إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

((مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ))..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ((مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ))..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


    ((مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا))الأحزاب: 23..

    آية قرآنية جليلة القدر ومن قرأ القرآن بالتأكيد قد مرّ بها، وبعض منّا قد عرف تفسيرها والبعض منا مرّ عليها مرور الكرام كأي آية أخرى..
    ولكن من سمع عن واقعة الطف أو قرأها أو كتب عنها بالتأكيد مرّت عليه هذه الآية، كيف لا وقد استشهد بها امامنا سيد الشهداء أبو عبد الله عليه السلام في أكثر من موقف عندما يستشهد أحد من أهله أو أصحابه رضوان الله تعالى عنهم..

    فما كان يعني بها سيد الشهداء عليه السلام؟

    انّ الآية المباركة تخاطب المؤمنين وتبيّن انّ هناك قسمان منهما، وقد صدر منهما العهد، قسم قد وفى بالعهد والآخر قد نقضه وتخاذل عنه..
    الامام الحسين عليه السلام أراد من خلال هذه الآية المباركة أن يقول بأنّ القسم الآخر يدّعون الايمان ولكنهم قد خانوا العهد الذي عاهدوا الله عليه ونقضوه، وقد كان النقض منذ الوهلة الأولى منذ تنحية وصي رسول الله صلّى الله عليه وآله عن منصبه الذي نصبه الله فيه، واستمر هذا النقض الى أن وصل الى خامس أصحاب الكساء الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا..
    مع انّهم كانوا في كل مرحلة من مراحل هؤلاء الخمسة يجدّدون العهد ويكتبون الكتب ويكثرون التواقيع ولكنهم سرعان ما يتخاذلون ويخونونهم، بدءً من حادثة حرق الباب ومروراً بضرب هامة القرآن الناطق وخيانة سبط الرسول الأول، وتجلّت الأمور وأصبحت أكثر وضوحاً عند خامسهم عليه السلام..
    مع انّ الله سبحانه وتعالى قد أمر بالوفاء بالعهد ((وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا))، هذا يعني انّ من ينقض العهد فانه سيخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل في دائرة الغضب والسخط الالهي فانّه تعالى يقول في كتابه العزيز ((الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ))..
    فهؤلاء القوم خارجون بالتأكيد عن الدين لأنّهم خرجوا على أمر الله وأمر رسوله الكريم بنقض ذلك العهد، ويبدأ ذلك العهد بشهادة أن لا اله إلاّ الله وأنّ محمداً رسول الله، فما جاء به الله سبحانه وتعالى يجب أن ينفذ وإلاّ أصبح من الكافرين ولا ينفعه ذلك القول لأنه قول من غير اعتقاد فهو مجرد ألفاظ تلفظ بها لأسباب عديدة ومعروفة وكذلك وجوب طاعة الرسول صلّى الله عليه وآله طاعة مطلقة لأنها في الحقيقة طاعة لله تبارك وتعالى فقد قال تعالى ((مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ))..
    ويندرج تحت هذا القسم كل من سمع بواقعة الطف ولم ينصر الحسين عليه السلام وهو قادر على ذلك..
    وحتى يومنا هذا فمن قرأ عن الواقعة واستنكر على الحسين عليه السلام خروجه أو قال بأنه ليس بخليفة شرعي والتمس العذر ليزيد الطاغية فهو داخل ضمن هذا المعسكر، بل حتى من لم يخطئ الامام الحسين عليه السلام ولكنه يقول في المقابل بانّ يزيد اجتهد فاخطأ، فالأمر لا يحتمل الوسطية فاما مع الحق أو مع الباطل..
    فمجرد الرضا بخلافة يزيد فهذا معناه وقوفه بجانب الظالم المفسد في الأرض وهذا ما أشار اليه عليه السلام بقوله ((ومثلي لا يبايع مثله))، فهو يعني عدم المداهنة وعدم القبول الوقوف عند المنتصف بل الأمر يحتاج الى وقفة حقيقية تبيّن مع أي المعسكرين سيقف وهذا ما فعله الحرّ رضوان الله تعالى عليه..

