إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مصيبة شهادة الامام الحسن العسكري (عليه السلام)كانت مضاعفة على شيعة أهل البيت (ع )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مصيبة شهادة الامام الحسن العسكري (عليه السلام)كانت مضاعفة على شيعة أهل البيت (ع )



    تختلف شهادة الامام العسكري (عليه السلام) عن شهادات غيره من الأئمة (عليهم السلام) كونها انهت مرحلة من مراحل الامامة يمكننا أن نسميها بالامامة الظاهرة كون الامام فيها ظاهر مشهور ، وكانت بداية لمرحلة جديدة يمكننا أن نسميها بالامامة المستورة حيث ان الامام فيها غائب مستور ، او ما يسمى بعصر الغيبة

    ولا شك ان هذه المرحلة كانت من أصعب المراحل على شيعة وموالي أهل البيت(عليهم السلام) كونهم لم يألفوا مثل هذه المرحلة وهي عدم امكان الوصول الى الامام المعصوم (عليه السلام) واللقاء به وعرض المشكلات عليه وأخذ الحلول منه مباشرة وانما كانت الكيفية ولمرحلة معينة هي تسليم الكتب وأخذ الأجوبة عن طريق الوسطاء أو السفراء وهذه المسألة ليست باليسيرة كون السفير غير معلوم لدى معظم الناس فلا يعلمه الا الخوص أو خوص الخواص بسب الخوف من جواسيس السلطة الحاكمة ولذا فمن الصعب الوصول اليه خصوصاً اذا لاحظنا شدة البطش وقوة التنكيل التي تمارسها السلطة الحاكمة آنذلك على شيعة ومحبي وموالي أهل اليبت(عليهم السلام)

    ومن هنا كانت المصيبة مضاعفة على الشيعة والموالين فمن جهة فانهم فقدوا امامهم وقدوتهم وكهفهم في الملمات ومفزعهم عند الصعاب والشدات ومن جهة أخرى انقطعوا عن مباشرة امامهم اللاحق بعد فقدهم الامام السابق .

    فإِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ

    ولا حولَ ولا قوةَ الا باللهِ العليِّ العظيمِ






    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2
    بارك الله فيك موضوع رائع

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة رضاكي يا امي مشاهدة المشاركة
      بارك الله فيك موضوع رائع


      بارك الله تعالى بكم أخي الفاضل


      ان مسألة استشهاد الامام (عليه السلام) لا شك انها من أعظم المصائب على شيعته ومواليه

      ففقدان المعصوم (عليه السلام) ليست بالحادثة البسيطة التي يمكن ان تمر كأي حادثة لأن ذهاب حجة الله في أرضه يعني زوال الامان عن الأرض لولا وجود حجة أخرى وامام لاحق


      قال رسول الله (صلى الله عليه و آله) : " النجوم أمان لأهل السماء، و أهل بيتي أمان لأمتي "
      الأمالي للشيخ الطوسي - ره - (ص 260)

      فرحيل الامام عن الامة يخلف ما لا يعله الا الله من الآثار والآلام في نفوس محبيه ومواليه

      ورغم وجود خلف له يرجع اليه الموالون
      ويكون سلوة لهم ومرجع يرجعون اليه ويأنسون بحديثه فمع ذلك لايمكننا تصور المحنة التي يعيشونها نتيجة ذلك الحدث الأليم

      واذا لم نستطع تصور تلك الحالة فكيف لنا بتصور ما هو أعظم منها وهو رحيل آخر امام ظاهر وعدم امكان الوصول الى خلفه الامام الغائب والتشرف بالوقوف بين يديه ؟!!

      أشكركم أخي المحترم على مروركم






      عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
      سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
      :


      " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

      فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

      قال (عليه السلام) :

      " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


      المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


      تعليق


      • #4
        اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم

        عظم الله اجوركم بمصاب مولانا الإمام الحسن بن علي العسكري عليه السلام
        سائلين الله عزوجل أن يرزقنا و إياكم زيارته في الدنيا وشفاعته في اﻵخرة
        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

        تعليق


        • #5
          التفاته كريمة من قلمٍ اعتدنا منه كل مفيد ونافع ..
          تأنس النفس بلقياه وتتوق الروح لمعين عطاءه كلما لاح منه بريق ..
          حفظكم الله شيخنا المفدى وايدكم بنصره ......

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة عطر الكفيل مشاهدة المشاركة
            اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم

            عظم الله اجوركم بمصاب مولانا الإمام الحسن بن علي العسكري عليه السلام
            سائلين الله عزوجل أن يرزقنا و إياكم زيارته في الدنيا وشفاعته في اﻵخرة


            أعظم الله تعالى لكم الأجر

            وزقكم زيارته في الدنيا وشفاعته في الآخرة

            وجعلكم من المواسين لهم والمسجلين في خدامهم المقبولين والفائزين يوم القيامة






            عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
            سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
            :


            " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

            فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

            قال (عليه السلام) :

            " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


            المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة السهلاني مشاهدة المشاركة
              التفاته كريمة من قلمٍ اعتدنا منه كل مفيد ونافع ..
              تأنس النفس بلقياه وتتوق الروح لمعين عطاءه كلما لاح منه بريق ..
              حفظكم الله شيخنا المفدى وايدكم بنصره ......


              الأخ الفاضل المحترم السهلاني

              صاحب القلم الراقي

              اطلالتكم البهية ..... وكلماتكم المضية

              زادت الموضوع أهمية

              شاكرون لكم مروركم ودعائكم





              عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
              سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
              :


              " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

              فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

              قال (عليه السلام) :

              " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


              المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X