إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المسابقة القرانية الرمضانية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المسابقة القرانية الرمضانية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صلي على محمد وال محمد


    أحبتي في الله

    كل عام وأنتم إلى الله اقرب وعلى الطاعة أدوم وإلى الجنة أقرب وعن النار أبعد

    الحمد لله الذي بلغنا الشهر المبارك ونساله سبحانه وتعالى أن يوفقنا لطاعته وأن يعيننا على صيامه وقيامه


    المسابقة القرانية الرمضانية

    الغاية من المسابقة:-

    1- أن تكون قراءتنا عن تدبّر وتفكّر، إضافة الى الثواب العظيم الذي سنحصل عليه نتيجة لذلك، ونكون بذلك أتباعاً حقيقيين لمذهب آل البيت عليهم السلام..

    2- الازدياد في ثقافتنا القرآنية، التي قد تكون عند بعضنا بسيطة جداً لا ترتقي بنا لنكون جنداً لامامنا المهدي عليه السلام..

    3- ستنفتح لنا آفاقاً لم نكن نتوقعها لأنّ الله تعالى وأهل بيت الرحمة عليهم السلام لن يتركونا من غير مد يد العون لنا فيفضوا علينا نوراً من أنوارهم القدسية..


    جوائز المسابقة:-


    1- زيارة الامام الحسين عليه السلام وأخيه أبي الفضل العباس عليه السلام نيابة عن الفائز عن تفسير كل آية..


    شروط المسابقة

    1- أن تكون المشاركة عبارة عن تفسير مبسط وملخص مختصر للآية محل البحث من غير الاخلال بالمعنى، للتسهيل على المتشاركين

    2- يمكن للمشارك أن يعتمد على أي تفسير- من تفاسيرنا- يتوفر عنده أو الذي يفهمه (وأنا شخصياً أنصح بالاعتماد على تفسير الأمثل لأنّ عباراته سهلة وبسيطة مفهومة للكل)..

    5- سيكون هناك فائز بأفضل مشاركة لكل تفسير آية، وستكون الجوائز عبارة عن جوائز معنوية ((هذا ما أستطيع توفيره وأرجو أن تتقبلوا مني ذلك)) المهم هي الجوائز التي سيعدها الله تعالى لكم وتنالونها بايدي أئمتكم عليهم السلام..



    السؤال :


    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    ﴿وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى﴾
    (سورة البقرة/203.)

    ما هي هذه الأيام التي قصدها القرآن في الآية المباركة وما معنى:
    ﴿فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ﴾؟

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
    التفسير
    السؤال :

    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    ﴿وَاذْكُرُواْ اللّهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى﴾(سورة البقرة/203.)
    ما هي هذه الأيام التي قصدها القرآن في الآية المباركة وما معنى: ﴿فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ﴾؟
    الجواب


    هذه الآية في الحقيقة آخر آية وردت في بيان مناسك الحجّ

    والايام في الايه الكريمه المقصودبها
    الأيّام الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر الّتي تسمّى بلسان الروايات (أيّام التشريق) ويتّضح من اسم هذه الأيّام أنّها فترة إشراق الرّوح الإنسانية في ظل تلك المناسك العظيمة.

    وردت عبارة في (أيّام معدودات) فالمعروف هو أنّ الأيّام المعلومات تعني العشرة الأيّام من بداية ذي الحجّة، وأما (أيّام معدودات) فالمراد بها أيّام التشريق المذكورة آنفا

    أمّا المراد من (أذكار) في قوله تعالى واذكروا الله ))
    فقد ورد في الأحاديث الإسلاميّة أنّها تعني تلاوة التكبيرات التالية بعد خمسة عشر صلاة في هذه الأيّام (ابتداءً من صلاة الظهر من يوم العيد حتّى صلاة الصبح من اليوم الثالث العشر) وهي (الله أكبر الله أكبر لا إله إلاّ الله والله أكبر ولله الحمد، الله أكبر على ما هدانا الله أكبر على ما رزقنا من بهيمة الأنعام

    و تشير الآية إلى هذا الحكم الشرعي (فمن تعجّل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخّر فلا إثم عليه لمن اتّقى) وهذا التعبير بالحقيقة إشارة إلى نوع من التخيير في أداء ذكر الله بين يومين أو ثلاثة أيّام

    وجملة (لمن أتّقى) ظاهراً قيد للتعجيل في اليومين، أي لا إثم على من تعجّل واختار اليومين أو الثلاثة، وهذا التعجيل يختص بمثل هؤلاء الأشخاص.


