إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اَلْزَّهْرَاْءُ : وَمَقَاْمُ اَلْعِصْمَةُ اَلْإِلَهِيّة :*:

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اَلْزَّهْرَاْءُ : وَمَقَاْمُ اَلْعِصْمَةُ اَلْإِلَهِيّة :*:

    ۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞
    ۝ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنُ اَلرحيم وبه نستعين ۝
    اَلْحَمْدُ للهِ رَبِّ اَلْعَاْلَمِيْنَ
    اَلَّلَهُمَّ صَلَّ عّلّى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ
    وَعَجِّلْ اَلْفَرَجَ لِوَلِيِّكَ اَلْقَاْئِم

    اَلْسَّلَاْمُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاْتُهُ
    ۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞

    أنّ قانون الزوجيّة ( وَمِنْ كُلِّ شَيْء خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ ) ؛ الذاريات : 49 ؛
    كقانون العلّية ( العلّة والمعلول ) ؛ بنصّ القرآن الكريم ؛ هو الحاكم على العالم التكويني ؛


    ومن مصاديق الأزواج : العقل الكلّ والنفس الكلّ وكذا العلم والعمل ؛
    فالعلم مقوّم روح الإنسان ؛ والعمل يشخّص بدن الإنسان ؛


    وهذا القانون حاكم في كلّ شيء حتّى أعصاب المخّ فإنّه يتكوّن من أعصاب زوجيّة ؛

    والنكاح ( اللقاح التكويني ) : هو الحاكم في قانون الزوجيّة ؛
    ويتولّد منه العوالم المعنويّة والروحيّة والنفسية والمثالية والحسّية ؛


    فالإنسان الكامل سواء الرجل أو المرأة هو ثمرة شجرة الوجود ؛
    فالمرأة الكاملة : مصنع الصنع الإلهي ؛
    فهي كالشجرة الطيّبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي اُكلها كلّ حين ؛


    والرجل الكامل : هو مظهر العقل الكلّي ؛
    والمرأة الكاملة : مظهر النفس الكلّية على أتمّ الوجوه الممكنة ؛
    فعليّ ( عليه السلام ) مظهر العقل الكلّي على أتمّ الوجوه الممكنة ؛
    وفاطمة الزهراء ( عليها السلام ) مظهر النفس الكلّية على أتمّ الوجوه الممكنة ؛


    إنّ فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) وديعة المصطفى ، الحوراء الإنسيّة ؛
    مطلع الأنوار العلوية ، وضياء المشكاة الولويّة ، اُمّ أبيها ؛
    واُمّ الأئمة النجباء ، صندوق العلم ، ووعاء المعرفة.

    لا ريب ولا شكّ أنّ فاطمة أحرزت مقام العصمة الإلهية الكبرى ؛
    وكما ذهب الأعاظم من علمائنا الأعلام كالشيخ المفيد والسيّد المرتضى إلى عصمتها ؛
    كما تدلّ الآيات الكريمة كآية التطهير والروايات الشريفة على ذلك ؛
    ومن أنكر ذلك فإنّه كالأعمى الذي ينكر نور الشمس.


    والعصمة : قوّة نوريّة ملكوتية في المعصوم تعصمه عن جميع ما يشين الإنسان الكامل ؛
    من الذنوب والمعاصي والسهو والنسيان والغفلة وما شابه ذلك ؛


    ففاطمة الزهراء ( عليها السلام ) معصومة بعصمة الله سبحانه كما عصم أولادها الأئمة الأطهار ؛
    فإنّ عصمتهم كعصمة القرآن ، فهما الثقلان اللذان لن يفترقا في كلّ شيء من البداية وحتّى النهاية ؛


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
    بتصرّف وتبسيط ؛ عن : فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) سر الوجود ؛ السيد عادل العلوي ؛


    ::: اَلَّلَهُمَّ صَلَّ عّلّى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ؛ وَعَجِّلْ اَلْفَرَجَ لِوَلِيِّكَ اَلْقَاْئِم :::

    حالص دعائي وتحيتي ؛
    □□□□□□□ وَاَلْحَمْدُ للهِ رَبِّ اَلْعَاْلَمِيْنَ □□□□□□□
    □□□□□□□□□□□□□□□□□□□□ نَسْأَلَكُمُ اَلْدُّعَاْءَ
    □□ خَاْدِمُكُمْ : اَلْدُّكْتُوْر : | اَلْمُنْتَطِرُ لِفَرَجِ اَلْقَاْئِم | □□
    طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
    كل خوفي أموت وماأجي الحضره




  • #2

    sigpic

    تعليق


    • #3
      شكرا اختي الكريمة
      ونتمنى لك التالق دائما
      اللهم صل على محمد وال محمد​

      تعليق


      • #4
        حديث جابر عن ابي عبدالله عليه السلام قال : قلت لِمَ سميت فاطمة , زهراء فقال : لأن الله عزوجل خلقها من نور عظمته فلما أشرقت أضائت السماوات والأرض بنورها وغشيت أبصار الملائكة وخرت الملائكة لله ساجدين وقالوا إلهنا وسيدنا ما هذا النور فأوحى الله اليهم هذا نور من نوري اسكنته في سمائي من عظمتي أخرجه من صلب نبي من انبيائي افضله على جميع الأنبياء واخرج من ذلك النور أئمة يقومون بامري يهدون الى حقي واجعلهم خلفائي في ارضي بعد انقضاء وحيي .

        الاخت الفاضلة
        امال يوسف
        جعل الله لكم الصديقة الطاهرة(عليها السلام) شفيعة يوم القيامة

        sigpic

        تعليق

        يعمل...
        X