إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ولا تزر وازرة وزر اخرى

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ولا تزر وازرة وزر اخرى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين
    ان هناك آيات قرآنية متعددة تشير بوضوح الى ان كل انسان سوف يكون مسؤول عن عمله يوم القيامة ولا يمكنه ان يلقي اللوم على من سيره واضله في سيره الى الله تعالى وان كان الذي اضل الناس سيكون له اثمان الاول لانه سار بضلال والاثم الثاني لانه سيّر بضلال ولكن الذي ضل بضلال هذا المضل هو ايضا مسؤول بصورة مستقلة لما عمله من اضلال من أضله وخلاصة الامر لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى والكل يعلم عادة بان كل رواية لا يؤخذ بها ان خالفت الايات القرانية الكريمة فكيف بمقال ان كان لا اساس له

    مستدرك‏الوسائل 17 304 9- باب وجوب الجمع بين الأحاديث...
    وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَا مُحَمَّدُ مَا جَاءَكَ فِي رِوَايَةٍ مِنْ بَرٍّ أَوْ فَاجِرٍ يُوَافِقُ الْقُرْآنَ فَخُذْ بِهِ وَ مَا جَاءَكَ فِي رِوَايَةٍ مِنْ بَرٍّ أَوْ فَاجِرٍ يُخَالِفُ الْقُرْآنَ فَلَا تَأْخُذْ بِهِ

    بحارالأنوار 2 242 باب 29- علل اختلاف الأخبار و كيفية
    عن ?تاب المحاسن‏: أَبُو أَيُّوبَ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنِ الْهِشَامَيْنِ جَمِيعاً وَ غَيْرِهِمَا قَالَ خَطَبَ النَّبِيُّ صلى الله عليه واله بِمِنًى فَقَالَ أَيُّهَا النَّاسُ مَا جَاءَكُمْ عَنِّي فَوَافَقَ كِتَابَ اللَّهِ فَأَنَا قُلْتُهُ وَ مَا جَاءَكُمْ يُخَالِفُ الْقُرْآنَ فَلَمْ أَقُلْهُ

    وسابدء بالايات الكريمة ثم انقل لكم تفسير المفسرین وقد اجمعوا على ما ذكرته لكم ولا توجد ا اية او رواية تقول ان هناك انسان يمكن ان يجيب عن معصية الاخرين ويدافع عنهم لانه اضلهم وليس هناك اي انسان يمكنه ان يخلص نفسه لانه سار بارشاد من ارشده :

    **قُلْ أَ غَيْرَ اللَّهِ أَبْغي‏ رَبًّا وَ هُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْ‏ءٍ وَ لا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْها وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ ثُمَّ إِلى‏ رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ فيهِ تَخْتَلِفُونَ (164)(الانعام)

    **مَنِ اهْتَدى‏ فَإِنَّما يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما يَضِلُّ عَلَيْها وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ وَ ما كُنَّا مُعَذِّبينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً (15)(الاسراء)

    **وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ وَ إِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلى‏ حِمْلِها لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْ‏ءٌ وَ لَوْ كانَ ذا قُرْبى‏ إِنَّما تُنْذِرُ الَّذينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ مَنْ تَزَكَّى فَإِنَّما يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَ إِلَى اللَّهِ الْمَصيرُ (18)(فاطر)

    **إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَ لا يَرْضى‏ لِعِبادِهِ الْكُفْرَ وَ إِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ ثُمَّ إِلى‏ رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَليمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (7)(الزمر)

    **وَ قالَ الَّذينَ كَفَرُوا لِلَّذينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبيلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطاياكُمْ وَ ما هُمْ بِحامِلينَ مِنْ خَطاياهُمْ مِنْ شَيْ‏ءٍ إِنَّهُمْ لَكاذِبُونَ (12)
    وَ لَيَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالاً مَعَ أَثْقالِهِمْ وَ لَيُسْئَلُنَّ يَوْمَ الْقِيامَةِ عَمَّا كانُوا يَفْتَرُونَ (13) (العنكبوت)
    يتبع

  • #2
    اما الآیة الاولى
    في سورة الانعام فارجو تلاوتها بتدبر وتلاوة ما سانقله لكم عن اشهر المفسرين المعروفين من علماء الشيعة ومنها سنعرف بطلان قول من قال
    " ذبها براس عالم واطلع منها سالم "

    فانها مقولة ما انزل الله بها من سلطان ولو انها كانت رواية لعارضت القران الكريم فكيف وهي مقالة يرددها البعض وليس لها اساس ولا هي رواية ولا يعرف لها اصل او نسب كونوا معي والاية المباركة الاولى من سورة الانعام المباركة :

    **قُلْ أَ غَيْرَ اللَّهِ أَبْغي‏ رَبًّا وَ هُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْ‏ءٍ وَ لا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْها وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ ثُمَّ إِلى‏ رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ فيهِ تَخْتَلِفُونَ (164)(الانعام)

    مجمع البيان في تفسير القرآن، ج‏4، ص: 606
    «وَ لا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْها» أي لا تكسب كل نفس جزاء كل عمل من طاعة أو معصية إلا عليها فعليها عقاب معصيتها و لها ثواب طاعتها و وجه اتصاله بما قبله أنه لا ينفعني في ابتغاء رب غيره ما أنتم عليه من ذلك لأنه ليس بعذر لي في اكتساب الإثم اكتساب غيري له «وَ» لأنه «لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏» أي لا يحمل أحد ذنب غيره و معناه و لا يجازى أحد بذنب غيره‏

    تفسير كنز الدقائق و بحر الغرائب، ج‏4، ص: 503
    وَ لا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ: جزاء عمل من طاعة أو معصية.
    إِلَّا عَلَيْها: فعليها عقاب معصيتها و لها ثواب طاعتها.
    وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏: لا تحمل نفس آثمة إثم نفس أخرى. جواب عن قولهم: اتَّبِعُوا سَبِيلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطاياكُمْ.

    الميزان في تفسير القرآن، ج‏7، ص: 396
    قوله: «وَ لا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْها» إلى آخر الآية، أي أن كل نفس لا تعمل عملا و لا تكسب شيئا إلا حمل عليها و لا تزر وازرة وزر أخرى حتى يحمل ما اكتسبته نفس على غيرها ثم المرجع إلى الله و إليه الجزاء بالكشف عن حقائق أعمال العباد، و إذا كان لا محيص عن الجزاء و هو المالك ليوم الدين فهو الذي تتعين عبادته لا غيره ممن لا يملك شيئا.
    و الحجة من طريق النشأة الدنيا ما في قوله: «وَ هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلائِفَ» إلخ، و محصله أن هذا النظام العجيب الذي يحكم في معاشكم في الحياة الدنيا و هو مبني على خلافتكم في الأرض و اختلاف شئونكم بالكبر و الصغر و القوة و الضعف و الذكورية و الأنوثية و الغنى و الفقر و الرئاسة و المرئوسية و العلم و الجهل و غيرها و إن كان نظاما اعتباريا لكنه ناش من عمل التكوين منته إليه فالله سبحانه هو ناظمه، و إنما فعل ذلك لامتحانكم و ابتلائكم فهو الرب الذي يدبر أمر سعادتكم، و يوصل من أطاعه إلى سعادته المقدرة له و يذر الظالمين فيها جثيا، فهو الذي يحق عبادته.
    و قد تبين بما مر أن مجموع الجملتين: «وَ لا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْها وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏» سيق لإفادة معنى واحد و هو أن ما كسبته نفس يلزمها و لا يتعداها، و هو مفاد قوله: «كُلُّ نَفْسٍ بِما كَسَبَتْ رَهِينَةٌ»: (المدثر: 38).
    وَ لا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ‏ جزاء عمل من طاعة أو معصية إِلَّا عَلَيْها فعليها عقاب معصيتها و لها ثواب طاعتها وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ لا تحمل نفس اثم نفس أخرى جواب عن قولهم اتَّبِعُوا سَبِيلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطاياكُمْ.

    الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏4، ص: 542
    ثمّ إنّه يردّ على جماعة من المشركين المتحجرين ممن قالوا لرسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: اتّبعنا و علينا وزرك إن كان خطأ، قائلا: وَ لا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْها، وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ فلا يعمل أحد إلّا لنفسه، و لا يحمل أحد وزر أحد.
    واما الاية الثانية من السورة المباركة الاسراء
    التعديل الأخير تم بواسطة سيد جلال الحسيني; الساعة 14-01-2013, 03:16 AM.

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



      في البداية أحب أن أهنأكم سيدنا المبجل بسلامة الوصول، ونسأله تعالى قبول أعمالكم وطاعاتكم بأحسن قبول فتنالون شفاعة جدّكم الحسين عليه السلام وترزقون الجنة بجنبه..

      سيدنا العزيز انّ ما تفضّلتم به لا يمكن أن يشكّ فيه أحد فلا غبار عليه أبدا، لأنّ الوزر لا يتحمله غير صاحبه وهو المسؤول الأول عن عمله، حتى انّ ابليس وهو ألعن خلق الله يتبرأ ممن تبعه فقال تعالى ((وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ))إبراهيم: 22..

      والمقولة القائلة ((ذبها براس عالم واطلع منها سالم)) لا يمكن لأحد أن يدّعي بأنها رواية أو حديث، بل انّها مجرد مثل دارج على ألسنة الناس..
      وهؤلاء الناس يعلمون تمام العلم بما تفضّلتم به بعدم حمل الأوزار من غيرهم، ولكنهم بهذه المقولة يريدون بها شيئاً آخر، وهو انّ الفتوى التي يطلقها المجتهد الأعلم هو أعلم بما نطق بها ولم تأت من فراغ بل من بحث وتمحيص عن الدليل الذي يساعده على اطلاق تلك الفتوى، فهنا العوام كأنّهم يقولون بأن تلك الفتوى يتحملها العالم وبما انّنا مقلّدون له حسب الحجة والدليل فلا يبقى علينا اثم (طبعا هذا فيما إذا كان العالم ورعا متقيا لا يخالف القرآن والسنّة)..

      فهم بناء على ذلك يطلقون هذه المقولة ولا أعتقد بانهم يقصدون ما ذهبتم اليه من تحمل الوزر (ولو سألت أغلب الناس عنها لما تعدوا ما قلت)..



      أرجو قبول عذري لجرأتي على سماحتكم بهذه المداخلة، ولكن قلبكم الحنون المحمّل بحب محمد وآل محمد هو الذي جرّأني على ذلك..

      خادمكم// المفيد




      تعليق


      • #4
        الاخ العزيز والشيخ المبجل
        دام الله خلقك الكريم وجمال تعبيركم الانيق
        ان الكثير الذي يردد هذه العبارة يريد ان يلقي اللوم على العلماء حفظهم الله تعالى وانني ببيان الايات انما اريد بيان الحقائق لهؤلاء الناس لا للمثقفين بالحقائق والواعين للصواب لكي يعلم ان هذه العبارة هي قاعدة شعبية لا اصل لها
        ثم لا يخفى على سماحتكم ما يعيشه العراق من ظهور اناس يدعون العلم ويتسمون بالمراجع وهم لهدم الدين قد شمروا السواعد لذلك فعلينا ان نثقف الناس ليعرفوا انهم مسؤولون عن اتباع الظالمين ولايكونوا اعوان لهم كما سابدء بعنوان وبحث جديد باسم من هم اعوان الظلمة ؟
        اشكر توجهاتكم واهتمامكم
        خادمكم جلال
        التعديل الأخير تم بواسطة سيد جلال الحسيني; الساعة 14-01-2013, 11:15 AM.

        تعليق


        • #5
          واما الاية الثانية من السورة المباركة الاسراء
          لاحظ في هذه الايات المباركة من سورة الاسراء كيف ان الانسان هو المسؤول عن كل عمل عمله صغيرة او كبيرة وقد علق كتاب اعماله في عنقه وهو بنفسه يقرء ما عمله بنفسه وهل هناك دليل اوضح من هذه الايات ؛ ثم ساكتب لكم تفسير الايات من المفسرين وهم علماء الشيعة المعروفين واولها تفسير الامثل وهو لسماحة الشيخ مكارم شيرازي دام ظله

          وَ كُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ في‏ عُنُقِهِ وَ نُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ كِتاباً يَلْقاهُ مَنْشُوراً (13)اقْرَأْ كِتابَكَ كَفى‏ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسيباً (14)
          مَنِ اهْتَدى‏ فَإِنَّما يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما يَضِلُّ عَلَيْها وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ وَ ما كُنَّا مُعَذِّبينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً (15)(الاسراء)

          الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏8، ص: 421
          الآيات [سورة الإسراء (17): الآيات 13 الى 15]
          وَ كُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَ نُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ كِتاباً يَلْقاهُ مَنْشُوراً (13) اقْرَأْ كِتابَكَ كَفى‏ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً (14) مَنِ اهْتَدى‏ فَإِنَّما يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما يَضِلُّ عَلَيْها وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ وَ ما كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً (15)
          التّفسير
          أربعة أصول إسلامية مهمّة:
          لقد تحدّثت الآيات القرآنية السابقة عن القضايا التي تتصل بالمعاد و الحساب، لذلك فإنّ الآيات التي نبحثها الآن تتحدّث عن قضية «حساب الأعمال» التي يتعرض لها البشر، و كيفية و مراحل إنجاز ذلك في يوم المعاد و القيامة حيث يقول تعالى: وَ كُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ فِي عُنُقِهِ.
          «الطائر» يعني الطير.
          و لكن الكلمة هنا تشير إلى معنى آخر كان سائدا و معروفا بين العرب، إذ كانوا يتفألون بواسطة الطير، و كانوا يعتمدون في ذلك على طبيعة الحركة التي يقوم بها الطير. فمثلا إذا تحرّك الطير من الجهة اليمنى، فهم يعتبرون ذلك فألا حسنا و جميلا. أمّا إذا تحرّك الطير من اليسرى فإنّ ذلك في عرفهم و عاداتهم علامة الفأل السي‏ء، أو ما يعرف بلغتهم بالتطيّر، من هنا فإنّ هذه الكلمة غالبا ما كانت تعني الفأل السي‏ء في حين أنّ كلمة التفؤل (عكس التطيّر) كانت تشير إلى الفأل الجميل الحسن.
          و في الآيات القرآنية ورد مرارا أنّ «التطيّر» هو بمعنى الفأل السي‏ء حيث يقول تعالى في الآية (131) من سورة الأعراف: وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسى‏ وَ مَنْ مَعَهُ و في الآية (47) من سورة النمل نقرأ أيضا: قالُوا اطَّيَّرْنا بِكَ وَ بِمَنْ مَعَكَ و الآية تحكي خطاب المشركين من قوم صالح عليه السّلام لنبيّهم.
          بالطبع عند ما نقرأ الأحاديث و الرّوايات الإسلامية نراها تنهى عن «التطيّر» و تجعل «التوكل على اللّه» طريقا و أسلوبا لمواجهة هذه العادة.
          و في كلّ الأحوال فإنّ كلمة «طائر» في الآية التي نبحثها، تشير إلى هذا المعنى بالذات، أو أنّها على الأقل تشير إلى مسألة «الحظ و حسن الطالع» التي تقترب في أفق واحد مع قضية التفؤل الحسن و السي‏ء، إنّ القرآن- في الحقيقة- يبيّن أنّ التفؤل الحسن و السي‏ء أو الحظ النحس و الجميل، إنّما هي أعمالكم لا غير، و التي ترجع عهدتها إليكم و تتحملون على عاتقكم مسئولياتها.
          إنّ تعبير الآية الكريمة، بكلمتي «ألزمناه» و «في عنقه» تدلان بشكل قاطع على أنّ أعمال الإنسان و النتائج الحاصلة عن هذه الأعمال لا تنفصل عنه في الدنيا و لا في الآخرة، و هو بالتالي، و في كل الأحوال عليه أن يكون مسئولا عنها، إذ أنّ الملاك هو العمل دون غيره.
          يقول القرآن بعد ذلك: وَ نُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ كِتاباً يَلْقاهُ مَنْشُوراً. و من الواضح أنّ المقصود من «الكتاب» في الآية الكريمة هي صحيفة الأعمال لا غير.
          و هي نفس الصحيفة الموجودة في هذه الدنيا و التي تثبّت فيها الأعمال، و لكنّها هنا (في الدنيا) مخفية عنّا و مكتومة، بينما في الآخرة مكشوفة و معروفة.
          إنّ التعبير القرآني في كلمتي «نخرج» و «منشورا» يشير إلى هذا المعنى، إذ نخرج و ننشر ما كان مخفيا و مكتوما.
          و بالنسبة الصحيفة الأعمال و حقيقتها و ما يتعلق بها، فسيأتي البحث عنها في نهاية هذه الآيات.
          في هذه اللحظة يقال للإنسان: اقْرَأْ كِتابَكَ، كَفى‏ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً يعني أنّ المسألة- مسألة المصير- بدرجة من الوضوح و العلنية و الانكشاف، بحيث أن كل من يرى صحيفة الأعمال هذه سيحكم فيها على الفور- مهما كان مجرما- لماذا؟ لأنّ صحيفة الأعمال هذه- كما سيأتي- هي مجموعة من آثار الأعمال أو هي نفس الأعمال، و بالتالي فلا مجال لانكارها فإذا سمعت- أنا- صوتي من شريط مسجّل، أو رأيت صورتي و هي تضبط قيامي ببعض الأعمال الحسنة أو السيئة، فهل أستطيع أن أنكر ذلك؟ كذلك صحيفة الأعمال في يوم القيامة، بل هي أكثر حيوتة و دقة من الصورة و الصوت! الآية التي بعدها تّوضح أربعة أحكام أساسية فيما يخص مسألة الحساب
          و الجزاء على الأعمال، و هذه الأحكام هي:
          1- أوّلا تقرّر أنّ مَنِ اهْتَدى‏ فَإِنَّما يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ حيث تعود النتيجة عليه.
          2- ثمّ تقرّر أيضا أنّ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما يَضِلُّ عَلَيْها.
          و قرأنا نظير هذين الحكمين في الآية السابعة من هذه السورة في قوله تعالى:
          إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَها.
          3- ثمّ تنتقل الآية لتقول: وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏.
          «الوزر» بمعنى الحمل الثقيل. و أيضا تأتي بمعنى المسؤولية، لأنّ المسؤولية- أيضا- حمل معنوي ثقيل على عاتق الإنسان، فإذا قيل للوزير وزيرا، فإنّما هو لتحمله المسؤولية الثقيلة على عاتقه من قبل الناس أو الأمير و الحاكم.
          طبعا هذا القانون الكلّي الذي تقرّره آية وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ لا يتنافى مع ما جاء في الآية (25) من سورة النحل التي تقول: لِيَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ كامِلَةً يَوْمَ الْقِيامَةِ وَ مِنْ أَوْزارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا ساءَ ما يَزِرُونَ لأنّ هؤلاء بسبب تضليلهم للآخرين يكونون فاعلين للذنب أيضا، أو يعتبرون بحكم الفاعلين له، و لذلك فهم في واقع الأمر يتحملون أوزارهم و ذنوبهم، و بتعبير آخر:
          فإنّ «السبب» هنا هو في حكم «الفاعل» أو «المباشر».
          كذلك مرّت علينا روايات متعدّدة حول مسألة السنّة السيئة و السنّة الحسنة، و التي كان مؤدّاها يعني أنّ من سنّ سنة سيئة أو حسنة فإنّه سيكون له أجر من نصيب العاملين بها، و هو شريكهم في جزائها و عواقبها، و هذا الأمر هو الآخر لا يتنافى مع قاعدة وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ لأنّ المؤسس للسنّة، يعتبر في الحقيقة أحد اجزاء العلة التامّة للعمل، و هو بالتالي شريك في العمل و الجزاء

          تعليق


          • #6
            والان انقل لكم نص تفسير الميزان للعلامة الطباطبائي رحمة الله عليه لكي نتيقن بان كل انسان هو مسؤول عن عمله ولا يمكنه ان يلقي المسؤولية على اي انسان اخر :