    .وذهب البعض إلى أنّ جملة (لا إثم عليه) إشارة إلى نفي كلّ إثم وذنب عن زوّار بيت الله الحرام، أي أنّ الحاج بعد أداء مناسكه عن ايمان وإخلاص ووعي يُغفر له ما تقدّم من ذنبه وتزول رواسب المعاصي وأدران الذنوب من قلبه ونفسه، ويخرج من هذه العبادة التربويّة خالصاً طاهراً نقيّاً
    فمع أنّ هذا المعنى صحيح بذاته، إلاّ أنّ ظاهر الآية ينسجم مع المعنى الأوّل أكثر.
    المصدر
    الامثل في تفسير كتاب الله المنزل

    عن الامام علي عليه السلام
    (
    الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق)

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صلِّ على مُحمد وآله الطاهرين وعجل فرجهم ياكريم
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      هذه الايام المعدودات هي ايام منى (التشريق 11/12/13 من ذي الحجة)


      وذكر في الميزان:
      ((ان قوله تعالى: فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى،
      لا هنا هي نافية للجنس
      فقوله: لا إثم عليه في الموضعين ينفي جنس الاثم عن الحاج ولم يقيد بشئ أصلا، ولو كان المراد لا إثم عليه في التعجل أو في التأخر لكان من اللازم تقييده به، فالمعنى إن من اتم عمل الحج فهو مغفور لا ذنب له سواء تعجل في يومين أو تأخر، ومن هنا يظهر: ان الآية ليست في مقام بيان التخيير بين التأخر والتعجل للناسك، بل المراد بيان كون الذنوب مغفورة للناسك على أي حال


      وذهب البعض إلى أنّ جملة (لا إثم عليه) إشارة إلى نفي كلّ إثم وذنب عن زوّار بيت الله الحرام، أي أنّ الحاج بعد أداء مناسكه عن ايمان وإخلاص ووعي يُغفر له ما تقدّم من ذنبه وتزول رواسب المعاصي وأدران الذنوب من قلبه ونفسه، ويخرج من هذه العبادة التربويّة خالصاً طاهراً نقيّاً.
      فمع أنّ هذا المعنى صحيح بذاته، إلاّ أنّ ظاهر الآية ينسجم مع المعنى الأوّل أكثر.
      وفي نهاية الآية نلاحظ أمراً كليّاً بالتّقوى حيث تقول الآية (واتّقوا الله واعلموا أنّكم إليه تُحشرون).
      فعلى أحد هذين التفسيرين المذكورين آنفاً يمكن أن تكون هذه الجملة إشارة إلى أنّ المناسك الروحانيّة في الحجّ تطهّر الإنسان من الذنوب السّابقة كيوم ولدته اُمّه، ولكن عليكم تقوى الله والحذر من الوقوع في الذنب مرّة اُخرى.))

      ~~~
      فمن الواضح كم رحمة الله واسعة فعلى رغم الذنوب والمعاصي التي يرتكبها الانسان يبقى باب الله مفتوح له ويدعوه للانتهال من رحمته ما دام لم يفوت الفوت ولم تأتي ساعة الندم وساعة الحساب ..حيث يعض الظالم يداه ويقول ياليتني تبت ياليتني لم افعل ..وهذا الباب هو باب التوبة واقرار بالذنوب والاجمل من ذلك تقر بذنبك وانت في رحلة اللباس الابيض ...ساعة على جبل عرفة واخرى بالمزدلفة ....
      الى ان اردت تودع بيت الله الحرام ..فالتّلذذ بذكر الله ليومين وان اردت زدتها ثلاث.







      اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم صل على محمد وال محمد
        الآية

        واذْكُرُوا اللهَ فِي أيَّام مَعْدُودات فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْن فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَرَ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْه، لِمَنْ اتقى واتَقُوا اللهَ

        واعلَمُوا أَنَكُمْ إلَيْهِ تُحْشَرُونَ (203)
        التّفسير

        آخر كلام عن الحجّ :

        هذه الآية في الحقيقة آخر آية وردت في بيان مناسك الحجّ وإبطال السّنن الجاهليّة في المفاخرات الموهومة بالنسبة للأسلاف فتوصي المسلمين (بعد مراسم العيد) أن يذكروا الله تعالى (واذكروا الله في أيّام معدودات).
        ومع الأخذ بنظر الاعتبار أن هذا الأمر بقرينة الآيات السابقة ناضرة إلى الأيّام الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر الّتي تسمّى بلسان الروايات (أيّام التشريق)
        ويتّضح من اسم هذه الأيّام أنّها فترة إشراق الرّوح الإنسانية في ظل تلك المناسك العظيمة.
        وفي الآية 28 من سورة الحجّ ورد الأمر بذكر الله في (أيّام معلومات)
        وهنا
        وردت عبارة في (أيّام معدودات)
        فالمعروف هو أنّ الأيّام المعلومات تعني العشرة الأيّام من بداية ذي الحجّة،
        وأما (أيّام معدودات) فالمراد بها أيّام التشريق المذكورة آنفاً،
        ولكنّ بعض المفسّرين أورد احتمالات اُخرى غير ذلك
        أمّا المراد من (أذكار) فقد ورد في الأحاديث الإسلاميّة أنّها تعني تلاوة التكبيرات التالية بعد خمسة عشر صلاة في هذه الأيّام (ابتداءً من صلاة الظهر من يوم العيد حتّى صلاة الصبح من اليوم الثالث العشر)
        وهي (الله أكبر الله أكبر لا إله إلاّ الله والله أكبر ولله الحمد، الله أكبر على ما هدانا الله أكبر على ما رزقنا من بهيمة الأنعام).
        ثمّ تشير الآية إلى هذا الحكم الشرعي (فمن تعجّل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخّر فلا إثم عليه لمن اتّقى) وهذا التعبير بالحقيقة إشارة إلى نوع من التخيير في أداء ذكر الله بين يومين أو ثلاثة أيّام.
        وجملة (لمن أتّقى) ظاهراً قيد للتعجيل في اليومين،
        أي لا إثم على من تعجّل واختار اليومين أو الثلاثة، وهذا التعجيل يختص بمثل هؤلاء الأشخاص
        .
        وجاء في روايات أهل البيت (عليهم السلام) أنّ المراد من التقوى هنا هي تجنّب الصيد، أي أنّ الأشخاص حين الإحرام يجب عليهم تجنّب الصيد أو جميع تروك الإحرام،
        فيمكنهم البقاء بعد عيد الأضحى يومين في منى ولأداء مناسكهم وذكر الله تعالى، أمّا من لم يتّق فيجب عليه البقاء ثلاثة أيّام هناك لأداء المراسم العباديّة وذكر الله تعالى.
        التعديل الأخير تم بواسطة نداء العقيدة; الساعة 01-08-2012, 05:54 PM.



        أجمل شعور يغمرني لما أقف أمام ضريحك يا سيدي

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم


          (وَاذْكُرُواْ اللّهَ)) أيها الحجاج ((فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ)) وهي أيام التشريق في منى ((فَمَن تَعَجَّلَ)) النفر الى مكة من منى ((فِي يَوْمَيْنِ)) بأن نفر يوم الثاني عشر ((فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ)) فإنه يجوز النفر بعد زوال الثاني عشر ((وَمَن تَأَخَّرَ)) في النفر فنَفَرَ في الثالث عشر ((فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ)) فإنه يجوز كل من الأمرين ((لِمَنِ اتَّقَى)) الصيد في إحرامه وإلا فإن صاد وجب عليه النفر الثاني فلا يجوز أن ينفر في الثاني عشر ((وَاتَّقُواْ اللّهَ)) فيما أمركم ونهاكم ((وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ)) الحشر هو الجمع والمعنى تُجمعون الى حكم الله وجزائه يوم القيامة.


          توضيح أكثر :

          ورد في كتاب معانى الأخبار أبى (ره) قال: حدثنا محمد بن احمد بن على بن الصلت عن عبد الله بن الصلت عن يونس بن عبد الرحمن عن المفضل بن صالح عن زيد الشحام عن أبى عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل: (واذكروا الله في ايام معدودات) قال المعلومات و المعدودات واحدة وهى ايام التشريق.

