إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

البلايا عقاب للكافرين والظالمين وثواب وعلو درجة للمؤمنين

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البلايا عقاب للكافرين والظالمين وثواب وعلو درجة للمؤمنين

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرجهم يا كريم
    إنّ كثيراً من أنواع البلاء هي بسبب ظلم الظالمين وجهل الإنسان نفسه ولو اتبع الناس أوامر الله سبحانه وتعالى لسعدوا في الدنيا والآخرة.
    قال تعالى: ( وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ ) سورة القصص :59

    وقال تعالى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ) سورة الرعد :11
    وفال تعالى : ( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ) سورة الشورى :30
    أمّا بالنسبة للمؤمنين فإنّ ما يصيبهم من بلاء وعناء في الدنيا فإنّ ذلك سبب من أسباب علو درجتهم وتكاملهم مما يؤهلهم إلى درجة أعلى في الجنة خالدين فيها أبداً، وإنّ كثيراً من أنواع البلاء لهو كفارة عن ما ارتكبوه من ذنوب فتكون عقوبة معجلة تنقذهم من عقوبة أشدّ في البرزخ أو في الآخرة . أمّا من ليس لهم ذنب فإنّ ابتلاءهم هو سبب لعلو درجتهم بسبب ما يعانون من جهاد النفس والصبر والرضا واليقين وغير ذلك من الأخلاق الفاضلة التي تجعلهم يرتقون درجات الكمال الإنساني في الدنيا ويستحقون بذلك أعلى درجات النعيم في الجنة.
    قال الإمام الباقر (عليه السّلام) ما من نكبة تصيب العبد إلاّ بذنب وما يعفو الله عنه أكثر ).
    و قال الإمام الصادق (عليه السّلام): (أما أنّه ليس من عرق يضرب ولا نكبة ولا صداع ولا مرض إلاّ بذنب ، وذلك قول الله عز وجلّ في كتابه : ( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ) ثُمّ قال : وما يعفو الله أكثر مما يؤاخذ به ) .
    وفي المروي عن عبد الرحمن بن الحجّاج ، قال : ذكر عند أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) البلاء وما يخص الله به المؤمن ، فقال (عليه السّلام): ( سئل رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلّم) من أشدّ الناس بلاء في الدنيا؟ فقال :النبيّون ثُمّ الأمثل فالأمثل ، ويبتلى المؤمن بعد على قدر إيمانه وحسن أعماله ، فمن صحّ إيمانه وحسن عمله اشتدّ بلاؤه ، ومن سخف إيمانه وضعف عمله قلّ بلاؤه ) . والحمد لله رب العالمين .


  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    بارك بكِ أختي الموالية على جهودك المباركة
    جزاكِ لله خير الجزاء وجعله في موازين اعمالك
    حفظكِ لله ورعاك
    " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



      الأخت القديرة عطر الولاية..
      أحسنتم وبارك الله وبكم وبكل الجهود المبذولة في سبيل نشر علوم القرآن الكريم وعلوم آل البيت عليهم السلام...



      تعليق


      • #4
        طرح في قمة الروعة في ميزان حسناتك

        تعليق


        • #5
          اللهم أنا نعوذبك من البلايا والذنوب
          sigpic
          إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
          ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
          ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
          لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

          تعليق


          • #6
            موفقين وبارك الله فيكم

            تعليق


            • #7
              إن المؤمن يجب أن لا يتبرم من البلاء، ولكن بشرط أن لا يكون هو سبباً في ذلك البلاء.. فالإنسان الذي يسقط نفسه في المهالك، يكون قد خالف قول الله تعالى: (وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ).. فإذا أهلك نفسه، فلله -عز وجل- أن لا يؤجره على ذلك، إلا تكرماً ولطفاً وفضلاً..
              sigpic

              تعليق

              يعمل...
              X