إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حب الفقراء ومجالستهم

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حب الفقراء ومجالستهم


    بِسمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعالَمِيْنَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلى أشْرَفِ الْأَنْبِياءِ وَالْمُرْسَلِينَ أَبِي الْقاسِمِ مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِهِ الْطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِين ..


    السَّلامُ عَلَيْكُمُ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ ..


    ليس القليل منا من قرأ عن حياة النبي(صلى الله عليه وآله) والمعصومين (عليهم السلام) ولاحظ في جانب من جوانب حياتهم اهتمامهم بالفقراء والمساكين والعطف عليهم ومؤانستهم ومجالستهم واجابة دعوتهم على القليل والأكل معهم . كل ذلك لرفع منزلة الفقراء في المجتمع ومحو نظرة الاستعلاء عليهم والازدراء لهم من قبل ميسوري الحال والاثرياء تمهيدا لازالة الفوارق الاجتماعية بين طبقات المجتمع والتي هي من رواسب الجاهلية .
    ولكن للأسف الشديد يبدو أن الرواسب الجاهلية ما زالت الى اليوم مستقرة في بعض النفوس وترقد في بعض القلوب ،
    لم تغسلها امطار الرحمة المحمدية ، ولا اثرت بها ينابيع الرأفة العلوية ، لكونها محاطة بحواجز من الـ (أنا) والتكبر والغرور وغيرها .
    ونحن كمسلمين جماعات وأفراد ، كم مرة حاولنا فيها مساعدة الفقراء أو مجالستهم ومؤانستهم ؟؟!!
    اقداءاً بسنة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) حيث ورد عنه (صلى الله عليه وآله) أنه :

    (( ... وكان (صلى الله عليه وآله) ... يجالس الفقراء ويواكل المساكين ويناولهم بيده ... ))
    (1)


    وامتثالاً لوصياه (صلى الله عليه وآله) التي كان يوصي بها (صلى الله عليه وآله) أصحابه في حب الفقراء والدنو منهم
    قال سلمان الفارسي: أوصاني خليلي رسول الله (صلى الله عليه وآله) بسبع لا أدعهن على كل حال: أن أنظر إلى من هو دُوني ولا أنظر من هو فوقي، وأن أحبَّ الفقراء وأدنو منهم، وأن أقول الحق وإن كان مرا، وأن أصل رحمي وإن كانت مدبرة، وأن لا أسأل الناس شيئا، وأوصاني أن اكثر من قول: " لا حول ولا قوة إلا بالله "، فإنها كنز من كنوز الجنة .(2)

    وكم مرة مددنا أيدنا الى المحتاجين المتعففين أوالأيتام الفقراء ؟!
    ولو بأن يجتمع اثنان أو ثلاثة أو أكثر ويتعاونوا على جمع مبلغ معين كل شهر ومساعدة عائلة فقيرة واحدة كشراء براد أو ثلاجة أو علاج وما الى ذلك
    كتبت هذه الكلمات علها تكون سبباً في اسعاد يتيم أو ادخال السرور على فقير أو رفع محنة محتاج

    _____________________________________
    (1) سنن النبي (صلى الله عليه وآله) للسيد الطباطبائي - (ص 135) /
    بحار الأنوار / جزء 16 / صفحة[ 228 ]
    (2) وسائل الشيعة - الحر العاملي - (9 / 442)


    التعديل الأخير تم بواسطة الصدوق; الساعة 30-06-2013, 11:11 AM.




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2
    وعليكم ألف سلام من ربي جزيت شفاعة محمدوآل محمدباالأخره أنت ووالداك صاحب الأسم الطيب الصدوق*ياريت ألي كتبته يصير؟
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      بوركت على هذا الموضوع القيم جزيت خيرا هذا العمل في ميزان الحسنات


      خادم الحسين وافتخر

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيكم على هذا الموضوع
        كما قلتم عادة الجاهلية قليلاً قليلاً بين الناس وعاد الفقراء مهمشون
        اباعبدالله اكل هذا الحنين للقياكَ
        ام انني لااستحق رؤياكَ
        ولذا لم يأذن الله لي بزيارتك ولمس ضريحك الطاهر

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
          وعليكم ألف سلام من ربي جزيت شفاعة محمدوآل محمدباالأخره أنت ووالداك صاحب الأسم الطيب الصدوق*ياريت ألي كتبته يصير؟


          جزاكم الله تعالى خير الجزاء

          شاكرٌ لكم مروركم



          روي في الحديث القدسي ، قوله تعالى :

          « المال مالي ، والفقراء عيالي ، والأغنياء وكلائي ، فمن بخل بمالي على عيالي أدخله النار ولا أبالي »




          جامع الأخبار - ( ص 203 )




          عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
          سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
          :


          " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

          فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

          قال (عليه السلام) :

          " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


          المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


          تعليق


          • #6
            عن رسول الله صل الله عليه وآله وسلم:"سائلوا العلماء، وخاطبوا الحكماء، وجالسوا الفقراء"

            إن مجالسة الفقراء تختزن الكثير من الأمور الإيجابية التي ترضي الله سبحانه وتعالى


            فهي في البداية مواساة للفقير، حتى لا يكون منسياً وعلى هامش المجتمع، بل يعيش المجتمع كله هم الفقراء ومشاكلهم ليقوم كل فرد منه بدوره في رفع حوائجهم

            وهي كذلك طرد للأنانية والتكبر، وتنقية من الأمراض التي قد يعيشها الإنسان والتي توصله إلى درجة التكبر على عباد الله واستصغارهم ورفض مجالستهم، فالمشاركة في مجالس الفقراء كفيلة بالتخلّص من هذه الأمراض فيحل محل التكبر التواضع لعباد الله تعالى

            هذا كله بالإضافة إلى ايجابية أخرى ذكرتها الرواية عن الإمام علي عليه السلام:"جالس الفقراء تزدد شكر"

            فإن الذي يجالسهم يعرف قيمة النعمة الإلهية التي أنعم الله بها عليه، فيتوجه بعقله وقلبه ليكون من الشاكرين له تعالى.

            عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
            أحسنتم الشيخ الصدوق على جهودكم القيمة
            جزاكم الله خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتكم
            حفظكم الله وحماكم ورزقكم الله شفاعة أمير المؤمنين علي عليه السلام
            تحيتي ودعواتي الصادقة

            " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة موسى العراقي مشاهدة المشاركة
              بوركت على هذا الموضوع القيم جزيت خيرا هذا العمل في ميزان الحسنات
              بارك الله تعالى جهودكم - أخي الفاضل - وتقبّل عملكم

              حث الاسلام منذ ايامه الأولى على مداراة الفقراء ومواساتهم ليس بالكلام فقط ، بل حتى في الحركات ، فلا يرضى الاسلام بالحط من كرامة الفقير حتى ولو بحركة قد تبدو بسيطة ، كأن يشيح الغني بوجه الفقير أو يترفع بنفسه عن النظر اليه وما الى ذلك .

              ورد عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال:

              « إن رجلا فقيرا أتى رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعنده رجل غني فكف ثيابه وتباعد عنه، فقال له رسول الله:

              " ما حملك على ما صنعت ؟ أخشيت أن يلتصق فقره بك ؟ أو يلصق غناك به ؟ "

              فقال : يارسول الله أما إذا قلت هذا فله نصف مالي

              قال النبي (صلى الله عليه وآله) للفقير:

              " أتقبل منه "

              قال: لا

              قال (صلى الله عليه وآله) :" ولم ؟ "

              قال: أخاف أن يدخلني ما دخله »



              بحار الأنوار - (69 / 54)





              عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
              سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
              :


              " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

              فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

              قال (عليه السلام) :

              " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


              المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


              تعليق


              • #8
                الاستاذ والمشرف المفدى الصدوق
                السلام عليكم ورحمة من الله وبركات...
                نحن اليوم نعيش حياة لا مجال فيها لفقير ، ولا عطفا على ، يتيم ، حياة ... اخذتنا بعيدا عن كمال الارواح واشربتنا من كأس لذائذها الزائف..
                ولكن يبقى الامل معقودا على اولئك الثلة التي نالها نصيب الرأفة والرحمة بأناس نستهم الدنيا وعصفت بأحوالهم الايام القاسية ...
                دعوة صادقة منكم مشرفنا الكريم جعلها الله ذخرا وذخيرة لكم ...

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة ياابا الفضل العباس مشاهدة المشاركة
                  بارك الله فيكم على هذا الموضوع
                  كما قلتم عادة الجاهلية قليلاً قليلاً بين الناس وعاد الفقراء مهمشون



                  بارك الله تعالى بكم أختنا الفاضلة

                  شاكرٌ لكم هذا المرور وهذه الاضافة


                  قال الله (عزّ وجلّ) لعيسى (عليه السلام) :


                  " إني وهبت لك المساكين ورحمتهم: تحبهم ويحبونك، يرضون بك إماماً وقائداً وترضى بهم صحابة وتبعا، وهما خلقان، من لقيني بهما لقيني بازكى الاعمال واحبها إلي "



                  بحار الأنوار للشيخ العلامة المجلسي - (69 / 55)




                  عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                  سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                  :


                  " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                  فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                  قال (عليه السلام) :

                  " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                  المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة أسماء يوسف مشاهدة المشاركة
                    عن رسول الله صل الله عليه وآله وسلم:"سائلوا العلماء، وخاطبوا الحكماء، وجالسوا الفقراء"

