إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ظاهره غريبه في البصره بقع أرضية "مشعة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ظاهره غريبه في البصره بقع أرضية "مشعة



    بقع أرضية "مشعة" بالبصرة تنسبها المزارات الشيعية إلى الإمام علي وصاحبها يمنع الزيارة إليها


    تراب البقع حلو المذاق ورائحته زكية ويشع ليلا










    لم يكن المواطن بهاء محمد العبادي يتصور أن الأرض التي يشغلها لأغراض زراعية، وفقا لعقد طويل الأمد مع مديرية زراعة البصرة، ستكون قبلة لآلاف المواطنين الذين توافدوا للتبرك بتربتها وقراءة الدعاء وأداء الصلاة فيها، على الرغم من بعدها عن مدينة البصرة ووقوعها في منطقة حدودية شبه مقفرة تبعد أقل من كيلومترين عن الأراضي الإيرانية.



    ولم يتوقف الأمر عند توافد الأهالي من سائر مناطق المحافظة، وإنما تحولت قطعة الأرض ذات البقع البيضاء بأشكال متناسقة ومنتظمة بخطوط تمتد لمئات الأمتار، إلى مثار جدل تاريخي وعلمي استدعى تدخل الحكومة المحلية ومؤسسات علمية ودينية مختلفة بعد أن أعلنت ممثلية الأمانة العامة للمزارات الشيعية أن البقع هي آثار مخيم الجيش الذي شارك بقيادة الإمام علي ابن أبي طالب في معركة الجمل التي وقعت في العام 36 للهجرة.


    تراب البقع حلو المذاق ورائحته زكية ويشع ليلا


    ويؤكد المواطنون من سكنة القرى القريبة من موقع البقع أن الأخيرة تتسم بخواص غريبة الأمر الذي عزز من اعتقادهم بقدسيتها.



    ويقول المواطن نصير عبد الرضا (55 سنة) إن "البقع لها حكايات متوارثة من جيل إلى آخر لكن المنطقة التي توجد فيها وبحكم قربها من الأراضي الإيرانية كانت شبه محرمة على المدنيين قبل عام 2003"، مبينا أن "الحكايات بعضها يشير إلى أن البقع تشع أحياناً بالضياء خلال الليل وان تربتها حلوة المذاق في حين التربة المحيطة بها مالحة".



    ويضيف عبد الرضا أن "تربة البقع تكون أحياناً ذات رائحة زكية، ويؤكد بعض سكان القرى أنهم يسمعون بين حين وآخر أصوات قعقعة سيوف وصهيل خيول ونداءات تكبير مصدرها موقع البقع"، ويروي أنه شاهد ذات مرة بلمحة بصر مجموعة من الخيام والمواقد المشتعلة في الموقع "لكن ما أن دققت النظر حتى اختفى ذلك المشهد الذي مازال محفوراً في ذاكرتي، منذ أواخر سبعينيات القرن الماضي".



    ويزيد من غموض تلك البقع تأكيد رئيس المجلس البلدي في ناحية السيبة (55 كم جنوب مدينة البصرة) التي تقع ضمنها منطقة كوت الزين حيث توجد البقع، والذي يصفها بـ"المعجزة الإلهية".



    ويقول نعمة غضبان إن "المنطقة تفتقر إلى سند تاريخي لكن الروايات المتوارثة عبر أجيال تشير إلى أن المنطقة كانت معسكراً لجيش الإمام علي ابن أبي طالب خلال معركة الجمل".



    ويضيف غضبان أن "البقع الأرضية تختفي لسنوات ثم تعاود الظهور، وتتغير أشكالها من حين إلى آخر، إذ تتحول من شبه دائرية إلى مربعة ومن ثم إلى مستطيلة، من دون أن تتبدل خواصها الغريبة".



    ويذكر رئيس مجلس الناحية أن "المواطنين الذين يسلكون الطريق الواصل بين مدينة البصرة وقضاء الفاو يتحدثون أحياناً عن مشاهدتهم لخيم ونيران مشتعلة في موقع البقع لدى مرورهم بالقرب منها"، مستدركا أن "المجلس البلدي لا يؤكد أو ينفي أن الموقع كان معسكراً خلال المعركة التاريخية، لكنه يصر على أن البقع تشكل ظاهرة غريبة ونادرة وعلى هذا الأساس نطالب بالحفاظ عليها ودراستها بعمق".



