إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فيطمع الذي في قلبه مرض

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فيطمع الذي في قلبه مرض

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يا نِساءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّساءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ‏ الَّذي‏ في‏ قَلْبِهِ مَرَضٌ وَ قُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً (32)
    (الاحزاب)


    السلام عليكم
    اعزائي
    حدثت حادثة في سنين عديدة مضت ؛ تحزن القلب وتصب الدموع كلها بسبب عدم العمل بهذه الآية المباركة ؛ والحادثة ينقلها لنا قاضي التحقيق بتفاصيلها ثم يعلق القاضي بان المرأة هذه لو كانت تعمل بهذه الآية المباركة لما اصابها كل هذه الفاجعة التي تبكي كل عفيف وعفيفة

    وساترجمها لكم بدقة ان شاء الله لتكون عبرة لكل مؤمنة وتصمم ان تلتزم باوامر القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام

  • #2
    فيطمع الذي في قلبه مرض
    قبل ان اكتب لكم القصة احب ان اذكّر بملاحظات هامة
    1 – انما اتحمل عناء الترجمة لكي يكون عبرة لكل المؤمنات ويخضعن لله ورسوله صلى الله عليه واله والقرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام ولا يخضعن في القول فيطمع الذي في قلبه مرض
    2 – ان القصة تتكرر كل يوم باشكال مختلفة منها ما يظهر فضيحتها ومنها ما يبقى مكتوبا في صحيفة الاعمال وطي وساوس النفس فتدفع الرجل المسكين في امواج مرضه القلبي وتسحب الستائر على بصيرته فتجده لا يبصر من لذة الحياة ولا الآخرة شيئا
    3 – القصة انقلها عن قاضي التحقيق وقد حدثت في حدود سنة 1987 م
    4 – ان كانت هناك تعليقات لي ساكتبها باسم جلال للامانة ولكي لا يختلط ما اعلقه على اصل القصة .
    القصة مترجمة عن كتاب اسمه "من هو المقصّر" الكاتب احمد محققي قاضي التحقيق في الشرطة الجنائية في شعبة القتل العمدي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الظلام يكاد لا يريك يدك لشدته ؛ والهدوء يعم الركاب في السيارة التي تحمل 40 راكبا وهي تطوي الارض بين الجبال والوديان الى ان بدء الظلام يسحب ثوبه وتلبس السماء ثوبها الجديد بين الظلام والبياض امواج انفاس الصباح .
    وكان مسعود من بين الركاب عمره 30 سنة رجل نحيف الجسد ؛ طويل القامة ؛ اسمر اللون ؛ سحب سيجارة من علبتها واشعل النار على راسها ليؤجج اللهيب في صدره ؛ لحظات واذا بجو السيارة كأنها دخان ؛ قد عكر الجو الصباحي اللطيف بعفونة سيجارته المدمرة لانفاس من يجاوره
    جلال:
    وكأنه لم يقرء الروايات التي حرمة إيذاء الجليس والجار ومنها قول هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَقُولُ‏ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ لِيَأْذَنْ بِحَرْبٍ مِنِّي مَنْ‏آذَى‏ عَبْدِيَ الْمُؤْمِنَ
    وقال رسول الله صلى الله عليه واله :مَنْ‏آذَى‏ جَارَهُ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ رِيحَ الْجَنَّةِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِيرُ* وَ مَنْ ضَيَّعَ حَقَّ جَارِهِ فَلَيْسَ مِنَّا.


    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


      الأخ والأستاذ الجليل السيد جلال الحسيني..
      بارك الله بكم ووفقكم لنيل رضوانه تعالى ومغفرته على ما تنشرونه من علوم وأخلاق أهل البيت عليهم السلام ووفق ما جاء به القرآن الكريم...



      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


        الأخ والأستاذ الجليل السيد جلال الحسيني..
        بارك الله بكم ووفقكم لنيل رضوانه تعالى ومغفرته على ما تنشرونه من علوم وأخلاق أهل البيت عليهم السلام ووفق ما جاء به القرآن الكريم...


        شكرا للاخ الكريم المبارك وفقت يا عزيزي
        التعديل الأخير تم بواسطة سيد جلال الحسيني; الساعة 17-02-2013, 11:25 PM.

