إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل يعلم الصائمون بأنهم يخوضون في بحار من الرحمة الإلهية ؟؟؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل يعلم الصائمون بأنهم يخوضون في بحار من الرحمة الإلهية ؟؟؟



    هل يعلم الصائمون بأنهم يخوضون في بحار من الرحمة الإلهية ؟؟؟


    أرى بعض الناس يصيبه التوتر والقلق ، وربما شيء من عدم الإرتياح والاضطراب لمجرد سماعه بقدوم شهر رمضان ، وبالخصوص في الأيام والمناطق الحارة ، وقد يكون هؤلاء ــ من وجهة نظري ــ معذورين لهذا الفعل لكونهم يجهلون ما هو شهر رمضان ، ويجهلون ما فيه من النعم الإلهية ، والرحمات الربانية التي تنساب في هذا الشهر على عباده المؤمنين ، وبالخصوص الصائمين منهم .

    ويكفينا ما نقرأه في خطبة النبي( صلى الله عليه وآله) حول هذا الشهر ، حيث يقول ( صلى الله عليه وآله) :

    " أيّها النّاس أنّه قد أقبل إليكم شهر الله بالبركة والرّحمة والمغفرة، ... "
    يكفينا التأمّل في هذه الكلمات القليلة في عددها الكبيرة في معناها ، فمَن منا لا يطلب البركة ولا يسألها من الله تعالى ، في حين أنها قد جاءته تلقائياً .
    كذلك الكلام في الرحمة الإلهية التي وسعت كل شيء وقد أقبلت الينا في هذا الشهر ، وفي المغفرة التي طالما تمناها المؤمن وطلبها من ربه لكونه بحاجة اليها دوماً .




    ولنتأمل في هذا القول أيضاً :


    " شهر هو عند الله أفضل الشّهور، وأيّامه أفضل الأيّام، ولياليه أفضل اللّيالي، وساعاته أفضل السّاعات "

    لماذا لا يرغب بعض الناس بقدوم أفضل شهرٍ عند الله ؟
    هذه أفضل الأيام وأفضل الليالي وأفضل الساعات ، فعلينا باستثمارها أفضل استثمار .





    ولنتأمل في هذا القول أيضاً :


    " هو شهر دعيتم فيه الى ضيافة الله، وجعلتم فيه من أهل كرامة الله، أنفاسكم فيه تسبيح، ونومكم فيه عبادة، وعملكم فيه مقبول، ودعاؤكم فيه مستجاب، فسلوا الله ربّكم بنيّات صادقة، وقلُوب طاهرة أن يوفّقكم لصيامه، وتلاوة كتابه "
    فلو دُعيَ أحدنا الى قصر من قصور الملوك أو الرؤساء الكبار ليكون ضيفاً عنده لفترة من الوقت ،
    ألا يفرح هذا المدعو أو لربما يتباهى ويفتخر على الآخرين بهذه الدعوة وهذه الضيافة !!
    فكيف بالدعوة اذا كانت من ملك الملوك ورب الأرباب ؟!
    ألا يحق للصائم أن يفتخر ويتباهى بهذه الدعوة وهذه الضيافة ؟!

    فأنفاس الصائم تسبيح ( ما شاء الله والحمد لله على هذه النعمة العظيمة )
    ونومه عبادة (سبحان الله المنعم الجواد الكريم )
    والعمل مقبول والدعاء مستجاب و..و..و ..




    ولنتأمل هذه العبارات أيضاً :


    "... وتوبوا إليه من ذنوبكم، وارفعوا إليه أيديكم بالدّعاء في أوقات صلواتكم فانّها أفضل السّاعات ينظر الله عزوجل فيها بالرّحمة الى عباده يجيبهم إذا ناجوه، ويلبّيهم إذا نادوه، ويستجيب لهم اذا دعوه "
    علينا أن نغتنم هذه الدعوة وننتهز هذه الفرصة التي بين أيدنا قبل ان تمرّ مرّ السحاب ثم تبقى حسرة في قلوبنا وتشتد هذه الحسرة يوم القيامة عندما ننظر الى قلة ما في أيدينا من أعمال صالحة .



