إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شبهة لعب الامامين الحسنين ومخالفتها لمقتضى العصمة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شبهة لعب الامامين الحسنين ومخالفتها لمقتضى العصمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لابد اخي القارئ الكريم قد مر عليك في قرائاتك روايات لعب الامامين الحسنين ( عليهما السلام ) مع رسول اله صلى الله عليه واله خصوصا وهو في حال الصلاة وهي اشهر من ان تذكر وهنا قد تاتي هذه الشبهة كيف ينسجم هذا مع عصمتهما ( عليهما السلام ) ؟ فهما صلوات الله عليهما يعلمان اي معبود يسجد له النبي الاكرم صلى الله عليه واله فكيف يشغلانه عنه ثم كيف تنسجم هذه الروايات مع ما سننقله لك من احاديث تبين ان الامام لا يلعب ولا يلهو ؟
    وهنا نبدأ بذكر اقوال بعض العلماء حول روايات لعب الحسنين ( عليهما السلام ) :
    1- المرجع الديني الكبير محمد صادق الروحاني (( حفظه الله تعالى )) " ان روايات صعود الامامين الحسنين على ظهر رسول الله صلى اله عليه واله ليست بصحيحة وعلى فرض صحتها فهي قابلة للتامل اذ ان ن يولد وعمود النور بين يديه لا يمكن ان تصدر منه مثل هذه التصرفات المؤدية الى قطع الاشتغال بالصلاة فانها انما تصدر ممن يجهل قيمة الصلاة ولا يحيط بخصوصياتها وليس المعصوم عليه السلام كذلك " (1).
    2- المحقق البارع صاحب المؤلفات الثمينة الحجة السيد عبد الرزاق المقرم (( قدس سره )) " من يعلم ان حاجة الناس الى الامام عليه السلام كحاجتها الى النبي لتوقف اتساق انظمتها الدينية والدنيوية عليه لا يعزب عنه العلم بانه مقتدى البشر في اعماله كما هو مقتداهم في اقواله فلهم به اسوة في تروكه وافعاله واذا جوزنا الامامة للصبي وقلنا انه في وسع المولى سبحانه الذي قيضه لها ان يوفر له العلم والحكمة والحنكة في الامور كلها صغيرا كما يوفرها له كبيرا وقد فعل ذلك بالماضين من الرسل فارسل يحيى عليه السلام للنبوة صبيا وجعل عيسى في المهد نبيا .
    فلا نرتاب في ان هذا المقام القدسي لا يلتئم مع شئ من مقتضيات الطفولة لان اوقاته اثمن من ان يصرفها فيما لا يعنيه وان فعل ذلك اقتدت به الامة لخضوعها لامامته واتخاذه ناموسا لا يُتخطى عنه فتختل حينئذ شؤونها وتفسد اخلاقها ويسقط محله عندها ومن اجله وجب ان يكون معصوما من الخطأ والسهو والنسيان والملاهي الى غيرها .
    وفي حديث معاوية بن وهب : (( قلت للصادق عليه السلام : ما علامة الامام الذي هو بعد الامام ؟
    قال : طهارة المولد ، وحسن المنشأ ، ولا يلهو ولا يلعب )) .
    وفي الاثر ان صبيا قال ليحي بن زكريا : اذهب بنا نلعب . فقال عليه السلام : ما خلقنا للعب )) .(2)
    3- الشيخ محمد تقي الايرواني (( قدس سره )) " قصة ركوب الحسن والحسين عليهما السلام على ظهر النبي صلى الله عليه واله من مرويات العامة رواها : ابن حجر في الاصابة : 1/329 – ترجمة الحسن عليه السلام عن عاصم عن الزبير بن بكار عن عمه مصعب الزبيري وفي الصفحة 330 عن عاصم عن زر عن عبد الله بن مسعود .
    ورواها ابن عساكر في تاريخه : 4/202 عن مصعب بن عمير عن عبد الله بن الزبير .
    والذهبي في ميزان الاعتدال : 2/352 عن ابي هريرة .
    وابن حجر في الصواعق المحرقة : 82 عن ابي بكرة .
    وفي كنز العمال :6/109 عن ابي بكرة .
    وقد يترجح في نظر بعض ان هذه القصة من موضوعاتهم وان الله قد اعطى الامام العلم واوقفه على اسرار التكوين منذ كان حملا في بطن امه فقد ورد في احاديث رواها الصفار في (( بصائر الدرجات )) والكليني في (( اصول الكافي )) عن اهل البيت عليهم السلام اذا ولد المولود منا رفع له عمود نور يرى به اعمال العباد وما يحدث في البلدان اشارة الى القوة القدسية المودعة في نفوس الائمة عليهم السلام فالامام يعرف ماهية الصلاة ومن الذي يسجد له نبي الاسلام صلى الله عليه واله ولم يفته ان هذا الحال اقرب احوال النبي صلى الله عليه واله مع مولاه ( عز شأنه ) فكيف يشغله الامامان على الامة ان قاما وان قعدا – بنص الرسول صلى الله عليه واله – عن مخاطبة حبيبه سبحانه ؟!
    والامام لا يلهو ولا يلعب كما في الحديث راجع وفاة الامام الجواد عليه السلام العلامة المقرم :73 ............ثم ييبن ضعف الرواة الذين نقلوا هذه القصة .(3)
    وللحديث بقية تاتي ان شاء الله تعالى ..........

