إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بطل الولاء حجر بن عدي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بطل الولاء حجر بن عدي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله واللعنة الدائمة على اعدائهم اجمعين
    أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِها فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَداً رابِياً وَ مِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَ الْباطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفاءً وَ أَمَّا ما يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ (17)(الرعد)
    هذه الآية من السنن الربانية التي
    * سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنا وَ لا تَجِدُ لِسُنَّتِنا تَحْويلاً (77)(الاسراء)
    *اسْتِكْباراً فِي الْأَرْضِ وَ مَكْرَ السَّيِّئِ وَ لا يَحيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلاَّ سُنَّتَ الْأَوَّلينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْديلاً وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْويلاً (43)(فاطر)
    هرب الموحدون تمليخا ومرينوس وجماعتهم الى الكهف لينشر لهم ربهم من رحمته وينجو من ملك زمانهم المشرك .
    وحيث انهم كانوا من بلاط الملك في الظاهر وهم انوار موحدون عاشوا بالتقية مع اهل زمانهم فكانوا من اعرف الشخصيات ؛ وهكذا ضاعت اخبارهم وظن الناس ان الله سبحانه يترك اولياءه ؛ حاشا ربنا الجميل في قوانينه وبديع صنعه
    حيث ان الزبد له صراخ ومنظره خدّاع فيظن الناس هو هو هذا الظاهر وليس هناك حقيقة من ورائه منخدعين بمظاهر هذا الزبد ولكن السنن الربانية تاتي لترمي بالزبد واذا بالماء الزلال الذي ينفع الناس تظهر انواره للعيان وتشع حقيقته للجميع بان ما ينفع الناس بقي خالدا وذهب الزبد وصريخه وكل مظاهره حيث رمى به الحق في المزابل
    واخيرا ظهر اصحاب الكهف للناس ناطقين بكل لسان ولكل زمان بان الله هو الحق وهو الملك الحق المبين؛ واذا بالمومنين يخلدوهم بمسجد يعبد الله فيه علانية :
    وَ كَذلِكَ أَعْثَرْنا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَ أَنَّ السَّاعَةَ لا رَيْبَ فيها إِذْ يَتَنازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْياناً رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قالَ الَّذينَ غَلَبُوا عَلى‏ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِداً (21)(الكهف)
    وعلى هذه السنن البديعة الجميلة لله الذي احسن كل شيئ خلقه وصنعه يظهر لنا حجر بن عدي الكندى بعد حدود 1400 سنة الى العالم ليحكي لنا ظلم معاوية ومن مكنه ومهد له وكذبهم في احترام صحابة النبي صلى الله عليه واله والتابعين لهم باحسان ؛ ويقول :
    وَ إِذَا الْمَوْؤُدَةُ سُئِلَتْ (8)بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9)(التكوير)
    نعم يا اعزائي
    اراد القساة الجفاة ليخرجوا جثمان هذا البطل المظلوم من ضريحه ؛ واذا بهم قد وقعوا فيما ارادوا التخلص منه ؛ وقعوا في مكر هم مكروه بانفسهم :
    وَ إِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَ يَمْكُرُونَ وَ يَمْكُرُ اللَّهُ وَ اللَّهُ خَيْرُ الْماكِرينَ (30)(الانفال)
    والان؛ كل العالم يلهج باسم هذا البطل ؛ بطل الولاء وجميع العالم يسأل :
    لماذا قتل هذا الصحابي الجليل ؟؟
    ومن قتله؟؟
    وكيف ؟؟
    ومن هو ؟؟
    واين كان ضريحه؟؟
    سبحان الله لقد قال امير المومنين علي بن ابي طالب عليه السلام:
    نهج‏البلاغة 471 16- .....
    تَذِلُّ الْأُمُورُ لِلْمَقَادِيرِ حَتَّى يَكُونَ الْحَتْفُ فِي التَّدْبِيرِ
    اعزائي
    ساكتب لكم بالتفصيل عن حياة هذا البطل بفصول مع تحليلاتي التي اعتاد عليها قرائي الكرام الذين لا اترك دوما الزيارة عنهم والدعاء لهم



  • #2
    رحمك الله ياحجر لقد قاومت الكفر وانت حي وفضحت الكفر بعد 1200 سنه من مماتك لله درك

    تعليق


    • #3


      السلام عليكم سيدنا الجليل ورحمة الله وبركاته



      قال تعالى :
      " يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ " [التوبة : 32]

      وقال تعالى :
      " يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ "[الصف : 8]


      هذا هو دين السلفية الحديثة !!!