    ونحن الآن مطالبون بتجديد ذلك العهد قولاً وفعلاً، فواقعة الطف متجددة عبر كل الأزمان وهذا ما يدلّ عليه رفع الراية الحمراء على قبة الامام الحسين عليه السلام حيث انّها تشير على عدم الأخذ بثأره من الباطل لحد الآن..
    فكل محاربة للباطل بأي شكل من أشكاله لهو تهيئة حقيقية للأخذ بالثأر، وأقصد بذلك هو التهيئة الأرضية لمولانا وامامنا المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف لأنّه الوحيد الذي سيأخذ بذلك الثأر ويجتث أصول الباطل..

    فنسأل الله تعالى أن يجعلنا من الآخذين بثأر الحسين عليه السلام مع صاحب العصر والزمان عجّل الله تعالى فرجه الشريف..

    أما الذين صدقوا العهد فلا يحتاج منّا التفصيل في ذلك فهم معروفون للكل...




  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    اللهم عجل لوليك الفرج

    اللهم اجعل القران الكريم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا وذهاب همومنا و غمومنا

    بارك الله فيكم وفي ميزان حسناتكم اخوي الفاضل سماحة الشيخ المفيد
    موفقين لكل خير ان شاء الله
    ودمتم سالمين
    نسألكم الدعاء
    التعديل الأخير تم بواسطة آمال يوسف; الساعة 03-12-2011, 04:28 PM.
    طلبت الله شكثر ياحسين لامره ولامرتين جيك من الحسه ياحسين لومره
    كل خوفي أموت وماأجي الحضره



    تعليق


    • #3
      شكرا لكم أخي الفاضل المفيد على هذا الموضوع القيم وموفق إن شاء الله تعالى:


      إنّ شهادة الإمام الحسين (عليه السلام) ::

      هي وجودٌ جديدٌ في فناء شريف ومقدّس .

      وفناء لوجود يعقبه بقاءً
      للقيمة وثبوتاً واقعيّا للفكرة

      كبقاء الإنعتاق من ربقة الطاغوت وبقاء العدالة والإحسان في المجتمع.


      فهكذا كان يفعل الإمام الحسين/ع/ ويصنع في عودته بالمجتمع إلى الحق وساحته ومنهاجه.



      ..إنّ الإمام الحسين(ع) منح وجوه الشريف بالكامل منحا إراديا وإختياريا لله تعالى

      ولنظام الحق في البشرية في عملية واحدة وسريعة من أجل إبقاء شريعة الأسلام الأصيل وعقدياته الحقة.


      ومن الطبيعي أن تسري قُدسيّة ألله تعالى الذي هو أولى بالحق إلى كيانية الإمام الحسين (ع).



      فالإمام الحسين (ع) بصنعه هذا ما عادَ فردا واحدا بل تحول إلى فكرمقدس سرى مفعوله في مديات الزمان والحياة والمجتمع بصورة جليّة.


      وجعل من الحسين(ع) مُحرّكا قيميا في الميدان وجوديا وباعثاً إلى النهوض بالحق وأهل الحق.


      وصيّرت الشهادة الحسينية الشريفة الإمام الحسين (ع) مُعادلاً بل ما يفوق المُعادل
      القيمي لمفاهيم الحق والعدالة والأصلاح المجتمعية .




      فسلامٌ على الحسين/ع/ في العالمين

      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة آمال يوسف مشاهدة المشاركة
        بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم صل على محمد وآل محمد
        اللهم عجل لوليك الفرج

        اللهم اجعل القران الكريم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا وذهاب همومنا و غمومنا

        بارك الله فيكم وفي ميزان حسناتكم اخوي الفاضل سماحة الشيخ المفيد
        موفقين لكل خير ان شاء الله
        ودمتم سالمين
        نسألكم الدعاء
        البركة بتواجدكم ولطيف كلامكم..
        حفظكم المولى من كل سوء وجعلكم من خلّص الأتباع لآل البيت عليهم السلام..

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة مرتضى علي مشاهدة المشاركة
          شكرا لكم أخي الفاضل المفيد على هذا الموضوع القيم وموفق إن شاء الله تعالى:


          إنّ شهادة الإمام الحسين (عليه السلام) ::

          هي وجودٌ جديدٌ في فناء شريف ومقدّس .

          وفناء لوجود يعقبه بقاءً
          للقيمة وثبوتاً واقعيّا للفكرة

          كبقاء الإنعتاق من ربقة الطاغوت وبقاء العدالة والإحسان في المجتمع.


          فهكذا كان يفعل الإمام الحسين/ع/ ويصنع في عودته بالمجتمع إلى الحق وساحته ومنهاجه.



          ..إنّ الإمام الحسين(ع) منح وجوه الشريف بالكامل منحا إراديا وإختياريا لله تعالى

          ولنظام الحق في البشرية في عملية واحدة وسريعة من أجل إبقاء شريعة الأسلام الأصيل وعقدياته الحقة.


          ومن الطبيعي أن تسري قُدسيّة ألله تعالى الذي هو أولى بالحق إلى كيانية الإمام الحسين (ع).



          فالإمام الحسين (ع) بصنعه هذا ما عادَ فردا واحدا بل تحول إلى فكرمقدس سرى مفعوله في مديات الزمان والحياة والمجتمع بصورة جليّة.


          وجعل من الحسين(ع) مُحرّكا قيميا في الميدان وجوديا وباعثاً إلى النهوض بالحق وأهل الحق.


          وصيّرت الشهادة الحسينية الشريفة الإمام الحسين (ع) مُعادلاً بل ما يفوق المُعادل
          القيمي لمفاهيم الحق والعدالة والأصلاح المجتمعية .




          فسلامٌ على الحسين/ع/ في العالمين

          والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


          وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
          تشرفت بوجودكم واضافتكم الرائعة التي أضافت للموضوع الشئ الكثير فأكملت نواقصه ولحمت متفككه وأتمت جمله..
          جعلكم الله من الرازحين بنعم الله من العلم والمعرفة فزادكم رفعة في دينه...

          تعليق


          • #6
            أللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
            السلام على الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين
            رزقكم الله شفاعة الامام الحسين يوم القيامه
            طرح نوراني رائع وأكثر

            ألأخ القدير المحترم
            سماحة الشيخ المفيد
            باركَ الله بهذه الأيادي التي تطرح كُل ماهو خير لنا
            فجزاك الله خير الجزاء وأفضل الجزاء بما قدمت يداك
            وزادك الله قدراً وشرفاً ومفخرةً يتباهى بها كُل موالي
            لآل البيت عليهم السلام
            ورحِمَ أمواتك بمغفرته ولُطفه
            وجعل الجنَّة مُستقراً لهم مع الصالحين من الأولين والآخرين
            دمت سالماً بحفظ الله ورعايته
            أعطر تحيااتي
            " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة أسماء يوسف مشاهدة المشاركة
              أللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
              السلام على الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين
              رزقكم الله شفاعة الامام الحسين يوم القيامه
              طرح نوراني رائع وأكثر

              ألأخ القدير المحترم
              سماحة الشيخ المفيد
              باركَ الله بهذه الأيادي التي تطرح كُل ماهو خير لنا
              فجزاك الله خير الجزاء وأفضل الجزاء بما قدمت يداك
              وزادك الله قدراً وشرفاً ومفخرةً يتباهى بها كُل موالي
              لآل البيت عليهم السلام
              ورحِمَ أمواتك بمغفرته ولُطفه
              وجعل الجنَّة مُستقراً لهم مع الصالحين من الأولين والآخرين
              دمت سالماً بحفظ الله ورعايته
              أعطر تحيااتي
              آمين يارب العالمين.. ولكم مثل ما دعوتم لنا وأكثر..

              النور هو نور تواجدكم في متصفحي المتواضع..

              وحفظكم الله ورعاكم من كل سوء ومكروه وأنالكم ما تتمنونه في الدنيا والآخرة...





