إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اختبر نفسك !!! هل أنت من شيعة أمير المؤمنين (عليه السلام) ؟؟؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اختبر نفسك !!! هل أنت من شيعة أمير المؤمنين (عليه السلام) ؟؟؟




    الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعالَمِيْنَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلى أشْرَفِ الْأَنْبِياءِ وَالْمُرْسَلِينَ أَبِي الْقاسِمِ مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِهِ الْطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِين ..

    السَّلامُ عَلَيْكُمُ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ ..


    كثير من الموالين يتصورون أو يدعون أنهم من شيعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) ومن شيعة الأئمة المعصومين (عليهم السلام) لما يسمعون من عظمة المقام وعلوّ المنزلة للشيعة يوم القيامة
    لكن هؤلاء المدعون لا يتأملون ولا يتساءلون كيف وصل هؤلاء الشيعة الى تلك المنزلة العالية ونالوا ذلك المقام الرفيع ، هل لمجرد أنهم قالوا نحن من شيعة علي وولده المعصومين (عليهم السلام) ومحبيهم ، أم أن هناك أموراً أخرى استوجبوا بها هذه المنزلة المرموقة ووصلوا الى تلك الدرجة الرفيعة .

    فاذا اردنا أن نعرف ذلك ، ونرى أنفسنا هل نحن من شيعتهم (عليهم السلام) أم لا ، علينا أن نتأمّل كلام المعصومين(عليهم السلام) في الشيعة .




    عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال:
    « قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

    " من واسى الفقير من ماله وأنصف الناس من نفسه فذلك المؤمن حقّاً " »
    (1)


    عن محمّد بن المفضل ، عن موسى بن جعفر (عليهما السّلام) قال :
    «
    خرج أمير المؤمنين (عليه السّلام) ذات يوم إلى الجبّانة بالكوفة ليصلي هناك ، فتبعه قوم ، فالتفت إليهم وقال لهم : من انتم ؟ قالوا : نحن شيعتك يا أمير المؤمنين ، فقال لهم : ما لي لا أرى عليكم سيماء الشيعة ؟ قالوا : يا أمير المؤمنين وما سيماء الشيعة ؟ قال : صفر الوجوه من السهر ، عمش العيون من البكاء ، ذبل الشفاه من الدعاء ، خمص البطون من الصيام ، حدب الظهور من القيام عليهم غبرة الخاشعين »(2)

    وبهذا الإسناد قال : قال أمير المؤمنين (عليه السّلام) :

    « اختبروا شيعتي بخصلتين ، فإن كانتا فيهم فهم شيعتي : محافظتهم على أوقات الصلوات ، ومواساتهم مع اخوانهم المؤمنين بالمال ، وإن لم تكونا فيهم فاعزب ، ثم اعزب ، ثم اعزب »
    (3).



    وعن أبي إسماعيل قال : قلت للصادق (عليه السلام) : إن الشيعة عندنا كثير، فقال(عليه السلام) :

    «هل يعطف الغني على الفقير ؟ ويتجاوز المحسن عن المسيء ؟ ويتواسون ؟ »

    قلت : لا، قال(عليه السلام) :


    «ليس هؤلاء شيعة، إنما الشيعة من يفعل هذا»
    (4)


    وعن المفضل بن عمر، عن الصادق (عليه ألسلام) ، قال :

    « لا يكون المؤمن مؤمناً حتى يهجر فينا القريب والبعيد، والأهل والولد »
    (5)



    وعن عبد المؤمن الانصاري قال : دخلت على الكاظم (عليه السلام) ، وعنده محمد بن عبدالله الجعفي ، فتبسمت في وجهه ، فقال (عليه السلام) :

    « أ تحبّه ؟»


    فقلت : نعم ، وما أحببته إلا فيكم ، فقال
    (عليه السلام) :

    «هو أخوك ، المؤمن أخو المؤمن لأبيه ولاُمه ، ملعون من اتهم أخاه ، ملعون من غش أخاه ، ملعون ملعون من لم ينصح أخاه ، ملعون ملعون من استأثر على أخيه ، ملعون ملعون من احتجب عن أخيه ، ملعون ملعون من اغتاب أخاه »
    (6)



