إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما هو تفسير هذا الحديث : « من زنا في أعراض الناس .

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما هو تفسير هذا الحديث : « من زنا في أعراض الناس .

    ...



    ا
    الحديث ناظر إلى الغالب فانّ الزاني إذا كان مصراً على الزنا يسلب منه الغيرة ، كما يصير هذه الحالة أمراً عادياً بالنسبة له ولعائلته ويرتفع قبحه الشديد في نظرهم. ولذا يقدمون على الزنا بلا رادع اخلاقي ونفساني ، فضلاً عن الرادع الإلهي. بل قد يتحقق ذلك بعنوان نوع من الإنتقام ، فالزوجة حينما ترى ان زوجها تركها وزنا بامرأة أخرى يثور غضبها وتشعر بضرورة الانتقام منه ، فتقدم على الزنا ، وقد يكون ذلك بنحو اللاشعور ، حيث إنّ حسّ الانتقام موجود في ضميرها الباطن من دون الاحساس به ، وهو يدعوها إلى التساهل في أمر الزنا والاقدام عليه بسهولة.
    وبناء على ذلك لا يشمل الحديث من زنا مرة واحدة ثم تاب وندم و عزم على عدم العودة. فان هذه التوبة والندامة تؤثر في إيجاد الرادع الإلهي والأخلاقي فيه وفي سائر أفراد العائلة. أمّا أولاده وبناته العفيفات فلا يقدمن على هذا الفعل القبيح حتى لو كان المقتضى موجوداً ، لأنهم عاشوا في بئية فاسدة إلا ان الله تعالى قد منّ عليهم بالصون والعفاف ، نتيجة التفكير في عواقب المعاصي والذنوب.
    اذ قلنا انّه ليس من الضروري أن يكون ولد الزاني زانياً ، وامّا من يقدم من أهله وأولاده على الزنا ، فيكون الإثم عليه لأنّه كان بإمكانه ترك ذلك ومقاومة النفس الأمّارة. ومقتضى البئية فلم يفعل ( كما ان الأب يكون مسؤولاً لأنه أوجد بئية فاسدة لأولاده وفي الحديث كلّكم راع وكلّكم مسؤول عن رعيّته ).
    sigpic

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد واله الطاهرين
    هناك الكثير من المعاصي تورَّث للابناء وهي حكمة الهية فالمرأة التي تشرب السجائر او تتعاطى الكحول تؤثر بجنينها والاب الذي يمارس الرذيلة العياذ بالله فيجلب الايدز لابناءه وزوجته واكل الحرام وآثاره السلبية كلها اشارات حمراء لتشدد على الانسان بالابتعاد عن بؤر الرذيلة والانحراف. وليس بالضرورة كل زان تزني عياله لكن الارض والظروف والواقع مهيء وهي نوع من العقوبه النفسية الالهية . عصمنا الله واياكم من كل سوء واخرجنا من كل سوء اخرج منه محمد واله الطاهرين
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو امنة; الساعة 01-08-2012, 01:03 AM. سبب آخر: تصحيح

    تعليق


    • #3


      أشكرك أخي الفاضل على هذا الموضوع القيّم


      فعن أبي إبراهيم (عليه السلام) قال:

      « قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :

      " تزوجوا إلى آل فلان فإنهم عفوا فعفت نساؤهم ولاتزوجوا إلى آل فلان فإنهم بغوا فبغت نساؤهم " »
      وقال
      (صلى الله عليه وآله) :

      « مكتوب في التوراة " أنا الله قاتل القاتلين ومفقر الزانين "

      أيها الناس لا تزنوا فتزني نساؤكم كما تدين تدان »



      من کتاب الكافي للشیخ الكليني (رحمه الله) - (5 / 555 )




      عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
      سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
      :


      " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

      فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

      قال (عليه السلام) :

      " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


      المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


      تعليق

      يعمل...
      X