        تعليق


        • #5
          ان مسعود هذا كان يقصد الذهاب الى العاصمة طهران حيث ان اخته تعمل موظفة هناك وقد عزم على زيارتها .
          وصل الباص الى محطة السيارات في السادسة صباحا فنزل وبيده حقيبتان ثقيلتان بما قد شحنهما من الهدايا التي ارسلتهما امه او ابوه الى اخته الموظفة هناك .
          كان مسعود مسرعا في ذهابه الى اخته عله يصل اليها قبل ان تخرج للادارة التي تعمل فيها ؛ وحينما وصل على العنوان الذي يحمله واذا به يصل الى بيت ذي ثلاث طوابق ولكنه لم يوفق في لقاء اخته التي خرجت قبل الساعة السابعة .
          طرق باب الطابق الاول فلم يجبه احد .
          ان اخته تسكن في الطابق الاول وفي الطابق الثاني يسكن شابان لم يتزوجا بعد وهما ابنا صاحب البيت وفي الطابق الثالث يسكن الولد الثالث لصاحب البيت وهو "محمد" وزوجته "ستارة" ولها بنت عمرها خمسة سنوات واسمها "بهاره"
          جلال : (وهذه من الاسماء الايرانية وتعني ستارة "نجمة" وبهارة تعني "ربيع")
          لذلك فان مسعود طرق باب الطابق الاول الذي استاجرته اخته منذ اشهر عديدة؛ وحيث انها قد خرجت فكر مسعود ان يجعل الحقائب عند اصحاب البيت لانها ثقيلة ثم يذهب ريثما تعود اخته
          لكنه فكر ان الساعة السابعة صباحا ولعل اصحاب البيت نيام في هذه الساعة المبكرة ؛ فانصرف عن نيته ورجع عازما الذهاب الى دكان كان هناك بجوار البيت وحينما وصل اليه قال له بعد ان سلم عليه :

          تعليق


          • #6
            انني جئت لازور اختي في بيت محمد جارك ولكنها قد ذهبت للعمل قبل ان اصل اليها فان امكن ان تجعل هذه الحقائب عندك لانها ثقيلة واعدك ان ارجع لاخذها قبل الساعة التاسعة .
            وحيث ان صاحب الدكان يعرف محمد ويعلم بان له بنت غير متزوجة وهي مستاجرة عنده قبل الحقيبتين واخذ يفكر بحظه التعيس قائلا:
            لاحظ كم ان محمد محظوظ بهذه البنت التي استاجرت الطابق الارضي منه حيث انها وحيدة ولها اخ مؤدب لا يحب ازعاج الناس بايقاظهم من نومهم لكنني انا التعيس اقف هنا الى الليل ومع كل هذا التعب فلا اربح كما يربح محمد
            جلال (ان صاحب الدكان نسي قول الله سبحانه وتعالى :وَ لا تَمُدَّنَ‏ عَيْنَيْكَ‏ إِلى‏ ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَياةِ الدُّنْيا لِنَفْتِنَهُمْ فيهِ وَ رِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَ أَبْقى‏ (131)(طه)
            والانسان الراضي برزقه وقانع بما قدر له يكون اسعد الناس لانه يثق بربه فيامن عواقب امره وسيندم صاحب الدكان على اعتراضه على ربه بعد ان جرى ما جرى ..........)
            على اي حال اودع الحقائب وذهب مسعود بدون ان يكون له هدف في سيره الا قتل الوقت بسيف البطالة وازهاق هذه النعمة المجهولة حقها
            جلال (وَ قَالَ صلى الله عليه واله ‏: نِعْمَتَانِ‏ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ الصِّحَّةُ وَ الْفَرَاغ‏)
            وهو يسير في الشوارع واذا بسيارة قد زينت بالورود والاشرطة الحمراء لانها تعد لنقل العروس لبيت سعادتها ؛ اخذ يفكر مسعود بحظه المنكوس لانه قد بلغ الثلاثين من عمره ولم يحظ بزوجة تسعده ولكنه فكر ومن اين لي مال واتزوج بها مع صعوبة المهر ومؤنة الزواج .
            جلال (وهذه خطط من وراء الستائر اليهودية في غلاء المهر وصعوبة الموانع للزواج المحلل لكي يفسد المجتمع ويعكر صفو الروح الايمانية وحينها يصطادوا هم في الماء العكر بينما ينادي الاسلام باعلى صوته:
            عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ: مِنْ بَرَكَةِالْمَرْأَةِ خِفَّةُ مَئُونَتِهَا وَ تَيْسِيرُ وِلَادَتِهَا وَ مِنْ شُؤْمِهَا شِدَّةُ مَئُونَتِهَا وَ تَعْسِيرُ وِلَادَتِهَا.
            ورُوِيَ‏ أَنَّ مِنْ بَرَكَةِالْمَرْأَةِ قِلَّةَ مَهْرِهَا وَ مِنْ شُؤْمِهَا كَثْرَةَ مَهْرِهَا.
            وَ قَالَ عليه السلام إِذَا طَافَ فِي الْأَسْوَاقِ وَ وَعَظَهُمْ قَالَ: يَا مَعْشَرَ التُّجَّارِ قَدِّمُوا الِاسْتِخَارَةَ وَ تَبَرَّكُوابِالسُّهُولَة)
            اخيرا قال مسعود لنفسه انني يائس من قدرتي للزواج مع حاجتي اليه .
            ذهب ليستحم في الحمامات العامة ثم افطر وعاد الى صاحب الدكان في الساعة التاسعة بالضبط فقال له صاحب الدكان :