                    إن مجالسة الفقراء تختزن الكثير من الأمور الإيجابية التي ترضي الله سبحانه وتعالى


                    فهي في البداية مواساة للفقير، حتى لا يكون منسياً وعلى هامش المجتمع، بل يعيش المجتمع كله هم الفقراء ومشاكلهم ليقوم كل فرد منه بدوره في رفع حوائجهم

                    وهي كذلك طرد للأنانية والتكبر، وتنقية من الأمراض التي قد يعيشها الإنسان والتي توصله إلى درجة التكبر على عباد الله واستصغارهم ورفض مجالستهم، فالمشاركة في مجالس الفقراء كفيلة بالتخلّص من هذه الأمراض فيحل محل التكبر التواضع لعباد الله تعالى

                    هذا كله بالإضافة إلى ايجابية أخرى ذكرتها الرواية عن الإمام علي عليه السلام:"جالس الفقراء تزدد شكر"

                    فإن الذي يجالسهم يعرف قيمة النعمة الإلهية التي أنعم الله بها عليه، فيتوجه بعقله وقلبه ليكون من الشاكرين له تعالى.

                    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                    أحسنتم الشيخ الصدوق على جهودكم القيمة
                    جزاكم الله خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتكم
                    حفظكم الله وحماكم ورزقكم الله شفاعة أمير المؤمنين علي عليه السلام
                    تحيتي ودعواتي الصادقة



                    السلام عليكم أختنا الفاضلة ورحمة الله وبركاته


                    نعم لابد للمرء أن يلتفت الى موضوع مهم وان يكون على حذر منه وهو ان الانسان قد يتعالى على الفقير ببعض التصرفات دون ان يشعر كأن يمر على الفقير ومعه اصدقائه فيتجاهله ولا يلتفت له خشية ان يراه اصدقاؤه - حسب ما يتصور- فيلحقه عار صداقة الفقير أو تصيبه منقصة لكونه صديق أحد الفقراء فيوسوس له ابليس بترك السلام على الفقير والكلام معه أمام اصدقائه وزملائه



                    ففي مناهي النبي (صلى الله عليه وآله) قال (صلى الله عليه وآله):

                    " ألا ومن استخفّ بفقير مسلم فقد استخفّ بحقّ الله، والله يستخفّ به يوم القيامة، إلا أن يتوب "


                    وقال (صلى الله عليه وآله):

                    " من أكرم فقيراً مسلماً لقى الله يوم القيامة وهو عنه راض "



                    بحار الأنوار - (69 / 37)



                    بارك الله تعالى جهودكم وتقبّل عملكم




                    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                    :


                    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                    قال (عليه السلام) :

                    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                    تعليق


                    • #11



                      المشرف القدير الصدوق
                      يعافيك ربي على هالطرح الرائع والجميل

                      سلمت اناملك ع الموضوع الاكثرمن روعه

                      تحيه معطره برياحين الياسمين ..


                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة كرم الزهراء مشاهدة المشاركة



                        المشرف القدير الصدوق
                        يعافيك ربي على هالطرح الرائع والجميل

                        سلمت اناملك ع الموضوع الاكثرمن روعه

                        تحيه معطره برياحين الياسمين ..



                        حياكم الباري جلّ وعلا أختنا الفاضلة

                        أشكركم على مروركم وردّكم


                        رغم مرور القرون على المسلمين لكن الكثير منهم ما زالوا متأثرين ببعض رواسب الجاهلية وبعض عادات الشعوب غير الاسلامية المخالفة لروح السلام الاصيل

                        فمازال بعض الناس لا يهتم بالفقير بل ولا يرغب في النظر اليه أو السلام عليه أو التكلم معه

                        ومن الغريب ان البعض منهم اذا مرّ بالفقير سماه باسمه (فلان) حتى وان كان عنده أولاد واذا مرّ بالغني كنّاه (أبا فلان) حتى ولو لم يكن له أولاد

                        فلا أدري لمَ هذا التفاوت في التعامل مع الناس والكل هم خلق الله تعالى ؟؟!!

                        عن فضل بن كثير، عن الامام الرضا (عليه السلام) قال:

                        " من لقى فقيراً مسلماً فسلّم عليه خلاف سلامه على الغني لقى الله عزوجل يوم القيامة وهو عليه غضبان "



                        بحار الأنوار - (69 / 38)




                        فاذا كان السلام عليه بأقل من السلام على الغني يوجب غضب الله تعالى .

                        فكيف بما فيه اهانة وتحقير للفقير ؟؟!!






                        عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                        سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                        :


                        " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                        فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                        قال (عليه السلام) :

                        " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                        المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                        تعليق

                        يعمل...
                        X