    جدل علمي وتاريخي حول الظاهرة


    وعقب اتساع الحديث عن البقع في غضون العامين الماضيين بادرت كلية العلوم في جامعة البصرة بإعداد دراسة حول الظاهرة أجراها أربعة باحثين من قسم علم الأرض وتشير خلاصتها إلى أن "البقع هي شبه دائرية إلى شبة مستطيلة الشكل مساحة الواحدة منها تتراوح ما بين متر إلى مترين وتتميز بان لها لوناً افتح من المنطقة المحيطة بها ونسبة ملوحة أقل من المناطق المجاورة، كما تعكس انطباعاً اتجاه المطر يختلف عما تحيطها من ترسبات، أي انها بحلول المطر تكون أصلب من محيطها كما أن البقع تتوزع بشكل مستقيم وعلى هيئة خطوط متوازية". وبينت الدراسة أيضا أن "أعمال الحفر التي نفذت خارج وداخل البقع ولعمق خمس أمتار لم تظهر وجود رفات موتى أو بقايا مقبرة".



    كما اعتبرت الدراسة أن "وجود البقع الأرضية ليست ظاهرة جيولوجية طبيعية"، وفسرت وجود البقع باتجاهين "الأول يشير إلى أنها "ناجمة عن إجراء عمليات نقل للتربة لأغراض زراعية"، والتفسير الآخر هو امتداد للتفسير الأول ويفيد بأن "البقع الأرضية عبارة عن مخلفات نظام إروائي قديم يمتد بمحاذاة شط العرب".



    وأسند الباحثون هذا التفسير بالقول إن "المرئية الفضائية للمنطقة المحصورة بين شط العرب وناحية خور الزبير كشفت عن وجود مجارٍ مائية قديمة مندثرة تقع غرب المجرى الحالي لشط العرب"، كما كشفت الدراسة عن وجود مواقع أخرى في نفس المنطقة تحتوي على عدد من البقع المماثلة، مشيرين إلى أن "نمط توزيع البقع في المواقع الثلاثة الأخرى يبين أنها لا تتجه صوب القبلة وهذا دليل على عدم وجود علاقة للبقع باتجاه القبلة، وإن حدث تطابق فإنه من باب المصادفة".



    من جانبها، أعدت كلية الزراعة دراسة حول الظاهرة في العام 2009، ويقول رئيس قسم علوم التربة والمياه الدكتور عبد الزهرة طه ظاهر في كتاب يحمل توقيعه وموجه إلى رئاسة الجامعة إن "الفريق البحثي اطلع على الخصائص المورفولوجية والفيزيائية والكيميائية لقطاع التربة ولعمق مترين لكلا التربتين الاعتيادية والتربة المكونة للبقع".



    ويلفت إلى أن "النتائج أظهرت أن التربة المكونة للبقع تختلف في كافة خصائصها عن التربة الاعتيادية المحيطة بها، مع أن من المفترض أن تكون البقع مالحة شأنها شأن التربة المحيطة بها، لكن هذا لم يحدث، ومن الملاحظ أن هذه التربة غير مستغلة زراعيا منذ عقود من الزمن"، وجاء في الجملة الأخيرة من الكتاب أن "الاختلاف الحاصل بين البقع والتربة المحيطة بها يرجع إلى أسباب لا يمكن تفسيرها بالأدلة المادية والعلمية المباشرة".



    وعلى المستوى التاريخي فإن كلية الدراسات التاريخية في جامعة البصرة تنفي بشكل قاطع على لسان عميدتها الدكتورة رباب جبار السوداني أن تكون "المنطقة التي توجد فيها البقع وقعت فيها معركة الجمل أو عسكر فيها جيش الأمام علي ابن أبي طالب قبل أو بعد المعركة لأنها كانت مغمورة بالمياه في تلك الفترة"، وهو ما قد يتناقض مع ما جاءت به الدراسة التي أعدتها كلية العلوم لأنها ذكرت أن المنطقة التي توجد فيها البقع والمناطق القريبة منها كانت تنفذ فيها مشاريع زراعية كبيرة وأنها تحتوي حتى الآن على آثار قنوات أروائية مندثرة.