          و في تهذيب الاحكام محمد بن عيسى عن محمد بن يحيى عن حماد عن أبى عبد الله عليه السلام قال: إذا أصاب المحرم الصيد فليس له أن ينفر في النفر الاول، ومن نفر في النفر الاول فليس له أن يصيب الصيد حتى ينفر الناس، وهو قول الله: (فمن تعجل في يومين فلا اثم عليه... لمن اتقى) قال: اتقى الصيد.

          وقد ورد فيمن لايحضره ألفقيه وروى معاوية بن عمار عن أبى عبد الله عليه السلام قال: سمعته يقول في قول الله عز وجل: (فمن تعجل في يومين فلا اثم عليه ومن تأخر فلا اثم عليه لمن اتقى) فقال: يتقى الصيد حتيى ينفر أهل منى في النفر الاخير


          و
          في الكافي على بن إبراهيم عن أبيه وعلى بن محمد القاسانى جميعا عن القاسم بن محمد عن سليمان بن داود المنقرى عن سفيان بن عيينة عن أبي عبد الله (ع) قال سأل رجل أبى بعد منصرفه من الموقف فقال اترى يخيب الله هذا الخلق كله ؟ فقال أبى ماوقف بهذا الموقف أحد الاغفر الله له، مؤمنا كان او كافرا الا انهم في مغفرتهم على ثلث منازل إلى قوله و منهم من غفر الله له ماتقدم من ذنبه وقيل له احسن فيما بقى من عمرك وذالك قوله تعالى فمن تعجل في يومين فلا اثم عليه ومن تأخر فلا اثم عليه) يعنى من مات قبل أن يمضى فلا اثم عليه ومن تأخر فلا اثم عليه لمن اتقى الكبائر.

          و
          عن احمد بن محمد عن على بن الحكم عن داود بن النعمان عن أبى أيوب قال، قلت لأبي عبد الله عليه السلام، انا نريدان نتعجل السير - وكانت ليلة النفرحين سألته - فأى ساعة ننفر ؟ فقال لى، اما اليوم الثانى فلا تنفر حتى تزول الشمس وكانت ليلة النفر، واما اليوم الثالث فاذا ابيضت الشمس فانفر على بركة الله، فان الله تعالى يقول، (فمن تعجل في يومين فلا اثم عليه ومن تأخر فلا اثم عليه) فلوسكت لم يبق أحد الا تعجل ولكنه قال، (ومن تأخر فلا اثم عليه).

          و
          في تفسير العياشى عن أبى بصير أبي عبد الله عليه السلام قال: ان العبد المؤمن حين يخرج من بيته حاجا لايخطو خطوة ولاتخطوبه راحلته الاكتب الله له بها حسنة، ومحاعنه سيئة، ورفع له بها درجة، فاذا وقف بعرفات فلو كانت ذنوبه عدد الثرى رجع كما ولدته امه، يقال: له استانف العمل يقول الله: (فمن تعجل في يومين فلا اثم عليه ومن تأحر فلا اثم عليه لمن اتقى).

          و عن أبى حمزة الثمالى عن أبى جعفر عليه السلام في قوله: (فمن تعجل في يومين فلا اثم عليه) الآية قال: انتم والله هم ان رسول الله صلى الله عليه وآله قال لا يثبت على ولاية على عليه السلام الا المتقون.
          اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

          تعليق


          • #6

            بسم الله الرحمن الرحيم
            اللهم صلِّ على مُحمد وآله الطاهرين وعجل فرجهم ياكريم
            وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



            هذه الآية في الحقيقة آخر آية وردت في بيان مناسك الحجّ وإبطال السّنن الجاهليّة في المفاخرات الموهومة بالنسبة للأسلاف فتوصي المسلمين (بعد مراسم العيد) أن يذكروا الله تعالى (واذكروا الله في أيّام معدودات).

