إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شَهْرُ رَمَضَاَن :: بِنَكْهَةٍ ( كَربَلاء ) ـيّة "1" ؛

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شَهْرُ رَمَضَاَن :: بِنَكْهَةٍ ( كَربَلاء ) ـيّة "1" ؛

    ۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞
    ۝ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنُ اَلرحيم وبه نستعين ۝
    اَلْحَمْدُ للهِ رَبِّ اَلْعَاْلَمِيْنَ
    اَلَّلَهُمَّ صَلَّ عّلّى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ
    وَعَجِّلْ اَلْفَرَجَ لِوَلِيِّكَ اَلْقَاْئِم

    اَلْسَّلَاْمُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاْتُهُ
    ۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞



    ::: رمضان كريم :::

    يتّسم هذا الشهر بالطابع الديني والفولكلوري المتميز في هذه المدينة المقدسة ؛
    فهو شهر الصيام والقيام والإطعام والتسبيح والمروءة والفتوة ؛
    وقيل بأنّ رمضان في الأيّام ، كالنبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم في الأنام ؛


    وقبل شهر رمضان بأيّام معدودات يستعد الناس لشراء المواد الغذائية الخاصة بالشهر ؛
    كالطحين والتمن والدهن والهيل وغيرها ، وتعرف بـ ( الكَيْل ) ؛
    ويزداد عليها الشراء والطلب في رمضان ؛
    وإلى ذلك يُضرب المثل المعروف :-

    :
    ( چدّ الدهر ، واكله ابشهر ) ؛
    :
    وقد تكون الحاجات التقليدية اليومية لأيام رمضان ولياليه قد وصلت إلى حوانيت العطارين والبقالين والشكرچية؛
    فتنتعش حركة السوق في الأيّام الأخيرة من شهر شعبان انتعاشاً يخالف الأيّام الأخرى ؛
    وفي هذه الأيّام بالذات نسمع من على مآذن الروضتين الحسينية والعباسية عبارات تهليلية ؛
    للسيد حسن الجهرمي والشيخ جواد المؤذّن والسيد أمين ؛
    يرحّبون بمَقْدم الشهر بعد أذان الغروب وأذان الفجر ؛ ومنها :-

    :
    ( مرحباً بك يا شهر رمضان ؛
    مرحباً بك يا شهر الطاعة والغفران ؛
    مرحباً يا شهر الخير والبركة ... إلخ ) ؛

    :
    وهناك عادة متوارثة تقوم بها معظم العوائل الكربلائية وهي :-
    :
    التَّسابيگ ( = التَّسابيق ) ؛
    :
    أي الصوم ليوم واحد أو ثلاثة أيّام في أواخر شهر شعبان استعداداً للشهر المبارك ؛
    وفي مساء يوم الأخير من شعبان ؛
    يصعد الناس على سطوح المنازل والمساجد والمرتفعات العالية لمراقبة هلال رمضان ؛
    وبعد التأكد من ظهوره يعلنون البشرى ببدء الصوم ؛


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    عن : كربلاء في الذاكرة ص 254 ـ 270 ؛
    تأليف : سلمان هادي طعمة ؛



    دمتمِ بـِـ خيرٍ وسعادة ؛
    منقووووول
    طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
    كل خوفي أموت وماأجي الحضره




  • #2
    افضل الصلاة وازكى السلام على الحبيب محمد واله الاطهار
    وعليكم السلام والرحمة والاكرام
    هكذا هم كل العراقيون هذه عاداتهم
    لكن هناك شئ تتميز به كربلاء هو وجود روضيتين
    من رياض الجنة روضة الحسين ورضة العباس عليهم السلام
    فيكون هناك الصيام ورمضان ذو طابع مختلف
    جزيت خيرا اختي امال وبارك الله فيك
    اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X