إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المحاسبة، والنقد الذاتي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المحاسبة، والنقد الذاتي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    ) عن ابي الحسن الماضي (ع) قال :
    (ليس منا من لم يحاسب نفسه في كل يوم، فان عمل حسناً استزاد الله، وان عمل سيئاً استغفر الله منه وتاب اليه)
    2) - عن ابي ذر (ره) في وصية النبي (ص) انه قال :
    (يا ابا ذر حاسب نفسك، قبل ان تحاسب،

    فانه اهون لحسابك غداً، وزن نفسك، قبل ان توزن.. وتجهز للعرض الاكبر يوم تعرض، لا تخفى على الله خافية.. يا ابا ذر لا يكون الرجل من المتقين حتى يحاسب نفسه اشد من محاسبة الشريك شريكه فيعلم من اين مطعمه ومن اين مشربه، ومن اين ملبسه، امن حلال أو من حرام، يا ابا ذر من لم يبال من اين اكتسب المال لم يبال الله من اين ادخله النار)
    3) عن علي (ع) عن النبي (ص) قال :
    (اكيس الكيسين من حاسب نفسه، وعمل لما بعد الموت فقال رجل : يا أمير المؤمنين كيف يحاسب نفسه ؟ قال : اذا اصبح ثم امسى رجع الى نفسه وقال : يا نفسي ان هذا يوم مضى عليك لا يعود اليك ابداً.. والله يسألك عنه بما افنيته، فما الذي عملت فيه اذكرت الله ام حمدته، اقضيت حوائج مؤمن فيه، انفست عنه كربه احفظته بعد الموت في مخلفيه اكففت عن غيبة أخ مؤمن. اعنت مسلماً. ما الذي صنعت فيه ؟ فيذكر ما كان منه،

    فان ذكر انه جرى منه خير حمد الله، وكبره على توفيقه وان ذكر معصية، أو تقصيراً استغفر الله، وعزم على ترك معاودته)
    4) علي بن طاوس روينا في الحديث النبوي المشهور :
    (حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا، وزنوها قبل أن توزنوا وتجهزوا للعرض الاكبر)(1)
    ان البناء الروحي.. وهو تمكين الايمان والارادة الربانية من النفس في فكرها، ووجدانها، ونشاطها.. لا يتم الا من خلال تقوية الايمان، والوجدان الاسلامية، والارادة الربانية من جهة.. والوعي الذاتي، ومعرفة حيل النفس، واساليبها في الدفاع، ونقاط ضعفها من جهة اخرى.. وذلك لان من الممكن ان تعمل الدوافع الذاتية في النفس من دون ان يشعر بها الانسان. والوعي الذاتي الشامل، ومعرفة النفس يتم من خلال ما يلي :
    (1) - دراسة النفس دراسة شاملة.. حيث يقوم المؤمن هنا بملاحظة ذاته من خلال تجربتها السابقة، وخبرته الطويلة بها. ويدرسها دراسة كاملة.. ويحدد ما فيها من نقاط ضعف، ونقاط قوة.. ويركز ذلك في ذهنه، أو يسجله في مذكراته، وتشمل هذه الدراسة الحالات كافة، الجانب الثقافي، والجانب الروحي والجانب العلمي.. الخ.
    (2) - يراقب الانسان المؤمن ذاته، ويركز نظره عليها في نشاطها
    اليومي.
    (3) - يحاسب ذاته محاسبة دورية يومية، أو اسبوعية، ويدرس في ذلك نشاطاته السابقة ما قدمه، وما خالف فيه، وما قصر عنه ويحدد ذلك. فيحمد الله، ان هو اطاع الله، وذكره وتورع عن محارمه، ويتوب عما خالف.. ويعزم على الترك، ويبني نهجاً جديداً، وهكذا في كل دورة.
    وليحذر المؤمن اثناء كل ذلك من خداع النفس، ومن غرورها، وعجبها فانها امارة بالسوء الا ما رحم الله. مهلكة لصاحبها الا
    ما وفق
    ------------------------

    (1) - الوسائل جهاد النفس ج 6 ص 379 - 380

يعمل...
X