إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأركان الأساسية لمكفرات الذنوب

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأركان الأساسية لمكفرات الذنوب

    من لطف الله سبحانه و تعالى بعباده وعنايته بهم أن أوجد لهم أبواباً من ولجها استوجب تكفير ذنوبه وستر سيئاته كفعل الحسنات بأنواعها وصنوفها وهذا ما أقرّه القرآن، قال تعالى: (إن الحسنات يذهبن السيئات).
    ومن البديهي أن فعل الانسان للحسنات واكتسابه للخيرات يعالج ما اقترفه من سيئات الذنوب وآثام الخطايا والندم في حد ذاته يعتبر من الأركان الأساسية لمكفرات الذنوب وقد وردت جملة من هذه المكفرات على ألسنة النبي (ص) وأهل بيته الطاهرين (ع) وإليك عدداً منها:
    أولاً ـ الوضوء:
    فقد ورد عن النبي (ص): "مَن توضأ فأسبغ الوضوء وصلى ركعتين لم يحدث فيها نفسه بشيء من الدنيا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه".
    وعن النبي (ص): "الوضوء على الوضوء نور على نور مَن جدد وضوءه من غير حدث جدد الله توبته من غير استغفار".
    ثانياً ـ الصلاة:
    عن أبي جعفر (ع) قال: قال رسول الله (ص): "لو كان على باب دار أحدكم نهر فاغتسل في كل يوم منه خمس مرات أكان يبقى في جسده من الدرن شيء؟
    قلنا: لا، قال: فإن مثل الصلاة كمثل النهر الجاري كلما صلى صلاة كفّرت ما بينهما من الذنوب".
    عن محمد بن الحسين الرضي في نهج البلاغة عن أمير المؤمنين (ع) أنه قال في كلام يوصي أصحابه:
    "تعاهدوا أمر الصلاة وحافظوا عليها واستكثروا منها وتقربوا بها فإنها كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً ألا تسمعون إلى جواب أهل النار حين سئلوا ما سلككم في سقر؟
    قالوا: (لم نك من المصلين) وإنها لتحت الذنوب حَتَّ الورق وتطلقها إطلاق الربق وشبهها رسول الله (ص) بالحمة تكون على باب الرجل فهو يغتسل منها في اليوم والليلة خمس مرات فما عسى أن يبقى عليه من الدرن وقد عرف حقها رجال من المؤمنين الذين لا تشغلهم عنها زينة متاع ولا قرة عين من ولد ولا مال، يقول الله سبحانه وتعالى: (رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة...)".
    ثالثاً ـ صلاة الليل:
    فقد قال رسول الله (ص): "عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم وإن قيام الليل قربة إلى الله تعالى وتكفير للذنوب ومطردة للداء عن الجسد ومنهاة عن الإثم".
    رابعاً ـ البكاء من خشية الله:
    فقد قال الإمام الباقر (ع): "ما اغرورقت عين بمائها من خشية الله إلا حرّم الله وجه صاحبها على النار فإن سالت على الخدين دموعه لم يرهق وجهه قتر ولا ذلة وما من شيء إلا وله جزاء إلا الدمعة فإن الله تعالى يكفر بها بحور الخطايا...".
    خامساً ـ الصلاة على محمد وآل محمد:
    فإنها تكفر الذنوب، فقد روي عن أبي حمزة عن أبيه قال: سألت أبا عبدالله (ع) عن قول الله عزوجل:
    (إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً).
    فقال: الصلاة من الله عزوجل رحمة ومن الملائكة تزكية ومن الناس دعاء. وأما قول الله عزوجل وسلموا تسليماً فإنه يعني التسليم له فيما ورد عنه، قال: فقلت له: كيف نصلي على محمد وآله؟ قال:
    تقولون: صلوات الله وصلوات ملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وآل محمد والسلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته.
    قال: فقلت: فما ثواب مَن صلى على النبي وآله بهذه الصلاة؟
    قال: الخروج من الذنوب والله كهيئته يوم ولدته أمه.
    عن الإمام الرضا (ع) قال: مَن لم يقدر على ما يكفر به ذنوبه فليكثر الصلاة على محمد وآل محمد فإنها تهدم الذنوب هدماً.
    سادساً ـ الولاء: نقصد به الحب لمحمد (ص) وأهل بيته الطاهرين (ع) والسير على نهجهم وهداهم فإن هذا الولاء يكفر الذنوب.
    سابعاً ـ الابتلاء بالحزن مكفر للذنوب:
    فقد ورد عن الإمام الصادق (ع) أنه قال: إن العبد إذا كثرت ذنوبه ولم يكن عنده ما يكفرها ابتلاه الله تعالى بالحزن فيكفر عنه ذنوبه.
    ثامناً ـ إغاثة الملهوف والتنفيس عن المكروب فإنها من كفارات الذنوب العظام.
    تاسعاً ـ الهم والغم:
    فإنه مكفر للذنوب. قال الإمام الصادق (ع):
    إن العبد إذا كثرت ذنوبه ولم يكن عنده من العمل ما يكفرها ابتلاه الله بالحزن ليكفرها، وقال (ع) في حديث آخر: إن الذنوب ذنوباً قد تناهت في العظم فلا يكفرها إلا الهم والغم والصبر على المصائب.
    وقال رسول الله (ص): "ما يزال الهم والغم بالمؤمن حتى ما يدع له ذنباً".
    عاشراً ـ ومن جملة المكفرات الندم على ما فعله من سيئات الأعمال فإنه مكفر للذنوب.
    الحادي عشر ـ التضرع إلى الله والتذلل له.
    الثاني عشر: العزم على الطاعات فإنه أيضاً من المكفرات.
    الثالث عشر: الاعتراف بالظلم والإساءة فإنه كذلك مكفر للذنب.
    الرابع عشر: كثرة الاستغفار فإنه مكفر للذنوب.
    الخامس عشر: القيام بأنواع الطاعات والصدقات.
    أللهمّ صَلِّ عَلی محمّد و آل محمّد و عجّل فرجهم و العَن أعدائهم أجمعین



