إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جبل القاره بالأحساء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جبل القاره بالأحساء





    بسم الله الرحمن الرحيم


    معلومات عن جبل القاره....

    يقع جبل القارة بنفس القرية التي حملت اسمه القارة، والقارة في اللغة هي "الجبيل الصغير المنقطع عن الجبال"، ويبعد عن مدينة الهفوف العاصمة الإدارية للمنطقة بحوالي 12 كلم من الجهة الشرقية، ويقع جبل القارة وسط واحة الأحساء الخضراء إذ يمكن للمرء من فوق سطحه الشامخ الذي يرتفع إلى نحو 210 مترا عن سطح البحر مشاهدة البساط الأخضر الخلاب من جميع الجهات على مد البصر، كما يبلغ طوله نحو 2 كيلو متر، وتبلغ مساحة قاعدته نحو 1400 هكتار، ويتكون الجبل من صخور رسوبية نحتتها رياح الطبيعة بمعول غير طبيعي وعناية فائقة وعوامل التعرية بأشكال متنوعة مثيرة مما أضافت على الموقع الفريد من الخارج المزيد من المتعة والجاذبية.

    ويجد الزائر المتجه إلى الجبل عبر الصعود إليه بواسطة الأقدام حالة من الرهبة والعظمة وكلما اقترب الزائر أكثر من صخوره الصماء التي تحكي قرون من الزمن على وجودها ازداد انقباضا وتلهفا للتعرف على المزيد من الغموض،...وقمة الإثارة لحظة الوقوف عند عظمة الكهوف والتجويفات الصخرية الطبيعية الفريدة التي تثير الفضول وحب المغامرة باكتشاف معالمه الساحرة وفك أسراره، ويزيد من إثارة الكهوف والتجويفات الصخرية مخالفة أجواء الطقس فيها لما في الخارج فهي باردة بالصيف ودافئة بالشتاء!

    بارد بالصيف

    ولتميزه بأنه بارد في الصيف دافئ بالشتاء فان أهالي القرى المجاورة له يقصدونه خاصة في السنين التي سبقت ظهور الكهرباء ووجود أجهزة التكييف والتدفئة فهو الملجأ الطبيعي للهروب من الحر الشديد والبرد القارص، ولازال لغاية اليوم مقصدا لمن يبحث عن الأجواء الطبيعية الباردة في فصل الصيف وبالخصوص في نهار شهر رمضان المبارك أو الدافئة في فصل الشتاء.

    مغارات خلابة

    ويحتوي الجبل على العديد من الكهوف والمغارات، التي لا يعرفها إلا أهالي القارة، والقرى المجاورة له الذين عاشوا تحت ظله وبجانب هيبته وشموخه.
    يقول جعفر عمران (صحفي وإعلامي من القارة) إن جبل القارة يعتبر أعجوبة ثامنة في العالم وهو الأحب والأعز بينها لأهالي الأحساء الذين يفتخرون به، لقد عشنا بجانبه وفيه طفولتنا بالعب والمرح والتسلق، كنا نستفيد من طينه الأحمر لبناء البيوت، وصنع الفخار، و نقضي أيام الحر والرطوبة بين جوانبه الآمنة في داخل المغارات العديدة، وكان أهالي القارة والقرى المجاورة ينامون في هذه المغارات، و يذكر عمران أشهر أسماء المغارات قائلا: من أهم مغارات الجبل غار الناقة، وهو الأكبر حيث يتسع لـ 500 شخص، وهو الأبرد في الجبل، ولهذا يسمى بـ "الثلاجة"، لشدة برودته، ولا يستقر من يدخل فيه بدون ملابس شتوية لشدة البرودة العالية، ويحتاج النائم فيه إلى بطانيات. و يشير عمران ان الداخل للغار يحتاج الداخل إلى الانحناء أو المشي على ركبتيه.

    صور منوعه من تجميعي للجبل... وكيف البيوت بنيت على صخور الجبل







































    تحياتي لكم ..
    التعديل الأخير تم بواسطة فاطمة يوسف; الساعة 08-11-2012, 08:25 PM.
    آنِي آرَيدُ آمَنْا َيَا آبَنْ فَاطِمَةَ ... مُسْتمَسِگـاً بِيَدَي مَنْ طارَقِِ آلزَِمَنِ ِ

  • #2
    اختي فاطمة اهنئك وانت حقا دليل سياحي مهم وخاصة باضافتك لهذه الصور الرائعة

    تعليق


    • #3
      آختي سلمت يمنآكـ على مآحملتهـ لنآ

      موضوع عآلي بذوقهـ ,, رفيع بشآنهـ

      مشكوره على الصور

      تعليق


      • #4
        جميل ورائع جداً








        ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
        فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

        فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
        وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
        كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

        تعليق


        • #5
          أخي وزميلي الرضا المشرف المحترم شكرا لكم لتكرمكم برفع هذا الموضوع الذي يحتوي على الصور الرائعة بالموفقية والنجاح .

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X