    ولا أعلّق على هذا المقطع بل أترككم أخوتي أخواتي الأفاضل لتتأملوا فيه :


    "... ومن تطوّع فيه بصلاة كتب الله له براءة من النّار،

    ومن أدّى فيه فرضاً كان له ثواب مَن أدّى سبعين فريضة فيما سواه من الشّهور،
    ومن أكثر فيه من الصّلاة عليّ ثقل الله ميزانه يوم تخفّ الموازين،
    ومن تلا فيه آية من القرآن كان له مثل أجر من ختم القرآن في غيره من الشّهور "





    وهنا أود الوقوف قليلاً عند هذا المقطع :


    " أيّها النّاس إنّ أبواب الجنان في هذا الشّهر مفتحة فسلوا ربّكم أن لا يغلقها عليكم، وأبواب النّيران مغلقة فسلوا ربّكم أن لا يفتحها عليكم، والشّياطين مغلولة فسلوا ربّكم أن لا يسلّطها عليكم "

    فأبواب الجنان مفتوحة والحور العين متزينة والولدان المخلدون ينتظروننا وينظرون الينا نحن الصائمون وروائح الجنة تغمرنا


    فكيف تغلق عنا ؟!



    أليس غلقها نتيجة أعمالنا !؟ وما تقترف أيدينا ، أو ما تكسب السنتنا ؟!



    واذا أُغلقت عنا أبوب الجنة فمن الطبيعي أن تفتح علينا أبواب النار ، لأنه لا يوجد أمر ثالث بين الجنة والنار



    واذا فتحت أبواب النار فتحت أغلال الشياطين وتسلطت علينا



    واذا تسلطت علينا الشياطين اخذت تغرقنا بالذنوب ذنباً بعد ذنب وخطيئة أشد من خطيئة


    فلا يبقى لنا عمل ينفع ولا صديق ولا حميم يدفع .




    وأخيراً أود الختام مع هذا المقطع والذي اعتقد بأنه يحتاج الى التأمل فيه أكثر :

    " ... فإنّ الشّقي من حرم غفران الله في هذا الشّهر العظيم ... "

    فالى أي حد من الخسران يكون فيه الانسان لكي يحرم من هذه السيول بل البحار من الرحمات والبركات والحواجز من الشيطان وأعوانه .
    وهل من الممكن أن يكون أحدنا ــ والعياذ بالله ــ هو ذلك الشقي المحروم ، وأنه ذلك الخاسر الظلوم .
    علينا أن نتوقع ذلك اذا ما أهملنا أنفسنا ولم نلتفت الى أعمالنا ولم نلحظ تصرفاتنا .


    نعوذ بالله تعالى أن نكون من المحرومين في هذا الشهر الشريف

    بل نسأل الله تعالى أن نكون من المرحومين المقربين

    " اَعُوذُ بِجَلالِ وَجْهِكَ الْكَريمِ اَنْ يَنْقَضِيَ عَنّي شَهْرُ رَمَضانَ، اَوْ يَطْلُعَ الْفَجْرُ مِنْ لَيْلَتي هذِهِ، وَلَكَ قِبَلي تَبِعَةٌ اَوْ ذَنْبٌ تُعَذِّبُني عَلَيْهِ "




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2
    المحترم الصدوق

    تعليق


    • #3
      هنيئاً لكم هذه الأجواء الرمضانية وبجوار الأضرحة المقدسة



      رزقنا الله واياكم اجر الشهر الفضيل



      سلمت الأيادي البارعـة والطيبــة ,,
      تقبل الله منك أعمالك بأحسن القبول ,,



      دام تألقك ومداد قلمك الراائـع




      (سماحة الشيخ الصدوق)




      أبدعتم الطرح , وتميزتم بالاختيار؛؛
      بارك الله فيكم وحفظكم من كل سوء؛*
      طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
      كل خوفي أموت وماأجي الحضره



      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم صل على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
        فضل الصيام عند اهل البيت الكرام ع