  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد وفقك ربي دنيا واخره-------------------------------
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      أللهمّ صَلِّ عَلی محمّد و آل محمّد و عجّل فرجهم و العَن أعدائهم أجمعین
      شکرا جزیلا بنتي العزیزة
      من نسل عبيدك احسبني ياحسين
      لمرورکم الکریم
      تحیاتي لکم


      أللهمّ صَلِّ عَلی محمّد و آل محمّد و عجّل فرجهم و العَن أعدائهم أجمعین


      تعليق


      • #4
        بارك الله بالاخ
        sistani


        وجزاك الله عنا كل خير
        تقبل فائق تحياتي


        تعليق


        • #5
          شکرا جزیلا أختي العزیزة نداء الکفیل لمرورکم الکریم
          تحیاتي لکم
          موفقین إن شاءالله في الدنیا و الآخرة بالعافیة و الرحمة
          أللهمّ صَلِّ عَلی محمّد و آل محمّد و عجّل فرجهم و العَن أعدائهم أجمعین


          تعليق


          • #6
            اللهم صل على محمدوال محمد احسنت اخي
            sigpic

            تعليق


            • #7
              أللهمّ صَلِّ عَلی محمّد و آل محمّد و عجّل فرجهم
              شکرا جزیلا لمرورکم الکریم أخي العزیز

              سيدضرغام ابوزهراء

              تحیاتي لکم
              أللهمّ صَلِّ عَلی محمّد و آل محمّد و عجّل فرجهم و العَن أعدائهم أجمعین


              تعليق


              • #8
                بسم الله الرحمن الرحيم
                اللهم صل على محمد وآل محمد
                السلام عليك ورحمة الله وبركاته
                أخي وعزيزي الغالي على قلبي sistani المحترم أسأل الله أن تكون بصحة وعافية جيدة بارك الله على موضوعكم القيم وأنار الله قلبك بنور الايمان وحفظك بحفظ الرحمان أخي وعزيزي لم أنساكم في الدعاء وزيارة الشعانية عند أمامنا الحسين (ع) لكم ولعائلتكم الكريمة وتقبل تحياتنا وتحيات عائلتنا لكم وجزاك الله خير الجزاء ولك منا كل التقدير والاحترام .

