إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ليس من عبد يظن بالله خيرا إلا كان عند ظنه به

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ليس من عبد يظن بالله خيرا إلا كان عند ظنه به

    عن عبد الرحمن بن الحجاج قال: قلت لابي عبد الله (عليه السلام ) حديث ترويه الناس فيمن يؤمر به آخر الناس إلى النار فقال (عليه السلام ) :

    « أما إنه ليس كما يقولون ، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

    إن آخر عبد يؤمر به إلى النار فإذا أمر به التفت فيقول الجبار:
    ردّوه فيردّونه فيقول له:

    " لم التفتّ ؟ "

    فيقول: يا رب لم يكن ظنّي بك هذا فيقول:
    " وما كان ظنّك بي ؟ "

    فيقول: يا رب كان ظنّي بك أن تغفر لي خطيئتي، وتسكنني جنتك، قال: فيقول الجبار:

    " يا ملائكتي وعزتي وجلالي وآلائي وعلوّي وارتفاع مكاني ما ظنّ بي عبدي
    هذا ساعة من خير قط ولو ظنّ بي ساعة من خير ماروّعته بالنار، أجيزوا له كذبه وأدخلوه الجنة. "

    ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله:
    " ليس من عبد يظنّ بالله خيرا إلا كان عند ظنّه به " »



    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 67 / ص 384)




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2


    عن الإمام الرضا عليه السلام أنه قال: "أحسن الظن بالله، فإن الله عز وجل يقول: أنا عند حسن ظن عبدي المؤمن بي إن خيرا فخير، وإن شرا فشر"2.

    ولأجل ذلك كان حسن الظن بالله عز وجل كما يقول الإمام علي عليه السلام: "حسن الظن من أحسن الشيم وأفضل القسم"3 ـ أي من أفضل ما قسم الله لعباده.

    فأي قيمة أيسر من هذا وأي متاع أعظم قيمة منه4.

    بارك الله بك اخي المشرف

    وأستاذنا الفاضل

    الصــــــــــدوق

    بوركت الايادي

    تقبل الله صيامك وقيامك وصالح اعمالك


    sigpic

    تعليق


    • #3


      اللهم صلِ على محمد وآل محمد ...

      اللهم اني اطعتك في احب الاشياء اليك وهو التوحيد , ولم اعصك في ابغض الاشياء اليك وهو الكفر...

      فاغفر لي ما بينهما , يامن اليه مفري آمني مما فزعتُ منه اليك , اللهم اغفرلي الكثير من معاصيك واقبل مني اليسير من طاعتك

      وارحمني يوم آتيك فردا شاخصاً اليك بصري , مقلّداً عملي , ورجائي عفوك ورضاك وكلي ثقةً انك ارحم الراحمين...

      الهي وفدتُ اليك بغير زادٍ لاني علمتُ , ان حمل الزاد اقبحُ كل شيءٍ ..اذا كان الوفود على كريم...

      مشرفنا المسدد , سلمتَ ياقبس العلم والمعرفة , وحفظك الرب الجليل , ونفع بك البلاد والعباد ..

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة ام حيدر مشاهدة المشاركة


        عن الإمام الرضا عليه السلام أنه قال: "أحسن الظن بالله، فإن الله عز وجل يقول: أنا عند حسن ظن عبدي المؤمن بي إن خيرا فخير، وإن شرا فشر"2.

        ولأجل ذلك كان حسن الظن بالله عز وجل كما يقول الإمام علي عليه السلام: "حسن الظن من أحسن الشيم وأفضل القسم"3 ـ أي من أفضل ما قسم الله لعباده.

        فأي قيمة أيسر من هذا وأي متاع أعظم قيمة منه4.

        بارك الله بك اخي المشرف

        وأستاذنا الفاضل

        الصــــــــــدوق

        بوركت الايادي

        تقبل الله صيامك وقيامك وصالح اعمالك






        أحاديث حسن الظن كثيرة ، ومن يقرأها تبعث في نفسه الأمل بالوصول الى الجنة

        عن رسول الله (صلى الله عليه وآله):
        " والذي لا إله إلا هو، لا يحسن ظن عبد مؤمن بالله إلا كان الله عند ظن عبده المؤمن، لأن الله كريم بيده الخيرات، يستحيي أن يكون عبده المؤمن قد أحسن به الظن ثم يخلف ظنه ورجاءه، فأحسنوا بالله الظن وارغبوا إليه "

        وعنه (صلى الله عليه وآله):
        " لا يموتن أحدكم حتى يحسن ظنه بالله عزوجل، فإن حسن الظن بالله عزوجل ثمن الجنة "

