إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من منّا على استعداد كاستعداد (ثوبان) مولى رسول الله (صلى الله عليه وآله)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من منّا على استعداد كاستعداد (ثوبان) مولى رسول الله (صلى الله عليه وآله)

    بِسمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعالَمِيْنَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلى أشْرَفِ الْأَنْبِياءِ وَالْمُرْسَلِينَ أَبِي الْقاسِمِ مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِهِ الْطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِين ..




    كثيراً ما نسمع أو نرى أن أشخاصاً يؤمنون بمبدأ ما أو يعتقدون بمعتقد معين أنهم مستعدون للتضحية بكل شيء حتى بالنفس لأجل ما يعتقدونه .

    ونحن كموالين لأهل البيت(عليهم السلام) ، هل منّا من سأل نفسه عن مدى استعداده للتضحية في سبيل هذا المذهب ؟
    وأنا لا أقصد بهذا الكلام القتال أو التفجيرات أونحو ذلك من الأمور التي تحتاج الى إذن من الامام المعصوم(عليه السلام) أو نائبه .

    وإنما أعني بأننا يجب أن نكون على استعداد لمواجهة الأخطار التي تهدد اعتقداتنا ، فعلينا أن نتسلح بالعلم والايمان ضد أي شبهات ، مثلما كان المسلمون الأوائل مستعدين لكل الأخطار ...

    لنقرا هذه الرواية :



    قام ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وآله قال: بأبي أنت وامي يا رسول الله متى قيام الساعة ؟

    فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله):
    "ما أعددت لها إذ تسأل عنها ؟ "

    قال: يارسول الله ما أعددت لها كثير عمل إلا أني احب الله ورسوله، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله):
    "وإلى ماذا بلغ حبك لرسول الله صلى الله عليه وآله ؟ "

    قال: والذي بعثك بالحق نبيا إن في قلبي من محبتك ما لو قطعت بالسيوف ونشرت بالمناشير وقرضت بالمقاريض واحرقت بالنيران وطحنت بأرحاء الحجارة كان أحب إلي وأسهل علي من أن أجد لك في قلبي غشا أو غلا أو بغضا لاحد من أهل بيتك وأصحابك . وأحب الخلق إلي بعدك أحبهم لك، وأبغضهم إلي من لا يحبك ويبغضك أو يبغض أحدا من أصحابك، يا رسول الله هذا ما عندي من حبك وحب من يحبك وبغض من يبغضك أو يبغض أحدا ممن تحبه فان قبل هذا مني فقد سعدت، وإن اريد مني عمل غيره فما أعلم لي عملا أعتمده وأعتد به غير هذا، احبكم جميعا أنت وأصحابك وإن كنت لااطيقهم في أعمالهم.
    فقال صلى الله عليه وآله:
    " أبشر فإن المرء يوم القيامة مع من أحبه، يا ثوبان لو كان عليك من الذنوب ملأ ما بين الثرى إلى العرش لانحسرت وزالت عنك بهذه الموالاة أسرع من انحدار الظل عن الصخرة الملساء المستوية إذا طلعت عليه الشمس ومن انحسار الشمس إذا غابت عنها الشمس "


    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 27 / ص 100)
    التعديل الأخير تم بواسطة الصدوق; الساعة 19-09-2012, 06:45 AM.




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2
    السلام عليكم
    اللهم وفقنا لان نحب محمد وال محمد كما يستحقه محمد وال محمد
    احسنت شيخنا الصدوق جعلها الله في ميزان اعمالك ورزقنا واياك حب محمد وال محمد


    عائلتي ياملجأي عند وحدتي عائلتي يا فرحتي عند تعاستي
    اخوتي يا سندي عند حاجتي اخوتي يا قوتي في وجه الايام
    عائلتي (منتدى الكفيل) اخوتي(اعضاء المنتدى)
    استميحكم عذرا للانقطاع لدي مشاغل هذه الايام

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
      سل الحواميم هل في غيرهم نزلت وهل أتى هل اتى الآبمدحهم
      اللهم أ حشر الشيخ الصدوق مع النبي محمد وآل محمد(ص)::::
      التعديل الأخير تم بواسطة سهاد; الساعة 30-06-2011, 08:12 AM.

      تعليق


      • #4
        ان من علامات الحب للحبيب هي اتباعه والامتثال لاوامره والقدم على السير بسيرته فنسأل الله ان نكون ممن يتبع رسوله صلى الله عليه واله وسلم واهل بيته الكرام عليهم السلام

        عن سلمان الفارسي رضى الله عنه:«ألا يا أيها الناس اسمعوا عني حديثي ثم اعقلوه عني،إلا و إنى أوتيت علما كثيرا،فلو حدثتكم بكل ما أعلم من فضائل أمير المؤمنين عليه السلام لقالت طائفة منكم:هو مجنون،و قالت طائفة اخرى:اللهم اغفر لقاتل سلمانـإلى أن قال:ـأما و الذي نفس سلمان بيده لو وليتموها عليا لأكلتم من فوقكم و من تحت أرجلكم،و لو دعوتم الطير لأجابتكم في جو السماء،و لو دعوتم الحيتان من البحار لأتتكم،و لما عال ولي الله،و لا طاشلكم سهم من فرائض الله،و لا اختلف اثنان في حكم الله،و لكن أبيتم فوليتموها غيره،فأبشروا بالبلاء».
        sigpic

        تعليق


        • #5
          اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ
          وَعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَاهْلِكْ عَدُوَّهُمْ مِنَ الجِنِّ وَالاِنْسِ مِنَ ألاَوَّلِينَ وَالآخِرِينَ

          بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
          الْسَّلامِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ الْلَّهِ وَبَرَكَاتَةَ


          الشيخ الصدوق



          لَكُم الْشُّكْر الْجَزِيل لِمُشَارَكَتِكُم الْقَيِّمَة وَالْطَّرْح الْرَّائِع
          احْسَنْتُم كَثِيْرا بَارَك الْلَّه فِيْكُم وَرَحِم الْلَّه وَالِدِيْكُم وَرَزَقَكُم الْلَّه الْصِّحَّه وَالْعَافِيَة
          وَجَزَاكُم الْلَّه خَيْرا وَنُوْر الْلَّه قُلُوْبَكُم بِالْايْمَان بِحَق مُحَمَّد وَآَل مُحَمَّد
          وَصَلَّى الْلَّه عَلَى مُحَمّد وَآَل مُحَمَّد الْطَّيِّبِين الْطَّاهِرِيْن
          دُمْتُم فِي حِفْظ وَرِعَايَة الْلَّه .... وَفَقَّكُم الْلَّه لِكُل خَيْر
          نَسْأَلُكُم الْدُّعَاء




          طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
          كل خوفي أموت وماأجي الحضره



          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X