              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
                نور الله تعالى قلبكم بنور القرآن الكريم شيخنا الفاضل واجركم على الامام الحسين عليه السلام بارك الله فيكم وسدد للخير والعطاء دربكم لاحرمنا الله تعالى منكم موفقين
                اسألكم الدعاء
                اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

                sigpic​

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  اللهم صلِّ على محمد وآل محمد

                  إن لم يجبك بدني عند إستغاثتك ولساني عند إستنصارك فقد أجابك قلبي وسمعي وبصريلبيك داعي اللهلبيك يا حسين
                  لبيك يا حسينلبيك يا حسين

                  احسنتم اخي الجليل على ماتفضلتم ورزقك الله تعالى شفاعة امامنا الشهيد المظلوم

                  صلاة الله وسلامه عليه

                  نسـألكم الدعـــاء

                  sigpic

                  تعليق


                  • #10
                    حُطَّ الرحالََ
                    _________________

                    حط الرحال فقد آنست انوارا ..... تهدي وتقري مقيمينا وزوارا
                    حط الرحال فهذي كربلاء لها ..... يسعى الحجيج ذوي ذنب واطهارا
                    قف هذه الأرض أجساد مطهره .... احرى بها للجباه الغر ايثارا
                    واخلع اذا جئتها نعليك واجث بها .... وقبل الأرض اجلالا واكبارا
                    يا اقدس الترب استعصي على قدم .... سما ثراك على الافلاك دوارا
                    هنا محط رحال لابن فاطمة .... هنا مسيل دم مازال نوارا
                    هنا الحسين دعى من ارسلوا كتبا ....قيس ابن اشعث والربعي وحجارا
                    الم تقولوا ثمار النصر يانعة .... اقدم فديناك اعوانا وانصارا
                    هنا رموه بسهم شق جبهته .... هنا اصابوه جرحا ضل نغارا
                    هنا الرباب بكت من سهم حرملة .... هنا لزينب سال الدمع مدرار
                    هنا الفرات وأطفال بشاطئه ..... ماتوا عطاشا وكان النهر موارا
                    هنا استباحوا الخيام الطهر ما برحت .... تتلى بها الآي آصالا وابكارا
                    دعائم الدين والدنيا هنا هدموا .... ثأر لبدر وما اخزاه واثارا
                    يا سيد الشهداء الغر اجمعهم .... لولاك ما خلد التأريخ ثوارا
                    لولاك عد الخنوع المر مفخرة .... لولاك عد اباة الضيم فجارا
                    والعار لم يجله الا دم عبق .... اذا استبد دعي والتقى بارا
                    لكنك البر ما ان عق امته .... او خانها خائن او جائر جارا
                    برزت في فتية صيد غطارفة .... قد ارخصوا في سبيل الله اعمارا
                    لم تثن عزمك آلاف مؤلفة .... انى وقد خلف الكرار كرارا
                    تمشي حثيثا اذا اصطكت جحافلها .... تفلق الهام ايمانا وايسارا
                    تقسم الموت ارزاقا مضاعفة .... بين الجحافل كلاً حسب ما اختارا
                    تمشي وخلفك عزرائيل مختفيا ..... اثار سيفك انى سرت قد سارا
                    ما مت انت بلى مستبدلا دارا .... فكنت للمصطفى والمرتضى جارا
                    هذا الحسين له الاعلام شامخة .... وذكر ثورته مازال معطارا
                    وانظر الى قاهري الاحرار اين هم .... لم يترك الدهر ديارا ولا دارا
                    لم يحمهم جحفل لم يغنهم ترف ..... راحوا ملاعين مدحورين خسارا
                    يا سيدي عادت الأحزاب واجفة .... عادت تحاصرنا طورا واطوارا
                    تحكم السيف في اعناقنا عسفا ... .. فالسيف عاد على الاحرار جبارا
                    نشكوه نشكوا ذئاب بين اظهرنا ..... تستروا من لباس الدين استارا
                    نشكو أناسا اذا قامت مآتمكم ..... فاضت عيونهم بالدمع انهارا
                    ولو خرجت اليهم تستجير بهم ..... الفيتهم مطعميك السيف غدارا
                    يا سيدي انني ارجو حضوركم ..... ان حان حيني وصار القبر لي دارا
                    لازاد عندي سوى حبي لكم فعسى... ان تشفعوا لي اذا ما سعروا النارا
                    *********************
                    عبد الكاظم كريم الفتلاوي / ناحية الكفل


                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X