            الميزان في تفسير القرآن، ج‏13، ص: 54

            قوله تعالى: «وَ كُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ فِي عُنُقِهِ» قال في المجمع،: الطائر هنا عمل الإنسان شبه بالطائر
            و قال في المفردات،: تطير فلان و أطير أصله التفاؤل بالطير ثم يستعمل في كل ما يتفاءل به و يتشاءم «قالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنا بِكُمْ» و لذلك قيل: لا طير إلا طيرك و قال:
            «إِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا» أي يتشاءموا به «أَلا إِنَّما طائِرُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ» أي شؤمهم ما قد أعد الله لهم بسوء أعمالهم و على ذلك قوله: «قالُوا اطَّيَّرْنا بِكَ وَ بِمَنْ مَعَكَ» «قالَ طائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ» «قالُوا طائِرُكُمْ مَعَكُمْ» «وَ كُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ فِي عُنُقِهِ» أي عمله الذي طار عنه من خير و شر و يقال: تطايروا إذا أسرعوا و يقال إذا تفرقوا. انتهى.
            و بالجملة سياق ما قبل الآية و ما بعدها و خاصة قوله: «مَنِ اهْتَدى‏ فَإِنَّما يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ» إلخ، يعطي أن المراد بالطائر ما يستدل به على الميمنة و المشأمة و يكشف عن حسن العاقبة و سوءها فلكل إنسان شي‏ء يرتبط بعاقبة حاله يعلم به كيفيتها من خير أو شر.
            و إلزام الطائر جعله لازما له لا يفارقه، و إنما جعل الإلزام في العنق لأنه العضو الذي لا يمكن أن يفارقه الإنسان أو يفارق هو الإنسان بخلاف الأطراف كاليد و الرجل، و هو العضو الذي يوصل الرأس بالصدر فيشاهد ما يعلق عليه من قلادة أو طوق أو غل أول ما يواجه الإنسان.
            فالمراد بقوله: «وَ كُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ فِي عُنُقِهِ» أن الذي يستعقب لكل إنسان سعادته أو شقاءه هو معه لا يفارقه بقضاء من الله سبحانه فهو الذي ألزمه إياه، و هذا هو العمل الذي يعمله الإنسان لقوله تعالى: «وَ أَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعى‏ وَ أَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرى‏ ثُمَّ يُجْزاهُ الْجَزاءَ الْأَوْفى‏»: النجم: 41.
            فالطائر الذي ألزمه الله الإنسان في عنقه هو عمله، و معنى إلزامه إياه أن الله قضى أن يقوم كل عمل بعامله و يعود إليه خيره و شره و نفعه و ضره من غير أن يفارقه إلى غيره، و قد استفيد من قوله تعالى: «وَ إِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ ... إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَ عُيُونٍ» الآيات: الحجر: 45 أن من القضاء المحتوم أن حسن العاقبة للإيمان و التقوى و سوء العاقبة للكفر و المعصية
            و لازم ذلك أن يكون مع كل إنسان من عمله ما يعين له حاله في عاقبة أمره معية لازمة لا يتركه و تعيينا قطعيا لا يخطئ و لا يغلط لما قضي به أن كل عمل فهو لصاحبه ليس له إلا هو و أن مصير الطاعة إلى الجنة و مصير المعصية إلى النار.
            و بما تقدم يظهر أن الآية إنما تثبت لزوم السعادة و الشقاء للإنسان من جهة أعماله الحسنة و السيئة المكتسبة من طريق الاختيار من دون أن يبطل تأثير العمل في السعادة و الشقاء بإثبات قضاء أزلي يحتم للإنسان سعادة أو شقاء سواء عمل أم لم يعمل و سواء أطاع أم عصى كما توهمه بعضهم.
            قوله تعالى: «وَ نُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ كِتاباً يَلْقاهُ مَنْشُوراً» يوضح حال هذا الكتاب قوله بعده: «اقْرَأْ كِتابَكَ كَفى‏ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً» حيث يدل أولا على أن الكتاب الذي يخرج له هو كتابه نفسه لا يتعلق بغيره،
            و ثانيا أن الكتاب متضمن لحقائق أعماله التي عملها في الدنيا من غير أن يفقد منها شيئا كما في قوله: «يَقُولُونَ يا وَيْلَتَنا ما لِهذَا الْكِتابِ لا يُغادِرُ صَغِيرَةً وَ لا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصاها»: الكهف: 49،
            و ثالثا أن الأعمال التي أحصاها بادية فيها بحقائقها من سعادة أو شقاء ظاهرة بنتائجها من خير أو شر ظهورا لا يستتر بستر و لا يقطع بعذر، قال تعالى: «لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هذا فَكَشَفْنا عَنْكَ غِطاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ»: ق: 22.
            و يظهر من قوله تعالى: «يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً وَ ما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ»: آل عمران: 30 أن الكتاب يتضمن نفس الأعمال بحقائقها دون الرسوم المخطوطة على حد الكتب المعمولة فيما بيننا في الدنيا فهو نفس الأعمال يطلع الله الإنسان عليها عيانا، و لا حجة كالعيان.
            و بذلك يظهر أن المراد بالطائر و الكتاب في الآية أمر واحد و هو العمل الذي يعمله الإنسان
            و بالجملة في قوله: «وَ نُخْرِجُ لَهُ» إشارة إلى أن كتاب الأعمال بحقائقها مستور عن إدراك الإنسان محجوب وراء حجاب الغفلة و إنما يخرجه الله سبحانه للإنسان يوم القيامة فيطلعه على تفاصيله، و هو المعنى بقوله: «يَلْقاهُ مَنْشُوراً».
            و في ذلك دلالة على أن ذلك أمر مهيأ له غير مغفول عنه فيكون تأكيدا لقوله:
            «وَ كُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ فِي عُنُقِهِ» لأن المحصل أن الإنسان ستناله تبعة عمله لا محالة أما أولا فلأنه لازم له لا يفارقه. و أما ثانيا فلأنه مكتوب كتابا سيظهر له فيلقاه منشورا.
            قوله تعالى: «اقْرَأْ كِتابَكَ كَفى‏ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً» أي يقال: له: اقرأ كتابك «إلخ».
            و في الآية دلالة على أن حجة للكتاب قاطعة بحيث لا يرتاب فيها قارئه و لو كان هو المجرم نفسه و كيف لا؟ و فيه معاينة نفس العمل و به الجزاء، قال تعالى: «لا تَعْتَذِرُوا الْيَوْمَ إِنَّما تُجْزَوْنَ ما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ»: التحريم: 7.
            و قد اتضح مما أوردناه في وجه اتصال قوله: «وَ يَدْعُ الْإِنْسانُ بِالشَّرِّ» الآية بما قبله وجه اتصال هاتين الآيتين أعني قوله: «وَ كُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ- إلى قوله- حَسِيباً» فمحصل معنى الآيات و السياق سياق التوبيخ و اللوم أن الله سبحانه أنزل القرآن و جعله هاديا إلى ملة هي أقوم جريا على السنة الإلهية في هداية الناس إلى التوحيد و العبودية و إسعاد من اهتدى منهم و إشقاء من ضل لكن الإنسان لا يميز الخير من الشر و لا يفرق بين النافع و الضار بل يستعجل كل ما يهواه فيطلب الشر كما يطلب الخير.
            و الحال أن العمل سواء كان خيرا أو شرا لازم لصاحبه لا يفارقه و هو أيضا محفوظ عليه في كتاب سيخرج له يوم القيامة و ينشر بين يديه و يحاسب عليه، و إذا كان كذلك كان من الواجب على الإنسان أن لا يبادر إلى اقتحام كل ما يهواه و يشتهيه و لا يستعجل ارتكابه بل يتوقف في الأمور و يتروى حتى يميز بينها و يفرق خيرها من شرها فيأخذ بالخير و يتحرز الشر.
            قوله تعالى: «مَنِ اهْتَدى‏ فَإِنَّما يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما يَضِلُّ عَلَيْها وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏» قال في المفردات،: الوزر الثقل تشبيها بوزر الجبل، و يعبر بذلك عن الإثم كما يعبر عنه بالثقل قال تعالى: «لِيَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ كامِلَةً» الآية كقوله:
            «وَ لَيَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ» قال: و قوله: «وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏» أي لا تحمل وزره من حيث يتعرى المحمول عنه. انتهى.
            و الآية في موضع النتيجة لقوله: «وَ كُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ» إلخ و الجملة الثالثة «وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏» تأكيد للجملة الثانية «وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما يَضِلُّ عَلَيْها».
            و المعنى إذا كان العمل خيرا كان أو شرا يلزم صاحبه و لا يفارقه و هو محفوظ على صاحبه سيشاهده عند الحساب فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه و ينتفع به نفسه من غير أن يتبع غيره. و من ضل عن السبيل فإنما يضل على نفسه و يتضرر به نفسه من دون أن يفارقه فيلحق غيره، و لا تتحمل نفس حاملة حمل نفس أخرى لا كما ربما يخيل لاتباع الضلال أنهم إن ضلوا فوبال ضلالهم على أئمتهم الذين أضلوهم و كما يتوهم المقلدون لآبائهم و أسلافهم أن آثامهم و أوزارهم لآبائهم و أسلافهم لا لهم.
            نعم لأئمة الضلال مثل أوزار متبعيهم، و لمن سن سنة سيئة أوزار من عمل بها و لمن قال: اتبعونا لنحمل خطاياكم آثام خطاياهم لكن ذلك كله وزر الإمامة و جعل السنة و تحمل الخطايا لا عين ما للعامل من الوزر بحيث يفارق العمل عامله و يلحق المتبوع بل إن كان عينه فمعناه أن يعذب بعمل واحد اثنان.(انتهى نص تفسير الميزان)