      دين ابن تيمية !!! وابن عبد الوهاب !!!

      فاذا كان البناء على قبور الصالحين والأولياء بدعة - كما يدعون -، فيجب تهديمها لأنه سنة !!!!

      فهل نبش قبور المؤمنين والصالحين من السنة النبوية ؟؟؟!!! أم من سنن ابن تيمية ؟؟؟!!!!

      أم من سنن اليهود أو النصارى أو المجوس أو ... أو ...

      قاتل الله
      (( الجهل ))

      ما أقبح منظره !!!!





      رحم الله تعالى حجراً ومن كان معه من الشهداء

      شهداء الولاية الصادقة والعقيدة الحقّة





      بارك الله تعالى جهودكم

      وبانتظار من يفيض به قلكم المبارك




      عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
      سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
      :


      " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

      فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

      قال (عليه السلام) :

      " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


      المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


      تعليق


      • #4
        الاستاذ الشيخ الجليل الصدوق
        نورتم وفقكم الله واسعد بك الموالين يا حبيب

        تعليق


        • #5
          الفصل 1


          لاحظ في هذا النص مظلومية امير المومنين عليه السلام ؛ وكيف كان الجيش الذي في معسكره لا يعرف قدره ولا مقامه وكيف كان غريبا بين اوساطهم عليه صلوات الله وهل هذا الا بما مهدت له السقيفة فانهم سلبوا الحق من اهله فشوهوه كما راموا ثم ارجعوه مريضا لصاحبه فماذا يفعل بهم ؟
          ولهم؟
          وهم اصحاب قلوب مسمومة بسم السقيفة ؟!
          نعم بقي حُجر على استقامته وهداه فانظر كلامه مع امير المومنين عليه السلام لتعرف قدره في اخلاصه ومعرفته
          الأمالي (للطوسي) ؛ النص ؛ ص173
          أَخْبَرَنِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ الْكَاتِبُ، قَالَ: أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ الْكَرِيمِ، قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدٍ الثَّقَفِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ الْمُعَدِّلِ، عَنْ يَحْيَى بْنِ صَالِحٍ الطَّيَالِسِيِّ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ زِيَادٍ، عَنْ رَبِيعَةَ بْنِ نَاجِذٍ، قَالَ:
          لَمَّا وَجَّهَ مُعَاوِيَةُ بْنُ أَبِي سُفْيَانَ، سُفْيَانَ بْنَ عَوْفٍ الْغَامِدِيَّ إِلَى الْأَنْبَارِ لِلْغَارَةِ، بَعَثَهُ فِي سِتَّةِ آلَافِ فَارِسٍ، فَأَغَارَ عَلَى هِيتَ وَ الْأَنْبَارِ، وَ قَتَلَ الْمُسْلِمِينَ، وَ سَبَى الْحَرِيمَ، وَ عَرَضَ النَّاسَ عَلَى الْبَرَاءَةِ مِنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ (عَلَيْهِ السَّلَامُ)، اسْتَنْفَرَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ (عَلَيْهِ السَّلَامُ) النَّاسَ، وَ قَدْ كَانُوا تَقَاعَدُوا عَنْهُ، وَ اجْتَمَعُوا عَلَى خِذْلَانِهِ، وَ أَمَرَ مُنَادِيَهُ فِي النَّاسِ فَاجْتَمَعُوا، فَقَامَ خَطِيباً، فَحَمِدَ اللَّهَ وَ أَثْنَى عَلَيْهِ وَ صَلَّى عَلَى رَسُولِ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ) ثُمَّ قَالَ:
          أَمَّا بَعْدُ:
