــي الزمــــــــــــــــــــــــــــــــــــان
                يحـســين الاكــــــــيك الامـــــــــــــــــــــــــــــــــان

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة بنت الحسين مشاهدة المشاركة
                  بسم الله الرحمن الرحيم



                  الاخ الفاضل اب الاهوار اشكر مروركم العطر وتعليقكم الجميل
                  والاخ الفاضل عمار الطائي شكراً لمرورك و اشكرك لبيان شرح المقطع ممنونة منك
                  ونتمنى مشاركة الاعضاء مو شرط بس المشرف

                  المقطع التالي

                  والناصع الحَسَبِ في ذِروة الكاهل الأعبَل

                  ان كان لكم مقطع يسبق هذا مبهم فأضيفوه لنا


                  موفقين جميعاً و ننتظر مشاركاتكم


                  الناصع : الخالص من كل شيء ، يقال أصفر ناصع وأبيض ناصع . ونصع لونه نصوعا : إذا اشتد بياضه وخلص
                  [مجمع البحرين - (7 / 310) ]

                  الذروة - " بالكسر والضم من كل شي ء : - أعلاه ، وسنام كل شي ء: أعلاه أيضا
                  [ مجمع البحرين - (3 / ص 93) ]



                  والكاهل: الحارك، وهو ما بين الكتفين.

                  الصحاح للجوهري - (6 / 92)


                  العَبْلُ : الضَّخْم من كل شيء وفي صفة سعد بن معاذ كان عَبْلاً من الرِّجال أَي ضَخْماً
                  لسان العرب - ( لفظة [ عبل ] )

                  ( الأعبل ) الجبل الأبيض ويقال حجر أعبل
                  المعجم الوسيط - ( لفظة [ عبل ] )




                  فيكون المعنى :
                  أنه ــ يعني النبي (صلى الله عليه وآله) ــ معروفا بحسبه الشريف الذي لاتشوبه شائبة , بل هو في أعلى مراتب الشرف بين الأنساب الشريفة ومن سلالة الرجال الشجعان ذوي الأجسام الضخمة .

                  والله العالم







                  عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                  سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                  :


                  " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                  فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                  قال (عليه السلام) :

                  " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                  المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم

                    شكراً لكم استاذنا على التوضيح حفظكم المولى وسددكم

                    المقطع التالي

                    والثابت القدم على زحاليفها في الزمن الأول
                    sigpic

                    شـــما يراوينــــــــي الزمــــــــــــــــــــــــــــــــــــان
                    يحـســين الاكــــــــيك الامـــــــــــــــــــــــــــــــــان

                    تعليق


                    • #11
                      بارك الله فيكم واحسنتم فائدة كبيرة في موضوعكم هذا

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة بنت الحسين مشاهدة المشاركة
                        بسم الله الرحمن الرحيم




                        شكراً لكم استاذنا على التوضيح حفظكم المولى وسددكم

                        المقطع التالي


                        والثابت القدم على زحاليفها في الزمن الأول


                        الزحاليق: لغة تميم في الزحاليف، الواحدة زحلوقة.

                        والزحلقة كالدحرجة


                        الصحاح للجوهري ( موافق للمطبوع ) - (5 / 175)



                        الزحاليف : جمع زحلوفة وهي المكان المنحدر الأملس . وفي وصفه (عليه السلام)
                        " الثابت القدم على زحاليفها في الزمن الأول "
                        أي قبل النبوة ، والضمير للدنيا وإن لم يجر لها ذكر لمعلوميتها ، والكلام استعارة .

                        مجمع البحرين - (3 / 272)




                        عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                        سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                        :


                        " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                        فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                        قال (عليه السلام) :

                        " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                        المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                        تعليق


                        • #13
                          بسم الله الرحمن الرحيم

                          شكراً لكم استاذي على التوضيح
                          لا حرمنا الله فيض عطاؤكم

                          واْغرس اللهم بعظمتك في ِشربِ جَناني ينابيعَ الخشوع
                          sigpic

                          شـــما يراوينــــــــي الزمــــــــــــــــــــــــــــــــــــان
                          يحـســين الاكــــــــيك الامـــــــــــــــــــــــــــــــــان

                          تعليق


                          • #14
                            (واغرس اللّهمّ لعظمتك في شرب جناني ينابيع الخشوع)
                            الشرب: بكسر الشين، الحظ من الماء.
                            الجنان بالفتح: القلب.
                            الينابيع: جمع ينبوع، وهو عين الماء، نبع ينبع نبوعاً: أي خروجاً.
                            الخشوع: خضوع القلب والجوارح.
                            المعنى: يا إلهي! إنّ عظمتك وجلالك وكبرياءك عظيمة، فاجعل هذه العظمة والجلال في نفسي وقلبي تجري جريان الخشوع والخضوع لك وحدك، لأنّه إذا لم يخشع القلب لك ولا يخضع، فلا نفع من فعل الجوارح الاُخرى، فإذا خشع وخضع القلب خشعت بقية الجوارح والأعضاء.
                            sigpic

                            تعليق


                            • #15
                              بارك الله فيكم أختي بنت الحسين موضوع رائع جداً لانه يوضّح لنا الكلمات المبهمة التي تحتويها كتب الادعية
                              متابعة معكم للشرح
                              وفقكم الله تعالى وقضى حوائجكم للدنيا والآخرة
                              اباعبدالله اكل هذا الحنين للقياكَ
                              ام انني لااستحق رؤياكَ
                              ولذا لم يأذن الله لي بزيارتك ولمس ضريحك الطاهر

                              تعليق

                              يعمل...
                              X