إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ايه و معنى

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ايه و معنى

    قوله تعالى في سورة العصر :
    ( والعصر )

    الواو للقسم، وتدل على عظمة المقسَم به لكونه قسَما لله العظيم.

    وذكر المفسرون في المقصود بالعصر وجوها كثيرة لا تضاد بينها، نورد منها سبعة:

    الوجه الأول : العصر هو الدهر والزمان، وولادة العصر البشري، وتاريخ الإنسانية بما فيه من مواعظ وعبر وحوادث جسيمة وعجيبة، وسمي الزمان والدهر بالعصر لأنه يعتصر الإنسان، وهذا ما روي عن الأمير (ع).

    الوجه الثاني : هو وقت العصر الذي هو الطرف الأخير من النهار، أقسم الله تعالى به لدلالته على إدبار النهار، وإقبال الليل بما يختزن ذلك من دلالة على وحدانية موجدهما ومدبرهما ومقدِّرهما.

    الوجه الثالث : هي صلاة العصر لأهميتها الخاصة لكونها هي الصلاة الوسطى التي أمرنا بالمحافظة عليها.

    الوجه الرابع : هو عصر خاص ومحدَّد، وهو خير العصور وأشرفها، وهو عصر النبوة المحمدية الخاتمة.


    الوجه الخامس : هو عصر ظهور إمام العصر القائم (عج) وقيام الدولة المهدوية المباركة، وهو ماورد عن إمامنا الصادق (ع).

    الوجه السادس : قال هو إشارة إلى «الإنسان الكامل» الذي هو في عصارة عالم الوجود وعالَم الإمكان والتكوين.

    الوجه السابع : العصر هو ماء المطر، لكونه يـُعتصر من السحاب، لقوله تعالى : (وأنزلنا من المعصرات ماءاً ثجاجاً).

    جعفر الشيخ الستري (دار الوفاء القرانية)
    الهي كفى بي عزاً
    ان اكون لك عبداً
    و كفى بي فخرا ً
    ان تكون لي رباً
    انت كما احب فاجعلني كما تحب



  • #2
    بارك الله فيك ِ

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة محمد السوداني مشاهدة المشاركة
      بارك الله فيك ِ
      و بارك بكم و بوجودكم الطيب
      الهي كفى بي عزاً
      ان اكون لك عبداً
      و كفى بي فخرا ً
      ان تكون لي رباً
      انت كما احب فاجعلني كما تحب


      تعليق


      • #4
        جزيتي الجنة ياغالية بحق العطشان ع
        sigpic
        إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
        ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
        ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
        لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
          جزيتي الجنة ياغالية بحق العطشان ع
          اتشرف بمرورك العذب و المتواصل
          ادام الله هذا التواصل
          دمتي بخير
          الهي كفى بي عزاً
          ان اكون لك عبداً
          و كفى بي فخرا ً
          ان تكون لي رباً
          انت كما احب فاجعلني كما تحب


          تعليق


          • #6
            احسنتم احسنتم احسنتم .....
            وفقكم الله موضوع رووووعة بوركتم


            (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

            تعليق


            • #7
              أحسنت وبارك الله فيك يا أختنا الكريمة نور العترة المحترمة على هذا التوضيح جعله الله في ميزان حسناتك ولك منا كل التقدير والاحترام ز

              تعليق


              • #8
                بسم الله الرحمن الرحيم
                ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


                نعم كما تفضلتم فلا منافاة ولا تضاد في ايراد جميع هذه المعاني لأنه يمكن أن يريدها الله جميعها، فيمكن الجمع بين هذه المعاني في الآية الكريمة..

                الأخت القديرة نور العترة..
                حفظكم الله ورعاكم برعايته وسدّد خطاكم وجعل عملكم هذا مثقل لميزان أعمالكم فيسكنكم فسيح جنانه مع محمد وآله الطاهرين عليهم السلام...



                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة سجاد القزويني مشاهدة المشاركة
                  احسنتم احسنتم احسنتم .....
                  وفقكم الله موضوع رووووعة بوركتم
                  احسن الله اليكم
                  وفقكم الله لما يحب و يرضى
                  تشرفت بوجودكم

                  الهي كفى بي عزاً
                  ان اكون لك عبداً
                  و كفى بي فخرا ً
                  ان تكون لي رباً
                  انت كما احب فاجعلني كما تحب


                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة الدكتور حسين مشاهدة المشاركة
                    أحسنت وبارك الله فيك يا أختنا الكريمة نور العترة المحترمة على هذا التوضيح جعله الله في ميزان حسناتك ولك منا كل التقدير والاحترام ز
                    احسن الله اليكم و وفقكم لما يحب و يرضى
                    اتشرف بمروركم الطيب
                    لك مني جزيل الشكر و التقدير

                    الهي كفى بي عزاً
                    ان اكون لك عبداً
                    و كفى بي فخرا ً
                    ان تكون لي رباً
                    انت كما احب فاجعلني كما تحب


                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X