إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مسابقة مفردات القرآن الكريم...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #11
    بوركتم اخي الطيب وجزيت خيرا

    (إذا السماء انشقت)

    في تفسير الآية المباركة: (إذا السماء انشقت)، روي عن أميرالمؤمنين(عليه السلام) أنّه قال: «إنّها تنشق من المجرّة».
    روح المعاني، ج30، ص87; وفي الدر المنثور، ج6، 329.

    والحديث يعتبر من الإعجاز العلمي لأمير المؤمنين(عليه السلام)، حيث أنّه قد كشف







    الستار عن حقيقة علمية قائمة لم يكن قد سبقها من علماء تلك الأزمان أحد قبله(عليه السلام)، وبقيت هذه الحقيقة خافية عن أنظار النّاس (سوى الراسخين في العلم)، إلى أن تمّ صنع التلسكوبات الكبيرة، فتوصل علماء الفلك المعاصرين إليها.
    فعالم الوجود، يتكون من مجموعة مجرات، والمجرة عبارة عن مجموعة عظيمة من النجوم والمنظومات الشمسية، ولذا فقد اُطلق على المجرات اسم (مدن النجوم).
    ومن هذه المجرات، مجرة (درب التبانة) المعروفة والتي يمكن مشاهدتها بالعين المجردة، والمتكونة من مجموعة من النجوم والشموس على شكل دائرة، ويبدو لنا طرفها البعيد عنّا بصورة سحاب أبيض، وما هو في حقيقته إلاّ مجموعة من النجوم، تبدو لنا بهذه الصورة نتيجة لبعدها وعجز عيوننا عن تشخيصها.
    وما نراه ليلاً على سطح السماء هو طرفها القريب.
    ومنظومتنا الشمسية جزء من هذه المجرة العظيمة.
    وكما يقول حديث أمير المؤمنين(عليه السلام)، فإنّ النجوم التي نراها في السماء اليوم، ستنفصل عن المجرة، وبها تنشق السماء.
    فمن كان يعلم في زمانه(عليه السلام) إنّ النجوم المتناثرة على القبة السماوية هي جزء من مجرّة عظيمة؟!
    نعم، لا يعلم بذلك، إلاّ مَن كان قلبه متصلاً بعالم الغيب، ومَن يستقي من علم اللّه تعالى استقاءً.



    تعليق


    • #12
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      موضوعكم مفيد على اسمكم
      والصراحة انا توجد لدي كثير من المفردات الغامضة عندي
      فهل ممكن اني ان اعطيكم هذه المفردات وتوضحوا لي معناها

      وزادكم الله رفعة وشرفا بالقران
      sigpic

      تعليق


      • #13
        (سورة البقرة) تفسير الاية الشريفة
        بسم الله الرحمن الرحيم
        "أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ "
        " أُولَئِكَ " أي الموصوفون بتلك الصفات الحميدة " عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ " أي: على هدى عظيم, لأن التنكير للتعظيم. وأي هداية أعظم من تلك الصفات المذكورة المتضمنة للعقيدة الصحيحة والأعمال المستقيمة؟!!. وهل الهداية في الحقيقة, إلا هدايتهم وما سواها مما خالفها, فهي ضلالة. وأتى بـ "على" في هذا الموضع, الدالة على الاستعلاء, وفي الضلالة يأتي بـ "في" كما في قوله " وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ " لأن صاحب الهدى مستعمل بالهدى, مرتفع به, وصاحب الضلال منغمس فيه محتقر. ثم قال " وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ " والفلاح هو الفوز بالمطلوب والنجاة من المرهوب. حصر الفلاح فيهم, لأنه لا سبيل إلى الفلاح إلا بسلوك سبيلهم, وما عدا تلك السبيل, فهي سبل الشقاء والهلاك والخسار, التي تفضي بسالكها إلى الهلاك.
        sigpic

        تعليق


        • #14
          بسم الله الرحمن الرحيم
          مامعنى كلمة (وَبَال) في قوله تعالى (ليذوقَ وَبَال أمره) سورة المائدة : 95
          لفظة (وَبَال) من (الوبل والوابل) وهو المطر الغزير, ثم أطلق على العمل الشاق الجسيم لما كان العقاب شديداً وثقيلاً عادة فقد وصف بأنه (وَبال) فهي تعني الشدة.

          تعليق


          • #15
            معنى الاية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم("الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)"
            "الْحَمْدُ لِلَّهِ" هو الثناء على الله بصفات الكمال, وبأفعاله الدائرة بين الفضل والعدل, فله الحمد الكامل, بجميع الوجوه. "رَبِّ الْعَالَمِينَ" الرب, هو المربي جميع العالمين. وهم من سوى الله, بخلقه إياهم, وإعداده لهم الآلات, وإنعامه عليهم بالنعم العظيمة, التي لو فقدوها, لم يكن لهم البقاء. فما بهم من نعمة, فمنه تعالى. وتربيته تعالى لخلقه. نوعان: عامة وخاصة. فالعامة: هي خلقه للمخلوقين, رزقهم, وهدايتهم لما فيه مصالحهم, التي فيها بقاؤهم في الدنيا. والخاصة: تربيته لأوليائه, فيربيهم بالإيمان, ويوفقهم له, ويكملهم, ويدفع عنهم الصوارف, والعوائق الحائلة بينهم وبينه. وحقيقتها: تربية التوفيق لكل خير, والعصمة من كل شر. ولعل هذا المعنى, هو السر في كون أكثر أدعية الأنبياء بلفظ الرب. فإن مطالبهم كلها داخلة تحت ربوبيته الخاصة. فدل قوله "رَبِّ الْعَالَمِينَ" على انفراده بالخلق والتدبير, والنعم, وكمال غناه. وتمام فقر العالمين إليه, بكل وجه واعتبار.


