إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فريق خبرآء ويندوز 7 ::أهم أوجه الإختلاف بين الإصدارين 32 بت و 64 بت في الويندوز 7

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فريق خبرآء ويندوز 7 ::أهم أوجه الإختلاف بين الإصدارين 32 بت و 64 بت في الويندوز 7


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






    اليوم سنتطرق من خلال هذا الموضوع لإجراء مقارنة بين الإصدارين من الويندوز 7

    64 bit و 32 bit



    كانت ميكروسوفت تعول على ال windows vista حتى تعطي دفعا قويا لأنظمة 64 bit

    مما يجبر شركات البرامج على إنتاج برامج خاصة ب 64 bit ليتم الإستفادة من هذا النظام

    على أكمل وجه لكن ميكروسوفت إصطدمت بفشل ال windows vista و عزوف المستخدمين

    عنه وتمسكهم ب ال windows xp هذا ما دفع بشركات البرامج إلى الإستمرار في دعم البرامج

    32 bit على حساب البرامج 64 bit الشيء الذي أدى إلى نقص كبير في هذه الأخيرة

    لكن مع صدور windows 7 تغيرت المعطيات كليا وحطمت مبيعات نظام التشغيل الجديد

    لميكروسوفت كل الأرقام القياسية السابقة -تم بيع 350 مليون رخصة في ظرف 18 شهرا-

    وكسب ثقة المستخدمين . هذه الأسباب جعلت ميكروسوفت تسعى بكل الوسائل لإنجاح

    نظام windows 7 64 bit لأن أسباب النجاح أصبح يمكن توفيرها من hardware و software









    32 bit vs 64 bit




    هناك العديد والعديد من المواضيع التي تحاول الإجابة من هذا السؤال

    أي نسخة من الويندوز 7 أستعملها 32 bit أو 64 bit

    بالطبع يجب أخذ بعض الأشياء بعين الإعتبار قبل القيام بهذا الإختيار .

    إن الإختلاف الأكثر وضوحا بين 32 bit و 64 bit هو حجم ذاكرة الوصول العشوائي (RAM)

    التي يستطيع كل نظام التعامل معها بكل كفاءة وهذا الحجم محدد في 32 bit ب 4 جيجا

    { نظريا يمكن التعامل مع حجم أكبر من هذا } في حين أن نظام تشغيل 64 bit يمكن أن يتعامل مع

    حجم RAM يصل إلى 8Tb { محددة ب 192 جيجا في windows 7 }

    ومع ذلك هذا ليس الإختلاف الوحيد كما أنها لا تعتبر الشيء الوحيد الذي يِؤخذ بعين الإعتبار

    لذلك سنوضح أساسيات الإختلاف بين الحوسبة 32 bit و الحوسبة 64 bit




    الأساسيات

    الفرق الجوهري بين نظام 32 bit و نظام 64 bit هو ما يعرف ب

    “Addressable Space” . هذه ال address space هي مايستعملها المعالج

    ليضع عنوان لأجهزته to address it's devices

    سواء كان ذلك PCI/PCIe controller أو a memory controller أو a storage controller

    أو a display controller وغيرها

    في windows 32 bit يمكن إستعمال حد أقصى من الرام هو 4 جيجا لكن عمليا لا يمكن

    إستغلال سوى من 3,25 إلى 3.50 جيجا وهذا مايرمز له ب usable memory
    { هذا يعتمد على عدد الأجهزة الموجودة في الكمبيوتر }

    عند محاولة تثبيت RAM بحجم 7 جيجا على ويندوز 7 32 bit


    لا حظ الحجم 2.75 هو
    usable memory أي الحجم الفعلي

    الذي يمكنني إستخدامه لأنه تم تخصيص 1.25 جيجا للأجهزة

    الموجودة في هذا الكمبيوتر والمساحة الباقية من 7جيجا ضائعة

    على خلاف ذلك في ويندوز 7 64 bit تم تثبيت رام بحجم 12 جيجا

    وتم التعرف عليها كاملة



    - معظم البرامج في وقتنا الحالي تم تصميمها وتطويرها لتعمل على نظام 32 bit هذا يعني أنه لن

    تكون هناك زيادة كبيرة في الأداء إذا إنتقلت إلى نظام 64 bit و مع ذلك فإنه مع بعض البرامج 64 bit