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة الدكتور حسين مشاهدة المشاركة
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  اللهم صل على محمد وآل محمد
                  السلام عليك ورحمة الله وبركاته
                  أخي وعزيزي الغالي على قلبي sistani المحترم أسأل الله أن تكون بصحة وعافية جيدة بارك الله على موضوعكم القيم وأنار الله قلبك بنور الايمان وحفظك بحفظ الرحمان أخي وعزيزي لم أنساكم في الدعاء وزيارة الشعانية عند أمامنا الحسين (ع) لكم ولعائلتكم الكريمة وتقبل تحياتنا وتحيات عائلتنا لكم وجزاك الله خير الجزاء ولك منا كل التقدير والاحترام .
                  أللهمّ صَلِّ عَلی محمّد و آل محمّد و عجّل فرجهم
                  السلام علیکم و رحمة الله و برکاته أخي العزیزو الجلیل الدکتور حسین المحترم شکرا جزیلا لدعائکم الشریف
                  لن أنساک ابدا في کل زیاراتي و دعواتي و توسّلاتي
                  جزاکم الله خیرا في الدارین بالعافیة و الرحمة
                  تحیاتي لکم و لأسرتکم الکریمة
                  و نوّر الله عیونکم بنور زیارة مولانا صاحب العصر و الزمان عجل الله تعالی فرجه الشریف

                  التعديل الأخير تم بواسطة sistani; الساعة 28-06-2013, 08:15 AM.
                  أللهمّ صَلِّ عَلی محمّد و آل محمّد و عجّل فرجهم و العَن أعدائهم أجمعین


                  تعليق


                  • #10


                    السلام عليكم أخي الفاضل المحترم

                    بارك الله تعالى جهودكم




                    ومن كفارات الذنوب هو الاكثار من ذكر الله تعالى عند دخول السوق

                    فعن الامام الصادق (عليه السلام ) عن آبائه عن أمير المؤمنين(عليهم السلام) ، قال :


                    " ... أكثروا ذكر الله (عزّ وجلّ) إذا دخلتم الاسواق وعند اشتغال الناس ، فإنه كفارة للذنوب وزيادة في الحسنات، ولا تكتبوا في الغافلين ... "


                    بحار الأنوار - (10 / 92)



                    عن الامام الرضا، عن آبائه (عليهم السلام) قال:

                    « قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

                    (( من قال حين يدخل السوق :

                    " سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد

                    يحيى ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير "

                    أُعطي من الاجر عدد ما خلق الله إلى يوم القيامة )) »



                    بحار الأنوار - (73 / 172)








                    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
                    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
                    :


                    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

                    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

                    قال (عليه السلام) :

                    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


                    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


                    تعليق


                    • #11
                      السلام علیکم و رحمة الله و برکاته علی أخي الغالي و المحترم
                      شکرا جزیلا لمرورکم الکریم و شکرا جزیلا لاضافتكم القیمّة، لقد استفدت منها؛ فكثر الله امثالكم و لا تنس خادمك و أخوک من الدعاء عند مولانا اباعبدالله الحسین صلوات الله علیه و مولانا ابي الفضل العباس سلام الله علیه
                      أللهمّ صَلِّ عَلی محمّد و آل محمّد و عجّل فرجهم و العَن أعدائهم أجمعین


                      تعليق

                      يعمل...
                      X