إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

: ضربُ الزوجة خيارٌ شرعيٌّ أخير :

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • : ضربُ الزوجة خيارٌ شرعيٌّ أخير :

    : ضربُ الزوجة خيارٌ شرعيٌّ أخير :
    =====================
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين

    قال الله تعالى:
    {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً }النساء34

    إنَّ المُلاحظ في منظومة الحقوق الزوجيَّة في القرآن الكريم
    هو دقة التشريع ووضوح صورة التعاطي معه
    عملياً.
    فإذا كان اللهُ تعالى قد شرّعَ وأباحَ ضرب الزوجة
    فهو عزّ وجل قد جعله خياراً أخيرا تراتبياً في تمرحله السلوكي
    يأتي بعد العجز عن نصح الزوجة الناشز والخارجة عن طاعة زوجها وهجرانها في الفراش وعدم القدرة على إصلاحها.

    وليس خيار الضرب هو خياراً مُطلقاً مفتوحا
    يُمارسه الزوج في كل خلاف مع زوجته
    لا بل هو مُحدد شرعاً في صورة إمتناع الزوجة من تمكين زوجها من نفسها :

    ((وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ))

    وقد إشترط الله تعالى على الزوج عدم الإضرار بزوجته في حال ضربها
    لذا قال تعالى:
    في ذيل الآية:
    ((فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً))
    أي:
    لاتطلبوا طريقاً إلى ضربهن ظلما
    بحيث تضرّوا بهنَّ .

    وروي عن أبي جعفر الإمام الباقر: عليه السلام:
    : الضرب بالسواك :
    : زبدة البيان : المحقق الأردبيلي:ص 537.

    وفي رواية يكون ضرب الزوجة الناشز بمنديل ملفوف :
    إشارة إلى التخفيف وعدم التشديد في الضرب .

    ومسألة التخفيف والرقة في الضرب قد تعرّضَ لها القرآن الكريم في قصة النبي أيوب:عليه السلام:

    قال الله تعالى:
    {وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ }ص44

    بمعنى:
    وقلنا له يا أيوب: خُذ بيدك حُزمة شماريخ من حشيش
    أو قضبان
    فاضرب بها زوجك إبرارًا بيمينك
    فلا تحنث إذ أقسم النبي أيوب
    :عليه السلام:

    ليضربنَّ زوجته مائة جلدة إذا شفاه الله
    لـمَّا غضب عليها من أمر يسير أثناء مرضه
    وكانت امرأة صالحة، فرحمها الله ورحمه بهذا التشريع
    إنا وجدنا أيوب صابرًا على البلاء، نِعم العبد هو
    إنه رجَّاع إلى طاعة الله.


    إذاً لا يحق للزوج إدماء جلد الزوجة اوضربها على وجها أو رأسها .

    وقد ذكر الفقهاء حد وصورة الضرب للزوجة :
    فقالوا:
    : والضرب ما يُرجى به عودها إلى طاعته:الزوج:
    ولا يكون مُبرحا ولا مُدميا ، ويتقي الوجه والمواضع المُخَوِّفَة ، ولا يوالي الضرب على موضع واحد
    ولو حصل بالضرب تلف ضمن :
    :تحرير الأحكام: العلامة الحلي :ج3:ص597.

    وألفتُ النظرَ هنا إلى أنَّ مشروعية وجواز ضرب المرأة هو خيار شرعي إستثنائي إضطراري أخير.
    لذا لا يجوز شرعا إستغلال ذلك في ممارسة العنف ضد الزوجة أو ضربها من دون مُبررٍ شرعي كالنشوز مثلا.

    فضرب الزوجة إنما يكون في حالٍ لو فقد الزوج الهيمنة التدبيرية لزوجته
    وتمردتْ هي بصورة لا تُطاق شرعا وعرفا وتخرج عن حد كونها زوجة مُطيعة لزوجها .



    والسلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته

    مرتضى علي الحلي : النجف الأشرف :

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    انّ من يمارس عملية ضرب الزوجة في كل صغيرة وكبيرة هو جاهل بأمور الشرع في هذه الجهة أو انّه لا يلتفت الى شرع الله في ذلك فهو عاص ومأثوم على فعله على كلتا الحالتين..
    والشرع عندما جوّز له الضرب في مورد خاص كان على نحو الاهانة لها وليس بقصد الادماء والتقرّح فان وصل الى هذا الحد خرج عما حدّده الله تعالى له لذلك وجب عليه الضمان هنا..


    الأخ القدير مرتضى علي..
    بارك الله تعالى بك وبكل ما تكتبه وتنشره من علوم مفيدة للقارئ وهادفة في الوقت ذاته...

    تعليق


    • #3
      إن ما كتبته يضع حداً لكل شخص يشرع لنفسه ضرب زوجته تحت عنوان الرجال قوامون على النساء فهؤلاء لم يطبقوا النهج الشرعي ولم يلتفتوا الى جوازالضرب وما تفصيلاته وحدوده كما وان هناك كثير منهم يضربون زوجاتهم بدون أي مبرر مشهود بل لأتفه الاشياء ...

      فكل الشكر والعرفان لشخصك الكريم
      وما يجود به قلمك وأهدافك السامية لخدمة الدين
      رعاك الله وسدد في طريق الخير والنور خطاك


      تعليق


      • #4
        الأخ الفاضل : المفيد :
        و
        الأخت الكريمة :هدى الكرعاوي:

        تقديري لمروركما الكريم ووفقكما اللهُ تعالى لكل خير وصلاح وشكرا لكما

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X