        روى الشيخ الصدوق رحمه الله في كتاب (من لا يحضره الفقيه ج2 ص74 ) ما يلي :

        قال ابو جعفر ع: بني الإسلام على خمسة أشياء: على الصلاة، والزكاة، والحج، والصوم، والولاية

        وقال رسول الله ص: الصوم جنه من النار

        وقال رسول الله ص : الصائم في عبادة وإن كان نائماً على فراشه ما لم يغتب مسلما

        وقال رسول الله ص : لاصحابه " ألا أخبركم بشيء إن أنتم فعلتموه تباعد الشيطان عنكم كما تباعد المشرق من المغرب؟
        قالوا: بلى يا رسول الله, قال الصوم يسود وجهه ، والصدقة تكسر ظهره، والحب في الله عز وجل والمؤازرة على العمل الصالح يقطع دابره، والاستغفار يقطع وتينه، ولكل شيء زكاة وزكاة الأبداف الصيام.


        وقال الامام الصادق ع لعلي بن عيد العزيز : ألا أخبرك باصل الاسلام وفرعه و ذروته وسنامه؟ قال بلى, قال اصله الصلاة, وفرعه الزكاة, و ذروته و سنامه الجهاد في سبيل الله عر وجل ألا أخبرك بابواب الخير ؟ الصوم جنة من النار.


        وقال الامام الصادق ع : إذا نزلت بالرجل النازلة أو الشدة فليصم فإن الله عز وجل يقول "واستعينوا بالصبر والصلاة".

        وقال الامام الصادق ع : للصائم فرحتان : فرحو عند أفطاره و فرحة عند لقاء الله عز وجل


        وايضا روي عن اهل البيت ع


        قال الباقر عليه السلام: بني الإسلام على خمسة أشياء، على الصلوة و الزكاة و الحج و الصوم و الولاية.
        فروع كافي ، ج 4 ص 62، ح 1

        قال الصادق عليه السلام: انما فرض الله الصيام ليستوى به الغنى و الفقير.
        من لا يحضره الفقيه، ج 2 ص 43، ح 1

        قال أمير المؤمنين عليه السلام: فرض الله الصيام ابتلاء لاخلاص الخلق
        نهج البلاغه، حكمه 252

        قال الرضا عليه السلام: انما امروا بالصوم لكى يعرفوا الم الجوع و العطش فيستدلوا على فقر الاخره.
        وسائل الشيعه، ج 4 ص 4 ح 5 وعلل الشرايع، ص 10

        قال رسول الله صلى الله عليه و آله : لكل شيئ زكاة و زكاة الابدان الصيام.
        الكافى، ج 4، ص 62، ح 3

        قال رسول الله صلى الله عليه و آله: الصوم جنة من النار.
        الكافى، ج 4 ص 162

        قال رسول الله صلى الله عليه و آله: الصوم فى الحر جهاد.
        بحار الانوار، ج 96، ص 257

        قال أمير المؤمنين عليه السلام : صوم النفس عن لذات الدنيا انفع الصيام.
        غرر الحكم، ج 1 ص 416 ح 64

        قال أمير المؤمنين عليه السلام : الصيام اجتناب المحارم كما يمتنع الرجل من الطعام و الشراب.
        بحار ج 93 ص 249

        قال أمير المؤمنين عليه السلام : صوم القلب خير من صيام اللسان و صوم اللسان خير من صيام البطن.
        غرر الحكم، ج 1، ص 417، ح 80

        قال الصادق عليه السلام : اذا صمت فليصم سمعك و بصرك و شعرك و جلدك.
        الكافى ج 4 ص 87، ح 1

        عن فاطمة الزهراء سلام الله عليها : ما يصنع الصائم بصيامه اذا لم يصن لسانه و سمعه و بصره و جوارحه.
        البحار، ج 93 ص 295

        قال أمير المؤمنين عليه السلام : كم من صائم ليس له من صيامه الا الجوع و الظمأ و كم من قائم ليس له من قيامه الا السهر و العناء.
        نهج البلاغه، حكمه 145