    وتشير السوداني في الدراسة إلى أن "الروايات التاريخية تؤكد أن المعركة شهدتها الأطراف الشمالية أو الشمالية الغربية من مدينة البصرة آنذاك" كما اعتبرت الدراسة التي استندت على مراجع قديمة منها معجم البلدان لياقوت الحمودي والكامل في التاريخ لابن الأثير ومراجع أخرى حديثة نسبياً منها كتاب خطط البصرة ومناطقها أن "الأعداد الكبيرة لمقاتلي الجيشين كانت تحتاج وفق المتطلبات العسكرية السائدة حينها إلى مساحة واسعة من الأرض، وهذه الميزة كانت متوفرة في الأجزاء الشمالية والغربية من البصرة كونها مفتوحة على الصحراء بخلاف المنطقة التي توجد فيها البقع" وخلصت الدراسة التاريخية إلى أن "حشود الجيشين لم تقترب حتى من المنطقة التي توجد فيها البقع".








    مراقد دينية قرب موقع البقع



    من جانبه، يقول مسؤول ممثلية الأمانة العامة للمزارات الشيعية في البصرة السيد نزار الموسوي إن "البقع التي يزيد عددها على 3000 بقعة هي آثار معسكر الجيش الذي شارك بقيادة الأمام علي ابن أبي طالب في معركة الجمل، بدليل أنها تقع في منطقة توجد فيها مراقد تعود لشخصيات إسلامية شاركت في المعركة"، مبينا أن "الصحابي زيد بن صوحان العبدي الذي حمل راية جيش الإمام خلال المعركة واستشهد فيها يوجد مرقده بالقرب من موقع البقع".



    ويشدد الموسوي على انه تأكد بنفسه من أن "البقع لا تبتل لدى هطول المطر، وان تربتها حلوة المذاق بخلاف التربة المحيطة بها، ما يعني أنها تمثل كرامة من كرامات الإمام علي ابن أبي طالب"، معتبرا أن "الحديث عن كون البقع نشأت بسبب عمليات نقل تربة لأغراض الزراعة هو تفسير عار عن الصحة".



    ويوضح أن "المنطقة تعرضت في السابق إلى التجريف، إضافة إلى انه لم يتم العثور في باطن البقع على مخلفات جذور نباتات".



    ويستبعد الموسوي أن تكون ممثلية المزارات الشيعية راغبة بالاستفادة من موقع البقع من خلال تحويله إلى منطقة دينية، إلا أنه اعتبر أن اهتمام الممثلية "نابع من الحرص على المذهب الشيعي والتراث الإسلامي"، مبينا بالقول "وفي حال أصبح موقع البقع منطقة دينية فسوف نسعى لتنفيذ مشروع إعادة بناء مرقد الصحابي زيد بن صوحان بكلفة ستة مليارات دينار الأمر الذي سوف ينعش السياحة الدينية ليس في ناحية السيبة فحسب وإنما في محافظة البصرة بأكملها".



    ويلفت الموسوي إلى أن "ملف القضية قمنا بإحالته مؤخراً إلى مجلس محافظة البصرة"، معربا عن أمله في أن يكون "موقع البقع على غرار مخيم الإمام الحسين الموجود في محافظة كربلاء، في حال تم تجاوز اللبس الذي يثار حول تاريخية المنطقة".



    نماذج من التربة إلى المتحف البريطاني


    ولم تكن لجنة السياحة والآثار في مجلس محافظة البصرة بعيدة عن الجدل الذي يثار حول البقع منذ البداية، إذ أعربت عن عزمها "تحويل الأرض التي توجد فيها البقع إلى منطقة سياحية ذات طابع ديني".



    وتقول رئيسة اللجنة زهرة البجاري أن "اللجنة تتجه نحو الاعتقاد بأن المنطقة عسكر فيها جيش الإمام علي ابن أبي طالب قبل المعركة والبقع هي آثار خيم المقاتلين، وتشكل ظاهرة غريبة ونادرة على مستوى العالم".



