إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اقرا ايضا الاخبار الجديده

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اقرا ايضا الاخبار الجديده

    40 مليون شخص وقعوا ضحايا برامج مزيفة لحماية الكمبيوتر





    قرصنة كمبيوتر
    يقول خبراء تامين اجهزة الكمبيوتر ان مزورين يجنون الملايين عبر اقناع مستخدمي الكمبيوتر بتنزيل برامج مزيفة للحماية من الفيروسات.

    وتقول شركة سيمانتك ان حوالى 40 مليون شخص وقعوا ضحايا لعمليات التزييف تلك في الاشهر الـ12 الاخيرة.

    وعادة ما يكون تنزيل تلك البرامج المزيفة خطرا وتمكن المجرمين من الحصول على تفاصيل بطاقات ائتمان المستخدمين.

    وحددت الشركة 250 برنامج مزيف، ويعتقد ان المجرمين يجنون 750 الف جنيه استرليني سنويا من نشرها.

    ويستخدم مروجو تلك البرامج اعلانات منبثقة على الانترنت مصممة بحيث تبدو اصلية، على سبيل المثال، باستخدام تصميم للاعلان يشبه تصميمات مايكروسوفت او غيرها من شركات البرامج الشهيرة.

    وتظهر تلك المنبثقات عادة عندمات ينتقل مستخدم الكمبيوتر من موقع الى اخر على الانترنت وتحذر من ان امن الجهاز في خطر.

    واذا ضغط المستخدم على الرسالة يتم تحويله الى موقع اخر لتنزيل البرنامج المزيف للحماية والتي يوصى بضرورتها لنظيف الكمبيوتر وذلك مقابل دفع ما قد يصل الى 60 جنيه استرليني.

    ويمكن في هذه الحالة ان يتضرر الضحية مرتين، كما قال احد العاملين في سيمانتك في مقابلة مع بي بي سي.

    وقال كون مالوم: "من الواضح انك تفقد مالك اولا، ومن ناحية اخرى اذا تعاملت مع هؤلاء عبر الانترنت فانت تقدم لهم مجانا تفاصيل بطاقتك الائتمانية او حسابك المصرفي وغيرها من البيانات الشخصية".

    واضاف: "وتلك معلومات قيمة لان هؤلاء المجرمين الاليكترونيين سيحاولون السطو على تلك الحسابات او يمررون تلك المعلومات او يبيعونها لاخرين سيحاولون استخدامها لمصلحتهم وليس لمصلحتك بالطبع".

    وجاء الكشف عن تلك الحقائق في تقرير اعد بعد تحليل سيمانتك لبيانات تم تجميعها من يوليو 2008 حتى يونيو 2009. وتقول الشركة ان 43 مليون شخص وقعوا ضحية عمليات النصب تلك في هذه الفترة.

    واصبحت برامج الكمبيوتر تلك من الشيوع الى درجة بيع توكيلات لتوزيعها.

    ويقول مالون ان بعض مزوري البرامج ذهبوا الى ما هو ابعد من بيعها "اذ يختطفون كمبيوترك من اجل فدية، فيوقفون الكمبيوتر عن العمل او يحجبون بعض معلوماتك الخاصة او الصور او بعض الوثائق ... ثم يبدأون في ابتزاز المال منك، فيطلبون منك دفع مبالغ اضافية كي يزيلوا الحظر عن كمبيوترك ليعاود العمل كما كان".

    ويصعب على الشرطة او غيرها من الهيئات التحقيق في تلك العمليات لان المبالغ في كل عملية صغيرة جدا.

    ومن ثم يقول الخبراء ان على المستخدمين حماية انفسهم باستخدام العقل وبرامج التامين والحماية الاصلية.

    وقال: "كنا نقول قم بحماية كمبيوترك .. الان علينا حماية انفسنا بضمان الا نتعرض للنصب من هؤلاء المزورين الاليكترونيين".