    وعن أبان بن تغلب قال : قلت للصادق (عليه السلام) : ما حق المؤمن على أخيه؟
    فقال
    (عليه السلام):

    « لا ترده »

    فقلت : بلى ، فقال
    (عليه السلام) :

    « أن تقاسمه مالك شطرين »

    قال : فعظُمَ ذلك عليَّ ، فلما رأى (عليه السلام) شدته عليَّ قال :

    « أما علمت أن الله تعالى ذكر المؤثرين على أنفسهم ومدحهم في قوله تعالى :
    " وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ "
    (7) ؟

    فقلت : بلى فقال
    (عليه السلام) :
    « فإذا قاسمته وواسيته وأعطيته النصف من مالك لم تؤثره ، إنما تؤثره إذا أعطيته أكثرمما تأخذه »
    (8).

    عن محمد بن سنان قال : كنت عند الصادق (عليه السلام) - ومبشر عنده - فقال :

    «يا مبشر »

    قال : لبيك ، فقال
    (عليه السلام) له :

    « قد حضر أجلك غير مرة ومرتين ، كل ذلك يؤخر لصلتك المؤمن »
    (9).

    _________________________
    (1)الكافي للشيخ الكليني - (2 / 148)
    (2) جامع الأخبار - (ص 102)
    (3) نفس المصدر السابق
    (4) أعلام الدين في صفات المؤمنين - (ص 126)

    (5) نفس المصدر السابق
    (6) نفس المصدر السابق
    (7) [الحشر : 9]
    (8) نفس المصدر السابق
    (9) نفس المصدر السابق



    نسأل الله تعالى أن يوفّقنا لأن نكون من شيعتهم الحقيقين الذي يرضون عنهم

    والذين يفوزون بمحبّتهم ، وينالون شفاعتهم(عليهم السلام) يوم القيامة






    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2
    نسأل الله تعالى أن يوفّقنا لأن نكون من شيعتهم الحقيقين الذي يرضون عنهم
    والذين يفوزون بمحبّتهم ، وينالون شفاعتهم(عليهم السلام) يوم القيامة
    • [*=center](آمين يارب العالمين بحق محمد وآله الطاهرين )


    جزاك الله مشرفنا الفاضل القدير سلمكم الله من كل سوء





    (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

    تعليق


    • #3
      نسأل الله تعالى أن يوفّقنا لأن نكون من شيعتهم الحقيقين الذي يرضون عنهم

      والذين يفوزون بمحبّتهم ، وينالون شفاعتهم(عليهم السلام) يوم القيامة امين رب العالمين
      احسنتم على هذا الطرح القيم و المفيد
      جزيتم خيرا





      الهي كفى بي عزاً
      ان اكون لك عبداً
      و كفى بي فخرا ً
      ان تكون لي رباً
      انت كما احب فاجعلني كما تحب


      تعليق


      • #4
        اللهم وفقنى ان نكون من شيعتهم الخلص

        بارك الله فيك اخي الفاضل موضوع رائع

        في ميزان حسناتك ان شاءالله

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة سجاد القزويني مشاهدة المشاركة
          نسأل الله تعالى أن يوفّقنا لأن نكون من شيعتهم الحقيقين الذي يرضون عنهم

          والذين يفوزون بمحبّتهم ، وينالون شفاعتهم(عليهم السلام) يوم القيامة
          • [*=center](آمين يارب العالمين بحق محمد وآله الطاهرين )


          جزاك الله مشرفنا الفاضل القدير سلمكم الله من كل سوء




          وجزاكم خير الجزاء ووفّقكم لما يحبّ



          عن المفضل قال: كنت عند أبي عبدالله (عليه السلام) فسأله رجل في كم تجب الزكاة من المال؟

          فقال له
          (عليه السلام) :

          " الزكاة الظاهرة أم الباطنة تريد؟ "

          فقال: اريدهما جميعا، فقال (عليه السلام) :


          " أما الظاهرة ففي كل ألف خمسة وعشرون وأما الباطنة فلا تستأثر على أخيك بما هو أحوج إليه منك "


          كتاب الكافي الكليني - (3 / 501)




          عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
          سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
          :


          " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

          فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

          قال (عليه السلام) :

          " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


          المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


          تعليق


          • #6
            جزيت اكبرقصربالجنة شيخنا الطيييييييييييييييييييييييييييييييييب ابن الطييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييب
            sigpic
            إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
            ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
            ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
            لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة نور العترة مشاهدة المشاركة
              نسأل الله تعالى أن يوفّقنا لأن نكون من شيعتهم الحقيقين الذي يرضون عنهم

              والذين يفوزون بمحبّتهم ، وينالون شفاعتهم(عليهم السلام) يوم القيامة امين رب العالمين
              احسنتم على هذا الطرح القيم و المفيد
              جزيتم خيرا







              أحسن الله تعالى اليكم ورزقكم الثبات على ولاية محمّد وآل محمّد (صلوات الله عليهم أجمعين)

              شاكرٌ لكم مروركم ودعاءكم


              عن عثمان بن عيسى، عن محمد بن عجلان قال: كنت عند أبي عبدالله (عليه السلام) فدخل رجل فسلم فسأله (عليه السلام) :

              " كيف من خلفت من إخوانك؟ "

              قال: فأحسن الثناء وزكى وأطرى، فقال (عليه السلام) له :

              " كيف عيادة أغنيائهم على فقرائهم؟ "

              فقال: قليلة، قال (عليه السلام) :

              " فكيف مشاهدة أغنيائهم لفقرائهم؟ "

              قال: قليلة، قال (عليه السلام) :

              " فكيف صلة أغنيائهم لفقرائهم في ذات أيديهم؟ "

              قال: إنك لتذكر أخلاقا ما هي فيمن عندنا، قال : فقال (عليه السلام) :

              " فكيف تزعم هؤلاء أنهم شيعة "


              وسائل الشيعة للشيخ الحر العاملي - (9 / 428)




              عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
              سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
              :


              " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

              فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

              قال (عليه السلام) :

              " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


              المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة محبة المهدي الموعود مشاهدة المشاركة
                اللهم وفقنى ان نكون من شيعتهم الخلص

                بارك الله فيك اخي الفاضل موضوع رائع

                في ميزان حسناتك ان شاءالله


                بارك الله بكم أختنا الفاضلة

                أشكركم على مروركم ودعاءكم


                عن ابن أبي عمير، عن منصور بن يونس، عن أبي المأمون الحارثي قال قلت لأبي عبد الله (عليه السلام) :
                ما حق المؤمن على المؤمن ؟

                قال (عليه السلام):


                " إن من حق المؤمن على المؤمن المودة له في صدره، والمواساة له في ماله، والخلف له في أهله، والنصرة له على من ظلمه، وإن كان نافلة في المسلمين وكان غائبا، أخذ له بنصيبه، وإذا مات الزيارة إلى قبره، وأن لا يظلمه وأن لا يغشه وأن لا يخونه وأن لا يخذله وأن لا يكذبه وأن لا يقول له اف وإن قال له اف فليس بينهما ولاية، وإذا قال له أنت عدوي فقد كفر أحدهما، وإذا اتهمه انماث الايمان في قلبه كما ينماث الملح في الماء "



                بحار الأنوار للشيخ العلامة المجلسي - (71 / 248)




                عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                :


                " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                قال (عليه السلام) :

                " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
                  جزيت اكبرقصربالجنة شيخنا الطيييييييييييييييييييييييييييييييييب ابن الطييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييب

                  جزاكم الله تعالى خير الجزاء

                  شكراً لكم لمروركم ودعائكم


                  عن ابن صدقة قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام):

                  " امتحنوا شيعتنا عند مواقيت الصلاة كيف محافظتهم عليها وإلى أسرارنا كيف حفظهم لها عند عدونا وإلى أموالهم كيف مواساتهم لاخوانهم فيها"


                  [كتاب بحار الأنوار للشيخ العلامة المجلسي - (71 / 391)
                  ]




                  عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                  سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                  :


                  " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                  فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                  قال (عليه السلام) :

                  " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                  المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                  تعليق


                  • #10
                    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                    اللّهمّ اجعلنا من شيعة محمد وآل محمد

                    صلوات الله عليهم اجمعين

                    امين رب العالمين

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X