          أَيُّهَا النَّاسُ، فَوَ اللَّهِ لَأَهْلُ مِصْرِكُمْ فِي الْأَمْصَارِ أَكْثَرُ فِي الْعَرَبِ مِنْ الْأَنْصَارِ، وَ مَا كَانُوا يَوْمَ عَاهَدُوا رَسُولَ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ) أَنْ يَمْنَعُوهُ وَ مَنْ مَعَهُ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ حَتَّى يُبَلِّغَ رِسَالاتِ اللَّهِ إِلَّا قَبِيلَتَيْنِ صَغِيرٍ مَوْلِدُهُمَا، مَا هُمَا بِأَقْدَمِ الْعَرَبِ مِيْلَاداً، وَ لَا بِأَكْثَرِهِ عَدَداً، فَلَمَّا آوَوْا رَسُولَ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ) وَ أَصْحَابَهُ، وَ نَصَرُوا اللَّهَ وَ دِينَهُ، رَمَتْهُمُ الْعَرَبُ عَنْ قَوْسٍ وَاحِدَةٍ، وَ تَحَالَفَتْ عَلَيْهِمُ الْيَهُودُ، وَ غَزَتْهُمُ القَبَائِلُ قَبِيلَةً بَعْدَ قَبِيلَةٍ، فَتَجَرَّدُوا لِلدِّينِ، وَ قَطَعُوا مَا بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَ الْعَرَبِ مِنَ الْحَبَائِلِ، وَ مَا بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَ الْيَهُودِ مِنَ الْعُهُودِ، وَ نَصَبُوا لِأَهْلِ نَجْدٍ وَ تِهَامَةَ وَ أَهْلِ مَكَّةَ وَ الْيَمَامَةِ وَ أَهْلِ الْحُزْنِ وَ أَهْلِ السَّهْلِ قَنَاةِ الدِّينِ وَ الصُّبَّرِ تَحْتَ حَمَاسِ الْجِلَادِ، حَتَّى دَانَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ) الْعَرَبُ، فَرَأَى فِيهِمْ قُرَّةَ الْعَيْنِ قَبْلَ أَنْ يَقْبِضَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ، فَأَنْتُمْ فِي النَّاسِ أَكْثَرُ مِنْ أُولَئِكَ فِي أَهْلِ ذَلِكَ الزَّمَانَ مِنَ الْعَرَبِ.
          فَقَالَ إِلَيْهِ رَجُلٌ آدَمُ‏ طُوَالٌ فَقَالَ: مَا أَنْتَ كَمُحَمَّدٍ، وَ لَا نَحْنُ كَأُوَلئِكَ الَّذِينَ ذَكَرْتَ، فَلَا تُكَلِّفْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ.
          فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ (عَلَيْهِ السَّلَامُ): أَحْسِنْ مَسْمَعاً تُحْسِنْ إِجَابَةً، ثَكِلَتْكُمُ الثَّوَاكِلُ مَا تَزِيدُونَنِي إِلَّا غَمّاً، هَلْ أَخْبَرْتُكُمْ أَنِّي مِثْلُ مُحَمَّدٍ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ) وَ أَنَّكُمْ مِثْلُ أَنْصَارِهِ، وَ إِنَّمَا ضَرَبْتُ لَكُمْ مَثَلًا، وَ أَنَا أَرْجُو أَنْ تَأَسَّوْا بِهِمْ.
          ثُمَّ قَامَ رَجُلٌ آخَرُ فَقَالَ: مَا أَحْوَجَ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ (عَلَيْهِ السَّلَامُ) وَ مَنْ مَعَهُ إِلَى أَصْحَابِ النَّهْرَوَانِ! ثُمَّ تَكَلَّمَ النَّاسُ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ وَ لَغَطُوا، فَقَامَ رَجُلٌ فَقَالَ بِأَعْلَى صَوْتِهِ: اسْتَبَانَ فَقْدُ الْأَشْتَرِ عَلَى أَهْلِ الْعِرَاقِ، لَوْ كَانَ حَيّاً لَقَلَّ اللَّغَطُ، وَ لَعَلِمَ كُلُّ امْرِئٍ مَا يَقُولُ.
          فَقَالَ لَهُمْ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ (صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ): هَبِلَتْكُمُ الْهَوَابِلُ، لَأَنَا أَوْجَبُ عَلَيْكُمْ حَقّاً مِنَ الْأَشْتَرِ، وَ هَلْ لِلْأَشْتَرِ عَلَيْكُمْ مِنَ الْحَقِّ إِلَّا حَقُ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ وَ غَضِبَ فَنَزَلَ.
          فَقَامَ حُجْرُبْنُ‏عَدِيٍ وَ سَعْدُ بْنُ قَيْسٍ، فَقَالا: لَا يَسُوؤُكَ اللَّهُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، مُرْنَا بِأَمْرِكَ نَتَّبِعْهُ، فَوَ اللَّهِ الْعَظِيمِ مَا يَعْظُمُ جَزَعُنَا عَلَى أَمْوَالِنَا أَنْ تُفَرَّقَ، وَ لَا عَلَى عَشَائِرِنَا أَنْ تُقْتَلَ فِي طَاعَتِكَ، فَقَالَ لَهُمْ: تَجَهَّزُوا لِلسَّيْرِ إِلَى عَدُوِّنَا.
          لا يعرف ثمن موقفه هذا الا الغيور من المومنين
          انها كلمة في اشد المواقف
          انها تضحية من انسان عارف وحكيم
          انها اشعاع من قلب يعرف من هو مولاه وكيف عليه ان يتولاه

