إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عَدالة الحق

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عَدالة الحق

    عَدالة الحق
    الحُكم ليس غاية عند الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) بل هو وسيلة لتطبيق قانون السماء في الأرض، يقيم الحق ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، ويدفع الباطل ما وجد على ذلك أعواناً.

    استقبل الضعفاء والمحرومين خلافة الإمام بالغبطة والسرور، وتلقتها الطبقة الأرستقراطية من قريش بالحقد والكراهية، وكان المناخ الاجتماعي في المدينة يضم أهل الورع والتقوى يعتضد بهم الإمام ، ويضم أيضاً أهل النفاق والشقاق فيضيق بهم الإمام.

    وتحشد الطامعون بالأمر يجمعون شتاتهم ويعلنون عصيانهم، وكانت الحجاز والكوفة والبصرة واليمن في طاعة الإمام حينما بويع له، وكان أمر الشام لا يريد أن يستقيم للإمام ، ففي الشام معاوية لعنه الله، ومن الإمكان أن يتظاهر طالباً بدم عثمان، وأن يأوى إليه المردة من أعداء الإمام.

    وأصحاب الدنيا ممن فارق أو سيفارق الإمام، وقد بدت علائم ذلك تظهر في الأفق تدريجياً وبانتظام، فها هو يترصد في البيعة بل يتلكأ عنها، فمعاوية يدير أمره بدقة وحذر شديدين، ويحكم أمره بأناة وصبر طويلين، وهو لا يتورع من الإغراءوالبهتان وتسخير المال، وشراء الرجال إزاء السلطان.

    الإمام استقبل تخطيطه في ضوء الإسلام وبهدي القرآن وأضواء السنة بكثير من التقوى والورع، فأسند الولاية لأصحابها، وكان جديراً بأن يختار الأمثل فالأمثل وقد فعل هذا بكل أمانة.

    كيف لا وهو القائل في حقه رسول الله صلى الله عليه وآله (علي مع الحق والحق مع علي)، وهيئات أن يركن أبو الحسنين عليه السلام لأساليب الغدر أو شراء الذمم ...

    فهو الصراط المستقيم وسفينة النجاة من أراد نعيم الأخرة ورضا الله تمسك بنهجه وولايته هو وأهل بيته من بعده ومن أبى فلا ثواب أو جزاء ينتظره سوى شقاء في الدنيا وسعير في الآخرة .


  • #2
    السلام عليك يا امير المؤمنين ويا قائد الغر المحجلين
    جزاك الله خير الجزاء اخي الكريم على هذا الطرح
    وننتظر المزيد

    تعليق


    • #3
      شكراً جزيلاً لك أخي العزيز السيد الحسيني على ردودك الطيبة ومتابعاتك الجميلة لما نكتب في منتدى الحقيقة منتدى الكفيل الكبير بعنوانه وكُتابه ومؤسيسه

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X