            تعليق


            • #7
              لاحظوا اعزائي بدقة تفسير هذه الاية المباركة من سورة فاطر لتعرفوا معنى هذه المقولة الشعبية
              "ذبها براس عالم واطلع منها سالم"
              وزيف حقيقتها وبطلان معناها ومصیرها

              وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ وَ إِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلى‏ حِمْلِها لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْ‏ءٌ وَ لَوْ كانَ ذا قُرْبى‏ إِنَّما تُنْذِرُ الَّذينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ مَنْ تَزَكَّى فَإِنَّما يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَ إِلَى اللَّهِ الْمَصيرُ (18)(فاطر)

              الميزان في تفسير القرآن، ج‏17، ص: 35
              قوله تعالى: «وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏» إلخ. قال الراغب: الوزر- بفتحتين- الملجأ الذي يلتجأ إليه من الجبل، قال تعالى: «كَلَّا لا وَزَرَ» و الوزر- بالكسر فالسكون- الثقل تشبيها بوزر الجبل، و يعبر به عن الإثم كما يعبر عنه بالثقل قال تعالى:
              «لِيَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ كامِلَةً» الآية كقوله: «لَيَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ». انتهى فالمعنى لا تحمل نفس حاملة للإثم إثم نفس أخرى و لازم ذلك أن لا تؤاخذ نفس إلا بما حملت من إثم نفسها و اكتسبته من الوزر.
              و الآية كأنه دفع دخل يشعر به آخرها كأنه لما قال: إن يشأ يذهبكم و يأت بآخرين، فهددهم بالإهلاك و الإفناء، قيل: هؤلاء المكذبون أخذوا بوزرهم فما حال المؤمنين؟ أ يؤخذون بوزر غيرهم؟.
              فأجيب أن لا تزر وازرة وزر أخرى و لا تحمل نفس حمل غيرها الذي أثقلها و إن كانت ذات قربى.
              فهؤلاء المكذبون هم المعنيون بالتهديد و لا تنفع فيهم دعوتك و إنذارك لأنهم مطبوع على قلوبهم، و إنما ينفع إنذارك الذين يخشون ربهم بالغيب و يقيمون الصلاة و الفريقان لا يستويان لأن مثلهم مثل الأعمى و البصير، و الظلمات و النور، و الظل و الحرور، و الأحياء و الأموات.
              فقوله: «وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏» أي لا تحمل نفس حاملة للوزر و الإثم إثم نفس أخرى حاملة.
              و قوله: «وَ إِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلى‏ حِمْلِها لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْ‏ءٌ وَ لَوْ كانَ ذا قُرْبى‏» أي
              و إن تدع نفس مثقلة أثقلها حملها من الإثم غيرها إلى ما حملته من الإثم ليحمله عنها لا يستجاب لها و لا يحمل من حملها شي‏ء و لو كان المدعو ذا قربى للداعي كالأب و الأم و الأخ و الأخت‏

              الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏14، ص: 58
              الآية الأخيرة من هذه الآيات تشير إلى خمسة مواضيع فيما يتعلّق بما سبق بحثه في الآيات السابقة:
              الأوّل: من الممكن أن يثير ما ورد في الآية الماضية من قوله تعالى: إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَ يَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ سؤالا في أذهان البعض من أنّ المقصودين في هذه الآية ليس المذنبين فقط، إذ أنّ المؤمنين الصالحين موجودون في كلّ عصر و زمان، فهل يمكن أن يكون هؤلاء أيضا معرضين للعقوبات المترتبة على أعمال الطالحين، و يحكمون بالفناء على حد سواء؟
              هنا يجيب وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏.
              و هذه الجملة تعتبر واحدة من الاسس الهامّة في الإعتقادات الإسلامية، و الحقيقة أنّها ترتبط من جانب بالعدل الإلهي، بحيث يرتهن كلّ بعمله. و هو تعالى إنّما يثيب الشخص على سعيه و اجتهاده في طريق الخير، و يعاقبه على ذنبه.
              و من جانب آخر فإنّ فيها إشارة إلى شدّة العقوبة يوم القيامة، بحيث لا يكون أحد مستعدّا لتحمّل وزر عمل غيره على عاتقه مهما كان قريبا منه.
              و الالتفات إلى هذا المعنى له الأثر الفعّال في البناء الروحي للإنسان، حيث يكون مراقبا لنفسه، و لا يسمح لها بالفساد بحجّة فساد الأقران أو المحيط، ففساد المحيط لا يمكن اعتباره مسوغا لإفساد النفس، إذ أنّ كلا يحمل وحده وزر ذنبه.
              و من جانب آخر فإنّه يفهم الناس و يبصرهم بأنّ حساب اللّه للمجتمع لا يكون‏
              حسابا جميعا، بل إنّ كلّ فرد يحاسب بشكل مستقل، أي إنّ الفرد إذا أدّى ما عليه من تطهير نفسه، و محاربة الفساد، فليس عليه أدنى بأس أو خوف إذا كان العالم بأسره ملوّثين بالكفر و الشرك و الظلم و المعصية.
              و أساسا فلن يكون لأي برنامج تربوي أثر ما لم يولّ اهتماما لهذا الأصل المهمّ (دقّق النظر)!! هذه المسألة تطرح في الجملة الثانية من الآية بشكل آخر، يقول تعالى: وَ إِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلى‏ حِمْلِها لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْ‏ءٌ وَ لَوْ كانَ ذا قُرْبى‏ «1».
              في حديث عن ابن عبّاس أو غيره، أنّ امّا و ابنها يأتيان في يوم القيامة و كلّا منهما عليه ذنوب كثيرة، و تطلب الامّ من ابنها أن يحمل عنها بعض تلك المسؤوليات في قبال تربيتها له و حملها به، فيقول لها ابتعدي عنّي فأنا أسوأ منك حالا.
              و يبرز هنا السؤال التالي: هل أنّ هذه الآية تنافي ما ورد في الروايات الكثيرة حول السنّة السيّئة و السنّة الحسنة؟ حيث أنّ الروايات تقول:
              «من سنّ سنّة حسنة كان له أجرها و أجر من عمل بها من غير أن ينقص من أجره شي‏ء، و من سنّ سنّة سيّئة كان له وزرها و وزر من عمل بها».
              و لكنّنا إذا التفتنا إلى نكتة واحدة، يتّضح الجواب على هذا السؤال، و هي أنّ عدم تسجيل ذنب أحد على آخر، إنّما هو في صورة أن لا يكون له سهم في ذلك‏العمل، و لكن إذا كان له سهم في إيجاد سنّة، أو الإعانة و المساعدة أو الترغيب و التشجيع، فمن المسلّم أنّه يحسب من عمله و يكون شريكا و مساهما في ذلك العمل.