            ومع الأخذ بنظر الاعتبار أن هذا الأمر بقرينة الآيات السابقة ناضرة إلى الأيّام الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر الّتي تسمّى بلسان الروايات (أيّام التشريق)ويتّضح من اسم هذه الأيّام أنّها فترة إشراق الرّوح الإنسانية في ظل تلك المناسك العظيمة.
            وفي الآية 28 من سورة الحجّ ورد الأمر بذكر الله في (أيّام معلومات)وهنا
            [66]

            وردت عبارة في (أيّام معدودات) فالمعروف هو أنّ الأيّام المعلومات تعني العشرة الأيّام من بداية ذي الحجّة، وأما (أيّام معدودات) فالمراد بها أيّام التشريق المذكورة آنفاً، ولكنّ بعض المفسّرين أورد احتمالات اُخرى غير ذلك في شرح الآية 28 من سورة الحجّ، وسيأتي في شرح الآية 28 من سورة الحجّ(1).
            أمّا المراد من (أذكار) فقد ورد في الأحاديث الإسلاميّة أنّها تعني تلاوة التكبيرات التالية بعد خمسة عشر صلاة في هذه الأيّام (ابتداءً من صلاة الظهر من يوم العيد حتّى صلاة الصبح من اليوم الثالث العشر) وهي (الله أكبر الله أكبر لا إله إلاّ الله والله أكبر ولله الحمد، الله أكبر على ما هدانا الله أكبر على ما رزقنا من بهيمة الأنعام).
            ثمّ تشير الآية إلى هذا الحكم الشرعي (فمن تعجّل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخّر فلا إثم عليه لمن اتّقى) وهذا التعبير بالحقيقة إشارة إلى نوع من التخيير في أداء ذكر الله بين يومين أو ثلاثة أيّام.
            وجملة (لمن أتّقى)ظاهراً قيد للتعجيل في اليومين، أي لا إثم على من تعجّل واختار اليومين أو الثلاثة، وهذا التعجيل يختص بمثل هؤلاء الأشخاص.
            وجاء في روايات أهل البيت (عليهم السلام) أنّ المراد من التقوى هنا هي تجنّب الصيد، أي أنّ الأشخاص حين الإحرام يجب عليهم تجنّب الصيد أو جميع تروك الإحرام، فيمكنهم البقاء بعد عيد الأضحى يومين في منى ولأداء مناسكهم وذكر الله تعالى، أمّا من لم يتّق فيجب عليه البقاء ثلاثة أيّام هناك لأداء المراسم العباديّة وذكر الله تعالى.


            جزاك الله كل خير اخي المحترم

            سامر الزيادي

            على الأسئلة المهمة والمفيدة

            تقبل الله منا ومنك صالح الاعمال

            sigpic

            تعليق


            • #7
              السؤال الثاني :

              بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
              ﴿يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ / بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ﴾
              ( الواقعة/17-18.)

              بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
              ﴿وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَّنثُورًا﴾
              (الإنسان/19.)

              ما هي حقيقة الولدان المخلَّدين الذين ورد ذكرهم في القرآن، فهل هم من البشر أو من الملائكة، وما هو الدور الذي يُناط بهم في الجنة؟

              تعليق


              • #8
                والله خوش مسابقة وبيه الكثير من الاجر و الثواب وكذلك تنمي عملية تجميع الافكار لدى الباحث
                sigpic

                تعليق


                • #9

                  بسم الله الرحمن الرحيم

                  والصلاة والسلام على خير المرسلين محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين

                  حقيقة الوِلدان المخلَّدون



                  المسألة:

                  ما هي حقيقة الوِلدان المخلَّدون الذين ورد ذكرهم في القرآن، فهل هم من البشر أو من الملائكة، وما هو الدور الذي يُناط بهم في الجنة؟




                  الجواب:

                  ورد ذكر الولدان المخلَّدين في القرآن الكريم مرتين، في سورة الواقعة وفي سورة الإنسان.




                  أما ما ورد في سورة الواقعة فهو قوله تعالى: ﴿يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ * بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ﴾(1).



                  وأما ما ورد في سورة الإنسان فقوله تعالى: ﴿وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَّنثُورًا﴾(2).



                  ولم يتصدَ القرآن لبيان طبيعة هؤلاء الولدان، وإنما وصفهم في الآيتين بالمخلَّدين، ومعنى ذلك -ظاهراً- هو انَّهم يحتفظون بصورهم ونضارتهم وفتوتهم، فلا يطرأ عليهم هرم، ويظلَّون كذلك أبداً.



                  وشبَّهتهم الآية من سورة الإنسان باللؤلؤ المنثور، وهو تعبير عن حسن مظهرهم ونضارة صورهم وصفاء ألوانهم.