          تعليق


          • #6
            الفصل 2
            ان حجر بن عدي كان في ولائه صادقا ولامر القرآن الكريم متبعا لاتباعه للصادقين :
            يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ كُونُوا مَعَ الصَّادِقينَ (119)(التوبه)
            صدق الانسان برهانه في شدائد الزمان يبان ؛ وفي العظائم من المصائب تشع انوار صوابه ؛ فهذا حجر بن عدي البطل الصادق في بطولته الولائية قد اثبت صدقه لكل انسان في كل زمان حينما قال لقاتله اقتل ولدي قبل ان تقتلني لكي لا يرى هول السيف على عنقي حين يرى ذبحك لي فيرجع عن ولاية امير المومنين علي بن ابي طالب عليه السلام ؛ فقدم ولده ذبيحا قربانا لامامه علي بن ابي طالب امير المومنين عليه السلام وهو يراه امامه يذبح ؛ منتظرا ليذبح بعده ليسقطا قتيلين في احضان امير المومنين عليه السلام ليقودهما لرسول الله صلى الله عليه واله ويقول هذان نصراني
            وايُّ نصرة اغلى واحلى من سقي شجرة الاخلاص في الولاء بدم الوريد من نبع القلب النابض باسم
            علي علي علي علي علي علي
            عن كتاب أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام و الرواة عنه ج‏1 329
            618- عبد الرحمن بن حجر بن‏ عدي‏ الكوفي الشهيد 51 ه.
            فارس. نفاه زياد مع أبيه إلى الشام، و قتل هناك. و دفن في مرج عذراء إلى جنب والده و أخيه عبد اللّه. و جاء أنّ حجرا قال لهدبة الخارجي الأعور:
            إن كنت أمرت بقتل ولدي فقدّمه، فقدّمه فضربت عنقه،
            فقيل له: تعجلت الثكل؟
            فقال: خفت أن يرى هول السيف على عنقي فيرجع عن ولاية عليّ (عليه السلام)، فلا نجتمع في دار المقامة التي وعدها اللّه الصابرين.(انتهى)
            اليس هذا هو الايمان بالغيب الذي هو علامة المفلحين
            سورةُ البَقَرة
            بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ‏
            الم (1)
            ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فيهِ هُدىً لِلْمُتَّقينَ (2)
            الَّذينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَ يُقيمُونَ الصَّلاةَ وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ (3)
            وَ الَّذينَ يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَ بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4)
            أُولئِكَ عَلى‏ هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)