              تفسير الصافي، ج‏4، ص: 236
              وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ و لا تحمل نفس آثمة اثم نفس اخرى و امّا قوله وَ لَيَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ ففي الضّالّين المضلّين فانّهم يحملون أثقال اضلالهم مع أثقال ضلالهم و كلّ ذلك أوزارهم ليس فيها شي‏ء من أوزار غيرهم وَ إِنْ‏تَدْعُ مُثْقَلَةٌ نفس أثقلها الأوزار إِلى‏ حِمْلِها تحمل بعض أوزارها لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْ‏ءٌ لم تجب بحمل شي‏ء منه نفى ان يحمل عنها ذنبها كما نفى ان يحمل عليها ذنب غيرها وَ لَوْ كانَ ذا قُرْبى‏ و لو كان المدعوّ ذا قرابتها أضمر المدعوّ لدلالة ان تدع عليه‏

              تفسير الكاشف، ج‏6، ص: 285
              وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ كل مذنب يحاسب و يعاقب على ذنبه فقط، وَ إِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلى‏ حِمْلِها لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْ‏ءٌ وَ لَوْ كانَ ذا قُرْبى‏.
              مثقلة أي نفس تحمل حملا ثقيلا من الأوزار، و المعنى لا يجدي في ذلك اليوم تضرع و خضوع و لا طلب العون و الغوث من قريب و حبيب لأن لكل انسان من نفسه شاغلا عن غيره: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ وَ أُمِّهِ وَ أَبِيهِ وَ صاحِبَتِهِ وَ بَنِيهِ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ- 37 عبس.

              مجمع البيان في تفسير القرآن، ج‏8، ص: 633
              «وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏» أي لا تحمل نفس حاملة حمل نفس أخرى أي لا يؤاخذ أحد بذنب غيره و إنما يؤاخذ كل بما يقترفه من الآثام «وَ إِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلى‏ حِمْلِها» أي و أن تدع نفس مثقلة بالآثام غيرها إلى أن يتحمل عنها شيئا من إثمها «لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْ‏ءٌ» أي لا يحمل غيرها شيئا من ذلك الحمل «وَ لَوْ كانَ ذا قُرْبى‏» أي و لو كان المدعو إلى التحمل ذا قرابة منها و أقرب الناس إليها ما حمل عنها شيئا فكل نفس بما كسبت رهينة قال ابن عباس يقول الأب و الأم يا بني احمل عني فيقول حسبي ما علي «إِنَّما تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ» أي و هم غائبون عن أحكام الآخرة و أهوالها

              تعليق


              • #8
                إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَ لا يَرْضى‏ لِعِبادِهِ الْكُفْرَ وَ إِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ ثُمَّ إِلى‏ رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَليمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (7)(الزمر)

                الميزان في تفسير القرآن، ج‏17، ص: 240
                قوله تعالى: «إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَ لا يَرْضى‏ لِعِبادِهِ الْكُفْرَ» إلى آخر الآية. مسوق لبيان أن الدعوة إلى التوحيد و إخلاص الدين لله سبحانه ليست لحاجة منه تعالى إلى إقبالهم إليه بالانصراف عن عبادة غيره بل لعناية منه تعالى بهم فيدعوهم إلى سعادتهم اعتناء بها كما يعتني برزقهم فيفيض النعم عليهم و كما يعتني بحفظهم فيلهمهم أن يدفعوا الآفات عن أنفسهم.
                فقوله: «إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ» الخطاب لعامة المكلفين أي إن تكفروا بالله فلم توحدوه فإنه غني عنكم لذاته لا ينتفع بإيمانكم و طاعتكم و لا يتضرر بكفركم و معصيتكم فالنفع و الضرر إنما يتحققان في مجال الإمكان و الحاجة و أما الواجب الغني بذاته فلا يتصور في حقه انتفاع و لا تضرر.
                و قوله: «وَ لا يَرْضى‏ لِعِبادِهِ الْكُفْرَ» دفع لما ربما يمكن أن يتوهم من قوله: «فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ» إنه إذا لم يتضرر بكفر و لم ينتفع بإيمان فلا موجب له أن يريد منا الإيمان و الشكر فدفعه بأن تعلق العناية الإلهية بكم يقتضي أن لا يرضى بكفركم و أنتم عباده.
                و المراد بالكفر كفر النعمة الذي هو ترك الشكر بقرينة مقابلة قوله: «وَ إِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ» و بذلك يظهر أن التعبير بقوله: «لِعِبادِهِ» دون أن يقول: لكم للدلالة على علة الحكم أعني سبب عدم الرضا.
                و المحصل أنكم عباد مملوكون لله سبحانه منغمرون في نعمه و رابطة المولوية و العبودية و هي نسبة المالكية و المملوكية لا تلائمه أن يكفر العبد بنعمة سيده فينسى ولاية مولاه و يتخذ لنفسه أولياء من دونه و يعصي المولى و يطيع عدوه و هو عبد عليه طابع العبودية لا يملك لنفسه نفعا و لا ضرا.
                و قوله: «وَ إِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ» الضمير للشكر نظير قوله تعالى: «اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوى‏:» المائدة:- 8 و المعنى و إن تشكروا الله بالجري على مقتضى العبودية
                و قوله: «وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏» أي لا تحمل نفس حاملة حمل نفس أخرى أي لا يؤاخذ بالذنب إلا من ارتكبه.
                و قوله: «ثُمَّ إِلى‏ رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ» أي هذا في الدنيا من كفر أو شكر ثم يبعثكم الله فيظهر لكم حقيقة أعمالكم و يحاسبكم على ما في قلوبكم و قد تكرر الكلام في معاني هذه الجمل فيما تقدم.