        وعنه (صلى الله عليه وآله):
        " حسن الظن بالله من عبادة الله "

        وعنه (صلى الله عليه وآله):
        " أكبر الكبائر سوء الظن بالله "

        وعنه (صلى الله عليه وآله):
        " ليس من عبد يظن بالله عزوجل خيرا إلا كان عند ظنه به، وذلك قوله عزوجل: * (وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرديكم فأصبحتم من الخاسرين) * "

        وعنه (صلى الله عليه وآله):
        " رأيت رجلا من امتي على الصراط يرتعد كما ترتعد السعفة في يوم ريح عاصف فجاءه حسن ظنه بالله فمسكت رعدته"



        وعن الإمام علي (عليه السلام):
        " من حسن ظنه بالله فاز بالجنة، من حسن ظنه بالدنيا تمكنت منه المحنة "

        وعنه (عليه السلام):
        " حسن ظن العبد بالله سبحانه على قدر رجائه له، حسن توكل العبد على الله على قدر ثقته "



        ميزان الحكمة - الريشهري - (ج 6 / ص 61)



        أشكركم أختنا الفاضلة
        على المرور والدعاء
        وعلى هذه الإضافة النيّرة





        عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
        سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
        :


        " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

        فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

        قال (عليه السلام) :

        " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


        المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة السهلاني مشاهدة المشاركة


          اللهم صلِ على محمد وآل محمد ...

          اللهم اني اطعتك في احب الاشياء اليك وهو التوحيد , ولم اعصك في ابغض الاشياء اليك وهو الكفر...

          فاغفر لي ما بينهما , يامن اليه مفري آمني مما فزعتُ منه اليك , اللهم اغفرلي الكثير من معاصيك واقبل مني اليسير من طاعتك

          وارحمني يوم آتيك فردا شاخصاً اليك بصري , مقلّداً عملي , ورجائي عفوك ورضاك وكلي ثقةً انك ارحم الراحمين...

          الهي وفدتُ اليك بغير زادٍ لاني علمتُ , ان حمل الزاد اقبحُ كل شيءٍ ..اذا كان الوفود على كريم...

          مشرفنا المسدد , سلمتَ ياقبس العلم والمعرفة , وحفظك الرب الجليل , ونفع بك البلاد والعباد ..


          الأخ الفاضل المبدع السهلاني

          آمنك الله تعالى وجميع المؤمنين من الفزع الأكبر وتقبّل أعمالكم بأحسن القبول



          رب اناجيك بقلب قد أوبقه جرمه، أدعوك يا رب راهبا راغبا راجيا خائفا، إذا رأيت مولاى ذنوبي فزعت، وإذا رأيت عفوك طمعت، فان غفرت فخير راحم، وإن عذبت فغير ظالم حجتي يا الله في جرأتي على مسئلتك مع إتيانى ما تكره جودك وكرمك، وعدتي في شدتي مع قلة حيائي منك رأفتك ورحمتك، وقد رجوت أن لا تخيب بين ذين وذين منيتي، فصل على محمد وآل محمد، وحقق رجائي، واسمع ندائي، يا خير من دعاه داع، وأفضل من رجاه راج.
          عظم يا سيدي أملي، وساء عملي، فأعطني من عفوك بمقدار أملي، ولا تؤاخذني بأسوء عملي، فإن كرمك يجل عن مجازاة المذنبين، وحلمك يكبر عن مكافات المقصرين، وأنا سيدي عائذ بفضلك، هارب منك إليك، متنجز ما وعدت من الصفح عمن أحسن بك ظنا ...






          وفقك الله تعالى ــ أخي الفاضل ــ وسدد خطاك





          عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
          سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
          :


          " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

          فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

          قال (عليه السلام) :

          " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


          المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


          تعليق


          • #6
            اللهم صلِ على محمد و آلِ محمد
            سماحة الشيخ القدير
            الصدوق
            الله يجزاك الفردوس الاعلى ع الطرح الطيب
            لآ حرمنـا الله من كل جديد وقيم منك
            فنحن بكل تاكيد في انتظار ابداعاتك المقبله
            دمت بعين الله ورعايته
            تحياتي
            نسألكم الدعاء
            طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
            كل خوفي أموت وماأجي الحضره



            تعليق


            • #7
              احسنت اخي الصدوق وبارك الله فيك دائما في قلب المؤمن شمعة مضيئة بحسن ظنه بالله خيرا حتى في اصعب الظروف التي يمر بها ، دائما نقول ياربي رحمتك اوسع من ذنبي وفي قلوبنا حسن الظن باالله ، جزاك الله كل خير وتقبل الله صيامك وقيامك .

              تعليق

              يعمل...
              X