            تعليق


            • #7
              أللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم الشريف
              السيد القدير
              جلال الحسيني
              جزاكم الله خير الجزاء على الموضوع المهم,وجعله في ميزان الصالحات لكم
              لآحرمنا الله من طيب طروحكم القيــمه
              بكل تأكيد في انتظار مستجدكم
              دمتم بحفظ الله والـ14 معصوم
              جزاكم الله الجنة..
              دمتم بحفظ الله ورعايته
              تحيااتي .
              بنتظار بقية الموضوع الشيق
              " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة أسماء يوسف مشاهدة المشاركة
                أللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم الشريف
                السيد القدير
                جلال الحسيني
                جزاكم الله خير الجزاء على الموضوع المهم,وجعله في ميزان الصالحات لكم
                لآحرمنا الله من طيب طروحكم القيــمه
                بكل تأكيد في انتظار مستجدكم
                دمتم بحفظ الله والـ14 معصوم
                جزاكم الله الجنة..
                دمتم بحفظ الله ورعايته
                تحيااتي .
                بنتظار بقية الموضوع الشيق
                السلام عليكم
                شكرا لكلماتكم الولاية

                تعليق


                • #9
                  حينما جاء مسعود في الساعة التاسعة بالضبط نظر صاحب الدكان الى ساعته فوجدها بالضبط هي الساعة التي وعده ان ياتي فيها الى اخذ الحقائب فاعجب به كثيرا وقال له :
                  احسنت ؛ الأنسان يجب ان يكون في مواعيده مضبوطا ؛ دقيقا ؛ لان الانسان الذي لا يهتم بمواعيده لا يساوي بعوضة ؛
                  جلال: ((حقا ما قاله صاحب الدكان في اهمية الوعد لان الاسلام اهتم به كثيرا واعتبر خلف الوعد من علامات المنافق كما ورد في
                  مصباح الشريعة / / 145 / الباب الثامن و الستون في صفة المنافق عن الامام الصادق عليه السلام حيث ينقل عن رسول الله صلى الله عليه واله قائلا


                  قال النَّبِيُّ صلى الله عليه واله: الْمُنَافِقُ‏ مَنْ إِذَا وَعَدَ أَخْلَف‏

                  وعن الخصال / ج‏1 / 254 / أربع من كن فيه فهو منافق

                  عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه واله قَالَ: أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ فَهُوَ مُنَافِقٌ‏ وَ إِنْ كَانَتْ فِيهِ وَاحِدَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنَ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا مَنْ إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ وَ إِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ وَ إِذَا عَاهَدَ غَدَرَ وَ إِذَا خَاصَمَ فَجَرَ.

                  ولكن لاينبغي للانسان اللبيب إن وجد في شخص لا يعرفه خصلة من خصال الخير ان ينخدع به ويثق به كل الثقة فقد ورد عن آخر الزمان ان من الفطنة سوء الظن حتى تتبين حقيقة المرء))
                  واخيرا قال مسعود لصاحب الدكان اشكرك على كلماتك الجميلة واخذ حقائبه وسار متجها الى البيت الذي تسكنه اخته فطرق باب الطابق الثاني فلم يرد عليه احد ولذلك طرق الباب الثالث الذي تسكن فيه ستارة زوجة محمد وام بهارة فقالت ستارة من خلال الجهاز :
                  من؟؟
                  مسعود : انا اخو البنت التي تسكن في الطابق الاول عندكم وقد جئت من مكان بعيد لازور اختي ولكنني لم اوفق بلقائها لانها ذهبت للعمل قبل وصولي فان امكن ان تفتحي الباب لاضع الحقائب في الممر واذهب للقاء اختي .
                  طبعا كان بامكان ستارة ان تتكلم من خلال الجهاز ولا تنزل الى مسعود
                  جلال : كما قال الله العزيز الحكيم :
                  إِذا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتاعاً فَسْئَلُوهُنَّ مِنْ‏ وَراءِ حِجابٍ ذلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَ قُلُوبِهِن‏(الاحزاب)