    واضاف: "يريد هؤلاء ان تساعدهم كي يصيبوا جهازك، ومان ان يصيبوه فلم يعد كمبيوترك اي لا سيطرة لك عليه ... ثم يبدأون في الحصول على بياناتك، سرقة بعض بياناتك او حتى بيانات مالية عنك".

    ويشرح نيت: "كان هؤلاء في البداية صبية في السادسة عشرة من العمر يدمرون الكمبوترات باستخدام الفيروسات، والان كبر هؤلاء الصبية ويبحثون عن المال وعن المعلومات
    sigpicيانفس من بعد الحسين هوني

  • #2
    مايكروسوفت تطلق 'ويندوز 7' لتصليح أخطاء 'فيستا'

    مايكروسوفت تطلق 'ويندوز 7' لتصليح أخطاء 'فيستا'




    ويندوز 7
    تطلق شركة مايكروسوفت للبرمجيات الخميس آخر نسخة من ويندوز، نظامها لتشغيل الحواسيب "ويندوز 7"، وسيحدد نجاح هذه النسخة او فشلها مصير الشركة العملاقة.

    عندما يتعلق الامر بمايكروسوفت، من المهم ان تتذكر حجمها الهائل، فـ90 بالمئة من حواسيب العالم تشتغل بنظام ويندوز، وتقول الشركة ان اكثر من مليار شخص يستخدمونه.

    كما ان نصيب النظام من مداخيل الشركة لا يستهن به، اذ شكل اكثر من نصف ارباحها في العام الماضي، والتي بلغت 58.4 مليار دولار.

    ومنذ اعوام، يتكهن الخبراء بنهاية احتكار مايكروسوفت لسوق انظمة التشغيل، قائلين ان آبل "العائدة" أو نظام لينوكس الحرستطيحان بها، ومنهم من يقول ان ثورة في كيفية استخدام الحواسيب ستكون نهاية مايكروسوفت، حيث لن تحتاج الحواسيب الى تخزين انظمة التشعيل محليا، بل تديرها من خوادم بعيدة فيما يطلق عليه "الكلاود أو السحابة".

    لكن الحقيقة ان الد اعداء مايكروسوفت نفسها، فتصرفاتها المتشددة تجاه منافسيها جلب عليها اهتمام صناع القرار في المفوضية الاوروبية ووزارة العدل الامريكية.

    واهم من ذلك انها تسرعت في اطلاق نسخة "فيستا" من ويندوز قبل ثلاث سنوات. واضطر مستخدمو ويندوز فيستا، وهو برنامج "منتفخ" صعب التحميل الى التخلي عن الكثير من برامجهم وآلاتهم (هاردوير) التي لم تتلاءم معه. كانت تلك كارثة ضربت مصداقية مايكروسوفت لدى المستهلكين والمبرمجين على حد سواء.

    مازال سلف "فيستا"، وهو ويندوزاكس بي" متألقا رغم ان عمره 8 سنوات، ولا يتعدى نصيب فيستا في السوق 18.6 بالمئة، ويقول البعض 35 بالمئة، لكنه يبقى اداء ضعيفا رغم ذلك.

    كل هذا يجعل من اطلاق ويندوز 7 فرصة مايكروسوفت الوحيدة لاستعادة سمعتها، ويقول كل موظف بارز في مايكروسوفت تناقشه في الامر: "لقد تعلمنا الكثير من فيستا."

    ويبدو الامر كذلك، فمايكروسوفت تطلق ويندوز 7 في موعده، بينما تأخرت فيستا سنتين، كما تفادت الشركة الوقوع في خطأ فادح ارتكبته مع فيستا، وهو اطلاق النظام قبل استعداد شركائها المهمين لتبنيه.


    وشكرا
    sigpicيانفس من بعد الحسين هوني

    تعليق


    • #3
      بسمه تعالى

      ألف شكر على الاخبار القيّمة

      دمتم بحفظ الله

      و بانتظارجديديكم
      والسلام

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X