            تعليق


            • #7
              الفصل 3
              الإحتجاج، الطبرسي ،ج‏2،ص:297
              عَنْ صَالِحِ بْنِ كَيْسَانَ قَالَ‏: لَمَّا قَتَلَ مُعَاوِيَةُ حُجْرَ بْنَ عَدِيٍّ وَ أَصْحَابَهُ حَجَّ ذَلِكَ الْعَامَ فَلَقِيَ الْحُسَيْنَ بْنَ عَلِيٍّ عليه السلام فَقَالَ يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ هَلْ بَلَغَكَ مَا صَنَعْنَا بِحُجْرٍ وَ أَصْحَابِهِ وَ أَشْيَاعِهِ وَ شِيعَةِ أَبِيكَ؟-فَقَالَ عليه السلام وَ مَا صَنَعْتَ بِهِمْ-؟قَالَ قَتَلْنَاهُمْ وَ كَفَّنَّاهُمْ وَ صَلَّيْنَا عَلَيْهِمْ فَضَحِكَ الْحُسَيْنُ عليه السلام ثُمَّ قَالَ : خَصَمَكَ الْقَوْمُ يَا مُعَاوِيَةُ لَكِنَّنَّا لَوْ قَتَلْنَا شِيعَتَكَ مَا كَفَّنَّاهُمْ- وَ لَا صَلَّيْنَا عَلَيْهِمْ وَ لَا قَبَرْنَاهُمْ وقفة:
              انما ضحك عليه السلام – الظاهر- لان معاوية بدفن
              حجر بن عدي – رضوان الله عليه – شهد على نفسه بانه قتل قوما مسلمين من دون ذنب بينما لو قتل الامام الحسين عليه السلام معاوية ومن على هواه وتبعه بهواه ماكان يدفنهم لانهم ببغيهم على المسلمين صاروا خارجين عن حدود المسلمين ويستحقوا القتل بحدود القرآن الكريم والسنة النبوية ولكن كما قال الامام عليه السلام الحمد لله الذي جعل اعداءنا حمقا ؛ قال معاوية قولا حكم بها على نفسه بالظلم القاسي الجائر الكافر لحجر ومن معه من الشهداء عليهم رضوان الله تعالى .
              انقل لكم قسم من نص رسالة كانت للامام الحسين عليه الصلاة والسلام في جواب الغاوي بن الغاوية معاوية من سكان الهاوية وفيها المدح العظيم لحجر بن عدي رضوان الله عليه تبين مدى تالم امامنا وقائدنا الامام الحسين عليه السلام على شهادة بطل الولاء حجر بن عدي.
              وَ قَالَ عليه السلام ‏ فِي جَوَابِ كِتَابٍ كَتَبَ إِلَيْهِ مُعَاوِيَةُ عَلَى طَرِيقِ الِاحْتِجَاجِ أَمَّا بَعْدُ فَقَدْ بَلَغَنِي كِتَابُكَ أَنَّهُ بَلَغَكَ عَنِّي أُمُورٌ إِنَّ بِي عَنْهَا غِنًى وَ زَعَمْتَ أَنِّي رَاغِبٌ فِيهَا وَ أَنَا بِغَيْرِهَا عَنْكَ جَدِيرٌ أَمَّا مَا رُقِيَ إِلَيْكَ عَنِّي فَإِنَّهُ رَقَاهُ إِلَيْكَ الْمَلَّاقُونَ الْمَشَّاءُونَ بِالنَّمَائِمِ الْمُفَرِّقُونَ بَيْنَ الْجَمْعِ كَذَبَ السَّاعُونَ الْوَاشُونَ مَا أَرَدْتُ حَرْبَكَ وَ لَا خِلَافاً عَلَيْكَ وَ ايْمُ اللَّهِ إِنِّي لَأَخَافُ اللَّهَ عَزَّ ذِكْرُهُ فِي تَرْكِ ذَلِكَ وَ مَا أَظُنُّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى بِرَاضٍ عَنِّي بِتَرْكِهِ وَ لَا عَاذِرِي بِدُونِ الِاعْتِذَارِ إِلَيْهِ فِيكَ وَ فِي أُولَئِكَ الْقَاسِطِينَ الْمُلَبِّينَ حِزْبِ الظَّالِمِينَ بَلْ أَوْلِيَاءِ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ أَلَسْتَ قَاتِلَ حُجْرِ بْنِ‏ عَدِيٍ‏ أَخِي كِنْدَةَ وَ أَصْحَابِهِ الصَّالِحِينَ الْمُطِيعِينَ الْعَابِدِينَ كَانُوا يُنْكِرُونَ الظُّلْمَ وَ يَسْتَعْظِمُونَ الْمُنْكَرَ وَ الْبِدَعَ- وَ يُؤْثِرُونَ حُكْمَ الْكِتَابِ وَ لَا يَخَافُونَ فِي اللَّهِ لَوْمَةَ لَائِمٍ فَقَتَلْتَهُمْ ظُلْماً وَ عُدْوَاناً بَعْدَ مَا كُنْتَ أَعْطَيْتَهُمُ الْأَيْمَانَ الْمُغَلَّظَةَ وَ الْمَوَاثِيقَ الْمُؤَكَّدَةَ لَا تَأْخُذُهُمْ بِحَدَثٍ كَانَ بَيْنَكَ وَ بَيْنَهُمْ وَ لَا بِإِحْنَةٍ تَجِدُهَا فِي صَدْرِكَ عَلَيْهِمْ أَوَ لَسْتَ قَاتِلَ عَمْرِو بْنِ الْحَمِقِ صَاحِبِ رَسُولِ اللَّهِ الْعَبْدِ الصَّالِحِ الَّذِي أَبْلَتْهُ الْعِبَادَةُ فَصَفَّرَتْ لَوْنَهُ وَ نَحَّلَتْ جِسْمَهُ بَعْدَ أَنْ آمَنْتَهُ وَ أَعْطَيْتَهُ مِنْ عُهُودِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ مِيثَاقِهِ مَا لَوْ أَعْطَيْتَهُ الْعُصْمَ فَفَهَّمْتَهُ لَنَزَلَتْ إِلَيْكَ مِنْ شَعَفِ الْجِبَالِ ثُمَّ قَتَلْتَهُ جُرْأَةً عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ اسْتِخْفَافاً بِذَلِكَ الْعَهْدِ أَ وَ لَسْتَ الْمُدَّعِيَ زِيَادَ بْنَ سُمَيَّةَ- الْمَوْلُودَ عَلَى فِرَاشِ عُبَيْدِ عَبْدِ ثَقِيفٍ فَزَعَمْتَ أَنَّهُ ابْنُ أَبِيكَ وَ قَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ وَ لِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ فَتَرَكْتَ سُنَّةَ رَسُولِ اللَّهِ وَ اتَّبَعْتَ هَوَاكَ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ ثُمَّ سَلَّطْتَهُ عَلَى أَهْلِ الْعِرَاقِ فَقَطَعَ أَيْدِيَ الْمُسْلِمِينَ وَ أَرْجُلَهُمْ وَ سَمَلَ أَعْيُنَهُمْ وَ صَلَبَهُمْ عَلَى جُذُوعِ النَّخْلِ كَأَنَّكَ لَسْتَ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ وَ لَيْسُوا مِنْكَ أَوَ لَسْتَ صَاحِبَ الْحَضْرَمِيِّينَ الَّذِينَ كَتَبَ إِلَيْكَ فِيهِمُ ابْنُ سُمَيَّةَ أَنَّهُمْ عَلَى دِينِ عَلِيٍّ وَ رَأْيِهِ فَكَتَبْتَ إِلَيْهِ اقْتُلْ كُلَّ مَنْ كَانَ عَلَى دِينِ عَلِيٍّ عليه السلام وَ رَأْيِهِ فَقَتَلَهُمْ وَ مَثَلَ بِهِمْ بِأَمْرِكَ وَ دِينُ عَلِيٍّ وَ اللَّهِ وَ ابْنِ عَلِيٍّ الَّذِي كَانَ يَضْرِبُ عَلَيْهِ أَبَاكَ وَ هُوَ أَجْلَسَكَ بِمَجْلِسِكَ الَّذِي أَنْتَ فِيهِ وَ لَوْ لَا ذَلِكَ لَكَانَ أَفْضَلَ شَرَفِكَ وَ شَرَفِ أَبِيكَ تَجَشُّمُ الرِّحْلَتَيْنِ اللَّتَيْنِ بِنَا مَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَوَضَعَهُمَا عَنْكُمْ وَ قُلْتَ فِيمَا تَقُولُ انْظُرْ نَفْسَكَ وَ لِدِينِكَ وَ لِأُمَّةِ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه واله وَ اتَّقِ شَقَّ عَصَا هَذِهِ الْأُمَّةِ وَ أَنْ تَرُدَّهُمْ فِي‏ فِتْنَةٍ فَلَا أَعْرِفُ فِتْنَةً أَعْظَمَ مِنْ وَلَايَتِكَ عَلَيْهَا وَ لَا أَعْلَمُ نَظَراً لِنَفْسِي وَ وُلْدِي وَ أُمَّةِ جَدِّي أَفْضَلَ مِنْ جِهَادِكَ ....
              التعديل الأخير تم بواسطة سيد جلال الحسيني; الساعة 05-05-2013, 03:57 PM.

              تعليق


              • #8
                رحم الله تعالى حجراً ومن كان معه من الشهداء
                العن الله من قتلك والعن الله من أعتدى على قبرك
                اللهم ألعن أول ظالم ظلم آل محمد وآخر تابع له على ذلك

                شـكــ وبارك الله فيك ـــرا

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  الا لعنة الله على الظالمين
                  وانما الله يمهل ولا يهمل
                  بالفعل فُضح معاوية مرة اخرى
                  وبعد طول الزمن كشفت الاوراق عن احدى جرائمه
                  ليتجدد اللعن عليه والعذاب الاليم من اناس جهلوا مصائبه مع امير المؤمنين والحسن الزكي عليهما السلام
                  جزاكم الله خير واسعدكم سماحة السيد الجليل
                  اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


                  تعليق


                  • #10
                    شكرا وافرا لمروركم واسعدكم الله

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X