    وتضيف البجاري أن "المؤتمر العلمي الذي عقدته اللجنة في شهر تموز الماضي بحضور مسؤولين وباحثين من مختلف الجهات الرسمية ذات الصلة بالظاهرة خلص إلى أنها تستحق المزيد من الدراسات الجيولوجية والتاريخية"، مستدركة أن "الدراسات المتوفرة ليست كافية، وفي ظلها لا يوجد تفسير متكامل مقنع للظاهرة".



    وتلفت البجاري إلى أن اللجنة التي تترأسها "طلبت مؤخراً من قيادة عمليات البصرة بشكل رسمي حماية موقع البقع وعدم السماح باستغلاله لأغراض زراعية"، مؤكدة أن "اللجنة في طور إعداد تقرير حول الظاهرة سوف يقدم إلى رئاسة مجلس محافظة البصرة لغرض اتخاذ قرار بشأن الأرض التي توجد فيها البقع".



    وترى رئيسة لجنة الآثار والسياحة أن "البقع لم تظهر فجأة وإنما هي موجودة منذ زمن بعيد وتتمثل غرابتها بإشكالها المتناسقة وانتظامها في صفوف طويلة فضلاً عن كون تربتها ذات خواص مميزة وفريدة من نوعها".







    وفي أول رد فعل خارجي على الظاهرة زار مدير قسم الشرق الأدنى القديم في المتحف البريطاني جون كريتس موقع البقع في العام الماضي، وبحسب البجاري فإن "كريتس تفقد البقع، وأعرب عن دهشته واستغرابه من وجودها، وذكر انه لم ير مثلها لها من قبل".



    وتؤكد البجاري أن "لجنة السياحة والآثار أرسلت نماذج من تربة البقع إلى المتحف البريطاني لغرض فحصها وتحليلها على أمل كشف سر غموضها لكن النتائج لم تظهر حتى الآن لأسباب غير واضحة"، مشيرة إلى أن "اللجنة تشجع جميع المؤسسات العلمية ومراكز الأبحاث في داخل وخارج العراق على تقصي حقيقة الظاهرة وكشف الغموض الذي يكتنف البقع، والحكومة المحلية بدورها سوف توفر التسهيلات وتستحصل الموافقات المطلوبة".



    ابولوجس..مدينة تاريخية مندثرة


    ويقول المؤرخ البصري ناهي سباهي والذي يعرف بـ"شيخ المؤرخين" في البصرة وهو صاحب كتاب "معركة الجمل وخفاياها" إن "منطقة كوت الزين التي توجد فيها البقع الأرضية كانت تقع ضمن حدود مدينة ابولوجس التاريخية التي كانت موجودة في القرن الرابع قبل الميلاد واندثرت بعد منتصف القرن الثالث عشر الميلادي وكان يسكنها الكلدانيون".



    ويرى سباهي أن "أية آثار قديمة يتم العثور عليها في المنطقة المذكورة هي من بقايا مدينة ابولوجس التي لم تخلف أثراً ظاهراً على رغم عظمتها"، مؤكدا أن "حاكم الإمبراطورية المقدونية لاسكندر الأكبر (356-323 ق.ب) مر بتلك المدينة مع جيشه بعد عودته من بلاد الهند وإيران متوجهاً إلى مدينة بابل".



    ويذكر سباهي أن "المنطقة شهدت في مراحل لاحقة وقوع العديد من الحروب والمعارك، منها معركة وقعت بين القوات العثمانية والقوات البريطانية خلال الحرب العالمية الأولى عام 1914" مضيفا بتساؤل أن "الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت لثمان سنوات ودارت بعض أعنف معاركها في منطقة كوت الزين لم تخلف أية بقع غريبة، فكيف لمعركة الجمل التي وقعت قبل أكثر من 1400 سنة أن تخلف بقعاً على الأرض؟".



    ويعتبر المؤرخ أن "المنطقة لم تكن حتى ضمن مسار تحرك جيش الإمام علي ابن أبي طالب الذي جاء إلى البصرة حينها لغرض التفاوض وليس للقتال، لكن الجيشان سبقا إعلان الحرب من قبل القادة واشتبك الفرسان والمقاتلين المشاة بالسيوف وتم التراشق بالرماح والنبال".