    (1) افاد ذلك (دام ظله) في درس يوم السبت الموافق 23/10/1423ه بمناسبة البحث حول مشروعية اصطحاب المحمول الطاهر غير مأكول اللحم في الصلاة .
    (2) وفاة الامام الجواد عليه السلام :73 .
    (3) الحدائق الناضرة : 5/338 .

  • #2
    وفقك ربي مشرفنا المحترم على التوضيح
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      بارك فيك أخي الفاضل على هذا البحث القيم لك خالص الود




      إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
      فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

      تعليق


      • #4
        الاخ محب الامام علي (ع) السلام عليكم ورحمة الله بارك الله بكم على عرض هذه الاشكاليات ولكن هناك سؤال لااقصد الرد على الموضوع بل الاستفهام وهو : ان كان المعصوم في صغره محرم عليه اللعب او غير وارد فلماذا طلب اخوة يوسف من ابيهم ان ياتي يوسف (ع) للَّعب قال تعالى ( أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (12) سورة يوسف ) ولكم مني كل تحية وتقدير

        تعليق


        • #5
          جزيتم خيرا
          لكن عندي سؤال الا يراد من قيام الحسنان بهذا العمل ان يوضحا مدى عظمتهما لرسول الله (ص) و بالتالي معرفة مكانهما؟

          الهي كفى بي عزاً
          ان اكون لك عبداً
          و كفى بي فخرا ً
          ان تكون لي رباً
          انت كما احب فاجعلني كما تحب


          تعليق


          • #6
            الاخ (( ابو امنة)) السلام عليكم ورحمة الله
            وفي الحقيقة سؤالكم من تتمة البحث واليك الجواب :
            مفردة ( اللعب) وما لها من المشتقات من جملة المفردات التي وردت في القران الكريم ، وعلى لسان السادة المعصومين عليهم السلام ، وقد جائت مفردة (اللعب) بحسب تتبعنا في كلمات الاعلام بمعان ثلاثة :
            المعنى الاول : اللعب هو العمل الذي لاهدف له ، ولا نفع فيه ويتصيد هذا المعنى من كلمات عدة من اللغوين والمفسرين واليك بعضها :
            قال ابن منظور : " ويقال لكل من عمل عملا لايجدي عليه نفعا انما انت لاعب " .(1)
            قال الشيخ الطبرسي قدس سره : " اللعب ما لايعقب نفعا " (2)
            وقال الزبيدي : " ويقال لكل من عمل عملا لا يجدي نفعا : انما انت لاعب " (3)
            وقال القرطبي : " حقيقة اللعب ما لاينتفع به " (4)
            وقال الراغب الاصفهاني : " ولعب فلان اذا كان فعله غير قاصد به مقصدا صحيحا " (5)
            وقد جائت اكثر الايات القرانية التي استخدمت مفردة اللعب بهذا المعنى تقريبا :
            [ ياايها الذين امنو لا تتخذوا الذين اتخذوا دينكم هزوا ولعبا من اللذين اوتوا الكتاب من قبلكم والكفار واتقوا الله ان كنتم مؤمنين ] (6)
            [ واذا ناديتم الى الصلاة اتخذوها هزوا ولعبا ذلك بانهم قوم لا يعقلون ] (7)
            [ وما الحياة الدنيا الا لعب ولهو وللدار الاخرة خير للذين يتقون افلا تعقلون ] (8)
            والايات كثيرة في هذا المجال .
            المعنى الثاني : اللعب هو المزاح .
            وهذا المعنى يقتنص من بعض كلمات اللغوين والمفسرين واليك بعض كلماتهم :