                  ولكن ............. ولكن

                  تعليق


                  • #10
                    جلال : ((كم اكد الاسلام على النساء ان لا يتكلمن مع الرجال الا بقدر الضرورة ؟!!
                    اليس الله اعلم بما في نفوسنا ويعلم وساوس صدورنا ؛ انها ان عفت والتزمت بحدودها ستعين الرجل على طاعة ربه وتكون عونا لسير المجتمع نحو الله سبحانه ونحو البناء العفيف والنسل الطاهر والهدوء الشامل

                    من لا يحضره الفقيه / ج‏3 / 252 / باب المزارعة و الإجارة
                    رُوِيَ عَنْ مُحَمَّدٍ الطَّيَّارِ قَالَ‏ دَخَلْتُ الْمَدِينَةَ وَ طَلَبْتُ بَيْتاً أَتَكَارَاهُ فَدَخَلْتُ دَاراً فِيهَا بَيْتَانِ بَيْنَهُمَا بَابٌ‏ وَ فِيهِ امْرَأَةٌ فَقَالَتْ تُكَارِي هَذَا الْبَيْتَ قُلْتُ بَيْنَهُمَا بَابٌ وَ أَنَا شَابٌ‏ قَالَتْ أَنَا أُغْلِقُ الْبَابَ بَيْنِي وَ بَيْنَكَ فَحَوَّلْتُ مَتَاعِي فِيهِ وَ قُلْتُ لَهَا أَغْلِقِي الْبَابَ فَقَالَتْ تَدْخُلُ عَلَيَّ مِنْهُ الرَّوْحُ دَعْهُ‏ فَقُلْتُ لَا أَنَا شَابٌّ وَ أَنْتِ شَابَّةٌ أَغْلِقِيهِ قَالَتِ اقْعُدْ أَنْتَ فِي بَيْتِكَ فَلَسْتُ آتِيكَ وَ لَا أَقْرَبُكَ وَ أَبَتْ أَنْ تُغْلِقَهُ فَأَتَيْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام فَسَأَلْتُهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ تَحَوَّلْ مِنْهُ فَإِنَّ الرَّجُلَ وَ الْمَرْأَةَ إِذَا خُلِّيَا فِي بَيْتٍ كَانَ ثَالِثُهُمَا الشَّيْطَانَ.

                    ولكن ستارة لم تلتزم بكل هذه التعاليم والآداب للقرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام والان نتابع ما حدث )):
                    لبست ستارة عباءتها ونزلت الى الباب وحينما شاهدت مسعود بالباب تذكرت انها راته لمرة اخرى قبل هذا اليوم فقالت له : تفضل
                    مسعود : اعتذر عن ازعاجك فقط ان امكنك تسمحي لي ان اجعل الحقائب هنا لاذهب الى لقاء اختي في عملها .
                    ستارة : تفضل اصعد معي الى بيتنا فان الافطار جاهز اجلس واسترح لانك جئت من مكان بعيد وانتظر الى حين قوم اختك
                    جلال : (( يا ستارة ما هذه الغفلة الم ينبهك ابوك امير المؤمنين عليه السلام قائلا
                    مستدرك الوسائل و مستنبط المسائل / ج‏14 / 265 / 78 باب عدم جواز خلوة الرجل بالمرأة الأجنبية و احتباء المرأة
                    عَنْ عَلِيٍّ عليه السلام أَنَّهُ قَالَ: فَمَا مِنْ رَجُلٍ خَلَا بِامْرَأَةٍ إِلَّا كَانَ الشَّيْطَانُ‏ ثَالِثَهُمَا

                    جامع أحاديث الشيعة (للبروجردي) / ج‏25 / 654 / (21) باب أ نه لا يجوز للرجل أن يخلو بالمرأة الأجنبية ولا للمرأة أن تخلو به ولا يجوز لها أن تحتبى عند
                    عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله أ نّه نهى عن محادثة النّساء يعنى غير ذوات المحارم وقال لا يخلّون رجل بامرأةٍ فما من رجلٍ خلا بامرأةٍ إلّاكان الشيطان ‏ثالثهما.))

                    ستارة : تفضل انني مثل اختك اجلس الى ان تاتي اختك من العمل
                    مسعود : اشكركم انني قد تناولت الافطار وساذهب للادارة لالتقي باختي هناك .
                    ستارة : براحتك ولكن لا داعي للمجاملة
                    مسعود : شكرا سيدتي مع السلامة
                    اغلق مسعود الباب وذهبت ستارة للطابق العلوي لتجمع السفرة وما كان فيها من الصحون
                    ان ستارة كانت قد استيقظت مبكرا لانها من النساء النشطات في ادارة شؤون المنزل لكن هذه السفرة كانت لبنتها بهارة ان من اخلاق ستارة البديع هو انها :

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X