    ويعرب سباهي عن اعتقاده بان "البقع طالما أنها سطحية ولا جذور لها في عمق الأرض فيجب أن تفسر جيولوجيا وان لا توظف دينيا".





    وحول وجود بعض المراقد الدينية في منطقة كوت الزين والتي يشاع أنها تعود إلى شخصيات إسلامية شاركت في معركة الجمل يقول شيخ المؤرخين في البصرة إن "الروايات التاريخية تؤكد أن كل الذين قتلوا خلال المعركة ومن الجيشين تم دفنهم بشكل جماعي في حفرة كبيرة قرب موقع المعركة حيث صلى عليهم الإمام علي ابن أبي طالب، ثم أمر بدفنهم بثيابهم باعتبارهم شهداء".



    ويشدد سباهي على أن "المعركة كانت ذات دوافع سياسية وقد ولدت بعد وقوعها مشاكل فقهية، وليس من المناسب الخوض في تفاصيلها في هذه المرحلة، لأنها كانت أول معركة كبيرة بين المسلمين أنفسهم"، مقتبسا قول عمر بن عبد العزيز لما سأل عن المعركة: "تلك دماء كفا الله أيدينا عنها فلنكف ألسنتنا".



    وبمعزل عن الجدل الذي يثار حول الموقع من الناحية الدينية والتاريخية وحول البقع الأرضية على المستوى الجيولوجي، فقد قام صاحب الأرض المواطن بهاء محمد العبادي قبل أشهر قليلة بإحاطتها بساتر ترابي مرتفع وبتوظيف حراس لحمايتها ومنع المواطنين من إطلاق خيالهم والتعبير عن فضولهم وعاطفتهم الدينية على أرضه، بحسب ما ينقل أحد الحراس عنه من موقع البقع.



    ويقول الحارس الذي فضل أن نطلق عليه أبو جواد بعدما رفض العبادي إن الأخير، "باشر مؤخراً بإنشاء خمس مزارع لتربية الأسماك فيها بواقع خمسة دونمات للواحدة، الأمر الذي حال دون تمكن الأهالي من زيارة الموقع بعد أن كانوا حتى مطلع العام الحالي يتوافدون عليه يومياً بالمئات وبشكل جماعي وأحياناً سيراً على الأقدام لغرض التبرك بتربة البقع وأداء الصلاة وقراءة الدعاء والتقاط الصور بالقرب منها، وفي طريق العودة عادة ما كانوا يكرسون وقتهم للحديث عن الظاهرة الغريبة وعن مآثر وكرامات الإمام علي ابن أبي طالب وهو ابن عم الرسول وصهره ومن آل بيته وأحد أصحابه ويعتبر رابع الخلفاء الراشدين عند السنة وأول الأئمة عند الشيعة.



    وتعيد ظاهرة البقع إلى الأذهان ظاهرة اضطراب البوصلات المغناطيسية بالنسبة للسفن الكبيرة التي تمر بمضيق الشيطان في شط العرب والذي لا يبعد كثيراً عن موقع البقع.



    التعديل الأخير تم بواسطة العجرشي; الساعة 21-03-2011, 11:15 AM.

  • #2
    ياسبحان الله

    اتمنى مشاهدتها

    اذا زرت البصرة.............


    تقبل تحياتي
    sigpic

    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
    آللهم آنصر العراق

    تعليق


    • #3
      لعن الله ظالمي حق محمد وال محمد الى يوم الدين

      تعليق


      • #4
        سبحان الله لله في خلقه شؤون يعطيك العافيه عالمعلومه اللهم أنصر شعب البحربن المظلوم وفرج لهمبحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

        تعليق


        • #5
          بارك الله بك اخي العجرشي

          سبحان الله


          sigpic

          تعليق


          • #6
            اللهم صلي على محمد و ال محمد و عجل فرجهم و العن أعداءهم
            سبحان الله اتمنى ان يصلو لمعرفة سر هذه البقع
            مشكور للطرح الرائع
            ﴿ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا

            تعليق


            • #7
              سبحان الله

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X