إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أعجازات قرانية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أعجازات قرانية

    أعجازات قرانية
    للقران الكريم وجوه أعجازية كثيرة ،فهو معجزة من ناحية البلاغة ،فكان العرب يمتازون بنظم الاشعار ويفتخرون على الناس بلغتهم ،حتى جاء القران الكريم الذي تحد الجن والانس أن ياتوا بسورة من مثله ،وهذا التحدي هو بحد ذاته أعجاز لاننا الان وبعد مضي 1400سنة هجرية تقريبا على نزول القران لم يستطع أحد أن ياتي باأية فضلا عن أن ياتي بسورة ،كذلك القران معجز من ناحية العلمية ،فهو يطرح النظريات العلمية الموزونة ،وبمرور الزمن نجد أن العلم الحديث يؤيد تلك النظريات القرانية ،فمثلا تكلم القران الكريم عن خلق الانسان وكيفية بداية تكوينه فاأشار القران الى أن تكون الانسان كان من خلال نطفة ثم علقة ثم مضغة ثم عظاما ثم أكساء العظام بلحم ،والعلم الحديث يثبت هذه الحقيقة ،وغيرها من النظريات العلمية ،ولكن هناك بعض العلماء سلكوا طريق أخر لبيان أعجاز القران والذي يمكن أن نصطلح عليه با(الاعجاز التوحيدي )،فالقران نزل على قلب الخاتم محمد(صلى الله عليه واله)الذي كان يعيش في بيئة جاهلية تعبد ألهة متعددة وتراهم قد تخبطوا في تفسير عبادتهم لهذه الالهة ،فجاء القران الكريم وأثبت نظرية التوحيد التي أشارت الى عبادة الله الواحد القهار وبينت العلوم التوحيدية التي هي بحد ذاتها معجزة ،فمثلا لو جاءنا الى سورة التوحيد ،نجدها تعطي مفاهيم توحيدية عالية قال تعالى (قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد )وكذلك في أوائل سورة الحديد قال تعالى (هو الاول والاخر والظاهر والباطن وهو بكل شي عليم )
    ومن نظر في هذه الايات وجد ان المفاهيم التي تطرحها كانت على أعلى المستويات .


  • #2

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


    انّ القرآن الكريم بنزوله وتحديه وخلوده وكلّ ما فيه معجزة، والاعجاز التوحيدي هو أحد تلك المعاجز التي لا تنتهي في هذا الكتاب العزيز..
    فقد جاءت الآيات التوحيدية لتخاطب العقل والمنطق بأنّ الله سبحانه وتعالى هو الواحد الأحد الذي لا شريك له ولا ولد ((وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا))الإسراء: 111..
    فترشدنا الآيات التوحيدية الى كذب الكذّابين وتبطل حججهم بالاعجاز ((لوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ))الأنبياء: 22.. وكذلك بعدم النفع والضر لما يدّعون من دونه ((قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنْكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا))الإسراء: 56..
    هذه وغيرها من الآيات مبطلة ومدحضة لتلك الحجج الواهية، مما يؤكد على إعجاز القرآن الكريم..


    الأخ القدير بلال الرفاعي..
    درر قرآنية نثرتها في هذه الصفحة فشعّ نورها وأخذ بالأبصار، فكل الشكر لك أخي القدير على ما أتحفتنا به...

    تعليق

    يعمل...
    X