        عن الصادق عليه السلام فى قول الله عز وجل «واستعينوا بالصبر و الصلوة» قال: الصبر الصوم.
        وسائل الشيعه، ج 7 ص 298، ح 3


        قال رسول الله صلى الله عليه و آله : من منعه الصوم من طعام يشتهيه كان حقا على الله ان يطعمه من طعام الجنة و يسقيه من شرابها .
        بحار الانوار ج 93 ص 331

        قال رسول الله صلى الله عليه و آله : طوبى لمن ظمأ او جاع لله اولئك الذين يشبعون يوم القيامة
        وسائل الشيعه، ج 7 ص 299، ح‏ .2

        قال الصادق عليه السلام : من صام لله عزوجل يوما فى شدة الحر فاصابه ظمأ و كل الله به الف ملك يمسحون وجهه و يبشرونه حتى اذا افطر.
        الكافى، ج 4 ص 64 ح 8؛ بحار الانوار ج 93 ص 247


        قال رسول الله صلى الله عليه و آله : ان للجنة بابا يدعى الريان لا يدخل منه الا الصائمون.
        وسائل الشيعه، ج 7 ص 295، ح‏ .31, معانى الاخبار ص 116

        قال الكاظم (عليه السلام) : دعوة الصائم تستجاب عند افطاره
        بحار الانوار ج 92 ص 255 ح .33

        قال رسول الله (صلى الله عليه و آله) : الشتاء ربيع المومن يطول فيه ليله فيستعين به على قيامه و يقصر فيه نهاره فيستعين به على صيامه.
        وسائل الشيعه، ج 7 ص 302، ح .3

        قال الصادق (عليه السلام) : من جاء بالحسنة فله عشر امثالها من ذلك صيام ثلاثة ايام من كل شهر.
        وسائل الشيعه، ج 7، ص 313، ح 33

        قال الصادق عليه السلام : من صام ثلاثة ايام من اخر شعبان و وصلها بشهر رمضان كتب الله له صوم شهرين متتابعين .
        وسائل الشيعه ج 7 ص 375،ح 22


        قال الكاظم (عليه السلام) : فطرك اخاك الصائم خير من صيامك.
        الكافى، ج 4 ص 68، ح 2

        قال الصادق (عليه السلام) : من افطر يوما من شهر رمضان خرج روح الايمان منه
        وسائل الشيعه، ج 7 ص 181، ح 4 و 5

        قال اميرالمومنين (عليه السلام) : شهر رمضان شهر الله و شعبان شهر رسول الله و رجب شهري
        وسائل الشيعه، ج 7 ص 266، ح .23

        قال رسول الله (صلى الله عليه و آله) : .. و هو شهر اوله رحمة و اوسطه مغفرة و اخره عتق من النار.
        بحار الانوار، ج 93، ص 342

        قال رسول الله (صلى الله عليه و آله) : ان ابواب السماء تفتح فى اول ليلة من شهر رمضان و لا تغلق الى اخر ليلة منه
        بحار الانوار، ج 93، ص 344

        قال رسول الله (صلى الله عليه و آله) : لو يعلم العبد ما فى رمضان لود ان يكون رمضان السنة
        بحار الانوار، ج 93، ص 346

        قال الرضا (عليه السلام) : من قرأ فى شهر رمضان اية من كتاب الله كان كمن ختم القران فى غيره من الشهور.
        بحار الانوار ج 93، ص 346

        قال الصادق (عليه السلام) : رأس السنة ليلة القدر يكتب فيها ما يكون من السنة الى السنة.
        وسائل الشيعه، ج 7 ص 258 ح 8

        قيل لابى عبد الله (عليه السلام) : كيف تكون ليلة القدر خيرا من الف شهر؟ قال: العمل الصالح فيها خير من العمل فى الف شهر ليس فيها ليلة القدر.
        وسائل الشيعه، ج 7 ص 256، ح 2


        قال الصادق (عليه السلام) : ان من تمام الصوم اعطاء الزكاة يعنى الفطرة كما ان الصلوة على النبى (صلى الله عليه و آله) من تمام الصلوة.
        وسائل الشيعه، ج 6 ص 221، ح 5