                  الدور المناط بالولدان:

                  ويُستفاد من الآية الواردة في سورة الواقعة انَّ الدور المناط بالولدان المخلَّدين في الجنة هو خدمة المؤمنين من أهل الجنة، حيث انَّ ذلك هو المُستظهَر من قوله تعالى: ﴿يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ * بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ﴾(3) فمعنى طوافِهم على المؤمنين بالأكواب والأباريق هو حملهم لها وتقديمها لهم.




                  الولدان ليسوا ملائكة:

                  كما انَّ المُستظهَر من الآيتين انَّ الولدان ليسوا من الملائكة، إذ لم يُعهد التعبير عن الملائكة بالولدان، كما انهم لو كانوا ملائكةً لكان المناسب للاعتبار هو عدم توصيفهم بالولدان، لانَّ التعبير عن الملائكة بالولدان إنْ لم يكن فيه توهين لهم فهو منافٍ للتشريف المعهود من الله تعالى لملائكته، فقد وصفهم في محكم كتابه بأنهم﴿عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ * لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ﴾(4).




                  نعم لا محذور في ان يُسخِّر الله تعالى ملائكته لخدمة المؤمنين من أهل الجنة إلا انَّ ذلك لا يقتضي استظهار إرادة الملائكة من قوله تعالى: ﴿وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ﴾.



                  لانَّ المتفاهم عرفاً من لفظ الولدان هو الغلمان أو الصبية من بني الإنسان، فلو كان المراد من لفظ الولدان هو الملائكة لكان ذلك مقتضيًا لنصبِ قرينةٍ معبِّرة عن إرادة الملائكة من لفظ الولدان، وحيث لا قرينة مقتضية لاستظهار ذلك، ولانَّ هذا اللفظ لم يُعهد -كما قلنا- استعماله في الملائكة لذلك فمن المطمئن به هو عدم إرادة الملائكة من قوله: ﴿وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ﴾، ويؤيد ذلك ما ورد في سورة الطور وهو قوله تعالى: ﴿وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَّكْنُونٌ﴾(5) فإنَّ الظاهر هو انَّ المقصودين من الآية المباركة هم عينهم الولدان المقصودون في الآيتين وحين انَّ من المستبعد جداً إرادة الملائكة من لفظ الغلمان الوارد في سورة الطور فكذلك من المستبعد إرادة الملائكة من لفظ الولدان الوارد في الآيتين من سورة الواقعة والانسان.



                  بشرية الولدان المخلدين:

                  نعم لا يُمكن التثبُّت أيضاً من بشريَّتهم وانْ كان قد ورد في بعض الروايات انَّهم من أولاد الدنيا، فقد روي عن النبي (ص) انَّه سُئل عن أطفال المشركين فقال (ص): "خدم أهل الجنة على صورة الولدان، خُلقوا لخدمة أهل الجنة"(6)، وروي عن أمير المؤمنين (ع) انه قال: "الولدان أولادُ أهل الدنيا لم يكن لهم حسنات فيُثابوا عليها ولا سيئات فيُعاقبوا عليها فأُنزلوا هذه المنزلة"(7)، وورد قريب من هذا المضمون في طرق العامة إلا انَّ جميعها روايات ضعيفة السند(8).




                  وثمة احتمال يُضاف إلى ما تُنتجه هذه الروايات من احتمال وهو انَّ الولدان المخلَّدين وان كانوا ذوي طبيعة بشرية إلا انَّ خلقهم يكون في النشأة الأخرى، شأنهم في ذلك شأن الحور العين، فهم ليسوا من أولاد الدنيا إلا انَّ طبيعة خلقهم تشبه طبيعة خلق أولاد الدنيا، والله تعالى أعلم بحقائق الأمور.




                  1- سورة الواقعة آية رقم 17-18.

                  2- سورة الإنسان آية رقم 19.

                  3- سورة الواقعة آية رقم 17-18.

                  4- سورة الأنبياء آية رقم 26-27.

                  5- سورة الطور آية رقم 24.

                  6- بحار الأنوار-العلامة المجلسي- ج5 ص291.

                  7- بحار الأنوار-العلامة المجلسي- ج5 ص291.

                  8- تفسير الثعلبي- الثعلبي- ج9 ص204، المعجم الأوسط- الطبراني- ج2 ص302، ج3 ص220، المعجم الكبير- الطبراني- ج7 ص244.



                  sigpic

                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    والحمدُ لله ربِّ العالمين وصلّى الله على الحبيب المصطفى محمد وآله الاطهار
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
                    ﴿يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ / بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ﴾( الواقعة/17-18.)