    الموجودة حاليا التي التي تصميمها وتطويرها خصيصا لتعمل على نظام 64 bit

    مثل photoshop 64bit ستلاحظ فارق كبير في الأداء








    نظام التشغيل 32 bit


    نظام التشغيل 32 bit يمكن معه إستعمال 4 جيجا من الرامات البعض منها يتم تخصيصه

    للأجهزة hardware devices مما يخفض حجم الرام المتاح من 3.25 إلى 3.50 جيجا

    - هذه القاعدة تنطبق كذلك على البرامج في نظام 32 bit فيتم تخصيص حجم 2 جيجا من

    الرام كحد أقصى لكل عملية process هذا يعني أن photoshop 32 bit يمكنه فقط

    الحصول على 2 جيجا من الرام كحد أقصى حتى ولو كان الحجم الكلي للرام هو 4 جيجا

    - في العادة لا توجد هناك مشكلة في الحصول على ال drivers لنظام التشغيل 32 bit

    فهي متوفرة ومتاحة

    - نظام التشغيل 32 bit يحتاج حجم أقل من الرام حتى يعمل بالنسبة ل windows 7

    الحد الأدنى المطلوب هو 1 جيجا









    نظام التشغيل 64 bit

    نظام التشغيل 64 bit يمكن معه إستعمال حتى 8tb حجم الرام {هذا غير متاح حاليا }

    لكن في windows 7 محددة ب192 جيجا

    - في نظام تشغيل 64 bit كل برنامج 64 bit أو process 64 bit يمكنها أن تستغل حجم

    يصل إلى 8 tb من الرام { في الويندوز 7 تصل إلى 192 جيجا }


    رغم ذلك فإن أي برنامج 32bit يبقى الحد الأقصى من الرام الذي يمكنه إستغلاله

    هو 2 جيجا إذا كان مثبت على نظام تشغيل 64 bit

    مثال : برنامج photoshop 64 bit يمكنه إستعمال حجم من الرام يصل إلى 192 جيجا

    في windows 7 64 bit في حين أن برنامج photoshop 32 bit المثبت على

    windows 7 64bit يمكنه إستعمال 2 جيجا من الرام فقط حتى ولو توفر 192 جيجا


    - التعريفات 64 bit أي drivers 64bit كان الحصول عليها عملية صعبة لكن منذ

    vista 64 bit أصبحت التعريفات متوفرة مثلها مثل تعريفات 32bit ذلك أن ميكروسوفت

    قد إشترطت توفير نسختين 64bit و 32bit من التعريف حتى يمنح شهادة الإعتماد

    من ميكروسوفت WHQL-certified by Microsoft

    هذا الأمر ساهم في إنتاج التعريفات

    - نظام التشغيل 64bit يحتاج لحجم أكبر من الرام حتى يعمل وwindows 7 64bit يتطلب 2 جيجا

    كحد أدنى لكن حتى تستفيد من النظام بشكل جيد يجب توفير 4 جيجا على الأقل








    بعض المفاهيم الخاطئة


    1-الإختلاف الوحيد هو حجم الرام الذي يستطيع كل نظام التعامل معه : كما سبق ووضحت فإن هذا أحد

    أبرز أوجه الإختلاف لكن ليس الوحيد بل هناك العديد من الإختلافات بعضها يكون في بنية

    جهاز الكمبيوتر


    2- عدم التوافق : يعتقد البعض أن البرامج 32 bit غير متوافقة مع نظام التشغيل 64 bit

    وهذا إعتقاد خاطئ لأن الويندوز 7 64bit يحقق توافقه مع برامج وتطبيقات 32bit من خلال

    ميزة المحاكاة التي تدعى Windows-on windows- 64 مايرمز له ب WOW64

    طبقة المحاكاة هذه وظيفتها هي تحقيق النوافق بين النوعين حتى لا يحدث إنهيار للنظام

    توجد كذلك أداة توجيه في السجل Registry redirector حيث يوجد في الويندوز 7 64bit

    فرعين منفصلين في السجل لمفتاح HKEY_LOCAL_MACHINE\Software

    الأولى تستخدمها تطبيقات وبرامج 64bit الأصيلة والثانية لتطبيقات 32bit ليتاح

    للأخيرة التعرف على المصادر والنظام وكأنه ويندوز 7 32bit


    وتستخدم تطبيقات وبرامج 64bit وحدها الدليل c:\Program Files

    بينما البرامج والتطبيقات 32bit نجدها في الدليل c:\Program Files x86










    3 - لا يوجد هناك إختلاف في الأداء بين النظامين 32bit و 64bit:

    - إذا إنتقلت إلى نظام تشغيل 64bit في الوقت الحالي فإنك لن تلاحظ فرق كبير في الأداء هذا لأن أغلب

    البرامج لا زالت تصمم لمنصة 32bit ولن تحتاج هذه البرامج لأكثر من 2 جيجا من ال RAM .