        والحمد لله وحده

        سلمت الايادي اخي المشرف القدير
        وأستاذنا
        الصدوق

        تقبل الله صيامك وقيامك وصالح اعمالك



        sigpic

        تعليق


        • #5
          اللهم صلّ على محمد وآل محمد

          الشيخ الصدوق

          بارك الله فيك

          وجزاك الله خيرا

          جعلنا الله وإياك ممن يحضى

          بخير هذا الشهر الفضيل


          نسألكم الدعاء
          آنِي آرَيدُ آمَنْا َيَا آبَنْ فَاطِمَةَ ... مُسْتمَسِگـاً بِيَدَي مَنْ طارَقِِ آلزَِمَنِ ِ

          تعليق


          • #6
            للأخوات الفاضلات مني جزيل الشكر

            على المرور والإضافة والدعاء




            وأسأل الله تعالى أن يوفقنا جميعاً

            لنيل رضاه في هذا الشهر الشريف





            عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
            سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
            :


            " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

            فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

            قال (عليه السلام) :

            " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


            المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


            تعليق


            • #7
              شهر رمضان بمثابة محطة نتزود بها بالوقود ونتقرب بها من الله
              ويكفينا شعور بالاطمئنان فيه والسبب اننا قريبين من الله من حيث اجتناب معاصي والصلاة في اوقاتها ودوام على قراءة القران فان كنت كذلك وعزمت على التغير
              فستكون حزين القلب برحيل رمضان اخر الشهر
              دمت لنا ذخرا شيخنا واشكر وقفتكم المثمرة

              تعليق


              • #8
                يكفي لنا من رحمته ان جعل صمتنا ونومنا وانفاسنا كلها تسبيح بارك الله فيكم وسدد خطاكم ورزقكم حسن العاقبة دمتم في حفظ الرحمن
                اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة المستشاره مشاهدة المشاركة
                  شهر رمضان بمثابة محطة نتزود بها بالوقود ونتقرب بها من الله
                  ويكفينا شعور بالاطمئنان فيه والسبب اننا قريبين من الله من حيث اجتناب معاصي والصلاة في اوقاتها ودوام على قراءة القران فان كنت كذلك وعزمت على التغير
                  فستكون حزين القلب برحيل رمضان اخر الشهر
                  دمت لنا ذخرا شيخنا واشكر وقفتكم المثمرة


                  بل يمكن أن يكون شهر رمضان هو بمثابة المحطة الرئيسية الكبرى
                  للتزود بالوقود ؛ لأن فيه ليلة واحدة يعدل قيامها قيام عمرٍ بأكمله ،
                  ألا وهي ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر


                  بل لعل الهواء الذي نستنشقه في أيام رمضان يختلف عن باقي الأيام

                  فالأنفاس في شهر الله ممزوجة بنكهة التسبيح " أنفاسكم فيه تسبيح "

                  والأرواح في كنف الضيافة الإلهية ، قد سمت الى الملكوت الأقدس .







                  أشكركم أختنا الفاضلة على هذه الإضافة النيّرة

                  أسأل الله تعالى لكم وجميع المؤمنين

                  التوفيق والسداد وقبول الأعمال





                  عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                  سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                  :


                  " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                  فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                  قال (عليه السلام) :

                  " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                  المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة رحيق الزكية مشاهدة المشاركة
                    يكفي لنا من رحمته ان جعل صمتنا ونومنا وانفاسنا كلها تسبيح بارك الله فيكم وسدد خطاكم ورزقكم حسن العاقبة دمتم في حفظ الرحمن


                    هنيئا لكم هذا الأجر العظيم

                    وأسأل الله تعالى أن يضاعف لنا ولكم وجميع المؤمنين

                    أجرنا في هذا الشهر الفضيل






                    أشكركم على هذه الإضافة وهذا الدعاء





                    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                    :


                    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                    قال (عليه السلام) :

                    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X