                تفسير الكاشف، ج‏6، ص: 397
                إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ. فلا تضره معصية من عصى، و لا تنفعه طاعة من أطاع، وَ لكِنْ يَنالُهُ التَّقْوى‏ مِنْكُمْ أي الرضا عنكم ان كنتم متقين وَ لا يَرْضى‏ لِعِبادِهِ الْكُفْرَ. وَ إِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ. و ما يرضاه لنا فهو أمان و رحمة وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ أي لا تجزي نفس عن نفس شيئا. و تقدم بالنص الحرفي في الآية 164 من سورة الانعام ج 3 ص 293 و الآية 5 من سورة الإسراء و الآية 18 من سورة فاطر ثُمَّ إِلى‏ رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ. اليه تعالى مصائر الخلق، و بيده جزاء الأعمال، و هو العليم بسرائر أصحابها و ما يهدفون من ورائها.(انتهى)

                وبقيت آيتان من سورة العنكبوت ونختم بها هذا البحث المصيري الهام لاولي الالباب ولقوم يعقلون

                تعليق


                • #9
                  والآن مع القسم الاخير من هذا البحث المصيري الهام نرى ان الآيتين من سورة العنكبوت توضح الامر باجلى صورة واوضح بيان حيث تذكر قول المشركين والظالمين بتحمل خطايا اتباعهم ومقلديهم بينما يردهم الله سبحانه وتعالى بذكر قاعدة ولاتزر العامة التي تحبط قولهم وتهدم مدعاهم بصورة قاطعة لايشك فيها من له ادنى لب واقل درجة من العقل :

                  وَ قالَ الَّذينَ كَفَرُوا لِلَّذينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبيلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطاياكُمْ وَ ما هُمْ بِحامِلينَ مِنْ خَطاياهُمْ مِنْ شَيْ‏ءٍ إِنَّهُمْ لَكاذِبُونَ (12)
                  وَ لَيَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالاً مَعَ أَثْقالِهِمْ وَ لَيُسْئَلُنَّ يَوْمَ الْقِيامَةِ عَمَّا كانُوا يَفْتَرُونَ (13) (العنكبوت)

                  تفسير الكاشف، ج‏6، ص: 98
                  وَ قالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطاياكُمْ. قال مشركو قريش للذين استجابوا لدعوة رسول اللّه (صلى الله عليه واله): كيف تتبعون محمدا و تتحملون الكثير من أجله؟
                  دعوه و عودوا إلى ديننا، و إذا كنتم تخافون عذاب اللّه بعد الموت كما خوّفكم محمد فنحن نتحمله عنكم .. قالوا هذا، و هم يريدون به ان البعث حديث خرافة وَ ما هُمْ بِحامِلِينَ مِنْ خَطاياهُمْ مِنْ شَيْ‏ءٍ إِنَّهُمْ لَكاذِبُونَ لأن كل انسان مجزي بأعماله، لا يحمل وزر غيره، أو يسأل عنه: قُلْ لا تُسْئَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنا وَ لا نُسْئَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ- 25 سبأ.
                  وَ لَيَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ. كل من أضل غيره يحمل وزر نفسه، و وزر من غرر به، حيث تسبب في وجود الضلال و انتشاره، أما من يتبع المضل فإنه يحمل وزر نفسه كاملا، و لا ينقص منه شي‏ء لأنه استجاب الى دعوة الضلال بسوء اختياره، و بكلمة للمضل عقوبتان: إحداهما على ضلاله، و الثانية على إضلاله، و للتابع عقوبة واحدة على عمله بالضلال مختارا وَ لَيُسْئَلُنَّ يَوْمَ الْقِيامَةِ عَمَّا كانُوا يَفْتَرُونَ بادعائهم الشريك للّه، و قولهم عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله): انه ساحر و قولهم للمؤمنين: اتبعوا سبيلنا و لنحمل خطاياكم، و غير ذلك.(انتهى)

                  الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏12، ص: 348
                  و الآية الأخرى بعدها تشير إلى منطق المشركين الخاوي و الملتوي، الذي لا يزال موجودا في طبقات المجتمع الواسعة فتقول: وَ قالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطاياكُمْ «1».
                  و اليوم نرى كثيرا من الخبثاء يقولون للآخرين عند دعوتهم إلى أمر: إن كان فيه ذنب فعلى رقابنا!.
                  في حين أنّنا نعلم أنّه لا يمكن لأحد أن يتحمل وزر أحد، و أساسا فإنّ هذا العمل ليس معقولا و ليس منطقيا .... فاللّه عادل سبحانه و لا يؤاخذ أحدا بجرم الآخر.
                  ثمّ بعد كل ذلك فإنّ الإنسان لا تسقط عنه المسؤولية في العمل بمثل هذه الكلمات، و لا يمكن له التنصّل منها ... و خلافا لما يتوهمه بعض الحمقى فإنّ مثل هذه التعبيرات لا تنقص من عقابهم حتى بمقدار رأس الإبرة.
                  و لذلك فلا يعتدّ بمثل هذا الكلام في أية محكمة كانت و لا يقبل من المذنب أن يقول: إن فلانا تحمّل عنّي الوزر و جعله في رقبته!.
                  صحيح أن ذلك الإنسان حثه على الإجرام و دفعه إلى اقترافه، فهو شريكه، إلّا أن هذا الاشتراك في الجريمة لا يخفّف عنه المسؤولية! لذلك فإنّ القرآن يقول بصراحة في الجملة التالية وَ ما هُمْ بِحامِلِينَ مِنْ خَطاياهُمْ مِنْ شَيْ‏ءٍ إِنَّهُمْ لَكاذِبُونَ.
                  هنا ينقدح السؤال التالي .. «إنّ الصدق و الكذب هما في موارد الجمل الخبرية، في حين أن هذه الجملة إنشائية «و لنحمل خطاياكم» و ليس في الجملة الإنشائية صدق أو كذب، فلم عبّر القرآن عنهم بأنّهم «كاذبون»؟! و الجواب على هذا السؤال يتّضح من البيان الذي ذكرناه سابقا، و هو أن الجملة الأمرية هنا تتحول إلى جملة شرطية، و مفهومها أنّه إن اتبعتمونا حملنا خطاياكم و آثامكم، و مثل هذه الجملة تقبل الصدق و الكذب
                  و بعد ذلك، و من أجل أن لا يتصور أن هؤلاء الدعاة للكفر و الشرك و عبادة الأصنام و الظلم، لا شي‏ء عليهم من العقاب لهذا العمل، فإنّ القرآن يضيف في الآية التالية قائلا: وَ لَيَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ.
                  و ثقل الذنب هذا ... هو ثقل ذنب الإغراء و الإغواء و حث الآخرين على الذنب، و هو ثقل السنّة التي عبّر عنها
                  النّبي صلّى اللّه عليه و آله فقال: «من سنّ سنة سيئة فعليه وزرها و وزر من عمل بها من غير أن ينقص من وزره شي‏ء!».
                  المهم أنّهم شركاء في آثام الآخرين، و إن لم ينقص من وزر الآخرين و إثمهم مقدار من رأس الإبرة.
                  و تختتم الآية بالقول: وَ لَيُسْئَلُنَّ يَوْمَ الْقِيامَةِ عَمَّا كانُوا يَفْتَرُونَ.
                  و ينقدح هنا سؤال آخر و هو: ما المراد من هذا الافتراء الذي يسألون عنه؟! و لعل ذلك إشارة إلى الافتراءات التي نسبوها إلى اللّه، و كانوا يقولون: «إن اللّه أمرنا أن نعبد الأصنام!».
                  أو أنّه إشارة إلى كلامهم الذي كانوا يقولون: «و لنحمل خطاياكم».
                  لأنّهم كانوا يدّعون أن مثل تلك الأعمال لا يترتب عليها إثم ... و إن هذا الكلام كان افتراء، و ينبغي أن يجيبوا على ما يسألون بصدده! أو أنّه يقال لهم على نحو الحقيقة و الواقع يوم القيامة: هلموا لتحملوا أثقال الآخرين، فيمتنعون من ذلك و يظهر كذبهم و افتراءهم .... أو أنّ ظاهر كلامهم كان يعني أن كلّ إنسان يمكن أن يتحمل وزر الأخر و يكون مسئولا عنه، في حين أن هذا الكلام كذب و افتراء محض أيضا، و كل إنسان مسئول عن عمله!. .(انتهى)

