إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المسلسلات التلفزيونية غزو ثقافي أم تبادل حضارات

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المسلسلات التلفزيونية غزو ثقافي أم تبادل حضارات






    هل تأثرتبشخصية ممثل وتمنيت لو كنت مكانه ؟

    هل تعتقد ان عادات وتقاليد تلك البلدان المنتجة للافلام والمسلسلات أرقى من عاداتك وتقاليدك ؟

    هل عالجت المسلسلات مشاكلك الشخصية أو المجتمعية ، ام اكتفت بطرح ظواهر اجتماعية دون القدلرة على ايجاد\ حلولها ؟

    يرى الانثربولوجي "تايلور " ان الثقافة عبارة عن ذلك الكل المركب الذي يشتمل المعرفة والعقائد والفن والاخلاق والقانون وكل القدرات التي يكتسبها الانسان من حيث هو عضو في المجتمع ، اي نستنتج من هذا التعريف بأن الثقافة هي كل الامور المادية والمعنوية التي يكتسبها الفرد من البيئة المحيطة به .

    أليس اليوم نعيش واقعا مغاير لواقع آباءنا واجدادنا ، ألا يعد العالم قرية ألكترونية في يد نخبة تديرها حيث اهوائها وارادتها ، وهذه النخبة لم تكن مطوقة على المجال السياسي فحسب بل جميع المجالات البشرية الدينية والاجتماعية وغيرها . وبما ان المجال الاعلامي اصبح من المكانة التي يحتلها كقوة يحسب لها ألف حساب لما تملكه من تأثير مهم على توجهات الافراد بل المجتمعات اجمع . لذلك تعمدت القوى الاستعمارية من توظيف اكبر قدر ممكن من اعلاميين متخصصين في المجالات المختلفة كعلم النفس والاجتماع والسياسة وغيرها ، لضمان الهيمنة الفكرية على عقول الناس وصناعتها كيفما تريد .

    وقد نجحت هذه القوى في زرع ثقافات مغايرة لما يعتقده الفرد ويراه صحيح من وجهة نظره ، بإستيراد الافلام الماجنة والمسلسلات الهابطة ، ليست صفقة تجارية يعقدها الاعلاميون معا، بل وجدت من اجل السيطرة الفكرية ، فهناك من يقول ان هذه المسلسلات جاءت لتحاكي الواقع المعاش وتحل الكثير من الظواهر الاجتماعية ، فهي تتناول قضايا يعاني منها الافراد كالبطالة والطلاق وعقوق الوالدين واحترام الاخرين ، واذا كانت فعلا كما يعتقد البعض فأين النتائج ومن المبكي حقا تفاخر الآباء بقدرة ابنهم الذي لا يتجاوز السادسة من عمره على سرد احداث مساسل فيه من الغث والسمن ما لا يحصى ، وعجزه عن اجابة سؤال ثقافي . اما الادهى من ذلك هو اتخاذ بطل مسلسل ما قدوة يحتذى به ويدافع عنه بكل طاقاته وكأنه المحامي الامين عنه .

    فالمستعمر لم يقتصر على فئة الشباب دون غيرها ، فالطفل العربي ايضا له نصيب ليس بأقل من اخية الشاب ، فعن طريق الكارتون استطاع المتلاعبون بالعقول من سلب الطفل العربي فكره ، ألم تقدم جامعة الدول العربية رسالة احتجاج لوالت ديزيني عام 1979م ، لتعمدها اظهار العرب المسلمين العرب بصورة سلبية في افلامها ، بقصد تشويه صورتنا امام العالم .

    وقد تتم مسألة تبادل المسلسلات وبرامج متنوعة بين دولة واخرى ، هذا ما يطلق عليه بالتبادل الثقافي ، فهي عملية ارضائية تكون بين طرفين حيث ينتقي ويختار كل طرف ما يعينه ويعتقد مناسب له ، كأنه تعرض بلدة ما مثلا مسلسل يختص بمجتع خارجي عنها ، والعكس صحيح وهنا تقع مسئولية نقل الثقافة للجمهور على مسئولي الدولة وهذه العملية وان كانت مقننة فهي لا تخلوا من مساوئ ألا انها اقل ضررا من عملية الغزو الثقافي .


    فعاداتنا وتقاليدنا اليوم باتت ضيفة تطل علينا بين فترة واخرى ببركة وسائل الاعلام الفاتنة تعرض كل ما هو شيق ومثير دون اكتراث بالاضرار الناجمة عن هذه الاثارة . فلم تعد هناك خصوصية الملبس والمأكل والقيم المتعارف عليها ، بل امتزجت مع غيرها برضا منا او لا ، فكم شخص ابتاع اخلاقه وقيمه بقرص ألكتروني ليتلقى البديل ، فالمستعمر يدأب جاهدا لتصويب الشعوب نحو هدفه ، وخير معين تلك الشاشة السوداء المتربعة في زواية من زوايا البيت ، نحن لا ننكر المسلسلات التاريخية والوثائقية والبرامج العلمية ، لكنها امام قريناتها من البرامج شحيحة .