            "مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ "
            "مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ" المالك: هو من اتصف بصفة الملك التي من آثارها أن يأمر وينهى, ويثيب ويعاقب, ويتصرف بمماليكه بجميع أنواع التصرفات, وأصناف الملك ليوم الدين, وهو يوم القيامة, يوم يدان الناس فيه بأعمالهم, خيرها وشرها, لأن في ذلك اليوم, يظهر للخلق تمام الظهور, كمال ملكه وعدله وحكمته, وانقطاع أملاك الخلائق. حتى إنه يستوي في ذلك اليوم, الملوك والرعايا والعبيد والأحرار. كلهم مذعنون لعظمته, خاضعون لعزته, منتظرون لمجازاته, راجون ثوابه, خائفون من عقابه, فلذلك خصه بالذكر, وإلا, فهو المالك ليوم الدين وغيرة من الأيام.

            التعديل الأخير تم بواسطة ام حيدر; الساعة 23-11-2010, 12:53 PM.
            sigpic

            تعليق


            • #16
              المشاركة الأصلية بواسطة انين زينب مشاهدة المشاركة
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


              موضوعكم مفيد على اسمكم
              والصراحة انا توجد لدي كثير من المفردات الغامضة عندي
              فهل ممكن اني ان اعطيكم هذه المفردات وتوضحوا لي معناها

              وزادكم الله رفعة وشرفا بالقران
              بخدمتكم اختي الغالية ( انين زينب )
              بعد اذن مشرفي الفاضل ( المفيد )
              اكتبي ما اردت وسأجيب عنه ان وفقت لذلك

              تعليق


              • #17
                شكري الجزيل لمشرفنا الفاضل ( المفيد )
                على الالتفاتة القيمة لمعاني مفردات القرآن الكريم
                اسأل الله لكم التوفيق والسعادة في الدارين وكل عام وانتم من الثابتين على الولاية
                لكن ارجوا من الاخوة والاخوات التركيز على معنى المفردة لغة ً
                اكثر منها تفسيرا
                لأن تفسير الكلمات مثبت في القسم

                تعليق


                • #18
                  خادمة القران ان شاء الله عزيزتي بنت الفواطم
                  اشكر مبادرتك الطيبة
                  )) بس لا اتعبج وياية ((

                  مكاء وتصدية
                  {وَمَا كَانَ صَلَاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكَاءً وَتَصْدِيَةً فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (35))} [الأنفال : 35 - 36]

                  العدوة
                  {إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَلَوْ تَوَاعَدْتُمْ لَاخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ وَلَكِنْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ (42)} [الأنفال : 42]

                  وفقك الله لما يحب ويرضى
                  التعديل الأخير تم بواسطة انين زينب; الساعة 24-11-2010, 12:02 AM.
                  sigpic

                  تعليق


                  • #19
                    معنى الاية الكريمة من سورة الفاتحة
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    "إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ" أي: نخصك وحدك بالعبادة والاستعانة. لأن تقديم المعمول يفيد الحصر, وهو إثبات الحكم للمذكور, ونفيه عما عداه. فكأنه يقول: نعبدك, ولا نعبد غيرك, ونستعين بك, ولا نستعين بغيرك. وتقديم العبادة على الاستعانة, من باب تقديم العام على الخاص, واهتماما بتقديم حقه تعالى على حق عبده. و "العبادة" اسم جامع لما يحبه الله ويرضاه من الأعمال, والأقوال الظاهرة والباطنة. و "الاستعانة" هي الاعتماد على الله تعالى في جلب المنافع, ودفع المضار, مع الثقة به في تحصيل ذلك. والقيام بعبادة الله والاستعانة بهما هو الوسيلة للسعادة الأبدية, والنجاة من جميع الشرور. فلا سبيل إلى النجاة إلا بالقيام بهما. وإنما تكون العبادة عبادة, إذا كانت مأخوذة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مقصودا بها وجه الله. فبهذين الأمرين تكون عبادة. وذكر "الاستعانة" بعد "العبادة" مع دخولها فيها, لاحتياج العبد في جميع عباداته إلى الاستعانة بالله تعالى. فإنه إن لم يعنه الله, لم يحصل له ما يريده من فعل الأوامر, واجتناب النواهي.
                    التعديل الأخير تم بواسطة ام حيدر; الساعة 24-11-2010, 03:23 PM.
                    sigpic

                    تعليق


                    • #20
                      بخدمتكم..

                      المشاركة الأصلية بواسطة انين زينب مشاهدة المشاركة
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


                      موضوعكم مفيد على اسمكم
                      والصراحة انا توجد لدي كثير من المفردات الغامضة عندي
                      فهل ممكن اني ان اعطيكم هذه المفردات وتوضحوا لي معناها

                      وزادكم الله رفعة وشرفا بالقران

                      أختي القديرة نحن بخدمتك..
                      إطرحي المفردة التي تريدين معناها وسنجيبك إن شاء الله تعالى سواء من قبلي أو من قبل الأخوة والأخوات الأعزاء..
                      وسيكون الموضوع أكثر تفاعلاً بالأسئلة والأجوبة..

                      ملحوظة/ أرجو من بقية الأعضاء التفريق بين تفسير الكلمات القرآنية وبين معرفة المفردة القرآنية لغوياً.. فلكل منها موضوع مستقل به فأرجو ملاحظة ذلك...

                      تعليق

                      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                      حفظ-تلقائي
                      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                      x
                      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                      x
                      يعمل...
                      X