                  الميزان في تفسير القرآن، ج‏16، ص: 107
                  قوله تعالى: «وَ قالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطاياكُمْ وَ ما هُمْ بِحامِلِينَ مِنْ خَطاياهُمْ مِنْ شَيْ‏ءٍ إِنَّهُمْ لَكاذِبُونَ» المراد بالذين كفروا مشركو مكة الذين أبدوا الكفر أول مرة بالدعوة الحقة، و بالذين آمنوا المؤمنون بها أول مرة و قولهم لهم: «اتَّبِعُوا سَبِيلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطاياكُمْ» نوع استمالة لهم و تطييب لنفوسهم أن لو رجعوا إلى الشرك و اتبعوا سبيلهم لم تكن عليهم تبعة على أي حال: إذ لو لم تكن في ذلك خطيئة فهو، و إن كانت فهم حاملون لها عنهم، و لذلك لم يقولوا: و لنحمل خطاياكم لو كانت بل أطلقوا القول من غير تقييد.
                  فكأنهم قالوا: لنفرض أن اتباعكم لسبيلنا خطيئة فإنا نحملها عنكم و نحمل كل ما يتفرع عليه من الخطايا أو أنا نحمل عنكم خطاياكم عامة و من جملتها هذه الخطيئة.
                  و قوله: «وَ ما هُمْ بِحامِلِينَ مِنْ خَطاياهُمْ مِنْ شَيْ‏ءٍ» رد لقولهم: «وَ لْنَحْمِلْ خَطاياكُمْ» و هو رد محفوف بحجة إذ لو كان اتباعهم لسبيلهم و رجوعهم عن الإيمان بالله خطيئة كان خطيئة عند الله لاحقة بالراجعين و انتقالها عن عهدتهم إلى غيرهم يحتاج إلى إذن من الله و رضى فهو الذي يؤاخذهم به و يجازيهم و هو سبحانه يصرح و يقول: «ما هُمْ بِحامِلِينَ مِنْ خَطاياهُمْ مِنْ شَيْ‏ءٍ» و قد عمم النفي لكل شي‏ء من خطاياهم.
                  و قوله: «إِنَّهُمْ لَكاذِبُونَ» تكذيب لهم لما أن قولهم: «وَ لْنَحْمِلْ خَطاياكُمْ» يشتمل على دعوى ضمني أن خطاياهم تنتقل إليهم لو احتملوها و أن الله يجيز لهم ذلك.
                  قوله تعالى: «وَ لَيَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ وَ لَيُسْئَلُنَّ يَوْمَ الْقِيامَةِ عَمَّا كانُوا يَفْتَرُونَ» من تمام القول السابق في ردهم و هو في محل الاستدراك أي إنهم لا يحملون خطاياهم بعينها فهي لازمة لفاعليها لكنهم حاملون أثقالا و أحمالا من الأوزار مثل أوزار فاعليها من غير أن ينقص من فاعليها فيحملونها مضافا إلى أثقال أنفسهم و أحمالها لما أنهم ضالون مضلون.
                  فالآية في معنى قوله تعالى: «لِيَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ كامِلَةً يَوْمَ الْقِيامَةِ وَ مِنْ أَوْزارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ»: النحل: 25.
                  و قوله: «وَ لَيُسْئَلُنَّ يَوْمَ الْقِيامَةِ عَمَّا كانُوا يَفْتَرُونَ» فشركهم افتراء على الله سبحانه و كذا دعواهم القدرة على إنجاز ما وعدوه و أن الله يجيز لهم ذلك. .(انتهى)

                  اعزائي القرّاء بناتي وابنائي:

                  اولا : انتهى البحث القرآني الاول لرد هذه القاعدة الشعبية الباطلة "ذبها براس عالم واطلع منها سالم" وكانت الايات اوضح من ان تحتاج لاكثر من نقل التفسير مع العلم ان لي الكثير من التفاسير لكن اكتفيت ببعضها لاغنائها لنا عن ايراد الباقي من التفاسير.

                  ثانيا:سأُعد بحثا روائيا ضخما بشرط التوفيق في رد هذه القاعدة الباطلة الواهية

                  ثالثا: ارجو من المؤمنين ان ينقلوا هذا البحث الى المواقع الشيعية الاخرى ولهم الاجر والثواب

                  رابعا :ان هذه الايات القرانية الكريمة بهذه القاعدة العظيمة ستقف امام من يتسلقوا الى مقام لا يليق بهم ويدعون الناس لاتباعهم لكي لا يكونوا الاتباع للظالمين عونا لانهم سيسالون عما كانوا يفتروا وعن اتباعهم كما يسال المتبوعين

                  خامسا :بشرط التوفيق ساكتب موضوعا هاما عن اعانة الظالمين وعظيم ...عظيم ما فيه من موحش العذاب الاليم.
                  واسالكم الدعاء

                  تعليق


                  • #10
                    سيدي الغالي سيد جلال الحسيني المحترم .. قيل هذا المثل الشعبي لتفعيل مسألة الاستشارة الشرعية وتفعيل مسالة التقليد ,, فلذلك لاتكون الحالة اتكائية بقدر ما هي تبادل الثقة كما هي استشارة الطبيب المختص او القانوني المختص بالقانون فلذلك لاتعامل هذه الامثال التحفيزية عمل السلب بل لها امكانية الفعل الايجابي .. هذا ما نراه ولكم منا الشكر والتقدير واما انا فدائما ذابهه براس عالم

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X