    لكن الإختلاف الحقيقي سيبدأ بالظهور عند إستعمال برامج صممت خصيصا لمنصة 64bit

    مثل photoshop 64bit أو برامج CAD لأن هذه البرامج ستستهلك حجم أكبر من ال RAM

    - ويكون الأداء أسرع في الويندوز 7 64bit لأنها تستطيع التعامل مع حجم أكبر من الرام وهذا يجنب

    اللجوء إلى الذاكرة الإفتراضية في القرص الصلب البطيء

    مثال : في نظام التشغيل 32bit الحد الأقصى للرام هو 4 جيجا . هذا يعني أنه عند إمتلاء ال RAM

    تقوم الويندوز بنقل المعلومات إلى الذاكرة الإفتراضية للقرص الصلب في مساحة مؤقتة يتم إنشاؤها

    يشار إليها ب Swap File مع العلم أن الذاكرة الإفتراضية للقرص الصلب أبطأ بكثير من ال RAM

    لأنه يحتاج لعمليات ميكانيكية لجلب المعلومات وبما أن الغالبية لا تمتلك أصلا هذا الحجم من ال RAM

    فإننا نقوم بإستعمال الذاكرة الإفتراضية للقرص الصلب بشكل أكبر ولهذا نجد أنفسنا أحيانا كثيرة

    ننتظر طويلا حتى يستجيب الجهاز لطلباتنا .






    4 - نظام التشغيل 32bit أحسن لهواة ألعاب الفيديو نظرا لمشاكل عدم التوافق والتعريفات :

    هذا الإعتقاد خاطئ كليا إذا كنت من هواة ألعاب الفيديو فإن نظام التشغيل 64bit سيكون الإختيار

    الأفضل لأنك ستستطيع إستعمال حجم أكبر من ال RAM وكل ألعاب الفيديو تتوافق مع 64bit

    بإستثناء القديمة جدا






    فوائد الإنتقال إلى نظام تشغيل 64bit


    - البرامج 64bit المتوفرة حاليا توفر إستعمال أفضل للمعالج والرام وتمنحك قفزة نوعية في الأداء

    مثل برنامج photoshop 64bit

    - إذا كنت تبحث عن المزيد من الحماية فإن ويندوز 7 تحقق ذلك

    نظرا لإحتوائها على خصائص متقدمة أهمها

    kernel path protection تتمثل في حماية النواة في ويندوز7

    ومنع أي طرف ثالث من الوصول أليها أو التعديل عليها

    وهذا ما تسعى إليه البرامج الخبيثة

    - تعريفات الأجهزة في ويندوز 7 64bit كلها تحمل تواقيع رقمية

    digital signatures هذا سيقلل من ظاهرة إنهيار النظام

    - إستعمال حجم أكبر من ال RAM سرعة أكبر في تشغيل بعض المهام ويتميز نظام 64bit

    بقدرات جيدة في المحافظة على البيانات النشطة واللازمة في ال RAM وكلما قدمت المزيد من

    الذاكرة لهذه الأنظمة كلما ساهمت بالإحتفاظ بحجم بيانات أكبر لسرعة إستدعائها والإنتقال فيما بينها

    وتظهر هذه الفائدة جليا عند إستعمال التطبيقات الضخمة مثل مونتاج الفيديو والجرافيكس

    - 64bit أصبح اكثر إنتشارا ومتوسط حجم ال RAM في الأجهزة شهد زيادة ملحوظة فلن يبقى

    أمامك من خيار في المستقبل القريب سوى نظام 64bit



    - سلبيات الإنتقال إلى نظام تشغيل 64bit


    - بعض البرامج يمكن أن لا تتوافق مع نظام التشغيل 64bit {البرامج التي لاتتوافق قليلة جدا }

    - يتطلب ويندوز 7 64bit حجم 2 جيجا RAM على الأقل حتى يعمل بشكل جيد

    - الجهاز يستهلك حجم أكبر من ال RAM لتشغيل النظام والبرامج

    - لا توجد تعريفات للأجهزة القديمة كالطابعة والسكانير وغيرها

    خاتمة : نتيجة لكل ماسبق ذكره فإنني أنصحك بإستخدام نظام التشغيل 64bit نتيجة

    للإيجابيات العديدة التي يوفرها هناك من إستخدم هذا النظام منذ vista 64bit ولم يواجه

    سوى مشاكل قليلة مقابل كل الإيجابيات التي يوفرها أما إذا كنت تستعمل RAM بحجم

    أقل من 3 جيجا أو عندك جهاز قديم أو معالج 32bit فإن الأفضل لك هو نظام تشغيل

    32bit

    وتذكر دائما أن الإستفادة الحقيقية من نظام التشغيل 64bit تتطلب توفر ثلاثة أشياء

    نظام تشغيل 64bit + معالج processor } 64bit } +نسخة 64bit من البرنامج الذي

    تريد العمل عليه

















  • #2
    شكرا لك على هذه المعلومات القيمة فعلا


    كنت اود ان اعرف هذه الامور والحمد لله وجدتها في منتدانا الغالي


    الناصح متألق دوماً

    فاستمر بهذا التألق
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    تعليق


    • #3
      شكرا على هذه المعلومات

      تعليق


      • #4
        معلومات رائعة .. شكرا جزيلا على هذه المعلومات

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X