                    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
                    ﴿وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَّنثُورًا﴾(الإنسان/19.)

                    س/ما هي حقيقة الولدان المخلَّدين الذين ورد ذكرهم في القرآن، فهل هم من البشر أو من الملائكة، وما هو الدور الذي يُناط بهم في الجنة؟

                    الاجابة:
                    ورد في الميزان في تفسير سورة الانسان:
                    قوله تعالى: " ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا " أي ولدان دائمون على ما هم عليه من الطراوة والبهاء وصباحة المنظر، والمراد بحسبانهم لؤلؤا منثورا أنهم في صفاء ألوانهم وإشراق وجوههم وانعكاس أشعة بعضهم على بعض وانبثاثهم في مجالسهم كاللؤلؤ المنثور.

                    وفي تفسير سورة الواقعة:
                    قوله تعالى: " يطوف عليهم ولدان مخلدون " الولدان جمع ولد وهو الغلام، وطوافهم عليهم كناية عن خدمتهم لهم، والمخلدون من الخلود بمعنى الدوام أي باقون أبدا على هيئتهم من حداثة السن، وقيل من الخلد بفتحتين وهو القرط، والمراد أنهم مقرطون بالخلد.




                    ~~~
                    أمّا من هم هؤلاء الولدان؟

                    روي عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) انَّه سُئل عن أطفال المشركين فقال (صلى الله عليه وآله وسلم): "خدم أهل الجنة على صورة الولدان، خُلقوا لخدمة أهل الجنة" بحار الأنوار-العلامة المجلسي- ج5 ص291."
                    وروي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) انه قال: "الولدان أولادُ أهل الدنيا لم يكن لهم حسنات فيُثابوا عليها ولا سيئات فيُعاقبوا عليها فأُنزلوا هذه المنزلة"
                    بحار الأنوار-العلامة المجلسي- ج5 ص291"



                    ((فإنّهم أبناء البشر من هذه الدنيا الذين توفّوا قبل البلوغ، وصحيفة أعمالهم بيضاء لم تدنّس بعد، فقد بلغوا هذه المرتبة بلطف الله سبحانه، وخدمتهم للمقرّبين تقترن بإرتياح عظيم ورغبة عميقة ولذّة من أفضل اللذّات، لأنّهم في خدمة المقرّبين من الحضرة الإلهيّة.

                    وهم خدّام الجنّة، حيث إنّ الله سبحانه قد أعدّهم لهذه المهمّة بشكل خاصّ.

                    ويضيف القرآن أنّ هؤلاء الولدان يقدّمون لأصحاب الجنّة أقداح الخمر وكؤوس الشراب المأخوذ من أنهار الجنّة (بأكواب وأباريق وكأس من معين)(1)وشرابهم هذا ليس من النوع الذي يأخذ لباب العقل والفكر، حيث يقول تعالى: (لا يصدّعون عنها ولا ينزفون)(2).
                    )) الامثل.




                    الدور المناط بالولدان:
                    ويُستفاد من الآية الواردة في سورة الواقعة انَّ الدور المناط بالولدان المخلَّدين في الجنة هو خدمة المؤمنين من أهل الجنة، حيث انَّ ذلك هو المُستظهَر من قوله تعالى:
                    ﴿يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ * بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ﴾

                    ~~~~

                    فالولدان هم ليسوا من الملائكة لان الله تعالى وصفهم بالمخلدون اي انهم لايتحولون عن صفة الولدان ...بل هم من البشر ومهمتهم خدمة المؤمنين من اهل الجنة.
                    فالكثير من الامهات فُجعنِّ بفقد اطفالهن بعد ولادتهم مباشرة او بعد عدة اشهر من ولادتهم...بعد ان تحملن شقاء الحمل لتسعة اشهر على الاكثر...فهنيئاً لهنِّ لان الله كتب ان تكون من ذريتهنِّ خدمة لاهل الجنان ولايمسهم نيران ولاعذاب ..افضل من لو تعبت عليه وكبر ولاتعلم اي يكللها بالبر ام بالعقوق وبالتالي يتفطر قلبها حزناً
                    اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X