    ومما لا شك فيه لعب التطور الاعلامي وانتشار الايدلوجية الديمقراطية حد من سلطة الجهاز الاعلامي من سيطرة الاحتكار ، فقد ادت تلك الايدولوجية لانتشار قنوات مضادة لسياسة المستعمر ، تحاول اعادت القيم الدينية والمبادئ الاخلاقية ، ولكن بقى على المرء العاقل استخلاص العائد النفعي وهذا لا يحدث الا عن طريق الموازنة بينها وبين غيرها من القنوات ، ليرى بنفسه كفت ايهما ارحج ، وبالتالي يختار الانسب بناءا على تلك الموازنة
    sigpic

  • #2
    اختي الكريمة بارك الله فيك اذ تحاولين طرح قضية هي من اهم قضايا العصر الا وهي قضية الاعلام الموجه ومدى خطورته على مجتمعاتنا العربية والاسلامية لاختلاف ما ينتج من مادة اعلامية عن واقع البلدان الاسلامية مما يسهم اسهاماً كبيراً في خلخلة ما يحمل الانسان من موروث ديني وفكري وتقاليد يتسم بها المجتمع المسلم لتستبدل بالغث والسمين من الافكار المريضة والتقاليد الغربية التي لا تتوافق مع مجتمعاتنا ولا مع اخلاقنا ...
    يرى الانثربولوجي "تايلور " ان الثقافة عبارة عن ذلك الكل المركب الذي يشتمل المعرفة والعقائد والفن والاخلاق والقانون وكل القدرات التي يكتسبها الانسان من حيث هو عضو في المجتمع ، اي نستنتج من هذا التعريف بأن الثقافة هي كل الامور المادية والمعنوية التي يكتسبها الفرد من البيئة المحيطة به .
    ولكن
    اليس من الغريب وانت تطرحين هذا الطرح الهادف ان تستشهدي بأقوال غربية لا تنسجم مع فكرنا الاسلامي والعلمي الرصين انما يعتمد بالاساس على نظريات علمية قد تصيب وقد تخطىء انما نحن المسلمين وخصوصاً ممن يتبع مذهب اهل البيت عليهم السلام نمتلك دستوراً لم يغب عنه شاردة ولا واردة ولم يترك موضوعاً الا وعرج عليه فعلماء الاجتماع وعلماء النفس الغربيين ليسوا افضل من ائمتنا عليهم السلام حتى نأخذ بأقوالهم ونعتبرها من المسلمات .. نعم ممكن ان نأخذ من الغرب ما انتجته التقنيات الحديثة من علوم وافكار اما ما يتعلق بعلم النفس فأمر يجب ان نقف عنده كثيراً ونتأمل طويلاً



    يا كاشف الكرب عن وجه اخيه الحسين (عليه السلام)
    اكشف كربي بحق وجه اخيك الحسين ( عليه السلام )

    تعليق


    • #3
      مشرفنا الكريم

      بداية اشكركم على الاطراء النابع من طيب اصلكم

      بالنسبة للتعريف اعلم ان هناك تعاريف للثقافة اسلامية واخرى لغوية ، ولكن لم تكن في مخيلتي اثناء كتابتي للموضوع فسبحان من لا ينسى ،وربما لتشبع فكري بهذا التعريف لملازمته لنا طوال فصول الدراسة فأغلب مقرراتنا في علم الاجتماع كانت تتعرض له حتى اصبح كلما ذكرت الثقافة لازمك هذا التعريف .

      كما ان هناك تداخل كبير بين هذا التعريف والتعريف الاصطلاحي في اللغة العربية ، فهو يعرفها على انها جملة العلوم والمعارف والفنون التي يطلب الحدق فيها .

      وهنا لا يسعني الا اشكركم على هذا التنبيه القيم
      sigpic

      تعليق


      • #4
        مشرفنا الكريم

        بداية اشكركم على الاطراء النابع من طيب اصلكم

        بالنسبة للتعريف اعلم ان هناك تعاريف للثقافة اسلامية واخرى لغوية ، ولكن لم تكن في مخيلتي اثناء كتابتي للموضوع فسبحان من لا ينسى ،وربما لتشبع فكري بهذا التعريف لملازمته لنا طوال فصول الدراسة فأغلب مقرراتنا في علم الاجتماع كانت تتعرض له حتى اصبح كلما ذكرت الثقافة لازمك هذا التعريف .

        كما ان هناك تداخل كبير بين هذا التعريف والتعريف الاصطلاحي في اللغة العربية ، فهو يعرفها على انها جملة العلوم والمعارف والفنون التي يطلب الحدق فيها .

        وهنا لا يسعني الا اشكركم على هذا التنبيه القيم
        اختي الكريمة اشكر لك هذه الروح العالية والمتفهمة
        في الواقع انا لم اعترض على نفس التعريف ولكني اعترف بأن مناهجنا الدراسية لا تخلو من الكثير مما هو دخيل على ثقافة المسلمين وهذه هي واحدة من مصائبنا الكثيرة فقد غزا الغرب حتى عقولنا حتى اصبحنا لا ننتج الثقافة انما نستوردها ولا نصنع العلم ولكن نتعكز على منجزات غيرنا .. مبتعدين عن الابداع مقلدين في معظم الشؤون وهذا ما دأبت عليه دول العالم الثالث منذ زمان بعيد .. ونتمنى من علمائنا ومفكرينا ان يصنعوا لنا العلم والثقافة والفلسفة .. فليس ببعيد ما قام به السيد محمد باقر الصدر رضوان الله عليه في تأليفه كتاب فلسفتنا واقتصادنا وهذا مثال ..
        شكراً لك مرة اخرى واعتذر عن الاطالة
        يا كاشف الكرب عن وجه اخيه الحسين (عليه السلام)
        اكشف كربي بحق وجه اخيك الحسين ( عليه السلام )

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X