            قال صاحب المنجد : " لعب لَعبا ولِعبا ولَعِبَا وتلعابا ضد جد : مزح" (9)
            وقال فخر الاسلام الشيخ الطريحي قدس سره " ورجل تلعابه : كثير المزاح " (10)
            وقد جاء هذا المعنى في بعض الروايات ايضا منها : خبر ابي بصير عن الامام الصادق عليه السلام : " ليس شئ تحضره الملائكة الا الرهان وملاعبة الرجل اهله " (11)
            ومثله مرفوعة علي بن اسماعيل عن النبي صلى الله عليه واله : " وكل لهو المؤمن باطل الا في ثلاث : في تاديبه الفرس ورميه عن القوس وملاعبته امراته فانهن حق " (12)
            المعنى الثالث : اللعب هو صرف الوقت وتضييعه .
            وقد ذكر هذا المعنى الثالث المحقق الشمس الخراساني في تقريرات بحثه الشريف (13) .
            واللعب في الاية الكريمة ليس بالمعنى الاول ولا الثالث يقول امين الاسلام الطبرسي في مجمعه :" فأما اللعب فمما لاينبغي ان ينسب إلى اهل النسك والصلاح، ألا ترى إلى قوله: " أجئتنا بالحق ام انت من اللاعبين " فقوبل اللعب بالحق فدل على انه خلافه، وقال " ولئن سألتهم ليقولن انما كنا نخوض ونلعب " وقال " وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا ...........الى ان يقول واما قراءة ابي عمرو، وابن عامر، فعلى أن معناه نرتع أبلنا، او على اننا ننال مانحتاج اليه ومعناه ننال.
            فأما قوله " ونلعب " فحكي ان ابا عمرو قيل له كيف يقولون نلعب، وهم انبياء؟ فقال لم يكونوا يومئذ أنبياء، فعلى هذا سقط الاعتراض ولايجوز ان يكون المراد به مثل ماقال الشاعر.
            حدت حداد تلاعب وتقشعت
            غمرات قالت ليسه حيران
            فكان اللعب ههنا الذي لم يتشمر في امره، فدخله بعض الهوينا، فهذا أسهل من الوجه الذي قوبل بالحق، وقدروي عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال لجابر: (فهلا بكرا تلاعبها وتلاعبك) وانما اراد بذلك التشاغل بالمباح والعمل بما يتقوى به على العبادة والطاعة.
            وقد روي عن بعض السلف انه كان اذا اكثر النظر في مسائل الفقه قال احمضونا، وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ان هذا الدين متين فاوغلوا فيه برفق فان المبتت لا أرضا قطع ولا ظهرا أبقى. فليس هذا اللعب من الذين " قال انما كنا نخوض ونلعب " في شئ.
            .......ثم قال : أخبر الله تعالى عن اخوة يوسف انهم قالوا لابيهم ارسل يوسف معنا ينال الملاذ ويتفرح، ونحن حافظون له ومراعون لاحواله فلا تخشى عليه." (14)
            فاذن اللعب بمعنى التفرح والمزاح وهما لا اشكال فيهما لا بمعنى العبث والفعل بلا قصد ولا جدوى او تضييع الاوقات

            1. لسان العرب 1/739.
            2. تفسير مجمع البيان :4/40.
            3. تاج العروس :1/470.
            4. تفسير القرطبي :6/414.
            5. مفردات غريب القران :450.
            6. المائدة اية 57.
            7. المائدة اية 58.
            8. الانعام اية 32.
            9. المنجد في اللغة :723 مادة لعب .
            10. مجمع البحرين : 4/123.
            11. وسائل الشيعة : الباب 57 من ابواب مقدمات النكاح الحديث 1.
            12. وسائل الشيعة : الباب 57 من ابواب مقدمات النكاح الحديث 2.
            13. مشكاة الاصول : 1/464.
            14. مجمع البيان :6/101.

            تعليق

            يعمل...
            X